مشاهدة النسخة كاملة : يوميات حمود وعبود


الصفحات : [1] 2

ورقه وقلم
10-08-2006, 10:56 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

جئتكم بقصه او حلقات قصصيه من ابداعات اخ كريم لي يحبذ ان يكنى بأمير الليل

بصراحه لم اعرف اين اضع هذا الموضوع في هذا المنتدى

ولكن بما ان القصه اماراتيه بحته (باللهجه العاميه) ففضلت ان اعرضها هنا في هذا القسم

واتمنى ان تسمح لي ادارة المنتدى بعرض القصه هنا

القصه حتى الان لها تقريبا 68 حلقه او جزء (مسلسل مكسيكي اماراتي ) واتمنى ان تعجبكم وان تتواصلوا معها



يقول أمير الليل في مقدمة يوميات حمود وعبود

طبعا اخواني أنا ما أعرف في مجال القصص .. لكن الفكرة عبارة عن قصص من الفريج .. كل يوم قصة .. القصص من السبعينات و مطلع الثمانينات .. هي عبارة عن سوالف بين بطلين .. عبود و حمود وربعهم سلطون ويمووع .. أبطالنا .. يسولفون ويا بعضهم .. سوالف يهال أو تقدرون تقولون سوالف ناس على نياتهم .. في زمن ما فيه كمبيوترات و لا انترنت و لا وسائل لعب و تسلية .. ما بطول عليكم .. بخليكم مع القصص و اتمنى انها تعجبكم .. و إن شاء الله كل يوم قصة.



أميــــ الليــــل ـــــر

ورقه وقلم
10-08-2006, 10:57 PM
المقدمه


حمود و عبود ربع اتربوا ويا بعض من يوم هم صغار .. ساكنين في فريج واحد .. فريج هور العنز في دبي .. ما يفارقون بعض أبد .. في نفس الصف .. يالسين إحذال بعض في آخر الصف .. لو حد منهم اتعرض لأي مشكلة تلاقي الثاني يفزع لو كان ربيعه هو الغلطان .. حمود و عبود فوضوية و امخبلين بمدرس اللغة العربية المصري .. و في حصة الرياضيات كله سوالف و ما ينتبهون لأنهم مب فاهمين شي .. في المرحلة الابتدائية درسوا في مدرسة صلاح الدين الأيوبي شرق هور العنز و بالتحديد في منطقة الصفية .. و الحينه هم في المرحلة الاعدادية و يدرسون في مدرسة المهلب في الحمرية.



عبود و حمود ما يوصل الباص لفريجهم لأن فريجهم كله رمل لذلك يسيرون المدرسة مشي .. كم تعرضوا لعضات الجلاب و للبرد القارص و المطر في الشتاء و للحر و اللاهوب في الصيف .. لكنهم مع ذلك ما قد غابوا عن المدرسة .. صح انهم ما ينبتهون في الحصص لكنهم أذكياء و درجاتهم عالية و متفوقين رغم انهم فوضوية .. حتى المدرسين مستغربين منهم .. كيف فوضوية و يتحدون الشطار في الامتحانات .. في الرياضيات ما ينتبهون في الصف و ييلسون ياكلون (حَب) اللي يشترونه من عند الهندي اللي يالس عند باب المدرسة .. و مع ذلك يوم يسأل الأستاذ سؤال صعب و محد يقدر يجاوب عليه ينش حمود و إلا عبود و يجاوبون عليه بكل سهولة.



حمود و عبود يكرهون شي أسمه لغة انجليزية .. ما يطيقون هاللغة مرة .. و دوم في حصة اللغة الانجليزية يتعذرون للأستاذ إنهم بيسيرون الحمام .. و من يظهرون ما يردون إلا آخر الحصة عشان ما يسجلهم الأستاذ غياب.



حمود و عبود يحبون الأفلام الهندية .. حمود مسمي عمره على إسم الممثل الهندي (راجيش كنا) و عبود مسمي عمره (أميتا باتشا) .. من يحصلون فلوس في الأعياد و إلا من سرقة الحمام اللي متخصصين فيها على طول بدون تأخير يسيرون سينما دبي و يدخلون فيلم هندي .. و يا حظهم لو كانوا فيلمين بتذكرة وحدة .. يسوون حفلة .. بعد ما يخلص الفيلم يسيرون المطعم الهندي اللي في السينما و يتعشون كيما و براتا و ساعات ناشف .. حمود يحب الناشف وايد و عبود يموت على الكيما .. يحلمون إينهم يسافرون الهند في مركب سامعين عنه أسمه (دواركا) و هذا المركب كان لنقل الركاب و طبع في الخليج لكنهم مب مقتنعين لأنهم يتخيلون عمارهم دوم على المركب هذا و هم سايرين الهند .. يبون يسيرون كولابا و أوتي و جاباتي .. يبون يحوطون في الهند كلها و يشوفون راجيش كنا و أميتا باتشا ..عبود و حمود يحبون الممثلة الهندية هيما مالي .. يتضابون عليها دوم .. حمود يقول تحبني و عبود يقول إنت خسف و أنا أحلى عنك هي تحبني أنا لأني وسيم و جميل .. بس المشكلة إن كل واحد منهم أخس عن الثاني .. كلهم جلح ملح ما يتشاهدون .. بس على نياتهم.


هاي مقدمة بسيطة عن أبطالنا اللي بيرافقونا في رحلة طويلة ما ندري متى بتنتهي .. أبطال حلقاتنا القادمة .. حمود و عبود



يالله تعالوا نسمع سوالف حمود و عبود و أتمنى إنها تعجبكم

مع تحياتي

أميــــ الليــــل ـــــر

ورقه وقلم
10-08-2006, 10:57 PM
- 1 -


دق جرس الحصة الأخيرة و انتهى اليوم الدراسي .. حمود و عبود بعدهم يتهازبون ويا محمود عبدالتواب الطالب المصري و زميلهم في الصف


حمود : حوووووووه إنته ويا هالراس اللي تقول بوبره .. شو تحرا عمرك ها ؟


محمود المصري : يا محمد أنا بأحترمك و ما اتخلينيش أغلط عليك


عبود : أوب أوب أوب لحظة .. منو بيغلط على منو ؟ .. إنت ويا هالشكل بتغلط على عبود تروم إنته ؟


جان فيك خير سوها .. و إلا أقولك تعال برع المدرسة خل أغسل لك شراعك .. حيوان واحد


محمود المصري : لا لا لا كده أزعل .. ما تغلطش و تقول حيوان .. خليك محترم


حمود : أيييييييييييييه عبود محترم غصباً عنك و عن شكلك .. تفهم ؟ .. و الله لأدوسك في بطنك ترا


يركض عبود صوب محمود و يضربه بوكس في ويهه و يتم الولد يصارخ و يباغم آآآآآآآآآآآآآآآي عيني .. عبود و حمود شلوا بعمارهم و ركضوا برع الصف و هم شالين شنطهم لكن الأستاذ فاروق وكيل المدرسة كان يراقب الأوضاع و مسكهم


الأستاذ فاروق : تعوا لهون إنت وياه


حمود و عبود يمشون صوب الأستاذ فاروق و هم منزلين روسهم تحت


الأستاذ فاروق يمسك كل واحد من إذنه و يتكلم وياهم


الأستاذ فاروق : ليش عاملين فوضه و ضاربين الولد زميلكم


حمود : قسم بالله أستاد ما ضربناه هو اللي طاح من على الطاولة


عبود : هيه أستاد لأنه كان راكب على الطاولة مال المدرسين و يناقز


محمود الطالب المصري يمشي و هو يصيح و يتقرب من الأستاذ فاروق


محمود المصري : و الله العظيم يا أستاز عبدالله (عبود) هو اللي ضربني في وشي و تحت عيني


عبود : أيه لا تتبلا علي أنا كنت واقف احذالك يوم طحت من على الطاولة و وقفتك على ريولك يعني يزايه الحينه .. أوكي طيح مرة ثانية وشوف منو اللي بيوقفك برايك يعلك الموت


الأستاذ فاروق : بلا قلة أدب ولاه .. لا اتخليني أطردك من المدرسة


عبود : حرام عليك أستاذ و الله ما سويت فيه شي .. حتى عندي شهود


و يقوم عبود يزقر يموع و شلته


عبود : يموووووووووع تعال إنت و الربع و خبروا الأستاد منو اللي ضرب هالمصري


يموع و هو ساير صوب الأستاذ فاروق يمشي رافع صدره فوق و وراه ربعه الفوضويه


يموع : أستاد فاروق .. هالمصري لوتي وجذاب .. محد ضربه و لاشياته .. كنا واقفين عند باب الصف نبا نظهر و إلا نشوفه يبغم آآآآآآآآآي


عبود : يموع في ذمتك و راس أمك مب كان راكب على الطاولة و بعدين طاح


يموع اتوهق لأن عبود حلفه براس أمه : ها ! .. هيه ! .. صح .. طاح من على الطاولة


يموع يهمس في إذن عبود : ما يخصك براس أمي يا السبال .. عنلاتك إنت و هالمصري الجلب


الأستاذ فاروق : مين كان حاضر معكن غير جمعة (يموع) ؟




حمود : اسأل كل اللي في الصف .. هاذم جدامك


الأستاذ فاروق يطالع الطلبة في ويوهم و يسأل طالب أردني شاطر و مؤدب : يا وائل .. شو رايك في الكلام اللي سمعته ؟


عبود و حمود و يموع يطالعون وائل بطرف عيونهم و هم يتوعدونه بحركاتهم اللي من تحت لين تحت لو قال الحقيقة


وائل مرتبك و خايف من ردة فعلهم لو قال الصدق فتم ساكت و منزل راسه الأرض و مب عارف بشو يرد على الأستاذ فاروق




يموع يتقرب من وائل و هو يضحك مسوي عمره وايد طيب .. يهمس في إذن وائل : لو فيك خير قول غير اللي قلناه و الله لأملحك اليوم تفهم يا الخايس ؟




وائل يرتبك و يقول و هو خايف : الأستاذ أنا ما شفت إشي بنوب



عبود يقول : يا أستاد اسأل بقية الطلاب .. هاذم جدامك .. هذا يتبلى علينا دوم


يتكلم عبود و يسوي عمره يصيح .. و الله أستاد دوم يضربني في الصف و أنا ما أشتكي و أقوله الله يسامحك .. هذا من زمان يضربني أستاد .. يضربني أنا و محمد (حمود) .. و يسوي عمره ينشف دموعه من عينه




الأستاذ فاروق : خلاص يا عبدالله إنت و محمد .. تقدروا تنصرفوا و ما بدي مشاكل مرة تاني مفهوم ؟




حمود و عبود في صوت واحد : حاضر أستاد بس إنت قول حق هذا لا يتعرض لنا مرة ثانية




و يتحرك عبود و حمود صوب يموع و شلته و يسيرون بعيد و الولد المصري ميود ويهه و يصيح و يموع يضحك عليه من بعيد و يقول له : هههههههههههههههه دواك .. حد قالك تستريل على الربع ويا راسك


و يتجمعون الشله حمود و عبود و قوم يموع و ربعهم و يسيرون جدا راعي السمبوسة الهندي اللي من يشوفهم يرتبك و يضم كرتون السمبوسة لصدره قوووووووو و يقول لهم : خلاس اليوم ما فيه سمبوسه


يتقدم يموع من الهندي و يقوله : حووووووووه إنته و الله لأخلي أبويه يسفرك بمبي في لنج ترا .. هات الكرتون أحسن لك لأكسر ضلوعك و فجك اليوم





يسحب يموع الكرتون عن الهندي و يوزع سمبوسه على ربعه و ينصرف و الهندي ميت غصة و يسب بالهندي و المليباري

إلى اللقاء مع حلقة جديدة من سوالف حمود و عبود



ينقلها لكم
ورقه وقلم

RN9
10-09-2006, 01:08 AM
خخخخخ (حوووووووه إنته ويا هالراس اللي تقول بوبره )

قصه حلوه تحس انها صدق صارت في وحده من المدارس الاعداديه

ننتظر الاجزاء القادمه وشكرا على النقل ورقه وقلم

الشيطان الأحمـر
10-09-2006, 05:39 AM
الأخ ورقة و قلم
الله يهدي صاحب القصه إذا هو يحب كتابة القصص فهذا شيء جميل لكن قصته كلها سب و شتيمه و غلط فيها على أخوانا المصريين أكثر من مره .

لا تخرب صيامك بنقل مثل هذا النوع من القصص

ورقه وقلم
10-09-2006, 09:36 AM
ٌrn9

اشكرك اخي الكريم على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
10-09-2006, 09:40 AM
اخي الكريم الشيطان الاحمر

نعم القصه تحمل الكثير من الشتائم ولكن الا توافقني الرأي بان هذه الكلمات التي كانت تخرج منا كانت كلمات برئيه لا تحمل اي نوع من انواع الضغينه

كلنا كنا نحسد ذكاء الاخوان المصريين والفلسطنيين ايام الدراسه (وهنا اتكلم منذ 20 سنه سابقه او اكثر) وكلنا كنا نحاول ان "نغايظهم"

نعم كنا نسب ونشتم ولكن بعد ذلك بقليل كنا ناعب معهم

اخي
حاول ان تتابع القصه
صدقني ستذكرك بأيام الطفوله البرئيه


ولك التحيه


ورقه وقلم

Lampard.8
10-09-2006, 04:21 PM
..

LoL

Funny

نتريا الاجزاء الـ ياية

..

ورقه وقلم
10-09-2006, 06:36 PM
2




الساعة ثلاث و نص الظهر .. حمود و عبود ردوا من المدرسة و تغدوا و طبعاً على طول بعد الغدا على اللعب

حمود واقف عند باب بيت عبود و يزقره : عبود .. إظهر أترياك

بو عبود : حووووووووه ولد حلوم إزقر الرياييل بأساميها .. عبدالله مب أصغر عيالك عشان تزقره عبود

حمود يرتبك و ما يعرف بشو يرد .. آآآآآآآ .. آآآآآآآآآآآ .. إن شاء الله عمي مرة ثانية ما بزقره غير عبدالله بن سالم

بو عبود : هيه جي أباك .. غد ريال لا اتخلي الناس يهزبونك

بعد إشوي يطلع عبود من البيت و أبوه وراه يقوله : عبود ما أبا شكاوي تفهم يا السبال .. و الله لو حد إشتكى منك دواك أحبسك في الزوية بلا أكل أو شرب .. ما برحمك و إنت تعرفني زين

عبود : إن شاء الله أبويه .. أنا بالعب بس احذال بيتنا و ما بسير مكان بعيد

يمشي عبود صوب حمود و يروحون يدخلون السكة

حمود : عبود شو هالأبو ؟ .. يا أخي أنا زقرتك عبود لبق فيني .. تقول ضو .. بلاه حد مزعلنه ؟ متضارب ويا أمك ؟

عبود : هذا بلوه .. رديت البيت شفته ضارب إختي أمون لين امبلح لها جسمها .. و السبب إنها كسرت استكانة الشاي

حمود : ياخي زقرتك عبود و شفته زعل و هو يوم إنته طالع من البيت يزقرك عبود .. شو هالمخلوق

عبود : حووووووووه حمود احترم عمرك شو بعد هالمخلوق .. هذا أبويه لا تنسى

حمود : انزين .. نسيت ياخي بس عصب بي و الله

عبود : فكنا الحينه من سالفة أبويه و تعال نسير صوب كان حسن .. خاطري في لبن مثلج و مينو(بفك عمان حالياً)

حمود : أنا ما عندي خرده .. راسمالي ربيه عطتني إياها اليوم أمي و ماشي غيرها .. إنته لو عندك يالله

عبود : عندي آنتين ما تكفي .. غلام البياع الهندي ما يطيع يعطينا سلف .. اللبن بربع و المينو بربع .. يعني لازم يكون عندنا ريال عشان نشتري حقنا 2 مينو و 2 لبن

حمود : عندي فكرة !!

عبود : الله يستر من أفكارك .. قول

حمود : بيت سيفوه قريب شو رايك نغزي بيتهم و نسرق جوزين حمام .. واحد شامسي و واحد جلابي و نبيعهم على سعود الأشلق

عبود : سوق حمام الشامسي ميت هالأيام .. انا سمعت سيفوه عنده جوزين وجاوج .. شو رايك نسرقهم و نبيعهم على سعود الأشلق ؟

حمود : إنزين تعال ويايه بنسير من ورا بيتهم و بنعفد

عبود : إصبر إشوي .. يمكن يكون هناك هو في قفص الحمام ما فينا على الضرب

حمود : تعال إنته و ما عليك خلك ريال بلاك ردي ؟

عبود : انزين يالله

يمشون الثنائي المرح حمود و عبود و يسيرون جدا بيت سيفوه و يدخلون السكة و هم يصدون وراهم يمكن حد يشوفهم

عبود : حمود أنا زايغ .. أخاف حد يشوفنا

حمود : لا اتزيغني يا أخي .. قوي قلبك

عبود و هو يبلع ريجه بصوت مسموع : انزين

حمود : اسمعني زين .. أنا بأعفد في البيت .. و بسير صوب قفص الحمام .. بأربط الحمامه من ريولها بخيط و بفرها عليك و إنت القفها تفهم

عبود : انزين بس بسرعة و تحمل على عمرك لا تتأخر

حمود : أقولك عبود يوم بخلص تراني بصفر لك انزين

عبود : انزين بسرعة يالله

يسير عبود جدا اليدار و يركب فوقه و يعفد في بيت سيفوه

دقيقة .. دقيقتين .. خمس .. عشر دقايق .. حمود ماله حس و لا خبر .. عبود يالس على أعصابه .. يوسوس

عبود : يا رب ما يزخه سيفوه الخسف .. لو زخه بيموته أكيد .. الله يغربل هالحالة .. ما صرنا اعيال تجار نقدر نشتري اللي نباه .. الحينه حمدونيه يعني أحسن عنا .. هالدب من زود ما يصرط هالأكل غادي درام .. كل شي أبوه ياخذ له .. نحن نسير مشي المدرسه و هو ايي في سيارة و فيها كنديشن بعد .. قهر و الله .. و إلا نعاله .. أنا و حمود يالله يالله نسير عند الكعيبي نشتري نعال بو كعب موضة هالأيام بزور و قوة و بعد ما نترشا أهلنا و هو اييبون له نعال من بمبي .. يقول العام سافر لبنان و شاف سميرة توفيق .. قهر و أنا في خاطري أشوف هيما مالي و لاب رايم

و فجأة .. يقطع صفير حمود عليه حبل أفكاره و سرحانه

حمود يهمس : عبود إلقف الحمامه بسرعة عن يزخونا

عبود يركض لأقرب منطقة صوب اليدار عشان يستلم الحمامه اللي رابطنها حمود من ريولها الثنتين

حمود يفر الحمامه على عبود و يلقفها و بعد اشويه الثانية و بعدها الثالثة و الرابعة
خلال لحظات حمود وصل عند عبود و ريوله متصلخة من اليدار

عبود : حمود أشوف دم في كندورتك !

حمود : هيه تراني يوم ركبت على اليدار اريولي يت على الحفه و انجرحت .. ما عليك شي بسيط بس المصيبة أمي يتحشرني لأن الدم خيس الكندورة .. ما عندي غير هالكندورة و وحدة ثانية صوف للشتا

عبود : ما عليك بنبيع الحمام و بناخذ صابون لوكس و بنغسل الكندورة

حمود : صابون اللوكس يا الغشيم هذا مال الجسم مب مال الثياب

عبود : أنا شفت أمي تغسل كندورتي بصابون لوكس يوم انجرحت و خاست الكندورة دم
حمود : لا ما عليك أنا بخوزة بطريقة ثانية

عبود : كيف ؟

حمود : بناخذ صابون فودر من عند غلام و بنسير عند غلوم اللي يبيع جاز و بنشتري عنه في قوطي أشوية جاز

عبود : يعني بيخوز الدم عن الكندورة

حمود : هيه بيخوز ما عليك

عبود : انزين بعد ما نشتري الصابون و الجاز بنسير صوب البرجه اللي في المنامه و بنغسل كندورتك بالماي اللي في البرجه

حمود : لا بعيد ما فينا .. بنسير صوب طوي بو عوشه أقرب

عبود : ههههههههههههههه طوي بو عوشه في عيمان يا الخبله مب في دبي

حمود : أووووه ههههههههههههههه قصدي طوي بن خلفان

عبود : خييييييييييبه بعيد وايد برجه المنامة أقرب

حمود : شو عرفك إنت .. إنت تعال أول شي خل نبيع الحمام على سعود الأشلق و بعدين يصير خير

عبود : يالله

مشوا حمود و عبود قاصدين بيت سعود الأشلق اللي في آخر الفريج

سعود الأشلق هذا يبيع و يشتري حمام .. أسلوبه في البيع شرات اليهود .. و على حسب السوق .. يخلي الحمام النادر عنده و ما يبيعه إلا يوم السوق يوقف .. هاييج الساعة يعرض الحمام النادر اللي عنده بأسعار خيالية .. على حسب كلامه يقول إن تجار ايونه من قطر و الكويت يشترون عنه حمام .. يعني شهرته تعدت الحدود .. ورث هالمهنة من أبوه رباع .. يقول كان حلو و شعره طويل و أبيض شرات الثلج و عيونه خضر لكن الحسد خلاه بهاي الصورة .. يقول إنه صار لونه أسود لأنه يلعب في الشمس و يسير دوم البحر و عيونه اشلقت لأن حرمه عيوز عمانية كانت إتي بيتهم و حسدته .. و طاح مريض سنتين ودوه عمان يقرون عليه لكن محد رام يسوي له شي و تم على هالحالة .. طبعاً سعود جذاب عود .. أبوه كان خادم عند قوم جمعة بن سيف كانوا شارينه من و هو شاب صغير يايبينه من ممباسه .. كبر و كان راعي بحر .. غواص عجيب .. استانسوا منه عمومته و زوجوه خادمتهم يميعه و ياب سعود و فطوم المينونة.

وصلوا حمود و عبود لبيت سعود الأشلق .. دقوا الباب و ياهم صوت من ورا الباب
صاحب الصوت حرمة .. الظاهر إنها يميعه أم سعود

يميعه : و العنه تلعنكم .. عنبوه كسرتوا الباب اتكسرت ضلوعكم .. انزين انزين

تفتح يميعه الباب و تشوف جدامها يهال صغار

يميعه : ها .. من اعياله انتوا ؟

حمود : أنا محمد ولد خليفة و هذا عبدالله و لد سالم

يميعه : خليفة خليفة خليفة .. هيه .. ريل حلوم ؟

حمود و هو معصب : هيه أنا ولد حلوم

يميعه : اشحال أمك ؟ .. و إختك بعدها ما عرست لين اليوم ؟

حمود : أمي بخير و إختي ما ياها النصيب

يميعه : إلا قول لأنها جنها عنز منو بياخذها هاذي

حمود و هو مصعب : أقولج وين ولدج سعود ؟

يميعه : سعود يا جليل الحيا .. يا اللي مب متربي .. انزين بتشوف .. العلوم بتوصل لأمك حلوم يا السبال .. ازقر الرياييل بأساميها .. أسمه سعيد بن ربيّع .. تسمع يا الأصلي ؟

و اتسير يميعه و هي تتحرطم و تسب

بعد اشويه يظهر سعود و يقول لهم : نعم .. خير .. شو تبون ؟

حمود : ياين نبايعك حمام

سعود و هو يبا يسكر الباب : ما أشتري

حمود : لحظة لحظة إنت شوف أول شي شو يايبين لك

سعود : ما أبا أشوف شي

عبود : سعود طالع هذا جوز وجوج

سعود يفتح عيونه كأنه متفاجيء و يقول : شو ؟ .. وجوج ؟ .. من وين سارقين هالوجاوج يا الخياس

حمود : حوووووووووه شو خياس بعد خاس يلدك .. هاذيله أبويه اشتراهم لي من عند خموسة راعية الحمام من سوق السمج

سعود : جذاب .. لا تجذب .. خموسة ما عندها وجاوج .. أكثر شي تروم اتيبه جوز حمام مصري و مخنفر

حمود : لو ما تبا برايك بسير ببيعهن على سيفوه

طبعا سعود الأشلق ما يداني سيفوه لأنه ينافسه في السوق و ما يبا شي حلو يطيح بين ايديه
سعود : انزين تعال راوني اللي عندك

عبود يراوي الحمام اللي عنده لسعود اللي انبهر من روعتهم و تم يفكر يبا يقص عليهم في الأسعار

سعود : مممممممممم اسمعني حمود و إنت يا عبود .. سمعوني زين .. هالحمام مريض و يمكن يموت في أي لحظة .. ما أقدر أشتريه بسعر غالي لأني بتوهق فيه .. بس عشان ييتكم لباب بيتي ما بردكم و بأشتري عنكم الجوز بريالين .. يعني جوزين بأربع

حمود : سعود حرام عليك .. إنت حرامي .. الجوز بتبيعه بخمسين و ستين و تبا تشتريه بريالين لا ما ببيع

سعود و هو يسوي عمره مب مهتم و مناك ميت على الحمام : برايك .. إنت حر .. خلهم يطيحون في جبدك

حمود و هو جريب بيترجاه : سعود اصبر اشويه .. يا أخي خذ الجوز بعشر يعني جوزين بعشرين
سعود : و لا ربيه زيادة

حمود : يا أخي لو لا الحاجة ما ببيعهن لأنهن من الوالد لكن عشان خاطري سعود دخيلك اشتر الجوز بأربع

سعود : إسمع .. آخر كلام عندي الجوز بريالين و نص يعني جوزين بخمس .. عايبنك هاتهم و خذ فلوسك .. مب عايبنك توكل على الله مب فاضي حقك

حمود : انزين خذهن و هات البيزات .. حار و نار في جبدك

سعود : شو قلت ؟

حمود : لا .. أقول مبروك عليك .. هات البيزات

دخل سعود البيت و بعد إشوي رجع و عطى حمود خمس ربيات و خذ جوزين الحمام الوجاوج و دخل

عبود : الله يغربله و الله صدق إنه يهودي .. حرامي و مجرم هالانسان

حمود : هالخايس لازم أسرق كل حمامه و أشويهن يوم الخميس عشان يتأدب
عبود : و اشحقه يوم الخميس ؟

حمود : لأنه هالخمام يسير بيت خماس يوم الخميس و يشربون خمر

عبود : احلف ؟

حمود : و الله و راس أمي و أبويه .. أنا شفتهم من شهر ظاهرين هو و ربعه من بيت خماس و هم سكارى .. كنا أنا و أبويه سايرين المسيد الفجر و شفناهم .. حتى أبويه تم يسبهم و يقول لهم خافوا ربكم الأذان يأذن و انتوا تخمرون

عبود : خسهم الله .. يفوتخون عيل من صباح الله خير ههههههههههههههههههه

حمود : براويه هالسبال يوم الخميس إن ما طيرت السكره منه أنا مب حمود

و مشوا حمود و عبود سايرين صوب دكان حسن .. دخلوا الدكان و اشتروا لبن مثلج و مينو و صابون فودر حق كندورة حمود و تموا يشربون و ياكلون لين ما وصلوا لبيت غلوم و اشتروا عنه جاز بآنتين و ساروا جدا الطوي عشان يغسل حمود كندورته و غسل حمود حمود كندورته و خاز عنها الدم و ردوا الفريج يلعبون


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

وصلاوي 11
10-10-2006, 09:56 AM
مشكوووووووووووووور على اليومية الحلوة

ورقه وقلم
10-10-2006, 10:19 PM
3 -

يوم الخميس .. الساعة ست و نص المغرب .. حمود و عبود يالسين على الرمل و يسولوفون .. و يخططون عشان يغزون بيت سعود الأشلق و يسرقون حمامه عشان يشوونهم مثل ما قال حمود


عبود : شو رايك نرمِّس يموع بالسالفة خل يفازعنا ؟

حمود : و الله راي فنان .. يالله خل نسير ندوره


قاموا حمود و عبود سايرين صوب العريش اللي دومه يموع يتيلس فيه و مسوي له يلسه فنانه كأنه زعيم .. ساروا و حدروا العريش لكنهم ما لقوا يموع .. تموا يدورونه و يتخبرونه عنه إعيال الفريج لين ما عرفوا إنه من الظهر و هو راكب على ظهر حمار لقاه يحوط في الفريج و مسوي عمره واحد من الفرسان .. مسوي له سيف من عبارة عن يريده مقطعنها من نخلة بيتهم و يمشي أونه فارس من الفرسان .. تموا يحوطون و يدورونه لين ما لقوه واقف ويا سلطون عند البرجه

حمود : ههههههههههههههههه عبود طالع يموع شو مسوي بعمره الله يخسه .. لابس هاف شرعي محلط و فانيله كبتن تقول واحد من الحمالية اللي على الفرضه هههههههههههههههه

عبود : ههههههههههههههههههههه بموت من الضحك .. هههههههههههههههههههه بطني عورني و الله .. خسه الله و خس شيفته .. تقول عنتر بن شداد و سلطون شيبوب

حمود : هيه و الحمار عبله ههههههههههههههههههههههههههه

عبود : هههههههههههههههههه بس دخيل والديك ما روم أضحك أكثر حرام عليك

مشوا حمود و عبود لين ما وصلوا صوب يموع

حمود : يموع شو مسوي بعمرك هههههههههههه ؟

يموع طبعاً بعده قاص على عمره و يتحرا نفسه واحد من الفرسان الشجعان

يموع : شو مسوي بعمري بعد ؟ .. عادي .. ما تشوف فارس راكب حصان و سيفه في إيديه ؟

عبود : عدااااااااال .. مصدق عمرك وايد .. لا تكون عنتر و نحن ما ندري ؟

يموع : يخسي عنتر .. أصلاً أبويه خبرني إنه واحد من يدودي الأوليين هو اللي جتل عنتر بسيفه البتار

حمود : هيه صح و كان يدك يركب حمار شرات هذا بس كان لونه أملح عن جي إشويه ههههههههههههههههههههه

يموع : إنته مقهور مني أصلاً لأني أقوى عنك .. و بعدين هذا شكله حمار لكنه أقوى من كل الخيول .. شو عرفك إنته

عبود : انزين يا فارس بني هور العنز تعال نباك في سالفه

يموع : فارس غصباً عنك مب بكيفك

حمود : انزين فكنا خلاص فارس و تتحدى عنتر

يموع : هيه جي أباك .. يالله قولوا شو عندكم ؟

حمود : إسمعني زين إنته و سلطون .. أنا و عبود نوينا نغزي بيت سعود الأشلق هالجلب و نباكم تشاركونا

يموع : و منوه قالك إني صروق و حرامي إنته و يا هالشيفه ؟ .. ها ؟ .. منو قالك ؟

حمود : دوكم إنتوا هذا .. يموع خلني أكمل رمستي حشا و الله لسانك متبري منك

يموع : إسمعني زين حمود كله و لا الصرقه .. ما فيني يجلدوني عند برج نايف .. دخيلك ما أروم على الضرب .. و الله ما أقهره

حمود : منو ياب طاري الصرقه الحينه ؟ .. خلني أكمل و إسمعني لين ما أخلص

يموع : كمل رمستك


حمود : يا يموع نبا نغزي بيت سعود الأشلق لأنه حرامي عود .. يشتري جوز الحمام الغالي بخمس ربيات و يبيعه بخمسين .. و بعدين هذا دومه سكران .. يعني ما يصلي

عبود : هيه هذا كافر ما يصلي

يموع : انزين يوم بنغزي بيتهم شو بنسوي ؟


حمود : أنا بقولك .. سلمك الله سعود كل خميس يسير بيت خماس هو و ربعه يشربون خمر .. و يعني الخرده اللي ياخذها من الناس اللي يشترون عنه حمام يصرفها على الخمر


يموع : سوّد الله ويهه هالخايس .. يشرب خمر ؟ .. حرام

عبود : ندري حرام .. و أستاد الدين يقول إن اللي يشرب خمر يسير النار و ما تنقبل صلاته

سلطون : هيه صح إستاد الدين أنا سمعته جي يقول

حمود : عشان جي لازم نأدب هالخايس الخسيس الجلب و نصرق حمامه عشان ما يحصل حمام يبيعهن و يشتري خمر


سلطون : صح .. و نحن يوم بنصرق حمام سعود الأشلق بنسوي خدمة حق الاسلام

حمود و عبود في صوت واحد : صح

يموع و هو ينزل من على خيله الأبجر .. قصدي حماره الأملح .. يمشي و هو يفكر


يموع : إنزين منو اللي بيدخل البيت و منو اللي بيتريا خاري ؟

حمود : أنا و إنته بندخل بيته و بنكسر قفص الحمام و بنصرق الحمام و عبود و سلطون بيتريونا عند اليدار بنفر عليهم الحمام

يموع : إنزين و أم سعود هالملسونه شو بنسوي بها ؟


حمود : هاي ترقد من عقب صلاة العشا عقب ما تعشي هالبغل اللي عندها و هو يسري جدا بيت خماس

سلطون : يعني عقب صلاة العشا نتيمع كلنا صوب بيت سعود ؟

حمود : هيه و بنترياه لين ما يظهر و ترقد أمه بعدين بندخل البيت


يموع : إنزين برايكم الحينه خلوني أسير البيت لأني لو تاخرت أكثر عن جي أمي بتضربني و بتحلف علي ما أظهر .. يالله بخليكم و نتلاقى عند بيت يموع عقب صلاة العشا

الساعة تسع و نص في الليل .. يموع و سلطون و عبود و حمود مندسين في السكة المقابلة لبيت سعود الأشلق و يتريونه يظهر .. مر الوقت بطيء و سعود ما ظهر .. ملوا من الانتظار و يموع تم يتثاوب

يموع : أنا فيني رقاد برايكم تموا انتوا أنا بسير عنكم البيت بأرقد

حمود : و الله مب ريال

يموع : غصباً عليك أنا ريال و أريل عنك بعد

عبود : ريال و يرقد هالوقت جنه ديايه

يموع : لا تقول ديايه يا دياية عدي


حمود : صدقه إنته ديايه


يموع : من زينك إنته عاد يا الـلـوهــــه

سلطون يضحك : ههههههههه الله يغربلك يا يموع من وين يبت هالاسم ؟ .. لوهـــه عاد هههههههههههههههههههههه

حمود : تضحك إنته بعد .. ضحكت من سرك


سلطون : و الله الاسم عجيب ضحكني وايد .. لـــوهـــه هههههههههههههه

عبود : أصصصصصصصصص .. طالعوا هناك .. سعود ظهر من بيتهم ساير صوب بيت خماس

يموع : خلونا نتريا إشويه لين ما يمر الوقت ما فينا على أمه .. أحيدها مرة ضربتني بالملاس

يوم كان محمد بن سعيد معرس و كانت أم سعود تطبخ للمعاريس .. سرت أبا أصرق لي لقيمات ما وعيت إلا و الملاس على ظهري .. آنست الموت من الضربه

إهنيه الكل نقع من الضحك على يموع حتى يموع بروحه تم يضحك على السالفة

مر الوقت و بعدهم يتريون لين ما حسوا إن الفريج كله صخه و محد يمشي في السكيك

حمود : يالله يموع سرينا


يموع : يالله .. بس عبود إنته و سلطون ما أوصيكم أول ما تسمعون الصفارة بسرعة تعالوا صوب اليدار ما فينا ننزخ

عبود و سلطون : إنزين بس بسرعة لا تتأخرون


ساروا يموع و حمود صوب بيت سعود و ركبوا فوق اليدار و تشلبحوا لين ما وصلوا السطح و دخلوا قفص الحمام و تم الحمام يتحرك و يسوي أصوات

يموع يقول لحمود: يا الدعمه بلاك إنته جي .. إشوي إشوي أخاف أم سعود تنش من رقادها

حمود : شو أسوي يعني تراك تشوف ظلام ما يبان شي

يموع : هات الحمامه اللي هناك بسرعه .. ناولني إياها

حمود : خذ

و تموا ييمعون الحمام ويربطونهم من ريولهم لين اتيمعوا عندهم فوق 11 حمامه من أجود الأنواع و بعد ما خلصوا شلوا الحمام وياهم و ساروا صوب اليدار و تم يموع يصوفر .. سمعه سلطون و سحب عبود وراه و ساروا لين ما وصلوا تحت اليدار

حمود : سلطون بسرعة إلقف الحمام بفرهن لك بسرعة و خل عبود يفازعك


سلطون : يالله بسرعه عن حد يشوفنا

و تموا يموع و حمود يفرون الحمام من فوق على قوم سلطون و عبود و هم يلقفون لين ما فروا كل الحمام .. بعدين بسرعة نزلوا من على اليدار و نقزوا في السكة و ركضوا بسرعة لين ما إختفوا عن البقعة

حمود : أوووووووف هلكت .. الله يغربله هالمخنفر اللي عنده .. عذبني لين ما زيخيته

يموع : أشوفك ترابع وراه سشو تبابه .. شي وايد غيره

حمود : إنته ما تدري أنا ليش كنت أبا أزخ هذا بالذات .. عشان يوم آكلة أتلذذ بلحمه ههههههههههه

يموع : ليش يعني لحمه في ريحة المسك ؟


حمود : لا .. لحمه فيه قهر و موت حق سعود لأنه هذا المخنفر أعز حمام عند سعود

يموع : هاااااااا .. جي السالفة عيل .. و أنا أقول بلاه حاط دوبه و دوب هالحمامه المسكينه

حمود : هيه هاي السالفة كلها .. يالله بسرعة نشوا هاتوا حطب و خلونا نولع الضو .. عبود وين الجبريت ؟

عبود : هاذوه في مخبايه دوك خذه

و يعطي عبود الجبريت حق حمود و ينشون كلهم يلقطون حطب عشان يشوون الحمام


يموع : وين السكين ؟

حمود : أي سكين ؟

يموع : بشو يعني بتذبح الحمام بالله عليك ؟ بتزغدهن ؟

حمود : لا ما بزغدهن .. بحط رقبة الحمام على صبعي هذا و بصبع ايدي الثانية بأضرب رقبتها بأفصل الرقبة عن الجسم

يموع : يستوي ؟

عبود : هيه يستوي و حمود كم مرة ذبح عصافير و حمام بهاي الطريقة


يموع : يالله عيل اذبحهن

و يبتدي حمود يمسك حمامه و را حمامه و يذبحها بالطريقة اللي شرحها ق يموع .. و سلطون و يموع مستغربين من طريقة حمود في الذبح لأن الحمامه ما تاخذ منه لحظات إلا مطيّر رقبتها عن جسمها

حمود : الله يعلنك يا سعود الأشلق .. حمامك خيس كندورتي دم .. أوووووووووووووف

عبود : الحينه في الليل يوم بسير البيت كلهم رقود سير و إغسل كندورتك بالماي و الصابون

حمود : يا الدعمه ما بيخوز الدم بسهولة يباله جاز

يموع : ما عليك عقب بوديك بيتنا و بييب لك جاز و بنغسل كندورتك .. يالله خل نشوي الحمام لأني ميت من اليوع

و تموا الربع يشوون الحمام و ياكلون و زاد عنهم حمام وايد فروه ق الجلاب و القطاوه و عقب ما خلصوا عشاهم من حمام سعود سار حمود ويا يموع بيته يموع و غسلوا كندورته بجاز و صابون و نظفت الكندوره و سار حمود صوب بيتهم

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
10-13-2006, 09:39 PM
- 4


الساعة خمس و نص صباح يوم الجمعة .. سعود الأشلق ظاهر من بيت خمّاس مب شايف الدرب .. سكران طينه .. و يغني .. هيليه يا رمانه .. الحلوة زعلانة .. عاشوا عاشوا عاشوا .. و يمشي سعود الأشلق و يدخل بيت حميد بن خلفان اللي إحذال بيتهم .. سعود الأشلق دوم يغلط في البيوت و هالمرة دخل بيت حميد بن خلفان .. الله يستر .. حميد بن خلفان ريال حار ما يرحم حد .. ولده خلفان سافر بمبي و زخوه هناك لأنه كان يهرب ذهب .. و حلف لو رد بيجتله لذلك ولده عقب ما ظهر من السجن في بمبي تم هناك سبع سنين و عقب سافر الكويت و اشتغل ميكانيكي في شركة بترول هناك لأنه ما يروم يرد البلاد عشان أبوه متحلف له

سعود الأشلق بالغلط دخل بيت حميد بن خلفان و تم يحوط في الحوي و هو يغني .. و فجأة

حرااااااااااااامي .. حرااااااااااااااااامي .. يا نااااااااااااس .. حرامي .. لحقوااااااااااااااااا

حميد بن خلفان توه كان راد من صلاة الفجر و يوم دخل بيتهم شاف سعود يالس تحت النخلة و يغني .. تم يصارخ حميد عشان إيونه يرانه و يفازعونه يمسك الحرامي .. إشويه و إلا الشواب اللي كانوا يصلون وياه في المسيد دخلوا البيت و شافوا سعود الأشلق و هو مب في وعيه و يغني

صالح بن سلطان : هذا مب حرامي .. هذا ولد يميعه سعود .. سكران الله لا يبارك فيه هالجلب

حميد بن خلفان : عليِّه رفجه لأوديه للقاضي عشان يجلده .. خل يتأدب

عبدالله بن راشد : صل على النبي يا بو خلفان .. خلنا نعرف شو السالفه ؟

حميد بن خلفان : لا تزقرني بو خلفان .. ما عندي ولد أسمه خلفان .. خلفان مات من زمان

صالح بن سلطان : يا حميد إذكر الله .. مب وقته الحينه .. خلنا نعرف شو سالفته هذا الخمّار

تقربوا إشوي إشوي صوب سعود اللي تم يطالعهم و مب عارف شو السالفة !

سعود الأشلق : حووووووووه منو إنتوا ؟ .. و اشقايل دخلتوا بيتي ها ؟

حميد بن خلفان : جب .. صار بيتك يا جليل الحيا

عبدالله بن راشد : يا ولدي يا سعيد ليش مسوي بعمرك جي ؟ .. بعد وفاة المرحوم أبوك عليه رحمة الله أمك ما عندها غيرك .. تشوف الله و تشوفك .. خاف الله فيها .. شو اللي حادنك على شرب الخمر .. زين جي مسوي بعمرك ؟

سعود الأشلق عرف إن اللي يرمسه هو عبدالله بن سلطان .. و هو الوحيد اللي في الفريج يحسسه إنه إنسان له قيمة و دايماً يكلمه بطيبه

سعود الأشلق : عمي بو راشد .. تعال بحبك على راسك .. عمي و الله أنا مب سكران بس مبسوط إشوي

حميد بن خلفان : لا تقول و الله .. الله جلبك يا البهيمه

صالح بن سلطان : ايييييييييييييه ولد يمعوه .. شفت هالمطرق و الله لأغسلك به لين ما أبلّح يلدك .. قاصرين بعد سكارى و يحلفون بالله

سعود الأشلق : لا تقول ولد يمعوه .. أمي أسمها يميعه

صالح بن سلطان : خسك الله و خس الله يمعوه أمك يا السكران يا الحرامي

سعود الأشلق تم إهنيه يصيح و يقول لا تسب أمي ما سوت بك شي

عبدالله بن راشد الريال الطيب سار صوب سعود الأشلق و خذه من إيديه و تم يرمسه و يطيّب خاطره

عبدالله بن راشد : يا إخويه حميد .. طلبتها منك طلبه .. سامحه هالمرة و إمسحها في هاللحيّه .. لو وديته عند القاضي بيضربه و أمه ما تقهر تشوف ولدها و ظناها الوحيد و هو ينضرب .. عشان خاطر أمه مب عشانه

حميد بن خلفان : يخسي و يعقب .. بوديه يعني بوديه .. هذا حرامي و سكران و دخل بيتي و أنا حلفت أوديه عند القاضي

عبدالله بن راشد : أفا يا حميد .. أنا طلبتها منك هالمرة .. الشيمه و أنا أخوك

طبعاً حميد بن خلفان يحترم عبدالله بن راشد وايد لأن عبدالله كل هل الفريج يحترمونه .. سكت ما رام يرد عليه .. و تم يفكر

حميد بن خلفان : هالمره سامحته و بكفر عن حلفتي .. بسامحه عشان خاطرك يا بو راشد لكن هالسبال لو دخل بيتي مرة ثانية بثوّر فيه بالتفق اللي عندي

عبدالله بن راشد : ما تقصر يا حميد أدري بك ما ترد أخوك

و ظهر عبدالله بن راشد و سعود الأشلق من بيت حميد بن خلفان و ساروا صوب بيت سعود و دخل سعود الأشلق بيتهم بعد ما حب راس عبدالله بن راشد

الساعة 12 الظهر .. يوم الجمعة .. يميعه أم سعود توعي سعود اللي راقد في الخيمه تحت البارجيل و المهب يهب عليه و هو في سابع نومه

يميعه : سعووووووود .. سعووووووووود و غصه .. يا اليهودي أذن الظهر قوم سير المسيد شرات خلق الله خل ربك يرضى عليك

سعود و هو يتحرك و يفج عين وحده و مغمض الثانية : بلاج حاشرتنا من صباح الله خير

يميعه : الله يلعنك و يلعن الساعه اللي يبتك فيها .. الحينه الظهر القايله شوف الشمس في جبد السما يعل جبدك الطررررررررر .. نش يالله قوم سير صل في المسيد صل ماء ويهك

سعود : ما روم أنش .. تعبان خليني أرقد

يميعه : تبا تنخمد لين متى ؟ .. بسك رقاد قوم يالله

سعود : أووووووووووووووووف شو هالأم .. قلت لج مب قايم

يميعه : يعلك ما قمت .. إنته مب مسلم .. إنته يهودي .. طينتك طينة شياطين

و سارت يميعه و هي تدعي على سعود و دموعها تذرف من القهر

الساعة 4 العصر .. سعود الأشلق بعده راقد

يميعه : سعود قوم بسك رقاد .. هذا حمدونيه ولد صفوي يباك .. خسك الله إنته وياه .. قوم نش شوفه شو يبا واقف عند الباب من الصبح

سعود : أوووووووووف قولي له سعود مريض .. مات .. أي شي .. تعباااااااااااان أبا أرقد

يميعه : سعووووووود و رفجه لو ما نشيت لأسير عند القاضي الحينه و أقوله إنك ما تصلي و أخليه يمرغك بهاييج الخيزرانه لين ما تشبع .. قووووووووووم يالله

سعود من سمع إسم القاضي و الخيزرانه نش بسرعه لأنه يدري إن أمه إتسويها

سعود : إنزين خلاص هاذوه قمت .. مب حاله هاي .. بسير بسوي لي عريش في المنامه و بسكن هناك .. أبرك من هالبيت

يميعه : نفاد ينفدك .. هكو الدرب

ينش سعود و يسير صوب الباب عشان يشوف حمدونيه شو يبا .. حمدونيه هذا إربيع سعود .. يتبادلون حمام ويا بعض .. و لو حمامه طايره و يايه من الشارجه بيقولون لك هاي حمامة منو و اشتراها من عند منو و متى .. يعني متخصصين في الحمام عدل

سعود يفج الباب

سعود : نعم .. شو عندك حمدونيه .. ما تخلون الواحد يرقد و يرتاح

حمدونيه : سعود عندك جفت حمام صعادي ؟

سعود : هيه عندي

حمدوينه : إنزين ياينك أبا أشتري عنك .. بكم الجفت ؟

سعود : بستين

حمدونيه : سير لالالالا .. تتحراني منو عشان تقص علي .. كلهم يبيعون الجفت بعشرين إنته تبيعهم بستين

سعود : و الله ما جبرتك تاخذهم .. لو تعرف حد يبيع أرخص عني سير إشتر من عنده

حمدونيه و هو يدري إن أجوّد أنواع الحمام عند سعود الأشلق و محد يتحداه في ديره كلها .. تم يفكر إشوي و بعدين

حمدونيه : سعود إسمع .. بتبايعني الجفت بثلاثين ؟

سعود : حمدونيه أنا مشتري الجفت بسبعين بس عشانك بأخسر فيه عشر

حمدونيه : ههههههههههه لا إتضحكني الله يخليك .. إنته تخسر .. سعود عن اللواته .. بايعني هالجفت اللي عندك بثلاثين و فكني

سعود : شوف حمدونيه .. عشان خاطرك و لأنك إربيعي ببياعك الجفت بخمسين و ما عندي رمسه ثانية .. عايبنك الحينه بسير وياك و بنييبه مب عايبنك سير عند حد غيري و إشتر

حمدونيه : و الله ما جذبوا يوم قالوا عنك يهودي

سعود : برايني يهودي .. بس محد يروم يقص علي .. تباني أبايعك جفت حمام صعادي بثلاثين .. هيه قالوا لك عني يسوف المينون

حمدونيه : إنزين فكني تعال خل إنيب الحمام و خذ فلوسك

و ساروا سعود و حمدونيه صوب قفص الحمام .. سعود يمشي و هو كسلان لأنه توه ناش من الرقاد .. ركبوا فوق السطح عشان ياخذون جفت الحمام الصعادي

سعود : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا .. شو ها ؟ .. منو جي سوا ؟ .. حراميه كسروا القفص و صرقوا حمامي

و تم سعود شرات المينون يركض يمين و يسار و هو مب مصدق .. القفص مكسور و لا حمامه في قفصه حتى بيض الحمام مكسور و معقوق على الأرض

سعود : هذا محد غيره سيفوه الخايس .. و راس أمي بأذبحه هالجلب .. ولد الـــــــ ........ صرق حمامي

حمدونيه : يعني مالنا نصيب في الحمام الصعادي

سعود : إنجلع الحينه عني قبل لأجلع عينك يا ويه النحس

حمدونيه يوم شاف سعود معصب و زعلان خذ بعمره و مشى و ظهر من البيت

سعود : أمي .. أمي .. أمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

يميعه : و يهد .. و ياثوم .. و ويع .. و غصه تغصك إن شاء الله .. بلاك تصارخ أمي و أمي .. شو تبا ؟

سعود : أمي .. حمامي .. حمامي

يميعه : بلاه حمامك .. إن شاء الله كل الحمام يكون مات .. خل نفتك من الريحه و الخياس .. عنبوه فضحتني بين العرب .. أمسات صوغيه يايه تمر علي البيت .. و يالسين في الحوي نتقهوى .. إشوي و إلا تقولي صوغيه : أم سعيد أحس بنفاف على راسي و السما مب مغيّمه .. قلت لها : ماشي نفاف بسم الله عليج بلاج ؟ .. قالت لي : و الله حسيت بنفاف على راسي .. جان أنش و أطالع راسها و إلا حمامه من حمامك يا مسوّد الويه راشقه على راس الحرمه و مخيسه شيلتها .. وين أودي ويهي من العرب خبرني ؟

سعود : أمي .. حرامي دخل بيتنا و كسر قفص الحمام و صرق حمامي كله

يميعه : دواك :: تستاهل .. مسترغد برع البيت لين أذان الفجر ما أدري تشرب خمر و الا ترياك .. زين سوابك هالحرامي

سعود : و إنتي شو خانتج ؟ .. وين كنتي ؟ .. كله إلا راقده ؟

يميعه : رقد عليك أرضي .. إن شاء الله تباني أحرس لك قفص حمامك يا جليل الحيا .. صدق إنك سبال

سعود : ما يخصني إنتي السبب .. أبا بيزات الحينه عشان أشتري حمام

يميعه : خير يا ولد رباع ؟ .. شو تتحراني بتخبرك ؟ .. وارثه حلال أبوك اللي خلف لي اللنشات و البيوت و الدكاكين ؟ .. إستح على ويهك و خيّل .. بدال ما تعطيني تبا تاخذ مني ؟ .. أنا يالله يالله كبرتك لين ما إستويت بغل هالمتن .. شو حيلتي يعني .. من يستوي عرس سرت أترشى المعاريس عشان أطبخ لهم و آخذ هالكم ربيه أصرفها على الصراط اللي تصرطه .. و يوم ما شي معاريس أقرض براقع و أبيعها و إلا أخدم تلي .. من وين لي عشان أعطيك خبرني ؟

سعود : خلالالالالالالاص .. فكيني .. هالإسطوانه دوم تعيدينها .. حشا بشتخته .. نفس الرمسه .. دوم تعايريني .. ليش إتيبيني يوم إتعايريني باللقمه اللي تطعميني إياها ؟

يميعه و هي تصيح : و الله إنك جليل حيّا .. هاي آخرة تربيتي فيك يا سعود ؟ .. سير قلبي و ربي غضبانين عليك إلى يوم الدين

سعود تم إمويّم .. تلوّم في أمه ليش رمسها جي و في نفس الوقت هو متضايق من اللي صار .. ظهر من البيت و تم يمشي في الفريج يبا يعرف منو اللي غزا بيتهم و صرق حمامه

و فجأة سمع واحد يزقره .. صد وراه و إلا حمدونيه

حمدونيه : سعود تعال بسرعه أباك

سعود : شو تبا إنته بعد .. مب متفيج حقك .. خلني الله يخليك

حمدونيه : سعود أنا عرفت منو غزا بيتكم و صرق حمامك

سعود صد بسرعه و هو يتريا حمدونيه يخبره عن هالجلب اللي صرق حمامه عشان يأدبه

سعود : منووووووووووووه ؟ .. قول بسرعه مب رايم أتحمل

حمدونيه : إنزين إنزين بقولك .. أنا من ظهرت من بيتكم تميت أفكر منو اللي له مصلحه يصرق حمامك .. قلت محد غيره سيفوه .. سرت جدا بيت قوم سيفوه .. شفته واقف عند الباب و زعلان .. سلمت عليه و قلت له : بلاك سيفوه

سيفوه : ما فيني شي

حمدونيه : بلاك ضايج و زعلان ما من شر ؟

سيفوه : إلا الشر بعينه و علمه .. حد صرق جوز وجاوج غاليات من عندي مشترنهن من واحد من الشارجه .. فيني غيض ليتني أعرفه منو هالجلب اللي صرقهن

حمدونيه : متى إنصرقوا جوز الوجاوج اللي عندك ؟

سيفوه : من يومين أو ثلاثه

طبعاً أنا طيّبت له خاطره و قلت له الله بيعوض عليك .. بس اللي أعرفه إنك إشتريت جوز وجاوج من يومين و هن نفسهن اللي إنصرقن عن سيفوه .. و إتلاقيت ويا سمعون و تمينا نسوف و خبرني إنه شاف عبود و حمود و يموع و سلطون ملبقين ضو البارحه و يالسين يشوون حمام .. و قالي إنه سمع من بعيد حمود يقول : هاييله جوز الوجاوج اللي صرقتهن من بيت سيفوه و بعتهن على سعود هالجلب

ما إتحمل سعود هالرمسه .. مشى عن حمدونيه و هو معصب و سار جدا بيت حمود و دق الباب

تك تك تك تك تك تك

بو حمود : إنزين إنزين .. إشوي إشوي على الباب .. كسرتوا الباب

بو حمود فج الباب و إلا يشوف سعود الأشلق واقف جدامه

بو حمود : بسم الله .. شو هالويه ؟ .. نعم ؟ خير

سعود : أي خير إيي من ورا ولدك ؟

بو حمود : إنته تطري منو ؟

سعود : ولدك حمود

بو حمود : سم الرياييل بأساميها يا الخمام .. إسمه محمد .. بلاه ولدي محمد ؟

سعود : صرق حمام سيفوه و باعه علي و البارحه غزا بيتنا هو و ربعه و كسروا القفص و صرقوا كل حمامي

بو حمود : إنجلع من جدامي لأخليك بدال ما إنته الحينه أشلق أخليك أعور .. عنبوه هالعيون اللي تقول عيون شنيوب

سعود : لا تسب .. أبا حقي منكم

بو حمود : أي حق يا ولد يميعه ؟ .. ولدي مب صراق حمام و لا إيربي حمام .. إنته أكيد بعدها السكره ما خازت عنك لين الحينه .. خوز من جدامي يا الخمار لأكسر لك راسك

سعود : إنزين .. بتشوف شو بسوي في ولدك

بو حمود : هوووششششش .. لو فيك خير سو فيه شي .. و الله لأحرق قلب أمك عليك يا الحمار .. إنجلع من جدامي عنلاتك

و يمشي سعود .. يبتعد عن بيت حمود و هو يفكر في طريقه للإنتقام منه .. يموع يعرف إن كل يهال الفريج يخافون من شيين .. الجلاب و يسوف المينون .. قال في خاطره و الله لأخسس فيهم خساس هالخمه .. سار صوب بيت سلوم عومه .. و دق الباب

تك تك تك

ظهر سلوم عومه عند الباب .. سلوم عومه طبعاً هذا ولد ضعيف و محلط أجلح أملح و هو متخصص في تربية الجلاب .. سموه سلوم عومه لأنه ضعيف و غادي شرات العومه ما فيه لحم لو تنفخ عليه بيطير .. يقول عزوز إربيعه يوم هبت عاصفه على دبي مره كان هو و سلوم عومه يمشون في الفريج و العاصفه يت بسرعه و شلت سلوم و رفعته لفوق و تم يصارخ لين ما دعم يذع نخله و إتعلق فيه .. طبعاً عزوز يجذب لكنه يبا ينكت على سلوم لأنه ضعيف و يابس

سلوم عومه فج الباب

سلوم : ها سعود شو تبا ؟

سعود : أبا جلب من جلابك بس يكون جلب و لد جلب

سلوم : هيه .. يعني تباه يعض ؟

سعود : هيه يعض و يقطع اللحم و لا يرحم

سلوم : عندي جلب مسمنه (سرهيد) .. أبوه من السطوه .. جلب شراني ما عنده كاني ماني .. تباه ؟

سعود : راوني إياه خل أشوفه

سلوم : إترياني بسير بييبه و بييك

ظهر سلوم و دخل السكه اللي احذال بيتهم و رد و وراه جلب لونه رمادي على أبيض و شكله قبيح و خايس .. كان سلوم رابطنه من رقبته بحبل و إيره .. سعود من شاف الجلب بروحه زاغ و رد على ورا

سعود : سلوم أخافه يعضني

سلوم : ما عليك أنا بخليه يتعود عليك بس عطني كم يوم .. و أباك كل يوم إتمر علي لين ما يتعود عليك

سعود : بكم بتبيعه ؟

سلوم : بريال

سعود : لا وايد

سلوم : إنزين بنص و خمس تيّل عاديات و خمس تيّل مُنج

سعود : شوف سلوم .. باخذه عنك بخمس تيّل مُنج كبار شو قلت ؟

سلوم : لا إشويه .. هذا الجلب أنا أمخسر عليه وايد .. البارحه لو مب قوم حمود جان مات يوع و الله لأنه ياكل وايد و ما لقيت له أكل .. سرت أتمشى في الليل و شفت قوم حمود و ربعه يشوون حمام و اللي زاد عنهم طعموا فيه الجلاب و سرهيد بروحه كل حمامتين

يوم سمع سعود هالرمسه و إن الحمام اللي ماكلنه سرهيد هن حمامه مات غصه و قهر و زاد الانتقام في صدره

سعود : إنزين بعطيك نص ربيه و خمس تيّل عاديات .. شو قلت ؟

سلوم : إنزين خلاص حلال عليك

و اتفقوا إن كل يوم إيمر سعود على سلوم عشان يتعود سرهيد على سعود و ما يعضه

و مر يوم و يومين و ثلاثه و خمسه و كل يوم سعود يمر على سلوم عشان الجلب يتعود عليه و بعد ما كملوا أسبوع بدا سرهيد يتجاوب ويا سعود و تعود عليه .. نش سعود سلم سلوم نص ربيه و خمس تيّل و خذ سرهيد و سار جدا بيتهم

في الليل حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين على الرمل يسولفون .. ما وعوا إلا صوت جلب ينبح بطريقه تخوّف و شافوه ياي يركض صوبهم

حمود : جلب .. جلب .. جلب

يموع : خييييبه إشقايل يركض .. إشردوا بسرعه

عبود : وين نسير .. بيلحقنا و الله

سلطون : تعالوا نندس في العريش بسرعه

و تموا يتراكضون لين ما دخلوا العريش و هم يسمعون صوت الجلب يتقرب منهم

يموع : لا رحنا ملح .. اليوم بيتعشانا هالجلب

كانت الدموع في عيونهم و مب رايمين يفكرون

حمود : تعالوا نتشلبح البارجيل بسرعه .. فوق ما بيروم يوصل لنا

فكرة حلوة من حمود

قاموا الواحد ورا الثاني يتشلبحون البارجيل لين ما صلوا فوق .. و في هاي اللحظه وصل الجلب لين العريش و كان سعود الأشلق يركض وراه و مب رايم يلحقه

يموع : هذا سعود الأشلق هو اللي حاوى الجلب علينا

عبود : أوييييييييييه أكيد عرف إن نحن صرقنا حمامه

حمود : هيه عرف .. أنا ما قلت لكم .. من كم يوم يانا البيت يشتكي عليه و أبويه هزبه

سلطون : أخافه يخبر أبويه و الله بيجتلني

يموع : و أنا أمي ما بترحمني .. زهّب ظهرك للضرب يا يموع .. الله يغربلك يا حمود يوم خليتنا نغزي بيته .. زين جي الحينه ؟

و ياهم صوت سعود الأشلق و هو تحت العريش : إنزلوا بسرعه أحسن لكم .. تتحرون بتصرقون حمامي و بأسكت .. و الله لأخليكم عشا لهالجلب

حمود : سعود و راس أمي أنا ما يخصني .. مب أنا اللي صرقت حمامك

يموع : و لا أنا و الله العظيم

سلطون : و راس الكعبه مب أنا

عبود : و أنا ما لي خص .. أسبوع طايح على الدوشق ميهود و الله

سعود : إجذبه .. غربلاتكم .. هاللواته ما تمشي علي .. ما يخصني اليوم بأنتقم منكم

حمود تم يفكر شو يسوي و اشقايل يتصرف و يا هالغبي .. الباقين يصيحون و يحلفون مليون يمين إنهم ما صرقوا الحمام

حمود : سعود أنا بخبرك السالفة كلها .. بس إحلف و راس أمك إنك ما تسوي فينا شي .. أنا بقولك الصدق و ما بخاف

الباقين صدوا كلهم صوب حمود اللي قال لهم : صه و لا كلمه إنتوا بس اتبعوني و لا عليكم من شي أنا اللي بخلصكم اليوم من هالمصيبه

سعود : إنزين قول أسمعك

حمود : إحلف و راس أمك أول

سعود : ما بحلف لأنكم إنتوا اللي صرقتوا حمامي

حمود : كيفك .. ما تبا تسمع إنته حر .. نحن بنتم يالسين إهنيه فوق و يوم بنتأخر عن بيوتنا هلنا أكيد بيدورونا و بييون إهنيه و بيشوفونك و بيضربونك و بيفجونا

سعود يلس يفكر في كلام حمود و لقاه صح .. بس خاف يحلف و بعدين يقصون عليه و يظهرون هم اللي صرقوا حمامه .. بس قال .. بأحلف و لا عليه من شي .. شو يعني راس أمي .. تراها إلا هي حلفه كل يوم أحلفها ألف مرة و ما يستوي شي

سعود : إنزين و راس أمي ما بسوي بكم شي .. يالله إرمس

حمود : إنزين إربط جلبك أول شي عشان ننزل و نخبرك عن السالفة كلها

قام سعود الأشلق و ربط جلبه في العريش .. نش حمود و سحب ربعه و قال لهم تعالوا بسرعه انزلوا و يوم بتشوفوني أمشي إمشوا ورايه لا إتخلوني بروحي و يوم بوقف وقفوا إنتوا بعد و يوم بأركض بسرعه أباكم تركضون و لا توقفون

كلهم في صوت واحد : إنزين

نزل حمود و ربعه من على العريش .. و ساروا صوب سعود الأشلق اللي كان متغصص و وده يجلتهم لكنه كان يبا يسمع السالفه أول شي

حمود : إسمعني زين سعود .. اللي سوا ها كله هو سيفوه

سعود : بدينا في الجذب .. سيفوه يا الخايس إنته صرقت جفت الوجاوج اللي عنده و بايعتني إياهن .. لو نسيت بذكرك .. الوجاوج اللي صرطتهن في بطنك يعل بطنك الدحق

حمود : هيه صح كلامك .. بس سيفوه يوم عرف إن الوجاوج عندك قال بينتقم منك .. و شفناه هو و وياه واحد ما نعرفه يتمشون صوب بيتكم .. يوم شافنا سيفوه قال لنا أباكم تساعدوني عشان نغزي بيت سعود الأشلق

سعود الأشلق : شلقا أمك .. لا تقول أشلق .. بأعطيك بوكس على ويهك يا الحمار

حمود و هو معصب بس سوا عمره عادي ما فيه شي : إنزين سعود خلاص خلني أكمل

سعود : كمل بس لا تقول أشلق .. بعدين لا تجذب .. سيفوه ما يعرف إن جوز الوجاوج عندي .. أنا ريال خبرني إنه يدورهن

حمود إتوهق و إحتار بس قال : و الله العظيم و راس أبويه و أمي إنه يعرف .. إنته خلني أكمل الله يخليك

سعود : كمل بنشوف جذبك لين وين بيوصلك

حمود : قال لنا سيفوه فازعوني .. نشينا أنا و عبود و يموع و سلطون و مشينا وراهم جي

و تم حمود و ربعه يمثلون إنهم يمشون صوب بيت سعود ورا قوم سيفوه و بدوا يبتعدون عن سعود الأشلق و جلبه

حمود : بعدين تشلبحنا اليدار و ركضنا على السطح جي بسرعه

حمود و ربعه سووا عمارهم يركضون على سطح بيت سعود أونهم يراوونه كيف صرقوا الحمام و ابتعدوا عن سعود وايد

حمود : يموع .. عبود .. سلطون .. ركضوا بسرعه و لا توقفون

و تموا يركضون و يبتعدون و سعود يراقبهم يتحراهم يخبرونه كيف صرقوا حمامه لين ما ابتعدوا عنه .. إنتبه بعدين إنهم اختفوا

سعود : وين ساروا ؟ .. ما كملوا السالفه

انتبه سعود إنهم قصوا عليه .. فج قيد جلبه و تم يركض وراهم لكنهم اختفوا عنه و كل واحد سار بيته .. عرف سعود إنهم قصوا عليه و إنه طلع غبي يوم صدقهم


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
10-15-2006, 12:50 PM
- 5

عبود يركض صوب حمود في ساحة المدرسة و يزقره حمووووووووود حمووووووووووود

حمود : ها بلاك تربع تقول لادغنك حنيش

عبود : فال الله و لا فالك ويا هالويه

حمود : شو عندك قول

عبود : حمود أم يموع مرَّت على أمي البيت و سمعتهم يرمسون يقولون إن دواركا( دواركا سفينة نقل ركاب ) بتوصل دبي يوم الأربعاء

حمود : قول و الله

عبود : و الله و راس أمي

حمود : انزين اسمع .. يوم الأربعاء بنشرد من المدرسة في الفصحه و بنسير نشوفها شو قلت ؟

عبود : انزين بس ما ندري وين بتوقف

حمود : يعني وين بتوقف أكيد في الخور عند مدرسة الأحمدية

عبود : حمود .. سمعت عن الحفرة اللي بيحفرونها تحت البحر عشان السيايير تمشي فيها بين بر دبي و ديرة ؟

حمود : بلاك قمت تعق خيط و خيط أشوفك

عبود : قسم بالله ما أقص عليك .. أخويه العود كان يرمِّس أبويه و أنا سمعتهم

حمود : شو من حفرة ؟

عبود : سمعته يقول بيحفرون الانجليز تحت البحر حفرة طويلة بين ديرة و بر دبي و تقدر السيايير تمشي فيها و بعد يمكن يحفرون للأوادم

حمود : و هاي الحفرة ما يدخلها الماي ؟

عبود : لا

حمود : هيه تراهم بيسوون سحر .. اشقايل بعد حفرة في البحر و ما يدخلها الماي ؟

عبود : اشدراني أنا .. سمعتهم جي يرمسون

حمود : يعني السيايير ما بتغرق

عبود : ما أدري و الله

حمود : وين بيحفرون هالحفرة ؟

عبود : ورا مدرسة الأحمدية وين سرنا هاييج السنة و يمعنا يراد

حمود : هيه .. كشخه و الله

عبود : يسميها أخويه نفق

حمود : شو يعني نفق ؟

عبود : ما أدري هو يقول نفق

حمود : لا جنه بتقوم الساعة .. حفرة في البحر اشقايل أبا أفهم

عبود : يوم سووا الرادو و التلفزيون و الكنديشن وين بعد حفرة يحفرونها في البحر عادي

حمود : صدق ما خبرتك

عبود : شو ؟

حمود : يقولون شروف بنت مواز شردت ويا واحد سوري و أبوها متحلف لها بيجتلها لو طاحت في إيديه

عبود : يلعن أبوه هالسوري اشقايل رام يقص عليها ؟

حمود : ما أدري بس أمي سمعتها اليوم ترمِّس صوغية أم سمعون و تقول لها إنه عشقها و هي عشقته و شردوا ويا بعض

عبود : شو يعني عشقها ؟

حمود : اشدراني .. سمعت أمي تقول جي

عبود : سوّد الله ويها ما تستحي فضحت أهلها

حمود : شفتها من زمان ترمس ريال لابس كندورة صوف و صديري لونه بني و حاط الغترة على جتفه شكله من فريج عيال ناصر

عبود : وين شفتهم ؟

حمود : ورا بيت قوم عبيد .. و من شافتني ركضت بسرعة صوب بيتهم و الريال إختفى مره وحده

عبود : يعلها تنجلع و ما ترد .. خلها تولي

حمود : هيه و الله خلها تولي

عبود : هيه صح نسيت .. كنت أبا أقولك شي عن شيخوه بنت بروك

حمود : شو بلاها ؟

شيخوه بنت بروك بنت من الفريج .. فوضويه درجة أولى .. شيطانه و مسويه عمرها زعيمة بنات الفريج .. يوم شي ضرابه ويا بنات فريج المنامه هي اللي تتزعم العصابة و ترسم الخطط الهجوميه .. شرانيه محد يطيقها .. تضرب البنات بسبب و بدون سبب .. ما عندها إربيعات لأنها حتى اربيعاتها تضربهن .. شيخوه شافوها شباب الفريج ضربت واحد من فريج المنامه و ظهرت الدم من ويهه .. حتى الأولاد يخافون منها لأنها ما ترحم يوم تضرب .. نص ربعها أولاد و تحب تلعب أكثر شي ويا الأولاد .. حتى ساعات تلبس كندورة أخوها العود و تمشي في الفريج لين ما زخها أوبوها و مرغها بالعصى لين ما قالت بس .. شيخوه يقولون شباب الفريج إنهم شافوها راكبة سيارة جي تي رصاصيه جدام و شباب ورا و كانت هي تعطي الأوامر و خلت السوَّاق يصيّح ويلات و يدور بالسياره عشان يسوي رقم ثمانية بالانجليزي لين ما دعم بيت ميود غرشه و كسر اليدار .. يوم شافت إن السيارة توقفت نشت و شردت .. شيخوه يعتبرونها شباب الفريج واحد من الشباب .. يعني عادي يتضاربون وياها و هي تضربهم

عبود : شيخوه بنت بروك يت ويا أمها البارحه بيتنا .. من دخلت الحوي يت صوب الطوي اللي في بيتنا و تمت تعق فيه حصا .. سرت صوبها .. قلت لها .. بلاج تفرين حصا في الطوي ؟ .. قالت لي : طالع شو في الطوي .. يوم طالعت و إلا أشوف في قاع الطوي ماي و بس

عبود : شيخوه في الطوي ماي

شيخوه : هيه أدري ماي بس طالع شو فوق الماي

عبود : ما أشوف غير الماي

شيخوه : إسمعني عبود .. البارحه حلمت بابا درياه (بابا درياه هذا يقولون الأوليين إنه جني يظهر من البحر و طويل و مربط بسلاسل) ياني في الرقاد و قالي .. لو دخلتي أي بيت في الليل و في هالبيت طوي سيري و فري فيه حصا على القمر اللي راقد في الطوي .. عشان جي أنا ييت وفريت في طويكم حصا على القمر اللي راقد فيه

عبود : بس شيخوه القمر فوق

شيخوه : منو قالك القمر فوق ؟ .. شوفه راقد في الطوي

عبود : هيه و الله صح راقد في الطوي بس اللي فوق عيل شو

شيخوه : هذا أخوه

عبود : و بعدين يا حمود أنا زغت قمت وشردت قلت ما فيني يظهر لي بابا درياه في الليل

حمود : عبود يعني في طويكم قمر راقد ؟

عبود طبعاً إهنيه نفش ريشه و يلس يتخقق : هيه في طوينا قمر راقد و الله العظيم أنا شفته بعيوني

حمود : يوم فرته شيخوه بالحصا ما نش من الرقاد ؟

عبود : لا ما شفته نش بس شفته فج عين وحده و تم يطالعني و ضحك

حمود : إحلف إنه ضحك لك

عبود : و الله و راس أمي ضحك لي

حمود : بابا درياه ليش ما يداني القمر ؟

عبود : عشان القمر أبيض و هو أسوّد

حمود : هيه صح

عبود : أبويه يقولي إنه شاف أم الدويس و بابا درياه

حمود : خييييييييييبه

عبود : هيه و الله شافهم

حمود : اشقايل ؟

عبود : يقول أبويه إنه من زمان يوم كان صغير كان ساير ويا يدي و يدوتي يقيضون في روس اليبال .. و كانوا ناصبين خيمه .. و يقول في الليل يوم الكل رقد هو كان طايح على دوشقه و فاج عيونه يالس يطالع صقف الخيمه .. مره وحده شاف عيون تطالعه من الصقف .. و زاغ جان يغمض عيونه و يصد الصوب الثاني و يرقد .. يوم نش الصبح خبر يدوه باللي شافه جان تقوله هاي أم الدويس كانت يايتنه لأنه ما كان راقد لأنها ما اداني تشوف الصغاريه و هم واعين في الظلام

حمود : يعني لو الصغاريه رقدوا أهلهم و هم تموا واعين إتيهم أم الدويس ؟

عبود : هيه إتيهم و تاكلهم .. و يقول أبويه إن شكلها آدميه لكن إيديها شرات المقص تقص الواحد نصين

حمود : أميييييييي لا تزيغني

عبود : ما أزيغك هذا أبويه يقول جي بس أظن الحينه ما تظهر لأن فيه مكاين و سيارات

حمود : هي تخاف من المكاين

عبود : هيه تخاف وايد

حمود : إنزين و شو سالفة بابا درياه ؟

عبود : هيه .. يقول أبويه كان يفازع يدي ينظفون اللنج ماله .. كان ينظفها ويا البحريه .. و هاييج الليله باتوا احذال اللنج لأنهم ما خلصوا شغلهم .. و في الليل أبويه ما ياه رقاد .. نش تم يمشي على البحر لين ما وصل لمكان بعيد .. شاف شي يتحرك في البحر هو يتحراه عومه .. نش جان يفر عليه حصاه .. مرة وحده سمع صرخة واحد يقول : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. أبويه زاغ و اتحراه واحد من السماميج يالس ينصب الليخ ماله .. لكنه شاف شي أسود و طويل ظهر من البحر و فيه سلاسل و هو ياي صوبه .. أبويه تم يركض و ما يدري وين يسير من الزياغ .. تم يركض و هالشي وراه يركض و صوت السلاسل ينسمع لين ما أبويه إتخرطف على حصاه و طاح و ما وعى إلا نهار ثاني و يته حمه شهر بحاله .. و عرف من يدي إنهم شافوه طايح بعيد عنهم .. بعدين يوم نش خبر يدي بالسالفه فقاله يدي إن هذا بابا درياه ياكل الصغاريه اللي ما يرقدون في الليل و يوم أبويه فره بالحصاه طر له راسه

حمود : زين ماكله

عبود : هيه و الله زين ما كل أبويه

حمود : مب ساير البحر مره ثانيه في الليل .. ما فيني يظهر لي بابا درياه و ياكلني

عبود : لا بابا درياه شرات أم دويس ما يظهرون الحينه لأن في الخور مراكب و لنجات فيهن مكاين

حمود : اشدراك إنته ؟

عبود إتوهق و ما عرف شو يرد على حمود جان يقوله : آآآآآآآآآآآآآ .. أخويه العود قالي

حمود : هيه .. إنزين عبود شو رايك يوم الأربعاء عقب ما نشوف دواركا نسبح لين بر دبي و إنرد ؟

عبود : إنزين و بنشرِّد ويانا يموع و سلطون بعد

حمود : هيه و الله فكره حلوه و عقب بنسير عند الهندي اللي عند العبره اللي يسوي براتا و ناشف و كيما بناكل من عنده

عبود : هذا البانياني غالي يبيع

حمود : هيه و الله حرامي بس الأكل اللي يسويه حلو

عبود : إنزين عيل فوقه

حمود : قوم نش تعال بنسير جدا المقصف نشتري سندويج فول و كولا

نشوا حمود و عبود يتمشون و وصلوا المقصف شافوا عليه زحمه

عبود : هات بيزاتك ما عليك أنا بأدخل في نصهم و إنت سو لي درب

حمود : يالله

دخل حمود في وسط المعمعه و تم يدز هذا و هذاك و عبود يمشي و يشق دربه عشان يوصل للمقصف و في النهاية وصل .. تم يزقر البياع .. أيييييييييه 2 فول و 2 كولالالالالالالالا .. حووووووووووه أيييييييييه 2 فول و 2 كولالالالالالالالا


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-09-2007, 11:28 PM
6


الأربعاء .. الساعة 10 الصبح .. حمود يهمس لعبود و هم يالسين في الصف و أستاد الإنجليزي يشرح الدرس

حمود : عبود .. باقي إشويه و بيدق الجرس الفصحه .. خبر يموع و سلطون من وين بنعفد عشان نشرد من المدرسه

عبود : إنزين إشوي إشوي صوتك ينسمع الله يخسك

حمود : إنزين أنا بأسكت و إنته رمِّس يموع و سلطون

يموع و سلطون يالسين على طاولة وحده في آخر الصف على يمين عبود .. يميل عبود صوب حمود يسوي عمره يشيل قلم من الأرض و مناك يبا يرمسه

عبود : بس .. بس .. يمووووووع

يموع يصد صوب عبود و يطالعه بطرف عينه : بلاك قابض علينا بس و بس .. شو قالولك قطاو نحن .. خس الله ويهك

عبود : جب .. عنلات هاللسان اللي يباله قص

يموع : عبود قسم بالله بأدفنك في الأرض ترا .. يوز عني أحسن لك

عبود : إنزين لا تزاعق يا خي .. إسمعني أبا أرمسك في شي مهم

يموع : قول بسرعه خلصني .. متفيج و الله .. ما يخلي الواحد ينتبه لدروسه

يموع طبعاً طالب فاشل و كسلان و الدواوير في شهادته محليه الشهاده .. عيب لو ما ياب في كل مره 4 و إلا 5 دويرات .. و اللي يسمعه يوم يرمس جي يقول هذا طالب مجتهد و مناك مخه و النعال واحد

عبود : يموع .. عقب إشويه بيدق الجرس .. بنشرد و بنسير نطالع دواركا .. خبر سلطون

يموع : أدري .. و سلطون يدري .. حمود خبرنا

عبود : إنزين .. إسمعني .. بنشرد من اليدار اللي ورا صفنا .. من إهناك ما يبان شي .. ما فينا يزخونا شرات المره اللي طافت

يموع : أووووووووووف .. إنزين لا تاكل جبدي .. عرفت و بخبر سلطون

و مر الوقت .. و دق جرس الفصحه .. الساعه 10 و نص

ترن ترن ترن ترن

طبعاً كل الطلبه يتريون الفصحه عشان يظهرون .. اللي يبا يلعب و اللي يبا يسير يتريق من مقصف المدرسه .. إلا 4 طلاب .. يتسحبون إشوي إشوي لين ما ساروا ورا صفهم و وصلوا اليدار .. طبعاً اليدار محطوط عليه زجاج مكسر عشان الطلبه ما يشردون .. بس هالشياطين كانوا الصبح قبل ما يدخلون من باب المدرسه كانوا فارين كارتون في المدرسه .. عشان جي قام حمود و فج الكرتون و حده على اليدار عشان ما يتيرحون .. و كلهم قصار ما يطالون اليدار

وقف يموع و قال حق حمود : تعال إركب على جتفي و إعفد

حمود ركب على جتف يموع و وصل اليدار و ركب اليدار و نقز برع المدرسه .. نش سلطون و ركب على جتف يموع و ركب اليدار و نقز برع المدرسة .. ما بقى غير يموع و عبود .. تموا يتعازمون .. يموع يقول حق عبود تعال إركب على جتفي و عبود يقوله لا أنا اطول عنك و إنته بج قصير ما بطال بعدين تتشلبح اليدار .. إنته إركب على جتف لين ما وافق يموع و ركب على جتف عبود .. و توه بيركب اليدار عشان يعفد برع المدرسه إلا يحس إن عبود يسحبه من ريوله و هو متشلبح .. نصه على اليدار و نصه في المدرسه

يموع : عبود يا الخايس لا إتيرني بطيح الله يلعنك

يموع يحاول يركب و عبود يسحبه .. و يموع يرفس بريوله

يموع : عبود مصخرتك بايخه مب وقته الحينه خلني أعفد برع المدرسه عن إستاد فاروق هالخايس يشوفنا

ماشي فايده .. يموع يحاول و عبود يسحبه لين ما مل .. حتى ما تم يسمع صوت قوم حمود و سلطون مع إنه كان يزقرهم و يقول لهم : حمود قول حق عبود هالخايس لا يسحبني بيعقني الله يغربله

و فجأة !! .. صد يطالع ورا .. تحت .. يبا يعرف شو سالفة عبود اللي يالس يسحبه .. و إلا يشوف الأستاد فاروق هو اللي يسحبه و ماسك في إيديه عصا .. يموع من شاف الأستاد فاروق من الزياغ ما عرف شو يسوي جان يطيح داخل المدرسه و قام يبا يشرد و إلا الإستاد فاروق إيي صوبه و هو ماسك عبود من إذنيه و يمسكه هو من إذنيه بعد

يموع : إستاد فاروق و راس أمي يعلني الموت ما أقص عليك إن عبود هو اللي قالي تعال نشرد .. و أنا بس كنت أبا أشوفهم إشقايل يشردون عشان آي و أخبرك

الأستاذ فاروق : إسكووووووت و لالالالالالالالاه

يموع مب عارف شو يسوي و إشويه و إلا يشوف ناظر المدرسه داخل من باب المدرسه الرئيسي و ساحب وراه حمود و سلطون و هو يضربهم بعصا و هم يصيحون

يموع زاغ إنه ينضرب شراتهم .. جان يتم يصيح و يحلف للأستاد فاروق إنه ما كان يقصد إنه يشرد

الأستاذ فاروق سحب عبود و يموع و تم يدزهم جدامه لين وصلوا حجرة ناظر المدرسه الأستاذ عبدالوهاب .. دخلهم و كانوا قوم حمود و سلطون يالسين يصيحون من الضرب اللي ياهم من ناظر المدرسه

الأستاذ عبدالوهاب : يا الخمه .. تبون تشردون ها ؟

الكل ساكت و منزل راسه الأرض

الأستاذ عبدالوهاب : جسووووووووووووو جسووووووووووووم

جسوم هذا فراش في المدرسه .. جسوم خال قصير و متين و كرشته عوده .. يوم يلبس الكندوره دوم يرفع إيدين الكندوره عشان تظهر إيديه .. و يلبس الوزار المقلم فوق الكندوره .. أونه موضه .. عمره حوالي 48 سنه .. جسوم عنده دجـــــة سمج في سوق السمج .. و يبيع رويد و لومي و همبا .. جسوم طبعاً ما يداوم في الليل و لا يحرس المدرسه لأنه يايب واحد هندي يحطه في الليل بداله حارس و يعطيه خمسين ربيه في الشهر .. و الصبح يخليه يكرف شرات الثور .. يخليه ينظف المدرسه و الصفوف ويا بقية الفراشين من الساعه 5 الفجر لين ينهد حيله .. و الساعه 7 لو وصل جسوم و هالهندي مب مخلص نظافة يا ويله .. يمرغه بالعصا اللي في إيديه لين ما يكسر له ضلوعه .. جسوم يسلف المدرسين في المدرسه عشان جي يحترمونه وايد و يهابونه .. و الأستاد اللي ما يدفع يسير يفضحه في كل مكان .. و مره أستاد مصري إتسلف منه 20 ربيه و ما عطاه إياهن آخر الشهر .. نش سلوم و سار إشتكى عليه في الوزارة و قال إنه يشرب خمر و يحشش و صرق منه 20 ربيه و عنده شهود .. طبعاً الشهود ربعه الفراشين اللي يخافون منه و الهندي اللي يساعده اللي لا حول له و لا قوة .. و الوزارة فنشت الأستاد مع إنه عطى جسوم فلوسه لكنه ما سامحه و فنشوه

جسوم : ها أستاذ عبدالوهاب آمر

الأستاذ عبدالوهاب : ودِّن لي هالعصا في ماي و ملح عشان أمدهم هالخمه على إريولهم

جسوم : بويه .. إعيال العرب مب لعبه في إيديكم

الأستاذ عبدالوهاب : شو قلت ؟

جسوم : أقول إعيال العرب مب لعبه في إيديكم

يأشر على سطلون و حمود وعبود و يقول للأستاذ عبدالوهاب : هاذيله كل واحد منهم أبوه راعي مشاكل و الله ليسوون لك بلشه

و يأشر على يموع و يقول : و هذا أمه لسانها متبري منها و الله إنها لو دخلت المدرسه ما بتتفجج منها .. يوز عن المشاكل أستاد عبدالوهاب

الأستاذ عبدالوهاب : جسوم مب شغلك .. شوف شغلك و إنته ساكت

جسوم ظهر و هو يتحرطم : يلعن أبوك .. و الله لو خذت شور أبويه و كملت عند المطوع جان الحينه أنا اللي أتأمر عليك .. لكن دنيا غداره .. مالت على ويهك ويا هالشيفه

الأستاذ عبدالوهاب : مب عيب عليكم ؟ .. هاي تربية أهلكم فيكم ؟ .. إنته (يأشر على يموع) إنته دوم يشتكون منك المدرسين .. شو سالفتك ؟

يموع : أستاد و الله ما سويت شي

يبا يقص على الأستاذ عشان يعطف عليه قال و هو يسوي عمره يصيح : أستاد أنا يتيم

و سوى عمره يصيح عشان الأستاذ يعوره قلبه عليه

الأستاذ عبدالوهاب تأثر يوم شاف يموع يصيح : إنزين اليتيم مب لازم يكون مؤدب ؟

يموع : سامحني أستاد و الله ما أشرد مره ثانية .. لا تخبر علي أمي بتكسر عظامي

الأستاذ عبدالوهاب و هو يكلم سلطون : و إنته .. باين عليك ولد ناس .. إشقايل تخلي هالخمه يقصون عليك و تشرد وياهم ها ؟

سلطون : أستاد مب قصدي و الله أشرد .. و الله ما بسويها مره ثانية و راس الكعبه

الأستاذ عبدالوهاب : لا تحلف بالكعبه

يصد الأستاذ عبدالوهاب صوب حمود و عبود : و إنتوا .. متى بتصطلبون و إتفكونا من مشاكلكم ها ؟ .. تبوني الحينه أمدكم على ريوكم بعصا ؟

حمود : أستاد ما بنعيدها مره ثانيه .. لا أنا شردت و لا ربعي .. نحن كنا سايرين إنيب الكوره اللي طاحت برع المدرسه

الأستاذ عبدالوهاب : عن الجذب .. ربعك اعترفوا

حمود : هيه أستاد قالوا جي لأنهم خايفين

الأستاذ عبدالوهاب : منو شات الكوره برع المدرسه ؟ .. و ليش ما سار مدرس الرياضه إييبها ؟

حمود : شاتها صلوح سويدوه .. آآآآآآآآ .. ق .. ق .. قصدي صالح بن سعيد .. و سرنا ندور أستاد الرياضه و ما لقيناه

الأستاذ عبدالوهاب : لا تجذب و قول الصدق

حمود : و راس أمي و أبويه أنا قلت الصدق

الأستاذ عبدالوهاب : سمعوني زين .. هاي آخر مره .. و إن عدتوها مره ثانية و الله لأزقر أولياء أموركم و أخبرهم عن سوالفكم البطاليه .. مفووووووووووم ؟

كلهم في صوت واحد : مفهوم إستاد

الأستاذ عبدالوهاب : يالله كل واحد على صفه و بنقص كل واحد فيكم في الحضور خمس علامات

ظهروا من حجرة الأستاذ عبدالوهاب وهم منزلين روسهم .. و شافهم جسوم اللي يلس يطنز عليهم

جسوم : ها .. مرغكم يا السبلان .. ههههههههههههههااااااااااااااااااي .. دواكم يا الخمه

يموع : جب إنته يا بو كرشه

جسوم : عنلاتك يا الخادم .. هيه يا الدنيا .. ليتك ظهرت هاييج الأيام .. جان الحينه مبيوع .. و تشتغل عند عمومتك يا السفله

يموع غيض و وده يكسر راسه

رد عبود : أقول جسوم .. و إنته شو تتحرا عمرك ؟ .. أسود تقول غراب

جسوم : غراب يدك يا ملعون الوالدين .. لو فيك خير أوقف

و تم جسوم يركض ورا عبود و عبود يشرد عنه لين ما إختفى عنه

الكل راح على الصف .. و تموا لين الحصه الأخيره كل واحد يلوم الثاني .. و دق جرس الحصه الأخيره .. خذوا شنطتهم و ساروا على بيوتهم

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم

ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-13-2007, 11:00 AM
- 7 -


منتصف شهر شعبان .. و طبعاً اليوم .. حق الليلة .. اعيال الفريج من الساعة 12 و نص متيمعين عند دكان حسن و في إيديهم خرايطهم .. اللي في إيديه خريطة نايلون و اللي أمه خايطه حقه خريطه من قماش .. بنات و أولاد كلهم متيمعين عند الدكان .. عددهم حول 50 ولد و بنت .. كلهم من فريج واحد

يموع : العام سرت بيت بخوت و ما عطونا شي فضل عنهم

عبود : أنا سرت بيت بخوت قريب المغرب و ظهرت لي حرمته و فرتني بحصاه زين ما فلعتني

حمود : الله يغربلها هاي .. تقول أم كنت

سلطون : شو يعني أم كنت ؟

يموع : كنت سيجاره يصنعونها في بمبي جسوم العوّر شفته يدوخها

عبود : خسك الله وين تبا حووووووووووه .. أم كنت يعني بومه حشك الله

يموع : حش الله ويهك و ويه أبوك يا الجلب

و تستوي ضرابه بين يموع و عبود .. مرافس و تشويت و ضرب بالإيدين و يطيحون على الأرض و لا حد رايم يفججهم مرة عبود إيي على صدر يموع و مرة يموع على صدر عبود و إتيمعوا اعيال الفريج كلهم يبون يحايزون بينهم ماشي فايدة

و فجأة !! .. سمعوا صوت قريب

عبود محروقه ويا ربعه قوم عثمون خنافس و الشلة الفاسده يايين .. زخوا يموع و سحبوه بعيد عن عبود و تموا يفاتنون على عبود و يموع

عبود محروقه و عثمون خنافس طبعاً زعماء الفريج .. عبود محروقة سموه بهالإسم لأنه يوم صغير طاح مريض و هله ما خلوا مكان ما ودوه عشان يعالجونه .. ما تم مطوع لا في دبي و في الشارجه و لا البريمي .. و آخر شي طاحوا على مطوع في الباطنه .. ساروا له و قال لهم لازم يوسمه (يكويه) .. وافقوا هله لأنهم كانوا خايفين على ولدهم يموت .. و وسمه في راسه وسمين واحد على اليبهه و الثاني في قمة الراس و وسمه في صدره وسمين و في ظهره وسمين و في بطنه وسم و على كل ريول وسم واحد .. يعني عبود جسمه كله وسم .. عشان جي من يوم هو صغير يسمونه اعيال الفريج عبود محروقه لأن كل جسمه حرق .. و هو طبعاً واحد جسمه قوي و يقول إنه إتلاقى ويا محمد علي كلاي في البراحة و ضربه لين ما محمد علي كلاي قاله خلاص عبود الله يخليك فضحتني خلني خلاص .. و يقول إنه سار سينما الوطن مرة و كانوا هناك 8 إنجليز واحد منهم سلم عليه بس جان يقوم و يضربه بوكس كسر له فجه و إتيمعوا عليه الانجليز الباقين و ضربهم واحد ورا الثاني و هو واقف و ما إستوى به شي

عثمون خنافس طبعاً سموه بهالاسم لأن شعره منفوش و ما يحلقه .. شعره فلافل و ياخذ له مشط منفش عشان ينفش شعره .. اللي يشوفه يقول ياعده و إلا حاط رمثه على راسه .. خشمه من زود ما هو مفتوح من جدام تروم تشوف مخه من خلاله .. فتحة الخشم الوحدة تروم تدخل فيها لوميه من الحجم المتوسط .. عثمون طبعاً ربيع عبود محروقه و شله وحده .. مسمين اعمارهم زعماء الفريج .. عثمون يحب بنية بنغاليه من شعبية كرتون و دومه يكتب لها رسائل حب و غرام .. هو طبعاً ما يعرف يكتب لكنه يسير بيت رشود مطابخ و يودي وياه غرشة كوكا كولا و قرصين خبز وقافي و إشوية حلوى و يعطيهم لرشود مطابخ اللي من يشوف الأكل و الكوكا كولا ينزل عليه الالهام و يكتب مكاتيب حب و غرام ما صارت و لا استوت .. ياخذ عثمون خنافس المكاتيب و يسير شعبية كرتون و يعطي الرسايل حق البنيه البنغاليه اللي من تشوف عثمون تستحي و تندس عنه .. هو طبعاً مسوي عمره وايد مؤدب يسير يمشي لين يوقف عند درام الزباله و يحط المكاتيب هناك .. إتي البنيه البنغاليه و اتسير صوب درام الزباله و تاخذ المكاتيب و تفتحها و تقرا اللي فيها .. عثمون مرة من المرات بات ليله كامله في درام الزباله عشان يتريا حبيبته البنغاليه يوم تنش الصبح و اتسير المدرسه .. كان يترياها في الشعبية احذال بيتهم بس أبوها طلع و شافه .. خاف عثمون نش و شرد .. بعدين رد و اندس في درام الزباله .. هيه .. صدق الحب ذل و هوان .. حليله عثمون الحب خلاه يبات في درام الزباله

عبود محروقه : شو مسوين عماركم رياييل و تتضاربون .. ما شي مذهب .. ما فيه احترام للكبار ؟

عثمون خنافس : لو مرة ثانية اتضاربتوا أنا اللي بكسر لكم ضلوعكم تفهمون ؟

يموع و عبود منزلين روسهم الأرض و في صوت واحد : إنزين

عبود محروقه : يالله إنجلعوا من جدامي بسرعة .. يالله

و يركضون عبود و يموع و يبتعدون عنهم .. و التقوا ويا حمود و سلطون اللي يلسوا يلومونهم

سلطون : أخ عليكم .. ربع و تتضاربون

عبود : يموع مب ربيعي .. الربيع ما يسب أبو ربيعه

يموع : ما أتنزل أكون ربيعك

عبود : طز فيك

حمود : جببببببببببببببببببب .. و الله العظيم و راس الكعبه لو تميتوا جي ما برمسكم .. حلفت و راس الكعبه

تموا عبود و يموع منزلين روسهم الأرض .. نش سلطون وقال لهم : يالله يموع إنت الغلطان اتأسف من عبود و خلونا نسير ناخذ حق الليله

يموع : شو تباني أسوي به يعني

حمود : حبه على راسه

يموع : يخسي و الله .. أبويه ما قد حبيته على راسه إلا يوم العيد و أكون مجبور بعد

عبود : ما باك تحبني على راسي و مرة ثانية لا تقول يخسي تفهم ؟

سلطون : أوووووووووووووف منكم .. يموع حبه على راسه بسرعة أحسن لك

يموع طبعاً ما يروم يرد سلطون لأنه يصرف عليه و يشتري له مينو و لبن مثلج

يموع : إنزين هات راسك بحبه .. كله عشان خاطر سلطون و الله

عبود : ما باك تحب راسي بس مرة ثانية لا تسب أبويه تفهم ؟

يموع : انزين ما بسب

و بعد ما إتراضوا يموع و عبود مشوا كلهم سايرين صوب البيوت اللي في الفريج عشان ياخذون حق الليله .. و صلوا بيت رشود حركات .. طلعت أمه الطيبة الحنونه

أم رشود : يا مرحبا بعيالي .. حياكم الله .. قبل ما أعطيكم حق الليله تعالوا شربوا شربت و بردوا على فوادكم .. تقدمت أم رشود و صبت شربت لعيال الفريج و بعدين عطيتهم كل واحد آنتين و مزرت لهم خرايطهم حق الليله

يموع : هاي الأم .. مب أمي .. طالعوا اشقايل ترمس ويانا و عطتنا شربت و آنتين .. حرام هاي تكون أم رشود حركات هالخايس .. ليتها كانت أمي

حمود : حوووووووووه هاي حره و إنته عبد .. شو تباها تكون أمك .. إنته نسيت إن ريلها النوخذه خليفه بن صالح ؟

يموع : يا الخايس العبد أبوك ملعون الوالدين .. ماشي عبيد و أحرار .. كلنا عبيد الله

سلطون : لا حول .. ما إفتكينا من عبود ظهر لنا حمود .. حمود فكنا الله يخليك .. و إنته يموع .. بلاك لابق ضو .. شو يعني تبا تتبرا من أصلك ؟

سكت يموع و كمل طريقه ماشي صوب البيوت الثانية .. و تموا يحوطون على البيوت .. اللي يظهر و يروغهم و اللي يعطيهم شي بسيط و يسبونه و يقولونعنه بخيل و اللي ما يفج لهم الباب .. و اللي يحاوي جلابه عليهم .. لين ما أذن المغرب

الله و أكبر
الله و أكبر
لا إله إلا الله

يموع : يالله بسرعة خل نسير بيوتنا .. أنا ما فيني على حشرة أمي .. بتضربني

حمود : إنزين يالله نسير بس متى نتشاوف ؟

سلطون : شو نتشاوف بعد .. الحينه ليل بنسير بيوتنا و بنرقد ترا باجر ورانا مدرسة و إلا نسيت ؟

حمود : أوووووووووووووف .. متى بأفتك من هالمدرسه .. أبا اشتغل في البحر ويا خالي سلطان

عبود : مينون إنته .. يقولون فيه شركة مال بترول توها يديده و يعطون بيزات وايد حق اللي يعرف يقرا و يكتب

حمود : أنا ما أعرف أرمس غير عربي و إشويه هندي

عبود : لا هم يبون مواطنين و يوم بتشتغل وياهم بترمس رمستهم

حمود : اللي يسمعك عاد يقول مره أبويه بيوافق إني أظهر من المدرسه

عبود : ترا هاي رمستك .. أونه بأشتغل في البحر ويا خالي سلطان

حمود : هيه البحر فيه الخير كله .. لا صدعه و لا عوار راس

سلطون : خلونا الحينه من هالرمسه .. يالله برايكم أنا ساير البيت .. في أمان الله

الكل : في أمان الله

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-15-2007, 07:40 AM
- 8 -


شهر رمضان .. الساعة 12 الظهر حمود و عبود في الصف .. و جريب بيدق الجرس و بينتهي اليوم الدراسي .. عبود يهمس لحمود

عبود : حمود أنا يوعان

حمود : شو قصدك ؟ .. تبا تفطر يعني ؟

عبود : ميّت يوع شو أسوي

حمود : باقي عن الفطور كم ساعة تحمل إشوي

عبود : مب رايم أحس مصاريني بتتقطع

حمود : حشا .. صدق إنك بطيني

عبود : برايني بطيني بس أبا أترس بطني .. دخيلك سو شي البارحه ما نشيت للسحور

حمود : ممممممممممم عندك بيزات

عبود : لا .. أمي ما عطتني بيزات لأن نحن في رمضان

حمود : أنا بعد ما يعطوني بيزات في رمضان

عبود : إنزين شو نسوي ؟

حمود : ما عليك برمِّس يموع بعد اشوي

يدق الجرس و ينتهي اليوم الدراسي .. و يظهرون الطلاب من المدرسة .. يمشي عبود ويا حمود سايرين صوب الباب و هناك تلاقوا ويا يموع و شلة الفوضويه

حمود : يموع تعال برمسك

يموع : ها .. بلاك .. الواحد بروحه صايم و كاره عمره شو تبا إنته بعد ؟

طبعاً يموع جذاب .. أصلاً ما يصوم .. من يوصل البيت يسير على طول عند (الحِب) و يشرب ماي (الحِب وعاء ماء من الفخار يحطون فيه الماي عشان يبرد) بس جدام هله يسوي عمره صايم و ميت من العطش

حمود : شو أبا يعني ؟ .. أبا بيت شعبي يا طويل العمر

يموع : لا تطنز يا السبال

حمود : شو تباني أقولك يعني

يموع : إرمس بسرعة ما فيني أتأخر على البيت أمي بتاكلني

حمود : إسمعني يموع .. عبود يبا يفطر اليوم و ما يروم يصبر لين أذان المغرب

يموع : مب زين حرام .. الله بيوديه النار

حمود : يا أخي الله بيوديه النار و إلا الجنة برايه جلعه تجلعه .. كَل جبدي من الصبح يوعان و يوعان تقول أنا أمه و إلا أبوه اللي يبته و نسيته

يموع يضحك بدون نفس و يقول : إنزين و شو تباني أسوي به يعني ؟

حمود : لا أنا و لا عبود عندنا بيزات عشان نشتري شي شو نسوي ؟

يموع : حوووووووووه حتى لو عندكم بيزات من وين بتشترون أكل ؟ .. المطعم الهندي مسكر الحينه لين جريب أذان المغرب .. و عبدالله الهندي راعي السمبوسه ما يبيع في رمضان

حمود : يموع الله يخليك لو عندك بيزات عطني و بردهن لك و الله

يموع : أيه إنته .. شو تتحراني ولد منو أنا بأتخبرك ؟

حمود : يموع دخيل والديك سو شي

يموع : إنزين إسمعني .. أنا بسير البيت .. بسرق خبز من عند أمي و باخذ راسين بصل و بخلي سلطون يسير الدكان يشتري لنا قوطيين تونه و لومي و بنتلاقى عند المسيد

حمود : انزين .. يالله بنتلاقى عند المسيد

و يسير يموع يمشي صوب سلطون و يرمس وياه إشوي إشوي و هو يأشر على قوم حمود و عبود .. سلطون هذا أبوه نوخذه و عنده بيزات و أبوه مب مقصر عليه في شي و يموع مرابعنه لأنه ياكل و يشرب على حسابه عشان جي لاصق فيه و يوم يتعب سلطون ينش يموع يشيل عنه شنطته و لو واحد فيه خير يتقرب من سلطون و إلا يقوله شي ما تشوف يموع إلا شرات البرق عافد عليه و ضاربنه و مأدبنه على قولته

حمود و عبود ابتعدوا عن المدرسة و سايرين الفريج .. كل واحد مر البيت و ودا شنطته و ظهر من البيت أونهم بيلعبون لين يأذن المغرب .. ساروا صوب المسيد و اتريوا يموع و سلطون

يموع دخل البيت و سار صوب المطبخ و سرق 4 خبزات وقافي و دسهن تحت كندورته و قال لأمه إنه بيسير المسيد بيصلي العصر .. أمه طبعاً تمت تضحك عليه و تقوله : مالت .. منو بيصلي ؟ .. إنته يا اليهودي ؟ .. هههههههههههههه إنته ويهك ما يقرا الحمد .. ما قد شفتك قابض سيادة الصلاة .. إنته و النصارى واحد .. إنته بتظهر يا حرامي يا حشاش و ادخن ترياك .. يالله التعن ما أبا أشوفك خس الله هالشيفه .. إنته مب طالع عليه .. إنته تشبه أبوك .. مسوي عمرك صايم و مناك ماشي صلاه .. صيامك هذا شرات صيام اليهود

ظهر يموع من البيت و هو يتحرطم و يقول : الله يغربل هالحالة .. حشا مب أم .. ذيبه .. قصورها تنهش .. بل بل بل .. مب لسان عليها

مشى يموع ساير جدا المسيد يبا يتقابل ويا الشله

سلطون دخل البيت طبعاً و عق شنطته و سار عند أمه خذ عنها بيزات و قال لها بسير أعدل سيكلي لأنه خربان .. نشت الأم و عطته بيزات و قالت له عن تتأخر لين عقب أذان المغرب ترا أبوك بيحرج .. حبها على راسها و قال لها : لا إتخافين إمي برد بسرعة ما بتأخر

سار سلطون صوب دكان حسن دخل الدكان و زقر غلام البياع

سلطون : غلام .. غلام

غلام : شو فيه ؟

سلطون : غلام عطني قوطيين تونه و لوميتين

غلام و هو يطالع سلطون بخبث : شو إنته اليوم ما فيه رمضان

سلطون : مب شغلك يالله بسرعة عطني و عن الحشره

غلام : زين ما فيه إشوي تونه حق غلام ؟

سلطون : غلام و الله لو ما تحركت و يبت التونه بسير دكان رضا و باخذ من هناك لا إتخليني أحرج

غلام حس إن سلطون عصب و لو نش سلطون و خبر أبوه بيي أبوه و بيغسل شراع غلام عشان جي نش و عطاه قواطي التونه و لوميتين و خذ عنه البيزات

بعد ما اشترى سلطون قوطيين التونه و اللوميتين ظهر و سار صوب المسيد

التقوا الشله كلهم ويا بعض

يموع : تعالوا ورايه

حمود : اصبر اشوي إنت وين ساير ؟ .. ما فينا ناكل في المسيد أخاف أبويه يزخنا و إلا مطوع المسيد بو سالم

سلطون : هيه صح كلامك حمود .. ما فينا

يموع : تعالوا ورايه لا تخافون بوديكم مكان محد يدله في المسيد و بناكل على كيف كيفنا

عبود : و الله أنا متروع .. أخاف أبويه يعرف .. و الله بيذبحني

يموع : جب و لا كلمة .. يوم إنته مب ريال لا تقول بأفطر عيل و إتخلينا ننهزب من أهلنا عشانك عنلاتك

حمود : إنزين خلاص .. يالله يموع نحن وراك بنشوف لوين بتوصلنا

يمشي يموع و يدخل المسيد و يتجه صوب منارة المسيد و يفج الباب و يقول لهم : تعالوا إشوي أشوي لا تسوون صوت

يتبعونه و يمشون وراه و يركب الدري اللي يوصل للمنارة فوق و هم وراه لين ما إنهد حيلهم من الدري و في الآخر وصلوا آخر المنارة

سلطون : يموع تعال شوف .. كل هور العنز إتبين من إهنيه

حمود : هيه و الله حتى بيتنا أشوفه هناك

يموع : و الله إنك خراط عود .. بيتكم الصوب الثاني من الفريج وين تشوفه ؟

حمود : و الله و راس أمي أشوفه إنت ما تشوف زين

يموع : هيه خليت الشوف حقك مالت على هالويه

و يمشي يموع و ياخذ له مكان و ييلس على الأرض و يظهر الخبز من تحت كندورته و يوزع الخبز كل واحد قرص .. و يظهر سلطون القواطي و اللومي

سلطون : أووووووووووووه .. اشقايل بنفج القواطي الحينه ؟

عبود : و الله إنك غشيم .. اشقايل اتيب قواطي التونه بدون ما تفكر كيف بنفجها ؟

حمود : أنا بسير أييب سكين من بيتنا

يموع : هات وياك ماي بعد

حمود : و الله إنك خبله .. شو مينون قالوا لك تبا أمي إتزخني

يموع : إنزين اشقايل تبانا ناكل بدون ما نشرب ؟

حمود : عقب ما ناكل بننزل بنشرب من المسيد

يموع : أخييييييييييي .. وع .. ماي المسيد مشبي و يلوع بالجبد

سلطون : يموع نش و سير دوِّر قواطي خاليه و إترسها لنا ماي و هاتها

يموع : إنزين

و ينش يموع ينزل عشان يدوِّر على قواطي خاليه يصب فيها ماي و حمود يسير بيتهم عشان إييب سكين يفجون فيها قواطي التونه

يدخل حمود البيت و إيسير صوب المطبخ و يسرق سكين و يدسها في مخباه و يظهر من البيت دون محد يشوفه

يموع يحاوط احذال المسيد يدوِّر قواطي خالية .. ما لقى شي .. سار الفريج الثاني يدوِّر .. و فجأة !! .. سمع وراه نبيح جلاب .. يموع ما عرف شو يسوي تم يركض و جلبين كبار وراه و راعيهن يحاويهن عليه و هو يضحك : ههههههههههههههههه حوكش .. حوكش .. حوكش هههههههههههههههههه .. و يموع يركض و يباغم لين ما ابتعد عن الجلاب .. ما تم فيه حيل .. يلس تحت نخله عشان يرتاح .. حس بعوار في ريوله يوم طالع و إلا دم في قاعة الريل و مب رايم يحرك إريوله .. نش يبا يخوز الدم حس بألم فضيع .. حاول يتحرك ما رام .. خذ خوصة من مال النخلة و تم يخوز الدم اللي اختلط بالتراب من على ريوله لين ما شاف إن غرشه داخله في ريوله .. حاول يظهرها لين ما ظهرت و تم يصيح من الألم .. إرتاح إشوي لين ما خف الألم عنه و إلا يسمع أصوات أولاد قريب منه .. زاغ يموع يتحرا راعي الجلاب وراه ويا جلابه .. حاول يندس ما شي مكان .. و إشوي و إلا حمود و عبود و سلطون ظهروا .. زقرهم من بعيد : حووووووووووه أنا إهنيه .. يوا يتراكضون صوبه

عبود : يموع بلاك ؟ .. ليش تأخرت ؟ .. وين القواطي ؟ .. شفناك تأخرت يينا ندورك

يموع : يعل القواطي إن شاء الله تنقع على راسك .. كله منك يا البطيني .. عشان بطنك بهدلتنا اليوم .. الجلاب ركضوا ورايه و راعيهن الخايس يحاويهن عليه .. و راس أمي و أبويه لو أعرفه بأكسر له عظامه .. لا و البلوَّه العوده دخلت في ريولي غرشه و مب رايم أتحرك الحينه .. و الله إني آنست الموت

سلطون : إنزين قوم ويانا خل نوديك البيت

يموع : و الله ما سرت قبل ما آكل التونه و البصل و اللومي الحامض و الخبز

حمود : خيبه تخيبك .. عنبوه وين فيك حيل تاكل عقب اللي ياك

يموع : مب من جيس أبوك باكل .. الخبز من بيتنا و التونه و اللومي من عند سلطون .. إنته شو يخصك

حمود صد الصوب الثاني عن يموع لأنه تأثر من رمسته و قال حق عبود و سلطون أنا بسير البيت

يموع حس بغلطته و حاول يصفي الجو

يموع : حمود لا تستوي ياهل .. نحن رياييل و ما نزعل من بعض

حمود : يموع يا السبال سبني أنا و إغلط عليه لكن لا إتيب طاري أبويه

يموع : خلاص إنزين عاد .. أفا عليك بو جاسم لا تزعل

حمود رضى بسرعة و تم يطب يموع برمل و هم يتضاحكون

و ساروا صوب المسيد و صعدوا الدري مال المنارة لين ما وصلوا فوق و فجوا قواطي التونه و عصروا اللومي على التونه و نش يموع و خذ روس البصل و ضربهن بإيديه لين ما فجهن و وزع عليهم الخبز و البصل و تموا ياكلون لين ما خلصوا .. بعد ما خلصوا نزلوا من منارة المسيد و ساروا شربوا ماي من المسيد و هم يراقبون الباب عن حد يشوفهم و يزخهم لكن محد لكملشافهم .. بعدين كل واحد سار لبيته

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم

ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-16-2007, 11:05 PM
- 9 -


بعدنا في شهر رمضان .. عقب صلاة التراويح يالسين الأولاد في الساحة الرملية .. يموع يرمس و يحلف و هو فرحان

يموع : و الله و راس الكعبه ما أقص عليكم

عبود : متى عاد ؟

يموع : ما أدري يقولون خلال هالكمٍ يوم

حمود : 400 ربيه بيعطونا عشان نفصل ثياب للمدرسة و بيعطونا القماش بعد

يموع : هيه .. يقولك الدولة مخصصه هالشي للطلاب

سلطون : الله يطول لنا بعمر أبونا زايد .. من يوم ما إتحدنا يانا الخير

الكل : آمين

حمود : هيه و الله .. و سمعت أخويه يرمّس أبويه و يقوله بعد بيسوون لنا مخصص رمضان

يموع : شو بعد مخصص رمضان ؟

حمود : هذا سلمك الله يقولك إتودي جوازك و على كل جواز يعطونك 300 ربيه عشان الذباح .. يعني بدال ما يعطونك ذبايح حق رمضان يعطونك بيزات

يموع : قول و الله .. على كل جواز ؟

حمود : هيه على كل جواز

عبود : أسمينا بنعيش في راحه .. و بناكل لحم طول رمضان

سلطون : خير أبونا زايد علينا .. المدارس بلاش و حتى يعطونا ثياب و فوقها بيزات عشان نفصل لنا بناطلين و قمصان حق المدرسه .. و في رمضان يعطونا بيزات حق الذبايح .. و الله إن عايشين في نعمه .. خير الإمارات .. و الله خير

يموع : يعالجونا في المستشفيات ببلاش و الدوا ببلاش و حتى الدفاتر و الكراسات يعطونا ببلاش و أقلام الحبر و الرصاص و المساطر و حتى التغذيه اللي إييبها جسوم ببلاش

حمود : ما تحيدون يوم كانوا يعطونا حتى البروش و المعجون ببلاش .. إستاد أحمد مال الرياضه كان يعلمنا إشقايل ننظف ضروسنا .. و سمعت بعد حتى الأيتام بيعطونهم بيزات شرات مال الشؤون

سلطون : يعني سلوم بيعطونه بيزات

حمود : هيه بيعطونه لأنه يتيم

يموع : إشقايل أبونا زايد يعرف إن سلوم يتيم و بيعطيه بيزات ؟

عبود : أنا سمعت وزعوا أوراق في مدرستنا للي ما عنده أبو يكتب أسمه و بيعطونه

سلطون : أنا وايد أحب أبونا زايد لأنه بيعطي سلوم بيزات و بيشتري ثياب حق العيد

حمود : شفت بيت سلوم إشقايل يخر يوم يطيح المطر و أمه تنصب خيمه في الحوي يايبتنها من بيت قوم حميد

سلطون : هيه

حمود : الحينه قوم سلوم بيتحولون فريج ثاني يديد بعيد وايد عن هور العنز ينقاله الراشديه كله رمل و هناك بيعطونهم بيت شعبي

يموع : منو بيعطيهم

حمود : سمعت أخويه يقول راشد بن سعيد الله يطول لنا بعمره بنالهم بيوت هناك .. يقولك البيوت شو كشخه .. و فيها كنديشنات

يموع : ليش نحن ما نتحول هناك بدال هالبراجيل

حمود : هلنا ما يبون يتحولون عشان هناك بر و رمل و السيايير ما توصل

يموع : اليوم السيايير ما توصل باجر بتوصل .. و نحن أصلاً ما عندنا سيايير عشان توصل و إلا ما توصل

حمود : لا أنا ما أبا .. أبا أتم في هور العنز

سلطون : سمعت بيشلون كرتون و بيبنون بيوت شعبيه هناك حق المواطنين

عبود : زين بيسسون .. هالمهنده و البنغاليه مخيسين المكان

سلطون : لا أنا ما أبا .. بعدين يوم سيكلي بيخترب وين أوديه أصلحه

يموع : سلطون ترا واحد أسمه طاهر فتح له دكان يصلح فيه السياكل في هور العنز جريب من المطينه

سلطون : قول و الله

يموع : و الله سمعون قالي

سلطون : يوم جي عيل جلعه تجلعهم خل يشيلونهم و يفكونا من ريحتهم

حمود : سمعت أخويه يقول إن البترول ظهر في دبي لأنه من زمان كانوا فيه ديناصورات مدفونه في البلاد عندنا

يموع : لا تخورط وايد .. وين عندنا ديناصورات في دبي

حمود : يا الخايس أخويه ما يجذب .. أخويه ييلس ويا مدرسين هم يخبرونه

سلطون : و اشقايل الديناصورات تستوي بترول ؟

حمود : أخويه يقول مب لازم ديناصورات .. أي شي يندفن من الحيوانات في الأرض يستوي بترول

عبود : أنا دفنت جلبنا يوم مات يعني بيستوي بترول ؟

حمود : هيه

عبود : أفا .. أنا دفنته عند عريش غريبه لو كنت أدري بأدفنه في حوينا عشان البترول يوم يظهر يكون لنا

حمود : أنا يوم سمعت أخويه جي يقول سرت جان أجتل قطوة قوم حمدونيه و أدفنها عند باب حوينا

يموع : إشقايل جتلتها

حمود : ربطتها من رقبتها في السدره اللي جدام بابنا و تميت أضربها بعصا لين ما ماتت

يموع : يقولون القطو بو سبعة أرواح

حمود : أدري .. عشان جي يوم كانت تسوي عمرها ميته كنت أعد لها لين وصلت سبعه بعدين شليتها و دفنتها

يموع : يعني بيظهر جدام حويكم بترول ؟

حمود : هيه و بنبيعه و بنستوي تجار

يموع : حمود و راس أمك لو إستويت تاجر لا تنساني

حمود : شوف يموع .. يوم بيظهر البترول أبويه بيبعيه .. و طبعاً أبويه أنا بقوله عن القطوة اللي دفنتها و إستوت بترول .. عشان جي بيعطيني بيزات وايد .. و يوم بيعطيني كل يوم بأشتري لك مينو و كولا

عبود : و أنا ؟

سلطون : و أنا ؟

حمود : كلكم بأشتري لكم

عبود : بتوديني على حسابك بمبي

حمود : بنسير كلنا بمبي و بنشوف هيما مالي

عبود : و بنسافر في دواركا

حمود : هيه بنسافر في دواركا

يموع : أنا بعد بسير بأجتل كم حمامه من حمام سيفوه و بأدفنها في حوينا

عبود و سلطان : و نحن بعد

حمود : و بنستوي تجار و بنلبس كل شهر كندوره يديده

يموع : أنا بأشتري لي لنج و بحمِّل عليها سامان بوديه ممباسا

عبود : وين ممباسا هاي ؟

سلطون : سمعت أبويه يرمس عنها و يقول إنها بعيده عن دبي وايد .. و إييبون منها الخشب اللي يسوون فيه المحامل و اللنجات و اللي يبنون فيه البيوت

عبود : هيه .. كشخه و الله .. أسميك يا يموع بتستوي تاجر عود

يموع : الله يسمع منك

سلطون : اليوم سرت دكان حسن شفتهم يايبين شي شرات الكولا أسمه فيوري

يموع : شربت منه ؟

سلطون : هيه شربت وايد حلو

حمود : شو طعمه ؟

سلطون : ما أعرف كيف أقولك بس حلو غير عن الكولا لكنه يفور

عبود : بكم ؟

سلطون : الغرشه بربع

يموع : و الخييييييييييبه

عبود : أبويه ياب لنا من البحرين نامليت

حمود : شو هذا بعد ؟

عبود : شي شرات الشربت و في غراش بس من فوق الغطى ماله ما أدري إشقايل يسسون لها وتنقع مره وحده

يموع : إنزين فضل عنك جان صرقت وحده و يبتها نشربها يا الزطي

عبود : أبويه يايب 8 غراش .. كل يوم يفج وحده و داسنها في الزويّه

سلطون : أحيدها هاي الغرشه .. أبويه ياب لنا منها بعد من زمان .. طعمها وايد حلو

يموع : شو قلت لي أسمها ؟

عبود : نامليت

يموع : يا رب أستوي تاجر عشان أسير البحرين و أشتري نامليت

حمود : إشتريتوا مجلة ماجد ؟

يموع : شو هاي بعد ؟

حمود : مجلة ماجد هاي مسوينها حق الصغاريه و فيها قصص حلوة

عبود : وين شفتها ؟

حمود : توها نازله يوم الأربعاء .. أول مرة تنزل

يموع : بكم ؟

حمود : بريالين

يموع : و الخيبه .. كل شي استوى غالي

و فجأة !! سمعوا أذان و أصوات دق

حمود : أذان الحينه ؟

عبود : أسمع صوت حد يدق رشاد و هاون

يموع : طالعوا فوق .. القمر غدا لونه أحمر !

سلطون : يمكن الحينه يوم القيامه

حمود : إشقايل يوم القيامه و نحن ما سافرنا بمبي

يموع : أويه بندخل النار .. ما صمنا كل أيام هالشهر

عبود : القمر صار لونه أحمر و أسود

سلطون : أنا سمعت الاستاد يقول .. بسم الله الرحمن الرحيم : "اقتربت الساعة و إنشق القمر"

يموع : يعني الحينه بينشق القمر ؟ .. وابووووووووويييييه

حمود : هاذوه عثمون خنافس ياي خلونا نتخبره ليش جي القمر ؟

حمود يزقر عثمون خنافس : عثمون عثمون

يصد عثمون خنافس صوب حمود و يقوله : عثمون ؟ .. يا جليل الحيا .. أصغر عيالك قالولك ؟ .. أنا أسمي عثمان يا السبال

حمود : إنزين عثمان ليش جي القمر ؟

عثمون و هو يطالع فوق : هذا يا الثور القمر منخسف .. يعني يصير جي دوم .. ما تسمع الأذان و الناس يدقون الهاون و الرشاد ؟

حمود : و ليش يدقون ؟

عثمون : عشان يقولك إن الشيطان لاعب بالقمر .. يوم يسمع الشيطان صوت الأذان و الدق يخاف و يشرد

يموع : بس نحن في رمضان ماشي شياطين

عثمون إتوهق لأنه جذب و ما عرف شو يسوي : جب إنته يا الخويدم .. إنته ما تعرف شي

يموع : لا تقول خويدم أنا أسمي يمعه إحترم نفسك

عثمون إيي صوب يموع و يهفه طراق على ويهه و يسير عنه

يموع تم يصيح و خذ حصا و تم يفر عثمون اللي ركض بعيد عنهم

يموع و هو يصيح : هالسبال الخايس و الله لأضربه

سلطون : خله يولي ما عليك منه

يموع : ليش يضربني طراق و يسبني

حمود : يموع هذا يباله خساس .. ما عليك .. أنا بخسس فيه اصبر إشوي

عبود : يموع خله يولي .. بنراويك فيه هالسبال

حمود : صدق الميّت يزور أهله عقب ما يموت ؟

سلطون : شو ياب سوالف الميتين الحينه ؟

عبود : بلاك زايغ نحن في رمضان لا تخاف

يموع : اشقايل بعد واحد ميت و يزور أهله

حمود : أنا سمعت أمي تقول جي .. تقول إن يدي زارها من يومين

عبود : ما أدري و الله .. أول مرة أسمع جي

و تموا يسولفون لين ما تأخر الوقت بس هلهم يخلونهم يتأخرون في رمضان لأن كل واحد من العايله مشغول في زيارات الأرحام و الأصدقاء و اليران .. و بعد ما خلصوا سوالف كل واحد سار على بيته

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-17-2007, 07:58 PM
- 10 –


شهر رمضان .. الساعة عشر في الليل .. حمود يالس يتريا عبود في الساحة الرملية .. الساحة الرملية هاي عبارة عن تله و عليها عريش تسكنه حرمة عيوز في القيض .. محد يعرف من وين إتي هالحرمة لأنها إتقيّض في هالعريش .. و عبود و حمود و اعيال الفريج يستعملون هالعريش في الأيام العادية لقضاء أوقات حلوة و مسلية فيه.






حمود يتريا عبود اللي إتأخر عليه وايد .. يالس يقصد و يقول :




عــبــود بـــلاك تــــأخــــرت

................. (ع)الصينيه تاكل هــريس ؟



و إلا إنك طحت و تـكـسـرت

................. و إعـتـفـسَّــت حالتك عفيس



تحيدني يــوم ويـاك تسحرت

................. ويــانــا يــمــوع هالخـسيس



من يومها طحت و تـعـثـرت

................. على فراشي أرفـس رفـيـس



بطني يعـورني و ما تفطرت

................. كله مــن أفـعـال هـالنحـيـس



حـَـط لي الفلفل و تـشـطـرت

................. و إحـمـر الـويه كني عريس



من عـدها من يموع تحذرت

................. و حذرت منه اربيعه خميس



على الطلعه ويــاه تـبـطـرت

................. و تـمـيـت في بـيـتـنـا حبيس



من خلص عد الأبيات و إلا يسمع واحد يتصقع وراه و ناقع من الضحك .. عبود طبعاً إللي خلاه لين ما يخلص عده للقصيدة .. نقز حمود من مكانه .. فز كأنه ملدوغ



حمود : بسم الله .. اللهم سكنهم في مساكنهم .. يقولون الشياطين ينربطون في رمضان .. و أنا أشوف واحد بعده مهدود



عبود : هههههههههههه .. آآآآآآآآآآه بطني يعورني بموت من الضحك .. تذكرتك يوم تمت دموعك أربع أربع من الفلفل .. مسوي عمرك ريال أونك ههههههههههههه



حمود : ضحكت من سرك يا السبال .. على شو تضحك على ويهك الخايس



عبود : لا أضحك على ثوارتك .. حد ياكل فلفل خضر ؟



حمود : أصلاً ما حرقني الفلفل عادي .. دموعي نزلت لأن رمل دخل في عيني و هاك اليوم كان فيه مهب



عبود : هههههههههه خل عنك .. كنا في الحر .. لاهوب الدنيا .. لا مهب و لا شياته



حمود : انزين فكنا من هالرمسة ويا ويهك .. وينك ياي متأخر ؟



عبود : اليوم فطرنا بيت يدوه في الشندغه .. و صلينا العشا و التراويح هناك



حمود : هيه .. عشان جي تأخرت



عبود : هيه .. و أبويه قالي تعال بوديك السوق بفصل لك كندوره و باخذ لك نعال حق العيد لكن أخويه العود كان يبا يسير عند ربعه و خرب علينا



حمود : ما عليك بنسير ارباعه عند الكعيبي بناخذ نعال بو كعب .. يقولك يايبين نعال فنان لونه أبيض يركب على البنطلون اللي بنلبسه حق العيد يوم بنسير السينما



عبود : أنا أبا شرات بنطلون أميتا باتشا بس أبويه أخافه ما ياخذ لي يقولي أونه مرصص .. ما يعرف هالشيبه حق الموديلات



حمود : صدقه بعد شو .. خذ شرات بنطلوني أبرك لك بدال هالبنطلون اللي ما ينلبس إلا لو دهنت جسمك بكريم 21 ههههههههههههههه



عبود : جب جب .. و الله إنك ما تفهم في الموديلات .. نعال بو كعب و البنطلون اللي مختارنه و الله شي .. بس يباله حد يفهم يا ولد حلوم



حمود : لا تطري أمي قلت لك .. أنا ما قلت لك ولد حموم .. حموم أمك أزقرها خالوه حمامه و ما قد قلت لك ولد حموم



عبود : انزين فكنا خلالالالالالالاص .. حشرتنا



حمود مد بوزه شبرين أونه زعل و صد عن عبود الصوب الثاني



عبود ما يروم على زعل حمود تم يزقره عشان يراضيه



عبود : أفا بو جسيم .. حد يزعل من أخوه .. أمك أمي و نحن متربين ويا بعض من سنين



حمود : انزين خلاص أنا مب زعلان بس لا تزقرني ولد حلوم مرة ثانية .. ياخي عيب ترمس جي أخافك ترمس هالرمسة جدام الربع و يتمون يضحكون عليه و استوي مصخرة امبينهم



عبود : لا ما برمس و يخسي حد يضحك عليك و الله لأكسر له فجه



نش حمود و خذ غفة رمل في إيديه و طب بها عبود و تموا يتضاحكون و هم مستانسين






و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم
برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-18-2007, 04:42 PM
11 –



بعدنا في شهر رمضان .. عبود و يموع و سلطون و حمود يالسين عقب صلاة العشا على الرمل و يسولفون

يموع : أقولك إنجلبت جدامي و تطايرت الغراش فوووووووووق

حمود : و ليش ما تخبرنا من الصبح

يموع : كنت راد من المسيد عقب ما صليت التراويح أبا أسير بيتنا و شفتها يوم إنجلبت .. يعني توه من إشوي

عبود .. نشوا بسرعة يالله .. ما فينا نتأخر .. أخاف الناس ما يخلون لنا شي

يموع كان يخبر قوم حمود و عبود و سلطون عن سيارة الكولا اللي إنجلبت قريب من فريجهم .. بين فريجهم و بين الحمريه .. يقول لهم إنه شاف غراش الكولا تتطاير فوق و إطيح جدامه على الأرض .. الأولاد نووا يسيرون ياخذون نصيبهم من الغراش اللي طايحه

وصلوا لمكان السيارة المنجلبه و شافوا الناس متيمعين عليها .. و اليهال يصرقون غراش الكولا و يشردون .. الشواب يوقفونهم و يضربونهم بعصا

حمود : خيييييبه ما خلوا شي .. شو تم لنا خبروني ؟

يموع : إنته واقف وين واقفه السيارة .. تعال الصوب الثاني ورا كوود الرمل هاذاك و شوف الغراش اللي هناك ( و أشر يموع على مكان مب بعيد) .. و ساروا على المكان اللي أشر عليه يموع

عبود : هيه و الله صدقه يموع .. شوف مكثر الغراش إهنيه

يموع : أصصصصصصص .. إشوي إشوي .. عن حد يشوفنا و يعرفون المكان

حمود : أنا عندي فكرة

الجميع : قول

حمود : بناخذ كل واحد غرشتين و إلا ثلاث بنشربهن و الغراش الباقية بندفنها في كوود الرمل عشان محد يشوفها .. و كل يوم بني بناخذ لنا شي

سلطون : فكره حلوه

و تموا الأولاد يدفنون غراش الكولا في الرمل لين ما دفنوا فوق الثلاثين غرشه و الباقي شلوه وياهم و ردوا الفريج

يموع : يا ربي على الكولا يوم إييك بلاش .. شي شي

عبود : هيه طبعاً .. مال عمك ما يهمك

يموع : عمت عينك .. لو مب أنا جان الحينه ما شربت يا الخمام

عبود : اللي يسمعك يقول إنته اللي مشترنهم لنا عاد

سلطون : ردينا على الضرابه مره ثانيه ؟

يموع : أنا ما قلت شي .. هو اللي بدا

حمود : إنزين خلاص فكونا من هالرمسه

يموع : شو رايكم نلعب صايح و إلا يوريد و ميْت ؟

الصايح و اليوريد و الميْت ألعاب شعبيه قديمة معروفه في دبي و معظم إمارات الدولة

حمود : نحن بس أربعه يبالنا زيادة عشان نلعب الميْت بس الصايح أشوفه أحسن

يموع : أبويه .. الميْت لعبة الرياييل وتبالها قوة .. إنته سير إلعب حوَيْم ويا البنات أبرك لك

الحويم لعبة شعبية قديمه يلعبونها البنات في الامارات

حمود : يموع و الله لو ما اصطلبت بأكسر لك عظامك

سكت يموع و هو يشرب الكولا و لا يرمس لين ما خلص الغرشه

يموع : يالله خلونا نلعب صايح بدال هاليلسه

و تيمعوا الأولاد و يا الدور على يموع اللي لازم يوقف و يجابل الصوب الثاني و يعد لين الميه و بعدين يتم يدور ربعه و اللي يلقاه أول واحد يكون عليه الدور

يموع تم يعد .. طبعاً يموع حرامي ما كان يعد صح و في الأساس ما يعرف يعد لين الميه لأنه دومه يسقط في الرياضيات .. المهم على عده خلص العد .. و سار يدورهم

يموع : وين ساروا ؟

يموع و هو يفكر : أكيد مندسين في العريش

و سار يموع صوب العريش اللي شكله يزيغ في الليل

يموع : بسم الله الرحمن الرحيم .. لو مب رمضان و يقولون إن الشياطين مربوطه و الله ما حفت هالمكان

يوم تقرب يموع من العريش سمع صوت .. قال في خاطره ملاعين مندسين في العريش .. أنا بفاجئهم .. و تم يموع يمشي إشوي إشوي لين ما وصل لباب العريش جان ينقز مرة وحدة

يموع : زخييييييييييييييييييتكم وييييييييييييييييييو


و فجأة شاف يموع عيون تلمع في الظلام .. تم يتنافض في مكانه و ما عرف شو يسوي .. و عقبها سمع نبحه قويه .. يموع عاد مب إصلاح ويا الجلاب أبد .. خواف درجة أولى .. حط طرف كندورته في حلجه و نفخه .. ركيض أسرع من البرق .. و هو يصرخ لحقوووووووني .. جلب .. جلب .. جلب .. بيعضني

الجلب كان سريع لحقه و حاصره عند بيت من البيوت .. يموع حاول يتشلبح اليدار لكنه قصير و اليدار عالي .. تم واقف و لاصق في اليدار و هو ينتفض

يموع : الله يغربل هالحاله .. اليوم رحت ملح .. بياكلني هالجلب .. يا ربي شو أسوي

الجلب يتجدم من يموع و يموع ما يتحرك لأنه سمع إن الجلب لو الواحد تحرك جدامه بيعضه .. تم يموع واقف و هو يتنافض .. و فجأة !! .. الجلب نقز عليه .. إهنيه يموع تم يصارخ لالالالا .. و تم يركض مرة ثانية و الجلب عاض على طرف كندورته و يموع يركض و يصارخ لين ما شافوه قوم عبود و حمود و سلطون اللي كانوا مندسين في مكان قريب .. و تموا يفرون الجلب بحصا عشان يبتعد عن إربيعهم و في الآخر الجلب ركض بعيد بعد ما يته حصاه في راسه

يموع : الله يغربله .. أسميه جلب ما يخاف .. إنتوا لو خليتوني عليه كنت بأجتله

حمود : يموع عن الخقه وايد .. إنته كنت تصارخ و إتصيح خل عنك

يموع : إتخسي كنت أصيح .. أنا أصلاً كنت يالس أزيغه

عبود : هيه صح و كندورتك المنطره ؟

يموع تم يطالع كندورته و هو متوهق شو يقول حق أمه .. تم يفكر كيف يتصرف وياها يوم بتسأله منو اللي طر كندورتك

يموع : خلونا من الجلب الحينه و شوفوا مصيبتي .. شو أقول حق أمي عن الكندوره ؟

سلطون : تباني أييب لك كندورة من كناديري ؟

يموع : ما يصير .. أنا أمتن عنك إشوي و كندورتي هاي أمي تعرفها .. ما عندي غيرها .. يا ربي شو أسوي

حمود : أنا عندي فكره

يموع : قول دخيلك .. الحق على أخوك

حمود : إتأخر اليوم لين يرقدون .. بعدين سير البيت و نحن بني وياك .. يوم بتدخل البيت حرك المواعين و تم إصرخ حرامي حرامي و نحن بنكون وياك أونه شفنا الحرامي و هو داخل بيتكم و إنته اللي مسكته و تميت متقبض فيه لكنه كان عود و ضربك و طر كندورتك و شرد

يموع : هيه صح .. هاي هي الفكره الزينه

و تأخر يموع لين نص الليل و دخل البيت يمشي إشوي إشوي و ربعه وياه لين ما سار عند المواعين و تم يحركها عشان يسوي صوت و تم يصارخ حرامي حرامي .. ما وعى إلا بضربه على ظهره و أمه تقوله : يا مسوّد الويه ياي متأخر و تبا تسوي لنا سالفه أونه حرامي ها .. اليوم و الله لأكسر هالقب على ظهرك يا جليل الحيّا

و تمت أمه تضربه بالقب اللي في إيديها و هو يباغم و ربعه طبعاً من شافوه ينضرب زاغوا و على طول شردوا


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-20-2007, 05:37 PM
12 –


ليلة العيد .. حمود و عبود كل واحد ساير ويا أبوه عشان إييبون كناديرهم و يشترون نعال للعيد

حمود : أبويه .. هذا النعال أباه

بو حمود : لا هذا مب حلو

حمود ويّم و تم صاخ و منزّل راسه

بو حمود : تعال إهنيه شوف هذا النعال

حمود : أبويه هذا مب حلو أنا أبا النعال الثاني فيه كعب

بو حمود : شو عايبنك فيه بتخبرك ؟ .. من زينه عاد

حمود : أبويه الله يخليك إشتر لي هالنعال أباااااااااه

بو حمود : إنزين لا تحشرني ما وراك غير الخساير

بو حمود يزقر الهندي : أيه إنته .. تعال هات هالنعال خلنا نشوفه

سار الهندي وياب النعال و ناوله لبو حمود .. قام حمود يقايس النعال

الهندي و هو يرمس بو حمود : أرباب هذا نعال فيه كبير .. أنا يجيب نعال نفس قياس ولد إنت

بو حمود : إنزين سير هاته بسرعه لا تأخرنا ورانا ستين شغله

الهندي سار و بعد إشوي رد و هو يايب نعال بمقاس حمود .. حمود قايس النعال و شاف إنه مقاسه

حمود : هيه أبويه هذا زين

بو حمود يكلم الهندي : بكم هالنعال ؟

الهندي : هذا أرباب منشان إنته خمسة عشر ربيه

بو حمود : و الخيبه تخيبك .. شو خمسة عشر .. و الله لو بعت حمود في السوق ما بييب آنتين .. يالله لا تستوي حرامي و قصر إشوي

الهندي : زين أرباب إنته كم يبي ؟

بو حمود : بسك ثلاث ربيات

الهندي : لا أرباب ما يصير هذا واجد نعال زين

بو حمود : أقولك عاده عن الجذب و اللواته .. قلت لك بثلاث

الهندي : أرباب زين جيب عشر بس

بو حمود : هن ثلاث ربيات و ما شي غيرهن

الهندي : أرباب آخر كلام ثمان ريال

بو حمود : خل النعال حقك .. ما نباه .. يالله حمود طوف جدامي

حمود وايد اتضايق إن أبوه ما خذ له النعال و تم يطالع النعال و عينه فيه

الهندي : أرباب صبر إشوي إنته ليش فيه زعلان ؟

بو حمود : زعلان لأنك حرامي تبا تقص علي

الهندي : زين أرباب آخر كلام خمسة ريال منشان إنته

بو حمود : شوف .. ما عندي غير أربع ربيات تباهن خذهن ما تباهن خلنا نسير عنك

الهندي : زين أرباب منشان إنته عميل جيب أربع ريال

حمود طار من الفرح يوم سمع إن أبوه بيشترب له النعال .. نش بو حمود و ظهر الفلوس و عطاهن للهندي و خذ النعال و ظهروا من المحل

بو حمود : ما وراك غير الخساير .. نعال بأربع ربيات

حمود ساكت و ما يتكلم لأنه كان فرحان وايد

عبود ساير ويا أبوه خياط بوبكر .. كان يتريا الهندي يظهر له كندورته و كندورة أبوه و أخوه العود

بو عبود : حوووووووه يالله بسرعه ورانا شغل .. شو ما عندنا غيرك

الهندي : زين أرباب صبر إشوي

بو عبود : الله يغربلك و يغربل هالرمسه .. صبرنا

الهندي : ها أرباب .. هذا كندوره مال إنته

خذ بو عبود الكنادير و عطى الهندي فلوسه و ظهر من الخياط

بو عبود و هو يرمس عبود : هاذوه الكعيبي إهنيه تعال باخذ لك نعال

فرح عبود وايد لأنه بياخذ النعال اللي قاله عنه حمود

دخل عبود و أبوه المحل و سار عبود على طول على النعال اللي خبره عنه حمود

عبود : أبويه .. أبا هذا النعال

بو عبود يكلم الهندي : بكم هالنعال ؟

الهندي : منشان إنته أرباب عشرين

بو عبود : إتخسي يا الهرم .. حرامي واحد .. و الله ماخذته بعشرين

الهندي : زين أرباب ما فيه زعلان .. إنته بكم يريد ؟

بو عبود : بسك إريالين

الهندي : لا أرباب هذا نعال واجد فيه زين .. واحد نفر يشيل الحين واحد

بو عبود : آخر شي بكم بتعطينا

الهندي : و الله أرباب منشان إنته أنا يعطي خمسة عشر

بو عبود : عبود طوف جدامي .. مب خبله أشتري هالنعال من عند هالحرامي

بو عبود كان يبا يظهر من المحل و عبود كان زعلان و متضايق وايد لأنه ما بياخذ نفس نعال إربيعه حمود عشان يسيرون السينما و هم لابسين بناطلين و قمصان و هالنعال

الهندي : أرباب ما فيه زعلان .. تعال أرباب

بو عبود : شو ما تباني أزعل .. عنبوه نعال بخمسة عشر شو إخبال هو

الهندي : أرباب جيب عشر و شيل

بو عبود : آخر كلام عندي ثلاث ربيات و ما أزيد عليهن آنه

الهندي تم يفكر و قال : زين أرباب منشان إنته عميل أنا فيه خساره ما فيه مشكلة

فرح عبود لأنه بياخذ النعال .. سار الهندي و ياب مقاس عبود و عطاه إياه .. نش بو عبود و عطى الهندي ثلاث ربيات وظهر من المحل

عبود و هو يمشي شاف محل يبيع بناطلين

عبود : أبويه أبويه

بو عبود : ها شو عندك ؟

عبود : أبويه أبا هذا البنطلون ( و كان يأشر على بنطلون معلق في المحل)

بو عبود : تراني فصلت لك كندوره شو تبا بالبنطلون بعد

عبود : أبويه الله يخليك خذه حقي إربيعي حمود أبوه اشتراله نفس هالبنطلون

بو عبود : و الخيبه تخيبك إنته و حمود فوقك .. ما وراك غير الخساير .. يالله طوف جدامي خلنا نشوف بكم بيبايعنا هالبنطون

دخلوا المحل و قال بو عبود للهندي : أيه إنته .. هات البنطلون هاذاك المشيّر المعلق هناك

سار الهندي و ياب البنطلون اللي كان لونه أخضر و مشيّر على الأطراف و من تحت وسيع (موضة هاييج الأيام) و عطاه لبو عبود

بو عبود : أبا قياس الولد هذا

الهندي : زين أرباب

سار الهندي وياب البنطلون نفسه بس أصغر إشوي قياس عبود

بو عبود : عبود يالله البسه و قايسه عليك

قام عبود و رفع كندورته و لبس البنطلون على الهاف الشرعي و شافه مقاسه بالضبط

عبود : أبويه هيه زين قدي

بو عبود و هو يكلم الهندي : بكم هالبنطلون ؟

الهندي : سته ربيه

بو عبود : إتخسي بست .. شو ست .. آخر بكم بتعطيني ؟

الهندي : أرباب إنته قول

بو عبود : بريال

الهندي : لا أرباب ما يصير هذا فيه موديل جديد كله ممثل هندي يلبس

يوم سمع عبود هالرمسه وايد استانس لأنه تخيل عمره لابس هالبنطلون و هو يمثل ويا هيما مالي

بو عبود : وع .. مالت عليك و على الممثلين الهنود مالك .. محد خرب عقول اعيالنا غير ممثلينكم هالبانيان .. شوف .. ما عندي غير ريال و نص و الله ما زدت و لا آنه .. شو قلت ؟

الهندي : زين أرباب جيب ما فيه مشكلة منشان إنته

بو عبود : جذاب .. إنته فوق هذا بعد قاص علي .. لكن خذ بيزاتك و إنجلع من جدامي

دفع بو عبود ثمن البنطلون و خذ عبود بنطلونه و ظهروا من المحل و ردوا فريجهم هور العنز

بعود من وصل على طول دخل البيت ما تم إلا إشوي و سيده على الرمله يبا يسولف ويا حمود و يعرف أخباره و شو اشترى

وصل على الرمله و شاف حمود و يموع و سلطون يالسين و وياهم علوه بو كشمه

علوه بو كشمه هذا واحد فوضوي .. كبرهم في العمر بس شر الأرض .. و سموه بو كشمه لأنه يحب النظارات وايد و دومه يلبس نظاره شمسيه حتى في الليل

وصل عبود عند الشله

حمود : ها عبود .. شو استريت ؟

عبود : صبر علي .. خلني آخذ نفَس .. ياينكم ركيض من البيت .. توه واصل من السوق

يموع : اللي يسمعك يقول راكض من الراس لين هور العنز .. دلوع والله

عبود : جب إنته

عبود : حمود .. أنا اشتريت نعال بو كعب من الكعيبي و البنطلون اللي خبرتني عنه .. وايد حلو

حمود : إشقايل لون النعال ؟ .. أبيض ؟

عبود : هيه

حمود : شرات اللي اشتراه أبويه حقي و البنطلون الخضر خذته نفسه

عبود : هيه نفسه

يموع : كااااااااااااااع كعكعكعكع .. بنطلون خضر عاد .. مالت على أذواقكم .. أنا خذت بنطلون وردي و القميص خضر و النعال أسود لأن أمي تقول النعال الأسود ينلبس على كل شي

علوه بو كشمه : لا صدق ذوق .. بنطلون وردي و قميص خضر .. هههههههههههههههههه

يموع : أقول بو كشمه .. عدل كشمتك الله يخليك .. أحيدك تلبس كشمه مب أشلق عشان ما تعرف الذوق

علوه بو كشمه : سير لا خسك الله .. يوم هذا ذوقك

يموع : جب لا .. مب قاصر غيرك بعد .. و الله

علوه طالعه و سكت عنه لأنه يدري إنه فاضي و يبا يتضارب و هو ما فيه على الضرابه الليله

يموع و هو يظهر شي من مخباه : أقول .. أنا سرقت سجارة من دكان حسن و سرقت جبريت بعد .. تعالوا خلونا ندوخ و نقلد الرياييل .. ترانا بنستوي رياييل ما يستوي نكبر و ما نعرف ندوخ بيضحكون علينا

ظهر باكيت السجاره من مخباه و الجبريت و فج باكيت السجاره و تم يوزع على الشله كل واحد صلب

حمود : يموع الله يغربلك .. و الله لو أبويه عرف اليوم بيجتلني

عبود : و أنا بيكون آخر يوم في حياتي

علوه بو كشمه : خسك الله يا يموع يا المسهج .. ناوي علينا يعني اليوم

يموع : لا تقول مسهج يا الياعده يا ديج ميناو (مدينة إيرانية) يا بندلة القطن .. يوم إنته مب ريال لا إدوخ ويانا محد جبرك .. أبويه السجاره تبالها رياييل مب خمه .. روح زين

خذ يموع صلب سجاره و ياب الجبريت و بدا يولعه لكن في كل مره يلبق عود الجبريت ينطفي .. و تم على هالحاله لين ما تعب و في الآخر ولع الصلب و خذ نفس عميق قوي أونه ريال و يقلد الرياييل

و فجأة !! عيون يموع بغت تطلع برع .. ما رام يتنصخ .. و تم يكح و يكح و يكح و يكح و طاح على الأرض و هو يكح قو و دموعه تنزل من زود الكحه وتم على هالحاله فترة طويلة لين ما هدأ في الآخر

يموع : الله يعلن السجاره .. آآآآآه يا صدري .. خيبه تخيبها .. زين ما مت

حمود : إنته غبي .. حد يشفط جي قوووو .. إشوي إشوي لين ما نتعلم

و تموا الباقين يولعون الصلوب و يدوخون و يكحون و اللي ما يعرف يدوخ و اللي يشفط قوووو و صدره يعوره .. و تأخروا عن بيوتهم و هم ناسين الوقت .. و تموا أهلهم يدورونهم في كل مكان .. لين ما وصلت لهم أم يموع و هم يدوخون

أم يموع : يمووووووووووع و غصة تغصك إن شاء الله .. شو تسوي يا السبال ؟ .. شو هذا اللي في إيديك ؟

يموع : ها .. ماشي .. هاي خوصه ملبقنها أمي

أم يموع : خوصه يا الحمار .. هاتها خلني أشوفها هالخوصه

يموع : أمي خلاص طفيتها الخوصه خليها تولي

أم يموع : يا السبال هاي سجاره .. يالس أدوخ سجاير لا بارك الله فيك و لا في شيفتك

و تمت تطالعهم واحد واحد

أم يموع : و إنتوا .. مب عيب عليكم أدوخون سجاير .. و الله لأخبر عليكم أهلكم و اخليهم يأدبونكم

تأشر على يموع و تقوله : و إنته يا مسوّد الويه .. ببلح لك جسمك اليوم من الضرب .. خل تنفعك السجاره هاييج الحزه عاد

يموع : أمي و الله و راسج ما دخت ؟

أم يموع : لا تحولف براسي يعل راسك الكسر إن شاء الله .. اليوم بتموت على إيدي يا يموع يا السبال

يموع و هو يصيح لأنه يعرف إن أمه ما ترحم و عقابها قاسي .. حتى أبوه يخاف منها .. حتى خواته و إخوانه يخافون منها .. و نص حريم الفريج يتجنبونها

يموع : أمي خلاص الله يخليج و الله آخر مره

أم يموع : اليوم سجاره باجر ترياك و اللي عقبه خمر و زمر يا الهرم

يموع : و الله العظيم و راس الكعبه ما بسويها مره ثانيه .. توبه

أم يموع : عليه رفجه لأضربك لين أكسر لك عظامك و أحبسك في الزويّه لا أكل و لا شرب لين ما تموت

يموع تم يصيح لأنه يدري إنه ينتظره عقاب قاسي محد بيروم يفججه من إيدين أمه

حمود و عبود و علوه بو كشمه إتشاردوا كل واحد سار بيته

أم يموع طبعاً و هي تمشي و تضرب ولدها ما خلت حد ما خبرته عن سوالف يموع و ربعه لين ما وصلت الأخبار بيوت ربعه إن عيالهم يدوخون سجاير .. يعني أول ما وصلوا الشباب بيوتهم شافوا إن الأخبار سابقتنهم .. يعني تزهبوا حق الضرب يا حلوين

و يستلم بو حمود ولده و يمرغه مراغ لين ما لاعت جبده .. ضرب .. تشويت .. طراقات .. بواير .. بعصا

حمود : أبويه و الله ما بسيوها مره ثانيه

بو حمود : جب يا السبال .. لعنة الله عليك .. سجاره في هالعمر .. عيل يوم بتكبر شو بتسوي ؟ .. بتحشش و إلا بتشرب خمر ؟

و في بيت عبود .. أبوه رابطنه تحت اللوزه و راقد عليه بيريده جالعنها من النخلة اللي في البيت

عبود : آآآآآآآآآآآآي .. و الله أبويه آخر مره .. بمووووووت

أم عبود : حرام عليك الصبي بيموت .. دخيلك إرحمه

بو عبود : جب إنتي .. كله منج .. هاي تربيتج الخايسه .. هذا دلعج للصبي .. إنجبي أحسن لج و إلتعني داخل قبل ما أربطج إحذاله و أرقد عليج مب بيريده و الله لأغسلج بواير يا الجلبه

أم عبود تحاول تحايز عن ولدها ضناها و إطيح عليه و الضرب إيي فيها و بو عبود يدزها عن عبود و يضربه و نص الضرب فيها

بيت علوه بو كشمه .. علوه يركض في الحوي و أبوه وراه من مكان لمكان يبا يزخه .. علوه بو كشمه أبوه ريال كبير في السن ما فيه شده على الركيض بس من الغيض اللي فيه صار شاب في العشرينات .. يبا يزخ علوه و يضربه عشان يأدبه

أم علوه : علوه أوقف لا تركض أبوك ما فيه على الركيض بيتعب علينا

علوه : أمي أنا ما سويت شي و يموع و عبود و حمود هم اللي داخوا مب أنا

بو علوه : يوم هالأشكال ترابع دواك تنضرب الحينه

علوه : أبويه و الله ما بعيدها مره ثانيه .. توبه

إهنيه يدخل ميود أخو علوه العود و يعرف من أمه السالفه .. يسير و يزخ علوه و يصفعه طراقات و يضربه على ظهره و بطنه و علوه يباغم

علوه : ميود لا تضربني أنا ما سويت شي

ميود : لا تقول ميود يا السبال أنا أسمي مايد حمار واحد

علوه : أخويه مايد و الله ما بعيدها بس دخيلك خف الضرب

ميود : هالقاصر بعد .. إتيب لنا الفضايح .. سجاره عاد يا الحمار .. سجاره يا السفله

و يتم يضربه و أبوه يضربه بعد و أمه إتصيح و إتحاول تحايز عن ولدها

و تموا على هالحاله .. بيت يموع طبعاً الصريخ واصل حده من الضرب و يموع يتلوى على الأرض و يحلف و يقسم مليون يمين ما بيعيدها .. و في الآخر خذته أمه و عقته في الزويّه و صكت عليه .. بيت حمود الضرب ما توقف إلا يوم حمود طاح على الأرض و ما رام يتحرك و خافوا إنه مات لكنه في النهايه نش .. بيت عبود الحبيب مربوط في اللوزه أبوه مب مقصر فيه من الضرب لين ما الأم حلفت يمين على أبوه إنه يرحمه لأنه بيموت و يالله يالله لين ما فجه.

يوم بدايته هدايا حق العيد و لبس يديد و نهايته ضرب و ترفيس و حبس .. و الله حاله ويا هالعيال .. شياطين و عفاريت

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
02-27-2007, 10:27 PM
- 13 –




يوم العيد .. متيمعين اعيال الفريج ويا هلهم للصلاة في مصلى العيد اللي في الحمرية .. اليهال لابسين ملابس العيد و مستانسين وايد .. و بعد الصلاة الكل يلس يوايه الثاني و يسلم عليه ويعايده


يموع : تعال حووووووووووه .. حمود يا السبال .. تعال بعايدك

حمود : يا أخي إتعلم ترمس شرات خلق الله .. نحن في العيد محد يرمس جي

يموع : سير ول .. تعال بوايهك

طبعاً يموع أونه لابس غترة و عقال .. أول مرة يلبس جي و مسوي عمره غترة و عقال و طبعاً لأنه أول مرة كان واقف و يحرك جسمه بكبره يوم يبا يصد

حمود : ههههههههههه يموع بلاك جي مب رايم تحرك راسك هههههههههههه يوم إنته مب قد العقال و الغتره ليش تلبس ؟

يموع : حووووووووووه .. أنا أصلاً دوم ألبس جي بس اليوم رقبتي تعورني البارحة راقد بالغلط على المخدة

طبعاً يموع جذاب بس ما يعرف شو يقول لأنه مفتضح في ربعه

عبود : سلطون تعال شوف يموع تقول ملبسين رقبته حديد ههههههههههههه

يموع : حديد شلك و شل ويهك يا الخايس

سلطون : يموع بلاك تتحرك جي ؟

يموع : أوووووف .. حشا منكم .. يعني أول مرة تشوفون واحد رقبته تعوره ؟

و في هاي اللحظة .. مر صوبهم خماس يربوع

خماس يربوع سموه بهذا الإسم لأنه يشبه اليربوع في الشكل .. و هو ولد طيّب بس من يطيح في حلج حد منهم ما يسلم من القراض

خماس يربوع : عيدكم مبارك

يموع : هلا خماس .. كل عام و إنته بخير

الجميع : كل عام و إنته بخير

يموع : أقول خماس .. بلاك تمشي بدون نعال ؟

خماس يربوع : صرقوا نعالي في المصلى

الجميع : هههههههههههههههههههههههههههه

يموع : إنته أكبر صروق في دبي .. منو هذا اللي صرق نعالك ؟

خماس يربوع : أول شي أنا مب صروق .. ثاني شي لو أعرفه جان خبرت عليه أبويه

حمود : خسك الله جان شليت نعالك وياك و حطيته احذالك

خماس يربوع : شو أسوي .. هذا الحرامي ما خلاني أتهنا بنعالي اليديد و أبويه بيضربني اليوم لين أقول بس

و مشى عنهم خماس و هو منزل راسه تحت و مب عارف شو يسوي

يموع : أقول .. يالله قوموا بدال هالوقفة خل نسير ندوّر عيديه

حمود : أول شي بنسير بيت سلطون

سلطون : يالله

و ساروا الأولاد يدورون عيديه .. ساروا بيت سلطون أول شي و عطتهم أم سلطون كل واحد ربع و ظهروا فرحانين وايد .. و تموا يحوطون على بيوت الفريج .. اللي يعطيهم و اللي يصك عنهم الباب و اللي ما يفج لهم الباب .. و تموا على هالحاله لين جريب الظهر

حمود : آآآآآآآآآآه هلكت .. خلاص مب رايم خلونا نسير دكان حسن نشتري كولا نشرب

يموع : لا إستريح .. وفر بيزاتك حق السينما و المطعم الهندي

سلطون : متى بتسيرون السينما ؟

عبود : خلونا نمشي الحينه عشان نسير نتغدى كيما و براتا في المطعم اللي احذال سينما دبي و بعدين بندخل الفلم

يموع : خلونا قبل نمر الفريج الثاني يمكن يعطونا شي

حمود : يالله .. فوقه

و ساروا الأولاد فريج المنامه و تموا يدقون البيبان .. اللي يعطيهم و اللي يروغهم لين قريب العصر

يموع : خلاص .. ما تم بيت ما سرناه .. يالله خلونا نسير السينما

حمود : يموع كم يمعت ؟

يموع : ما أدري تعالوا خلونا نحسب

و يلسوا تحت سدرة بيت قوم عبود محروقه يعدون بيزاتهم

حمود : أنا يمعت خمس ربيات و آنتين

عبود : أنا خمس و 12 آنه

يموع : أنا خمس و نص

سلطون : أنا 11 ربيه و 9 آنات

حمود : و الخيبه .. اشقايل قدرت تيمع جي ؟

سلطون : خالي عطاني و أبويه بعد و أمي

عبود : زين .. عيل الغدا عليك .. يعني بتعزمنا

سلطون : إن شاء الله .. بس التذاكر مب عليه

يموع : لا .. كل واحد يشتري تذكرته بروحه

حمود : يالله عيل لأني ميّت من اليوع و العطش

و ساروا الأولاد المطعم اللي احذال سينما دبي و طلبوا لهم كيما و براتا و ناشف

يموع : و الخيبه .. مب فلفل حاط هالهندي إبن اللذين

حمود : أنا ياني زجام حشا مب حروره

عبود : خلونا نطلب كولا عشان يبرد علينا

يموع : لا ما ينفع .. يقولك الشي البارد ما إيوز ويا الحار يسوي انكسار

عبود : إشقايل يعني ؟

يموع : إنته ما شفت هاك اليوم إستاد العلوم يوم قال لنا القلاص اللي فيه ماي بارد لاتحط فيه ماي حار عشان ما ينكسر ؟

عبود : هيه أحيده

يموع : إنزين .. عشان جي لو شربنا كولا الحينه و نحن ماكلين هالسقم الحار بيستوي عندنا إنكسار في البطن

سلطون : يعني بطنا بينكسر

يموع : هيه بينكسر

حمود : عيل شو نطلب أنا هلكت

يموع : الفلفل حار و الحار ما يخوزه إلا شي حار .. أحسن شي نطلب شاي كرك

و زقر يموع الهندي مال المطعم و طلب منه شاي كرك لهم .. ياب الهندي الشاي الكرك و عطاهم إياه

حمود : ول ول ول ول .. الله يخسك يا يموع و يخس شورك .. خيبه مب شور هذا

يموع : بلاك تتحرطم تقول حرمه مطلقه ؟

حمود : يا الخايس الشاي الكرك لبّق لي حلجي أكثر الله يخس هالشيفه

يموع : يعلك ما شربته شو أسوي بك يعني .. أنا شوفني أشرب و ما حرقني

يموع يجذب .. لأن دموعه جريب بتنزل من عينه من زود ما هو حار لكنه ما حب يكون غلطان جدام ربعه

سلطون يزقر الهندي : رفيك رفيك

الهندي : ها .. شو فيه ؟

سلطون : رفيك جيب واحد قلاص ماي

الهندي سار و ياب حق سلطون ماي بارد و من شربه سلطون إرتاح و ما تم يحس بالحراق في حلجه

حمود و عبود يوم شافوا جي كلهم طلبوا من الهندي ماي بارد وياب لهم إلا يموع اللي عاند و يلس يشرب الشاي الكرك لين ما إحمرت عينه

يموع و هو جريب بيموت من الفلفل : الله يسود ويهه هالهندي .. و الله إمخسس فينا .. شوفوا كل الهنود ياكلون عادي و ما يحرقهم .. ليش نحن بس

سلطون : الهنود متعودين على الفلفل

يموع : أصلاً هالمطعم مب شي أكله .. هذا يقولون إنه يذبح قطاوه و يسوي منها الكيما

حمود : لا إتلوع جبدي الله يغربل هالشيفه

يموع : يعل جبدك الطر .. خليت شي إنته ما كلته .. حتى البصل قضيت عليه

حمود : يموع لا إطفربي .. مب متفيج حقك .. لين الحينه آنّس لساني بيتقطع

يموع : يعله القص

عبود : فكونا من هالرمسه

حمود : نشوا يالله خل نسير نشتري تذاكر الفلم بيبدأ

و قاموا الأولاد و ساروا صوب السينما و دخلوا في وسط الزحمه .. حمود و عبود لابسين بناطلين و قمصان راموا يدخلون في الزحمه و ياخذون تذاكر .. سلطون كان لابس كندوره خاف يرصونه في الزحمه و يطيح .. و يموع بو الشباب طبعاً كاشخ بغرته و عقاله و هو يوم محد احذاله صاير رجل آلي وين بعد لو دخل في الزحمه أكيد الغتره صوب و العقال صوب .. حمود و عبود دخلوا و اشتروا التذاكر للجميع و ظهروا

عبود : يلعن أمه هالهندي زين ما طر لي بنطلوني إبن اللذين

حمود : ما عليك أنا داويته .. حطيت إيدي في مخباه في الزجمه جان أصرق البوك ماله

يموع : تعالوا بسرعه نسير ورا السينما نشوف كم في بوكه

و ساروا الأولاد بسرعه يتراكضون يبون يعرفون كم في البوك .. و يوم و صلوا و فجوا البوك لقوا فيه 15 ربيه

يموع : حلو .. يا سلام .. أسبوع بنتعشى في المطعم من بيزات الهندي

حمود : و بنشتري كولا و مينو من دكان حسن

عبود : يالله بسرعه خل نسير عن يبدأ الفلم

يموع : يالله

و من نش يموع طاح عقاله و الكل ضحك عليه

يموع : ضحكتوا من سركم .. عنلات هالأشكال .. على شو تضحكون يا الخمه ؟

حمود : يا أخي مسوي عمرك ريال و لابس غترة و عقال .. سير الله يخليك عق العقال اللي تقول جنه تاير على راسك ههههههههههههه

يموع : يعل التاير يدهسك إن شاء الله

عبود : يموع صد وراك شوف منو هناك

عبود كان يقص على يموع يباه يصد عشان يطيح عقاله .. و من صد يموع طاح عقاله مره ثانية و تموا يضحكون عليه

يموع : سيروا لالالالالالالالالا .. خياس .. اللي يرابعكم مب ريال و الله

سلطون : إنزين يموع خلاص .. تعال نسير الفلم

و ساروا و هو يتصقعون على يموع اللي يمشي كأنه رجل آلي

يموع : إشقايل تبونا ندخل جي .. وين الهندي عشان يبطل لنا البجلي .. ما ينشاف الدرب .. كله ظلام

حمود : مش إشوي إشوي ترا جدامنا دري

عبود : وابوييييييييه .. زين ما طحت

يموع و هو يمشي اتخرطف و حاول يتيوّد في شي ما لقى غير شي احذاله حس فيه جان يمسكه و إلا يحس ببغمه

راعي الصوت : آآآآآآآآآآآآآآآآآي .. آآآآآآآآآآيه هرامي ييه كيا هيه ؟

يموع : سوري يا خي ما شفتك

يموع طاح على هندي يطالع الفلم و اتقبض في قميصه و قص العقم ماله

الهندي : جاو جاو أندا ( روح روح يا أعمى)

يموع : بلاه هالخايس يتحرطم .. شو يقول ؟

عبود : شو يقول بعد .. يسبك .. تعال إهنيه خله يولي

سلطون : تعالوا يلسوا هالصوب .. شي أماكن فاضيه

و ساروا صوب سلطون و هم يمشون إشوي إشوي و الهنود يفاتنون عليهم لأنهم خربوا عليهم الفلم لين ما وصلوا عند سلطون

يموع : قسم بالله و راس أمي ما بيلس إلا ورا هالهندي الجلب عشان أأدبه

حمود : يموع فكنا ما فينا ننضرب

عبود : يموع ماشي أماكن ورا الهندي

يموع : تعالوا ورايه خلونا ندوِّر

حمود : عنيد و راسك يابس .. خال ضاربتنك الشمس شو بنقول

يموع : إتخلخلت عظامك يا السبال

تم حمود يضحك و الربع كلهم ضحكوا من سوالف يموع و الهنود متضايقين لين ما وصلوا ورا الهندي اللي سب يموع و لقوا لهم أماكن

صادف إن بعد ثلاث كراسي ورا الهندي شي أماكن و يموع خذ زاوية يقدر من خلالها يشوف الهندي .. شو كان ناوي يسوي ؟ .. الله يستر

عبود : أووووووووووف .. أخيراً يلسنا

حمود : يموع تشوف الحينه ؟

يموع : هيه الحينه عيوني تعودت على الظلام .. أشوف زين

يموع دخل إيديه في مخباه و ظهَّر شي و يلس يعابل بإيديه الشي اللي عنده

سلطون : يموع شو اتسوي ؟

يموع : هذا لاستيك يايبنه ويايه حق السينما عشان أضرب الهنود الخياس من ورا

سلطون : بتبلشنا اليوم إنته

يموع : ما عليك خمه ما يعرفون منو اللي ضربهم

و تم يموع يقطع من القرطاس اللي طايح على الأرض اللي عاقينه الهنود و يسوي منه قطع صغار يلفها في بعضها .. تم يسوي لفافات ورق لين ما خلصت الورقة الكبيرة اللي كانت في ايديه

و بعدين مره وحده الكل سمع صوت وحده تقول : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي

كانت حرمه هندية لابسه (ساري) و ظهرها و خاصرتها نصها ظاهر برع لأن الساري يظهر البطن و الجتف و إشويه الخواصر .. طبعاً الأخ يموع حب يضرب الهندي باللاستيك و الورقة اللي سواها صغيرة و صارت قوية من زود اللف فبالغلط ضرب الهنديه اللي عورتها الضربه و ما عرفت منو ضربها

و بعد إشوي الكل سمع : أري أري أري بابريه همارا آآآآآآآآكيه .. مي أندا هوقيا ( يعني آآآآآآآآآآآي يا ربي عيني .. إستويت أعمى)

و نش الهندي اللي انضرب في عينه يدور اللي ضربه و تم يصارخ و يضرب يمين و يسار يبا يدل الدرب و تم يطيح لين وصلوا مال السينما و فجوا الليتات و ساعدوا الريال عشان يوقف و إلا عيونه محمره و مب رايم يفجها و هو يبغم همارا آآآآآآآآآآآآكيه (عيني)

يموع يرمس إشوي : يعلك من هذا و زود يا الخايس .. تستاهل يا السبال .. عيل يوم طحت دزيتني و ما أدري شو قلت لي بالهندي .. دواك يا الهرم

حمود : الله يغربلك يا يموع .. عق اللاستيك و الأوراق تحت الكرسي أشوف الهندي مال السينما يطالعنا و الهنود اللي ورا يأشرون علينا

نش يموع و بطريقة حريصه عق اللاستيك و الأوراق من إيديه تحت الكرسي و تم يحرك ريوله يبا يبعد اللاستيك و الأوراق عن المكان اللي هو فيه

واحد من الهنود مال السينما شاف يموع يوم يعق اللاستيك و الورق و يبعدهم بعيد عنه .. تم يتمشى لين ما وصل صوب الأولاد و أشر على يموع : توم كيا كرتاهيه ؟ (إنت شو يالس إتسوي؟)

يموع : شو تقول إنته ؟

الهندي : كيو توم أوسكا مارتاهيه أوسكا آكيه مي ؟ (ليش تضرب الريال في عيونه ؟)

يموع : شو تقول إنته يا الخايس ها ؟

نش الهندي و زقر الهنود ربعه و سحبوا يموع و ربعه برع السينما و قام واحد من الهنود و ضرب يموع كف على ويهه و تم يشتمه بالهندي و يموع يباغم و ربعه تفججوا من الهنود و الكل شرد صوب سكيك هور العنز لين ما إبتعدوا عن السينما

حمود و هو يناهي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. ما أروم أركض اكثر .. هلكت

سلطون : طبجه وحده من نعولي ضيعتها

عبود : يموع عقالك و غترتك وين ؟

يموع : يا بوك زين يوم يت على الغتره و العقال تهون .. زين ما ضربونا زيادة و الله .. بس تبا الصراحه تترياني العصا في البيت .. أمي ما بتقصر فيني اليوم لأني ضيعت الغتره و العقال

سلطون : يوم قلت لك بتبلشنا ما طعت الشور .. زين جي الحينه ؟

و تموا يسولوفون لين أذان العشا و بعدين كل واحد سار بيته

و طبعاً .. كالعادة .. يموع إنغسل

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-04-2007, 11:24 AM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم على اليوميات الرائعه والمثيره بالمشاكل والحلول الفرديه منها السلبيه

والايجابيه في ماضي مجتمعنا العريق :)

همسه < لا يكون خلصن اليوميات .. تراني في الانتظار مع يوميه يديده .. لحمود وعبود =)

تحياتي للجميع

رحال

ورقه وقلم
03-04-2007, 02:06 PM
الاخ رحال


تشكر على مداخلتك الرائعه

واشكر متابعتك هذه اليوميات

ان شاء الله يومية جديده ستاتيكم اليوم

وان شاء الله بتستمر اليوميات لين الحلقه ال 50 الا اذا كاتبها لم ينقطع عن الكتابه :)

ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-04-2007, 02:10 PM
- 14 –



إنتهى العيد و سوالف العيد و إجازة العيد .. و الأولاد ردوا لمدارسهم

يموع : بنغسلكم

حمود : ههههههههههاااااااااي .. حليلك إنته

يموع : بتشوف .. سانتو بيراويكم الويل

عبود : مسكين إنته .. حسن نزري بيوقفه

يموع : خل حسن نزري يوقف سانتو .. حموري بيداويكم

حمود : إنزين .. بنشوف يا الخايس .. حسن روشان ما بيلاعبكم

طبعاً اليوم مبارة الأهلي و النصر على ملعب الأهلي .. حمود و عبود يشجعون الأهلي و يموع و سلطون يشجعون النصر .. حموري و سانتوا لاعبين النصر سودانيين و حسن نزري و حسن روشان لاعبين الأهلي إيرانيين

يموع : خماس حارسنا مب لعبه

عبود : حوووووووووه لا تنسى إن حارسنا هو حارس المنتخب إبراهيم رضا

سلطون : إنزين منو بيلعب للأهلي اليوم ؟

حمود : كلهم بيلعبون .. حسن نزري و حسن روشان و حمدون و عيسى كرم و داوود و جمعه صنقور و صلاح راشد .. كل هالنجوم بيلعبون

يموع : حبيبي .. شو تقول إنته .. عندنا سالم بو شنين و عبدالرحمن و عوض مبارك و سانتوا و حموري و أحمد عتيج

عبود : سير إنقع .. سبال .. بتشوفون اليوم

نش يموع يبا يتضارب ويا عبود .. حمود و سلطون ما خلوهم يتضاربون بس تم يموع يسب

يموع : يا الخمام و الله لو يهدوني عليك براويك سنع الله .. مب قاصر غيرك إنته بعد بو المخاط

عبود : أنا بو المخاط يا بو الروّان .. أنا بو المخاط يا القار يا الصخامه

يموع : برايني صخامه يا ويه العنز .. يا قلة التمر .. يا دياية إعدي

سلطون : فكونا من الضرابه و الله عيب عليكم .. شو إنتوا .. يموع قسماً بالله و راس الكعبة ما برمسك إن ما سكت

يموع : عيل ما تشوفه هالقطو شو يالس يقول

عبود : لا تسب يموع ترا و الله ما برحمك

سكت يموع و سار ويا سلطون صوب دكان حسن و حمود ير عبود و سحبه و وداه بعيد عنهم

حمود : بلاك إنته .. خله يولي .. يعني ما تعرفه كيف لسانه متبري منه ؟

عبود : شو يعني أخليه يسبني يخسي و الله

حمود : إنزين خلاص فكنا من الحشره

مر الوقت لين وقت المباراة و طبعاً عبود إتراضى ويا يموع و سلموا على بعض كأن ماشي صار بينهم و ساروا المباراة اللي كانت في النادي الأهلي

يموع : حيووووووه الأزرق حيووووووووووه

حمود : خوزوا عنه الأحمر .. اليوم يومك يا الأحمر

و تبدأ المباراة

يموع : أووووووووف يا أخي شوت عدل بلاك اليوم

سلطون : ما أدري شو فيهم اليوم لعيبتنا

يموع : الأهلاوية مسوين لهم سحر .. أنا سمعت إن ساحر يايبينه من الباطنه عشان هالمباراة

حمود : يالله روشان .. شوت .. شوووووت .. يالله .. شووووووووووت .. جوووووووووووووووووووووووووووووووول

النتيجة واحد صفر لصالح الأهلي

عبود : أيوه يا الأحمر .. عاشوااااااااااااا

يموع : ياخي و الله الحكم حيوان .. هذا سركيس معروف عنه إنه غشاش عود .. الله يغربله من حكم خايس .. و الله إنه تسلل مب جول

سلطون : أنا سمعت عاطينه سيارة عشان يخليهم يفوزون في المباراة

حمود : موتوا قهر .. براينا خل نعطيه سيارة .. إنتوا شفتوا إشقايل لعب بكم لعب روشان .. خلاكم ما تسوون بيزه

يموع : إنزين إصبر إشوي .. بتشوف حموري شو بيسوي بكم

عبود : ههههههههاااااااااااااااي .. بنشوف

ردوا يطالعون المباراة .. و يموع ما خلا لاعب ما سبه

يموع : شوت يا أخي أووووووووووف

حمود و عبود : الله حي و الثاني ياي .. الله حي و الثاني ياي

يموع : حمود و عبود لو ما سكتوا قسماً بالله ما بيلس إحذالكم .. لا تخلوني أسير وين مشجعين نادي النصر

حمود : بلاك إنته .. يعني عشان مغلوب جي ترمس

و إهنيه يصفر حكم المباراة .. الشوط الأول إنتهى .. واحد الأهلي و صفر النصر

يموع : إن شاء الله الشوط الثاني بيعوضون .. لعيبتنا مضروبين بعين

سلطون : هيه و الله .. ما يرومون يتحركون في الملعب

عبود : يا بويه مب مضروبين بعين و لا شياته .. لعيبتكم جي ما يعرفون يلعبون .. المنتخب كل اللعيبه من الأهلي .. من الحارس لين الهجوم .. و إنتوا إلا إثنينه بس .. بو شنين مالكم و عوض .. منو عندكم غير خبروني

يموع : لازم محد بيختار لعيبتنا .. يوم جمعه غريب لاصق تقول لزقة سالم باس في مدرب منتخبنا شحته المصري

محمود : ما يخصه .. حمعه غريب ما يخصه .. هالمصري هو اللي يبا جمعه غريب يكون وياه عشان يعلمه كيف يدرب

يموع : صخ صخ .. لا ترمس وايد .. بنشوف الشوط الثاني و الله لأنخليكم ما تسوون بيزه .. و بأعزمكم على حسابي على لبن و مينو

عبود : هههههههههههه مغلوب و بيعزم هههههههههههههه

يموع : المباراة ما إنتهت .. الحينه بيبدأ الشوط الثاني

و بدأ الشوط الثاني

يموع : هالمدرب الغبي ليش طلع عوض مبارك .. عوض كان رابشنهم في الهجوم .. أكيد الأهلاوية عطوه بيزات عشان يغير

حمود : يموع بتسكت و إلا شو يعني .. يا خي خلنا نطالع المباراة

يموع : إنزين إنزين .. سكتنا

و تمر الدقايق و النتيجة بعدها للأهلي .. و النصر يغير لاعب ثاني و يتغير اللعب للنصر

يموع : أيوووووووه عليهم .. كسروهم اليوم .. نبا جول .. يالله مب باقي وقت

و من هجمه مرتدة توصل الكوره لسالم بو شنين .. يمررها لعوض مبارك .. يحولها عوض لعبدالرحمن محمد .. عبدالرحمن يرفعها في منطقة الجزاء .. يتقدم حارس الأهلي عشان يصدها .. يتدخل سانتو و ينقز أعلى عن الحارس .. و

جووووووووووووووووووووووول


يموع : جووووووووووووووووول .. جووووووووووووووول

و يتم يموع يرقص و يصفق

يموع : يابوه يابوه تراهم يابوه

حمود : ما عليه .. هاي الكوره .. الجول ياي عليكم

يموع : بنشوف .. الله حي و الثاني ياي .. عاشواااااااااااا

و تستمر المباراة .. لعب في وسط الملعب و الطرفين يعتمدون على الهجمات المرتده .. و توصل الدقيقة 45 من زمان المبارة و الهجمات للأهلي على النصر و فريق الناصر متراجع لمرماه


يموع : صفر يا حكم .. صفر الله يغربلك

و من هجمة مرتدة .. توصل الكوره لحسن نزري و من وسط ملعب الأهلي يرسل الكورة عالية لحسن روشان .. اللي يتوغل بين لاعبين النصر و يحاور الدفاع و ينفرد بالحارس .. و

جووووووووووووووووووووووول

حمود و عبود : جووووووووووووووووول .. جووووووووووووووول

عبود : يابوه يابوه تراهم يابوه .. فديتك يا الأحمر .. تربش

حمود و عبود : أنا أقول آه و هذا يقول آه .. و هذا الشيطان الأحمر لا تلعب وياه

عبود : عيني عليك يا الأحمر .. عاشوا

يموع : يعل ريولك الكسر يا روشان .. لازم بتيب جول .. ما تم جراشي ما يا المباراة عشان يشجعك إنته و نزري

حمود : جراشي و إلا غيره .. المهم يبنا عليكم جول

و صفر الحكم معلناً نهاية المباراة بفوز الأهلي على النصر بهدفين لهدف

سلطون : فشلونا ربعنا

يموع : ما عليك .. الدور الثاني في ملعبنا و بنفوز عليهم 8

حمود : هيه .. تراكم تلعبون ويا الرمس مب ويا الأهلي .. لا تحلم وايد .. بنغلبكم في ملعبكم

يموع : إتخسي تغلبونا .. أصلاً هالمباراة نحن عطيناكم إياها

عبود : هيه صح .. تراكم توزعون صدقه هههههههههههههه

يموع : جب إنته ما يخصك

عبود : هههههههههههههاااااااااااااي .. لا برمس لأني فايز

و ساروا الأولاد فريجهم .. مرة يسولفون و مرة يتضاربون و مرة يضحكون


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-04-2007, 02:15 PM
ان شاء الله نصراوي 777 ما يزعل علينا من الحلقه السابقه :)


ورقه وقلم

نصراوي777
03-06-2007, 01:39 AM
حسبي الله عليك حتى هنييه خسرانيين

AlNasr Fan
03-06-2007, 10:33 AM
يوميات رائعة أخي الكريم ..

أول ما قريت اسم النصر، قلت اكييد خسرانيين لول متعودين دايما لول

@ رحـال@
03-06-2007, 12:13 PM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم على اليوميات الرائعه !

لالا المفروض تتنهي بالتعادل العادل .. عشان الكل يقراها < الحينه النصراويه ما بيقرون لول اسولف <

في انتظار اليوميه الجديده

تحياتي


رحال

ورقه وقلم
03-06-2007, 01:07 PM
اخواننا النصراويه ما بيزعلون

بس المشكله صاحب هذه اليوميات "اهلاوي" ويوم كتب هاليوميه ما يت على باله الا هذه المباراه :)


اشوفكم في يوميه ثانيه ان شاء الله


ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-06-2007, 01:48 PM
15 –




فصل الشتاء .. و مطر .. و الأرض غرقانه .. السيارات طبعاً ما توصل من الأساس للفريج .. توقف بعيد و إتنزل الركاب .. المنطقة وقت الشتاء الله يستر .. كلها ماي تقول بحيرة



حمود : لقيت درام في المنامه .. وديته صوب بيتنا بقصه اليوم نصين و بنسويه لنج



عبود : بسرعه .. خاطري أتسبح في الماي



حمود : لا أنا ما أروم .. أمي بتضربني



عبود : هات لك هاف شرعي و تعال إفصخ كندورتك و حطها ويا نعالك و دش الماي



حمود : هيه صح .. إنزين أشويه و بييك



مر الوقت و شاف عبود حمود يأشر عليه من بعيد يقوله تعال



عبود سار صوب حمود و شاف وياه يموع و سلطون



يموع : أسميه المطر كشخه .. سباحه على كيف كيفك اليوم ها ؟



عبود : وين اللنج ؟



حمود : تعالوا ساعدوني خلونا نوديه صوب الماي



الجميع : يالله



ساروا الأولاد صوب بيت حمود عشان إييبون الدرام اللي قاصينه نصين و مسوين منه لنج (قارب)



يموع : عبود إشوي إشوي كسرت إيدي الله يكسر راسك



عبود : كله إتسب .. بلاك إنته



يموع : يعني ما تشوف عمرك تدز الدرام صوبي تباني أتكسر ؟



حمود : إنزين إشوي إشوي يالله



و بعد زور و قوة راموا يحركون الدرام و إييبونه صوب الماي



يموع : و الخيبه أنا هلكت .. يا بوك هالدرام طلع علينا أغلى من بيع السوق



حمود : إنزين يوم جي عيل سير إشتره من السوق جان حصلت



سلطون : تعالوا نركب بسرعه .. بس وين المياديف ؟



يموع : ما يهمك .. المياديف حاطنهن إهناك بسير إييبهن



سار يموع و ياب المياديف و ركبوا اللنج



يموع : يا سلام .. كشخه و الله



عبود : هيه و الله وايد كشخه



حمود : لو ماشي مدارس جان افتكينا



يموع : مب سايرين باجر المدرسه .. بنودي شنطنا بنحطهن في المدرسة و بننفخه على هالمكان



حمود : أخاف حد من هلنا يشوفنا و بعدين ننضرب



يموع : وين بييون أهلنا إهنيه .. هالمكان بعيد إشوي عن البيت



حمود : تعالوا نتسبح



الجميع : يالله



يموع أونه يغوص جان يشرب ماي و نش يكح



يموع : كح كح كح كح كح .. شربت ماي .. مب رايم أتنصخ



حمود : تعال إركب اللنج عن تغرق



يموع : لا مب راكب .. خلني أتسبح



حمود : برايك



و تموا يتسبحون لين أذن المغرب



عبود : أذن المغرب .. تعالوا نرد بسرعه .. بننضرب لو تأخرنا



حمود : يالله بسرعه



و ساروا الأولاد و ركبوا اللنج و وصلوا وين حاطين ثيابهم



يموع : وين ثيابنا ؟



حمود : كنا حاطينهن إهنيه



عبود : حد صرقها



يموع : منو بيصرقها ؟ .. خبروني منو خل أسير أزغده من رقبته



سلطون : مب وقت الرمسه الحينه .. شو إنسوي ؟



يموع : لا اليوم صدق أمي بتبلح جسمي .. تزهَّب للضرب يا يموع



عبود : أوووووووووف شو هالحاله .. الواحد ما يستانس مول .. دوم جي تستوي لنا مصايب



و تموا يالسين و يفكرون شو يسوون .. كلهم لابسين هافات شرعيه .. و كناديرهم إنصرقت .. و نعولهم بعد .. يعني اليوم وجبة ضرب دسمه تترياهم في بيوتهم



يموع : مب راد البيت بدون ثيابي .. ما فيني على الضرب .. خلونا ندوّر منو اللي صرق ثيابنا .. بسرعه قبل ما تسْلم الشمس



حمود : وين بندور ؟ .. ما نعرف منو اللي صرقها



يموع : هاي سوايا جسوم سمبوسه



جسوم سمبوسه .. سموه بهذا الإسم لأنهم يقولون إن ويهه مثلث شرات السمبوسه .. واحد أجلح أملح خسف .. صروق عود .. يصرق النعول من عند المسايد و يسير يبيعهن للبتان في الصبخه



حمود : يموع .. ظنك جسوم يسويها ؟



يموع : محد غيره



سلطون : تعالوا صدق .. صح كلام يموع .. أنا شفت جسوم سمبوسه يوم كنت طالع من البيت .. و سألني وين ساير .. قلت له بسير ويا قوم يموع و حمود و عبود نتسبح في ماي المطر .. أكيد لحقنا لين إهنيه و بعدين صرق ثيابنا و نعولنا



حمود : عيل يالله .. خل نسير إندوره و نضربه و ناخذ ثيابنا



الجميع : يالله



و ساروا صوب فريجهم و تموا يدورون جسوم سمبوسه و يسألون عنه إعيال الفريج لين ما عرفوا مكانه .. ساروا و شافوه واقف ويا واحد من الأولاد يتكلم .. يموع ركض بسرعه صوبه و زخه من رقبته من ورا



جسوم سمبوسه : آآآآآآآآآآآآآآي منو هذا



يموع : هذا أنا عمك يمعه يا السبال .. عيل إنته تصرق ثيابنا و تتحراني بأسكت عنك



الولد اللي كان يرمس ويا جسوم سمبوسه شرد يوم شاف يموع زاغد جسوم



جسوم : يموع و راس أمي أنا ما صرقت ثيابكم



و في هاي اللحظة وصلوا قوم حمود و عبود و سلطون



حمود : يموع إنته زخه و ثبته من ورا و أنا بأضربه بكوس في بطنه لين ما يزوع دم



عبود : و أنا بييب جبريت و بأحرق له ويهه



جسوم سمبوسه : لالالالالالالالالالا حرام عليكم .. أنا ما سويت شي



و تم يصيح و يترجاهم يخلونه



يموع : يعلك تصيح دم اليوم .. و راس أمي ما بهدك لين ما إترد ثيابنا



و تم يرص على رقبته من ورا و حمود يضربه بكوس في بطنه و عبود يشوته في ريوله لين ما قال



جسوم سمبوسه : خلاص .. خلاص .. هدوني بقول لكم وين ثيابكم



يموع : مب هادينك لين ما تقول وين يا الجلب



و تم يرص أكثر على رقبته لين ما إحمّرت عيونه



جسوم سمبوسه : يموع .. بموت .. و الله مب رايم أتنصخ .. هدني و الله بخبركم



يموع : يعني ثيابنا عندك يا الجلب ؟



جسوم سمبوسه : هيه عندي



يموع : وينها .. قول بسرعه



جسوم سمبوسه : دسيتها في عريش غريبه



يموع : سلطون .. عبود .. سيروا صوب عريش غريبه و شوفوا ثيابنا هناك و إلا لا



و ساروا سلطون و عبود صوب عريش غريبه و تم يموع ماسك جسوم سمبوسه من رقبته و حمود كل إشويه يضربه بوكس في بطنه و جسوم يتويّع



و ردوا سلطون و عبود يتراكضون بسرعه و كانوا يايبين وياهم ثيابهم



جسوم سمبوسه : هاذم يابوا ثيابكم .. هدني الحينه الله يخليك بموت



يموع : مب هادنك .. بوديك للقاضي خل يقص إيديك عشان ما تصرق مرة ثانية



جسوم سمبوسه و هو خايف : لا يموع .. الله يخليك .. و الله و راس أمي و راس الكعبه ما بصرق مرة ثانية



حمود : جذاب .. القطو العود ما يتربى



عبود : لا إتخلونه يسير .. أنا بسير بيت القاضي الحينه و بأزقره



جسوم سمبوسه و هو ميت من الخوف : عبود لا الله يخليك .. ما بعيدها مره ثانية .. خلوني الله يخليكم



سلطون : خلوه يولي هالخايس ..لو عادها مره ثانية دواه عندنا



يموع : شوف يا السبال .. هالمره بأرحمك .. لكن المره اليايه لو عدتها و الله لأكسر لك عظامك .. تسمعني يا الخايس ؟



جسوم سمبوسه : هيه أسمعك .. و الله أسمعك



و هد يموع جسوم سمبوسه اللي ركض بسرعه و ابتعد عنهم



يموع : يالله إنجلع من جدامي .. عنلاتك يا السبال .. ما أبا أشوف رقعة ويهك إهنيه مره ثانيه



و ساروا الأولاد كل واحد بيته .. وصل يموع أول واحد بيتهم



أم يموع : يموع يا السفله .. توه الناس .. ليش ياي من وقت ؟



يموع و هو منزل راسه : أمي كنت ألعب



أم يموع : لعب عليك أرضي و إلا عفريت .. يايني عقب صلاة العشاو تقول تلعب ؟



يموع : ما بعيدها مره ثانيه



أم يموع : محد يايب لي المرض غيرك .. يعلك اليهد إن شاء الله .. يالله بسرعه سير إغسل ويهك و ريولك هالملحا و سير إنخمد باجر وراك مدرسه



سار حمود و غسل ويهه و ريوله الملحا على قولة أمه و سار يرقد



و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم

ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-08-2007, 08:47 AM
-
16


حمود و عبود في الصف .. حصة لغة إنجليزية و الأستاذ يشرح الدرس .. حمود يهمس لعبود

حمود : إتريا إشويه .. أخافه يشوفنا .. خله يظهر من الصف أول شي

عبود : ما عليك منه هذا سبال غبي ما تشوفه هالمتن

حمود : وين داسينه إنتوا ؟

عبود : حاطينه في قوطي في درج يموع ورا الكتب

و في هاللحظة دخل جسوم الفراش عليهم الصف شايل على راسه السطل اللي فيه التغذية .. طبعاً جسوم دخل الصف بدون استئذان لأنه ما يسوي سالفة للمدرسين .. حط السطل عن راسه في الأرض قريب من الصبوره و وقف يطالع الطلبة

جسوم : حوووووووه يا الخمه يا الزطوط .. ما نبا عفسه و حشره على التغذية .. لا اتخيسون الصف خاس يلدكم .. أدري بكم مزطه و ميتين على السندويجات خسكم الله .. التفاح لا اتفرون فيه بعض و تخيسون ساحة المدرسة .. و الأكياس مال السندويجات اتحملوا تحطون فيها ماي و اتفرونها على المدرسين ترا بزوالكم


خلص جسوم كلامه و سار صوب الباب يبا يطلع من الصف .. لكنه مره وحده صد وراه و طالع يموع و قاله : حوووه إنته يا الخوديم .. إتحمل مره ثانية إتفل في الممر فضل عنك .. لو تفلت مره ثانية ما تلوم إلا نفسك

خلص اللي عنده جسوم و ظهر من الصف و الأستاذ المصري ما قال و لا كلمة .. سكت لين ما خلص جسوم رمسته و كمل الدرس و لا كأنه شي صاير

رد حمود يكلم عبود

حمود : إنزين خبرني .. ما بيموت ؟

عبود : لا .. القوطي مخبوق من الأطراف عشان يتنفس

حمود و عبود كانوا يتكلمون عن يربوع يايبنه يموع من البر .. و الأولاد يبون يخسسون في محمود المصري زميلهم في الصف .. يموع داس اليربوع في قوطي و حاطنه عنده في الدرج ورا الكتب .. يتريون يدق جرس الفصحة عشان يدسون اليربوع في درج محمود المصري

دق جرس الفصحه .. و الطلبة طلعوا برع الصف إلا حمود و عبود و يموع و سلطون ما تحركوا من مكانهم حتى ما ساروا ياخذون تغذية

يموع : هاذوه يربوعنا الحلو .. طالعوا محلاته .. و الله إنه أحلى من هالمصري الخايس

عبود : هيه و الله .. شكله فنان

حمود : هاتوه خل نحطه في درج هالمصري عشان نضحك عليه

يموع : إنزين خذ .. بس إتحمل عن يشرد عنك

عبود : خلوني أول شي أشيل الكتب من درج هالمصري و إنت يا حمود حط اليربوع في الدرج بعدين برجع برد الكتب مكانها

حمود : إنزين يالله بسرعه عن حد يدخل الصف و يشوفنا

قام عبود و شل الكتب من درج محمود المصري و حمود حط اليربوع اللي كان يتحرك يبا يشرد منه لكن كان ماسكنه قو و حطه في الدرج و بعدين عبود حط الكتب في الدرج و سد كل الدروب على اليربوع إنه يشرد

توهم مخلصين و إلا جسوم الفراش داخل الصف

جسوم : ها .. شو تسوون في الصف ؟ .. ما قلنا ممنوع حد ييلس في الصف في الفصحه ؟ .. إنتوا ما تسمعون الرمسة ؟

يموع : وين تبانا نسير يعني بتخبرك .. ما عندنا بيزات ناخذ فيها سندويجات من المقصف

جسوم : و ليش ما تاكل من التغذية اللي يايبينها لكم من إشوي ؟ .. و إلا تتحرى عمرك ولد فلان الفلاني يعني ؟

يموع : أيه إنته .. لا تغلط علي فاهم ؟

جسوم : خس الله هالسوّده .. تعال إضربني بعد .. حش اللي شيفتك يا الخمام

و ظهر جسوم برع الصف و هو يتوعدهم و يلعنهم و يسبهم

حمود : بلاه هالخايس دومه يسب و يلعن ؟ .. صدق إنه سبال

يموع : دواه عندي .. هذا جسوم يباله نصرق جلبتهم سوادوه لأنه يحبها وايد .. لو صرقناها بيموت من القهر

عبود : عيل فوقه .. اليوم بنصرقها

حمود و هو يفكر : لا .. خلوها ليوم الخميس .. عشان حرمته ما تكون في البيت لأنها اتسير تطبخ في المعاريس .. و هالأسبوع عرس علي ولد سعيد بن سيف .. يوم حرمة جسوم بتسير المعاريس نحن بنسير نصرق جلبتهم سوادوه


يموع : زين .. عشان أفج غيضي في جلبتهم .. و الله لأدفنها و هي حيِّة

سلطون : حرام

حمود : لا يا الغبي .. بندفنها في عريش غريبه محد بيشوفنا .. و بعد كم سنة بيستوي بترول بيكون لنا

سلطون : أنا وياكم ؟

عبود : لو ييت ويانا يوم نصرق الجلبه بتكون ويانا

سلطون : خلاص باي وياكم عيل يوم الخميس

خلصت الفصحة .. دق جرس الحصة الرابعة .. ترن ترن ترن ترن

الحصة الرابعة جغرافيا .. الإستاذ فلسطيني يسمونه الطلاب إستاد تاتا .. لأن شعره من فوق خفيف و فيه قرعة و إييب شعره من ورا لجدام و يثبته بدهن تاتا عشان جي يسمونه إستاد تاتا

الإستاذ تاتا : طلعوا كتاب الجغرافيا على صفحة 52 درس خارطة الوطن العربي

الطلبة ارتبشوا يطلعون كتبهم من الأدراج و فجأة الكل سمع صوت صرخه

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي

كل الطلبة و الإستاد تاتا صدوا صوب محمود يبون يعرفون شو السالفة إلا حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين مكانهم و يتصقعون إشوي إشوي لأنهم عارفين السالفة

محمود : أستاز .. فار .. فار .. و الله العظيم فار

أستاذ تاتا : من وين راح ييجي الفار ولاه ؟

محمود : و الله العظيم فار في الدرج بتاعي


أستاذ تاتا : أوم لشوف

تقدم الأستاد تاتا من درج محمود و وايج في الدرج ياب يشوف وين الفار اللي يتكلم عنه محمود و فجأة نقز الفار في ويه أستاد تاتا اللي ما عرف شو يسوي و تم يركض مبتعد عند الصبوره


يموع : أستاد .. إشقايل جي .. حد يخاف من فار .. أفا و الله

أستاذ تاتا : أسكوت ولاه .. ما تتكلم أبداً

يموع : سكتنا .. خسك الله يوم إنته بعد يعدونك من الرياييل و اتخاف من يربوع

أستاذ تاتا : شو عم تقول ؟

يموع : ما أقول شي .. أقول حر اليوم وايد ماشي مهب

أستاذ تاتا : محمود كيف الفار دخل الدرج تبعك ؟

محمود : مش عارف يا أستاز و اللهِ

أستاذ تاتا : هلا وين راح ؟

محمود : أنا شايفه هناك في الزاوية ورا الزباله

أستاذ تاتا : يا جمعه روح إنده لجاسم الفراش خليه ييجي يشيل الفار من هون

يموع : مب ساير .. جسوم هذا ما أدانيه .. طرش حد غيري

أستاذ تاتا : أوم ولالالالالالالالاه

يموع : إنزين بنسير لا اتصارخ .. خيبه مب صرخه .. إستاد على هالصرخه ما نطر لك عرج ؟

أستاذ تاتا : هيدا شو عم بيقول ؟


عبود : إستاد يموع يقولك بيسير بيدور جسوم وين و بييبه

ظهر يموع من الصف .. تم يدور جسوم لين ما لقاه واقف عند باب حجرة الناظر

يموع : جسوم تعال إستاد تاتا يباك

جسوم : حوووووووه أنا أسمي جاسم مب خادم أبوك تزقرني جسوم تفهم ؟ .. بعدين سم الرياييل بأساميها شو بعد إستاد تاتا

يموع : جسوم خل عنك إنته بروحك تزقره إستاد تاتا تباني أذكرك ؟


جسوم : طوف يالله جدامي و عن الهذربان الزايد .. خل نشوف هالعله شو يبا بعد

مشى يموع جدام جسوم سايرين صوب الصف .. دخل يموع الصف و يلس على كرسيه و جسوم سار صوب الأستاد تاتا

جسوم : نعم إستاد .. آمر شو تبا ؟

أستاذ تاتا : جاسم شوف هناك ورا الزباله فيه فار بدي ياك تطلعه لبرا

جسوم : فار في مدرستنا .. إتخسي و الله .. لا ترمس هالرمسه .. شو يعني أنا ما أنظف و إلا شو قصدك يعني ؟

أستاذ تاتا : يا جاسم أفهمني .. إنت إطلّع ورا الزباله راح تشوف بنفسك

راح جسوم ورا الزبالهو شاف اليربوع هناك


جسوم : ههههههههههههههههههههاي .. حوووووووووه .. هذا إلا يربوع خسك الله .. يقول فار أونه ههههههههههههههه إشدراك إنته بهاي العلوم .. سير يا بويه كل حمص و زيتون أبرك لك

أستاذ تاتا : شو عم بتقول ؟

جسوم : أقولك هذا مب فار .. هذا يربوع

أستاذ تاتا : لا هايدا فار .. شوفه منيح

جسوم : سير لا .. هذا الحينه بيعلمني الفرق بين الفار و اليربوع .. أقول أستاد .. فار فار .. شو تبا الحينه ؟

و في هاي اللحظة شرد اليربوع من ورا الزبالة و تم يتحرك و يركض في الصف و الطلبة يصارخون اللي راكب فوق الأدراج و اللي يركض في الصف يبون يسوون فوضه طبعاً و الأستاد تاتا يركض و شعره رد على ورا و بانت القرعه و جسوم يركض ورا الفار و قوم يموع ميتين من الضحك على محمود المصري اللي راكب فوق الدرج و ميت من الخوف و في الأخير جسوم قدر يمسك اليربوع


جسوم : عنلاته .. طهر لي قرون .. حشا مب يربوع عفريت هذا

أستاذ تاتا : خلاص وديه برا بسرعه

جسوم : ليش إستاد إنته خايف منه ؟ .. هذا إلا يربوع ما يخوّف

أستاذ تاتا : لا أنا مش خايف بس شكله مقرف


جسوم : أستاد هذا نحن نشويه و ناكله شو تقول إنته

أستاذ تاتا : جاسم ما إتخليني أتقزز من هالشي .. روح الله يخليك وديه لبرا

جسوم : خسك الله شو عرفك إنته .. هذا يباله رياييل يعرفون له

و ظهر جسوم من الصف و وياه اليربوع

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-08-2007, 10:11 PM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم على المتابعه في طرح جديد الاجزاء !!

وفعلا مشوقه بدرجه كبيره !!

في الانتظار الجزء السابع عشر عزيزي !!

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
03-09-2007, 01:41 PM
اخوي رحال


اشكرك على متابعتك للقصه

واشكر كذلك كل من يتابع القصه ولا يشارك برد

متابعة القصه تشجيع للكاتب على متابعته كتابة حلقات جديده

ولي لنقل الحلقات لكم



ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-10-2007, 01:00 AM
17-

يوم الجمعة الساعة 9 الصبح .. عبود و حمود و يموع و سلطون راكبين تاكسي و سايرين منطقة الراس و هم متحمسين و يرمسون و لا سكتوا و سببوا ازعاج لراعي التاكسي

راعي التاكسي : بابا شو فيه وايد جرجر إنته ؟

يموع : إتجرجرت ضلوعك إن شاء الله .. و إنته شو يخصك فينا عنلات هالشيفه ليلك

راعي التاكسي : إنته واجد فيه كلام

يموع : جب و لا كلمة .. سوق يالله بسرعه و عن الرمسه

سكت راعي التاكسي لأنه قد تعرض لمشاكل من قبل ويا الركاب و تعود على هالنوعية من الركاب عشان جي سكت و كمل طريقه

حمود : معقولة يعني ؟ .. حد منكم شاف الهافات الشرعيه و القمصان ؟

يموع : سعود الأشلق يقولك بارز في السوق و مسوي له بسطه و حاط عليها الهافات الشرعيه و القمصان و يالس يبيع .. أسميها مكده و الله

عبود : هيه أنا سمعت بعد رشود ولد عفروه يقولون مأجر بتاني مخلنه يبيع اللي حصله ليلام

سلطون : عيل فوقه .. بنسير بندور نحن بعد و بنبيع اللي نحصله على الهنود

يموع : لا أبويه .. أنا نويت أسوي لي بسطه في الصبخه احذال بسطة سعود الأشلق غياضاً فيه

طبعاً الأولاد يتكلمون عن الدوبه اللي غرقت في الخور .. و الدوبه هي سفينة نقل بضائع غرقت في الخور و احترقت و البضائع اللي عليها عبارة عن أقمشة و ملابس جاهزة .. و طبعاً من غرقت الدوبه الكل عليها بدون تردد .. كل واحد و نصيبه من الغنيمة .. الأقمشه و الملابس الجاهزة كانت على سطح البحر وسط الخور و من كثرتها و إنته واقف على السيفه توصلك

حمود : هاذوه وصلنا

يموع : رفيك كم تبا ؟

عبود : عطه نص و فكنا منه

راعي التاكسي : لا ما فيه نص .. أنا يريد 2 ريال

يموع : جب .. رياليين هيه حاضر عمي .. كل واحد نوله ربع .. و نحن أربعه يستوي 3 إربوع

حمود : خسك الله يا يموع حتى ما تعرف الحسبه .. فشلتنا

يموع : بلاك إنته أيه .. شو فشلتك .. صح بعد شو .. يستوي له 3 إربوع

عبود : يا الغشيم .. نحن أربعة و كل واحد نوله ربع يعني ريال

يموع : منو قال عاد ؟

حمود : إستاد الحساب قال

يموع : شو دراه هالمصري .. خذ الحسبه من عندي

راعي التاكسي : أنا يقول 2 ريال ما فيه 3 إربوع

يموع : إسمع عاد .. دوك ريال و فكنا

راعي التاكسي : و الله إنته واجد مشكل .. ما فيه ريال .. أنا يريد 2 ريال

سلطون : خلاص أنا بأعطيه ريال من عندي و إنته يموع عطاه ريال بدالنا كلنا

يموع : و الله و رفجه ما عطيته رياليين لو يموت اليوم .. ما شي غير هالريال لو يباه خل ياخذه و لو ما يباه يعله ما خذه

راعي التاكسي : زين زين جيب .. إنته فيه حرامي و أنا فيه مسكين

يموع : الحرامي أبوك و الحرامية أمك يا معلون الوالدين يا الخسيس .. و الله لو مب مستعيل جان كسرت لك راسك يا الجلب .. دوك ريال خذه خذك الله

و فر يموع الريال على راعي التاكسي و مشى عنه .. و تبعوه ربعه اللي كانوا يضحكون على يموع و هو معصب على راعي التاكسي

تحرك التاكسي يمشي نش يموع جان يفر عليه حصاه ضربت الجامه من ورا .. وقف راعي التاكسي .. ركضوا الأولاد بسرعه و اختفوا في سكيك منطقة الراس

حمود : الله يغربلك أخافه يخبر علينا الشرطه

يموع : ما بيروم يلحقنا نحن أسرع عنه

سلطون : إنزين وين غرقت الدوبه ؟

و في هاي اللحظة ظهر لهم جسوم فراش المدرسة و هو يمشي و ولده وراه شايل هافات و قمصان غرقانه بماي البحر

جسوم : ها .. على وين يا الخمه ؟ .. سايرين تصرقون الهافات و القمصان يا الحرامية من الدوبه ها ؟ .. يالله على بيوتكم و إلا بخبر عليكم أستاد عبدالوهاب

يموع : و إنته و هالدغص (الدلفين) اللي وراك اللي شايل الهافات و القمصان شو تسوون يعني ؟ .. تراكم صارقين بعد

جسوم : حوه إنته يا الخويدم .. خس الله هالنمره .. يا بو الفناخر إنطب طبك الله .. إن ما إنجلعت من جدامي الحينه و الله لأكسر راسك عنلات هالشيفه

يموع : جسوم لا تسب .. إحترم نفسك أحسن لك .. تراني بطر بطنك و الله

جسوم و هو مصعب : يعل راسك الطر يا الحمار .. و الله لو ظهرت أيام قبل جان بعتك يا السبال و خليتك تخم تحت البقر و الهوش .. لكن حسافة على زمانٍ ولى و راح .. آآه يا القهر

حمود و هو يهمس حق يموع : يموع خله يولي .. هذا يبا يسوي مشاكل ما عليك منه .. تعال نسير عن نتأخر

يموع : صدقك و الله .. يالله نسير

و ساروا الأولاد عن جسوم اللي يلس يسب و يطنز عليهم و هم مسوين إعمارهم ما يسمعونه

جسوم : أونك يا الخوديم ما تسمع ؟ .. يعلك ما سمعت أذان بلال إن شاء الله

يموع : لا حول الله .. هذا اليوم بيخليني أضربه صدق

عبود : يا بويه خله يولي .. هذا خربوط عود .. طوف عنه طوف

و ساروا الأولاد لين ما ابتعدوا عن جسوم و وصلوا لخور دبي جهة ديره

يموع : خييييييبه .. يالله يا الناس .. كل هل دبي اليوم على الخور .. غنيمة غنيمة ههههههههههه

حمود : من وين نبتدي .. ما أدري شوف الناس مكثرهم .. تعال نسير مكان ما فيه حد عشان ناخذ على راحتنا

عبود : لا في هاي المنطقة أحسن لأن كل الناس إهنيه يمكن الهافات و القمصان في هالمنطقة أكثر

يموع : صدقك و الله .. يالله تجدموا .. تعالوا صوب البحر

و مشوا الأولاد صوب البحر و شافوا العالم و الدنيا .. يهال و كبار الكل مرتبش يسبح في وسط الخور و يشيل من هالهافات و القمصان و اللي اطيح ايديه عليه

حمود : عقوا ثيابكم و يالله عليهم .. سباحه بس خلكم احذال بعض عشان لو حد تعب الكل يساعده

الجميع : يالله

و ساروا عقوا ثيابهم و تموا بهافات شرعيه و نزلوا الخور

يموع : هيه هيه .. اليوم لابسين هافات شرعية ببيزات باجر بتلبسون هافات طبعه بلاش

الهافات اللي لقوها في هاييج الأيام في الخور كانوا الناس يسمونها (هافات طبعه) لأن الدوبه طبعت في البحر يعني غرقت و من إهنيه حطوا عليها هذا المسمى

عبود : هيه و قمصان و فوانيل طبعه و يمكن دلاغات طبعه بعد هههههههههههههه

يموع : هاذوه هاف طاح في إيديه .. بس خايس قار

حمود : خذه لا اتخليه

يموع : أخافه هاف جديم عاقنه واحد من الإيرانيين بحريه اللنجات

عبود : هههههههههههههههه .. يعععععععع .. لوعت بجبدي

يموع : ما باخذه خله يولي

و تموا يسبحون لين ما وصلوا وين الناس في نص الخور

يموع : هاذوه هاف .. بعد خايس قار يا أخي

حمود : تراني قلت لك .. هاذه من هافات الطبعه .. خذه .. أنا لقيت 4 لين الحينه

و تموا يجمعون هافات الطبعه و الفوانيل و القمصان

سلطون : لقيت دلاغ طبجه وحده

عبود : شو لونه ؟

سلطون : بني

عبود : أنا لقيت أزرق .. خله عندك يمكن تلقى الطبجه الثانية

يموع : لقيت شرشف .. بأعطيه حق أمي

حمود : و أنا لقيت دلاغين كل واحد لونه شكل .. بس طبجه وحده

يموع : لا اتخلون شي .. يمعوا كل الدلاغات لو كانن طبجه وحده بنسير على السيفه و بنشوف يمكن الطبجه اللي عندي يناسبها اللي عندك

سلطون : أنا تعبت ما أروم أسبح أكثر و عندي أغراض وايد .. أشوفني بأسبح لين السيفه

حمود : يالله كلنا خل نسير السيفه و نرتاح و بعدين نرجع

عبود و هو يأشر على الناس : أخافهم يخلصون الهافت و القمصان

حمود : لا ما عليك .. هاي الهافات تبالها سنه لين ما اتخلص

و سبحوا الأولاد سايرين صوب السيفه و وصلوا و يلسوا يرتاحون

يموع و هو ينتفض من البرد : أوووو .. أأأأأي .. برررررررررد

حمود : هيه و الله برد .. ما عليه بنرد للبحر الحينه

عبود : وايد حصلنا .. يا مكثر الهافات و الفوانيل و القمصان .. بس نصها عليها قار

يموع : القار يخوزه الجاز .. بنشتري جاز و بنخوزه و بنبيع اللي عندنا

حمود : لو سرنا الحينه اشقايل نخلي هاي الأغراض إهنيه ؟ .. أخاف حد يصرقها و نحن في البحر

عبود : سلطون إنته تم عند الأغراض إحرسها .. و ترا مالنا هو مالك .. كلنا بنتقاسم اللي نحصله إنزين ؟

سلطون : إنزين .. سيروا بأترياكم إهنيه

و ساروا الأولاد البحر مره ثانية .. و تموا يسبحون و يلقطون هافات الطبعه و الفوانيل و القمصان .. لين ما تعبوا و ردوا مره ثانية على السيفه

يموع : يالله يالله يالله .. يا بوك ما فيني حيل خلاص .. تعبت

حمود : كلنا تعبنا .. بسنا اليوم لقطنا وايد .. هاي الأغراض اللي لقيناها تبالها الحينه تنشف .. خل نسير نوديها الفريج و إنظفها و إنشفها

يموع : عيل يالله خل نلبس ثيابنا و نسير الفريج .. ورانا شغل

و لبسوا الأولاد ثيابهم و شلوا الأغراض اللي حصلوها في البحر وياهم و ركبوا باص المواصلات العامة مال البلدية لأنه أرخص و لأنه يوصل لين هور العنز بآنتين للشخص .. و وصلوا فريجهم على الساعه 3 الظهر

يموع : إنتوا خبرتوا أهلكم إنكم بتسيرون الراس عشان تشوفون الدوبه ؟

الجميع : هيه

يموع : أنا ما خبرت أمي لازم أسير البيت إشويه عشان ما تحرج علي .. هاتوا الشرشف أبا أعطيها إياه عشان ترضى علي

و خذ يموع الشرشف و سار صوب بيتهم .. دخل يموع البيت و أمه كانت يالسه تخم الحوي

أم يموع : ها يموع .. وين مسترغد من الصبح لين الحينه ؟

يموع : أمي سرت ويا ربعي الراس نشوف الدوبه و يبت لج هالشرشف الحلو

أم يموع و هي تطالع الشرشف .. عيبها وايد .. خذته عن يموع و تمت تتفحصه

أم يموع : هيه .. و شو يبت بعد ؟

يموع و هو فرحان لأن أمه أول مره ما تضربه و لا إتحرج عليه : يبنا الله يسلمج هافات شرعيه و قمصان و فوانيل

أم يموع : عيل وينها ؟ .. ما أشوف شي في إيديك غير هالشرشف ؟

يموع : عند قوم سلطون و حمود و عبود .. نبا إنشفها و نغسلها بجاز و إنبيعها

أم يموع : على منوه بتبيعوها إن شاء الله ؟

يموع : على الهنود في الصبخه

أم يموع : و شو بتسوي بالبيزات عقب ما إتبيعها ؟

يموع : باخذ لي مينو و لبن و الباجي بأعطيج إياه أمي

أم يموع و هي مستانسه : هيه جي أباك .. الحينه إنته ولدي .. بس ربعك لا يقصون عليك ياخذون أكثر عنك .. أحيدك ريال ما ينقص عليك

يموع : لا أمي لا إتخافين .. ربعي ما بيقصون علي

أم يموع : إتغديت ؟

يموع : لا

أم يموع : أحسن عشان ما تنخمد عقب الأكل .. سير بيع الأغراض و بعدين تعال إتغدى و إتعشى مره وحده

يموع : إنزين

و ظهر يموع من البيت و هو مستانس لأنه أول مره أمه ما تضربه و لا أتفاتن عليه و سار عند ربعه

سلطون : هاذوه يموع ياي

وصل يموع عند ربعه

حمود : يموع تأخرت علينا وايد ياخي .. ماشي وقت عن المغرب

يموع : الأغراض نشفت عن الماي ؟

عبود : هيه نشفت خلاص بس القار يباله جاز يخوزه

يموع : أنا سمعت إن سعود الأشلق يبيع الهافات اللي بدون قار بنص و اللي بقار بربع .. شو رايكم نسوي شراته ؟

حمود : فكره حلوه .. ما فينا نعبل على أعمارنا و نسير نشتري جاز و نغسل الهافات لأنه يمكن ما يخوز عنها .. خل نبيعها جي و نفتك

عبود و سلطون : إنزين

و شلوا الأغراض وياهم و ركبوا باص المواصلات العامه مره ثانية و ساروا صوب الصبخه .. و يوم وصلوا شافوا أمة لا إله إلا الله هناك .. الكل يالس يبيع هافات طبعه و قمصان و فوانيل

يموع : و الخيبه .. وين نفرش أغراضنا ماشي مكان ؟

حمود : ما عليك تعال بنلقى لنا مكان

و ساروا الأولاد يدورون لهم مكان و حصلوا مكان حلو لكن اللي كان قريب منهم مع الأسف منو؟ .. جسوم فراش المدرسة

جسوم يالس هو و ولده و فارشين الأغراض يالسين يبيعون و من شافهم إستلبس ما أدري شو ياه

جسوم : حوووووووه هالمكان ما أباكم تتقربون منه .. ترا بزوالكم و الله

يموع : بنفرش إهنيه و بنبيع غصباً عنك .. المكان مب مكانك

جسوم : إتخسي تفرش إهنيه هاي منطقتي فاهم ؟

يموع : لا مب فاهم و الله بأفرش و لا علي منك

جسوم و هو معصب : جب إنته .. أنا قبلك يالس إهنيه إنته ما لقيت مكان إلا هالمكان يا الخوديم ؟

يموع : سير لا .. ما برد عليك .. حمود عبود سلطون .. يالله إفرشوا و ما عليكم من هذا

و فرشوا الأولاد أغراضهم يبون يبيعون حالهم حال غيرهم و جسوم يطالعهم بطرف عينه و هو معصب و لابق .. و الزباين اللي كانوا يشترون من جسوم خلوه لأنه كان يسبهم و ما ينزل لهم و ساروا عند قوم يموع و ربعه و تموا يشترون

جسوم : بتقومون من إهنيه و إلا أخبر عليكم الشرطه و أقول لهم إنكم حرامية سرقتوا أغراضي ؟

حمود : حوووووووه إنته .. تراك مصختها .. لا إتخليني الحينه أييك و أتضارب وياك صدق .. حشّم إشوي .. إستح على ويهك .. بين هالمهنده تقول زطي يالس تصارخ .. بلاك إنته ؟

جسوم : جب إنته .. عنلاتك يا السبال .. صدق إنك مب مرباي

حمود : لا خليت التربية حقك و يا هالفار المصلخ اللي يالس احذالك (حمود إهنيه يقصد ولد جسوم اللي كان يلده مصلوخ و مبقع نص جسمه لأنه فيه جديري)

جسوم : هذا عمك و عم طوايفك يا الحمار

حمود : عمت عينك إنته وياه .. مب قاصر بعد غير هذا يكون عمي .. إتعمم بك يبل إن شاء الله

جسوم : إنزين يا مسوّد الويه .. دواك عندي يوم السبت .. بخبر عليك الأستاد عبدالوهاب و بقوله شفتك تدوخ سجاره في حمام المدرسه

حمود : سير ول إنته وياه .. ما أخاف إلا من ربي أنا

و تموا حمود و جسوم يتشاتمون و يموع و عبود و سلطون يبيعون الأغراض اللي عندهم لين ما خلصوها و جسوم بعده ما باع إلا إشويه و نص الزباين ساروا عند قوم حمود يشترون منهم

عبود : أقول جسوم .. نحن بعنا و خلصنا الحمد لله .. و سايرين إنيب بعد غير هذا اللي بعناه و إنته تم إهنيه لين باجر و موت قهر

جسوم : إنطب طبك الله يا السفله

عبود و هو يضحك : ههههههههههههه .. أقول جسوم .. الفار المصلخ اللي احذالك ليش ما توديه البحر .. يقولك البحر يخوز اليذام

جسوم : جب .. يذام في جبدك يا الحمار .. ولدي ما فيه يذام عنلات هالشيفه

و ساروا الأولاد عن جسوم و هم يضحكون و جسوم يشتم و يلعن و يسب و ما خلى كلمة ما قالها و تم يتوعدهم إنه بيخبر عليهم الأستاد عبدالوهاب ناظر المدرسه يوم السبت

و صلوا الأولاد الفريج و يلسوا عند دكان حسن يتحاسبون

يموع : كم إستوى حمود ؟

حمود : ما بتصدق يموع .. 27 ربيه !

يموع : يا سلام .. أسميني باكل مينو لين أشبع

سلطون : أنا اللي بيطلع لي بأعطيه حق سلوم لأنه يتيم

يموع : يا بويه سلوم تعطيه الشؤون هو و أمه بلاك إنته ؟ .. لو ما تبا البيزات عطني إياها أنا بعد عدني يتيم لأن أبويه ما يشتغل

سلطون : لا حرام سلوم ما عنده كندوره يديده و من زمان ما فصّل كندوره

حمود : أنا بعد بأعطيه من عندي إشويه

عبود : و أنا بعد

يموع و هو يحك راسه و يفكر : شو نسوي .. يوم كلكم بتعطونه أنا مب أقل عنكم .. أنا بعد بأعطيه من عندي و هو يستاهل و الله

و تقاسموا الأولاد البيزات و كل واحد خذ نصيبه و ساروا دكان حسن يشربون كولا و لبن و ياكلون مينو و بعدين مروا على بيت سلوم و دقوا الباب و ظهرت لهم أم سلوم و عطوها المقسوم اللي رفعت إيديها للسما ويلست تدعي لهم بالخير و التوفيج و هي عيونها تدمع لأنها تأثرت من الموقف .. و بعدين الأولاد كل واحد سار على بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-10-2007, 05:46 PM
السلام عليكم

عزيزي ورقه وقلم ..!!

مبدع في النقل ..

وربي يوفقك .. في انتظار الجديد

اخوكم

رحال

ورقه وقلم
03-13-2007, 11:11 AM
- 18 -



يوم الخميس الساعه 4 العصر .. حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين عند عريش غريبه و يسولفون



يموع : جسوم اليوم بيموت و الله هههههههههههههههههه



حمود : هالدب بو كرشه متينه بخليه يضعف السبال



عبود : يالله الحينه غايته .. خل نسير الحينه لأن حرمته سايره العرس تطبخ حق المعاريس و جسوم في سوق السمج يالس في الدجه ماله يبيع سمج ويا ولده هالدغص (الدغص يعني دلفين)



الجميع : يالله عيل



طبعاً الأولاد يتكلمون عن جلبة جسوم سوادوه يبون يصرقونها عشان يقهرون جسوم .. جسوم يحب جلبتهم وايد و يدلعها و يرقدها مب عند الباب لا في الحوي مسوي لها عريش صغير



ساروا الأولاد و من وصولوا صوب بيت قوم جسوم شافوا الباب مفتوح .. استغربوا لأنهم يعرفون إن لا جسوم و لا حرمته و لا ولدهم الدغص في البيت .. منو عيل اللي فاج باب الحوي ؟



تجدموا من الباب و وايجوا داخل البيت شافوا واحد يالس يحفر في الأرض .. دخلوا البيت و تجدموا من الحفره و إلا يشوفون سبيل يالس يحفر طوي



سبيل هذا واحد بلوشي .. طويل وايد و معضل و جسمه ضخم .. حفر كل طواية الفريج و فريج المنامه .. سبيل يعتز بأصله و يقول هيه أنا بلوشي و أصيل و أنا من شيوخ البلوش بس الحظ الردي عقني و خلاني أحفر إطوايه .. سبيل الكل يحبه و هو يحب الناس



يموع : سبيل شو يالس إتسوي ؟



سبيل : أحفر طوي حق جاسم



حمود : وين عيل هل البيت ؟



سبيل و هو يطالعهم : مب إهنيه بس أنا بروحي إهنيه



عبود : ما تدري متى بيردون ؟



سبيل : لا و الله .. أنا بخلص شغلي و بسير



يموع : زين عيل برايك نحن مروحين



ظهروا من بيت قوم جسوم و تموا يتشاورون



يموع : مشكلة .. اشقايل بنسير صوب سوادوه و سبيل في البيت ؟



حمود : مب هاي المشكلة بس .. المصيبه إن سوادوه تعض .. ما فيني على عضات الجلاب



عبود : عندي فكره .. بناخذ قوطي و بنخلي سوادوه تدخل راسها في القوطي و ما بتروم إتظهره و بنسحبها و راسها في القوطي شو قلتوا ؟



حمود : فكره حلوه .. إنزين و سبيل شو نسوي به ؟



يموع : الله يغربله .. هذا وقته الحينه يحفر طوي



سلطون : أنا عندي فكرة .. خلوني بأتصرف وياه



سار سلطون صوب سبيل و تم يرمسه .. بعد إشوي سبيل ظهر من بيت قوم جسوم



سلطون تم يزقر قوم يموع و حمود و عبود



يموع : سلطون .. وين سار سبيل ؟



سلطون : أنا طرشته الدكان و قلت له سير اشتر لك كولا لأنك تعبان و غمضتني و عطيته ربع سار يشتري له كولا



حمود : و الله إنك ذكي سلطون .. مب هين ثرك



عبود : أخافه يخبر علينا جسوم يوم يكتشف جسوم إن جلبتهم مب موجوده



يموع : لا اتخاف .. ما بيعرف لأن سبيل قرب يخلص حفر الطوي تعال شوف الماي ظهر



حمود : يالله بسرعه قبل ما يرد سبيل من الدكان



و ركضوا الأولاد بسرعه صوب العريش اللي فيه سوادوه و كان عبود يايب قوطي كبير و تم يزقر سوادوه اللي تمت تنبح و تتجدم من قوم عبود و هي داخل العريش لين ما تجدمت و حط عبود القوطي في راسها ما عرفت كيف اتظهره و تمت تنبح و الأولاد يسحبونها برع البيت لين ما ظهروا و سبيل بعده ما صول يعني ما شافهم



وصلوا الأولاد للفريج و ساروا صوب عريش غريبه المكان اللي يتجمعون فيه دوم عشان يتشاورون و يلسوا يرتاحون و الجلبه تحاول اطلع راسها من القوطي مب رايمه



يموع : أخيراً .. بنقهر جسوم



عبود : بس شو نسوي بها الحينه ؟ .. لو خليناها إهنيه حد بيي بيفججها و بترد بيت جسوم



سلطون : خل نوديها نعقها في شعبية كرتون



يموع : بعد بترد مره ثانيه بيت جسوم .. شو رايكم ندفنها و هي حيه عشان يموت جسوم من القهر ؟



حمود : لا .. أنا عندي فكره حلوه .. عشان نأدبه هذا بو لسانين .. قاهرني من هاك اليوم اللي كنا نبيع فيه هافات الطبعه



يموع : قول شو هي فكرتك ؟



حمود : سمعوني .. نحن شو نبا من جسوم ؟



عبود : نباه يموت قهر ؟



حمود : و بعد ؟



يموع : نبا نلعب وياه كوك .. بلاك إنته أيه .. شو بعد يعني .. نبا نقهره بعد شو ؟



حمود : يعني لو انقهر دقايق شو بتستفيدون ؟



يموع : شو نقدر نسوي يعني ؟ .. نجتله ؟ .. ما يستوي بيعدمونا



حمود : لا ما نجلته .. بس نخليه يتأدب و ينضرب



يموع : إشقايل ؟



حمود : شوفوا .. بنودي الجلبه بيت القاضي و بنهدها في بيته .. القاضي ما يحب الجلاب و لا يطيقها .. و لو دخلت سوادوه بيت القاضي و خربت البيت أكيد بينقهر القاضي و بيسأل جلبة منو هاي .. و تدرون الكل يعرف إنها جلبة جسوم .. القاضي بييب جسوم و بيمده على ريوله و ظهره بخيزرانه و نحن نطالعه و نضحك عليه



يموع : يا سلالالالالالالالالالام .. صدق إنك بو الأفكار .. داهيه و الله إنك داهيه



عبود : الفكرة حلوة .. يالله عيل فوقه ما نبا نتأخر .. الحينه بيأذن المغرب و نبا السالفه تستوي بعد صلاة المغرب



و ساروا الأولاد صوب الفريج يبون بيت القاضي و الجلبه قايدينها وراهم .. و هي تبا اطلع راسها من القوطي مب رايمه .. لين ما وصلوا صوب بيت القاضي و اندسوا في السكه اللي مقابله بيته



يموع : الباب مفتوح .. خل نوديها الحينه و انفجها في بيتهم



عبود : بنعق عنها القوطي أول شي .. عشان محد يشك في شي .. يمكن يقولون مضيعه دربها و داشه البيت بالغلط لو شافوا على راسها القوطي



حمود : صح كلامك .. هاي شغلتك إنته لأنك تعرف للجلاب و كم مره عضوك يعني صرت تعرف لهم عدل



عبود : مب مشكلة .. خلوني أنا بأتصرف



و تقدموا الأولاد من بيت القاضي لين ما وصلوا عند باب الحوي .. سار عبود و دخل الجلبه من الباب و سحب عنها القوطي و لايم الباب و ركض بعيد .. و تمت الجلبه تنابح في بيت القاضي و إعيال القاضي و حرمته تموا يصارخون .. و في هاي اللحظة كان القاضي راد من المسيد بعد صلاة المغرب و سمع أصوات حشره و نبيح جلاب في بيته و صريخ و كان وياه حميد بن خلفان و صالح بن سلطان اللي ساروا ويا القاضي صوب بيتهم يبون يعرفون شو السالفه و فج القاضي الباب و الا يشوف الجلبه سوادوه تبا تعض ولده الصغير و حرمته واقفه من بعيد تباغم



دخل بسرعه حميد بن خلفان و تم يحوِّش الجلبه لين ما ظهرها من البيت



القاضي : جلبة منو هااااااااااااااااااي ؟



حميد بن خلفان : هاي يا حضرة القاضي جلبة جسوم



صالح بن سطان : هذا جسوم ما إيوز عن أفعاله .. يهد جلبته دوم على العرب .. ما يقبضها في البيت عنده



القاضي : هاتوا لي جسوم الحينه .. لازم إييني الحينه



و ساروا حميد بن خلفان و صالج بن سلطان و كم ريال من الفريج بيت جسوم يبون إييبونه لكنهم ما لقوه في البيت و كان الباب ملايم لكن محد في البيت و تموا يتريونه و إلا قبل أذان العشا بإشوي شافوه راد البيت .. و على طول قالوا له تعال ويانا القاضي يباك .. سار جسوم وياهم و هو ما يدري شو السالفه



جسوم : ها يا حضرة القاضي آمر



القاضي : جسوم إنته لين متى بتم جي .. اشقايل اتهد جلبتكم تعض خلق الله .. يا أخي هاي نجسه .. و فيها أمراض .. دخلت بيتي و بغت تعض ولدي الصغير .. خاف الله في يرانك يا جسوم



جسوم : أوب أوب أوب .. إذكر الله يا حضرة القاضي .. بلاك غادي تقول رشاش .. جلبتي سوادوه مؤدبه و تعرف الأصول .. أنا مربنها من يوم هي صغيره .. و ما تظهر من البيت أبد .. مسوي لها عريش و إتبات فيه



القاضي : أقولك دخلت بيتي و بغت تعض ولدي الصغير و عفست البيت كله



جسوم : لا هاي مب جلبتي سوادوه إنته غلطان أكيد



القاضي و هو معصب : يا جليل الحيا يعني أنا مخرف ؟ .. و هالرياييل اللي جدامك و اللي شاهدين على هالشي كلامهم يضيع في الهوا يعني و إلا مب مازرين عينك ؟



جسوم : إمبونه حميد بن خلفون ما يدانيني



حميد بن خلفان : أبويه ينقال له خلفان يا جسوم بو السهج .. إزقر الرياييل بأساميها تفهم ؟



القاضي : إنته دواك عندي .. باجر أباك إتصلي الجمعه ويانا في المسيد .. و من أخلص الصلاة أباك تكون جدامي فاهم ؟



جسوم : أنا دوم أصلي في المسيد اللي إنته إتصلي فيه .. و ليش يعني باجر تبا تشوفني .. تراني الحينه جدامك .. آمر شو تبا ؟



القاضي و هو فاير دمه على الآخر : قلت لك باجر عقب صلاة الجمعه .. يالله سير بيتكم الحينه و يستوي خير لين باجر



ظهر جسوم من بيت القاضي و هو يتحرطم و يسب و يلعن ما يدري شو اللي ظهر جلبته من البيت



وصل جسوم بيتهم و تم يرمس حرمته



جسوم : خدوي .. خدوي و سجين إن شاء الله



خدوي : و عزرايين يشلك يا الخايس .. ليش تدعي علي بسجين ؟ .. ماكله حلال أبوك .. أنا أصرف على عمري بروحي و آخذ من الشؤون و أطبخ حق المعاريس .. أنا اللي أصرف عليك مب إنته اللي داس بيزاتك في التجوري و طول الليل بايت سهران تخاف حرامي يدخل و يصرقها



جسوم : إنطبي طبج الله .. يا بنت ياقوت يوم خذتج كنتي مفصخه راس مالج كندوره جديمه .. الحينه يوم عشتي في نعمه اتبطرتي علي ؟



خدوي : حووووووه جسوم .. لا تنسى عمرك يا اللي كنت إدق طبول ويا بروك .. و يوم تنزل الزيارين عليك كنت إتزبد فضل عنك .. كندورتك يوم عرسك كانت ما تتشاهد كلها مرقعه .. اليوم ياي ترمس علي أنا



جسوم : و أنا منو علمني على دق الطبول غير أبوج ياقوت .. نسيتي أبوج اللي كان يحضر الزيارين و يحلف إن على راسه بانيان .. و ما يتصابا يوم ينزلون على راسه .. تقولين ثور هايج .. ما يرضى إلا إييبون له بقره و يذبحونها حقه و يشرب من دمها .. أبوج أصلاً مب مسلم



خدوي : جب .. أبويه مسلم غصباً عنك يا السبال .. ابويه عمك و عم طوايفك يا المسهج .. يا الصروق .. نسيت عمرك يوم تصرق دياي خموسه و إتسير إتبيعها على هل الشندغه



جسوم : إن ما سكتي و الله بزوالج .. يا الجلبه أبا أعرف منو اللي طلع سوادوه من العريش ؟ .. ها ؟ .. قولي



خدوي : وابويه عليك إنته .. أنا مب ظاهره قبلك اليوم و سايره المعاريس من الغبشه ؟ .. إنته اللي كنت في البيت مب أنا .. و إلا تبا تتبلى علي .. بعدين سوادوه في العريش هكي جدامك



جسوم : القاضي زقرني من إشويه و هزبني و قالي تعال باجر عقب صلاة الجمعه .. ما أدري شو يبا فيني ؟



خدوي : شو مسوي بعد ؟ .. تراك دوم مسوّد ويهك أكثر مما هو أسود



جسوم : صخي يا حرمه .. الله ياخذج إن شاء الله و أفتك منج .. أنتي دواج أسير حيدر باد و أعرس على راسج .. إلا أييب لج عديله عشان تغدين حرمه .. يقول المتمثل : "أدب النسا بالنسا"



خدوي : نساك حظك قول آمين .. ووووووووع .. خسك الله إنته و هالهنديه اللي بترضابك .. أكيد بتغرها بيزاتك و إلا إنته من زينك عاد .. سير عرس يعلك ما عرست .. شو تهمني إنته بأتخبرك .. هكو الدرب



جسوم : إنزين خل إتخلص المدارس إن ما سرت حيدر باد ويبت لج حيدرباديه أنا مب جسوم



خدوي : اتخسي إطب بيتي .. بزوالك إنته و هي .. قصوري بعد آخر عمري أخدم وحده هنديه .. إتخسي و الله



و تموا على هالحاله .. جسوم يسب حرمته خدوي و خدوي ترد عليه و اتلاسنه و اتسكته



اليوم الثاني .. يوم الجمعه .. بعد صلاة الجمعه .. خلص القاضي الصلاة و زقر جسوم .. الأولاد كانوا حاضرين صلاة الجمعه و يتريون القاضي شو بيسوي في جسوم .. نش جسوم سار صوب القاضي و هو رافع خشمه أونه ما يهمه شي .. وقف القاضي مره ثانيه على المنبر



القاضي : يا إخواني .. شو جزاه اللي يهد جلبه في بيوت الناس .. يدخل البيوت و يعض اعيالهم و يعفس البيت فوق حدر ؟



الكل رد عليه : هذا يباله ضرب بخيازرين على ظهره عشان يتأدب



القاضي : جسوم هذا اللي واقف جدامكم أمس هد جلبتهم في بيتي و بشهادة حميد بن خلفان و صالح بن سلطان .. و دخلت الجلبه البيت و بغت تعض ولدي الصغير و كل اللي في البيت عاشوا في خوف لين ما دخلنا أنا و حميد و صالح و ظهرنا الجلبه



الكل : إمرغه بعصا يا حضرة القاضي عشان يتأدب



القاضي : و أنا بسوي جي يا إخوان بس حبيت إنكم تشهدون هالشي و إتشوفونه و هو ينضرب الحينه .. و عقبها ناخذ عنه جلبته و إنعقها بعيد في البر عن تأذي عباد الله



و سحبوا جسوم برع المسيد عشان يضربه القاضي بالعصا و هو يصارخ : هدوني .. عنلاتكم هدوني ما سويت شي .. حضرة القاضي و راس أمك و أبوك آخر مره .. بأحبس جلبتي و الله



لكن محد سمعه و ودوه برع المسيد و ربطوه من ريوله و عقوه على الأرض .. ياهم القاضي و عق بشته و رفع العصا و تم يضرب جسوم على ريوله و جسوم يصرخ سامحني و الله ما بعيدها مره ثانيه .. و تم يضربه لين ما كمل خمسين ضربه و بعدين فجوه و ساروا عنه .. و تموا اليهال يضحكون على جسوم و من ضمنهم يموع و حمود و عبود و سلطون



يموع : دواك .. و الله لأفضحك باجر في المدرسه جدام المدرسين



جسوم : جب يا الخمام .. عنلاتك يا الخوديم



حمود : هههههههههههه .. كشخه شكلك جسوم و إنته تنضرب



عبود : أقول جسوم تباني أييب لك ماي و ملح عشان إتودن فيه ريولك هههههههه



جسوم : و الله إن ما سروتوا عني بأفلعكم بحصا



يموع : تستاهل .. يعلك كل يوم من هذا يا رب .. عشان تتأدب و إتقص لسانك



جسوم : قص الله رقبتك يا العبد .. يا الدغمه .. يا الصخامه



يموع : من زينك إنته عاد .. إنجليزي مره .. شوف سودتك و بعدين تعال إرمس



و تموا الأولاد يضحكون على جسوم و جسوم يسبهم و يلعنهم





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-15-2007, 11:30 AM
السلام عليكم

تشكر عزيزي على الجزء

في انتظار الجزء التاسع عشر

تحياتي

رحال

نصراوي777
03-15-2007, 11:49 AM
عزيزي ورقة وقلم

الحلقة 18 الاروع
هذه الحلقة تحفة

بس بعدني ما نسيت حلقة النصر

ورقه وقلم
03-17-2007, 07:14 PM
اخوي رحال


ان شاء الله قريبا

واشكرك على المتابعه



ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-17-2007, 07:15 PM
نصراوي

انتظر يا اخوي لما الحبايب يسافرون تركيا ومصر


والله سوالفهم سوالف

وخاصه هالنصرواي يموووع :)

اشكرك على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-17-2007, 07:18 PM
- 19 –



بيض مفوّر .. اسكريم فيمتو .. حياك حياك .. كله بربع .. جامي مثلج .. باجله و دنقو

يموع يالس يبيع عند دكان حسن .. أونه يبا يعتمد على نفسه و ما يبا ياخذ بيزات من أمه .. يقول أبا أستوي تاجر و بدايتها من بيع البيض المفوّر و اسكريم الفيمتو

حمود : يموع بعت وايد لين الحينه ؟

يموع : هيه .. حتى غلام مقهور مني .. يالس يراقبني وده يروغني لكنه ما يقدر

عبود : شكلك شرات هالعيايز اللي يبرزون في الأعراس و يبيعون نخي و قحافي و همبا خضر ههههههههه

يموع : جب إنته .. شو عرفك إنته بالتجاره .. التجاره تبالها ناس يفكرون مب إنته يا الثور

و في هاي اللحظة مروا ثلاث أولاد و اشتروا عن يموع اسكريم فيمتو و جامي مثلج

حمود : من وين اشتريت الجامي يموع ؟

يموع : من عند هذا اللي يمر بالسيارة و يبيع

عبود : هيه تقصد الشيبه ؟

يموع : هيه

سلطون : من وين يبت بيزات عشان تشتري هالأغراض و تبيعها ؟

يموع : ما اتحيد يوم بعنا ثياب الطبعه ؟

سلطون : هيه

يموع : تراني دسيت عندي 3 ريالات و ما عطيتهن حق أمي و خليتها عندي لأني كنت مقرر أسوي لي تجاره بروحي

سلطون : أسميك شيطان و الله يا يموع

و في هاي اللحظة وصلت شيخوه بنت بروك هي و إربيعاتها و وقفت عند يموع

شيخوه : يموع بكم البيض المفوّر ؟

يموع : بربع

شيخوه : و الله إنك حرامي .. بتعطيني بآنه ؟

يموع : حرامي ؟!! .. ما صرقت من بيت أبوج يا بنت بروك .. لا مب بايع عليج شي

شيخوه : يموع يا السبال و الله بأرفسك تراني .. لا إتسب و إلا بتشوف شي ما شفته

يموع : أوهوووووه .. ما فيني على ضرابة البنات .. روحي عني أحسن لج

شيخوه : و الله لأكسر البيض على راسك تراني .. صخ أحسن لك

يموع : إتخسين و الله تكسرين البيض .. بخلي ويهج خريطة الوطن العربي و الله

و إهنيه قامت شيخوه و زخت يموع و تمت ترفسه و تكسر البيض و كل اللي طاح في ايديها و اختلط كل شي بالرمل و يموع يتضارب وياها و هي تضربه و هو يضربها لين ما طلع الدم من خشمه و خلته طايح و سارت عنه

عبود : قوم .. فشلتنا .. إبنية تضربك ؟

يموع : لأنها إبنية ما مديت إيدي عليها و إلا كنت بأكسر لها فجها

حمود : هيه مره عاد .. لو ما شفنا بنصدق بس شفنا بعيونا

يموع : و الله العظيم كنت بأضربها بس خفت إنها تتعور

حمود : شو بتسوي الحينه ؟

يموع : هاي شيخوه دواها عندي .. بتشوف شو بسوي بها اليوم

عبود : على شو ناوي يا يموع ؟

يموع : ناوي أحرق قلبها مثل ما حرقت قلبي ؟

حمود : شو بتسوي يعني ؟

يموع : بأصرق البيبي متوه مالها اللي مسمتنها باريتا

عبود : البيبي متوه البيضا اللي على راسها ريش لونه أحمر ؟

يموع : هيه

حمود : الله يغربلك اشقايل بتوصل للبيبي متوه و هي في بيتهم

يموع : الليلة بغزي بيتهم و بأصرقها و بأشويها و بعق ريشها و عظامها عند باب بيتهم خل تتأدب و تموت غصة و قهر

حمود : مممممممم حلو .. نحن بنفازعك

يموع : أدري بك ما تقصر يا حمود و الله إنك ريال

عبود : كلنا وياك .. حتى سلطون

سلطون أشّر ليموع إنه وياهم

يموع : عيل سمعوني .. اليوم بنغزي بيتهم .. شيخوه ترقد من وقت و أمها و أبوها و إخوانها ما يسهرون وايد .. يعني بعد صلاة العشا يتعشون و يسيرون يرقدون .. نبا على الساعه 12 نغزي بيتهم .. بس منو عنده ساعه عشان نعرف الوقت ؟

سلطون : أنا بييب ساعة أبويه لأنه يوم يرقد يعق الساعه

يموع : عيل فوقه .. عقب صلاة العشا بنتلاقى ورا بيت بروك و بنندس هناك لين يرقدون و على الوقت اللي حددناه بندخل البيت

و ساروا الجميع صوب بيوتهم و بيتلاقون بعد صلاة العشا

الساعة 9 في الليل الكل متواجد ورا بيت بروك .. مندسين في السكة المقابلة لبيتهم و يراقبون الناس اللي بدوا يسيرون بيوتهم

يموع : فيني قهر و غصه عليها هالسباله .. ودي أدخل بيتهم و أجتلها و الله

حمود : باريتا لو صرقناها بتموت قهر ما عليك

يموع : و راس أمي بأشوي البيبي متوه مالها و هي حية و بعق عنها ريشها و هي حية أبا أطلع غيضي في باريتا مالها

سلطون : الساعه الحينه استوت عشر .. و أشوف صخه .. شو رايكم الحينه ندخل البيت ؟

حمود : لا ما فينا .. أخافهم مب راقدين ما فينا يمدونا و ننضرب بالعصا .. القاضي يتريا هالسوالف

عبود : خل إنتم إشويه نراقب الوضع .. إتريوا شو وراكم ؟

يموع : أنا سويت عمري راقد و شردت من البيت لو أمي عرفت اليوم بزوالي

حمود : كلنا شردنا و هلنا يتحرونا إرقود .. الله يستر اليوم بس

سلطون : أنا بعد يتحروني راقد .. يوم برد بأعفد من فوق اليدار و بأدخل البيت لأن بابنا يسكرونه عقب صلاة العشا

عبود : كلنا بنعفد من فوق اليدار

و تموا يتريون لين وصلت الساعه 11 و نص في الليل

حمود : يموع الدنيا صخه .. خلنا ندخل الحينه .. أكيد رقود

يموع : رايك يعني ؟

حمود : هيه هذا اللي أنا أشوفه و إلا شو رايكم عبود و سلطون ؟

عبود و سلطون : فوقه

حمود : أنا و حمود بندخل البيت و إنتوا تموا راقبوا و لو حسيتوا بشي صفروا لنا

عبود : إنزين

و إهنيه إتجدموا يموع و حمود و اتشلبحوا اليدار و دخلوا بيت شيخوه و تموا يمشون إشوي إشوي عشان يبون يعرفون وين مكان البيبي متوه

و فجأة سمعوا صوت بنت تقول : حرامي .. حرامي .. حرامي .. حرامي

يموع و حمود ما عرفوا شو يسوون و بغوا يشردون لكنهم ما حسوا إن فيه حد وراهم و يوم صدوا في الظلام شافوا الصوت يطلع من القفص و يوم طالعوا في القفص شافوا المتوه باريتا هي اللي تقول حرامي حرامي

يموع و هو يهمس حق حمود : حمود بشيل القفص بالبيبي متوه شو رايك ؟

حمود : إنزين بسرعه هاي فضحتنا الله يخسها

سار يموع و شل القفص و البيبي متوه باريتا بعدها تصرخ حرامي حرامي و محد يسمعها لأن هل البيت رقود .. حمود و يموع ركضوا صوب اليدار و اتشلبحوه مره ثانية و نزلوا القفص و اختفوا في الظلام

بعد ما ابتعدوا عن المكان و وصلوا صوب عريش غريبه

يموع و هو يرمس عبود : هاتها هاي البيبي متوه الجلبه خل أنتف ريشها و هي حية لأني حالف

خذ يموع البيبي متوه و تم ينتف ريشها و هي تصارخ هدني هدني هدني .. آي آي آي

حمود : حشا تقول آدميه ترمس

عبود : يموع اصبر إشويه .. عندي فكره

يموع : قول شو عندك ؟

عبود : شو رايكم نخليها هالبيبي متوه لين باجر و نوديها العصر سوق السمج نبيعها

حمود : هيه و الله بتيب لنا بيزات وايد لأنها ترمس

يموع : و راس أمي ما ببيعها .. و الله بأشويها و هي حية و بعق ريشها و عظامها عند بيت شيخوه

و ياب يموع الجبريت و الحطب يبا يلبق الضو عشان يشويها

سلطون : يموع .. لا حرام .. هاي حيوان ماله ذنب .. إذبحها عشان اتريحها .. حرام و الله

حمود : صدقه سلطون .. هاي السباله شيخوه يوم بتعرف إن البيبي متوه مالها ماتت بتموت من القهر عشان جي حرام نعذب هالحيوان

يموع : بس أنا حلفت

سلطون : كفر عن حلفتك أنا بأعطيك بيزات سير اتصدق على الفقارا يوم الخميس

يموع و هو يفكر : إنزين .. ما بعذبها .. بأذبحها بس ما عندي سكين

حمود : خل هالشغله علي .. هاتها

و خذ حمود البيبي متوه و حط رقبتها بين اصبوعه و بالصبع الثاني بسرعة البرق فصل رقبتها عن جسمها

خذ يموع البيبي متوه عن حمود و يلس يشويها على الضو و الريش مالها حطه على صوب و بعد ما انشوت زين وزع لحمها على ربعه إلا سلطون ما طاع ياكل لأنه ما يحب لحم البيبي متوه .. و تموا الأولاد ياكلون و يحطون العظام على صوب لين ما يمعوا العظام و الريش في صوب و شل يموع الريش و العظام و سار صوب بيت شيخوه و حطها عند الباب و ابتعد .. و الكل سار على بيته عشان وراهم مدرسه الصبح

الصبح الساعه 5 الفجر بروك أبو شيخوه طالع من البيت يبا يسير المسيد عشان يصلي الفجر .. فج الباب و اتفاجأ بالريش و العظام

بروك : شو هذا ؟ .. عوذ بالله .. هذا ريش و عظام شو اللي عق هالأشياء عند باب بيتي ؟ .. يا ربي هالريش مب غريب عليه

و تم بروك يفكر لين ما إتذكر المتوه مال بنته شيخوه و رد البيت يركض صوب قفص المتوه لكنه اكتشف إن المتوه و القفص مب في البيت

بروك و هو يزقر حرمته : منوه .. منوه .. منوه و عله تعلج إن شاء الله

منوه : ها بلاك تصارخ من صباج الله خير .. شو ياك ؟

بروك : حد صرق المتوه مال شيخوه و شواها و كلها و عق ريشها و عظامها عند باب بيتنا

منوه : منو يعني بيصرقها خبرني ؟

و سارت تشوف القفص لكنها ما لقته و يت تركض

منوه : منو هالجلب اللي صرق متوة البنت .. الله يغربله هالخايس .. يبا يحرق جبدها فديتها

و تمت اتصيح لأن شيخوه متعلقه وايد في البيبي متوه مالها و اللي مسمتنها باريتا

بروك : اشقايل دخل الحرامي بيتنا و متى ؟

منوه : متى بعد .. أكيد يوم نحن رقود .. الله ياخذه إن شاء الله .. يعله ما يتوفق

و إهنيه نشت شيخوه على صوت أمها و أبوها و عرفت السالفة و تمت ساكته منصدمه و ما تعرف شو تسوي

شيخوه : و الله لو عرفته بآكل لحمه ني .. ما برحمه و راس الكعبه

بروك : ما عليه يا إبنيتي .. بدوّر لج غيرها لا تتضايجين

شيخوه : أبويه هاي عندي من 5 سنين .. علمتها على الرمسه و على كل شي .. بموت من القهر أبويه

لكنها ما صاحت رغم الغيض اللي فيها ما نزلت من عيونها و لا دمعه لأن شيخوه معروف عنها ما تدمع عيونها لو شو ما صار

منوه : شيخه أمايه .. لا تزعلين فديتج .. أبوج باجر بيدوّر لج على وحده أخيّر عنها

شيخوه : أمايه مب زعلانه .. بس بتوله على باريتا وايد .. حرام يسوون فيها جي .. شو سوت فيهم هالخياس .. ليتني أعرف منو هالسبال اللي سوابها جي

و سارت شيخوه صوب حجرتها و هي مقهوره و تتوعد إنها تدوّر اللي سوا جي في البيبي متوه مالها


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم

ورقه وقلم

@ رحـال@
03-17-2007, 09:45 PM
السلام عليكم

تشكر على الجزء !

بس صغير وايد والله

لو يكبره راعي اليوميات يسوي فينا خير .. ولا تحط لنا جزئين اخويه

تحياتي للكل

رحال

نصراوي777
03-23-2007, 09:27 AM
اخويه

وين الغيبة

ما يستوي آخر الاسبوع وما في سهرة لليوميات

لا تتأخر علينا ترانا نتريا والصبر فارغ


:oo:

ورقه وقلم
03-23-2007, 09:44 AM
رحال

الحلقات موجوده اخوي

بس حبا في الاستمرار حبيت انزل حلقه حلقه

وان شاء الله اليوم الحلقه 20 تعجبكم


ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-23-2007, 09:45 AM
اخوي نصراوي

اسمح لي اخوي

صار لي اسبوع والله وانا اتنقل من دوله لدوله ومن مدينه لمدينه

ما لقيت وقت انقل لكم


بعد شويه بنزل الحلقه 20


ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-23-2007, 09:48 AM
20



نهاية العام الدراسي .. إختبارات نهاية العام .. حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين عند عريش غريبه .. يتكلمون عن الامتحانات

حمود : ما بذاكر و لا شي .. أنا فاهم الدروس كلها

عبود : إتذاكر من ورانا يا الخايس ؟

حمود : لا و الله ما أذاكر بس فاهم من الشرح

يموع : حوووووووه .. على منو ؟ .. علينا يا السبال .. إنته متى كنت تنتبه للدروس ؟

حمود : يا الخبله .. أقبض ساعات من الاستاد يوم يحرج علينا و نسكت

عبود : هيه صح أحيدك كنت اتركز وياه و تنتبه

حمود : و إنته بعد عبود كنت تنتبه

عبود : أنا قبضت بعض الأشياء لكن فيه دروس مب فاهمنها وايد و خصه الانجليزي

حمود : دخيلك لا اتذكرني بهالمادة .. ما أطيقها

يموع : أنا ما أطيق كل المواد .. مب فاهم شي في كل الدروس

سلطون : يموع إنته اللي يشوفك يوم تنتبه للدروس يقول هذا هو اللي ما يحتاي يذاكر و مناك و لا فاهم شي

يموع : أدري بعمري ثور في الدراسة .. أشوفني ببرشم هالسنه

حمود : هههههههههه و إنته يعني في السنوات اللي طافت كنت إتذاكر ؟ .. ترا كله براشيم في براشيم

يموع : أحسن طريقة للنجاح البراشيم

عبود : هههههههههههه .. إتذكرت شي

الكل إنتبه لعبود يبون يعرفون شو يبا يقول

عبود : حمود تحيد يموع العام يوم سواله براشيم حق كل المواد .. و في امتحان العربي ياب براشيم الدين ؟

حمود و سلطون : ههههههههههههههههههههه

يموع : يا الخايس و لا حد سوالي سالفة و لا خبرني إني كنت غلطان

حمود : الله يخسك نحن شو عرفنا إنك يايب براشيم الدين ؟ .. كنت يالس إتحل و ما تسوي حق حد سالفة .. اللي يشوفك يقول شاطر و الأمور ماشيه وياه

عبود : هههههههههههه هيه صح و يوم صديت صوبك أنا شفتك إتحل من البراشيم و مندمج .. حتى تميت أأشر لك إنته اللي ما سويت لي سالفة

يموع و هو ويهه معورنه : هيه أنا كنت أتحرا عمري أحل صح .. ما تم شي ما كتبته .. من أقرا أول كلمة في الورقة مال الامتحان أسير أدور على الكلمة اللي تشابها في البراشيم و أنقل المكتوب .. شو عرفني إني كنت أنقل بالغلط ؟

سلطون : هههههههههههه يموع إنته ما كنت تسوي سالفه حق حد .. لا و القهر رفعت إيديك و قلت للأستاد خلصت و نحن كلنا استغربنا منك

يموع : كنت أتحرا عمري شاطر و خلصت و ظهرت أول واحد حتى الاستاد استغرب و قالي راجع قلت له راجعت ما كنت أباه يشك فيني و يتم يفتشني كنت أبا أظهر بسرعه من الصف

حمود : هههههههههههه و يوم ظهرنا و تمينا نراجع ههههههههههههه آآآآآآآآي يا بطني بموت من الضحك .. كح كح كح .. الله يخسك يا يموع .. و الله بموت من الضحك

يموع : ضحكت من سرك يا السبال .. على شو تضحك ؟

حمود : أحيد قلت لك شو سويت في الاعراب ؟ .. ههههههههههههه آآآآآآآآآآآه و الله بموت من الضحك .. سلطون عبود تدرون شو قالي ؟ .. ههههههههههه

سلطون و عبود و هم ميتين من الضحك : هههههههههه شو ؟

حمود : ههههههههه قالي الأعراب هم العرب .. بلاهم ؟

سلطون و حمود : ههههههههههههههههههههههههااااااااااااااااااااي<o:p> </o:p>

يموع : و العنه تلعنكم إن شاء الله

حمود : و يوم ييت أسأله عن بقية الامتحان لقيته مخبص .. كاتب في امتحان العربي مال الدين .. و الله يا يموع لو مب ميمِّع درجات من قبل جان صقط


يموع : البركه في البراشيم يا حلو

حمود : هههههههههههههه جان نفعتك البراشيم في امتحان العربي العام يا الخسف

عبود : هههههههههههههه اتذكرت شي ثاني .. سلطون تحيد يوم يانا سؤال العام في الدين .. (ما مكانة السحر في الإسلام ؟) .. ههههههههههههههههه .. آآآآآآآآآي بطني .. بموت و الله من الضحك اليوم .. تدري شو جاوب يموع على السؤال ؟ .. هههههههههه .. قال .. (يُقال أنه في عمان) هههههههههههههههه

يموع : صح بعد شو .. السحر في عمان عيل وين في السطوة ؟

حمود : هههههههههههه يا الغبي .. يقولك شو مكانته يعني حلال و الا حرام زين و إلا مب زين مب مكانه

يموع : إنته شو دراك .. لا تتفلفس علي

عبود : ههههههههههههههه يموع ما يقولون تتفلفس يقولون تتفلسف يا الخديه

يموع : عدال يا سمباويه

سلطون : هههههههههه يموع بلاك اليوم هههههههههه أسمه سيباويه الله يخسك

يموع : أوهوووووووووو .. بلاكم اليوم .. يا أخي سمباويه و إلا غيره .. برايه يلتعن .. شو هو من هلي يعني

حمود : ههههههههههه و الله إنك سوالف يا يموع .. إنزين متى بتبدأ إتبرشم ؟

يموع : من الليلة بأبدأ و أخافني ما أخلص .. خل حد منكم يعاوني

عبود : أنا ببرشم لك الدين

حمود : أنا ببرشم لك العربي

يموع : عيل سلطون إنته برشم لي الحساب

سلطون : الحساب ! .. يموع بلاك ؟ .. إشقايل أبرشم لك الحساب ؟!

يموع : إكتب لي المعادلات الله يغربلها ما أعرف أرسمها خصه هاي الدويره

حمود : الدويره قصدك مال الهندسه ؟

يموع : هيه هي ما غيرها

حمود : سهله .. هات آنتين و حطها على الورقه و حرك القلم على أطرافها بتنرسم لك دويره

يموع : ذكي الكلب .. علمني يا أخي يوم إتعرف

عبود : ههههههه يموع مب المشكلة في الدويره .. المشكل كيف بتحل بعدين و شو بتحط في الدويره ؟

يموع : سهل .. بشخبط و الاستاد بيعطيني علامات .. ترا هو يقول نص الحل في المعادلات و أنا بسوي له معادلات و دواوير و مثلثات و مربعات و ما أدري شو هذاك أسمه بعد

حمود : شو هو ؟

يموع : هذاك العريض ما أدري شو يسمونه اللي شرات المربع بس ماخذ على عرض اللي يشبه ويه خماس همباه

عبود : ههههههههههه يطري المستطيل

حمود : هيه هههههههههههههه

يموع : إنزين العربي و نعرف نغش لكن الانجليزي شو نسوي ؟

حمود : هيه و الله .. صدق إنها بلشه

يموع : تدرون .. برابع محمود المصري و بأستوي إربيعه لين ما أخلص امتحان الانجليزي و بعدين بألبسه

حمود : محمود المصري ما بيسوي لنا سالفة .. كم مرة ضربناه

يموع : بسير له و بهدده بالضرب لو ما غششني ما بسوي له سالفه

عبود : أخافه يخبر علينا أستاد عبدالوهاب

يموع : يخسي و الله .. بزواله صدقني

حمود : يقولون إستاد الإنجليزي يعطي دروس خصوصية للي يدفع له بيزات

سلطون : كم ؟

حمود : يقولون ياخذ خمس ربيات

يموع : و الخيببببببببببببببببببببببه .. شو خمس .. لا أبويه أخيّر لي أغش و إلا أصقط و لا أدفع خمس .. منو بيعطيني خمس ربيات

حمود : أنا عندي فكرة

الجميع : قول

حمود : شو رايكم نتفق وياه يدرسنا و بعدين بنعطيه البيزات و يوم بنخلص بنقوله خل نمتحن لأن هلنا مب طايعين يعطونا البيزات إلا عقب النجاح عشان نجبره ينجحنا غصباً عنه لأنه لو ما نجحنا بيخسر بيزاته

يموع : إنزين يا الدعمه و لو نجحنا من وين بنعطيه البيزات ؟

حمود : ما بنعطيه

سلطون : يمكن يصقطنا

حمود : ما بيروم يسقطنا لأنه لو نجحنا ما بيروم يتراجع عن الدرجات اللي حطها

يموع : أخافه يخبر علينا

عبود : بيخبر منو ؟ .. شو اتخبلت إنته يموع .. تبا الريال يفضح عمره يعني و يقول أعطي دروس خصوصية ؟ .. ما يروم يرمس

سلطون : إنزين و لو يانا السنه اليايه و كان هو مدرسنا ؟

حمود : لا السنة اليايه إستاد حمدي بيدرسنا

يموع : يا سلام .. عيل ضمنا النجاح في الانجليزي .. الحينه ارتحت

سلطون : صدق إنك عبقري يا حمود

يموع : شو يعني عبقري ؟

عبود : يعني ذكي يا غبي

يموع : محد غبي غيرك يا السبال

عبود : يموع قص السانك و إلا بقصه

سلطون : فكونا من ضرابتكم خلاص

حمود : خلونا نسير الحينه نطالع شو بيينا في الامتحانات و انبرشم حق يموع

الجميع : يالله سرنا

و ساروا الأولاد كل واحد بيته يبون يراجعون دروسهم و يبرشمون حق يموع


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم

ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-23-2007, 09:55 AM
ولكم حلقه ثانيه اليوم بعد
عشان اخونا رحال والنصراوي "الخسران" :)


21


إمتحان الحساب .. يموع طبعاً طمه و لا يفهم شي في باقي الدروس وين بعد الحساب .. الكل يحل إلا يموع إمبهت و يالس يطالع الورقة ما يدري شو المكتوب فيها

يموع يرمس عمره : أوووووووووف .. الله يغربل هالحاله .. الحينه يوم الوزارة تعطينا حساب شو بنستفيد .. يا أخي ما أبا أطلع أستاد حساب .. لازم أدرس حساب يعني

الكل مشغول في الامتحان إلا يموع .. يتصدد يمين و يسار .. سلطون يالس جدامه و عبود على يمينه و حمود على يساره

يموع يزقر حمود بصوت خفيف: حمود .. حمود

يلتفت حمود صوب يموع و يأشر له شو تبا ؟

يموع : أول سؤال في أي برشامه عندي .. المعادلة ؟

حمود يرمس إشوي إشوي : يا الخبله اشقايل بعرف يعني ؟

يموع : تراني راويتك البراشيم و كنت مرقمنها

حمود : إسمع .. أنا برفع الورقة لأني .......

و في هاي اللحظة يشوفهم المراقب و إيي صوبهم

المراقب و هو يكلم حمود : إنته يا ولد .. أي كلمة مرة ثانية بأطردك برع الصف .. فاهم ؟

حمود : حاضر أستاد

و راح عنهم المراقب و هو يطالعهم

يموع يرمس عمره : خسك الله و خس الله هالويه يا السبال .. يقولون:" من راقب الناس ماتت أمه" .. يعني إتحمل لو كنت إتحب أمك

نص ساعه مرت من الامتحان و يموع ما كتب و لا كلمة و متضايق

دخل جسوم الصف و زقر المراقب اللي خلا الصف و سار صوب غرف المدرسين و جسوم تم هو في الصف

جسوم يمشي مسوي عمره مراقب و سار صوب يموع

جسوم : ها الخويدم ؟ .. حليت ؟

يموع ساكت ما يتكلم

جسوم : رد علي يا الخمام .. أدري بك طمه و دعمه و غبي .. إنته مب مال مدراس .. إنته حدك حمالي على الفرضه

يموع و هو كاتم غيضه و يرمس جسوم بهدوء لأنه محتاج له : عمي جاسم .. دخيلك ساعدني

جسوم : ههههههههههااااااااااي .. عمك ؟ .. عمت عينك .. ما عندي ولد أخو شراتك .. ما بساعدك يعلك تصقط عشان أضحك عليك

يموع : عمي جاسم الله يخليك متوهق و الله و لا حليت شي

جسوم : و أنا شو قالوا لك .. أستاد يعني .. أنا ما أعرف الألف من الباء .. يقولون مسوين مدارس العصر مال نحو الأمية (يقصد محو الأمية) و هالمدارس تدرس الكبار .. أشوفني بسير أتعلم كم كلمة

يموع : أنا بعلمك عقب ما أخلص امتحاني بس دخيلك غششني الحينه

جسوم : ههههههههههههه بتعلمني ؟ .. إنته ؟ .. علم عمرك أول شي .. مالت على هالشيفه

حمود : جسوم يموع ما قالك شي .. ليش تسبه ؟

جسوم : جب إنته .. لو ما سكت بروغك برع الصف و بقول للأستاد إنك كنت تغش

سكت حمود لأنه يدري إن جسوم يبا ينتقم منهم الحينه

عبود : جسوم ما خبرتك ؟

جسوم : أسمي جاسم يا السبال

عبود : إنزين جاسم ما خبرتك ؟

جسوم : عن شو بتخبرني يعني ؟ .. من زين علومك عاد

عبود : برايك و الله لو ما تبا تعرف أخبار جلبتك سوادوه إنته حر

و من سمع جسوم ذكر طاري جلبته سوادوه اللي يحبها وايد و اللي خذها عنه القاضي و عقها في البر ما عرف شو يسوي .. يبا يسأل عبود عن أخبارها لكنه ما يبا يتنازل عن كبرياءه .. قاوم و قاوم و عبود يشوفه ميت يبا يعرف الأخبار لكن كبرياءه يمنعه .. بس في الأخير ما قدر يقاوم و إستسلم

جسوم : حووووووه إنته .. قول شو تعرف عن جلبتي سوادوه ؟

عبود أونه ما يسمعه .. و جسوم لابق مب عارف شو يسوي .. تم يمشي في الصف و هو يرمس عبود و عبود ما يرد عليه .. استغل عبود الفرصه و قال حق يموع بسرعه

عبود : يموع أنا بألهيه عنكم إنته و حمود و حاول تغش من حمود

يموع : زين .. بسرعه مب باقي وقت

جسوم بعده يحاول و عبود لابسنه لين ما وصل عنده و قاله

جسوم : قوووووووول شو تعرف عن جلبتي ؟

عبود تم يفكر شو يقوله عشان يخلي قوم يموع ياخذون راحتهم في الغش

عبود : شو تبا تعرف عنها ؟ .. أنا كنت أبا أساعدك عشان إتردها بس إنته ما تبا و تميت تتطنز علي

جسوم يحاول ويا عبود إنه يرمس و نسى الصف و المراقبة و يموع و حمود شغالين غش في غش و ماخذين راحتهم و وصل فيهم الأمر إن حمود خذ ورقة يموع و تم يكتب له و يموع يالس مرتاح

جسوم : شو تبا إتذلني يعني .. ما أبا أعرف شي عنها .. أصلاً إنته جذاب

عبود : لا مب جذاب .. أنا سمعت إن جلبتك عند ريال في السطوة

جسوم : قول و الله العظيم ؟ .. منو خبرك ؟ .. من متى عنده ؟ .. منو هالريال ؟

عبود : إشوي إشوي .. بلاك .. خلني أركز في امتحاني يا أخي .. مب حاله .. أبا أخلص مب قادر أمتحن

جسوم : سير لا .. هذا وقته الحينه

عبود : إنزين لو تباني أقولك خل حد يحل لي

جسوم : لا ما أروم .. الأستاد المراقب سار حجرة الناظر يباه في موضوع لأن ناس من الوزارة يايين يبونه و أخافه يرد في أي وقت و يشوفني مخلنكم على راحتكم

عبود : عيل اشقايل تباني أخبرك و إنته مب عاطني فرصة أخلص اللي في إيدي .. و تبا الصدق لو خلصت بأظهر من الصف و بسير بيتنا

عبود طبعاً كان مخلص بس يعطي الفرصة لحمود عشان يغشش يموع و كانت أحلى فرصة ما تتعوض أبد

جسوم : يا بويه خلص بسرعه و أنا بأوقف عندك لين ما إتخلص

عبود : إنزين سير هات لي قلاص ماي لأني عشان .. خلني أشرب و أحل بسرعه عشان أخبرك

جسوم : إتخسي و الله إييب لك قلاص ماي .. شو خادم أبوك أنا ؟

عبود : ردينا على الغلط .. إنزين .. اللي يخبرك عن جلبتكم عاد

جسوم حس إنه غلط يوم رمس جي .. هو اللي محتاج لعبود .. كيف يرمس جي

جسوم : إنزين إنزين .. بسير أييب لك قلاص ماي بارد و برد بسرعه .. بس أباك توقف على روسهم لين ما أرد ما أبا حد يغش

عبود : لا تخاف .. سير و إطمن و أنا بوقف على روسهم

سار جسوم إييب الماي حق عبود و إعتفس الصف الكل يغش .. و حمود قرب يخلص حل الامتحان حق يموع و يموع مستانس و يرقص ليوه و عياله في الصف و مسوي حشره لين ما رد جسوم

جسوم : حووووووووه .. شو هالفوضه .. تراني بأسحب أوراقكم

عبود : وين المااااااااااي ؟

جسوم : هاذوه الماي .. خذ إشرب

عبود : مشكور

جسوم : إشقايل تخليهم يغشون ؟ .. مب زين جي .. الحينه لو دخل الاستاد شو بقوله ؟

عبود : جسوم إنته ما تدري ليش خليتهم ؟

جسوم : لا .. ليش ؟

عبود : يقولك .. من راقب الناس ماتت أمه .. و أنا أحب أمي

جسوم : قول و الله اللي يراقب الناس تموت أمه ؟

عبود : و الله و راس الكعبه .. أستاد الدين قال لنا جي

جسوم : عيل ليش أستاد الدين يراقب عليكم ؟

عبود : هو ما يراقب بس يسوي عمره يراقب عشان محد يقوله شي

جسوم : بس أنا أمي ميته من سنين

عبود : تباها تتعذب في قبرها يعني ؟

جسوم : لا فديتها و الله .. أنا كل ليلة خميس أتصدق عنها

عبود : زين إتسوي و الله

و في هاي اللحظة أشر يموع حق عبود إن الأمور تمام و خلص حل الامتحان اللي كان يكتبه حقه حمود

عبود : أووووووووف .. أشوفني تعبت .. بسلم الأوراق جسوم

جسوم : شوووووووووو ؟ .. إتخسي تظهر قبل ما إتخبرني عن جلبتي سوادوه

عبود : بخبرك .. ما فينا يرمسون علينا هالمصريين اللي في الصف .. شو بيقولون يعني عنا .. أخافهم يخبرون عليك أستاد عبدالوهاب بعدين

جسوم و هو يفكر حس إن كلام عبود صح : مممممممم .. إنزين عيل متى بتخرني

عبود : يمع الأوراق عنهم كلهم و سير ودها عند المراقب و تعال عند المقصف بخبرك

جسوم : إنزين

و قام جسوم يجمع الأوراق من الطلاب .. و نصهم ما خلصوا و يترجونه إن باقي وقت لكنه لبسهم و كانوا حمود و عبود و يموع و سلطون مخلصين تموا يضحكون على الطلاب و جسوم يسحب عنهم أوراق الإمتحانات .. و محمود المصري يبا يراجع ما خلاه جسوم و هزبه و تم يصيح لأنه مقهور ما رام يراجع .. و خذ جسوم الأوراق و تم يركض ساير صوب حجرة المدرسين يبا يسلم الأوراق للمراقب عشان يرد بسرعة حق حمود عشان بخبره عن جلبته سوادوه

عبود و حمود و يموع و سلطون أول ما سار جسوم عنهم .. كل واحد سلم على الثاني معلنين انتصارهم على جسوم و على إمتحان الحساب .. و ركضوا بسرعة يبون الباب و من الباب شرده على الفريج

جسوم سلم الأوراق للمراقب اللي استغرب لأن باقي ربع ساعه بس جسوم قاله إن الطلاب شطار و خلصوا و استلم المراقب الأوراق و جسوم رد صوب المقصف يبا يتلاقى ويا عبود عشان يخبره عن سالفة جلبته سوادوه و تم يترياه لين ما خلصوا كل الطلاب و محد تم في المدرسة .. و عرف بعدين إن عبود ضحك عليه و تم يتحلف له إنه بيراويه يوم بيشوفه

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-23-2007, 05:43 PM
السلام عليكم

تشكر على الجزئين الاكثر من الرائعين .. لووول !!

صراحه حركات هالصبيان !!

والى يوميه جديده من يوميات حمود وعبود .. وفي انتظار الجزء الـ22

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
03-26-2007, 05:23 PM
- 22 –



إمتحان الإنجليزي .. الأولاد يايين متأخرين

جسوم : و رفجه ما بخليكم تحدرون .. يايين متأخرين يا الخمه ها ؟ .. دواكم تصقطون

حمود : عمي جاسم أفا عليك يعني هذا يزانا يوم نحن تأخرنا عشانك ؟

جسوم : تأخرتوا عشاني يا السبلان وإلا منخمدين لين القايله ؟ .. يالله سيروا خلوا الرقاد ينفعكم

عبود : ما عليه نحن بنسير بس قبل ما إنسير حبيت أقولك إني اليوم عقب صلاة الفجر اتلاقيت ويا الريال اللي يعرف الشخص اللي صارق جلبتك سوادوه و تفاهمت وياه عشان ندوّر طريقه ناخذها من عنده .. بس و الله ما تستاهل إنته .. برايها سوادوه خل يربطها الريال عند باب بيته و ما يعطيها لا أكل و لا شرب

جسوم من سمع إسم سوادوه تذكرها .. بغت تخنقه العبره لأنه يحب سوادوه وايد

جسوم : ها ؟ .. سوادوه ؟ .. وينها ؟!

عبود : في أمان الله عمي جاسم .. نحن سايرين

جسوم : صبر صبر .. تعال إهنيه .. وين بتسير ؟ .. بفج لكم الباب سيروا امتحنوا و عقب ما إتخلص بتلاقيني واقف لك عند الباب .. إتحمل تشرد عني شرات المره اللي طافت .. ترا بزوالك

عبود : أنا ما شردت .. وكيل المدرسه راغنا من المدرسه يوم شافنا مخلصين

جسوم : هالسبال الوكيل تقول المدرسة مدرسة أبوه .. عنلاته .. أنا براويه .. و الله لأسير له الحينه و أقوله عطني بيزاتي اللي سلفتك إياهن من أسبوعين و إلا بأشتكي عليك في الوزارة

دخلوا الأولاد المدرسة بطريقة احتياليه .. قدروا يقصون على جسوم .. و هو الحبيب صدقهم لأنه يبا يعرف أخبار جلبته سوادوه اللي متعلق فيها وايد

دخلوا الأولاد الصف و بعد دقيقة دخل الإستاذ طلعت مدرس اللغة الانجليزية .. طبعاً الإستاذ طلعت عطاهم دروس خصوصية و وعدوه يعطونه بيزاته عقب ما تظهر النتائج .. طبعاً هم جذابين لأن ما عندهم بيزات و محد بيعطيهم خمس ربيات عشان الدروس الخصوصية .. بس هو صدقهم لأن معظم العائلات اللي يدرس عيالها يقولون له لو نجحوا إعيالنا بنعطيك بيزاتك

الأستاذ طلعت : صباح الخير يا أولاد .. مش عايز أسمع نفس .. مش عايز غش .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" من غشنا فليس منا" .. يعني ما فيناش نتشبه باليهود و الكفار .. إنتوا فاهمين ؟

الطلبة : فاهمين إستاد

قام الأستاذ طلعت و وزع الأوراق على الطلاب و سار وقف عند الصبوره

يموع : حمود سمعته هالسبال شو يقول .. أونه من غشنا فليس منا .. و هو يوم ياخذ بيزات الناس هذا ما يسمونه غش ؟

حمود : يموع صخ .. خلنا نحل يا أخي

يموع : شو هالامتحان .. أنا ما أعرف شو مكتوب .. عنبوه 6 ورقات .. و الخيبه .. يبالي 20 سنة لين ما أخلص ورقة وحدة

و تموا الأولاد يحلون الامتحان و يموع كالعادة يتصدد شرق و غرب و الأستاذ طلعت يشوفه و هو متوهق .. طبعاً الأستاذ طلعت ما يبا يخسر الخمس ربيات لو يموع صقط .. عشان جي سار صوبه

الأستاذ طلعت : مالك يا جمعه ؟ .. فيه إيه ؟ .. مش عارف تحل ؟

يموع : لا إستاد ما أعرف .. أبويه مب انجليزي

الأستاذ طلعت : ههههههههههه أمال أبوك إيه ؟ .. إيطالي

يموع يقول في خاطره : عنلاتك يا السبال .. تتطنز على أبويه .. إنزين بنشوف منو اللي بيعطيك البيزات

الأستاذ طلعت : الورقة الأولى اللي أدامك دي قطعة مكتوبة .. شوف الكلام الموجود في الأسئلة و دور عليه في القطعة حتلائيه و بعدين إكتب الجملة نفسها اللي في القطعة في الاجابة .. أظنها سهله مش كده ؟

يموع : هيه سهله حقك إنته لأنك إستادنا لكنه مب سهله علينا

الأستاذ طلعت و هو معصب : ما فيش فايده .. حتبأى كده طول عمرك .. زي البهيمه .. وريني الورقة

و يلس الأستاذ طلعت يحط خطوط تحت الإجابة من القطعة و يموع ينقل .. لين ما خلصت الورقة الأولى .. و يلس الأستاذ طلعت يعلمه على الورقة الثانية والثالثة و الرابعة لين ما كمل له الامتحان كله

الأستاذ طلعت : خلاص كده يا جمعه .. إنتهينا .. و إضمن النجاح

يموع طبعاً استانس وايد و من سار عنه الأستاذ طلعت صد صوب قوم حمود و عبود و سلطون و هات يا غش .. غششهم كل شي .. و محمود المصري مقهور لأنه ذاكر و تعب و هو الحينه يشوف غيره بكل سهوله حلوا الامتحان

يموع و هو يطالع محمود المصري : هاااااا .. بلاك مبقق عيونك تقول بقره شايفه حريجه .. عنلات هالشيفه .. إستاد إستاد .. هذا محمود يباني أغششه و إنته قلت من غشنا فليس منا يعني هذا كافر إستاد

الأستاذ طلعت و هو يطالع يموع بغيض لأنه توه مغششنه .. طالعوا منو يرمس

الأستاذ طلعت : محمود .. مالكش دعوه بيه .. خليك في ورقتك و حل و إنت ساكت

محمود المصري تم يطالع ورقته و يحل و يموع يطنز عليه

يموع : أقول أيه إنته .. حوووووووه .. يا واد يا مصري ويهك أحمر ليه .. من أكل الملوخيه و الحمص عليه هههههههههه

كل الصف ضحكوا على محمود المصري و هم يطالعون يموع اللي يلس يطنز عليه زيادة

يموع : أقول أيه ولد المصريه .. تباني أغششك ؟ .. و الله لو تموت يا الخايس .. مسوي عمرك علينا أستاد ها .. موت الحينه .. أنا خلصت ويالس أغشش ربعي غياضاً فيك

محمود المصري و هو مغيض على يموع : إنته حتسكت و إلا أأوم أضربك ؟

يموع : إتخسي إنته و امك و الله .. قسم بالله و راس الكعبه بحطك في قوطي طماط و بطرشك مصر .. لا إتخليني الحينه أرفسك في كرشتك

الكل ضحك من رمسة يموع و محمود المصري مغيض و ودر الامتحان

الأستاذ طلعت و هو مغيّض : إنتوا حتسكتوا و ألا أطردكوا برا الصف ؟ .. ألت مش عايز نفس .. فاهمين ؟

يموع : أستاد أنا ما يخصني .. يالس أراجع الامتحان .. هذا يقولي أباك تغششني .. يوم لبسته و ما سويت له سالفه تم يسبني .. يالس يسب أبويه و أمي أستاد

الأستاذ طلعت : جمعه .. محمود ولد مؤدب ما بيشتمش حد .. سيبه في حاله ما لكش دعوه بيه

يموع : لو أنا جذاب إسأل كل الصف

الأستاذ طلعت : محمود .. تعالا هنا أدام .. أوم من مكانك و تعالا هنا .. مش عايزين مشاكل في نهاية السنة

و قام محمود المصري و سار يلس جدام

يموع : و راس أمي هالمصري بأضربه عقب ما أخلص الإمتحان

حمود : خله أنا بداويه

و تموا يحلون و يغشون من ورقة يموع لين ما خلصوا و ظهروا من الصف قبل ما يخلص الوقت .. طبعاً جسوم يالس يترياهم برع الصف

عبود : أوهووووووووو .. أسميها بلشه .. شو نسوي به هذا الحينه ؟

حمود : ما عليك خله علي .. تعالوا نسير صوبه

مشوا الأولاد صوب جسوم و من شافهم إستانس لأنه يبا يعرف عن جلبته سوادوه

جسوم : ها .. خلصتوا ؟

حمود : هيه

جسوم : يالله خبروني عن سالفة جلبتي

حمود : ما فينا نحن متضايقين وايد

جسوم : بلاكم ؟ .. ما حليتوا عدل ؟

حمود : لا ما حلينا عدل .. هذا محمود المصري طول الوقت الإستاد يالس يغششه و نحن نترجى الإستاد يقول لنا شو معنى جملة وحده مب طايع و في الأخير تم يسب المدرسة و يقول إنتوا المواطنين خياس و حتى إنته سبك ؟

جسوم : شوووووووووو ؟ .. سبني أنا ؟ .. يخسي و الله .. و منو خياس ؟ .. نحن خياس ؟ .. خاس يلده ويا ريحته الخايسه .. وينه هو الحينه ؟

حمود : يالس في الصف و يقول هذا فراشكم جسوم لو في مصر ما بشغله عندي حمالي

جسوم : يخسي هالسبال .. أنا براويه

عصب جسوم و سار صوب الصف يبا يشوف شو سالفة محمود المصري

استغلوا الأولاد الفرصة و شردوا لأنه كان آخر إمتحان و ما بيتشاوفون ويا جسوم في المدرسة بعد اليوم

جسوم وصل الصف و كانوا ثلاث طلاب في الصف واقفين ويا الأستاذ طلعت يسولفون و وياهم محمود المصري

جسوم و هو يكلم محمود المصري : حوووووووووه إنته يا البطة .. يا الياعده .. يا جدر الهريس .. شو بيني و بينك عشان تسبني ها ؟

محمود المصري انصدم من رمسة جسوم و ما عرف شو يرد عليه و الأستاذ طلعت يالس يطالع جسوم و مندهش من اللي قاعد يصير

الأستاذ طلعت : فيه إيه يا جاسم ؟

جسوم : فيه إيه ؟ .. عنبوه إنته أونك إستاد و كبير و ما إتروم إتسكت هالخايس يوم يرمس على العرب .. طالع شكله إنته .. خلص عيش دبي و إنتفخ و غدا شرات القين (القين نوع من السمك) و بعده يالس يسب و يشتم ؟

الأستاذ طلعت : يا جاسم محمود ما شتمكش .. مين اللي آلك الكلاه ده ؟

جسوم : معلوم بتدافع عنه .. تراه من يلدتك .. نفس طينتك .. لكن و رفجه لأسير الحينه عند الإستاد عبدالوهاب أشتكي عليك و عليه

ظهر جسوم من الصف و هو معصب و يسب و يلعن و الأستاذ طلعت و الطلاب اللي في الصف مب عارفين شو السالفة !!

مشى جسوم ساير صوب حجرة الناظر .. لحقه الأستاذ طلعت و وقفه

الأستاذ طلعت : جاسم .. جاسم

جسوم : جاسم يقولك وسجين في جبدك .. ما دافعت عن جاسم يوم هالسبال تم يسبه .. عنبوه .. جان فتنت عليه .. ما سمعت المتمثل لي يقول : " الفَـتــنــه أشد من القتل" ؟ .. جان فتنت عليه مب تخليه يغلط على عباد الله و إنته داير وياه .. خس الله هالنظارة لي تقول جنها قاعة إستكانة شاهي

الأستاذ طلعت : إنته بتؤول إيه ؟ .. آعة إستكانة شاهي يعني إيه ؟ .. جاسم .. و الله العظيم يا جاسم أنا مش عارف إنته بتتكلم عن إيه .. أولي فيه إيه ؟

جسوم و هو واقف و حاط إيديه في خواصره : نعم نعم نعم ؟ .. ما تدري فيه إيه على قولتك ؟

الأستاذ طلعت : مالك يا جاسم .. و الله العظيم مش عارف فيه إيه

جسوم : هذا محمود الخايس عنلاته يالس يسبني جدامك و إنته ويا هالبراطم لي تقول براطم هامور ساكت و لا جنك سمعت شي

الأستاذ طلعت : براطم إيه و هامور إيه .. إنته بتؤول إيه ؟ .. و إمته حصل الكلام ده ؟

جسوم : في الامتحان .. يوم كنت يالس تغششه

الأستاذ طلعت : ما أسمح لكش تؤول إني غششت حد .. إحترم نفسك

جسوم : لا و الله .. تعال إضربني بعد

الأستاذ طلعت : لا أنا ما أضربش حد .. بس الكلام ده مش كويس يا جاسم .. عيب عليك إنته راجل كبير و كلنا بنحترمك

جسوم : يوم أنا على قولتك راجل كبير و كلكم تحترموني ليش تخلي هذا يسبني و إنته يالس تضحك ؟

الأستاذ طلعت : مين آلك الكلام ده فهمني بس ؟

جسوم : محمد و ربعه

الأستاذ طلعت : دول كزابين .. أصلهم عملوا مشكلة مع محمود و هُمه آلولك الكلام ده عشان إنته تيجي و تعمل مشكلة معاه

جسوم : جذابين ها ؟ .. إنزين تعال ويايه بنسير عندهم و قول جدامهم إنتوا جذابين عشان نشوف منو الجذاب من الصادق

و مشى جسوم و الأستاذ طلعت وراه و دوروهم في كل المدرسة لكن ما لقوهم

الأستاذ طلعت : همه فين يا جاسم ؟ .. أنا مش شايف حد في المدرسة ؟

جسوم و هو مرتبك و حس إنهم نقعوا في راسه خيانة مرة ثانية : هاااا .. ما أدريبهم .. كانوا إهنيه من إشويه .. وين ساروا هالخمه .. إعيال الذين قصوا علي .. دواهم عندي

و سار جسوم و هو يتحرطم و يسب قوم حمود و ربعه و تم واقف الأستاذ طلعت و هو مستغرب من الموقف اللي حصل


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-26-2007, 05:27 PM
والجزء ال 23





انتهت الدراسة و ظهرت النتايج و الأولاد كلهم نجحوا .. و يموع محد يروم يكلمه .. فرحان على الأخير .. مب مصدق إنه نجح و الحينه بيسير صف ثاني إعدادي

يموع : أمي تقولي سير الجيش إشتغل .. يعطون معاش وايد

حمود : يا بويه إتريا إشوي .. لا تشتغل في الجيش .. بعدك صغير

سلطون : خلونا نكمل الثانوية و إنسير ندرس في مصر

يموع : لا ما فيني أتم لين الثانوية .. أنا زين يوم نجحت أول اعدادي و بالدز بعد

عبود : صدقه سلطون .. خلونا نكمل الثانوية و نسير ندرس في مصر .. يوم بنتخرج بيعطونا معاش وايد

يموع : حتى لو كملت الثانوية مب ساير مصر أدرس .. بسير الكلية البحرية .. أبا أستوي ضابط بحار

حمود : تعب وايد يا يموع .. إشلك بالبحر و أهواله و رزق الله على السيف

يموع : الرزق كله في البحر .. حياتنا كلها في البحر

سلطون : شوقتني للبحر .. شو رايكم نسير البحر نتسبح ؟

حمود : هيه و الله .. فكرة حلوة .. و الحينه الصبح .. يعني فيه وقت لين السيره و الييه

عبود : غايته الحينه و الله .. شو قلت يموع ؟

يموع : يالله فوقه .. شو ورانا

و ساروا الأولاد صوب البحر .. لين ما وصلوا للسيفه اللي في الحمرية و هناك عقوا ثيابهم و دخلوا يتسبحون

و فجأة !! .. يموع يصارخ

يموع : آآآآآآآآآآآآي .. شي عضني .. أخافه يريور

و تم يموع يسبح بسرعة ساير صوب السيفه و ربعه وراه بسرعة يسبحون لين ما وصلوا عند يموع و شافوا ريوله وارمه إشوي

حمود : خسك الله زيغتني .. أنا قلت صدق يمكن يريور زين ما غرقت و أنا أسبح .. الله ياخذ بليسك

يموع : عيل هالورمه مال شو ؟ .. هاي عضة يريور

عبود : لو عضة يريور جان إنته الحينه في القوع مب يالس على السيفه

سلطون : هاي لدغة دول .. دول لدغك

حمود : و الدول جي يسوي يعني ؟

سلطون : هيه .. أبويه يقولي إن الدول لدغته تعور وايد و إتورم المكان

يموع يوم عرف إنها لدغة دول فرح و نش يسبح مرة ثانية و يتحذر عن يلدغه الدول مرة ثانية

تموا الأولاد يسبحون في البحر لين قريب الظهر و كانوا يبون يصيدون حريش (نورس) يحاولون يمسكونه بإيديهم لكن صعب

يموع : هذا يباله خيط و ميدار و إنحط فيه ييمه .. سمجه و إلا عومه و إلا نغر

عبود : ما يبنا ميادير ويانا .. إشقايل بنصيده ؟

يموع و هو يطالع طائر أسود في البحر : حمود هذا شكله صلال (الصلال نوع من أنواع طيور النورس كبير الحجم)

حمود : لا يا الدعمه .. هاي لوهه (طائر أسود قبيح الشكل)

يموع : أم القمل ؟

حمود : هيه

يموع : بسير أزخها

عبود : فضل عنك يقولك كلها قمل إنته بروحك صيبان في راسك تبا بعد قمل إييك عشان تعادينا

يموع : جب إنته .. شوف إيديك إشقايل مصلخه من الوصاخه

عبود : يا الخايس إيديه مصلخه لأني طحت من على الدجه

حمود : يموع شو تبابها اللوهه

ما سمعهم يموع و تم يمشي يبا يسير جدا اللوهه اللي طلعت من البحر و من شافت يموع بدال ما تشرد تمت تركض وراه

يموع من شافها يايه صوبه و هي تركض زاغ و ما عرف شو يسوي و تم يركض ياي صوب ربعه .. ربعه استغربوا يحيدون اللوهه تخاف من الأوادم شو ياها تركض ورا يموع و تموا يضحكون على يموع و هو يركض و اللوهه وراه تركض و هم بعد تموا يركضون لين ما تعبت اللوهه و هم بعد تعبوا بس ابتعدوا عنها

حمود : ههههههههههههههه يموع و الله إنك إنته

يموع : عنلاتها .. أشقايل ركضت ورايه

عبود : أول مرة أسمع إن لوهه ما تخاف من بن آدم .. يا أخي إنته متأكد إنك مب جني ؟

يموع : يا ملعون الوالدين أنا جني ها ؟ .. عنلات هالويه

عبود : هههههههههههههههه يموع و الله صدق ما قد صارت هالسوالف .. اشقايل لوهه تركض ورا بشر

يموع : ما أدريبها .. هاي مب لوهه .. أخافها أم الصبيان على شكل لوهه

حمود : لا هاي لوهه .. شوفها ردت البحر

و هم يتكلمون شافوا لنج طابع في البحر

حمود : شو رايكم نسبح لين نوصل اللنج و نشوف شو داخله ؟

يموع : لنج و طابع و من زمان شو بتلقي فيه يعني

عبود : مب خسرانين شي يالله نسير شو ورانا

و قاموا الأولاد وساروا يسبحون يبون اللنج

وصلوا اللنج و ركبوا على ظهره و كان نصه طابع في البحر و نصه يبان

يموع : بسم الله .. هذا شكله يخوف .. أخاف شي يستوي بنا اليوم

حمود : من شو خايف يا الردي .. تعال خل نشوف شو داخله

و تموا يمشون في اللنج و يحوطون يمكن يلاقون شي له قيمة لكنهم ما لقوا غير خيوط و ميادير

حمود : زين بعد يوم لقينا خيوط و ميادير .. خلونا نسير نصيد الحريش بالخيوط هاي

يموع : بس متشربكه .. تبا حد يفججها

حمود : هاتها ما عليك بنفججها هاي شغلتنا

و خذوا الأولاد الخيوط و الميادير و سبحوا لين السيفه و هناك فججوا الخيوط و ركبوا الميادير عليها عشان يصيدون الحريش

يموع : الحينه عندنا الخيوط و الميادير من وين بنحصل الييم ؟ (الييم يعني الأكل اللي يحطونه عشان يصيدون السمج أو الطيور البحريه و يكون عبارة عن أحد الحيوانات البحرية السمج مثلاً)

حمود : شي سمج على السيفه خل ناخذ منه

يموع : لو السمج فيه خير جان ما خلوه الحريش

عبود : هيه و الله لو فيه خير جان ما عافه الطير

سلطون : خلونا نسير الصوب الثاني يمكن نلاقي الياخ منصوبه هناك و ناخذ منها إشوية سمج (الياخ جمع ليخ و الليخ هو الشبك اللي ينصبونه صيادين السمج عشان يعلق فيه السمج)

حمود : فكرة حلوة .. يالله نسير

و مشوا الأولاد يبون الصوب الثاني من البحر .. مشوا مسافة طويلة لين ما وصلوا لمكان فيه منصوبة الياخ

يموع : فوقه .. خل ناخذ كم سمجه و إنسويها ييم للحريش

دخل حمود و يموع البحر يسبحون يبون يوصلون لمكان ليخ شافوه جريب منهم .. وصلوا لليخ و تموا ياخذون كم سمجه متعلقه في الليخ و كان معظم السمج كبار .. و يموع لقى نغر و هو المطلوب لصيد الحريش

وفجأة سمعوا قوم عبود يزقرونهم و يقولون لهم تعالوا بسرعه الريال راعي الليخ ياي صوبهم .. تموا قوم حمود و يموع يسبحون بسرعه لين ما وصلوا السيفه و شافوا الريال راعي الليخ يسبهم و يتوعدهم و تموا الأولاد يركضون و الريال وراهم شايل عصا في إيديه لين ما ابتعدوا عنه و في الآخر تعب و خلاهم و تم يفرهم من بعيد بحصا لكنهم اختفوا عنه

وصلوا الأولاد للمكان اللي كانوا فيه

عبود : يعني رايكم ما بيينا الريال ؟

حمود : لا وايد ابتعدنا عنه .. الله يغربله شيبه بس سريع في الركيض

يموع : أنا قلت بيزخنا اليوم

سطلون : هالريال أعرفه إيي دوم عند أبويه .. زين ما عرفني جان خبر علي أبويه و إنضربت

يموع : زين يوم زقرتونا قبل ما يوصل

حمود : يالله الحينه نبالنا نقطع النغر اللي عندك يموع عشان نسويه ييم للحريش و السمج بنشويه عشان نتغداه

يموع : كم سمجه إنته يبت ؟

حمود : أنا ثلاث .. حمره و شعري و هامور .. و إنته ؟

يموع : أنا هالنغر و بياحتين

عبود : يا سلام على البياح و هو مشواي

سلطون : الحمره تبالها عيش محمّر

حمود : من وين بنيب عيش الحينه .. عيش أبيض ماشي وين بعد محمّر

يموع : خل نشوي السمج و ناكله جي بدون عيش

سلطون : إنزين من وين بتيبون جبريت

حمود : أنا يبت جبريت ويايه حاطنه في كندورتي . عبود سير ييبه

سار عبود و ياب الجبريت و يلسوا الأولاد يدورون حطب عشان يشوون السمج و ولعوا الضو و يلسوا يشوون و ياكلون لين ما شبعوا و بعدين يلسوا يسوون من السمج الباقي و النغر اللي عندهم ييم حق الحريش و يحطونه في الميادير عشان يوم إتي الحريشه تبا تاكل الييمه يتعلق الميدار في حلجها و ما إتروم تتفجج و يزخونها

ساروا و يابوا حصاه كبيرة و ربطوا فيها ثلاث خيوط و في نهاية كل خيط ميدار و حاطين ييم من النغر و السمج في الميادير و بعد ما ربطوا الخيوط في الحصاه دفنوا الخيوط بحيث ما يظهر غير الييم بس عشان يخدعون الحريش و ساروا مكان قريب اندسوا عشان ما يشوفهم الحريش و يخاف منهم

بعد إشوي يت حريشه و بغت تاكل لكنها ..

يموع : هذا خيطي .. شفتوا ييم يموع شو يسوي .. زخها خيطي و الله

و تراكضوا الأولاد صوب الحريشه اللي تمت تحاول تشرد لكن الميدار عالق في حلجها

حمود : الميدار واصل بلعومها أخافها تموت

يموع : لا تخاف بحط صبعي في بلعومها و بير الميدار اشوي اشوي

حط يموع صبعه في بلعوم الحريشه و ير الميدار اشوي اشوي عشان ما يعورها و تموت لين ما رام يظهره

عبود : انتفوا ريش يناحاتها عشان ما اتروم اطير

سلطون زخها و تم ينتف ريش يناحاتها اشويه من على الاطراف عشان ما تشرد و يابها صوب المكان اللي هم يالسين فيه

و اتريوا و إلا صلال ضخم ياي و وصل عند خيوطهم و بدا ياكل لين ما اتعلق .. تركضوا الأولاد صوبه لكن الصلال كان ضخم و تم يتحرك و الحصاه من قوة الصلال تحركت من مكانها

يموع : هذا خيطك سلطون .. أنا ما يخصني .. هذا الصلال لو عضني بمنقاره و الله بيقص إيدي

حمود : ردي و الله يموع .. أنا بزخه

و ساروا الأولاد و تعاونوا على الصلال اللي قاوم وايد لين ما راموا يمسكونه من منقاره و يحالون يفجون المنقار عشان يظهرون الميدار .. بس زين الميدار مب ناشب في البلعوم هالمرة .. كان ناشب في طرف المنقار و راموا يمسكون الصلال الضخم في الآخر و هم أربعه يالله يالله راموا يسيطرون عليه

عبود : يلعن أبوه .. مب قوة فيه .. خييييييييبه

حمود : هاذ بنبيعه على سعود الأشلق بثلاثين

عبود : ما بيشتريه من عندنا

حمود : يتمناه و الله

يموع : أنا سمعت إنه يدوِّر على صلال طالبينه منه ناس

حمود : هيه أنا بعد سمعت عشان جي ببايعه إياه و لو ما يباه خموسه بتشتريه

يموع : يا رب نصيد بعد صلال عشان نبيعهم أغلى عن الحريش

حمود : أنا قالي سيفوه إن ريال بنغالي يدوِّر حريش و مب محصل .. يبا الجفت بخمس .. ببايعه إياهن

يموع : حلو .. عيل خل نزخ حريش و صلال شو ورانا

و يلسوا الأولاد يصيدون و كل إشويه إتي حريشه و تعلق في الميدار و الخيط و يسير واحد منهم يفججها و إييبها عند ربعه و تموا على هالحاله لين قريب المغرب

حمود : يالله قوموا زخينا لين الحينه 5 حريشات و صلال

يموع : صبر إشوي .. أشوف صلال أكبر عن اللي عندنا ياي صوب الميادير

و تموا الأولاد يتريون و كان الصلال ضخم وايد و أكبر من اللي صادوه .. تم يحوم حول الخيوط و يتقرب و يبتعد و تم على هالحالة وايد

عبود : أوووووووووف .. أخافه عرف إنه فيه شي

حمود : إشقايل بيعرف يعني ؟

يموع : لحظة لحظة .. شوفوا .. يالس ياكل

و فجأة !! .. علق الصلال الكبير في الميدار و تم يتحرك يبا يطير .. و بالفعل طار إشوي و سحب الحصاه وياه .. الأولاد تموا يتركضون صوبه و هو يرتفع و ينزل لين ما مسكوا الحصاه اللي كان يبا يطيرها وياه .. تموا يسحبونه و يوم يتقرب منهم بيبتعدون لأنه لو عضهم بمنقاره بيقطع أصبوعهم و هم حذرين وايد لين ما تعب و تم ينزف دم من منقاره و في الآخر نزل على الأرض و تم يركض .. ساروا صوبه يبون يمسكونه لكنه كان يبا يعفد عليهم عشان يعضهم و تموا على هالحاله وياه لين ما راموا يسيطون عليه و قبل ما يفججونه من الخيط و الميدار نتفوا إشويه من ريش يناحاته عشان ما يشرد عنهم بعدين و ربطوا اريوله بخيط من الخيوط اللي عندهم و فججوه و ربطوا منقاره لأنهم خايفين يعضهم

يموع : الله يغربله .. و الله مب سهل .. بس يستاهل

حمود : هذا ببيعه على سعود الأشلق بستين .. و لو ما خذه برايه .. بلقاله حد يشتريه

و ساروا الأولاد صوب الفريج و قبل ما تسلم الشمس بإشويه وصلوا بيوتهم و وزع حمود الصيد على ربعه كل واحد خذ شي عشان يتلاقون في اليوم الثاني و يسيرون يبيعون الحريش و الصلالين على سعود الأشلق و الريال البنغالي


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
03-26-2007, 11:30 PM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم ..

والسموحه متعبينك ويانا شوي في النقل

وفي انتظار اليوميه اليديده

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
03-30-2007, 09:11 AM
اخوي رحال


والله انت اللي تشكر على متابعتك للقصه

واتمنى انها ترسم البسمه على شفاتك وشفاه كل من يقرأ ويتابع اليوميات ولا يتعنى ويكتب الرد

واتمنى الاخ نصراوي 777 يرجع يتابع اليوميات


ورقه وقلم

ورقه وقلم
03-30-2007, 09:13 AM
- 24-


الصيف .. شهر 7 .. حر .. لاهوب .. رطوبة .. نار .. الساعة 8 الصبح .. و الأولاد يالسين عند عريش غريبة

يموع : يا محلاة المنامة و الله .. رقدت على المنامة البارحة في الليل و ما حسيت بعمري لين ما لفحتني الشمس اليوم الصبح

حمود : أنا ما رمت أرقد من الرطوبة .. هلكت و الله

عبود : منو قدك سلطون عندكم كنديشن

سلطون : ما عليه عبود باجر بتكبر إن شاء الله و بتنجح و بتشتغل و بتشتري كنديشن أحسن عن اللي عندنا

حمود : سلطون الكنديشن مالكم بارد ؟

سلطون : هيه بارد .. أبويه يايبنه من الكويت

يموع : سلطون أنا شفت كنديشنكم .. مب شرات اللي في الشركة اللي سرناها زيارة ويا المدرسة .. اللي عندكم على الأرض هاذاك معلق في يدار الشركة

سلطون : هيه .. كنديشنا غير .. صح إنه يشتغل على الكهربه بس لازم نحط فيه ماي كل يوم .. و هو يوقفونه على الأرض مب يعلقونه في اليدار

يموع : أمي البارحة يوم قلت لها حران نشت وسارت يابت شيلتها و غطتها في ماي الطوي و قالت لي دوك اتلحف بها .. و من خذت الشيله الخرسانه بماي الطوي و تلحفت بها حسيت إني في الشتا .. باردة كانت الشيله .. و رمت أرقد .. و إلا قبلها .. حشا هلكت و الله

عبود : نحن بعد حاولنا نرقد تحت البارجيل بس ماشي مهب .. فطسنا و الله .. و في الأخير نش أبويه و قال لأمي يالله إفرشي لنا على المنامة .. و سرنا رقدنا على المنامة .. خلينا الرطوبة تغطي فراشنا و يوم يينا نبا نرقد حسينا ببروده و أبويه قال لنا من تحسون ببروده حالوا ترقدون بسرعة عشان البروده هاي ما بتم وايد .. و رقدنا على طول

يموع : يقولون طايح مطر على حتا

عبود : جذب .. وين مطر الحينه

يموع : و الله صدق .. حرمة خلفون خبرت أمي

حمود : شو رايكم نسير بور سعيد ؟ (بور سعيد فريج في دبي)

يموع : شو يودينا ؟

عبود : يالله يا يموع .. نص ربعنا هناك .. شو فيها يعني لو سرنا

حمود : حروب قالي إن هناك مخزن فاجين بابه من ورا و دوم مفتوح و فيه عصير برتقال من الغالي .. من اللي يبيعه غلام بريال .. و قوم حروب و عزوز دوم هناك يشربون من هالعصير و راعيه ما يدري إنهم يدخلون و يشربون

يموع : و إنته إدل مكان المخزن ؟

حمود : حروب وصف لي إياه ؟

يموع : أخافه حروب هذا يجذب علينا و يخلينا نمشي في الحر و القيض لين بور سعيد و ما نحصل شي

حمود : يموع قوم عن الكسل .. خل نسير مب خسرانين شي

سلطون : خلونا أول شي نسير ناكل كيما و ناشف و براتا من المطعم الهندي اليديد في هور العنز

عبود : خبرني سمعون إنهم ساروا مطعم فنان في نايف أسمه مطعم نعمت كده .. يقولك رخيص وايد و أكله وايد حلو

سلطون : و الله ماشي أحلى عن مطعم الصقر .. يالله قوموا نسير بسرعة عشان نخلص و نسير عقب بور سعيد

و قاموا الأولاد و مشوا لين ما وصلوا للمطعم و عند الباب .. تموا قوم يموع و حمود و عبود يدورون بيزات في مخابيهم لكنهم ما لقوا شي

يموع : أنا ما أشتهي ريوق .. سيروا إنتوا تريقوا

حمود و عبود و كل واحد يطالع الثاني : و لا نحن بعد .. سير سلطون إنته إتريق و نحن بنترياك إهنيه

سلطون : و الله ما سرت بروحي .. بلاكم ؟ .. عنبوه نحن مب متفقين نسير ارباعه المطعم ؟ .. شو ياكم الحينه ؟

يموع : سلطون لا إتفشلنا عاد .. يا أخي لا أنا و لا حمود و لا عبود عندنا بيزات حق الأكل .. ما فينا ناكل و ننضرب بعدين

سلطون : أنا عندي .. تعالوا بأكلكم على حسابي

من سمعوا الأولاد كلام سلطون تراكضوا بسرعة داخل المطعم و أول واحد يلس و تم يتأمر على الهندي اللي في المطعم هو يموع

يموع : حووووووووه إنته رفيك .. جيب كيما بسرعة

حمود : يموع فشلتنا .. سلطون عازمنا يعني هو اللي يطلب مب إنته

يموع و هو مفتشل : عادي .. بو مايد و أنا واحد و إلا شو رايك بو مايد ؟

عبود : ههههههههههههههههه صدق إنك بطيني .. بو مايد ها .. و عقب ما تخلص الأكل بتزقره سلطون

يموع : أوهووووووووو .. هذا اللي بيخرب علاقتي ببو مايد

الجميع : ههههههههههههههههههههههه

يموع : طالعوا الهندي هذا اشقايل ياكل .. خيبه مب فج عليه تقول مكينة

تموا الأولاد يطالعون الهندي و هو ياكل و فجأة الهندي غص و تم يكح و يابوا له ماي لكنه بعده يكح

حمود : خيبه يموع .. مب عين عليك .. ضربته بعين عدل

يموع : حشا عليه .. عيني بارده فديتني

عبود : و الله إنه لين الحينه يكح .. مب شرقه شرق .. أنا قلت مات

سلطون : هههههههههههه .. يموع عينك حارة و الله

يموع : لا مب حارة .. هذا الا بروحه ميت على الأكل .. ترا يقولك في بمبي ماشي أكل .. مب مصدق عمره يوم ياكل إهنيه

عبود : على طاري بمبي .. من زمان ما سرنا السينما نشوف فيلم هندي

حمود و هو يظهر مخابي كندورته و يراويهن لعبود يعني ماشي بيزات

يموع : ياخي شو هالفقر .. متى الله بيرضى علينا و بنستوي تجار .. نبا ناكل في المطاعم و نسير السينمات و نسافر بمبي

حمود : الحينه صيف .. ما عندنا مدارس .. شو رايكم لو نصرق حمام و نبيعهن و إنيمع بيزات ؟

عبود : سوق الحمام واقف الحينه .. الحينه سوق التيّل ماشي

يموع : يعني نصرق تيّل قصدك ؟

عبود : تدري يموع الخمس تيّل بكم ؟

يموع : بكم ؟

عبود : بربع

يموع : شو ؟! .. قول و الله ؟!!

عبود : هيه والله و التيّل المُنج الخمس بريال

يموع : و راس أمي من اليوم ما بخلي دكان قراشي ما بدخله و بصرق تيّل

الجميع : ههههههههههه

عبود : طماع و الله

يموع : بنبدأ بدكان رضا

حمود : ليش يعني دكان رضا ؟

يموع : هذا من يضرب قرصين خبز وقافي (خبز إيراني) و مشاوه (أكلة شعبية إيرانية بس طعمها لذيذ) و راسين بصل و يعطيه شاي سنجين (الشاي السنجين هو الشاي الحمر) تازم عيونه تتجلب و ينخمد ما تسمع غير نخيره واصل آخر هور العنز

من سمعوا الأولاد تعليق يموع ماتوا من الضحك و كانوا ياكلون زين ما شرقوا

حمود : كح كح كح .. الله يخسك يا يموع .. و الله ذبحتني

يموع : صدق و الله .. و غايته تسير دكانه الظهر تشتري من عنده و تصرق إشويه و هو و لا يدري بعمره

عبود : ممممممممم .. دكان رضا .. زين .. بس وين يحط التيّل ؟

حمود : يحطهن ويا الحلاوة

سلطون : بس غلوم اللي وياه لعين

حمود : أنا بشغل غلوم عنكم و انتوا اصرقوا

يموع : متى نبتدي ؟

حمود : أول ما نرد من بور سعيد

عبود : عيل يالله خلصوا أكل بسرعة ما فينا نتأخر

و كلوا الأولاد بسرعة و دفع سلطون الحساب و ساروا صوب المخزن اللي يطريه حروب اربيعهم في الصف

حمود : هذا هو المخزن .. نفس الوصف اللي عطاني إياه حروب

يموع : متأكد ؟ .. ما فينا نتوهق

حمود : هيه متأكد .. قالي مكتوب عليه (يعيش نادي النصر) بالأزرق .. شوفوا هناك مكتوب جي

و صدوا كلهم شافوا مكتوب على اليدار (يعيش نادي النصر)

يموع : فديت نادي النصر أنا و الله .. وين باب المخزن الصغير عيل ؟

حمود : أكيد من ورا .. لأن جدام ما نروم ندخل طالع الهنود ينقلون كراتين

عبود : عيل يالله خل نسير ندوّر الباب اللي ورا المخزن

و ساروا الأولاد ورا المخزن و شافوا باب صغير لكن هندي كان يالس عند الباب يدوخ سجاره

حمود : الله يغربله هالهندي .. شو يخوزه من إهنيه الحينه ؟

يموع : ماشي فايدة خل نرد هور العنز

حمود : و الله ما رديت لين ما نشرب عصير البرتقال

يموع : حتى لو الهندي سار أخافهم يشوفونا

عبود : شو بيشوفونا .. إنته ما تشوف المخزن شو مكبره

حمود : خلوني أتصرف ويا هالهندي أول شي .. لازم يسير من هالمكان

يموع : شو بتسوي ؟

حمود : خلني أفكر

و تم حمود يفكر بطريقة يخلي الهندي يتحرك من مكانه عشان يرومون يدخلون المخزن

حمود : لقيتها

يموع : شو لقيت ؟

حمود : شو لقيت يعني .. الفكرة .. بس سمعوني .. أول ما ما أسير عند الهندي و تشوفونه يتحرك أباكم تركضون بسرعة و تدخلون المخزن و كل واحد يشل كرتون عصير و نركض بسرعة و نندس في السكة اللي احذال المخزن و نشرد .. ما نبا نتأخر تسمعون ؟

الجميع : إنزين

و سار حمود عند الهندي و تم يرمس وياه إشويه و إلا الهندي تم يصد يمين و يسار و ما عرف شو يسوي تم يركض صوب الباب الرئيسي للمخزن و إهنيه الكل تحرك بسرعة و تموا يركضون لين ما دخلوا المخزن و شافوا كراتين عصير جدامهم كل واحد شل له كرتون و ظهروا بسرعة و اندسوا في السكة القريبة من المخزن .. بعد إشوي رد الهندي و تم يتصدد كأنه يدوّر حمود لكنه ما لقاه و سار و يلس عند باب المخزن الصغير مرة ثانية

يموع : آآآآآآآآه .. خيبه .. رد بسرعة .. زين ما شافنا .. حمود إنته شو قلت له خليته يركض جي ؟

حمود : و هو يناهي .. قلت له شفت المخزن من جدام لابقه فيه الضو .. شكله يحترق .. من سمع رمستي ركض بسرعة

عبود : و الله إنك داهية يا حمود .. كل مشكلة و عندك لها حل

حمود : عيل بخلي هالهندي الخايس يحرمني من العصير و أنا ضارب كل هالدرب من هور العنز لين بور سعيد .. و الله لو يموت ما بسير إلا و أنا شارب العصير

و ساروا الأولاد صوب هور العنز و كل واحد منهم شايل كرتون عصير فيه حوالي 24 قوطي لين ما وصلوا عريش غريبه

حمود : خلونا ندخل العريش و ندفن العصير في العريش و يوم نبا نشرب إني إهنيه و نشرب

يموع : يالله عيل

و دخلوا العريش و فجوا الكراتين و تموا يدفنون القواطي في الأرض لين ما خلصوا و كل واحد خذ له 3 قواطي عصير و تموا يشربون

يموع و هو يشرب : يا سلام .. أسميه شي

حمود : هيه معلوم شي .. مال عمك ما يهمك

يموع : كل شي مال بلاش حلو

عبود : متى بتسيرون دكان رضا ؟

حمود : خلونا نرتاح إشوي .. هلكنا .. مشي من بور سعيد لين إهنيه و نحن شايلين هالكراتين تعب

عبود : هيه و الله نبالنا نرتاح إشوي

حمود : و عقب ما تخلصون شرب العصير ما أبا أشوف قوطي إهنيه .. أخاف حد يشك فينا و يعرف وين داسين العصير

يموع : وين نودي القواطي عقب ما نشربها ؟

حمود : عقوها بعيد عن هالمكان

الجميع : إنزين

يموع : إنزين خبروني .. لو صرقنا التيّل على منو بنبيعها ؟

عبود : وايدين بيشترون .. ما عليك إنته

حمود : سمعوني زين

الجميع : قول

حمود و هو يشرب العصير : أنا بأدخل الدكان و برمّس غلوم و بوديه الصوب الثاني من الدكان عشان أوني أباه يعطيني من الجدر دنقو و باجله و بتم أسولف وياه و أشغله .. سلطون عطني لو عندك آنتين عشان أشتري من عنده دنقو و باجله

نش سلطون و عطا حمود آنتين

حمود : يوم بتشوفوني سرت ويا غلام صوب الجدور .. سلطون إنته إطلب من رضا لو كان واعي مب راقد إطلب منه يعطيك البسكوت اللي في القواطي .. و هالبسكوت مكانه بعيد عن مكان التيّل .. يعني بيسير مكان بعيد .. إهنيه يموع و عبود خل يستغلون الفرصة و يصرقون التيّل و يحطونها في مخابيهم و يظهرون من الدكان قبل ما يرد رضا و يرد من عقبه غلوم .. فهمتوا رمستي ؟

الجميع : هيه فهمنا

يموع : إنزين و لو كان رضا راقد ؟

حمود و هو يطالع يموع وده يزغده : قسم بالله إنته غبي .. يعني لو كان راقد شو تباني أسوي به .. أسير أوعيه و أقوله تعال عشان نكمل الخطة ؟ .. ياخي لو كان راقد خير و بركة .. إنته و عبود و سلطون إصرقوا التيل و إظهروا من الدكان

يموع و هو ويهه قافط : إنزين فهمنا لا .. بلاك إنته

و تموا يشربون من قواطي العصير لين الظهر و في الأخير نشوا و ساروا صوب دكان رضا

حمود : رضا محد .. يمكن راقد .. غلوم بروحه يالس

يموع : عيل هانت .. سهلة الصرقة الحينه لو إنته شغلت غلوم

حمود : لا تستعيل .. يمكن إيي في أي لحظة .. الحينه خطورة أكثر .. إنتبهوا و توقعوا رضا إيي في أي لحظة

عبود : يالله توكلوا على الله و نبا نصرق بسرعة و نشرد دون محد يشوفنا

حمود : يالله أنا بدخل أول شي الدكان و إنتوا دخلوا عقبي و ما أباكم تتأخرون

سار حمود صوب الدكان و دخل و تم يرمس غلوم و ما كان رضا في الدكان

حمود : غلوم أبا دنقو بآنه و باجله بآنه

غلوم : اليوم ما يسوي دنقو و باجله .. دنقو و باجله في الشتا مو في الصيف

إتوهق حمود و حس إن خطته بتفشل

حمود : أفا .. عيل شو تسوون في الصيف ؟

غلوم : خبز رقاق مع مشاوه أو جبن أو بيض

حمود : بكم الخبز الرقاق ؟

غلوم : مع مشاوه بآنتين و مع جبن بربع و مع بيض بربع

حمود : سو لي عيل خبز رقاق مع مشاوه

غلوم : زين

حمود : عيل وين رضا ما أشوفه ؟

غلوم : رضا يسير إيران

ارتاح حمود إن غلوم بروحه في الدكان و رضا مسافر

سار حمود و غلوم صوب التنور عشان يسوي له خبز رقاق و مشاوه و إهنيه أستغلوا قوم عبود و يموع و سلطون الفرصة و دخلوا الدكان و ساروا صوب التيّل و مزروا مخابيهم من التيّل الصغار و تيّل المُنج و ظهروا بسرعة و ساروا صوب عريش غريبه

خلص غلوم الخبز و عطاه حق حمود و خذ عنه آنتين و ظهر حمود من الدكان و سار صوب عريش غريبه

حمود : ها .. بشروا .. صرقتوا التيّل ؟

يموع : أفا عليك بو جاسم .. ما خلينا شي حق غلوم

حمود : ههههههههههه .. جي أباك

و تموا الأولاد يحسبون التيّل العاديات و لقوهن 97 تيلة و التيّل المُنج ظهرن 35 تيلة

حمود : أسميها صرقة حلوة .. خلونا الحينه ندفنهن في العريش

و تموا يحفرون الأولاد في العريش عشان يدسون التيّل .. و فجأة !

سلطون : أوووووه شو هذا ؟ .. تعالوا شوفوا ؟

و تراكضوا الأولاد صوب سلطون و إلا يشوفون بيزات وايده .. كله قوم بو ربع و نص و آنتين و آنة

يموع : وابووووووووييييييييييه .. كنز كنز

حمود : بيزات منو هاي ؟ .. أخافها بيزات غريبة الحرمة العيوز دافنتنها في العريش ؟

عبود : لا ما أظن .. مب مينونه تدفن بيزاتها في العريش و هي تدري إنها ما إتقيّض إلا فيه و إلا باقي الأيام محد يدري وين تسير

يموع : بيزات غريبة .. بيزات عزرايين .. الحينه استوت بيزاتنا .. محد قال لها تدفنهن في العريش

حمود : تعالوا نحسبها

يموع : كم بتحسب .. خل نظهرها أول شي .. كل ما نحفر نلاقي وايد .. خلونا أول شي ندوّر في كل مكان يمكن نلاقي غيرهن

و تموا الأولاد يدورون و كل ما حفروا مكان لقوا بيزات منثره و تموا يجمعون البيزات لين ما إستوت وايد

حمود : خلصنا .. ما تمت بقعة ما حفرنا فيها .. تعالوا نحسبها و نتجاسمها

و تموا حمود و عبود يحسبون البيزات لين ما قال حمود

حمود : 34 ربية و ثلاث آنات

يموع : قول و الله ؟ !! .. يا سلام .. هالقيض عيل بنعيش ملوك .. كل يوم على المطعم الهندي براتا و كيما

سلطون : و برياني بعد

حمود : و بنسير مطعم نعمة كده نبا نعرف شو يبيع هذا اللي كلهم يمدحونه

يموع : أنا بأشتري لي مشط منفش أبا أنفش شعري

عبود : بتستوي قنفذ ويا ويهك

يموع : قنفذ يدك يا السبال

حمود : بسكم من السب

سلطون : فيه مطعم يديد توه فاتح في نايف ينقال له مطعم (على كيفك) .. شو رايكم نسير له ؟

حمود : شو يبيع ؟

سلطون : سمعتهم يقولون يبيع حمص و كباب و شي ينقاله عرايس ؟

عبود : شو بعد عرايس ؟

سلطون : ما أدري يمكن لحم

يموع : و بنسير استوديو أوسكار بنصور عنده كلنا ارباعه و كل واحد يحتفظ بصورة عنده

حمود : فكرة حلوة

عبود : و عقب بنسير مطعم (على كيفك) عشان ناكل كباب و حمص

حمود : شو رايكم اليوم العصر عيل نسير نايف ؟

الجميع : زين

يموع : سمعت عن حلاق توه فاتح يديد ينقاله حلاق عمران .. يقولك شي

حمود : عيل بنسير له بنتحلق عنده

عبود : أنا بسوي شعري ششوار

سلطون : ههههههههههه مب ششوار .. يسمونه سشوار

يموع : سلطون بالله عليك منو ترمّس .. هذا دعمه .. شو عرفه للفن

عبود : هيه خليت الفن حقك يا بو شعر ياعده

يموع : ياعده أمك

عبود : أمك إنته

حمود : جب .. جب .. جب .. كله ضرابه بينكم .. لو ما سكتوا ترا ماشي سيره من الحينه أقول لكم

و سكتوا كلهم .. تموا ساكتين .. لين ما قال سلطون

سلطون : خلونا نسير بيوتنا الحينه .. و نتلاقى قريب المغرب عشان نسير نايف .. ما فينا ما نمر بيوتنا أخاف هلنا يدورونا بعدين

و نشوا الأولاد كلهم و كل واحد سار بيته و بيتلاقون قريب المغرب عشان يسيرون سوق نايف


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-01-2007, 12:01 AM
- 25 –

الساعة 6 المغرب .. الأولاد متيمعين عند عريش غريبه .. يموع لابس بنطلون رصاصي و قميص وردي و فاج صدر القميص أونه يقلد الممثلين .. و لابس نعال .. يعني ماشي ذوق موليه .. و لابس نظارة سودا أونها شمسيه صارقنها من دكان رضا

يموع : قلت بغير .. مليت من الكنادير

عبود : بس حر .. محد يلبس بناطلين في هالجو الحار

يموع : إنته شو عرفك في الفن

حمود : كشمتك بلاها مغبره ؟

يموع : أمي كانت عاقتنها تحت المنامة في الرمل

سلطون : متى بنسير السوق ؟ .. ماشي وقت .. أخافنا نتأخر في الليل و نحصل لنا هزاب من هلنا

يموع : يالله فوقه الحينه

حمود : و إنته بتي ويانا جي لابس ؟

يموع : هيه .. بلاك إنته .. تغار يعني ؟ .. يا بويه هاي موضة شو عرفك إنته .. طوف يالله طوف عن الرمسة الزايدة

و ساروا الأولاد لين الشارع و يلسوا يتريون باص البلدية و بعد إشوي وصل الباص و كانوا فيه هنود و ركبوا ويا الهنود بعد ما قصوا التذاكر و وصلوا سوق نايف

يموع : خييييبه مب مهنده .. عنلاتهم .. تقول بمبي

حمود : حشا مب أوادم .. و الله ديديان

عبود : وين الحينه نسير أول شي ؟

يموع : بويه أنا بسير أول شي حلاق عمران

حمود : كلنا بنسير أول شي الحلاق و بعدين أستوديو أوسكار عشان نتصوّر و بعدين بنسير مطعم (على كيفك) و بناكل كباب و حمص

سلطون : يالله عيل

و ساروا الأولاد صوب صالون عمران للحلاقة اللي في نايف .. يوم دخلوا و إلا ماشي مكان .. وايد زحمه .. الزباين مب مخلين مكان في المحل .. اللي يحلق تواليت و اللي على الموضة و اللي ينفش شعره و اللي يدوّر في الصور و يقول للحلاق أبا شرات تحلوقة هذا

يموع : خيبه متى بنخلص ؟

حمود : إتريا إشوي شو نسوي يعني

عبود و هو يأشر على واحد من الحلاقين : تشوفون هذا اللي في النص .. هذا أحسن واحد يحلق

يموع : أي واحد ؟

عبود : مب الطرفاني و لا آخر واحد .. هذا الطويل اللي في النص

يموع : يعرف يسوي شعري منفش ؟

عبود : هيه .. متخصص في الشعر الفلافل

يموع : جب يا الخايس .. تتمنى شعري و الله

حمود : لا تفضحونا بين الشباب .. سكتوا عاد

و تموا ساكتين لين ما خفوا الناس و يا دور يموع و ظهر عند الخلاق اللي في النص اللي يطريه عبود

يموع يكلم الحلاق : شو أسمك إنته ؟

الحلاق : شكيل

يموع : إسمعني يا شكيل .. أبا اليوم حلاقة على كيف كيفك .. أباها على الموضة .. يعني أبا شعري يستوي منفش .. مب تقصه كله .. ترا بزوالك

شكيل : ما فيه مشكله أرباب .. شعر مال إنته اليوم برابر

يموع : هيه جي أباك .. يالله حلقني

يلس الحلاق شكيل يحلق يموع اللي كان مستانس لأنه راسم صورة معينة في باله لشكله عقب الحلاقة .. و إبتدوا الأولاد كل واحد يسير عند حلاق .. خلص سلطون .. عقبه حمود .. و اللي عقبهم عبود .. و يموع بعده

حمود : ذبحتنا يا أخي .. شو تباه يسوي بك يعني ؟

يموع : بلاك إنته ؟ .. تغار مني لأني بأستوي أحلى عنك ؟

كانوا في شباب يالسين في الحلاق و من سمعوا يموع يرمس جي تموا يضحكون عليه و على رمسته

واحد من الشباب يرمس ربيعه : خسه الله هالخال .. ما أدري منو يتحرا عمره أحمد رمزي ( أحمد رمزي ممثل مصري وسيم في تلك الفترة)

الشاب الثاني يرد عليه : هذا حده يسمونه بلول و يخلونه ينقل عبريه في العبرة اللي في الخور

الشاب الأول : يعني شو تتحرا أسمه بالله عليك ؟ .. توفيق ؟ .. تراه يا بلول يا عنبر يا ياقوت
الشاب الثاني : هههههههههههه .. إسكت لا تفضحنا أنا ميت من الضحك عليه .. شوف شعره تقول ياعده فارقين شعرها من النص

الشاب الأول : لا و منفّش شعره بعد .. تقول ديج ويا هالشعر و هالبنطلون المحلط و القميص اللي يلوع بالجبد

الشاب الثاني : لا و لابس على الموضة بعد .. نعال هههههههههه

الشاب الأول : أول مرة أشوف واحد لابس نظارة شمسية في الليل .. و ما يعقها بعد و هو يتحلق .. خسه الله

الشاب الثاني : هههههههههههههه

عبود و هو يزقر شكيل الحلاق : رفيك رفيك .. بسرعة ياخي إنته شو يالس إتسوي ساعة

الحلاق : شوي باقي أرباب .. صبر شوي

و تموا الأولاد يتريون يموع بعد حوالي نص ساعة لين ما خلص

حمود : و الخيبه يا يموع .. ما بغيت تخلص

يموع : ياخي هالحلاق فنان .. شوف كيف ظهر شكلي .. شو رايك عبود ؟

عبود : شي و الله .. نفش شعرك تمام

و إهنيه ظهر يموع مشط منفش من مخباه و يلس ينفش شعره و هو يمشي لين ما استوى يموع من هاذيله الممثلين الأمريكان الزنوج

تموا يتمشون لين ما وصلوا استوديو أوسكار .. دخلوا الاستوديو و قالوا للهندي نبا صورة جماعية .. نش الهندي و حط وراهم خلفية صورة ورد و زراعة تقول هنود و يلس يصورهم .. و يموع خلاه يمسك باقة ورد بلاستيك و يشمها أونه يستنشق عبق الزهور .. و المصيبة إن هاييج الأيام ماشي صور ملونه .. يعني الصورة أبيض و أسود .. يعني حتى شكل الورد ما بيبيّن أي لون

يموع : و الله اليوم نحن شي .. كشخه يا أخي يوم عندك بيزات .. تروم تسوي اللي تباه

حمود : هيه والله

عبود و هو يكلم الهندي راعي الأستوديو : رفيك .. متى صورة فيه خلاص ؟

راعي الأستوديو : بعد تلات يوم تعال شيل

و ظهروا الأولاد من الأستوديو و ساروا صوب مطعم (على كيفك)

دخلوا المطعم و زقروا الهندي اللي يشتغل

يموع : حوووووووه رفيك .. تعال إهنيه بسرعة

الهندي : ها أرباب

يموع : شو فيه عندك ؟

الهندي : فيه ريّش .. عرايّس .. تكه .. كباب

حمود : بكم الكباب ؟

الهندي : خمسه ربيه

حمود : خيييييييييييييبه

عبود : رفيك .. هذا كباب بخمس ربيات ييجي خالي و إلا وياه حمص و سلطه ؟

الهندي : كباب ييجي مع حمص و سلطه

سلطون : خلونا ناخذ شو نسوي يعني ؟

يموع : و الله أنا أتحراه بيقول الصحن بريال

حمود : إنزين رفيك .. أنا يريد واحد صحن كباب

عبود : أنا بعد كباب

يموع : رفيك شو يعني تكه ؟

الهندي : هزا ييجي لهم (لحم) صغير صغير مشوي على فهم (فحم)

يموع : عيل هات لي صحن تكه

سلطون : أنا أبا عرايّس

و سار الهندي إييب طلبات الأولاد و يلسوا يشربون ماي لأنهم ميتين من العطش و الجو حار وايد

و بعد إشوي رجع الهندي و هو شايل الطلبات و حطها جدامهم و إبتدوا ياكلون

يموع : ممممممممم .. كشخه التكه و الله .. و أحلى شي يوم تخلطه ويا الحمبص

حمود : ههههههههههههه الله يخسك يسمونه حمص مب حمبص

يموع : يالله على الضحكه هيهيهيهيهي .. مالت على هالويه .. ياخي كيفي بقول حمبص .. هو أصلاً أسمه حمبص بس هذا هندي يسميه حمص

سلطون : لا يموع أسمه حمص

يموع : أوهووووووووو .. ما إفتكينا من حمود ظهرت لنا إنته بعد .. إنزين ياخي حمبص خلاص

عبود : هههههههههههه بعد قال حمبص

يموع : جب إنته

و تموا الأولاد ياكلون و ما خلوا شي ما كلوه

يموع : حووووووووه رفيك .. جيب واحد كولا

حمود : رفيك جيب 4 كولا

يموع : بس بارد

سار الهندي و ياب لهم كولا و شربوه و زقروا الهندي و عطوه حسابه و ظهروا من المطعم

يموع : يا الله لو كان هالمطعم إحذال بيتنا .. جان كل يوم عشايه عنده

حمود : من وين بتيب بيزات يا الخسفه ؟

يموع : من الصرقه يا الأخسف

سلطون و حمود : ههههههههههههههههههههههههههه

يموع : إنزين وين نسير الحينه ؟

سلطون : خلونا نرد البيت .. ما فينا نتأخر

حمود : شي وقت وايد .. و المحطة مال الباصات جريبه مب بعيده

عبود : شو رايكم نسير صوب سوق الذهب ؟

يموع : هيه و الله .. فوقه

و ساروا الأولاد صوب سوق الذهب و كان السوق فيه زحمه و نصه حريم بعبيهن

يموع : حمود .. طالع هاي اللي هناك يالسه تطالعني

حمود : أي وحده ؟

يموع : البنت اللي واقفه ويا أمها عند هاذاك المحل

حمود : وينها ؟

يموع : أوووووووه و الله العظيم حمود تأشر لي تقولي تعال

حمود : هيه و الله أشوفها هناك .. معقولة تأشر لك ؟

يموع : عيل تأشر حق منوه ؟ .. حقك إنته .. أنا بسير لها الحينه

حمود : صبر إشوي يموع يمكن هي غلطانه أو مشبهه عليك

يموع : سير لا

عبود : لا تسوي لنا مشاكل ما فينا ننضرب

سار يموع عنهم و ما سمع رمستهم و تم يحوط احذال البنت اللي كانت تطالعه من فوق لين تحت و تضحك إشوي إشوي

يموع يوم شاف جي إتجرأ و تجدم منها و تم يرمسها

يموع : سلام عليج

البنت ساكته و أمها تطالع المعروض في فاترينة محل الذهب

يموع : صوبنا لو ما عندكم معازيب

إهنيه الأم التفتت صوب يموع و سمعته يقول هالجملة و إلا تنش و تاخذ نعالها و تعطيه على ويهه .. يموع ما عرف شو يسوي و إفتضح .. و خلال لحظات ما حس إلا واحد زاخنه من وراه و يالس يزغده

ما رام يموع يسوي شي لأن اللي زاخنه من رقبته من ورا كان كبير حاول يصد و يوم صد و إلا واحد ضيخ

يموع : كح كح كح .. هدني .. بلاك زاغدني .. بموت .. أنا ما سويت شي

أم البنت : يا السبال يا اللي مب مرباي يا العبد خسك الله ويا هالشيفه .. ما تحترم بنات العرب .. إستح على ويهك و خيّل

يموع و هو ينضرب : الوالدة أنا ما سويت شي

أم البنت : لا تقول الوالدة .. أنا ما أييب عبيد و خدام تفهم ؟ .. و ما أييب اعيال فيهم قلة أدب

يموع : الوالدة البنت هي اللي كانت تأشر لي أنا ما يخصني

أم البنت : خسك الله يا العمي .. تراك لابس نظارة شمسية في الليل وين بتشوف عدل .. البنت كانت تأشر حق أخوها اللي الحينه زاخنك عشان إيي صوبنا يا الخديه

يموع إهنيه إفتضح و ما عرف شو يرد

أخو البنت : حيوان .. كلب .. حقير .. و الله بكسر عظامك

قوم حمود و عبود و سلطون واقفين بعيد مب رايمين يسوون شي .. الريال كان طويل و ضيخ و هم لو تجمعوا كلهم ما بيرومون يسوون شي

عبود : حمود الحق .. و الله بيجتله

حمود : شو تباني أسوي يعني ؟ .. أنا مب بايع عمري .. دواه يستاهل .. خله ينضرب عشان يتأدب يوم ما يسمع الشور

أم البنت و هي ترمس ولدها : خله يا حميد .. خله يلتعن .. لا توصخ إيديك على واحد شرات هذا ما فيه مذهب

حميد : أمي خليني أجتله .. هذا دواه الموت هالكلب

يموع : دخيل والديك يا حميد .. التوبه .. و الله ما أعيدها

حميد : أصلاً ما بيبقى لك عمر عشان تعيدها لأنك بتموت على إيدي اليوم

يموع وايد انضرب و إتورّم ويهه من الضرب .. و تم يصيح

حميد : يوم إنته مب ريال ليش يالس تغازل بنات العرب ها ؟

يموع : و الله ما غازلت .. أول مرة أسويها .. ما بعيدها مرة ثانية

و إهنيه إدخلوا رياييل من الشواب و هدوا الأمور و رمسوا حميد و قالوا له هذا ياهل خله يسير و هو إتعلم من الدرس

حميد : سير التعن لعنة عليك و على تربيتك يا الهرم .. و الله إن شفتك في أي مكان مرة ثانية ما تلوم إلا نفسك .. و سير شيل هالجفيراللي حاطنه على راسك

يموع ما صدق إنه تفجج من حميد .. تم يركض ما يدري وين يسير و ربعه يركضون وراه لين ما وصلوا لين سوق السمج

حمود : يموع .. يموع .. يموع

يموع : ها حمود .. مب رياييل و الله .. أنضرب و ما إتون إدافعون عني .. سيروا إنتوا مب ربع

كان يموع يصيح لأن الضرب عوره

حمود : لا و الله مب جي يموع .. الريال كان ضيخ .. و الله لو تجدمنا جان ضربنا كلنا و يمكن الحينه إنته ما إتفججت

عبود : أفا عليك يا يموع .. و الله العظيم لو كان قدنا جان ضربناه اليوم و ما رحمناه .. بس هو ريال عود .. و قوي و معضّل

سلطون : يموع عنبوه إنته ربيعنا يعني تتحرانا لو نروم عليه جان ما دافعنا عنك

يموع : إنزين خلاص .. خلونا نسير .. الله يغربله هالخايس .. خرب لي شعري .. وين المنفش ؟ .. حتى المنفش ضاع .. زين جي

حمود : عنبوه ما تحاتي الضرب اللي ياك يالس تحاتي شعرك و المنفش ؟ .. ياخي شو من بشر إنته ؟

يموع : سير لا .. هذا المنفش عواس يايبنه حقي .. ما أدري وين ينباع

عبود : بتلاقيه في الصبخه

يموع : لا دورت عليه في الصبخه ما لقيته

حمود : خلاص إطلب من عواس منفش ثاني و عطه بيزات

يموع : هيه ما شي غير جي أسوي

سلطون : تأخرنا على البيت وايد .. ما فينا ننضرب

حمود : يالله هاذيه محطة الباصات .. خلونا نرد الفريج

و مشوا الأولاد سايرين صوب محطة الباصات و ركبوا الباص اللي وصلهم قريب من هور العنز و نزلوا و ساروا صوب بيوتهم

يموع أول ما دخل البيت

أم يموع : إنته متى بتصطلب ؟ .. ليش متأخر لين الحينه ؟ .. يا خوفي تظهر خمّار و إلا حشاش

يموع ساكت

أم يموع : إرمس .. بلاك صرت أبلم .. وين كنت يا الحمار ؟

يموع : أمي سرت السوق ويا ربعي

أم يموع : ربع بك بعير إن شاء الله .. عنبوه سوق لين هالحزه .. شو من سوق فاتح لين نص الليل ؟

يموع : و الله كنا في السوق

أم يموع : و بلاه شعرك جي ؟ .. تقول غادي جنك إدعلي (قنفذ) ؟

يموع : ها .. ماشي .. ترا كان فيه هوا

أم يموع : لا تجذب يموع .. بلاه شعرك جي ؟ .. و شو مسوي بعمرك بأتخبرك ؟

يموع : مب مسوي شي .. سرت الحلاق و هو سوا شعري جي

أم يموع : سرت الخلاق ها ؟ .. إنته دواك هالعصا أكسرها اليوم على ظهرك

و تمت أم يموع تركض و راه و تضربه و هو يتويّع و يصيح .. مسكين يموع اليوم إنضرب مرتين .. مرة من حميد في السوق و الحينه من أمه


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
04-01-2007, 12:58 AM
مبدع كالعادة في النقل يا ورقة وقلم

يا اخي ودي اتعرف على كاتب هذه القصة

الصراحة ذبحنا من الضحك

بانتظار اليومية القادمة

ان شاء الله

الفارس الوصلاوي
04-01-2007, 09:28 PM
تسلم يالغالي على هاذي القصص الحلوة/ تذكرني بواقعنا الاماراتي.

ورقه وقلم
04-02-2007, 10:41 AM
نصراوي 777

اشكر متابعتك للقصه

بس ليش تبي تتعرف على كاتب اليوميات

ليكون الكاتب يذكرك بطفولتك :)

لك التحيه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-02-2007, 10:42 AM
الفارس الوصلاوي

تسلم اخوي على مشاركتك وقراءتك للقصه

واتمنى منك المتابعه


ورقه وقلم

@ رحـال@
04-02-2007, 01:20 PM
السلام عليكم

يعطيك العافيه على النقل عزيزي ورقه وقلم

نصـراوي777 << احم شو تبابه راعي اليوميات .. خله يخلصها عقب اتعرف عليه نبا نقراها كلها < لول اسولف الغالي

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
04-02-2007, 10:51 PM
اخوي رحال

نورت الصفحه بوجودك

وما عليك من نصراوي 777

الظاهر يبا يقول لكاتب القصه يكتب عن النصر وانتصارات النصر ايام اول :)


لا تزعل يا حبيبنا النصراوي :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-02-2007, 10:53 PM
- 26 –



يوم الجمعة .. صلاة الظهر .. حمود و عبود سايرين يصلون الظهر و يسمعون الخطبة

عبود : شو رايك إنمر على يموع و سلطون ؟

حمود : وين إنمر .. بتلاقيهم هناك

عبود : حمود إنته تعرف يموع ما يصلي

حمود : يوم ما يصلي إشقايل تباه إيي ويانا ؟

عبود : خل ننصحه

حمود : هههههههههه .. ننصح منو ؟ .. يموع ؟!! .. شو إتخبلت إنته ؟

عبود : ليش ؟

حمود : هذا بالله عليك من متى يسمع النصيحة ؟

عبود : بس حرام .. بيطيح في النار

حمود : جهنم تاكله

و ساروا حمود و عبود صوب المسيد و دخلوا و يلسوا في آخر الصف يسمعون خطبة الجمعة

حمود يكلم عبود إشوي إشوي : عبود .. هاذوه سلطون يالس هناك ويا أبوه

عبود : هيه شفته أول ما دخلت لكن أنا قاهرني يموع ما أشوفه

حمود : خله يولي

و سمعوا الأولاد الخطبة و أقام الإمام الصلاة .. و كبروا

الله و أكبر

و أثناء قراءة الإمام لسورة الفاتحة .. و حمود و عبود و اقفين في آخر الصف .. ركوا الركعة الأولى .. و من سجدوا .. حس عبود إن حد رفسه قو من ورا لين راسه دخل بين ريول الريال اللي كان يصلي جدامه .. عبود ما عرف شو يسوي اتحرك بسرعة و قام و إلا يشوف حمود سابقنه عند الباب و هو يضحك و ميت من الضحك

عبود : منو هالكلب اللي رفسني ؟

حمود مب رايم يمسك عمره من الضحك

عبود : حمود لا تضحك و الله لو أعرف هالحيوان اللي رفسني جان جتلته اليوم

و فجأة شافوا واحد ظاهر يركض بسرعة و إلا منو ؟ .. يموع .. تموا يطالعونه و هو ياي يركض صوبهم و بعد إشوي ظهر سلطون من المسيد و تم يركض ورا يموع لين ما وصل عند حمود و عبود .. يموع تم يلف على حمود و عبود و سلطون وراه يسبه و يلعنه و يموع يضحك و لا عليه و حمود و عبود مب فاهمين شي

حمود : حوووووووووه بلاكم تركضون جي جنكم خبايل .. فهمونا شو السالفة ؟

وقف سلطون و هو يناهي و يموع تم يركض بعيد عنهم لين ما وقف عند باب المسيد و هو يضحك و ميت من الضحك

سلطون : هذا يموع الحيوان و أنا ساجد ياني من ورا و رفسني قو و عقني على الريال اللي جدمي و الله إفتضحت لأن أبويه كان إحذالي .. اليوم بيضربني لأنه شافني يوم ركضت

عبود و هو صد صوب يموع : زين يا يموع .. و الله لأضربك لين ما أكسر لك عظامك

حمود : عيل هو اللي رفسك بعد عبود

عبود : هيه محد غيره الخايس

يموع و هو يرمسهم من بعيد : بلاكم ؟ .. يوم تزعلون من المصخرة قولوا من أول

عبود : يا السبال هاي مب مصخرة .. نحن يالسين نصلي و إتينا إتم ترفسنا من ورا .. و الله عيب عليك

سلطون : يموع و الله أبويه اليوم ما بيرحمني و إنته السبب

حمود : سلطون أبوك شافك و إنته تركض ؟

سلطون : أقولك كنت أصلي إحذاله

حمود : إنزين شافك يوم تطيح على الريال ؟

سلطون : لا .. كان ساجد .. ما حس فيني

حمود : إسمع عيل .. يوم بتسير البيت قوله قرصني شي في ريولي ما رمت أيلس و ركضت أشوف شو هذا اللي قرصني

سلطون : رايك يعني بيصدقني ؟

حمود : ماشي غير هالجذبه

سلطون : صح كلامك .. و إلا شو أقوله .. أقوله عندي إربيع حيوان قليل أدب رفسني و أنا ساجد

يموع و هو واقف يبا إييهم لكنه خايف لأنه كلما إتجدم ركض وراه عبود أو سلطون و تموا على هالحالة لين ما ظهروا من المسيد و يموع شرد و سار بيتهم

حمود : سمعوني .. عبود .. سلطون

عبود و سلطون : قول

حمود : أنا بخسس فيه يموع هذا .. بس مب الحينه العصر .. بنتيمع كلنا هناك عقب صلاة العصر .. بس لا تخبرون يموع

سلطون : و لو مر علي البيت ؟

حمود : قوله بسير ويا أبويه السوق و برد المغرب

سلطون : زين .. بس شو تبا إتسوي به ؟

حمود : بعلمه الأدب

عبود : ياخي مصخها و الله .. عاد رفسه و في الصلاة .. و الله حرام

حمود : اليوم أنا بعلمه الحلال من الحرام .. خلوني عليه

و ساروا الأولاد كل واحد بيته عشان يتلاقون عقب صلاة العصر عند عريش غريبة .. و يموع مر على سلطون قبل أذان العصر لكن سلطون سوا عمره مب زعلان و قال له أنا بسير ويا أبويه السوق و بشوفك عقب على المغرب .. و مر يموع على حمود و عبود و كل واحد يتعذر له بشي .. و في الأخير سار بيتهم

عقب صلاة العصر عند عريش غريبة .. حمود و عبود و سلطون متيمعين هناك

عبود : خبرنا حمود على شو ناوي ؟

سلطون : هيه قول

حمود : شوفوا .. بنحفر في نص العريش حفرة كبيرة و بنغطيها بأكياس أو أي شي عشان محد يشوفها .. و بعدين بنسير ناخذ جلبة قوم حمدونيه و بنييبها و بنربطها ورا العريش .. عقب بنسير بيت يموع وبنزقره أونه نبا نلعب وياه .. و بني صوب العريش .. و بندخل .. و من يوصل نص العريش بندزه في الحفرة و بنسير إنيب جلبة حمدونيه و بنعقها في الحفرة عند يموع .. هي جلبة ما تعض لكن إنتوا تعرفون يموع يموت من يشوف جلب .. هاي هي الخطة

عبود : و الله إنها خطة فنانة ها ؟ .. شو رايك سلطون ؟

سلطون : فنانة و الله .. بس تعال .. عقب إشقايل إنظهره من الحفرة ؟

حمود : بنعق عليه حبل و بنسحبه لين ما يظهر .. بس بنخليه وايد في الحفرة بروحه .. نبا نأدبه

عبود : زين .. يالله نبدأ الحفر

و تموا الأولاد يحفرون الرمل و كانت الأرض تنحفر بسرعة لأن الأرض صحراوية يعني الرمال تتحرك بسرعة و تموا على هالحالة لين ما أذن الغرب .. و في الأخير خلصوا حفر الحفرة و كان آخر واحد في الحفرة هو حمود فروا له الحبل و اتعلق فيه و سحبوه فوق

حمود : آآآآآآآآه .. تعبنا وايد .. أنا عيوني كلها رمل

عبود : أنا حلجي كله رمل

سلطون : أما مب رايم أتنصخ و الله .. خيبه مب حفرة .. أخافه يموت من الزياغ

حمود : دواه .. عشان يتأدب و ما يخسس في ربعه مرة ثانية

سلطون : أسير أزقره ؟

حمود : لا .. بنسير أول شي بناخذ جلبة قوم حمدونيه .. هو مب شايفنها .. هاي جلبة لو تشوف شكلها بتموت من الزياغ .. إتروّع وايد .. بس ما تعض

سلطون : أنا ما شفتها

حمود : بتشوفها الحينه .. يالله نشوا بسرعة عن نتأخر

و ساروا حمود و عبود و سلطون صوب بيت قوم حمدونيه و من وصلوا عند الباب شافوا جلبة حمدونيه عند باب الحوي

عبود : بسم الله .. مب جلبة .. تقول ذيب

حمود : هيه شكلها يزيّغ بس ما تعض

عبود : ما فيني أسير أييبها حمود .. أنا أتروّع من الجلاب .. كم مرة إنعضيت

حمود : أنا بسير أييبها

و سار حمود و ياب الجلبة اللي مشت و ما قالت لا و سحبها وراه و ربعه جدامه لين ما وصولوا عند عريش غريبة

حمود : بنربطها ورا العريش عشان يوم إيي يموع ما يشوفها و يشرد

و ساروا ورا العريش و ربطوا الجلبة

حمود : يالله سلطون سير إزقره السبال بسرعة

سار سلطون بيت يموع عشان يزقره .. دق الباب و ظهر يموع

يموع : ها .. رديت من السوق ؟

سلطون : هيه .. توه من إشوي ؟

يموع : بلاك جي تقول حافر قبور ؟ .. كندورتك و ويهك و ريولك كلها رمل ؟

سلطون إتوهق و ما عرف بشو يرد على يموع و في الأخير قاله

سلطون : ها .. هيه .. رمل .. هذا سلمك الله يوم كنت ياينك .. ركض ورايه جلب و طحت في الرمل كم مرة

يموع من سمع جلب تأخر على وراه

يموع : جلب ؟!! .. و .. و الحينه وينه ؟

سلطون : فريته بحصاه و شرد سار هذاك الصوب

و أشر سلطون على مكان بعيد في الجهة البعيدة عن الدرب اللي يوصل لعريش غريبة

يموع : ها وين بنسير ؟

سلطون : إتلاقيت ويا حمود و عبود و قالوا بنسير صوب عريش غريبة .. لو لكم خاطر إتون ويانا حياكم .. و أنا قلت بأزقرك

يموع : يالله عيل نسير .. شو ورانا

سلطون و هو يمشي بعده مقهور من الحركة اللي سواها يموع .. و يموع الغبي يمشي و لا يدري بشي .. و في الأخير وصلوا لعند عريش غريبة و كانوا قوم حمود واقفين عند باب العريش

حمود : يموع .. إلحق .. بيزات .. بيزات في العريش .. أكثر عن المرة اللي طافت .. هالمرة أنواط قوم بو عشر

من سمع يموع إن السالفة فيها بيزات .. ما صدق و على طول ركيض لين دخل العريش و مرة وحدة سمعوا

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

طاح يموع في الحفرة .. سار حمود بسرعة و ياب جلبة حمدونيه و ضربها لين ما تمت تنبح .. و عقها في الحفرة على يموع

يموع : يا الخياس .. مخسسين فيني ؟ .. الله يغربلك يا حمود يا السبال .. تعق علي جلبه .. تباها تعضني عشان أموت

حمود : دواك .. عيل يا اللي ما إتخاف من ربك .. يالسين نصلي إتينا و ترفسنا من ورا ؟ .. شو إنته يهودي ؟ .. شو مذهبك خبرني ؟

يموع : حمود و راس أمك ساعدني .. يا خي هالجلبة اليوم بتاكلني مب بتعضني بس .. ضروسها أشوفها .. يا الله شو مكبرها

و تم يموع يصيح

سلطون : يا الخايس .. اليوم حصلت هزاب من أبويه عشانك .. زين ما ضربني و الله

عبود : و أنا دخلت بين ريول الريال اللي يصلي جدامي .. و الله لو كان عارفني جان خبر علي أبويه .. بس زين ما شافني لأني ركضت برع المسيد بسرعه

يموع : التوبه .. و الله التوبه .. ما بعيدها .. دخيلكم .. ساعدوني .. آخر مرة و الله و راس الكعبة

حمود : ماشي .. تم جي .. طول الليل .. الجلبة بتيوع و ما بتحصل أكل و بتاكلك إنته .. يالله نحن سايرين

يموع : لالالالالالالالالالا .. حرام عليكم .. عبود و راس أمك سامحني .. سلطون و راس أبوك ساعدني

سلطون : جب يا الخايس .. الحينه ساعدني ها ؟ تم جي .. دواك

يموع : أنا إربيعكم .. بموت و الله

حمود : أنا سمعت إن عريش غريبة مسكون بالجن و العفاريت

عبود : أنا سمعت إن فيه عقارب و حنشان

يموع و هو يسمع هالكلام مات من الزيغه : حمود دخيلك و الله بسوي لك أي شي تبا .. حرام عليكم و الله بموت .. الجلبه أشوفها تتقرب صوبي .. يا ويلي

حمود : يالله يموع مع السلامة .. و إلا أقولك .. الوداع .. بنشوفك يوم القيامة .. لا ما بنشوفك .. لأنك بتكون في النار و نحن في الجنة يا الكافر

يموع : حمود و الله لو ساعدتني بصلي .. و الله بصلي .. و ما بخسس في حد يوم هو يصلي .. و الله العظيم حمود ما أقص عليك .. أنا وعدتك .. و الله ما أقص عليك

حمود و هو يخوفه : يموع طالع بسرعة وراك .. أشوف شي يتحرك

صد يموع وراه و قال : لالالالالالالالالالا .. حنيش .. و الله العظيم حنيش

و من سمعت الجلبة صرخة يموع تمت تنابح .. و يموع ميت من الخوف مب عارف شو يسوي .. يركض في الحفرة و الجلبة تنبح .. يموع شاف حبل في الحفرة يتحراه حنيش .. ما يعرف كيف يتصرف

يموع و هو يصيح : عبود .. الله يخليك ساعدني .. دخيلك .. و الله بيلدغني الحنيش .. دخيلك .. و هالجلب يبا ياكلني .. شوف ضروسه

حمود : بلاها ضروسه ؟ .. أحلى عن ضروسك هالصفر

يموع : يولن ضروسي .. لحمي أخافها تنهشه هالجلبة

عبود : عيل شو بتسوي الليلة يوم بيّن صوبك العقارب .. و بتظهر لك أم الدويس

يموع : أميييييييييييي .. عبود لالالالالالا .. و راس أمك طلعني من الحفرة .. ما فيني أم الدويس تقصني نصين

حمود : هيه و الله .. أمسات قاصة واحد من فريج المرر .. و الصبح لقوا نصه في ديرة و نصه الثاني في بر دبي

يموع من سمع هالكلام تم يصارخ : لالالالالالالالالا .. ساعدوني .. ما أبا أموت .. بعدني صغير .. ما إتهنيت بشبابي .. حرام عليكم .. أبا أشتغل و أعرس و أييب إعيال و أشتري سيارة فيها كنديشن

حمود : و الله حاله .. هو في مصيبه و يفكر في سيارة فيها كنديشن .. موت إهنيه أبرك لك .. يقولك اللي يموت و هو صغير الله يحطه في النار إشويه و بعدين إييبه الجنة

يموع : لالالالالالالا .. بتوب .. بصلي .. بصوم .. بزكي

حمود : بتزكي ؟ .. من وين ؟ .. من بيزات الصرقة ؟

يموع : لالالالالالالا .. بأشتغل .. و الله بأشتغل .. ظهرني الله يخليك حرام عليك

و تم يموع يصيح

حمود : ما بظهرك .. تم جي لين ما إتموت

عبود : شو رايكم ندفنه و هو حي ؟

سلطون : فكرة حلوة .. عشان يظهر لنا بترول

يموع : لا دخيلكم .. ما أبا أستوي بترول

حمود : و منو قالك إنك بتستوي بترول .. إنته لو إستويت قـــار وايد عليك

يموع : حتى قار ما أبا أستوي

حمود : خس الله هالشيفه .. تم جي و موت إهنيه

يموع : يا ناس حرام عليكم .. أنا يتيم

حمود : ههههههههههه .. حوووووووووه يموع .. بتقص على منوه إنته ؟ .. شو تتحراني إستاد عبدالوهاب يا الخايس ؟ .. قال يتيم أونه

يموع : أوووه نسيت .. حمود إنزين أنا أخوك .. إربيعك .. كم وقفت وياك و ساعدتك .. عبود حتى إنته ساعدتك .. ما تحيد يوم صرقت لك الخبز في رمضان من بيتنا ؟ .. و سلطون أنا دوم أشيل عنك الشنطة مال المدرسة

حمود : الأخو ما يخسس في أخوه

عبود : إسمعني يا الخايس .. لا تتمنن علي بقرص الخبز اللي صرقته من بيتكم .. الحينه بسير و بييب لك قرصين بدال الواحد .. كلهن عشان بيكونن آخر أكل تاكله في الدنيا

سلطون : هيه إنته شلت شنطتي .. بس كنت تشيلها عشان آخذ لك مينو و لبن مثلج .. مب بلاش

يموع : أفا .. الحينه تبوني أموت .. يهون عليكم أخوكم يموع .. كنا 4 بتستوون 3 .. دخيلكم طلعوني من إهنيه .. و الله آخر مرة

حمود : خلنا نفكر .. بنسير إشوي و نرجع

يموع : لا .. الله يخليك .. لا تسيرون و إتخلوني بروحي .. و الله العظيم أتروّع أتم بروحي إهنيه

حمود : تتروّع ؟ .. أونك تبا تشتغل في الجيش .. اللي يشتغلون في الجيش ما يتروعون

يموع : ما بشتغل في الجيش .. بأشتغل في البحر .. نوخذه .. غواص .. بحار .. أخم اللنج .. أطبخ .. أي شي .. بس دخيلك لا تسير

حمود : زين زين .. تم إشويه و خلنا نتشاور أنا و عبود و سلطون

و ساروا قوم حمود في طرف العريش و يلسوا يتشاورون

حمود : ها .. شو رايكم ؟

عبود : أنا أشوف نخليه إشوي بعد .. خله يتأدب

سلطون : أنا أشوف إنه إتأدب .. خلنا نظهره من الحفرة .. بسه حرام

حمود : أنا رايي نظهره بس بشروط

عبود : شو هي الشروط ؟

حمود : أول شي يحلف إنه ما يخسس فينا .. ثاني شي يأكلنا باجر كيما و براتا في المطعم الهندي

سلطون : فكرة حلوة .. بس من وين له بيزات ؟

عبود : خله يتصرف .. مب شغلنا

حمود : ها سلطون .. شو رايك ؟

سلطون : اللي تشوفونه

و ردوا قوم حمود عند الحفرة

حمود : إيه يموع .. إسمعني زين

يموع : ها .. أسمعك .. قول

حمود : لا تقولي قول .. قولي آمر يا عمي محمد

يموع : آمر يا عمي محمد

حمود : هيه جي أباك .. إسمعني زين .. أول شي أباك تحلف إنك ما إتخسس فينا أبد

يموع : و الله العظيم و راس أمي و راس الكعبة ما بخسس فيكم أبد

حمود : ثاني شي توعدنا الحينه إنك باجر تأكلنا كيما و براتا في المطعم الهندي

يموع : حمود حرام عليك .. ما عندي بيزات .. من وين تباني أييب ؟

حمود : ما يخصني .. إتصرف

يموع : إنزين إنزين .. و الله بأكلكم باجر .. وعد .. و الله

حمود : شوف يا يموع .. و الله لو ما نفذت كلامك لأييك شي أخس عن هذا .. ما برحمك المرة الياية

يموع : دخيل والديك ظهرني .. و الله ما بخسس فيكم و أوعدكم إني بأكلكم باجر و الله

و إهنيه نش حمود و فر الحبل على يموع في الحفرة .. اللي ما صدق إنه شاف الحبل و إتعلق فيه بسرعة و تموا الأولاد ييرونه لين ما وصل فوق

يموع تم يصيح مب مصدق إنه نجا من الموت

حمود : دواك يا السبال .. عشان يوم تفكر إنك تخسس .. إحسب ألف حساب لنا .. هذا إنذار لك هالمرة لكن إن فكرت تعيدها ما تلوم إلا نفسك

يموع : يا بوك التوبه .. حشا .. إلا هي رفسه .. و الله إنكم مجرمين

حمود : يموووووووع .. ترا هاااااااااا

يموع : لا لا خلاص .. آسف

و ظهروا من العريش و تموا يضحكون على يموع اللي كان منزل راسه للأرض و ما يعرف بشو يرد عليهم .. و كل واحد سار بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
04-02-2007, 10:57 PM
زخيتك تتكلم عني :blu:

انا حاط مخفي حاسب :bwroo: وكاتب اليوميات لازم يتكلم عن مباراة الاياب بين النصر والاهلي
ترانا فزنا في الاياب :blu:

ياخويه فضول لما قلت انه معانا في المنتدى

وبعدين انا شاك في واحد في المنتدى ما بقول لين ما تخلص اليوميات

تدري ورقة وقلم

اليوميات هذه كانت تستوي لنا بالضبط

والله ايام حلوة اخ لو ترجع


:oo:

ورقه وقلم
04-02-2007, 11:07 PM
نصراوي راعي المخفي :)

المشكله كاتب اليوميات اهلاوي :)

يعني ما بيكتب عن مباراة الاياب :)

اتصدق اخاف الا انت واحد من الاربعه اللي في القصه :)

الا اخاف الا تكون يمووع :)

والل انه يمووع تحفه

ضحكت عليه من الخاطر في الجزء 26


ورقه وقلم

@ رحـال@
04-03-2007, 10:58 AM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم

والله زين عيل بنعرفه عقب اليوميات لا تخلص !

بس لا يكون اهلاوي شويبه ولا حد من الشباب الاهلاويه ..!

على العموم يعطيه العافيه .. والله وناسه هالصغاريه ويا سوالفهم =)

في انتظار الحزء اليديد

تحياتي

رحـال

ورقه وقلم
04-03-2007, 10:40 PM
اخوي رحال

تسلم على المتابعه

اتصدق على قد ما اقرأ هاليوميات على قد ما اضحك عليهم

بس لا تتكلم وايد عن يقولون عنا شواب :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-03-2007, 10:49 PM
- 27 –


عقب صلاة العشا .. الأولاد يالسين يسولفون عند عريش غريبه

يموع : أقولك كيلو الشعري بريالين .. و يقولك الربيان يبيعونه على الإنجليز الكيلو بخمس

حمود : يموع عن الجذب .. السمج الكيلو بآنتين مب أكثر

سلطون : لا حمود .. وين تبا .. حيدك أول .. الحينه غلا السمج

عبود : و الله بيع الربيان على الانجليز فيه مكده

يموع : هيه و الله .. آه لو عندنا لنج .. جان سرنا المحادق اللي يتيمع فيها الربيان و ضربنالنا ميتين و إلا ثلاث إمية ربيه من ورا صيد الربيان

المحادق هي الأماكن اللي يتجمع فيها السمج و مفردها محدق .. يعني مكان الحداق أي صيد السمك و الحيوانات البحرية .. و يتم تحديد المحادق من قبل البحارة و صيادين السمج من خلال خبرتهم في البحر

حمود : مممممممممم .. نقدر نستفيد من دون ما نمد البحر و لا شياته

يموع و هو يعتدل في يلسته : إشقايل حمود ؟

حمود و هو يأشر على راسه : إهنيه كل الأفكار .. ما عليك إنته

عبود : خبرنا إشقايل حمود

حمود : وايد سهله .. جسوم فراش مدرستنا عنده دجة سمج في سوق السمج

يموع : لا تقولي بنصرق من عند جسوم .. هذا زطي ما يتحرك من على دجته

حمود : يموع يعني تباني أسكت ؟ .. ما أكمل رمستي ؟ .. زين بأسكت .. برايكم سيروا إنتوا إتصرفوا عيل

يموع : أوهوووووووووو .. و أنا شو قلت الحينه .. إنزين يا بويه مب رامس وديه ثانية .. كمل رمستك

و حط يموع إيديه على حلجه يعني ما بيرمس

حمود : بنسير عند جسوم .. و بنسوي إعمارنا أونه نساعده في بيع السمج بدون ما ناخذ عنه آنه

عبود : ما بيقبل .. هو بروحه ما يطيقنا

حمود : لا بيقبل .. ترانا بنقوله ما بناخذ عنه و لا آنه

يموع : أقدر أرمس حمود ؟

حمود : قول

يموع : شو بنستفيد لو ما خذنا عنه شي ؟

حمود : ياينك في الرمسة .. بنتفق وياه إن نبا نساعده في بيع السمج لأنه فراش مدرستنا و هو يعز علينا وايد و نبا نرد له الجميل .. بعدين بنبتدي نشتغل وياه .. أنا بيلس وياه أوني أتفاوض ويا المشترين عشان أشغله و سلطون إيمِّع الشرايين من السوق و إييبهم صوب الدجه و عبود إييب الطلبات من البرّاد اللي ورانا

يموع : و أنا ؟ .. سامان ديقا ؟

حمود : أووووووووووووف .. بلاك مستعيل على رزقك

يموع : تراك إنته وزعتهم كلهم و أنا تميت .. شو أنا ولد الديايه العورا ؟

حمود : يموع جب .. إتريا ياخي .. خلني أكمل رمستي

يموع : إنزين .. كمل

حمود : يموع طبعاً ما بيبيِّن .. يعني ما بيظهر جدام جسوم أبداً .. بنخلي جسوم يتحرانا نحن رواحنا سايرين نساعده و يموع مب ويانا .. يموع بيندس في مكان قريب من الدجه .. عبود يوم بييب لنا السمج من البرّاد عشان نبيعه .. بيشل كل مرة إشويه من الربيان و بيوديه عند يموع .. و يموع بيتم يتريا كل مرة عبود إيودي له ربيان لين ما نخلص البرّاد من الربيان .. عقب أنا بأتصرف عشان نشرد من عند جسوم

يموع : و عقب شو بنسوي ؟

حمود : سلمك الله بنسير الفندق اللي قريب من عمارة بن درويش على الخور .. بندخل الفندق و بنبيع عليهم الربيان

يموع : رايك بيشترونه منا ؟

حمود : خبله إنته .. بيبوسون إيدينا و الله

يموع : و الله فكرة حلوة .. بس أخاف يشوفني و أنا آخذ الربيان من عند عبود

عبود : صح كلام يموع .. لا تنسى إن ولد جسوم بيكون وياه

حمود : هذا إلا عنز .. فاج حلجه و لا يدري بشي .. ثور معمم .. الذبان يغاوي على حلجه .. خسه الله بو الغمص

يموع : عيل فوقه .. متى بنسير سوق السمج ؟

حمود : باجر عقب صلاة الفجر بساعتين

يموع : و ليش مب عقب صلاة الفجر إنسير عشان نلحق على الصيادين و هم توهم ينزلون السمج ؟

حمود : لأنه يا طويل العمر يا الخسف يا يموع .. سيارة بيتكم ما بتوصلنا من الغبشه

يموع : يا السبال لا تتطنز .. و راس أمي باجر بأكبر و بأشتغل و بأشتري لي سيارة و لو تموت ما بركبك في سيارتي

حمود : سير لا .. إنته إنجح أول شي بعدين إرمس

يموع : ههههههههههااااااااااااااي .. بويه .. نجحنا و الحمد لله .. شو تقول إنته .. أنا ساير ثاني إعدادي .. يعني أي مكان يتمنون يشغلوني لأني أعرف أقرا و أكتب .. أقل شي بأشتغل كراني (كراني يعني كاتب) في ميناء راشد

حمود : هيه هاذاك اللي يعرف يقرا و يكتب يشغلونه كراني .. مب اللي يوم في درس العربي قالك الإستاد إقرا جملة "شاهد اللص و أخذ يصرخ حرامي" جان تقول : "شاهد اللص و أخذ يصرخ حـــــر أمي" .. شو بعد حـــر أمي ؟ .. شولها أمك لو كان حر و إلا مب حر ؟ .. وين تركب هاي الجملة بالله عليك

يموع : جب لا .. أصلاً لو اشتغلت في الميناء ما بيدرسونا لا حرامي و لا لص .. شو يالسين نلعب نحن ملك و مفتش و لص .. سير لا

حمود : بس عن الرمسة .. إنته تسمع كلامي و أتسوي اللي أقوله حقك .. و لو ما تبا إتي ويانا برايك

يموع : إنزين خلاص .. بسوي اللي تقولي عليه .. بل بل بل تقول عيوز تتحرطم

حمود : عدال .. و إلا إنته عاد .. مره وايد مؤدب

سلطون : خلاص فكونا من رمستكم .. متى بتسيرون ؟

حمود : عقب صلاة الفجر بساعتين .. لأن باصات البلدية ما إتي إلا في هاذاك الوقت

عبود : إنزين عيل .. خل الحينه نسير نرقد .. و نتلاقى إهنيه عقب صلاة الفجر .. و نتريا لين تستوي ساعتين و عقب نسير نركب الباص

حمود : يالله عيل سرنا .. ما فينا ننضرب لو تأخرنا

و نشوا الأولاد و ساروا كل واحد بيته .. و بيتلاقون باجر عشان يسيرون سوق السمج

أذن الفجر و رياييل الفريج و الشواب ساروا صلاة الفجر .. و الشباب و الأولاد رقاد و خبر خير .. إلا حمود و ربعه نشوا على صوت المؤذن يوم يأذن

تلاقوا الأولاد عند عريش غريبه المكان المفضل لتجمعهم .. و إتريوا ساعتين لين ما بانت الشيفه و ساروا صوب باصات البلدية و ركبوا الباص و وصلوا سوق السمج

يموع : أنا وين أوقف ؟

حمود و هو يأشر حق يموع : إنته أوقف هناك .. لا تبتعد عن هالمكان

يموع : إنزين

حمود و هو يكلم عبود و سلطون : يالله خلونا نسير صوب جسوم و ما أباكم تخربون الخطة و اتصرفوا عادي عن تخلونه يشك فينا ترا جسوم لوتي ما ينقص عليه بسهوله خصه في سوالف البيزات

عبود و سلطون : إنزين

و ساروا قوم حمود صوب دجة جسوم

الدجة (هي عبارة عن مكان في الأرض مخصص لشخص معين عشان يبيع عليه السمج .. و يتم تخصيص هالمكان من البلدية عشان مسألة التنظيم و عدم تعرض الصيادين و بائعي الأسماك لبعضهم البعض و حدوث خلافات فيما بينهم على من له الحق في المكان)

حمود : هاذوه جسوم و ولده .. يالسين يحطون السمج .. يا مكثر الربيان اللي حاطينه جدامهم

عبود : يالله خل نسير صوبه

حمود : يالله

ساروا لين ما وصلوا عند دجة جسوم

حمود : السلام عليكم عمي جاسم

صد جسوم يطالع من يسلم عليه من صباح الله خير و إلا يشاهد هالويوه اللي ما يطيقها

جسوم و هو مشغول في صف السمج على الدجة : لا سلام و لا جلام .. نعم ؟ .. خير ؟ .. شو تبون ؟

حمود : سلامتك عمي جاسم .. يايين نبا نساعدك .. نبا نرد لك جزء من الجميل

جسوم : حووووووه إنته .. منو هذا جميل بعد ؟ .. جميلوه ولد رباعه خادمة قوم سعيد ؟ .. بلاه ؟

حمود و هو جريب بيضحك بس مسك عمره : لا يا عمي جاسم الله يسلمك .. جميلوه هذا ما يخصنا فيه .. أنا أقصد يعني نبا نساعدك عشان إنته سويت فينا خير و معرف وايد .. و أنا إتفقت ويا عبود و سلطون عشان نساعدك

جسوم و هو يطالهم من فوق لين تحت : عيل وين الخويدم عنكم ؟

حمود : يموع إشويه مريض و إلا كان بيي يساعدك بعد

جسوم : يخسي و يعقب .. قصوري بعد يساعدني خدام

حمود يقول في نفسه : عدال يا الأبيض .. مرة إنته عاد حيبه من بياضك

عبود : عمي جاسم .. لو ما تبانا نساعدك برايك .. نحن قلنا ما علينا مدرسة و بنيي كل يوم نعاونك في بيع السمج

جسوم و هو يفكر و بعدين صد صوبهم و قال : إنزين بتعاونوني بس لا تقولون لي عطنا بيزات بعدين .. ترا ما عندي .. من الحينه أقول لكم .. لا تبلشوني في سوالف الفروخ .. تسمعون ؟

الجميع : هيه عمي نسمع

حمود : أفا عليك عمي .. نحن يايين نعاونك في بيع السمج عشان إنته ما تتعب .. نباك ترتاح .. و ولدك هالدعمه ما .......

جسوم : إنطب طبك الله .. لا ترمس على الولد .. يالله شوف شغلك

حمود : عمي أنا بيلس أبيع وياك إهنيه .. و سلطون بيسير يدوِّر لنا ناس نبيع عليهم و عبود بييب السمج من البرّاد .. يعني إنته إيلس و إشرب جاهي و ما عليك من شي

إستانس جسوم يوم سمع هالرمسه .. يلس نافش ريشه تقول طاووس .. يامر و ينهي .. و مسوي عمره واحد من التجار

حمود يلس يتفاوض ويا الزباين و كان يقنعهم بالشراء و جسوم مستانس وايد و فرحان و كل إشويه يسوي بإيديه (مالت) على ولده اللي يالس فاج بوزه و لا يدري بالدنيا .. و سلطون كل إشويه إييب زباين حق جسوم .. و عبود يسير البرّاد و إييب سمج و ما ينسى يودي ربيان حق يموع اللي كان يالس و حاط الربيان إحذاله في كرتون كبير لقاه هناك طايح و تم ييمع فيه الربيان اللي إييبه حقه عبود

جسوم : قواكم الله .. و الله إنكم تصلحون تجار .. نص الشرايين يايين دجتي .. أول مرة جي

حمود : أفا عليك عمي جاسم .. نحن عيالك .. لو نحن ما عاوناك منو يعني بيوقف وياك

جسوم : هيه جي أباكم .. مب سوالفكم البطالية اللي تسوونها في المدرسة .. إنتوا لو تفتكون من هالخويدم اللي وياكم بتستوون رياييل .. محد مخرب عليكم غير هالخادم خسه الله

حمود : عمي جاسم مب زين .. الولد مريض في بيتهم

جسوم : يعله ما ينش .. يهد يدي إن شاء الله .. هذا ما يمرض .. هذا الزيارين اللي على راسه مخسسين فيه

حمود : إشقايل يعني ؟

جسوم : هذا يا بوك معروف عنه هو و أبوه و أمه مبتلين ببانيان على روسهم .. إنته ما تشوف عيونه إشقايل محمرة ؟ .. هذا ترا سوايا البانيان فيه

حمود : عمي جاسم يعني يموع فيه زيارين ؟

جسوم : هيه .. على راسه واحد بانيان و واحد نصراني .. هذا المسلمين ما يقربونه

حمود : هله كلهم جي ؟

جسوم : هيه كلهم .. و أمه تفوح على راسها وحدة سواحلية .. هاي يسمونها شرابة الدم .. ما تروم تتفجج منها إلا يوم تيب لها بقرة و إلا ثور تشرب دمه .. تراني أقولك المسلمين ما يتجربون منهم

حمود : عمي جاسم بس أبو يموع ريال جسيح ما يروم يتحرك من مكانه ؟

جسوم : بويه .. هذا إلا إخساس .. اللي على راسه مخسسين فيه .. هذا قبل كان يمد الغوص .. غيص معروف .. عبد ما يسوي للبحر عاب و طاب .. من يغوص ما يظهر إلا و في إيديه دانه و إلا حصباه (الدانة و الحصباه نوع من أنواع اللاليء البحرية) .. بس ترا اللي على راسه خسسوا فيه

حمود : ليش خسسوا فيه ؟

جسوم : لأنهم قالوا له هات لنا خاتم ذهب من بمبي و عرج السواحل .. ما طاع الشور و لا سوا لهم سالفة .. جان يعقونه و يتم متجسح جي

حمود : هيه .. حليله و الله

جسوم : حله حلول بو سنيده .. يستاهل

حمود : لا عمي جاسم حرام .. هذا ريال جسيح مب زين تدعي عليه

جسوم : جب إنته .. رابطني بحبل في المحمل يوم كنت صغير .. زين ما كلني السمج

حمود و هو يبا يموت من الضحك بس ماسك عمره : ليش ؟

جسوم : كنت غيص .. أصغر عنه بس غيص و كنت معروف .. لكنه غار مني و خبر عليه النوخذه و قاله جاسم ما يفلق المحار عدل .. جان يحرج النوخذه و قال حق أبو يموع هالخويدم إربطه في تفر (التفر يعني في الخلف) اللنج

جسوم طبعاً جذاب .. كان يشتغل في البحر و على واحد من المحامل مال الغواصين .. بس كان يطبخ لهم و ينظف اللنج و كان يهدم وايد (يهدم يعني يصاب بدوار البحر) عشان جي خلوه بس ينظف و يطبخ .. و في يوم كان يبا يسوي مجبوس .. و كان حاط الجدر على الشوله و سار أونه مسوي عمره يفهم في المحار سار يبا يفلق محار ويا الغواصين .. نسى الجدر لين ما احترق العيش .. و الريحة وصلت للنوخذه .. يا النوخذه يدوِّر جسوم لقاه يالس يفلق محار ويا الغواصين اللي كانوا متأذين منه لأنه ما يعرف يفلق محار و خرب عليهم شغلهم .. و كان يوم ما يعرف يفلق المحارة يعقها في البحر .. و شافه النوخذه .. طلب من أبو يموع يربطه في التفر عشان يتأدب .. و تم مربوط طول الليل في تفر اللنج

حمود و هو يبا يغير السالفة لأنه إستوى قريب الظهر و يبا يشرد ويا ربعه : إنزين عمي جاسم بنترخص نحن تأخرنا وايد على بيوتنا و اخاف هلنا يدورونا و ما يلقونا و ننضرب

جسوم : برايكم أبويه ما قصرتوا و الله .. كل يوم تعالوا

حمود : إن شاء الله عمي جاسم .. يالله عيل مع السلامة

جسوم أشر بإيديه دون ما يرد على حمود السلام

سار حمود جدا ربعه و من هناك ساروا كلهم للمكان اللي يالس فيه يموع .. كان يموع يالس و جدامه كرتون كبير كله ربيان

حمود : ها .. بشر .. شو الربيان وياك ؟

يموع : على كيف كيفك .. بس خوفي يخيس .. وايد يلسنا

حمود : لا ما بيخيس .. يالله خلونا نتعاون و نشيل الكرتون و نسير الفندق اللي على البحر

و نشوا الأولاد و شلوا الكرتون اللي كان ثقيل وايد عليهم و تموا يمشون يبون الفندق اللي كان بعيد إشوي .. كانوا يشيلون الكرتون إشوي و ييلسون يرتاحون إشوي .. و في الأخير وصلوا لعند باب الفندق

حارس الفندق هندي .. فيه شنب طويل و عيونه إتخوف

حمود : بسم الله .. طالعوا شنبه

عبود : مب وقته حمود .. أنا تعبت .. خلونا نفتك من هالبلوة اللي شايلينها

حمود و هو يكلم الهندي حارس الفندق : رفيك .. وين مدير ؟

حارس الفندق : ما فيه مدير .. شو يريد إنت ؟

حمود : روح إزقر المدير بسرعة

حارس الفندق و هو مغيّض : ما فيه مدير يالله روه (روح)

حمود : مب سايرين .. أبا مدير الفندق قلت لك

الحارس : بابا ما فيه مدير .. إنت شو يريد ؟

حمود : يا رفيك .. فيه ربيان يريد يبيع على فندق .. وين مدير ؟

نش حمود و فج الكرتون و راوا الحارس الربيان

حارس الفندق : أوكي .. صبر شوي

حارس الفندق دخل عشان يزقر المدير و الأولاد تموا يتريون برع

بعد إشوي رد حارس الفندق و وياه ريال قصير و متين لابس بدلة سودا .. شكله هو مدير الفندق

المدير و هو يكلم الأولاد : ها .. شو في ؟ .. شو يريد إنت ؟

حمود : إنت مدير ؟

المدير : أيّوه أنا فيه مدير

حمود : أقولك طالع .. نحن يايين نبيع عليك ربيان توه ميوب من البحر .. صيد اليوم

المدير و هو يطالع الكرتون و شكله مب مصدق إن كل هالربيان هاليهال هم اللي صايدينه

المدير : من وين إنت جيب هذا ربيان ؟

حمود : هذا ربيان أنا و رفيك مال أنا يصيد

المدير : أوكي أوكي .. هذا ربيان كله كم يريد إنت فلوس ؟

حمود : يريد 400 ربيه

المدير : لا لا .. هذا فيه واجد

حمود : كم يريد يدفع إنت ؟

المدير : بس 50

يوم سمع يموع خمسين .. سار صوب حمو د و قاله : زين .. بيع عليه بخمسين .. وايد زين

صد حمود صوب يموع و طالعه بعينه و رد يكلم المدير

حمود : لا ما فيه يبيع بخمسين .. شكراً انا يسير

و سوا عمره حمود أونه بيشيل الكرتون اللي فيه الربيان ويا ربعه

لكن المدير زقره وقاله

المدير : بابا صبر شوي .. إنت ليش فيه زعلان ؟

حمود : لازم زعلان .. هذا ربيان نفر ثاني يقولي 340 أنا ما يبيع .. إنت يريد يشتري بخمسين .. لا ما يبيع

المدير : زين زين .. 320 أنا يشتري أوكي

حمود : آخر 350 و ما فيه أقل

مدير الفندق و هو يطالع حمود و يطالع الكرتون

المدير : أوكي .. ما فيه مشكلة .. أنا يعطي إنت 350 ربيه

طلب مدير الفندق من الحارس يشيل الكرتون و يوديه المطبخ .. و هو سار عشان إييب البيزات حق قوم حمود

يموع : لا مب مصدق .. 350 مرة وحدة .. غربلك الله يا حمود إشقايل رمت تقص عليه

عبود : هيه عيل شو تتحرا إنته .. مب إنته يالس تقول حق حمود بيع الكرتون بخمسين

يموع : و أنا إشدراني إن الربيان جي يسوى

حمود : سكتوا إشوي .. المدير ياي سووا إعماركم مب مهتمين بالبيزات

وصل مدير الفندق عند الأولاد و مد إيديه و عطى حمود 350 ربيه

المدير : هذا 350 ربيه

حمود : مشكور

المدير : إنته يوم فيه ربيان كل يوم جيب هنيه .. أنا يشتري أوكي

حمود : أوكي .. كل يوم أنا يجيب حق إنت ربيان ما فيه خوف

المدير سلم على حمود و دخل الفندق

يموع : يا سلام .. 350 ربيه .. استوينا تجار من ورا ربيان جسوم

حمود : سمعوني زين .. ما بنصرف كل البيزات .. بندس 300 ربية عشان كل يوم نسير سوق السمج و نشتري فيها ربيان و إني نبيعه للفندق

عبود : و الله فكرة حلوة

سلطون : و ما بناخذ من أهلنا بيزات عقب هاليوم

يموع : و أنا بأشتري لي مشط منفش لشعري و كل يوم مطيّح عند المطعم الهندي

حمود : سمعوني .. خلونا نعتمد على إعمارنا نحن الحينه مب يهال .. نحن بنسير صف ثاني إعدادي يعني كبار و رياييل .. عيب ناخذ مصروفنا من هلنا

عبود : هيه و الله حمود كلامك صح

حمود : خلونا نسوي لعمارنا تجارة من الحينه .. و أحلى تجارة بيع السمج و الربيان .. اليوم بعنا على مدير الفندق ربيان .. باجر بنييب له ربيان و بنقوله لو يبا سمج خل يخبرنا و بنحاول نبيعه السمج أرخص حتى عن السوق لو بخسارة .. عشان بنعوض خسارتنا من السمج بربحنا في الربيان

يموع : والديك يا حمود .. عنبوه مب مخ عليك .. شو إنته أبا أعرف

حمود : أنا أفكر .. و ما أستعيل في اللي أبا أسويه

عبود : إنزين شو رايكم بدال ما نشتري الربيان و السمج من سوق السمج نسير نشتريه من عند
الصيادين عشان بيظهر علينا أرخص

حمود : صح كلامك عبود .. شورك و هداية الله

سلطون : بعد خل نسير نشتري كمن صيرم عشان نحط فيهن السمج

حمود : رايك حلو .. بدال هالكراتين اللي نحط فيهن السمج .. شكلنا بايخ

يموع : كلكم تفكرون إلا أنا .. أنا ليش غبي ؟

عبود : لأنك جي .. الله خالقنك غبي

يموع : جب إنته .. محد رمسك .. أنا أرمِّس حمود و سلطون

حمود : يموع عن الضرايب .. نحن ما صدقنا إطيح في إيدينا بيزات .. نبا نسوي لنا تجارة بدال الحواطة في الفريج و الضرايب .. تعبنا من الصرقة و الضرب

عبود : وين بتحطون البيزات ؟

يموع : خلوها عندي

سلطون : لا .. أنا أشوف عند حمود أحسن

يموع : سلطون شو هالرمسة .. شو قالوا لك أنا صروق ؟

عبود : سلطون مب جي قصده

سلطون : يموع أنا أقصد حمود هو راعي الفكرة .. يعني لو خليناها عنده عادي

يموع : إنزين أنا ما قلت شي .. خلاص خلوها عند حمود .. أنا و حمود واحد

حمود : تمام عيل .. باجر بعون الله بنسير على البحر من عقب صلاة الفجر .. بس تعالوا خلونا ندوّر لنا حد يوصلنا

عبود : بنشوف لنا تكسي الحينه .. و بنتفق وياه يمر علينا باجر عقب صلاة الفجر

حمود : فكرة حلوة .. يالله عيل خلونا نسير بيوتنا الحينه .. عشان نخطط شو بنسوي باجر

و ساروا الأولاد عند باصات البلدية يبون يردون فريجهم .. ركبوا الباص و ردوا الفريج جريب العصر


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-04-2007, 09:54 AM
السلام عليكم

والله دواهي هالعيال .. لحد يتعلم منهم بس .. لوول اسولف !

في انتظار الجزء الجديد عزيزي ورقه وقلم

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
04-05-2007, 01:06 PM
ان شاء الله الجزء اليديد بينزل اليوم

اتمنى بصراحه مشاركة الاعضاء الثانيين والابداء بآراهم في اليوميات


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-05-2007, 02:51 PM
- 28 –



نفس اليوم الساعة 5 العصر .. الشرطة تدق باب بيت قوم حمود

تك تك تك تك

ظهر بو حمود و فج الباب

الشرطي : السلام عليكم حجي

بو حمود : مرحبا أبويه .. آمر

الشرطي : الوالد بغينا ولدك محمد

بو حمود : ولدي محمد ؟ .. بلاه ؟ .. شو مسوي ؟

الشرطي : ولدك يا بو محمد صارق ربيان عن ريال يبيع سمج

بو حمود : إسمعني عاد .. ولدي أنا مب مقصر عليه في شي عشان يصرق .. تفهم ؟

الشرطي : حجي .. صل على النبي و إذكر الله .. خل ولدك إيينا و نحن بنتفاهم وياه .. و إنت تعال وياه بعد

بو حمود : إنزين .. بسير أزقره و بييكم

دخل بو حمود البيت و على طول سار عند حمود

بو حمود : حمود .. حمود .. حمود و يهّد إن شاء الله

حمود و هو ظاهر من الحجرة : ها أبويه

بو حمود : يا الحمار شو مسوي ؟ .. الشرطة واقفين عند الباب ؟ .. يقولون صارق ربيان ؟

حمود إرتبك و ما عرف شو يقول حق أبوه

حمود : ها .. ر .. ر .. ربيان !!

بو حمود : هيه ربيان يا الخايس

حمود : جذب أبويه .. و الله العظيم جذب

بو حمود : نزين لو جذب إشحقه الريال بيقول إنك صرقت الربيان ماله

حمود : أبويه أي ريال ؟ .. و الله جذاب هالريال

بو حمود : طوف جدامي سوّد الله ويهك .. خلنا نسير نشوف الشرطي اللي عند الباب و بعدين بتفاهم وياك

و مشى حمود ويا أبوه يبون يسيرون عند الشرطي .. و حمود يالس يفكر كيف يظهر هو و ربعه من هالمصيبه

الشرطي : إنت محمد ؟

حمود : هيه أنا محمد ؟

الشرطي : تعال دلنا على بيوت ربعك اللي كانوا وياك في سوق السمج

حمود : إن شاء الله .. تفضل

و مشى حمود و أبوه و الشرطي سايرين بيت عبود أول شي و دقوا الباب و ظهر لهم بو عبود و فهموه بالسالفة و سار و سحب و لده و هو يصفعه طراقات على ويهه و عبود يحلف إنه ما صرق .. و بعدين ساروا بيت سلطون و دقوا الباب و ظهرت أمه و من عرفت السالفة تمت اتصيح و تقول إن أبوه في البحر و مب موجود لكنهم قالوا لها لازم إيي ويانا و بو حمود قال لأم سلطون لا تحاتينه هو بيكون وياه و خذوا سلطون و ساروا ويا الشرطي مخفر شرطة نايف .. و طبعاً يموع ما شافه جسوم و ما عرف إنه وياهم عشان جي ما بلّغ عليه

و صلوا كلهم مركز نايف و دخلوهم على الضابط و كان جسوم يالس ويا الضابط

جسوم : ها الحرامية .. يابوكم

بو حمود : إيه إنته .. يوم بتعق الرمسة ثمنها

جسوم : سير أدب ولدك و عقب تعال إرمس

بو حمود : ولدي متأدب و ما أبا حد يعلمني إشقايل أأدبه يا العبد

جسوم : لا تقول عبد

بو حمود : عبد و نص بعد .. و لو مب عايبنك إشرب من ماي البحر

جسوم : سمعت يا حضرة الضابط .. سبني .. ولده يصرقني و هو يسبني

الضابط و هو يكلم بو حمود : لو سمحت حجي .. ممكن تخلني أكلم الولد إشوي

بو حمود : إن شاء الله يا حضرة الضابط بس قول حق هالخويدم يسكت و ما يفج بوزه

الضابط : يا جاسم الله يخليك إسكت .. خلني أعرف السالفة

سكت جسوم

الضابط : يا محمد .. إنت و ربعك عبدالله و سلطان وين كنتوا اليوم الصبح ؟

حمود : كنا في سوق السمج يا حضرة الضابط

الضابط : إنزين محمد شو كنتوا تسوون في سوق السمج ؟

حمود : كنا نساعد جسوم هذا اللي واقف جدامك عشان يبيع السمج ماله

جسوم : لا تقول جسوم .. يا اللي مب مترباي

بو حمود : نعم نعم نعم ؟! .. تعال اضربه بعد .. لا اتخليني الحينه أدوسك في بطنك

الضابط : هدوء لو سمحتوا .. ترا اللي يرمس بظهره خارج غرفة التحقيق .. خلوني أكلم الولد

بو حمود : إن شاء الله يا حضرة الضابط .. بس هذا خله يقص لسانه أخيّر له

جسوم : سمعته يا حضرة الضابط ؟ .. أنا بأسكت و مب قايل شي .. بس ما بتنازل عن حقي لو الموت

الضابط : بو محمد إهدأ الله يبارك فيك .. خلني أخلص شغلي

بو حمود : إن شاء الله .. تفضل

الضابط : دام فضلك .. قولي يا محمد كيف كنتوا تساعدون جاسم ؟

حمود : كنا سايرين نحوط أنا و ربعي .. شفنا جسوم هناك .. و هو فراش مدرستنا .. زقرنا و قال لنا تعالوا ساعدوني في بيع السمج و على الظهر بأعطي كل واحد ربيتين .. و نحن ترانا في إجازة يا حضرة الضابط .. قلنا له فالك طيّب .. و سرنا ساعدناه .. و من خلصنا شغلنا قلناله وين بيزاتنا .. قال لنا ما عندي بيزات و راغنا .. نشيت أنا و قلت له باخذ حقي و حق ربعي بالقانون .. بسير بخبر عليك الشرطة .. قالي ما أخاف من حد أنا .. سير سو اللي تباه .. و ضربني طراق على ويهي .. حتى عبود و سلطون شهود

عبود و سلطون تموا يهزون روسهم جدام الضابط يعني هيه صح كلام حمود

بو حمود : لا يا جليل الحيا .. و إتمد إيدك يعلها الكسر على ولدي .. مب قاصر غير خادم بعد يضرب عمومته

جسوم : إنطب طبك الله .. يا حضرة الضابط هذا جذاب .. و الله جذاب

الضابط : إنزين عيل شو الصح يا جاسم ؟

جسوم : و الله يا حضرة الضابط و لا لك علي حلفان و لا يمين .. إنهم يوني اليوم الصبح و كنت أبيع سمج .. قالوا لي بنساعدك في بيع السمج قلت لهم حياكم الله و قلت لهم ما عندي و لا آنة .. ما بعطيكم شي .. قالوا إنزين ما نبا شي .. و تموا ويايه لين الظهر .. و في الأخير ساروا عني .. و يوم سرت أشوف البرّاد و إلا الربيان كله مصروق منه

الضابط : إنزين و هل الشي هذا يعطيك الحق إنك تضرب الولد طراق على ويهه ؟

جسوم : و الله العظيم جذاب ما ضربته

بو حمود : ولدي ما يجذب .. هذا بيعلمك الصدق يا السبال

جسوم : حضرة الضابط سكته .. وايد يغلط علي

الضابط : بو محمد الله يخليك إطلع برع خلني أكمل تحقيق

بو حمود : خلاص خلاص يا حضرة الضابط بأسكت .. لكن حق ولدي أباه منكم أنتوا الحكومة

الضابط : ما بيضيع حق ولدك لو له حق .. كمل يا جاسم

جسوم : هاي كل القصة يا حضرة الضابط

الضابط : جاسم إشقايل عرفت إن هالأولاد هم اللي صرقوا الربيان من البرّاد ؟

جسوم : محد غيرهم .. منو كان ويايه غيرهم ؟

الضابط : إنته شفتهم و هم يصرقون ؟

جسوم : لا

الضابط : حد شافهم و هم يصرقون ؟

جسوم : لا

الضابط : يوم تقول لا إشقايل عيل تتهمهم إنهم صرقوا الربيان ؟

جسوم : أقولك محد كان غيرهم يبيع ويايه

حمود : ممكن أتكلم يا حضرة الضابط ؟

الضابط : قول

حمود : بالله عليك يا حضرة الضابط .. حتى لو نحن صرقنا الربيان .. وين بنوديه يعني ؟ .. سير فتش بيوتنا و هاذوه أبويه جدامك و أبو عبود و سير إسأل أم سلطون لو يبنا ربيانه وحده بيوتنا

الضابط : عيل ليش يتبلا عليكم جاسم ؟

حمود : لأنه يا حضرة الضابط يوم ضربني قلت له بخبر عليك الشرطة لأنك ما عطيتنا حقنا و ضربتني .. و هو خاف إني أسير أشتكي عليه نش هو و سار إشتكي قبلي

جسوم : جذاب .. يجذب يا حضرة الضابط

الضابط و هو محرج : جاسم .. إسمعني زين .. إنته ما عندك شهود .. و محمد عنده شهود إنك ضربته شو تبا بعد أكثر ؟

جسوم : هاذوه عبدالله جدامك و سلطان .. إتخبرهم لو أنا وعدتهم بشي و إلا إني ضربت محمد طراق

الضابط : عبدالله

عبود : نعم يا حضرة الضابط

الضابط : شو رايك في كلام جاسم

عبود : جذاب .. وعدنا يعطي كل واحد ربيتين و ما عطانا و يوم رمسه حمود نش و صفعه طراق على ويهه .. و حمود عصب و قاله بخبر عليك الشرطة .. قاله سير ول ما أخاف من حد

الضابط : و إنته يا سلطان .. شو رايك في الكلام ؟

سلطون : كلام عبود و حمود صح .. و هذا جسوم جذاب

جسوم : غربلكم الله ما أجذبكم

الضابط : إسمعني يا جاسم .. الحينه تعطي الأولاد حقهم و اتعوض محمد عن الطراق اللي ضربته و إلا بعقك في التوقيف و باجر بحولك عند القاضي

جسوم : حرام عليك .. يعني يرضيك أنصرق و بدال ما تردون لي بيزاتي تبوني أدفع لهم .. و الله ما دفعت .. حولوني عند القاضي أنا بفهمه بالسالفة كلها

الضابط : بكيفك .. يا شرطي .. تعال عقه في التوقيف و باجر ينعرضه على القاضي

و ياهم الشرطي و خذ جسوم وداه التوقيف .. و الضابط خلا بو حمود و بو عبود يكتبون تعهد إنهم بيحضرون اعيالهم باجر الصبح عند القاضي .. و بو حمود وقع إنه يحضر سلطون ويا ولده حمود .. و الجميع انصرف يتريون باجر شو بيقول القاضي

ردوا الجميع الفريج .. و حمود و عبود و سلطون ساروا زقروا يموع و اتيمعوا عند عريش غريبة

يموع : هالسبال و الله إنه يستاهل

عبود : و الله لو لا حمود جان رحنا ملح كلنا

سلطون : هيه و الله حمود بو الأفكار أنقذنا بصراحة

حمود : عيل أخلي هالخايس يقص علينا

يموع : إنزين و شو بتسوون باجر ؟

حمود : عادي .. بنسير عند القاضي و بنقوله نفس السالفة

عبود : أخاف القاضي يجلدنا

سلطون : هيه و الله

حمود : إشقايل بيجلدنا و نحن بنتم على راينا .. صدقوني القاضي بيصدق رمستنا و بيجذبه هو .. إن ما يبت لكم باجر كل واحد ربيتين و تعويض حقي عن الضرب أنا مب حمود

يموع : أدري بك ريال .. قدها و قدود و الله يا حمود

و انصرفوا الأولاد عشان يرقدون لأن باجر وراهم نشه و سيره عند القاضي

الصبح الساعة 8 .. الكل واقف جدام القاضي و جسوم يابوه من التوقيف و هو يسب و يلعن

جسوم : إنزين يا الخمه .. إن ما خيستكم في الحبس اليوم أنا مب جاسم

بو حمود : خاس يلدك أكثر مما هو خايس

القاضي : يعني ما تحشمون ؟ .. ما تحترمون ؟ .. اللي يالس جدامكم هذا قاضي و إلا شو تتحرونه ؟

بو حمود : سامحني يا حضرة القاضي .. بس سمعته هذا اشقايل يرمس

القاضي : هيه نعم سمعته .. و إنته المفروض ما ترد عليه .. الرد بيكون عندي

و زقر القاضي حمود و عبود و سلطون و وقفهم جدامه .. تم يطالعهم شافهم أطفال أبرياء

القاضي و هو يكلم حمود : قولي يا ولدي .. إنته اللي صرقت الربيان من البرّاد ؟

حمود : لا يا حضرة القاضي مب أنا

القاضي : عيل منو يا محمد ؟

حمود : و الله العظيم ما أدري

القاضي و هو يكلم عبود : عبدالله .. قولي با ولدي .. منو اللي صرق الربيان ؟ .. قول و لا تخاف

عبود : ما أدري يا حضرة

القاضي صد يكلم سلطون : يا سلطان .. تعرف منو صرق الربيان ؟

سلطون : لا يا حضرة القاضي .. ما أعرف

القاضي و هو يكلم جسوم : يا جاسم .. عندك شهود إن محمد و عبدالله و سلطان هم اللي صرقوا الربيان ؟

جسوم : الشاهد الله .. و هم اللي صرقوا أكيد

القاضي : عندك إثبات ؟

جسوم : هيه .. لأنهم كانوا ويايه يبيعون

القاضي : هذا مب إثبات .. عندك إثبات ثاني ؟

جسوم : لا يا حضرة القاضي

القاضي : دام أنه ما عندك إثبات .. عيل حكمنا عليك يا جاسم إنك تعطي كل واحد منهم ربيتين عن شغلهم وياك لأنك وعدتهم .. و تعويض حق محمد 3 ربيات لأنك ضربته طراق على ويهه

جسوم : حرام عليك .. ظلم .. و الله ظلم .. أنصرق و أدفع

القاضي : هيه بتدفع و الحينه و إلا بخيسك في الحبس لين ما تدفع شو قلت ؟

جسوم : إنزين إنزين .. بأدفع .. و الله بأدفع

و نش جسوم ظهر البيزات و حطها جدام القاضي اللي وزع البيزات على الأولاد و حذر جسوم إنه ما يقص على إعيال الناس و إلا المرة اليايه بيحبسه .. و حذره إنه ما يجذب و يتبلى على عباد الله لأن السالفة فيها 50 جلدة

و ظهروا الجميع من عند القاضي و كل واحد سار بيته

الأولاد نفس اليوم الضحى متيمعين عند عريش غريبه

يموع : فنانين و الله .. هيه .. هاييل هم ربعي

عبود : إنته لو شفته يا يموع إشقايل واقف يتنافض جدام القاضي يوم يقوله بعقك في الحبس جان مت عليه من الضحك

يموع : هيه تراه جدامنا مسوي عمره ريال أونه و ما يخاف .. لكن جدام القاضي غدا دياية خيبر عنلاته

و في هاي اللحظة مر جسوم من نفس المكان و شاف الأولاد .. و يا صوبهم

جسوم : يا الخياس .. صرقتوني ها .. إنزين دواكم عندي

حمود : جب و لا كلمة .. ترا و الله بسير بأشتكي عليك عند الشرطة و بقول سب الشرطة .. و إنته تعرف هم بيصدقوني و بيجذبونك لأنك في نظرهم جذاب

جسوم : إتخسي جذاب يا السبال .. بس دواكم عندي

حمود و هو يبا يغايض بجسوم : جسوم أقولك .. ترا الربيان كان وايد ثجيل ما رمنا نشله و الله ههههههههههههه

جسوم و هو مغيض : ما شلتك إريولك قول آمين .. يا الصروق .. يا الحرامي .. ياي تقهرني ها .. أقولك دواكم عندي

حمود : جسوم إسمعني .. ما أحب حد يهدنني .. هالمرة صرقنا ربيانك .. و الله إن ما سرت الحينه .. قلت و الله .. المرة اليايه بنصرق البرّاد بكبره .. و هات شهود يشهدون لك عاد

جسوم من سمع هالرمسة خاف إن حمود و ربعه يسوونها .. و يظهرون منها و هو يخسر كل شي .. صد عنهم و روّح

و تموا الأولاد يضحكون على جسوم و في الأخير كل واحد نش و سار بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-06-2007, 11:08 AM
السلام عليكم

تشكر على اليوميه عزيزي ورقه وقلم

هــيي والله اتمنى من الاعضاء يشاركون ويبدون برايهم !

تحياتي

رحال

عاشق الخضر
04-06-2007, 11:11 AM
مبدع بصراحه ورقه وقلم وانا ايحن واصل 18
ما قصرت ويعطيك العافيه

ورقه وقلم
04-06-2007, 12:21 PM
اخوي رحال

تشكر كالعاده على متابعتك

والجزء القادم قريبا ان شاء الله


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-06-2007, 12:22 PM
اخوي عاشق الخضر

تسلم على مشاركاتك وحضورك في هذه الصفحات المتواضعه

وان شاء الله تكون من متابعي اليوميات



ورقه وقلم

نصراوي777
04-06-2007, 06:18 PM
مبدع في النقل كالعاده اخوي ورقة وقلم

تعرف ان قراء اليوميات زادوا

واليوميات احلوت زيادة

بانتظار الجزء القادم

ورقه وقلم
04-07-2007, 12:02 PM
اخوي نصراوي

انشاء الله اليوميات بتحلى زياده

خاصه عند سفر اليهال لتركيا ومصر :)


والحمد لله ان متبعي القصه زادوا


لك التحيه اخوي


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-07-2007, 12:07 PM
- 29 –


الآولاد في سوق السمج .. باعوا الربيان على الفندق و ما راموا يبيعون السمج اللي اشتروه من الصيادين اليوم الصبح

يموع : إنزين شو فيها يعني لو فرشنا الأرض و حطينا السمج و بعناه ؟

عبود : يا بويه الدجيج الناس تقول إنها أنظف و هم ما يدرون إن السمج كله من البحر

سلطون : أنا أشوف إن الدجه اللي حذال دجة جسوم محد عليها .. يمكن راعيها خلص و باع سمجه و روّح

حمود : هيه و الله صح كلامك .. خلنا نسير و نحط سمجنا هناك .. مكان نظيف

عبود : بس أخافه يرد راعي الدجة

حمود : لو رد بنشل سمجنا و بنسير مكان ثاني

و ساروا الأولاد عند الدجه اللي صادف إنها احذال دجة جسوم و بدوا يحطون السمج .. و من شافهم جسوم مات من القهر و يلس يطالعهم و يتصدد يمين و يسار ما يدري شو يسوي .. و قوم حمود يطالعونه بطرف عينهم و لا عليهم منه كأنهم مب شايفينه

جسوم : حوووووووه انتوا .. جي السالفة فوضه ؟ .. بويه البلاد فيها قانون .. مب على كيفكم تحطون بياعتكم وين ما تبون .. هاي الدجة مالت حرمة يسمونها عفروه اللغاية .. و الله لو يت و شافتكم يا بزوالكم

حمود : أقولك جسوم .. جابل سمجك أحسن لك .. نحن خبرناها و هي قالت لنا سيروا على دجتي بيعوا سمج .. ما نباك تعلمنا شو نسوي .. نحن مب يهال

جسوم : جذوب .. غربلك الله ما أجذبك .. الحرمة استوالها يومين و هي مريضه .. وين شفتها بأتخبرك

حمود : مب شغلك .. أقولك جابل سمجك

جسوم : بخبر عليكم الحكومة .. الحينه بدوّر مال البلدية و بخبره

حمود : اللي ما إطاله بإيديك طاله بريولك

جسوم : إنزين يا جليل الحيا .. أنا بأدبك اليوم

عبود : حمود خله يولي .. الناس يطالعونا

يموع : هيه والله شو تبابه .. نحن يايين نسترزق الله مب نتضارب

حمود : أنا بغيت بس أوقفه عند حده .. لأن جسوم هذا لو ما عطيته العين الحمرا ما بيصطلب

و تم جسوم يتفاوض و يا الزباين و مب مرتاح .. كل إشويه يطالعهم و مقهور إن الناس يسيرون عندهم و يشترون .. البعض يشتري من عندهم لأنهم صغار و يحب يجاملهم و البعض شاف إن سمجهم طازج و أرخص عن الباقين و جسوم ميت من القهر

ما رام يتحمل جسوم اللي يصير .. نش و سار .. غاب فترة و بعدين رجع و وياه ريال لابس بنطلون و قميص .. وصل جسوم اللي كان يأشر عليهم و الريال وياه .. وصلوا عند الأولاد .. و إلا الريال مفتش البلدية

مفتش البلدية : يالله قوموا بسرعة من هالمكان لأشل السمج عنكم

حمود : مب من حقك تشل سمجنا .. بأي حق تروم تسوي جي ؟

مفتش البلدية : ما بقى غير ياهل زعطوط بعد يطول لسانه

حمود : إسمعني أقولك .. أنا ما غلط عليك و لا سبيتك .. إنته يايني تهددني .. شو من غلط سويت عشان تهدد ؟

مفتش البلدية و هو مفتشل لأنه ما توقع هالرمسة إتيه من ولد صغير : إسمعني .. إنتوا تبيعون أول شي السمج على دجة مب دجتكم .. و ثاني شي سمجكم خايس

حمود : لا تقول سمجنا خايس .. نحن حالنا حال غيرنا .. يبناه من البحر مب لاقطينه من على الأرض .. و بعدين هالدجة راعيتها هي اللي سمحت لنا نبيع عليها سمجنا .. يعني مالك حق عندنا

غيض مفتش البلدية يوم سمع الولد تجرأ عليه في الكلام

مفتش البلدية : لا تتكلم ويايه بقلة أدب .. هالريال الشيبه يقول سمجكم خايس (و كان يطري جسوم)

يموع : هالريال الشيبه جذاب

جسوم : إنطب إنته .. شاب راسك .. شيبه أبوك يا السبال .. لا تقول شيبه عنلاتك

يموع : يعني شو تباني أقول .. هالشاب اللطيف ؟

جسوم : لطيف غصباً عنك .. رضيت و إلا إنرضيت .. تسمع

عبود : هيه مره عاد .. أشوف اللطف مبيّن في عيونك

جسوم : خسك الله يا حمارة القايلة .. يا يونية السبوس .. طالعوا منو يرمس .. من زين شيفتك عاد

عبود : شيفتي أخيّر عن شيفة ولدك بو الغمص .. هذا اللي يالس و فاج بوزه و الذباب يغاوي حول حلجه

جسوم : الذباب غاوى على ويهك يا الحمار

مفتش البلدية : لا الظاهر لازم أسير و أزقر لكم الشرطة

حمود : سير سو اللي تباه

مفتش البلدية : بلا قلة أدب

سكت حمود و ما رد عليه مب خوفاً منه لكنه ما يبا يكبِّر السالفة

سار مفتش البلدية يزقر الشرطة و قوم حمود و جسوم يتضاربون و الناس تجمعوا حولهم و الشواب يهدون الأوضاع و جسوم يلعن و يسب و قوم حمود مب مقصرين فيه بعد

جسوم : و الله يا ناس هاذيله صروق .. حراميه .. صرقوا سمجي و ربياني من كمٍ يوم

يموع و هو يطنز عليه : جان اشتكيت علينا عيل

جسوم : جب إنته يا الساحره .. يا حلابة البقر .. عنبو هالدغمه

يموع : هيه و إنته مره عاد .. حمر غادي شرات الانجليز

جسوم : و الله إني أحلى عنك .. أنا أبويه حر أصلاً و أمي عبده مب شراتك

طبعاً جسوم جذاب بس يبا يظهر أحسن عن يموع في الأصل

حمود : هيه و إنته ظاهر يعني على أمك .. حرام و الله .. يحتاي تظهر على أبوك شعرك أشقر و عيونك خضر

جسوم : لا تطنز يا الحمار .. أنا ما أرمسك .. أنا أرمس الخويدم اللي يالس هذا

يموع : أنا ما أنكر أصلي .. بس خلك إنته عاد .. مرة عاد أبوك لبناني

جسوم : أبويه أريّل عن أبوك .. و آصل عنه

يموع : مالت .. هيه مرة آصل .. سير قص على اللي ما يعرفك يا اللي تخم تحت الجلاب

جسوم : جلاب كلتك و ما رحمتك و نهشت لحمك و مصت عظامك يا بو الزيارين

يموع : أوه طالعوا منو يرمس عن الزيارين .. لا تنسى عمرك يوم طحت في الفريج و تميت اتزبد فضل عنك تقول ثور

جسوم : ثور داسك في بطنك

يموع : جسوم عن الخراطة الزايده .. لا تنسى يوم سووا سباق حمير في الفريج و إنته أونك ياي و راكب حمارك و دخلت السباق و طحت من فوق الحمار و خليت الناس تضحك عليك و يوم افتشلت و ما عرفت شو تقول سويت عمرك أونه ياك الزار .. و أحيد رباع و لد بخوت ياك و مرغك بالعصا و إنته تتجلب على الأرض و تباغم

الكل إهنيه ضحك على جسوم

حمود : و الله عيب عليك .. ريال شو متنك تقول فيل ويا هالكرشه و تتسابق ويا اليهال .. سباق حمير عاد .. صدق إنك ما تستحي

عبود : ياخي خله يبا ياخذ الكاس في دوري الحمير ههههههه

الكل ضحك مرة ثانية على جسوم

و توه جسوم يبا يرمس و إلا واصل المفتش و شرطي وياه

الشرطي منو جاسم ؟

جسوم : أنا يا يا حضرة الشرطي

الشرطي : بلاهم هالصغارية يقولون مسوين لك صدعة و ما يخلونك تبيع سمجك

جسوم : هيه و الله يا حضرة الشرطي و صرقوا سمجي من كمٍ يوم و و ربياني و اليوم يايبين سمج خايس يبون يبيعونه على عباد الله عشان يتسممون و يموتون .. يرضيك هالشي يا الشرطي ؟

الشرطي و هو يكلم الأولاد : إنتوا ما تدرون أن بيع سمج خايس جريمة ؟

حمود : و الله يا حضرة الشرطي إن سمجنا مب خايس .. و هذا يتبلا علينا .. حاط دوبه من دوبنا .. يالسين نترزق الله .. ما يبانا نبيع شي و دوم يسوي لنا مشاكل

الشرطي : المفتش يقول سمجكم خايس

حمود : و اشقايل عرف المفتش إن سمجنا خايس ؟ .. هو ذاقه ؟

مفتش البلدية : سمجكم أكيد خايس .. عيل من وين لكم كل هالسمج و انتوا يهال و ما أظن إنتوا اللي صدتوه

حمود : هذا مشترينه من على البحر اليوم الصبح و يينا هنيه نبيعه .. و بعنا الربيان من قبل و الحينه السمج

جسوم : صرقوني .. صرقوا ربياني و باعوه .. هاذيله حراميه يا حضرة الشرطي و سمجهم خايس .. و الله العظيم خايس

الشرطي : أنا ما أقدر أثبت إنه خايس يا جاسم .. لازم نوديه البلديه عشان يفحصونه

جسوم : أنا أقولك إنه خايس .. هذا السمج وايد .. يسوى أكثر عن 100 ربيه .. من وين يايبينه .. أكيد سمج خايس طايح على البحر و هم لقطوه و يابوه يبيعونه

الشرطي : إنته متأكد من كلامك يا جاسم ؟

جسوم : هيه و راس أمي و أبويه متأكد

الشرطي : لو ما ظهر خايس ترا على مسؤوليتك

جسوم : أنا أقولك خايس يا حضرة الشرطي إسمع رمستي .. أنا راعي بحر و أعرف السمج الخايس من الزين

الشرطي و هو يكلم الأولاد : أنا بشل السمج عنكم و بوديه المخفر و إنتوا بتون ويايه و بنطرشه نفحصه و لو ظهر إنه خايس بتستوي لكم مشكلة

حمود : و لو ظهر مب خايس ؟ .. منو بيعوضنا عن خسارتنا ؟

الشرطي و هو يأشر على جسوم : هذا الريال قال على مسؤوليته .. يعني لو ظهر مب خايس هو اللي بيعوضكم

جسوم و هو واثق من رمسته : يا حضرة الشرطي ما يحتاي فحص .. أنا أقولك خايس .. طيعني

حمود : إنزين نحن ما عندنا مانع بنسير وياك المخفر و خذ السمج إفحصه .. بس جسوم هذا لازم إيي ويانا بعد لأنه يقول إن سمجنا خايس و لو ما ظهر خايس نبا حقنا منه .. هالسمج نحن مشترينه بميتين ربيه

جسوم : جذاب .. غربلك الله ما أجذبك .. هالسمج كله ما يسوى 10 ربيات

الشرطي و هو يكلم جسوم : الله يهديك حجي توك تقول يسوى أكثر عن 100 ربيه و الحينه تقول ما يسوى 10 .. ما عرفنالك

جسوم اتوهق و ما عرف شو يقول

جسوم : ها .. هيه .. لأنه خايس .. محد يشتري سمج خايس

الشرطي : يعني لو مب خايس يسوى أكثر عن 100 ؟

جسوم : هيه هاذاك عاد لو مب خايس

الشرطي : يالله عيل شلوا السمج و لحقوني المخفر .. يالله جدامي

و ساروا قوم حمود المخفر و هم شايلين السمج و وياهم جسوم يطنز عليهم و الشرطي كل إشوي يقوله إسكت يا حجي لكنه يرد و يتكلم و قوم حمود و لا يردون

وصلوا المخفر .. و دخلوا على الضابط .. و صادف إنه نفس الضابط اللي حقق في قضية الأولية

الضابط : إنتوا بعد ؟ .. لا حول .. شو مسوين هالمرة ؟

الشرطي و هو يكلم الضابط : سيدي .. وصلني بلاغ من مفتش البلدية عن وجود مشكلة في سوق السمج .. انتقلت مع المفتش للمكان و لقيت هذا الريال اللي أسمه جاسم .. المفتش قالي إن الأولاد هاذيله اللي جدامك مخربين على جاسم شغله و مب مخلينه يبيع سمجه .. و قال إن سمجهم خايس .. انتقلت و احضرتهم اهنيه بعد ما أكد لي جاسم إن السمج بالفعل خايس و إنه مستعد يتحمل المسؤولية لو ظهرت نتيجة الفحص إن السمج مب خايس .. و قال إن السمج لو ما ظهر خايس يسوى أكثر عن 100 رييه و هو مستعد يدفع للأولاد تعويض لو ظهر سمجهم مب خايس .. هاي كل القضية سيدي

الضابط : جسوم تراك صدعت لي راسي .. كل يوم مسوي مشكلة .. ما سدتك المرة اللي طافت .. خبرني شو صاير ؟

جسوم : يا حضرة الضابط .. عمي الضابط .. فديت خشمك إسمعني دخيل والديك .. هاذيله الفروخ مسوين لي مشاكل و صدعة راس .. و في الأخير يابوا سمجهم و حطوه على دجة عفروه اللغاية و هالشي ممنوع يا حضرة الضابط لأن البلدية هالدجة عاطتنها حق عفروه اللغاية و هي ما إتي السوق من يومين لأنها محمومه .. و يوم شفت سمجهم لقيته خايس .. تدري عاد ما يرضيني أشوف سمج خايس ينباع على المسلمين و يسيرون عقب يتسممون .. هاذيله عيال البلاد .. لو اتسمموا من السمج منو بيتم لنا .. قلت لازم أرمس حد من البلدية .. سرت زقرت المفتش و خبرته بالسالفة

الضابط : إنزين يا جسوم .. لو ظهر السمج مب خايس مستعد تعطيهم تعويض عن سمجهم ؟

جسوم : هيه بأعطيهم .. هذا عاد لو ظهر مب خايس

الضابط : جسوم الحينه بكتبك تعهد بالكلام هذا

جسوم : مستعد أكتب اللي تباه بس هالخمه ما يبيعون سمج

الضابط إنزين سير المكتب الثاني ويا الشرطي بيكتبك تعهد و عقب إتريا برع لين ما نفحص السمج و إتينا النتيجة

ظهر جسوم ويا الشرطي عشان يكتب تعهد إنه بيعوض قوم حمود عن السمج لو ظهرت نتيجة الفحص إنه صالح للإستهلاك الآدمي و مب فاسد

الضابط و هو يطالع قوم حمود : محمد طبعاً إنته الزعيم إهنيه .. لسانك ما شاء الله عليك يتحدا لسنة المحامين .. خبرني يا محمد .. شو السالفة ؟

حمود و هو منحرج من كلام الضابط : و الله يا حضرة الضابط كنا ميمعين أنا وربعي بيزات من زمان .. يعني مال الأعياد و البيزات اللي هلنا يعطونا إياها طول السنة ما نصرفها شرات غيرنا .. كنا نيمعها عشان كنا نبا نسوي لنا تجارة .. و يوم حسبناها لقيناها ميتين ربيه .. قلنا لازم نسوي لنا تجارة فيها و نعتمد على اعمارنا

الضابط و هو ينظر بإعجاب لطريقة حمود في السرد و طريقة تفكيره : كمل يا محمد كمل

حمود : عاد تحيد هاك اليوم اللي سرنا فيه سوق السمج و شغلنا جسوم عنده نبيع سمج وياه من دون ما يعطينا شي و إنت ما قصرت رديت لنا حقنا .. يوم ردينا الفريج فكرنا نبيع سمج .. و نشينا اليوم من الغبشه و سرنا على البحر نتريا محامل صيادين السمج عشان نشتري من عندهم سمج و نبيعه .. و اشترينا و الله وفقنا و بعنا الربيان و ما بقى غير السمج قلنا بنسير بنبيعه في سوق السمج .. سرنا ما لقينا مكان غير الدجة اللي احذال دجة جسوم و كانت خاليه ما عليها حد .. سرنا و حطينا سمجنا و يلسنا نبيع .. جسوم تم يسبنا و يغلط علينا و نحن ما قلناله شي لين ما سار و ياب لنا المفتش مال البلدية بعدين المفتش سار و ياب الشرطي و قال جسوم للشرطي إن سمجنا خايس

الضابط : إنزين يا محمد إسمعني .. على منو بعتوا الربيان ؟

حمود : بعناه على ريال انجليزي .. تونا كنا منزلين الربيان من التكسي و إلا هالريال اللي يزقرنا و اتخبرنا إذا عندنا ربيان للبيع قلناله هيه قال بأشتريه كله و اشتراه

الضابط : و السمج بعتوا منوه شي ؟

حمود : بعنا كم سمجه بس .. جسوم ما خلانا نبيع شي .. يعني اليوم نحن بنخسر بيزاتنا كلها و تعبنا لو ما تم جي السمج و خاس

الضابط : ما عليك أنا بطرش الحينه عينات من السمج للبلدية عشان يفحصونها و يردون علينا لا إتخاف و بعدين لو ما كان خايس تراكم بتاخذون تعويض من عند جسوم

حمود : أخافه يسوي لنا مشاكل يا حضرة الضابط .. هذا زطي ما يدفع

الضابط و هو يضحك : هههههههههه لا ما عليك .. بيدفع غصباً عنه لأنه كتب تعهد

حمود : ما تقصر يا حضرة الضابط .. يعلك سد و ذخر

الضابط : خلاص تفضلوا الحينه سيروا يلسوا برع إتريوا لين ما إتي نتيجة فحص السمج

و ظهروا الأولاد من مكتب الضابط و يلسوا برع يتريون

يموع : حمود .. حمود

حمود : ها .. بلاك ؟

يموع : حمود .. إنته ليش ما قلت للضابط إن بعنا الربيان على الفندق

حمود : أصصصصصص .. لا تتكلم جي

يموع و هو يرمس أشوي أشوي : بلاك ؟

حمود : يا الدعمه .. لو قلناله جي أخافه يتذكر الموضوع الأولي و يسير الفندق يتخبر مديرهم نحن كم مرة بعنا عليهم ربيان و بيعرف إن نحن كنا نجذب و إن رمسة جسوم المرة اللي طافت صح .. فهمت الحينه

يموع : هيه و الله كلامك صح .. أنا ليش جي غبي ؟

حمود : تراني قلت لك من قبل يا يموع .. الله خالقنك جي .. غبي

عبود : أخافه جسوم ما يعطينا بيزاتنا مال السمج

حمود : بيعطينا لا إتخاف .. كتبوه تعهد .. سكتوا .. هاذوه ياي ويا كرشته اللي تقول هبان

الهبان أداة مصنوعة من الجلد مجوفة من الداخل يتم نفخها بالهواء فتصبح كبيرة الحجم يتم استخدامها في العزف في الأعراس و المناسبات

وصل جسوم و يلس على الكرسي اللي احذال يموع و تم يطالعهم و يأشر بإيديه عليهم (مالت)

عبود : اللهم سكنهم في مساكنهم .. نازلين عليه اليوم

عبود يقصد الزيارين

جسوم : نزل عليك برق من السما قصك نصين يا مسوّد الويه

عبود : لو أنا ويهي أسود بس ما بيكون أسود عن ويهك يا الخادم

جسوم : جب يا السبال .. أنا عمك و عم عمومتك .. تفهم ؟

نش عبود يبا يسير عند جسوم عشان يتضارب وياه جان يمسكه حمود

حمود : عبوووووود .. يلس مكانك .. خله يولي .. هذا ما يستاهل حد يرمسه

جسوم : و إلا عاد مره .. بموت لو ما رمستني .. خسك الله

حمود : سب على كيفك .. بس و راس الكعبة لأخليك اليوم تموت من القهر يوم باخذ بيزات عنك

جسوم : هههههههه .. حليلك .. سمجكم خايس أبويه .. إنتوا من وين لك راس مال تشترون كل هالسمج

حمود : أنا بقولك .. راس مالنا هذا من بيع ربيانك يا جسوم .. موت قهر

من سمع جسوم هالرمسه ما رام ييلس مكانه .. إنقهر صدق .. جان ينش و يركض جدا مكتب الضابط .. و دخل دون ما يدق الباب

جسوم : حضرة الضابط .. حضرة الضابط .. حضرة الضابط

الضابط : إيه .. بلاك إنته .. شو مدخلنك إهنيه .. ما تشوف عندي ناس يالس أحقق وياهم .. شو فوضه هي .. إطلع برع بسرعة لأعقك في التوقيف الحينه .. برررررررررع

جسوم افتشل ما عرف شو يرد على الضابط

جسوم : بس .. يا .. أنا ..

الضابط : قلت لك برع .. برع

ظهر جسوم من مكتب الضابط و إلا يشوف قوم حمود ميتين من الضحك عليه يوم انهزب من الضابط .. جسوم انقهر زيادة .. و تم يسب و يشتم ويلعن

حمود : قلنالك اصطلب .. طيع الشور .. تستاهل

و تموا على هالحالة كل واحد يرد على الثاني لين ما زقرهم الضابط و دخلوا مكتبه

الضابط : جسوم أول شي دخولك مكتبي كان غلط .. أنا يالس أحقق ويا ناس .. المفروض تدق الباب و تستأذن

جسوم : سامحني يا حضرة الضابط .. بس هالخياس غايضوا بي .. بايعين ربياني و من بيزات الربيان اشتروا السمج يقولون

الضابط : يا سلام .. توك تقول إن سمجهم خايس .. اشقايل بيشترون سمج خايس ببيزات الربيان ؟

جسوم : هيه خايس .. و الله إنه خايس

الضابط : إنزين لو قلت لك إن نتيجة الفحص بيّنت إن السمج مب خايس و يصلح للإستهلاك الآدمي ؟

جسوم : شو ؟ .. جذب .. هذا اللي يفحص مب راعي بحر .. مب سماج .. شو عرفه

الضابط : هاذوه التقرير جدامي و يقول إن السمج مب خايس

جسوم : لا .. جذب .. و الله إنه خايس .. هذا اللي كتب التقرير ما يعرف للبحر و السمج

الضابط : اللي كتب التقرير يا جسوم دكتور هاي شغلته

جسوم : ما قد سمعنا يا حضرة الضابط عن دختور يعالج السمج و يتفحصها

الضابط : مب لازم تسمع .. اللي حبيت أقولك إياه إن السمج ظهر مب خايس على حسب التقرير و الحينه لازم تعطي هالأولاد تعويض عن سمجهم اللي ما باعوه بسبتك إنته

جسوم من سمع بيزات ما رام يتحمل : شوووووو ؟ .. بيزات .. ما عندي .. ما عندي .. سمجهم خايس و خربوا علي بياعتي و أعطيهم بيزات .. ما عندي .. مب عاطنهم

الضابط : بتعطيهم غصباً عنك

جسوم : و رفجة ما عطيتهم .. و الله ما عطيتهم

الضابط و هو معصب على الأخير زقر الشرطي : يا عسكري .. تعال خذ هذا و عقه في التوقيف خل نعرضه باجر على القاضي

جسوم : حضرة الضابط .. حرام عليك .. تجمّل فيه .. أنا كبر أبوك .. أنا مب مال حبوس .. تسدني المرة اللي طافت .. ميلسيني ويا الحراميه

الضابط : تستاهل .. يوم أقولك عطهم حقهم ما إطيع .. شو تباني أسوي بك ؟

جسوم : إشقايل لهم حق و السمج خايس ؟

الضابط : قلت لك يا جسوم مب خايس .. إنته ما تفهم .. مب خايس .. خلاص يا خي .. سير باجر عند القاضي و إرمس جدامه جي .. أنا اللي علي سويته .. ما أروم أسوي لك شي ثاني

جسوم : ليله في الحبس و لا أدفع بيزات حق هالخمه

سحب الشرطي جسوم و وداه التوقيف و الأولاد انصرفوا بعد ما طلب منهم الضابط يحضرون الساعة 8 عشان يسيرون عند القاضي

ساروا الأولاد فريجهم و باتوا ليلتهم و كانوا يتريون اليوم الثاني إيي بسرعة عشان يبون يعرفون شو بيحكم القاضي

الساعة 8 .. الأولاد يالسين في قاعة المحكمة .. ذكر القاضي على رقم القضية و زقر المتهم

القاضي : وين جاسم ؟

جسوم وقف : إهنيه يا حضرة القاضي

القاضي : وين المشتكين ؟

وقفوا قوم حمود و ربعه

زقرهم القاضي و قال لهم تقربوا تعالوا

ساروا و قفوا جدامه

القاضي : يا جاسم .. بعد نفس المشكلة .. سمج و ربيان و عومه و قبقوب .. عنبوه ما عندي شغله غير سوالف السمج .. إنته دوم حاط دوبك و دوب هاليهال ؟

جسوم : و الله يا حضرة القاضي حظي المقرود اللي عقني على هالأشكال

القاضي : يا جاسم حسب الأوراق اللي جدامي ظهرت النتيجة إن السمج مب خايس و إنته كاتب تعهد بتعطيهم بيزاتهم لو ظهر السمج مب خايس .. ليش ما عطيتهم بيزاتهم ؟

جسوم : ما عندي أدفع .. من وين أييب .. هذا اللي مسوي هالورقة اللي في إيديك ما يعرف للمسج و لا للبحر

القاضي : يا جاسم لا إتخليني الحينه أحبسك .. إنته يالس تطعن في نزاهة موظف حكومي .. حاسب على رمستك

جسوم : حضرة القاضي .. هاذيله صرقوا ربياني و باعوه و سووا لهم من وراه تجاره

القاضي : ردينا على السوالف اللي مالها معنى .. كلمة وحدة و ما عندي غيرها ؟ .. بتتدفع و إلا ما بتدفع ؟

جسوم : ما عندي

القاضي : خلاص يا جاسم .. عيل لازم تدخل الحبس

من سمع جسوم الحبس صرخ

جسوم : حضرة القاضي .. لا .. و راس أمك وأبوك لا إدخلني الحبس .. الشيمة .. أنا ريال ما فيني على الحبوس .. بأدفع و الله بأدفع .. الحينه بأدفع .. كم تباني أدفع ؟

القاضي : إدفع أول شي ميتين الحينه حق الأولاد .. عشان أقولك عن التهمه الثانية

جسوم : لا حول .. بعد فيه تهمه ثانية .. الله يستر .. إن شاء الله .. بأدفع البيزات

و سار جسوم و حط الميتين ربيه و هو متغصص جدام القاضي .. نش القاضي و زقر حمود و عطاه البيزات

القاضي : الحينه يا جاسم خلصنا من التهمه الأولى .. التهمه الثانيه هي إزعاج السلطات

جسوم : حشا عليه ما أزعجت حد

القاضي : كل اللي سويته مب إزعاج ؟ .. كل يوم ياي و مسوي مشاكل مب إزعاج ؟ .. يعني نحن فاضين لك و لبلاويك ؟ .. فاجين بيبان المحكمة حق رمسة فروخ مالها معنى ؟

جسوم : يا حضرة القاضي و الله مظلوم

القاضي : لا مب مظلوم .. و محد ظلمك .. إنته اللي بلشت عمرك و ظلمت نفسك .. عشان جي حكمنا عليك بعشرين جلدة عشان تتأدب و وديه ثانية ما تفكر تسبب إزعاج .. خذوه و أجلدوه

نشوا الشرطة و الحرس و سحبوا جسوم و ودوه برع قاعة المحكمة .. ساروا ربطوه و يلسوا يجلدونه عشرين جلدة

جسوم : يا الله .. أي ي ي ي ي ي .. خافوا الله فيني .. خسرت بيزاتي و أنضرب .. آي ي ي ي ي ي ي ي

قوم حمود و عبود و يموع و سلطون واقفين يطالعون جسوم و هو ينجلد و هم يضحكون عليه و هو من شافهم مات من الغيض زيادة و تم يسبهم و هو ينضرب

جسوم : يا الخياس .. و الله براويكم .. دواكم عندي

الجلاد اللي كان يجلد جسوم : منو الخياس يا السبال ؟ .. نحن خياس ؟ .. تباني أجلدك بلا رحمه لين ما أبلح يلدك ؟

جسوم : مب وياك يا بويه .. أنا ويا هالخمه اللي هناك

و تم الجلاد يزيد في الضرب .. يرفع السوط فوق و يقول به على ظهر جسوم اللي هلك من الضرب .. و في الأخير فجوه

جسوم : آآآآآآآآآي يا ظهري .. ما عليه يا الخمه .. براويكم .. آآآآآآآآآي يا ظهري

تموا قوم حمود يغايضون به و جسوم يسبهم و هم يسبونه و في الأخير ساروا عند باصات البلدية و ردوا بيوتهم

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-08-2007, 12:47 PM
السلام عليكم

مشكور ياخويه ورقه وقلم

في انتظار الجزء اليديد

رحال

ورقه وقلم
04-08-2007, 04:42 PM
ان شاء الله بنزل الجزء ال 30 قريبا


اشكركم على المتابعه



ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-08-2007, 04:47 PM
الجزء 30 اهداء لنصراوي 777 :)





- 30 –



الشله .. آخر فرفشه و فرح .. يالسين في الليل عند عريش غريبه .. يموع قابض الدمبك(الطبل) و يالس يغني و البقية يردون وراه

أسمع ونين عويشه فوق الغرفة .. أسمع ونين عويشه فوق الغرفة .. يمه عشقني مولّع و شق ثوبه .. و يارك الله يا بن باسل .. و يارك الله يا بن باسل .. عاشوووووواااااااااا

مكمكو .. مكمكو .. مكمكو .. أووووووووووووووووووووووب

راحوا .. راحوا .. راحوا

ما أسمع .. ما أسمع .. ما أسمع

و صب الماي على الباجله .. و صب الماي على الباجله .. و انتوا العرب ما تدرون .. كارتر سبال و ملعون .. كارتر محد يرده .. خلا السادات في العده .. قول فيه بقول فيك .. و إن جان قاصر بوفيك .. عندي عرب عندي ضيوف .. و عندي قطن و عندي صوف

أووووووه .. واااااااادجاجتي .. كلوهاااااااا .. واااااااادجاجتي .. كلوهاااااااا .. واااااااادجاجتي .. كلوهاااااااا .. واااااااادجاجتي .. كلوهاااااااا .. واااااااادجاجتي .. كلوهاااااااا

حمود واقف يرقص و وياه حمود و سلطون .. و يموع شالنه الهوا و دور المعلايه على الآخر .. محد قادر يوقفه .. مندمج على الأخير

صفصوف الله لا حلك .. تاكل زرع الأيتام .. حلف أنا ما كلته .. هذا شور الحمام

ما أسمع .. ما أسمع .. ما أسمع

جلبة جسوم .. سوااادوه .. جلبة جسوم .. سوااادوه .. جلبة جسوم .. سوااادوه .. خذتها بنت .. سعادووووووه .. خذتها بنت .. سعادووووووه .. خذتها بنت .. سعادووووووه .. قالت خدوي .. نفادوووووووه .. قالت خدوي .. نفادوووووووه .. قالت خدوي .. نفادوووووووه .. ما وراها غير .. القرادووووووه .. و ما وراها غير .. القرادووووووه

و القاضي يالس يجدله .. و القاضي يالس يجدله .. و القاضي يالس يجدله .. يقوله خس الله .. هالسوده .. و يقوله خس الله .. هالسوده .. ياكل براتا المهنده .. ياكل براتا المهنده .. ما أسمع .. ما أسمع .. ما أسمع

جسوم يا الحمسه .. لوري مغرز في إدهسه .. جسوم يا الحمسه .. لوري مغرز في إهدسه .. جسوم يا الحمسه .. لوري مغرز في إهدسه .. شوفوا بطنه شو مكبره .. حتى أكبر من البوبره .. شوفوا بطنه شو مكبره .. حتى أكبر من البوبره .. شوفوا بطنه شو مكبره .. حتى أكبر من البوبره .. و حمود يا .. مخطره .. و حمود يا .. مخطره .. و يموع يا مخطره .. و يموع يا مخطره .. .. و عبود يا مخطره .. .. و عبود يا مخطره .. .. و سلطون يا مخطره .. .. و سلطون يا مخطره .. و جسوم راسه مكبره .. و جسوم راسه مكبره .. لازم نوديه المقبره .. لازم نوديه المقبره .. من زين شيفته و الفنخره .. من زين شيفته و الفنخره .. أيوه أيوه أيوه .. ما أسمع .. ما أسمع .. ما أسمع

سعود بنخليه مصخره .. و سعود بنخليه مصخره .. على الصياح بنجبره .. و على الصياح بنجبره .. سكران و ما عنده منظره .. سكران و ما عنده منظره .. يشوف ويهه مكبره .. يشوف ويهه مكبره .. ياكل قطعة عنبره .. ياكل قطعة عنبره .. وسط صحن مرمره .. وسط صحن مرمره .. راحوا .. راحوا .. راحوا .. ما أسمع .. ما أسمع .. ما أسمع

خبايل .. أغانيهم شراتهم .. مال مينن .. اييبون رمسة من شرق و من غرب .. و يسوون أغاني على كيفهم

وقف يموع عن الغنا عشان يرتاح .. و يلسوا قوم حمود

حمود : يموع و الله تصلح مطرب

عبود : صدقه و الله حمود .. صوتك أحلى عن صوت عيسى بدر

يموع : سير لالالالا .. عيسى بدر هذا ما مثله حد .. هذا هو و الديزل ملوك المعلايه في دبي

حمود : خميسان يدق معلايه أحسن عنهم .. ما شفت اشقايل الدور حامي في عرس قوم سيفوه العورا .. و الله إنه خلا الحريم يرقصن و ما إستحن

يموع : خميسان طماشه و الله .. هذا عقب قوم الديزل و عيسى بدر

خميسان .. واحد خال .. ظهر من المدرسة من المرحلة الابتدائية لأنه استهوته المعلاية و قرر يحترف غناء المعلاية .. يتنبؤون له بمستقبل زاهر في مجال المعلاية .. يقول يتحدا الديزل .. هو اللي ألف إغنية وادجاجتي .. و يقول لو فيه خير الديزل خل يرد على وادجاجتي .. يقول إن المعلاية أخيّر من أغاني أم كلثوم لأن فيها ربشه و دق و رقص على كيف كيفك .. و خميسان هذا مطلوب في كل عرس بس هو ما يسير أي عرس .. يسير بس يدق في أعراس التجار لأنهم إييبون سجاير ثلاث خمسات حق ربعه و هو إييبون له قدو

حمود : يقولون في الرادو مسوين مسابقة يبون يختارون مطربين .. ليش ما تسير يسمعونك ؟

يموع : يا بويه بلاك إنته .. شو من زين صوتي عاد .. أنا بسير بالعب كوره في نادي النصر

عبود : و الله لو دخلت نادي النصر عزات الله ما شفناك

يموع : يقولك يعطون بيزات كل شهر

حمود : قول و الله ؟

يموع : و راس الكعبة سمعون قالي

عبود : خس الله النادي الأهلي عيل ما يعطون شي

يموع : لا بويه .. حيدك أول .. الحينه كل الأندية تعطي بيزات

سلطون : حيدروه ولد عباس يقول إييبون لهم مدرسين يدرسونهم حق الامتحانات

يموع : بويه .. نحن ما نبا مدرسين .. نحن نبا بيزات

حمود : إنزين و متى تبا إتسجل في النادي ؟

يموع : قبل المدراس بكمٍ يوم

حمود : ليش مب الحينه ؟

يموع : حمود بلاك ؟ .. أي نادي الحينه فاتح ؟

عبود : صدقه .. منو يروم يلعب في هالحر و اللغط

حمود : إنزين شو يبون نودي ويانا حق التسجيل ؟

يموع : حمود قول و الله بتسجل في نادي النصر ؟

حمود : بسجل ليش لا

عبود : حمود لا تستوي خايس .. نحن نشجع الأهلي .. اشقايل تسجل في النصر ؟

حمود : أنا أبا ألعب في النادي اللي بيلعب فيه يموع .. هاي إلا كوره .. وين ما دار الهوا درنا

يموع : يا سلام عليك .. الحينه ريحتني .. كنت يالس أحاتي و أقول اشقايل بروم اصبر عنكم

حمود : عبود حتى إنته بتسجل في النصر

عبود : شووووووو ؟ .. لا ماروم

حمود : ليش ؟

عبود : لأن دمي أحمر .. أنا أهلاوي

حمود : حتى النصراوية دمهم أحمر .. منو قال بس إنته دمك أحمر

سكت عبود ما عرف شو يرد على حمود بعدين قال

عبود : حمود يعني باجر يوم بنكبر و بندخل بنلعب ويا الكبار مباراة ويا الأهلي .. اشقايل بنروم إنييب أجوال على النادي اللي إنشجعه

حمود : عبود بلاك تزهب الدوا قبل الفلعه .. إنته تعال أول ويانا خل نسير نسجل و عقب بنفكر شو نسوي .. مب يمكن ما يقبلونا

يموع : شو ما يقبلونا .. عيل حيدروه هالقراشي اللي كنا نخيشه بين ريوله يوم نلعب وياه كوره هذا يلعب في النصر .. و نحن اللي أخيّر عنه ما بيقبلونا .. مينون إنته

حمود : و منو قالك حيدروه يلعب أساسي .. هذا إلا إيمّع كوّر

سلطون : لا وين حمود .. هذا يلعب أساسي في الناشئين

يموع : شو بعد هذا ناشئين ؟

عبود : يعني الصغار

يموع : هيه .. إنزين قولوا صغار من أول .. ناشئين من وين يبتوها

حمود : فيني ضرابة اليوم .. خاطري أضارب ويا حد

يموع : فوقه عيل .. خلونا نسير نضرب حيدروه

عبود : ههههههههههه .. حيدروه عاد .. هذا وين مال ضرابه

يموع : ما أدري أنا جي قلت

و في هاي اللحظة مرت صوبهم لطوف العريا و سلموه المصلخه

لطوف العريا .. سموها العريا لأنها كانت سريعة في الركض .. تتحدى الأولاد لو إتسابقت وياهم .. و في يوم من الأيام إتسابقت ويا الأولاد و دخلت غرشه في ريولها .. ما رامت تكمل السباق و تمت تعري .. لين ما وصلت بيتهم و ودوها المستشفى و طلب منها الدكتور ما تمشي على ريولها وايد بعد ما عالجها .. و ردت الفريج .. كانت تعري .. و شافوها اعيال الفريج و تموا يقولون لها يا العريا يا العريا و من هاك اليوم طاح عليها الإسم .. الكل يزقرها العريا

سلموه المصلخه .. فوضوية درجة أولى .. هي و لطوف العريا مسوين عصابة ثانية تتحدى عصابة شيخوه بنت بروك و ربيعاتها .. سلموه دومها تمشي حافيه بلا نعال .. و تشاوت القواطي بريولها و لا يستوي بها شي .. حتى الحصا الصغار تشوته و ما يهمها شي .. سموها المصلخه لأن ريولها دوم مصلخه من التشويت

لطوف العريا : حووووووه إنتوا .. بلاكم دق و طبول و غنا .. شو منو منكم معرس ؟

يموع : اليوم عرس أبوج على أمج

الكل : ههههههههههههههههههههه

لطوف العريا : طالعوا هذا إنتوا .. بتسكت و إلا أشوتك في بطنك ؟

سلموه المصلخه : إيه إنته .. يا السبال وديه ثانية إرمس ويانا بأدب فاهم ؟

يموع : لا مب فاهم .. شو بتسوين يعني ؟

سلموه المصلخه : لطوف بتشوتك في بطنك .. أنا بطر بطنك

يموع : طر الله راسج يا المصلخه .. مب قاصر غيرج إنتي بعد تهدديني

سلموه المصلخه : لو فيك خير أوقف

ركضت سلموه ورا يموع و اللي ركض عنها بعيد و هو يضحك و هي تركض وراه و لطوف العريا يالسه تطالعهم و تقوله تعال ليش ركضت

ردت سلموه المصلخه و يموع واقف بعيد و هو يضحك

لطوف العريا : إنتوا أيه

حمود : لا تقولين إيه

لطوف العريا : عيل شو أقولك ؟

حمود : إسمي محمد مب إيه

لطوف العريا : مالت على هالويه .. خوفتني و الله .. أميييييييي وايد خايفه منك

حمود : جب لا .. مب قاصر غير بنات الحينه يحطون راسهم بروس الرياييل

سلموه المصلخه : وينهم ؟

حمود : منو ؟

سلموه المصلخه : الرياييل ؟

حمود : شو نحن مب مازرين عينج ؟

سلموه المصلخه : لا مب مازرين عيني .. لو انتوا رياييل جان هذاك السبال(تأشر علي يموع) ما شرد و وقف بعيد

حمود : لا هو مب شارد .. هو ما يبا يضارب ويا بنات

لطوف العريا : إسمعني زين .. ما أبا أسمع صوت طبول .. فاهم ؟

حمود : لا مب فاهم .. شو بتسوين يعني ؟

لطوف العريا : بأكسر لك راسك يا الخايس

حمود : لا تقولين خايس و احترمي نفسج

لطوف العريا : لا تعال اضربني بعد

حمود : أنا ما أتنزل أمد إيدي على بنت

سلموه المصلخه : شلوا طبولكم و يالله سيروا من هالمكان

حمود : هذا مكانا .. مب سايرين

سلموه المصلخه : بتسيرون يعني بتسيرون

حمود : حوووووووه .. قلت لج مب سايرين يا المصلخه

سلموه المصلخه : صلخ الله يلدك عن لحمك يا الحمار .. و الله لأييك الحينه أزغدك من رقبتك لين ما أطلع روحك

حمود : طلعت روحج عسره قولي آمين

لطوف العريا : أقولك إيه إنته .. إسمعني زين .. خل نسوي سباق .. خل واحد منكم يتسابق ويايه .. و اللي ينغلب يظهر من هالمنطقة و يخلي الطبول .. يعني لو أنا غلبت اللي بيتسابق ويايه منكم أنا باخذ طبولكم و إنتوا روحوا .. شو قلت ؟

حمود : لا مب موافق

يموع : ما عليه حمود خلها هالعريا الخقاقه أنا اليوم بغلبها .. نحن موافقين

و سار يموع و رفع طرف كندورته و حطه في حلجه .. و لطوف وقفت احذاله .. و قالوا اللي بيوصل نخلة بيت قوم حمدونيه و بيرد هو الفايز

واحد

اثنين

ثلاث

و ركضوا .. لطوف العريا و يموع .. يموع تجدم و إبتعد و لطوف العريا وراه صاروخ لين ما لحقته و تمت وياه و وصلوا عند نخلة قوم حمدونيه ويا بعض .. و ردوا مره يموع يتجدم و مره لطوف العريا .. و قوم حمود و عبود و سلطون يشجعون يموع و يموع كان سريع وايد و أسرع واحد في الشله كلها .. و لطوف العريا مب هينه و هم يعرفونها زين بس ما جد تسابقت و يا يموع و هاي أول مرة تتسابق وياه .. يموع يتجدم و ساعات لطوف .. باقي أمتار بسيطه .. متعادلين .. لطوف العريا تجدمت إشوي عن يموع .. تجدمت .. مب باقي غير إشوي .. و في الأخير

فازت لطوف العريا بالسباق

سلموه المصلخه : هيه هيه هيه هيه غلبناهم غلبناهم

يموع و هو يرمس قوم حمود : الله يغربلها تقول صاروخ .. خيبه مب آدمية .. خلها يا بوك تلعب في النادي هاي و الله إنها بتلعب أساسيه في المنتخب .. حشا مب ريول عليها و القهر يقولون عنها عريا .. هاي عريا و جي وين بعد لو صاحيه

لطوف العريا : يالله .. خلوا طبولكم و ما أبا أشوف ويوهكم إهنيه

يموع : يا بوج نحن اللي ما بنتم .. وين لي ويه أجابلج .. غربلج الله يا لطوف مب ريول عليج .. شو حاطه في ريويلج مكينة صاروخ ؟

لطوف العريا : هب هباك الله يا الساحر .. شو تبا تجسحني يال الخمام

يموع و هو يضحك : هههههههه .. وين تتجسحين انتي .. و الله إنج مصيبه و داهيه

و ساروا الأولاد بعيد عن المكان لأنهم خسروا السباق .. ساروا مفتضحين لأن بنيه قدرت تغلبهم .. و لطوف العريا و سلموه المصلخه خذوا الطبول و يلسوا يدقون و يمعوا البنات حولهم و يلسوا يغنون

غلبناهم .. غلبناهم .. غلبناهم .. هوبالمالييييييييييييييييه


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
04-08-2007, 04:48 PM
يا حليله جسوم هههههه

روعه

احلى شي في المنتدى حمود وعبود


ورقة وقلم


مشكور الغالي


:oo:

نصراوي777
04-08-2007, 05:14 PM
اخوي ورقة وقلم روعه الجزء

واسمحلي باخذلي توقيع من

اغاني اليهال :bwroo:



اول مرة يخلص جزء والاولاد خسرانيين


:oo:

ورقه وقلم
04-09-2007, 10:35 AM
نصراوي

شفت عاد

اول ما خسروا ... خسروا من البنات :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-09-2007, 06:14 PM
31 –



في نفس المكان المفضل عندهم .. عريش غريبه .. الأولاد يتناقشون عشان تجهيزات الرحلة .. ناوين يسيرون حتا .. وادي الحتف .. واحد قال لهم إن الوديان ما جفت .. قالوا بيغيرون جو و بيسيرون رحلة


يموع : لا ما عندي .. شو 10 ربيات .. خبايل إنتوا

حمود : يموع بلاك ؟ .. ياخي إلا هي 10

يموع : هيه .. تراها وايد سهله .. إلا هي 10 .. أدري 10 .. بس من وين بييب هالــــ 10 ؟

عبود : و أنا بعد حمود .. ما عندي

حمود : عيل من الصبح يالسين و تتناقشون على شو ؟ .. خلاص مب سايرين

يموع : يعني لازم السيره فيها 10 .. ياخي وايد .. قول ربيه

حمود : يموع ياخي شو ربيه !! .. هاي رحلة مب لعبة .. تبالها تجهيز .. أكل و شرب

يموع : إنزين لو يبنا الــــ 10 .. منو بيودينا حتا ؟

حمود : صلوح الصوايه

يموع : محد يسير ويا هذا .. العام دعم يبل و زين ما مات و جتل ربعه

حمود : لا إتأدب عقب الدعمه .. الحينه يسوق إشوي إشوي

يموع : إنزين هلنا بيطيعون هزرك ؟

حمود : و ليش ما يطيعون يعني ؟ .. نحن مب يهال .. بنسير ويا ناس أكبر عنا يعني بيأمنون

يموع : إنزين و صلوح الصوايه هو اللي قالك يبا الـــ 10 ؟

حمود : هيه .. لأن كل واحد بيي لازم إييب 10 حق الأكل و الشرب

يموع : بس أسبوع وايد

حمود : وإنته شو وراك يعني ؟ .. لا مدرسة و لا شي

يموع : إنزين بنرد على نفس السالفة .. الحينه بيضربني .. من وين إنيب الـــ 10 ؟

حمود : يموع عن اللواته .. أعرف شو تقصد .. البيزات اللي ميمعينها لو تموت ما صرفت منها ربيه

عبود : حمود حرام عليك .. خلنا نتهنا إشوي .. أخاف تاكلها الرمه و إنت دافننها في الأرض

حمود : الرمه كلتك إن شاء الله و لا كلت البيزات

يموع : ههههههههههه .. بتاكله الرمسه يوم بيموت لا تستعيل عليه .. بس عن تاكل بيزاتنا و كلنا نموت مره وحده

سلطون : حمود خل نصرف من البيزات إشوي .. نحن 4 يعني كلنا 40 ربيه

حمود : أدري 40 .. بس ما أبا أصرف من بيزاتنا .. أخافها تخلص لو بدينا نصرف منها

سلطون : لا حمود ما بتخلص .. نحن عندنا وايد .. الله بيزيدها و ما بينقصها

حمود : سلطون لا تجلب لي مخي و اتخليني أصرف من بيزاتنا .. يوز

يموع : حمود دخيلك إصرف إشوي .. ياخي ما عندنا و الله .. ما فينا نسير نصرق و ننزخ و ننضرب .. بسنا ضرب .. و الله هلكنا

حمود : يموع لو بدينا نصرف منها تراها بتخلص .. أنا مب إني ما أبا أصرف منها .. بس لو بدينا ما بنوقف

يموع : الله يخليك حمود .. هالمره بس .. لو طلبنا مره ثانية لا تعطينا

عبود : هيه صدقه يموع .. لو طلبنا مره ثانية لا تسوي لنا سالفة

حمود و هو يفكر : إنزين .. بس هالمرة

يموع : عاش حمود يا .. عاش حمود يا

عبود و سلطون : عاش .. عاش .. عاش

حمود : هيه قصوا عليه هههههههههههه

و سار حمود بيتهم و حفر تحت اللوزة و ظهر البيزات و خذ منها 40 ربيه و رد الباقي و دفنه في نفس المكان دون محد يشوفه و رد عند ربعه

يموع : هلا .. فديت البيزات أنا .. آآآآآآه يا ريحة أمي و أبوي .. عطني إياها حمود دخيلك خلني أحطها فوادي عشان أرتاح .. ببرد فوادي بالبيزات

الجميع : هههههههههههههههههه

حمود : هيه بتبرد إنته فوادك و أنا و الله فوادي يحترق و مقهور

يموع : حشا مب بخل .. يحتاي إنته تشتغل مدير بنك يوم بتكبر

عبود : لو إشتغل مدير بنك بيفنشونه من أول يوم .. ما بيعطي الناس بيزاتهم

حمود : يعني هذا يزايه .. أبا أحافظ على بيزاتكم .. و الله لو طاحت هالبيزتين في إيديكم جان راحن

يموع : صح كلامك .. نحن ما ننعطى ويه .. بتروح البيزات كلها على اللبن و المينو و الكولا .. ما نفكر غير في بطونا

عبود : إنزين حمود .. و صلوح الصوايه منو بيي وياه ؟

حمود : صلوح الصوايه و جسوم بياحه .. و رشود السهج

يموع : ههههههههههههه .. عنبوه كلهم سمج .. بياحه و سهج .. شو بنودي البحر ويانا الرحلة

الجميع : ههههههههههههههههه

حمود : ترا إنته بعد يزقرونك يموع حلجه .. و إلا نسيت ؟

يموع : إنطب .. حلجه في عينك .. سبال واحد

الجميع : ههههههههههههههههههههه

يموع : ضحكتوا من سركم يا الخياس

حمود : إنزين خلاص لا تزعل .. مب يموع حجله .. يمعه

يموع : هيه جي أباك

حمود : يالله عيل نشوا .. خل نسير نتجهز .. عقب الغدا ترانا بنظهر .. صلوح بيتريانا عند دكان حسن

و قاموا الأولاد ساروا يتجهزون حق الرحلة .. و تموا في بيوتهم لين ما اتغدوا و عقب ظهروا و ساروا صوب دكان حسن و كل واحد شايل وياه أغراضه

يموع : بلاه هذا تأخر ؟

حمود : إتريا إشوي .. أكيد بيينا

و إشوي و إلا صلوح الصوايه ياي و وياه جسوم بياحه .. و رشود السهج

صلوح الصوايه : ها .. يبتوا البيزات

حمود : هيه .. دوك

و عطى حمود حق صلوح الصوايه 40 ربيه مال الرحلة

صلوح الصوايه : يالله عيل ركبوا ورا

صلوح الصوايه كان عنده جيب جديم .. بس قوي .. جسوم بياحه و رشود السهج راكبين جدام و حمود و عبود و يموع و سلطون ركبوا ورا .. ساروا دكان قراشي في الراس و خذوا منه أغراض حق الرحلة .. و بعدين تحرك فيهم الجيب و ساروا جدا حتا

وصلت السيارة قريب المغرب لأن الشوارع كلها حصا و ماشي شارع قار .. اختاروا مكان كله شجر و ماي و نصبوا خيمتهم

صلوح الصوايه : أقولك يموع هات الحطب

سار يموع و ياب الحطب و حطه جدام باب الخيمه

حمود : صلوح ما فينا إنوري ضو الحينه .. خل تبرد الدنيا اشوي .. وايد حر

صلوح الصوايه : ما بوريه الحينه .. يبته عشان قوم عبود يوم يتسبحون هو و سلطون و رشود يرشون ماي على الحطب

حمود : هيه

يموع شاف حنيش في الماي يتقرب من سلطون و سلطون غافل عنه

يموع : سلطون طالع وراك .. حنيش في الماي .. اسبح بسرعه

سلطون تم يسبح بسرعة و ابتعد عن الحنيش و ظهر من الماي و قوم عبود و رشود لحقوه

سلطون : الله يغربله .. إشويه و إلا كنت بروح فيها

رشود السهج : خيبه مب عين عليك يا يموع .. اشقايل شفته و الدنيا ظلام

يموع : أوهوووووووووو .. بدينا في الحسد

الجميع : هههههههههههههههه

صلوح الصوايه : يالله كل واحد منكم يسوي شغل .. ورانا طباخ

حمود : أنا بأطبخ لكم

صلوح الصوايه : يموع إنته قص البصل و الطماط .. و سلطون فج قواطي التونه و اللوبيا و هات دبيب الماي من السيارة .. جسوم إنته هات الكركم و البزار و الدهن و العيش و أباك اتنقي العيش و اتودنه في الماي .. رشود إنته هات الجدور و اغسلها من الوادي بالماي و هاتها إهنيه

يموع : و إنته شو بتسوي ؟ .. بتم جي ؟ .. سامان ديقا ؟

صلوح الصوايه : أنا يا الثور بوري الضو و بساعد حمود في الطباخ .. قص لسانك قبل ما أقصه لك

و ساروا الأولاد كل واحد يسوي شغله و حمود قرر يسوي لهم مجبوس تونه .. و كان حمود طباخ درجة أولى

يموع : يا سلام .. ريحة الأكل إتخبل .. متى بتخلص حمود عشان نضرب بالخمس

حمود : صبر اشوي .. مب باقي شي و بخلص

يموع : يالله خلص خل نتعشى و نسير نصيد ثعالب

حمود : يبت القفاطه ؟

يموع : هيه يبت 2

عبود : الله يخسكم لو صدتوهم شو بتسوون فيهم ؟

حمود : بنبيعهم على الإنجليز

عبود : ما يشترونهم

حمود : مينون إنته .. يتمنون و الله .. هاذيله يذبحونهم و ياخذون ذيلهم يسوون منه فرو حقهم

عبود : عيل لو جي السالفة جان يبنا أكثر عن قفاطين

سلطون : ما أشوف ثعالب أنا

يموع : الثعالب مب إهنيه وين نحن يلوس .. الثعالب في الوادي بين اليبال

خلص الأكل و حطوه و تعشوا الأولاد و غسلوا إيديهم و سووا لهم جاهي و شربوه و بعدين يلسوا قوم صلوح الصوايه و جسوم بياحه و رشود السهج و وياهم سلطون يلعبون ورقة

حمود و يموع و عبود ساروا يصيدون ثعالب

حمود : يموع هالمكان ظلام .. وين مودنا إنته

يموع : بلاك خايف ؟ .. يوم إنته ردي جي ليش ييت ويانا ؟

حمود : يا الخايس أنا مب ردي .. أقولك المكان ظلام .. ما أشوف شي تحت اريولي

عبود : نحن غلطانين .. يحتاي إنيب بجلي ويانا

يموع : ما عليكم وصلنا .. تعالوا ننصب القفاطات إهنيه و نتريا ورا الحصاه اللي على يمينا

و ساروا الأولاد و نصبوا القفاطات و ساروا يلسوا ورا الحصاه الكبيرة يسولفون

إشوي .. و إلا يسمعون شرات أصوات تخوّف .. تموا يقولون بإسم الله

يموع : عوذ بالله .. شو هذا ؟

حمود : شو بعد .. جنون .. شو نسيت إنك قريب من عمان

يموع : شو يعني ؟ .. عادي .. ماشي أصلاً جن .. كله جذب

عبود : قوموا بسرعة نسير صوب ربعنا .. ما فينا يستوي بنا شي

يموع : شو بيستوي يعني

و في هاي اللحظة حسوا إن حد يفر عليهم حصا .. ما عرفوا شو يسوون

يموع : جني .. جني .. و الله جني .. أنا شفت عيونه في الظلام .. أميييييييي

و تم يموع يركض و كل واحد منهم سار بطريق

يموع يركض و هو يباغهم جني جني لحقوني .. جني جني

حمود و عبود تموا يركضون و ابتعدوا عن مكان خيمتهم و ركبوا فوق اليبل و من هناك شافوا مكان الخيمة لأنه كان على بابها فنر كبير و عرفوا الطريق و يوا يتراكضون بسرعة لين ما دخلوا الخيمة

صلوح الصوايه : بلاكم تناهون ؟ وين يموع عنكم ؟

حمود و هو مب رايم إير نصخه : يمو .. يمو .. يمو .. يموع ما ندري وينه

صلوح الصوايه و هو خايف إن يموع استوى به شي : شو يعني ما تدرون ؟ .. وين ودرتوه خبروني بسرعة ؟

حمود و هو يأشر بإيديه : هناك .. ورا اليبل .. تم يركض و يقول جني جني و نحن ركضنا كل واحد بصوب

صلوح الصوايه : و انتوا شو وداكم ورا اليبل يا الخمه .. ما تدرون إن اليبل مسكون .. الله يخسكم ربيعكم بياكلونه السحور .. قوموا بسرعة خلونا ندور عليه

سار صلوح الصوايه و ياب البجلي عشان يدلون الدرب و مشوا قوم حمود جدام و هم وراهم عشان يدلونهم الدرب .. مشوا مسافة طويلة و في الأخير وصلوا لمكان القفاطات و ما شافوا قفاطاتهم

حمود : إهينه نصبنا القفاطات مال الثعالب و الحينه ما أشوفها .. وين سارت ؟

صلوح الصوايه : تتحرا الجن بيخلونها لكم .. مسكين إنته .. زين ما كلوكم و الله .. أسميكم تبون تبلشونا .. أنا وش لي أييب يهال الرحلة ويايه

حمود : نحن مب يهال

صلوح الصوايه : لا يهال .. لو كنتوا كبار جان ما ييتوا إهنيه

حمود : إنزين و نحن شو عرفنا إن إهنيه وادي الجن

صلوح الصوايه : و منو قالك ما تسأل و لا تتخبر ؟

سكت حمود و تم واقف ما يعرف شو يرد على صلوح الصوايه

جسوم بياحه : تعالوا ندوّر يموع .. أخافه صابه شي

صلوح الصوايه : الله يستر

و مشوا يدورون يموع و تموا يزقرونه لكن محد كان يرد عليهم غير صدى صوتهم .. مشوا مسافات طويلة و تموا يدورون عليه في اليبل و ما لقوه .. و كانوا هناك شباب رحاله من الشارجه تموا يدورون وياهم بس بدون فايدة

سلطون : حمود يعني يموع ما بنشوفه بعد اليوم ؟

حمود : فال الله و لا فالك .. بلاك تتفاول على الريال

سلطون : ما أتفاول بس صلوح يقول يمكن كلوه الجن

حمود : لا إن شاء الله ما كلوه

و تموا يمشون و فجأة شافوا شي أبيض من بعيد بين حصاتين

صلوح الصوايه : لحد يمشي بروحه .. خلونا نسير نشوف شو هذا الشي الأبيض .. أخافه يطلع جني .. يوم ضربت البلجي عليه شفته ما يتحرك .. بس خلونا نسير نتأكد

و تموا يتجدمون و الشي الأبيض هذا ما يتحرك .. و اتجدموا زيادة .. و بعد اتجدموا لين ما وصلوا عند هالشي .. و إلا يظهر لهم إنه يموع .. كندورته لأنها بيضا دلت عليه .. كان طايح و ما يتحرك من مكانه

حمود : يموع .. يموع .. يموع .. قوم .. يموع أنا حمود .. يموع رمسني

صلوح الصوايه و هو يحط اصبوعه عند خشم يموع : لا الحمد لله فيه نفس .. يمكن كفخه جني بس

رشود السهج : لا ما كفخه جني .. لو كافخنه جني جان زبّد و ويهه افتر .. طالع ويهه عادي

عبود : الحمد لله .. يمكن يكون خايف و دوّخ

سلطون : الحمد لله

صلوح الصوايه : تعالوا فازعوني خلونا نشله و نوديه الخيمة

و نشوا الأولاد كلهم تعاونوا و شالوا يموع و ودوه الخيمة و حطوه على فراشه و تموا يلوس عند راسه

سار صلوح الصوايه و ياب ماي و تم يرش على ويه يموع اللي اتحرك اشوي لين ما نش

يموع : جني .. جني .. وين أنا ؟ .. كلتوني ؟ .. منو انتوا ؟ .. أنا ميت و إلا حي ؟

حمود : يموع .. إهدأ .. أنا حمود .. و هاذيله ربعك .. طالعنا زين

يموع : جذاب .. إنته مب حمود .. إنته جني على شكل حمود .. الله يخليك خلني .. أنا يتيم

حمود : يموع عنبوه حتى على الجني تبا اتقص و تقوله إنك يتيم

يموع إهنيه عرف إنه هذا حمود

يموع : حمود .. وين أنا ؟

حمود : إنته في الخيمة .. شو ياك ؟

يموع : وين لقيتوني ؟

صلوح الصوايه : لقيناك طايح بين حصاتين كبار ورا يبل الجن

يموع : آآآآآآآآآآه .. زين ما مت .. اشقايل هدني ؟

حمود : منو هذا ؟

يموع : الجني

حمود : أي جني يموع ؟

يموع : عقب ما ركضنا أنا ما عرفت وين أسير .. تميت أركض شرق و غرب و ضيعت الدرب للخيمة .. تميت اتصدد ورايه ما شفتكم و لا قيت حد .. مشيت اشوي اشوي في الظلام و ما تميت أسمع الأصوات و لا فر الحصا إييني .. قلت الحمد لله ابتعدت و قلت بسير أدوركم بس ما أدري وين أسير .. بعدين و أنا ماشي شفت من بعيد ريال يمشي .. قلت بسير صوبه .. يوم تجدمت و إلا أشوفه ولد قدنا .. قلت هذا شو مطلعنه في الظلام الهرم .. إلا أزيغه .. جان أتجدم منه و يوم وصلت عنده .. قلت له : السلام عليكم .. قالي : عليكم السلام .. قلت له : إنته ليش تمشي إهنيه ؟ .. قالي : إنت منو ؟ .. قلت الحينه بزيغه جان أقول : أنا جني .. جان يرد علي : و أنا بعد جني .. يوم سمعت إنه جني و إني أتكلم ويا جني ما أدري شو استوابي دارت بي الدنيا و طحت على الأرض و لا وعيت إلا إهنيه

إهنيه ماتوا عليه من الضحك .. ساير الحبيب يبا يزيغ الولد اللي شافاه و إلا يظهر إنه جني

حمود : ههههههههههه خسك الله تبا اتزيغ جني

يموع : و أنا اشدراني إنه جني و إلا عفريت .. أتحراه واحد رحال شراتنا

صلوح الصوايه : إحمد ربك إنه ظهر جني مسلم و إلا جان رحت فيها

يموع : شو دراك إنته لو كان جني مسلم و إلا كافر .. شو تعرفهم إنته ؟

صلوح الصوايه : لا يا الخديه .. تراه رد عليك السلام .. و ما يرد السلام غير المسلم .. فهمت يا الطمه

يموع : هيه فهمت بس لا تقول طمه

صلوح الصوايه : لا مب طمه .. لو مب طمه جان ما سرت وادي الجن

يموع : شو قالولك أبويه مولود إهنيه عشان أعرف وادي الجن من وادي العفاريت

و بعد ما تطمنوا كلهم على يموع و إنه ما صابه ضر و ما فيه شي كل واحد سار و رقد عشان يبون ينشون الصبح من وقت و يتسبحون في الوادي

اليوم الثاني .. نشوا كلهم و صلوا جماعة و يموع صلى وياهم لأول مرة في حياته يصلي الفجر جماعة و بعدين ساروا و سووا لهم ريوق و يلسوا يتريقون .. و دخل عليهم الخيمة فجأة ! .. صبيح

صبيح هذا ريال عماني .. طاعن في السن .. عمره فوق التسعين .. بس فيه قوة لأنه من أهل المناطق الجبلية .. و أهل المناطق الجبلية معروف إنهم يعمرون لأن حياتهم كلها في الجبال و ما يتمون في مكان واحد كله يتحركون عشان جي صحتهم ممتازة .. صبيح هذا يحب الرحاله .. و كل الرحالة يعرفونه .. يحطون له الأكل و يخلطونه بالمعجون عشان يخسسون فيه و هو عادي و لا عليه ياكل الأكل بالمعجون يتحراه أكل ذو نكهه يديده .. إمشي عمره وياهم و ما فيه رحال في هاييج الأيام ما يعرف صبيح

صبيح : سلام عليكم

الجميع : عليكم السلام .. مرحبا .. حيالله صبيح .. اقرب ريوقنا

صبيح : قريب .. أنا متريق عند يرانكم اللي مناك

صلوح الصوايه : صبيح يقولون عرست و خذت وحدة صغيره ههههههههههههههههه

صبيح : هيه عرست و هاي الحرمه التاسعه .. 6 منهن غابن (ماتن) و الباقيات 3

صلوح الصوايه : ماشاء الله عليك يا صبيح .. و كم من العيال عندك ؟

صبيح : ما ينعدون .. من كثرهم ما أعرف كم عددهم و لا أعرف أساميهم بعد

الجميع : ههههههههههههههههه

و تموا يسولفون ويا صبيح و يضحكون على سوالفه

تموا في الرحلة 3 أيام و من زود الحر ما راموا ييلسون أكثر لأنهم في وسط وادي ما فيه هوا .. حسوا إنهم مخنوقين .. و قرروا يردون دبي .. و في اليوم الثالث على العصر ردوا دبي و انتهت رحلتهم


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-10-2007, 12:11 PM
السلام عليكم

تشكر على الجزئين !

ههههههه بصراحه هاليموع خبله .. قام يبا يخوف الجني اونه لول !

بس ما تلاحظ في اخر اجزاء قامن يصغرن !!

في انتظاء اليديد

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
04-10-2007, 02:34 PM
اخوي رحال

يموووع هذا تحفة اليوميات

اتريا عليه في السفر

بتشوف العجب

واخوي الاجزاء ما قامن يصغرن بس الظاهر انت مثلي مستانس على اليوميات :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-10-2007, 02:39 PM
- 32 –


كالعادة .. المكان المفضل عند الجميع .. عريش غريبة .. الأولاد يسولفون


حمود : لا يقولك إييب يذام (مرض الجذام)

يموع : شو هالخريط .. إلا هو تيطار

حمود : يوم تقول إلا هو تيطار عيل سير كله

يموع : أخييييييييييييييه .. جيه قالوا لك برهوم

عبود : جيه برهوم ياكل تياطير

يموع : أونك ما تدري ؟

عبود : قسما بالله ما أدري به .. فضل عنه لو صدق

يموع : هذا ياكل تياطير و ياكل ذباب بعد

عبود : لوعت بجبدي الله يخسك

يموع : جيه قلت لك سير كل عشان ألوع بجبدك .. ويا هالويه

حمود : يموع إنته شفته يوم ياكل ذباب ؟

يموع : منو هذا ؟

حمود : برهوم

يموع : هيه .. ترا أول السنة يوم كانوا نقلني بالغلط أسبوع صف أول إعدادي (جــ) كان يالس احذالي .. الله يغربله ما يتسبح .. محموضه كندورته .. قلت له .. ماي الطوي يمدحونه .. قالي بس مالح .. من غباءه يتحراني أقوله سير إشرب من ماي الطوي .. و أنا أقصد سير إتسبح فضل عنه

الجميع : ههههههههههههههههههههه

حمود : إنزين و بعدين

يموع : شو بعدين .. أقولك و أنا أسولف وياه .. ما وعيت و إلا مره وحده حرك إيديه في الهوا جنه ياب شي من الهوا و يوم فج إيديه و إلا ذبابه بدمها .. لاعت جبدي قلت أكيد بيعقها و يلست أفكر إشقايل سلمت عليه و هو جي وصخ .. و إشويه و إلا يقول بها في حلجه .. صدمني .. لاعت جبدي و بغيت أزوع

الجميع : ههههههههههههههههههه

عبود : و كلها

يموع : كلها بس .. قول بلعها .. و تم يطالعني و لا جنه شي مستوي

سلطون : إنزين يموع و إشقايل عرفت إنه ياكل تياطير بعد

يموع : لا هاي عاد سالفة طويلة .. خبرني عنها بطوي

حمود : بطوي وين يعرف برهوم ؟ .. بطوي من الحمريه و برهوم من المنامة

يموع : بطوي سلمك الله ترا وياه في الصف من زمان .. و يقول مرة قالي تعال فريجنا بنلعب .. يقول سرت فريجهم عقب صلاة العصر .. و تميت أحوط وياه في الفريج و أشوف الكل ما يتقرب منه و يزقرونه برهوم بو ريحه و هو يفرهم بحصا .. يقول بطوي أنا استحيت يوم شفت الأولاد يزقرونه جي و تميت ساكت

سلطون : إنزين .. و بعدين ؟

يموع : يقول بطوي مشينا لين ما وصلنا صوب يدار .. كان عليه 3 تياطير .. خذ حصاه و فرهم جان تضرب الحصاه تيطار واحد عود لونه أصفر يلوّع بالجبد .. يقولك نش جان يسير يشله .. بطوي يقول تميت أطالعه و قلت له شو هذا برهوم .. فره من ايديك مب زين .. يقول قالي إنته شو عرفك .. بعدين مشى لين ما وصل صوب نخلة قوم حمدونيه بين هور العنز و المنامة .. و هناك سار و ظهّر جبريت دافننه تحت يذع النخلة و ورى ضو و عق التيطار في الضو .. يقول بطوي أنا قلت أكيد يبا يحرقه جان أقوله يالله نسير .. يقول قالي صبر إشوي .. و عقب إشوي و إلا يظهر التيطار و يلس ياكله .. يقوم بطوي ما رمت أتحمل جان أزوع .. و أسير عنه و هو يزقرني يقولي تعال خذ نتفه منه ترا لحمه فنان .. يقول أشرت عليه بإيديه يعني فضل عنك و رديت بيتنا .. يقول بطوي تميت يومين مب رايم آكل شي من عقب اللي شفته

حمود : أخيييييييييييييييه .. و الله صدق إنه خايس

عبود : ياخي يوم جي هذا وصخ ليش ما يمرض ؟

يموع : شو من مرض بييه بالله عليك .. هذا المرض يتروّع منه لأنه هو بروحه مرض

حمود : عشان جي تقولي شو يعني تيطار يوم أكلمكم مساعه عنه

يموع : هيه .. لو التيطار إييب اليذام جان الحينه برهوم فيه يذام .. بس أنا أشوفه أقوى عني و عنك .. شوف جسمه تقول ثور

عبود : إنزين شو الحينه ؟ .. بتصيدون تياطير ؟

حمود : لا .. لا .. أنا أقول خل نصيد عصافير

يموع : نشابتي مب لين هناك .. بسوي لي نشابه غيرها

حمود : أنا عندي نشابه غير مالي .. خذها .. فنانه و الله

يموع : أخافها ما تصيب ؟

حمود : أنا عندي 2 .. خذ اللي تباها .. ثنتيهن فنانات للصيد .. أمسات ضارب بها حمامة و هي إطير في السما .. صابتها جان إطيح جدامي بدمها

حمود طبعاً يجذب .. بس يحب يتمادى وايد عشان يموع يقتنع

يموع : عيل هاي اللي ضارب بها الحمامة و عاقنها من السما أباها

حمود : زين الحينه بسير أييب النشابتين و برد

و سار حمود إييب النشابتين

يموع : عبود .. سلطون .. إنتوا يايبين نشاباتكم ؟

عبود : هيه هاذيه في مخبايه

و ظهر عبود نشابته و سلطون بعد ظهر نشابته

رد حمود و هو يايب النشابتين و عطى وحدة منهن حق يموع

يموع : خيبه حمود اشقايل سويتها .. قوية وايد

حمود : الحطب من لوزتنا و اللاستيك من تيوب سيكلي الجديم

يموع : يقولك حطب الرول أقوى من اللوز

الرول هو نوع من الشجر ينبت في الإمارات و مفردها رولة و هو يثمر و ثمره لذيذ و يوجد منه القليل الآن

حمود : عيل يوم جي خلونا نسير إنيب حطب رول

يموع : وين شي رول في فريجنا يا حمود .. بلاك إنته

حمود : ياخي ما اطري من فريجنا .. أنا الرولة اللي أطريها اللي ورا مدرستنا في الحمرية

عبود : هيه صح .. أحيدني وياك حمود العام في القيض سرنا و يبنا منها رطب

يموع : يعني الحينه فيها رطب ؟

عبود : ما أدري و الله لأن الأولاد ما بيخلون فيها شي .. عافانا الله زط

حمود : قوموا عيل خلونا نسير الحينه

و قاموا الأولاد و ساروا صوب الحمرية و بالتحديد ورا مدرسة المهلب يبون الرولة عشان يقطعون منها حطب و ياخذون رطب لو لقوا

مشوا الأولاد في الحر و الشمس تضرب روسهم بس هم متعودين على الحر و الشمس لذلك ما همهم و في في الأخير وصلوا للرولة

يموع : أشوف فيها رطب وايد .. أكيد شلوا منها و ما قصروا بس لأن فيها وايد ما راموا يشلونه كله

حمود : يالله بسرعة تشلبحوا الرولة و قطعوا حطب و رطب بس تحملوا عن تطيحون

يموع : لا ما عليك .. غصونها قوية

و ركبوا الأولاد الرولة و تموا يقطعون من هالرطب الزين اللذيذ و ياكلون اشويه و اشويه يحطونه في مخابيهم و قطعوا حطب على شكل V عشان يسوون منه نشابات يصيدون فيها العصافير و نزلوا من الرولة

يموع : خاس مخبايه .. من زمان ما انضربت .. اليوم زهب عمرك للضرب يا يموع

حمود : ما بتنضرب .. بنمر بيتنا و بييب لك ماي من الطوي و إغسل كندورتك

يموع : رطب الرول شو يخوزه يا حمود

حمود : بيخوز .. أنا مرة حطيت في مخبى كندورتي رطب رول و خاست الكندوره و سرت غسلتها بماي و خاز

يموع : زين عيل .. يعني هالمرة ماشي ضرب

عبود : كشخه طعمه رطب الرول .. أوووووف لو في هور العنز رولة .. جان ما خزت من عندها

سلطون : هيه و الله صدقك .. فنان طعمه

يموع و هو ياكل رطب الرول : حمود أقولك .. يوم ركبت الرولة لقيت عش عصافير .. فيه بيض .. جان أييب ويايه بيضتين هاذن في مخبايه

و ظهر يموع البيضتين من مخباه و راواهن حق حمود

حمود : حرام عليك يموع .. شو بتسوي في البيض بأتخبرك .. جان خليته مكانه عشان يفقس و يظهرن عصافير

يموع : عادي برده الحينه

حمود : ما يستوي .. خلاص خاس

يموع : شو تقصد يعني .. إيديه خايسه

حمود : لا يا الغبي .. يوم الآدمي يمسك البيض بإيديه خلاص العصافير تعوفه و ما إتي صوبه و لا إتقرّب منه عشان جي يتم لين ما يخيس

يموع : منو قالك ؟

حمود : شو منو قالي .. إنته نسيت إني حمود .. أعرف القرحه شو دواها

الجميع : ههههههههههههههههههههه

حمود : هاي الرولة لو إنشلت من إهنيه ما بيتم رول في البلاد .. أنا ما شفت رولة غيرها في حياتي

عبود : يقولك في الشارجه شي رولة و في بر دبي بعد

حمود : صدق و الله ؟

عبود : هيه

حمود : ياخي الرول لازم ينزرع في البيوت و أنا أشوفه أخيّر من اللوز اللي نزرعه

يموع : لا عاد حدك .. لوزتنا ما تتعوض برولة .. سير شوف لوزتنا .. لوزها كله حمر .. و كبار بعد .. أمي تبيعه حق خموسه .. العشر بريال .. و دومها تقولي لا تاكل منه وايد و لا تودي حق ربعك عشان نبيعه .. بس أنا أصرق لكم و أييبه

سلطون : صراحة لوزكم فنان .. تقول شكر

حمود : لوزتنا لوزها لونه أصفر .. اللوزة اللي كانت تسوي لوز حمر عندنا يدي وداها الخوانيج حق مزرعة قوم سرور

يموع : بطني عورني من أكل رطب الرول .. وايد كلت

حمود : تعالوا نرد الفريج .. بنسير دكان حسن بنشرب كولا و عقب بنسير نصيد عصافير في المطينة

يموع : أنا مب ساير المطينة

حمود : ليش ؟

يموع : ما فيّه على جلبة قوم سويدان .. المرة اللي طافت سلمت هالمرة ما بسلم منها

حمود : لا تستوي ردي

يموع : برايني ردي .. ما فيني أنعض و يضربوني 21 إبره

حمود : ما بنسير جدا بيت قوم سويدان .. العصافير في الشير اللي ورا بيت قوم ولد الباطنيه

يموع : تعال صدق .. ولد الباطنيه يقولون سافر قطر

حمود : قول و الله ؟!! .. منو خبرك ؟

يموع : سمعون قالي أمس

حمود : شو مودنه قطر هالدعمه ؟

يموع : يقول سمعون أبوه وداه هناك عند عمومته

حمود : ليش ما سار عند خواله الباطنه يتعلم منهم السحر ؟

الجميع : هههههههههههههههه

يموع : هذا طمه مب مال تعلوم .. هذا زين يوم يعرف يكتب أسمه

حمود : عدال .. طالعوا منو يرمس

يموع : جب إنته .. أنا ناجح و بسير ثاني إعدادي .. يعني عندي شهادة مب لعبه

حمود : إنزين إنزين ما قلنا شي

عبود : الحينه بتسيرون المطينة تصيدون عصافير و إلا شو ؟

حمود : هيه بنسير .. يالله خلونا نسير أول شي الفريج و إنمر دكان حسن نشرب كولا .. أنا ميت من العطش

و ساروا الأولاد الفريج و مروا دكان حسن و شربوا كولا و بعدين ساروا المطينة يصيدون عصافير


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-10-2007, 02:54 PM
وهذا جزء ثاني عشان اخوي رحال


- 33 –




الأولاد يالسين يسولفون عند عريش غريبة .. إشوي و إلا إييهم .. يسوف المينون

يسوف المينون هذا إيراني الجنسية و ساكن هور العنز .. ريال فقير و على قد حاله .. الزمن نساه .. عمره فوق الستين .. قلبه طيب .. ما يأذي حد .. الكل يحبه و يعطف عليه و سوالفه وايد حلوة .. يسمونه يسوف قنوخ (بالايراني يعني يسوف المينون) كلمة قنوخ يعني مينون بالايراني

يموع : أوه منو ياي هههههههههههه يسوف قنوخ

يسوف قنوخ : سلام عليكم

الجميع : عليكم السلام

حمود : يسوف إشحالك ؟

يسوف قنوخ : ما فيه زين .. مش مبسوط

يموع : خير ؟ .. بلاك مصفّر تقول داهن عمرك بدهن و كركم

يسوف قنوخ : حماري ما شفتوه ؟

يموع : لا ما شفناه

حمود و هو يفكر بدهاء : يسوف .. حمارك شفناه .. مب هذا اللي لونه أصفر شرات الكركم ؟

يسوف طبعاً يحلم بحمار لونه كركمي .. هذا حلم حياته .. يكون عنده حمار لونه كركمي .. و من سمع حمود يقول إنه شاف حماره اللي لونه كركمي .. يا بسرعة صوب حود و حبه على راسه و قاله

يسوف قنوخ : عمي .. وين شفت حماري ؟

حمود : شفته اليوم الصبح .. واحد أسمه جسوم مودنه بيته

يسوف قنوخ و هو معصب : منو هذا جسوم .. وين بيته ؟

حمود : بخبرك .. بس مب الحينه .. تعالي العصر إهنيه و بقولك وين بيته عشان أسير وياك و أراويك البيت

يسوف قنوخ : لا أنا الحين أبا أعرف

حمود : خلني أسير أشوف وين حط حمارك لأنه داسنه عن حد يخبرك .. و عقب ما أتأكد وين حمارك سير إنته بيت القاضي و خبره إن حمارك صارقنه جسوم عشان يسير وياك و يرد لك حمارك

نش يسوف و حب راس حمود و قاله أنا بتم إهنيه لين إترد

نش حمود ويا ربعه و ساروا

يموع يكلم حمود : الله يغربلك على شو ناوي ؟

حمود : ناوي أخلي جسوم ينضرب

الجميع : هههههههههههههههه

عبود : شو بتسوي ؟

حمود : بنسير الحينه المنامة صوب البرجه و هناك شي حمير وايد مهدوده مالها راعي .. بناخذ حمار منهن و بندهنه بدهن و كركم بيستوي لونه أصفر شرات الحمار اللي يحلم به يسوف قنوخ بعدين بنوديه و بنربطه عند بيت جسوم و بنزقر يسوف قنوخ بنخبره عشان يسير يزقر القاضي و إييبه بيت جسوم

يموع : و الله إنك داهيه .. حشا ما خليت شي حق اليهود

حمود : ياخي ما أدري ليش جسوم هذا وايد أحبه

الجميع : هههههههههههههههههه

و ساروا الأولاد المنامه صوب البرجه و هناك شافوا 3 حمير .. زخوا واحد منهم و سحبوه وياهم .. ساروا و دخلوه في حوطه مبنايه من زمان و محد إييها

حمود : سلطون نبا كركم و دهن

سلطون : أنا بسير البيت و بييب

سار سلطون بيتهم و رد يايب وياه قوطي دهن و كركم .. قاموا الأولاد يدهنون جسم الحمار بدهن و كركم لين ما استوى لونه أصفر

يموع : و الحينه شو بنسوي ؟

حمود : الحينه عبود و سلطون بيتمون يالسين عند الحمار و أنا و إنته بنسير صوب بيت قوم جسوم عشان نشوف اشقايل نقدر نتصرف

تموا قوم عبود و سلطون يحرسون الحمار و حمود و يموع ساروا صوب بيت قوم جسوم .. أول ما وصلوا و إلا يسمعون ضرابة لابقه بين جسوم و حرمته

جسوم : الله يغربلج من حرمه .. بتجتليني إنتي

خدوي : يعلك الموت إن شاء الله .. عنبوه شرات البغل تاكل و تشرب و ترقد .. قوم شوف لك شغله بدال هاليلسه

جسوم : البغل يدج يا مسودة الويه .. عنلاتج .. أنا من الغبشه أنش و أسير أبيع سمج و أرد على المغرب .. هاي حالتي كل يوم .. اليوم إلا ما رمت أسير لأني ميهود

خدوي : يعلك من هاليهد و زود إن شاء الله .. عنبوه كرشتك بتنطر من زود الصراط .. حشا مب بطن عليك تقول طوي

جسوم : يعلني أشوفج في بطن الطوي إن شاء الله

خدوي : و يعلني أشوفك محروق في هالتنور اللي يالسه أخبز فيه .. و كلما انطفت النار أزيدك حطب

يوم سمع جي جسوم نش و سار صوب حرمته خدوي و جان يضربها طراق على ويها .. و نشت خدوي و عقته على الأرض و ركبت على صدره و تمت تزغده و تضربه على ويهه

قوم حمود يوم شافوا جي لقوها فرصة .. ساروا يركضون بسرعة صوب الحوطه و يابوا الحمار جدا بيت قوم جسوم و ربطوه عند الباب .. و سمعوا جسوم و حرمته بعدهم يتضاربون و خدوي راكبه على صدره و عضته من إيديه و جسوم يباغم و هي ما عليها تزيد في العض و التصفيع و السب

حمود و ربعه ساروا عند عريش غريبه و كان يسوف قنوخ بعده يالس هناك

حمود : يسوف قوم سير بسرعة عندي القاضي الحينه و هاته بيت جسوم و نحن بندليك البيت

نش يسوف يمشي بكسل يبا يسير بيت القاضي

يسوف قنوخ : ليش أسير بيت القاضي ؟

حمود : يسوف إنته ثور و إلا شو ؟ .. تراني قلت لك جسوم سارق حمارك و رابطنه عند بابه .. و أنا سمعت إنه الحينه بيوديه راس الخيمة بيبيعه هناك

من سمع يسوف قنوخ إن حماره بيودونه راس الخيمة بيبيعونه تم يركض يبا بيت القاضي و الأولاد وراه .. مع إن يسوف قنوخ شيبه بس أسرع عن الأولاد و وصل بيت القاضي و تم يدق الباب .. ظهر القاضي عند الباب و شاف يسوف قنوخ

القاضي : ها يوسف .. حد ضاربنك ؟

يسوف قنوخ و هو يبا يحب إيد القاضي و القاضي يسحب إيديه و يقول استغفر الله

يسوف قنوخ : حماري .. حماري يا حضرة القاضي

القاضي : ههههههههههههه .. ردينا يا يوسف على سالفة الحمار الكركمي .. بالله عليك وين صارت هاي ؟ .. من وعينا على الدنيا ما قد شفنا حمار كركمي

يسوف قنوخ و هو يأشر على قوم حمود : حضرة القاضي .. و الله حماري عند بيت واحد أسمه جسوم رابطنه عند باب بيته و يبا يوديه راس الخيمة يبيعه هناك

صد القاضي صوب قوم حمود و شاف يهال صغار البراءة فيهم .. و زقرهم

القاضي : تعالوا يا عيالي

يو قوم حمود صوب القاضي و وقفوا جدامه بعد ما سلموا

القاضي : قولولي يا إعيالي .. إنتوا شفتوا الحمار اللي يطريه يوسف ؟

حمود : هيه نعم يا حضرة القاضي شفناه

القاضي اتفاجأ بالرد لأنه مب متوقع إن هناك حمار لونه كركمي و كان يتحرا يسوف قنوخ مخرف كالعادة لأنه مينون و محد ياخذ برمسة الميانين

القاضي : قولي يا ولدي .. إنته شو أسمك ؟

حمود : أسمي محمد يا حضرة القاضي

القاضي : قولي يا محمد .. إنته شفت الحمار اللي لونه كركمي ؟

حمود : هيه يا حضرة القاضي أنا شفته و ربعي شافوه

القاضي : خبرني يا محمد .. وين شفتوه ؟

حمود : يا حضرة القاضي كنا اليوم الصبح نلعب عند عريش غريبه و شفنا جسوم ساحب وراه حمار لونه كركمي .. و كان وياه ريال .. و سمعنا جسوم يقول للريال اليوم العصر بيودي الحمار راس الخيمة بيبيعه على عرب هناك

القاضي : إنته متأكد يا ولدي ؟

حمود : هيه نعم متأكد .. و توه من إشوي سرنا صوب بيت قوم جسوم و شفنا الحمار مربوط عند باب الحوي

القاضي من سمع الكلام قال ليسوف قنوخ و قوم حمود يالله نسير صوب بيت قوم جسوم نشوف الحمار و زقر الحرس وياه

وصل القاضي عند بيت قوم جسوم و شاف حمار لونه كركمي مربوط عند باب الحوي .. تفاجأ من لونه .. نفس المواصفات اللي قال عنها يسوف قنوخ .. و يسوف قنوخ من شاف الحمار اللي لونه كركمي ركض صوبه و تم يلوي عليه و هو يصيح .. فرح وايد يوم شاف الحمار اللي دوم يحلم به

القاضي دق الباب لكن محد كان رد و كان يسمع صوت ضرابة في البيت .. دز القاضي الباب و دخل البيت و إلا يشوف خدوي شيلتها طايحه و راسها كله رمل و جسوم يالس يشوتها و هي تصيح

القاضي : جسوم .. جسوم .. شو يالس تسوي .. خاف الله في أهل بيتك

جسوم ما شاف القاضي و لا التفت صوبه و ما عرف منو يكلمه جان يقول : جب إنته إطلع برع بيتي لا إييك شرات اللي ياها

من سمع القاضي هالرمسه عصب وايد و قال للحرس : يا حرس .. سيروا إمسكوا هالجلب اللي ما يخاف الله في أهل بيته

جسوم صد وراه و شاف القاضي و قوم حمود و ربعه و يسوف قنوخ .. ما عرف شو يسوي

جسوم : هلا حضرة القاضي .. إقرب حياك

القاضي : أقرب ها .. لا ما بقرب .. أنا تطردني من بيتك يا جليل الحيا و تقولي جب !

جسوم : سامحني يا حضرة القاضي ما شفتك

القاضي : و ليش يالس تضرب حرمتك هالفقيره ؟ .. عنبوه ما تخاف ربك في بنت العرب ؟

جسوم : هاي جلبه يا حضرة القاضي .. عضتني .. و ضربتني

القاضي و هو يطالع خدوي اللي نشت و قالت للقاضي و هي تصيح : يا حضرة القاضي هذا مب مسلم .. ما يصلي الفجر .. و يشرب خمر و ترياك .. يخمر يا حضرة القاضي يخمر .. طول الليل ويا ربعه يلوس في الحوي و هيلا غر هيلا غر

القاضي : تحتسي الخمر يا جسوم .. ما تخاف الله .. مالك دين و لا مذهب ؟ .. دومك جي ويا مصايبك ؟

جسوم : جذابه .. و الله جذابه .. لا تصدقها يا حضرة القاضي

القاضي : ما أصدقها ها ؟ .. إنزين و الحمار اللي رابطنه عند باب بيتك .. شو تقول عنه ؟

جسوم و هو ما يدري القاضي عن شو يتكلم : أي حمار يا حضرة القاضي ؟

القاضي : أونك مسوي عمرك ما تدري أي حمار ها ؟ .. الحمار الكركمي اللي صارقنه عن هذا اللي واقف جدامك يوسف الفقير

جسوم : يا حضرة القاضي الله يهديك .. هذا مينون و مخرف .. دومه يهاذي بحمار لونه كركمي .. هاي مب أول مره .. إنته بعد صدقته

القاضي : لا .. أنا ما صدقته إلا يوم شفت بعيني

جسوم : يا حضرة القاضي .. بالله عليك من وعيت على الدنيا قد شفت حمار لونه كركمي ؟ .. وين استوت هاي

عصب القاضي من كلام جسوم و كان يتحراه يطنز عليه

القاضي : يا حرس .. سحبوه و هاتوه برع خله يشوف الحمار الكركمي اللي رابطنه عند بابه

سحبوا الحرس جسوم و يابوه عند باب الحوي .. و شاف حمار لونه كركمي مربوط عند باب الحوي

جسوم : منو ياب هالحمار عند باب بيتي ؟

القاضي : ما أدري و الله يا جسوم .. أنا اللي أسألك

جسوم : أنا ما أعرف شي .. أنا طول اليوم في البيت لأني ميهود

خدوي استغلت الفرصة عشان تنتقم : جذاب يا حضرة القاضي .. جسوم هو اللي ياب الحمار و ربطه عندي باب الحوي .. و يوم قلت له خاف الله هذا الحمار أكيد له صاحب قالي إنطبي و سيري هاتي له كسارة خبز عطيه ياكلها .. و يوم قلت له ما بييب نش و ضربني و إنته بعيونك شفت يا حضرة القاضي

من سمع القاضي رمسة خدوي عصب زيادة لأنه حس إن جسوم ما حسب حسابه و لا حشمه و يالس يطنز عليه و يبا يلعب على عقله

القاضي : يا حرس .. سحبوا جسوم و هاتوه عند المسيد .. و اليوم عقب صلاة المغرب بنجلده 100 جلده عشان يتأدب و إن عاد و صرق مال الناس بنقطع إيده المره اليايه و بنعقه في الحبس

جسوم : لالالالالا .. أنا ما سويت شي .. و الله ما صرقت حمار حد .. أنا ميهود اليوم .. و الله العظيم ميهود

جسوم يوم شاف قوم حمود عرف إن السالفة فيها شي .. و عرف إن حمود و ربعه لهم ضلع في الموضوع

جسوم : يا حضرة القاضي .. هاذيله الأولاد هم اللي ربطوا الحمار عن باب الحوي .. و الله هم

القاضي و هو يمشي : لا تحلف يا عدو الله .. ما تصلي بعد و تحلف .. صدق إنك جليل حيا

و سحبوا الحرس جسوم و ودوه صوب المسيد .. و عقب صلاة المغرب جلدوه 100 جلده و قوم حمود و ربعه يضحكون عليه و هو يسبهم كالعادة


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-10-2007, 06:12 PM
السلام عليكم

مشكور ياخويه ورقه وقلم

هيي والله مستانس على اليوميات ومندمج فيها وايد ..!

حب لي راسه راعي اليوميات ^_*

وحليله جسوم .. ياكلها دووم من حموود

تحياتي لك

رحال

ورقه وقلم
04-12-2007, 10:37 PM
اخوي رحال


والله ودي احب لك راس راعي اليوميات

بس المشكله كله ما ابي اييه عشان ابوسه على راسه يقول لي

ما يصير انا اصغر عنك... وهو اكبر عن ايوي :)


تحياتي لك اخوي


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-12-2007, 10:38 PM
- 34


عواس حركات .. بخوت سحناه .. عدول بطوه .. خماس شنيوب .. ربع من فريج المنامة .. فوضوية درجة أولى .. كل واحد فيهم يدوّر أي شي عشان يضارب ويا الناس .. بسبب و بدون سبب

يوم الجمعة عقب صلاة الجمعة حمود و عبود رادين بيوتهم كالعادة .. حمود وصل بيتهم و سار عبود البيت .. و في الطريج إعترضوا قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب طريج عبود و يلسوا يطنزون عليه

عدول بطوه : حووووووووه إنته .. بلاك تمشي جي تتحرا عمرك قوي أونك ؟

سكت عبود لأنه ما يعرفهم و ما قال لهم شي

خماس شنيوب : رد على الريال يوم بيرمسك يا الخايس

عبود : لا تقول خايس .. محد خايس غيرك

من سمع خماس شنيوب هالرمسة و إلا إيي صوب عبود و يزخه و يضربه بوكس على ويهه .. نش عبود و رد عليه ببوكس في ويهه .. تيمعوا قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب كلهم على عبود و يلسوا يضربونه لين ما ظهروا الدم من خشمه و ساروا عنه

عبود سحب عمره لين ما وصل بيتهم و سار عند الطوي و غسل ويهه و رمّس أمه اللي كانت توها مخلصه صلاتها من ورا الباب

عبود : أمي .. أمي

أم عبود : ها عبدالله

عبود : أمي أنا مابا غدا .. بسير بيت قوم حمود

أم عبود : عبدالله أبويه يعني مب يواعان ؟

عبود : لا أمي ما أشتهي أتغدا

أم عبود : زين عيل أبويه برايك الله يحفظك .. تحمل على عمرك

عبود : إن شاء الله أمي

و ظهر عبود من البيت و هو معصب .. سار جدا بيت قوم حمود

وصل بيت حمود و دق الباب و ظهر حمود

حمود : بلاك عبود ؟ .. بلاه ويهك محمّر و خشمك منتفخ ؟

عبود : يوم كنت ساير البيت .. تلاقيت ويا 4 ما أعرفهم .. شكلهم من فريج المنامة .. تحرشوا فيني و ضربوني

حمود : منو هالخمه ؟

عبود : ما أعرفهم .. بس سمعت واحد منهم يزقرونه عواس

حمود : عرفتهم .. هاذيله 4 دوم يمشون ويا بعض و يسوون مشاكل .. أساميهم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب

عبود : و الله واحد منهم شكله شرات الشنيوب .. ما بروم أرتاح إلا يوم بأضربه .. لأنه هو اللي بدا أول شي و ضربني

حمود : اترياني إشوي بسير أغسل إيدي عن الأكل و بييك

سار حمود و غسل إيديه من ماي الطوي و قال حق أمه إنه شبع خلاص و ما يبا غدا و بيظهر

ظهر حمود من البيت و يا صوب عبود

حمود : يالله خلنا نسير بيت قوم يموع .. و نزقر سلطون ويانا

ساروا الأولاد صوب بيت قوم يموع و زقروه و بعدين زقروا سلطون و ساروا عند عريش غريبه

يموع : هذا عواس حركات أنا غاسلنه صف سادس .. ظهرت الدم من ويهه .. هالخايس بعد يعرف يضرب .. زين براويه .. دواه عندي

حمود : ما بنرحمهم .. صدقني أنا اللي ما برتاح لين ما ناخذ قضا عبود منهم

عبود : لو هم رياييل خل إيون واحد واحد مب 4 على واحد

سلطون : الكثرة تغلب الشجاعه

يموع : معلوم .. 4 على واحد .. أنا مستعد أتضارب ويا 2 لكن 4 وايد ما أروم

حمود : سمعوني زين

الجميع : قول

حمود : لازم نأدبهم و نعطيهم درس عشان مرة ثانية لو شافونا في درب يسيرون من درب ثاني

يموع : عادي .. يالله خلونا نسير ندورهم

حمود : لا .. مب جي

يموع : عيل اشقايل ؟

حمود : نحن بنخليها ضرابة جدام كل الأولاد من فريجنا و من فريج المنامة .. عشان نبيّن لهم إن نحن أقوى عنهم و نقدر نواجهم جدامهم ويه بويه مب من وراهم شراتهم الخوافين

يموع : يخسون و الله .. هالأشكال يبون لهم ضرب لين ما يموتون .. خلوني أنا بسير بأتغاسل وياهم هالجلاب

حمود : يموع .. خلني أنا أتصرف .. إنته بس نفذ اللي أقولك عليه فاهم

يموع : إنزين .. بس لا تلومني .. فيني غيض عليهم حمود

حمود : ما عليه يموع .. اصبر .. دواهم عندي

عبود : كمل حمود

حمود : شوفوا .. بنطرش سمعون يسير و يقول لهم إن هم 4 و نحن 4 .. اليوم العصر بنتضارب وياهم بين هور العنز و المنامة جدام بيت قوم حمدونيه

يموع : و ليش نطرش سمعون .. خل نسير بنلقاهم هناك و بنتضارب وياهم

حمود : خلني أكمل

سلطون : يموع خله يكمل ياخي

يموع : كمل

حمود : بنقول لهم الضرابة بتم بسيوف من حطب أو يريد و بأسهم

يموع : أسهم ؟

حمود : هيه أسهم .. بنسوي لنا سهام و بتشوف اشقايل بتظهر .. و هذا الميدان يا حميدان

يموع : ما عليه .. ما عرفت قصدك .. يعني بنتضارب وياهم بسهام و سيوف ؟

حمود : هيه

يموع : و إشقايل بنسوي السهام ؟

حمود : هم بيسوون سهام بطريقتهم و نحن بطريقتنا

يموع : بعدني مب فاهم

حمود : بتفهم

سلطون : إنزين منو بيسير عند سمعون يخبره ؟

حمود : إنته .. قوم الحينه سير عند سمعون و خبره و خله يخبر ربعنا مال فريج هور العنز إن اليوم العصر قبل المغرب ضرابة ويا قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب عشان إيون و يشوفون .. و خله عقب يسير عند هالخمه و يخبرهم و يقول لهم نحن نترياهم و لو فيهم خير خل إيون

سلطون : إنزين

و نش سلطون يركض و سار جدا بيت قوم سمعون و خبره و قاله سير حق هالخمه قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب و قول لهم اليوم ضرابة بتستوي بينكم و بين قوم حمود و عبود و يموع و سلطون و لو فيكم خير تعالوا قريب من بيت قوم حمدونيه نحن نترياكم .. و لا تنسى تخبر ربعنا مال فريج هور العنز

رد سلطون بعد ما قام بالمهمة المطلوبة

حمود : سلطون خبرته ؟

سلطون : هيه و سار بيخبرهم

حمود : يالله عيل الحينه سمعوني

الجميع : قول

حمود : أول شي بنسير بندوّر على يريد نخل و بنسوي سيوف قوية كل واحد بيكون عنده سيف .. و بعدين بنسير جدا دكان حسن بندوّر غطي غراش الكولا و بنيمعها لأن من راسها بنسوي أسهم قوية

يموع : إشقايل يعني ؟

حمود : بناخذ الغطاة و بنيب حطبه مب طويلة و لا قصيرة و ضعيفة إشوي .. بنحط راس الحطبه على غطاة الكولا و بندق الطرف اليمين لغطاة الكولا على راس العصا و بعدين بندق الطرف اليسار و بتلصق غطاة الكولا في العصا و بيكون راسها شرات السهم

يموع : واااااااااااالديك حمود .. و الله إنها فكرة فنانه

عبود : صدق فكرة فنانه .. بتعورهم وايد

حمود : ما بتعورهم بس .. بتقطعهم و الله لأن راسها بيكون قوي وايد و يدش في اللحم

يموع : يستاهلون الهروم .. يعلهم الموت

و ساروا الأولاد و دوروا يريد نخل و سووا لهم سيوف .. بعدين ساروا صوب دكان حسن و لقطوا غطي غراش كولا و يمعوا منها وايد و ساروا سووا لهم أسهم قوية

يموع : إنزين و القوس مال السهم إشاقيل نسويه ؟

حمود : أنا عندي تيوب سيكلي بسير أييبه من البيت و بييكم .. بنقص منه قطع طويله و بنربطها في حطبها بتستوي قوس

و سار حمود بيتهم و ياب سكين و تيوب سيكله و رد لهم

يلسوا الأولاد يقصون التيوب و يسوون منه أقواس لين ما سووا 4 أقواس قوية .. و جربوا الأقواس و الأسهم على النخلة اللي في الفريج لقوا الأسهم تنطلق بقوة و تلصق في النخلة

من بعيد شافوا سمعون ياي يركض و اتريوه لين ما وصل لهم

سمعون و هو يناهي : حمود .. أنا خبرتهم .. و هم يقولون لو فيكم خير و إنتوا رياييل تعالوا .. هم جاهزين

حمود : زين .. سير قول لهم نحن الحينه بني

سار سمعون مرة ثانية يخبر قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب إن قوم حمود جاهزين و بعد إشوي بيون

حمود : سمعوني .. هم مب أقوى عنا .. اليوم لو غلبناهم و صيحناهم ما بيرومون يرفعون خشومهم مرة ثانية في الفريج .. عشان جي أباكم تفكرون قبل ما تسوون أي شي .. هم بيون مغرورين لأنهم يتحرون عمارهم بيغلبونا .. هم قاصين على اللي في فريجهم و يتحرونا نحن نخاف منهم .. أبا نكون كلنا ويا بعض .. في الضرابة اللي بتستوي بالسيوف أبا الضرب مب في الويه .. أباه على الكتوف و الظهر .. تحملوا تضربون في الويه أو على الراس .. في الكتوف و الظهر بس و لو ترومون على الريول .. و الأسهم استخدموها بس على الريول .. ما أباكم تضربون حد في ويهه أو بطنه .. ما فينا على المشاكل

يموع : إنزين يمكن بالغلط نضربهم

حمود : يموع تدري متى بتضربهم بالغلط .. لو كنت إنته مب مركز و خليتهم هم يسيطرون عليك .. يعني لا يخوفونك تراهم و لا شي .. إنته خلك ذكي .. أول شي بالسيف بعدين بالأسهم و يوم بيطيحون إستعمل إيديك و إضربهم بإيديك و خلهم طايحين .. و يوم بيطيح واحد بنبدأ بالثاني .. يعني ما نبا فوضه في الضرابه

الجميع : إنزين

حمود : يالله عيل يا أبطال .. عليهم .. لا ترحمونهم

و مشوا الأولاد سايرين جدا بيت قوم حمدونيه و من بعيد شافوا أولاد فريج هور العنز و المنامة واقفين يتريون الضرابة و قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب واقفين يتريون و كل واحد شايل في إيديه عصا أونه سيف و يالسين يطنزون على قوم حمود من بعيد و يضحكون

وصلوا قوم حمود و بدأت الضرابة

حمود و ربعه يضربون بشكل منظم و واقفين كلهم ويا بعض و ما يبتعدون عن بعض و قوم عواس حركات و بخوت سحناه و عدول بطوه و خماس شنيوب كل واحد في صوب و الغرور عمى عيونهم

عدول بطوه ضرب سلطون على راسه ضربة قوية تم سلطون ماسك راسه و إشويه و إلا حمود يضرب عدول بطوه على ظهره خلاه يطيح على الأرض و أشر حمود حق يموع و عبود عشان يضربون عدول بطوه .. ساروا قوم يموع جدا عدول بطوه و ضربوه و ما رام يسوي شي و في الأخير شرد وتموا أولاد فريج هور العنز يضحكون عليه و يقولن له خواف خواف خواف خواف

عواس حركات و بخوت سحناه و خماس شنيوب داروا كلهم على حمود يبون يضربونه بس حمود كان يدافع عن عمره بالسيف لين ما يساعدونه قوم يموع و عبود .. لكن سلطون حس إنه بخير نش جان ياخذ سهم و يضرب عواس حركات في ريوله .. عواس حركات طبعاً هو الزعيم تم يباغم لأن السهم دش في ريوله و تم يباغم لأنه عوره .. ردوا قوم يموع و عبود عقب ما ضربوا عدول بطوه و داروا على عواس حركات يضربونه .. نش سلطون و ضرب خماس شنيوب في ريوله بسهم ثاني يا خماس شنيوب جدا سلطون عشان يضربه بس سلطون ضربه على إيديه بالسيف قو .. مسك خماس شنيوب إيديه و مناك ريوله تعوره ما عرف شو يسوي جان يطيح على الأرض .. الحينه 2 طايحين .. عواس حركات و خماس شنيوب .. و مب رايمين ينشون و تموا يصيحون و الأولاد يضحكون عليهم و يقولون صياحين صياحين .. بخوت سحناه حس إنه هو بروحه اللي تم بغا يشرد لكن حمود ضربه على ظهره بالسيف قو جان يطيح على الأرض و يتم يباغم و تموا قوم حمود يضربونهم و هم يباغمون و في الأخير شردوا عنهم و تموا يركضون وراهم لين ما وصلوا قوم عواس حركات فريجهم

قوم حمود غلبوا .. تراكضوا إعيال الفريج صوبهم و رفعوهم فوق .. و تموا يعيبون على أولاد فريج المنامة و يقولون عنهم بنات و خوافين لين ما نقعت ضرابة كبيرة بين الفريجين .. و في الأخير تدخلوا الرياييل اللي في الفريج و انتهت الضرابة و كل واحد سار في دربه

يموع : و الله غلبناهم وييييييييييييييييييييو .. مكمكو مكمكو غلبناهم غلبناهم

حمود : الفضل كله يرجع لذكاءكم .. شفتوا يوم كنتوا يد وحدة .. هم أقوى عنا لكنهم مب منظمين .. نحن منظمين أكثر عنهم .. عشان جي غلبناهم

عبود : سلطون و الله إنك أجديت فيهم

سلطون : يستاهلون محد قالهم يحطون روسهم بروسنا

حمود : تعيبني سلطون .. راويتهم الويل إنته اليوم .. صدق إنك بطل

و تموا الأولاد يسولفون طول اليوم عن الضرابة و كل واحد شو سوا و كيف ضرب و كيف عورته الضربة


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-14-2007, 01:07 PM
- 35 –



العصر .. عند عريش غريبة .. الأولاد يسولفون عن الفيران اللي كثرت في الفريج و ما خلت شي ما كلته .. حتى الحمام اللي يربونه الناس استلمته و كلت أحسن أنواع الحمام .. كلت الدواشق .. الثياب .. تقريباً قضت على كل شي

يموع : لا وين .. البارحة و أنا راقد حسيت صبع ريولي يعورني .. يوم نشيت و طالعت و إلا طرف الصبع شي قارضنه .. إشويه و إلا أشوف هاك الفار اللي تقول قطو يركض ظاهر من العريش .. نشيت و سرت في الحوي و تحت القمر يلست أطالع صبعي و إلا مقروض .. ترا هالفار الخايس قارض صبعي

الجميع : ههههههههههههههههههههه

حمود : سعود الأشلق كلوا الفيران نص حمامه .. اليوم الصبح متخبل ما يدري شو يسوي .. و أمه إلا تسب و تلعن

عبود : هاي مب حاله ويا الفيران .. شو نسوي بالله عليكم

حمود : نحن في البيت نحط لها سم لونه أبيض .. شي إييك شرات الفودر .. كل يوم الصبح تشوفهم مسدحين .. 4 و إلا 5 ميتين منهم

يموع : ما خلينا شي ما سويناه .. حتى أمي سارت و اشترت مضرب لونه أحمر فيه لزقه .. تحطه على الأرض و اللي يمشي عليه يلزق فيه و لا يفجه .. أكثر شي نحن عندنا الفيران ترابع في الحمام .. تقول ملعب كوره .. نشت أمي و جان إتيب قطعتين حطب و تحط عليهن اللزق مال الفيران .. ثاني يوم الصبح شفت 4 فيران لاصقين و مصارينهم ظاهره برع

سلطون : أخيييييييييييه .. أع

حمود : بس هذا خطر يموع .. الحينه لو نش حد من الرقاد يبا الحمام و ما شاف اللزق شو بيستوي به


يموع : و تتحراها ما استوت ؟ .. ههههههههههه

عبود : شو صار ؟

يموع : خالتي سبتوه يتنا من جميرا تمر علينا و حلفت عليها أمي إلا تبات عندنا .. ليش ما تنش في الليل تبا الحمام و جان تدوس على اللزق و يلصق في نعولها الزنوبه .. هي ما تدري شو السالفة قالت أكيد جني زخني و يلست تقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. اللهم سكنهم في مساكنهم .. تبا تحرك ريولها ماشي فايدة .. قالت بعق النعول و بمشي .. عقت نعول و داست على اللزق جان يلصق في ريولها و لا يفج و تمت تباغم لين ما نشت أمي و سارت لها تساعدها

الجميع : ههههههههههههههههه

يموع : أيه الخمه .. لا تضحكون على خالتي سبتوه عنلاتكم

حمود : و عقب شو استوى ؟

يموع : ماشي .. يلست لين الصبح أمي وياها تحاول تفج اللزق عن ريولها و يالله يالله لين ما فج

عبود : أسميها سالفة و الله

حمود : يا بوك ما تم شي .. قفاطات .. لزق .. سم .. بدال ما ينقصون هالفيران أشوفهم يزيدون

يموع : يقولك ما أدري شو من البلادين يعطون على كل فار تصيده بيزات

حمود : قول و الله

يموع : و الله

حمود : و إهنيه ما يعطونا ؟

يموع : لو يعطونا بتشوفني مجابل ويهك و يالس أسولف وياك ؟ .. جان بتلقاني الحينه في السكيك أدور فيران

سلطون : حمود .. صح النمل اعيال السماسيم ؟

حمود : ما أدري و الله

يموع و هو يتفلسف : لا ما أعتقد لأن لونها أحمر و السماسيم لونها أسود

حمود : يا سلام .. يعني هذا دليلك ؟

يموع : هيه بعد شو

عبود : تدرون خلوف ماجلان يشم سماسيم ؟

خلوف ماجلان .. هذا واحد فيلسوف في الفريج .. يقول أنا من سلالة ماجلان .. مسوي عمره واحد و عنده علم غزير خاصة في حضارات الشعوب .. و على االرغم من إنه صغير في السن و ما يتعدى عمره 17 سنه إلا إنه يشرب خمر و يشم غرا و سماسيم

يموع : فضل عنه

حمود : منو خبرك ؟

عبود : سمعت من كمٍ واحد و ما صدقتهم .. أحيده يشرب خمر و يشفط غرا لكن سماسيم عاد ما سمعت عنه .. بس شفته من كمٍ يوم يحاوط عند البيوت يدور سماسيم و يحطها في قوطي

حمود : غريبه .. شم السماسيم هاي مال قوم عثمون خنافس .. شو دخل خلوف ماجلان فيها ؟

عبود : تدري إن اللي يشمون السماسيم يخلطونها عقب ما يطحنونها بكريم نيفيا !

حمود : لا و الله .. وااااااالديهم .. شو دخل النيفيا بالسماسيم ؟

يموع : جان باجر ما يخلطون الصراصير بالكولا بعد

الجميع : هههههههههههههههههههه

سلطون : تدرون منو شفت اليوم الصبح ؟

الجميع : منو ؟

سلطون : راشد بن سعيد

عبود : سلطون ما أحيدك تجذب .. الشيخ راشد شو بييبه هو العنز ؟

سلطون : و الله ما أقص عليكم .. اليوم سرت ويا أبويه صلاة الفجر .. عب الصلاة ظهرنا من المسيد و سرنا جدا الخباز نبا ناخذ خبز حق الريوق .. عقب ما خذنا الخبز مر أبويه على دكان رضا و خذ عنه دنقو و سرنا البيت .. في الطريج شفناه راكب سيارة و يمشي في الفريج

يموع : ليش الشيخ راشد ياي هور العنز ؟

حمود : لأنه الشيخ راشد .. و الشيخ راشد يحوط في كل دبي عشان يعرف عربه شو يحتايون .. ما تشوف بدوا يسوون شوارع قار و يبنون بيوت شعبية في كل بقعة

يموع : هيه و الله

عبود : و إشقايل عرفته ؟

سلطون : أبويه قالي

حمود : بلاد فيها زايد و راشد في أمان و هلها ما بيحتايون شي

يموع : الله يطول لنا بعمارهم

الجميع : آمين

عبود : سمعتوا عن الدفان اللي صار في الحمرية و صوب فريج المرر ؟

يموع : منو دفن منو ؟

عبود : هههههههههه لا يا الدعمه .. مب دفان ضرابة .. دفنوا البحر يموع .. يقولون بيسوون شوارع كبيرة

حمود : لوين بيوصلون الدفان ؟

عبود : يقولك بدوا من مدرسة آمنه مال البنات و هم سايرين

حمود : خيبه .. عيل خذوا بقعة عوده

عبود : هيه وايد عوده

حمود : البلدية بتبني دكاكين في الفريج

يموع : شو من دكاكين ؟

حمود : دكاكين عادية يبيعون فيها هنود و قراشيه

يموع : يعني شرات دكان حسن ؟

حمود : هيه

يموع : زين .. عشان تزيد الصرقه

الجميع : هههههههههههههههه

سلطون : فجوا مطعم أسمه الصقر الذهبي .. يقولك يسوي كيما و براتا على كيف كيفك

يموع : خسك الله يوعتني

عبود : بكم الصحن ؟

سلطون : بريال و نص ويا الماي

حمود : كل شي استوى غالي .. بلاها الدنيا غالية

يموع : صدقك و الله .. حتى أمي تقولي هالسنه ما باخذ لك شنطه حق المدرسة استعمل مال العام

حمود : يموع نحن ما نحتاي شنط

يموع : و اشقايل يعني بنشل كتبنا ؟

حمود : يبيعون (سير) يلفون فيه الكتب و هو يسد عن الشنطه

يموع : زين بعد .. على الأقل بيكون أرخص عن الشنطه

عبود : خاطري في خبز وقافي و دهن خنين و شكر

يموع : هذا وقته .. أوووووووف منك يا عبود .. مرة إنته و مرة سلطون .. بلاكم اليوم .. يوعتوني ياخي

حمود : أنا بسير أشتري لكم خبز وقافي و حد منكم إييب الشكر و الدهن الخنين

يموع : أنا بييب الدهن الخنين

عبود : خلاص الشكر عليّه أنا

يموع : حمود أنا هات لي 10 خبزات

حمود : ههههههههههه شو عازم الفريج كله ؟

يموع : يوعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان<o:p ></o:p>

عبود : ما تبون تشربون شي ؟

يموع : أبا كولا و 2 لبن

حمود : يموع في ذمتك إنته ترمس صدق ؟

يموع : هيه و الله حمود

حمود : بتنطر الله يخسك

يموع : لا ما بنطر .. يوعان وايد اليوم

حمود : إنزين بسير بييب لكم خبز وقافي و بمر دكان حسن باخذ 4 غراش كولا

يموع : و لا تنسى اللبن .. لو واحد

حمود : إنزين بييب لك لبن .. و كم خبزه تبا ؟

يموع : ثنتين

حمود : الدهن الخنين بيغفي على جبدك .. بسك وحدة

يموع : لا أنا ضاري آكل جي .. و الدهن الخنين كل يوم على الغدا

حمود : إنته حر .. خلاص بييب لك قرصين خبز و غرشة كولا و واحد لبن

و سار حمود إييب الخبز و الكولا و اللبن و نش يموع سار و يا سلطون صوب بيتهم عشان إييبون الدهن الخنين و عبود سار بيتهم إييب الشكر


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-14-2007, 01:08 PM
بما ان الجزء قصير

فبنزل الجزء التالي عشان اخونا رحال


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-14-2007, 01:09 PM
- 36 –


هالمرة مب عند عريش غريبة .. الأولاد متيمعين عند دكان حسن يشربون كولا و ياكلون مينو

سلطون : يقولك حتى الدم يبان لونه حمر

حمود : إنته شفته ؟

سلطون : لا بس حمدونيه يحلف

يموع : أسميها مقصه بتستوي

عبود : ليش ؟

يموع : يعني أنا بأفتضح و بظهر على حقيقتي

الجميع : هههههههههههههههههههههههههههه

يموع : هيه و الله .. لأول محد يقدر يعرف .. لكن الحينه فضحونا الله لا يبارك فيهم

الأولاد طبعاً يتكلمون عن التلفزيون الملون اللي نزل الأسواق .. أول ما نزل غالي و محد كان يروم يشتريه غير التجار .. و قوم حمدونيه اشتروا واحد .. و حمدونيه ما خلا حد في الفريج إلا خبره عن التلفزيون الملون و إشقايل يظهّر الصور كلها ملونه تقول يالس تشوف الناس جدامك بشحمهم و لحمهم

يموع طبعاً قصده إن لونه قبل ما يبين في التلفزيون لأنه أبيض و أسود و الحينه بينعرف لونه الحقيقي عشان جي يالس يطنز

حمود : يموع تحيد يوم كنا في مدرسة صلاح الدين و سرنا تلفزيون دبي نسجل في برنامج دنيا الأطفال ؟

يموع : هيه أحيد

حمود : الله و الله كشخه .. أحيد موزة خميس (مذيعه تلفزيونية في السبعينات) عطتني سيارة لعوب و عطت يموع صورة (عروسه) هههههههههههههههه

يموع : جب يا الخايس .. أصلاً هاي ما تفهم .. عنبوه ما تشوف ولد واقف جدامهم تتحراني إبنيه .. صدق إنها عورا

عبود : لا مب جي .. لأنك حلو و أحلى عن حمود تتحراك إبنيه

يموع : جب يا السبال لا تتطنز عنلاتك

سلطون : ليش عطتكم هديه ؟ جيه فزتوا ؟

حمود : لا ويهنا مب ويه فوز .. كنا سايرين ويا المدرسة نغني .. كانوا مختارينا أنا و يموع و عبود

عبود : هيه و الله لين الحينه أذكر الإغنية

حمود : هيه الإغنية اللي تقول :

نحن أبناء الخليج
يومنا يومٌ بهيج
صيحة الحق تنادي
في حمانا و تموج

عبود : غربلك الله لين الحينه حافظ الإغنية ؟ .. حشا مب ذاكره عليك

حمود : يا الخايس عن تضربني بعين

يموع : شو من العيون بتضربك إنته .. مب مخ عليك حشا

حمود : إنتوا أصلاً سبلان .. و الواحد ما يرمِّس سبلان

سلطون : حمود ما عليك منهم .. قولي .. شو سوى يموع ؟

يموع : أوهووووو .. بدينا في الفضايح

حمود : يموع أول شي لابس قميص بني و بنطلون أزرق فيه على الجانب اليمين صورة غزال و على الجانب اليسار صورة أرنب

الجميع : ههههههههههههههههه

يموع : و تباني بعد ما أحسدك .. أنا بروحي مب متذكر

سلطون : كمل

حمود : كنت أنا أعزف أوكرديون و يموع يدق طبل .. أحيد يموع نسى إييب العصا مالت الطبل من المدرسة و إستاد الموسيقى حرج عليه و ضربه على راسه و يموع يلس يصيح

يموع : إتخسي و الله صحت .. جيه قالوا لك مب ريال .. أنا أصلاً كنت أقص عليه عشان كنت مفتضح

حمود : هيه مره .. إنزين .. بعدين نش الإستاد و قال حق يموع إتصرف .. و كانوا ويانا طلبة من مدرسة مصفوط .. نش يموع و سار و صرق العصا مالت طبلهم و هم ما يدرون .. و كان دورنا قبل دورهم .. الإستاد إتفاجأ من وين ياب يموع العصا لكنه ما نشده لأنه يبا يفتك من المشكلة اللي كنا طايحين فيها

يموع : هيه ما تعرف غير إنك إطلع فضايحي .. إنزين خبره شو سويت في الدق

حمود : لا الصراحة يموع أحسن واحد يدق طبل في مدارس دبي كلها

يموع : إحم إحم .. على هواك إنته

سلطون : إنزين يوم جي عيل ليش يموع ما تسير جمعية دبي للفنون الشعبية اللي فتحوها في المنامة و تشارك وياهم .. يقولك يعطونهم بيزات

يموع من سمع بيزات نقز من مكانه : سلطون .. قول و الله يعطون بيزات للي يدق طبل

سلطون : هيه و الله .. يعطون بيزات .. مب بس حق اللي يدق طبل .. حتى حق اللي يمثل و اللي يرزف .. و كل الفرق الشعبية المعروفة تشارك وياهم .. يبون ناس من عيال البلاد صغار يشاركون يقولك عشان يبون يحافظون على التراث

يموع : وين مكان الجمعية ؟

سلطون : في المنامة

يموع : وين في المنامة ؟

سلطون : صوب فريج هل الشارجه

يموع : قوموا الحينه نسير

حمود : لا الحينه ما فينا .. خلها باجر

يموع : ليش حمود حرام عليك

حمود : ما فينا الحينه يموع .. خلني بأتخبر أول شي عن الجمعية بعدين بسير وياك

يموع : إنزين بنتريا لين باجر أمرنا لله

حمود : إنزين خل نرد على سالفة التلفزيون الملون

سلطون : ترا هاي كل السالفة

حمود : يعني السينما بعد بتستوي ملونه ؟

سلطون : ما أدري و الله

يموع : لا عاد ما يستوي .. التلفزيون يمكن بس السينما ما أظن

حمود : ليش ؟

يموع : أنا يوم دخلت أول مرة السينما و من شفت الرياييل كبار و الصور كلها كبيرة بغيت أموت وين بعد لو نشوف دم صدقي جدامنا و جتل و ذبح

عبود : يموع بلاك إستويت ردي

يموع : لا مب ردي

عبود : إلا ردي و نص .. مب جنك ريال

يموع : خليت المريله حقك

حمود : يموع .. عبود .. جب

سلطون : تقول ديج و ديايه .. دوم يضاربون

يموع : إنزين إنجبينا

حمود : شفتوا الأخبار البارحه ؟

عبود : لا .. شو صاير ؟

حمود : عبدالحليم حافظ الحينه استواله ثلاث سنين ميت و لين اليوم يصيحون عليه

عبود : تراه مطرب فنان .. صوته عجيب

يموع : وين عجيب .. أغانيه ما تصلح للمعلايه

حمود : أقولك عبدالحليم .. ما قلت لك الديزل ويا هالويه

يموع : أدري عبدالحليم هاذاك مال مصر

حمود : هيه عبدالحليم .. العندليب الأسمر

يموع : ما يخصك في السمر .. يوز

حمود : مب أنا اللي مسمنه .. ربعه مسمينه جي

يموع : أصلاً عبدالحليم ما يعرف يغني ما أدري إنتوا ليش يعيبكم

حمود : لأنه فنان .. كلماته روعه

يموع : و الله ما أفهم له شو يقول

حمود : خلك إنته ويا عيسى بدر مالك و خميسان

يموع : بويه .. هاذيله اللي تتكلم عنهم فنانين شو عرفك إنته

حمود : المهم .. عبدالحليم استواله ثلاث سنين ميت و لين اليوم يسيرون عند قبره يحطوة ورود .. و يقولك إبنيه عاقه عمرها من بنايتهم عشان أونها حزينه عليه

يموع : هاي إلا مدحوبه .. تعق عمرها ليش ؟ .. شو من أهلها هو

عبود : لا مب من أهلها .. بس متأثره من أغانيه وايد

يموع : يقولك الديزل ما يبا يكون الــبـــابــــا

حمود : ليش ؟

يموع : تراه حليله كبر و الحينه متشلل

عبود : منو بيختارون بداله ؟

يموع : يقولك يمكن بابا علي و إلا خميسان

حمود : إشقايل يختارون ؟

يموع : بيسيرون البحر .. و هناك بيسلم الديزل عصاه المحنايه حق واحد منهم

عبود : و بعدين ؟

يموع : عقب ما يسلم عصاه المحنايه حق واحد منهم بيستوي هو الــبـــابــــا

حمود : يموع هزرك بيختارون خميسان ؟

يموع : تبا الصراحة الديزل يباه .. بس ربع الديزل ما يطيقونه

حمود : ليش ؟

يموع : تدري خميسان ملسون .. ما خلا حد ما شتمه

حمود : و إنته منو تباهم يختارون ؟

يموع : خميسان شي أكيد

حمود : ليش ؟

يموع : لأنه من فريجنا

حمود : بس يقولون دق المعلايه في عمان أحلى

يموع : لا ما عليك منهم .. ما يرومون يسوون أغاني شرات ربعنا

حمود : يعني نحن نتحداهم في المعلايه ؟

يموع : هيه عيل شو .. نتحداهم و نص

حمود : سمعت الحينه في الأعراس إييبون فرقه موسيقية

يموع : ما تربش أبويه .. الربشه في المعلايه

حمود : بس يقولك شباب من البلاد يلبسون بناطلين و قمصان و يعزفون على كل الآلات

يموع : أقولك لو شو ما سووا .. المعلايه دومها فوق

حمود : أقول يموع .. إنته صوتك جميل .. ليش ما تسجل في فرقة من هالفرق اللي يسيرون الأعرس ؟

يموع : لا يخسون .. أنا بسير الجمعية شرات ما قال سلطون

حمود : طيعني .. و الله إنك تتحداهم

يموع : لا مب ساير

حمود : بكيفك

و تموا الأولاد يسولوفن سوالف عادية و في الأخير كل واحد سار بيتهم


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
04-15-2007, 03:05 AM
السلام عليكم

مشكــــــور يا بــو ....؟

ماعرف بو منو لوول !

يعطيك العافيه ياخويه ورقه وقلم على الجزئين ..!!

والسموحه متعبينك ويانا الغالي

بس اخر اليوميات نبا نعرف منو راعيها ;)

تحيــاتي

رحــال

النصر عز و فخر
04-15-2007, 11:15 AM
يوميات رائعة أخي الكريم :) أرجوا الاسراع في النقل فالتشويق بدء بالازدياد ;)

المـر
04-15-2007, 06:06 PM
يا جماعة انتوا لو تثبوتون الموضوع احسن

مب كل شوي نرفعه

ورقه وقلم
04-15-2007, 10:47 PM
اخوي رحال

ان شاء الله بنسوي لقاء مع راعي اليوميات

من يومين كتب الجزء رقم 68

والله شي يموت من الضحك مع يموووع في مصر :)


اشكرك على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-15-2007, 10:48 PM
النصر عز وفخر


شو رايك بس المسلسل المكسيكي عن طريق اليوميات :)

تابع معانا لين الجزء 68 وان شاء الله اليوميات تستمر

اشكرك اخوي على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-15-2007, 10:49 PM
اخوي عيناوي مر

يا اخوي مواضيعنا ما تثبت لانها مب قد المقام :)

اشكرك على المشاركه واتمنى انك تتابع معانا اليوميات


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-15-2007, 10:58 PM
37 –





الأولاد مندمجين في سالفة عبود و هو يقولها لهم .. مب مستوعبين اللي صاير .. ما يدرون كيف يتصرفون عشان ينقذون أبو إربيعهم خلود من الورطة اللي طاح فيها


حمود : عبود .. إنته شفت الشرطة يوم إيرونه من البيت ؟


عبود : هيه حمود شفتهم . و كسر خاطري خلود و هو يركض ورا الشرطة و يبا يحب جوتي الشرطي عشان يهد أبوه و ما يوديه وياه



يموع : إنزين شو السالفة ؟ .. و اشقايل صارت فهمني ؟



عبود : سرت أنا عند خلود و هو اللي خبرني بالسالفة



حمود : قولها .. لا تخلي شي ما تقوله



حمد بن راشد .. بو خلود .. ريال طيّب .. يشتغل في شركة البترول .. و كانوا قبل سْكون في فريج المرر .. بعدين انتقلوا و يوا هور العنز .. عرّس حمد بن راشد و خذ بنت عمه أمينة بنت خليفة اللي هي أم خلود .. ياب خلود و سعود و ينّه من البنات 3 اللي هن عايشه و رفيعه و مريم .. هذا الريال الطيب اللي محد سمع له حس في الفريج و من بيته للمسيد لشغله و من الشغل للبيت للمسيد يتهمونه في جريمة قتل و صرقه



عبود : يقول خلود إنهم متهمين أبوه إنه جاتل حصوه و ماخذ بيزاتها و ذهبها



حمود : و اشقايل اتهموه ؟



عبود : عشان حصوه يارتهم .. و يقول خلود إنهم الساعة 10 الصبح كانوا يبون يظهرون يسيرون بيت يده بس الشرطة كانوا وقوف عند بيت حصوه و من شافوا أبوه يوا صوبه و تخبروه عن حصوه بعدين قالوا له إنته اللي جتلتها و صرقت بيزاتها و ذهبها



حمود : شو مصخره هي .. يتهمون الريال بس جيه مني و الدرب



عبود : يقول خلود لقوا عند باب بيت قوم خلود (حيّل) من حيولها المصروقة



حمود : شو يعني .. يمكن الحرامي اللي صرقها و جتلها طاح الحيّل من إيدينه



عبود : ما أدري و الله حمود .. خلود حليله وايد يصيح



يموع : ربك كريم .. إن شاء الله ما يسوون فيه شي



حمود : لا نحن ما بنتم جي يلوس .. لازم نساعد أبو ربيعنا



يموع : شو تبانا نسوي حمود .. الشرطة يعرفون شغلهم



حمود : أدري إنهم يعرفون شغلهم بس نحن لازم نساعدهم عشان يوصلون للحرامي و القاتل



يموع : حمود إنته اليوم مب صاحي .. بويه سير إرتاح الله يخليك .. أخاف فيك حمه



حمود : لا أنا صاحي و ما فيني شي .. أنا أرمس صدق ما أسولف



يموع : و اشقايل تبانا نساعد الشرطة ؟ .. تباهم يزخونا و يعقونا في الحبس ؟



حمود : نحن مب حرامية عشان يعقونا في الحبس .. نحن بنساعدهم



عبود : اشقايل نقدر نساعد الشرطة عشان يوصلون للي جتل حصوه و صرقها ؟



حمود : بنتصرف .. عبود .. أبا أشوف خلود الحينه



عبود : يالله قوم نسير بيتهم .. بس إن شاء الله يطيع يظهر من البيت



و قاموا قوم حمود و عبود و سلطون و ساروا صوب بيت قوم خلود .. سار عبود و دق الباب و ظهر لهم سعود أخو خلود الصغير و قالوا له ازقر خلود .. سار سعود و زقر خلود .. اللي ظهر لهم



حمود : سلام عليك خلود



خلود و هو منزل راسه و متضايق : عليك السلام حمود



حمود : خلود إسمعني .. نحن يايين نبا نساعد أبوك .. لازم نساعده



خلود و هو قريب بيصبح : إشقايل نساعده ؟ .. أنا بروحي مب رايم أتخيّل أبويه في الحبس



حمود : خلود ما عليك .. إن شاء الله بنساعده .. ما بنخلي أبوك يبات في الحبس .. بس إنته تعال ويانا و خلنا نيلس نرمس لين ما نوصل للحرامي



من سمع خلود هالرمسة و الثقة اللي مبينه في عيون حمود .. حس براحة لأول مرة .. و قرر إنه يسير وياهم عشان يشوفون كيف يقدرون يظهرون الحرامي و هو مب خسران شي



خلود : و الله يا حمود شو أقولك .. إنزين يالله طوفوا



و ساروا الأولاد و وياهم خلود لين ما وصلوا عند عريش غريبة و يلسوا و حمود بدا بالرمسة



حمود : خلود .. نحن سمعنا من عبود اللي صار .. و صدقني لو إشويه يلسنا نفكر بنوصل للي صرق بيزات حصوه و جتلها



خلود : إشقايل نقدر نوصل حمود ؟ .. و الله صعبه



حمود : خلونا نفكر أول شي .. منو اللي له مصلحة من جتل حصوه ؟



يموع : هاي وحدة فارطه .. تشرب خمر .. خسها الله .. يحتاي تموت من زمان



حمود : يموع مب مهم .. أهم شي منو ممكن يجتلها و يصرقها ؟



عبود : أنا أقول يمكن حد من اللي يمرون عليها البيت



سلطون : يمكن حد يعرف إن عندها بيزات وايد عشان جي سار و جتلها و صرقها



حمود : كل اللي تقولونه صحيح .. بس بعدنا ما قدرنا نحدد منو اللي له مصلحة من موتها ؟ .. و منو اللي له مصلحة من صرقة بيزاتها و ذهبها ؟



يلسوا الأولاد يفكرون بصمت



حمود : الحيّل اللي احذال بيتكم خلود .. اللي لقوه الشرطة .. وين كان طايح بالضبط ؟



خلود : طايح سلمك الله احذال دجة البيت



حمود : جدام الدجة و إلا على يمينها و إلا على يسارها ؟



خلود : لا يسار الدجة



حمود وقف فجأة و قال لهم : قوموا بسرعة .. يتني فكرة



و تم يركض حمود ساير صوب بيت قوم خلود و كلهم وراه و مب فاهمين شو السالفة لين ما وصل عند باب بيت قوم خلود



حمود : وين لقوا الحيّل ؟



خلود و هو يأشر على المكان اللي لقوا فيه الحيّل : إهنيه



حمود : محد منكم يتحرك و تموا بس طالعوا شيين .. لو لقيتوا شي ثاني بعد معقوق و إلا أثر ريول مغرزه في الرمل



و تموا الأولاد يطالعون الأرض و يدورون على أي شي على الأرض أو أثر ريول مغرزه و هم مب فاهمين شو السالفة



و فجأة .. خلود زقر حمود



خلود : حمود .. حمود



حمود : ها



خلود : طالع إهنيه .. أثر ريل دايسه على الأرض



حمود : شكل الريول لريال لابس جوتي .. طبعة الجوتي إتبين إشوي من تحت بعض الحروف بالانجليزي .. يبان حرفين بس (_B_ T) يعني حرفين بس ينقرن و فيه حرفين مب معروفات



يموع : أنا عرفت الجواب .. بتاني !!



عبود : هذا وقته يموع .. صدق ما عندك سالفة



يموع : شو بعد .. عيل أنا اشدراني شو مكتوب



حمود : يموع إنته ذكي .. و الله ذكي .. وصلتنا لنص الحل .. اللي مكتوب (_B_ T) و لو خذنا بكلامك و كتبنا كلمة بتاني بالانجليزي بتظهر جي (BATANI) أنا اتخيلتها جي في بالي و يوم بديت أقرا الحروف ظهرن لي أول 4 حروف (BATA) و هذا الإسم لجوتي معروف .. باتا .. يعني الريال كان لابس جوتي باتا



يموع : أي ريال ؟



حمود : اللي صرق حصوه و جتلها



يموع : إشقايل عرفت



حمود : طالع الأثر لوين يوصل .. شوف الخطوات وسيعة وايد يعني الريال كان يركض بسرعة .. و فيه أماكن محفورة في الأرض يعني كان الريال مستعيل مب يمشي اشوي اشوي .. و الأثر يوصل لين بيت قوم حصوه تعال شوف



و سار حمود يراويهم الأثر اللي كان بالفعل يوصل لبيت حصوه .. و اللي تفاجؤا منه أكثر إن الريال كان ياي من من الصوب الثاني أول مرة يعني مب من نفس جهة بيت قوم خلود



خلود : حمود .. الشيمه .. يعني أبويه بيظهر من الحبس



حمود يوم سمع كلام عبود قلبه عوره



حمود : إن شاء الله يا خلود بيظهر .. ربك كريم .. بنوصل .. قربنا نوصل .. و بنوصل .. لازم نوصل



عبود : حد في بيت حصوه الحينه ؟



خلود : الشرطة داخل و ما يخلون حد يحدر



حمود : لازم ندخل .. أبا أتأكد من شي



و في هاي اللحظة ظهروا الشرطة عند الباب و كانوا يرمسون .. سار صوبهم حمود و تم يرمسهم .. و فجأة واحد من الشرطة بان عليه الإهتمام و قال حق حمود إدخل



أشر حمود حق ربعه إن الأمور تمام و دخل ويا الشرطي بيت حصوه



حمود : حضرة الشرطي .. أدري بتقولي داز ويهك و إنته صغير .. أنا ما بخرب عليكم شغلكم و انتوا تعرفون شغلكم أكثر عني .. بس خلني أقولك شي .. شوف دخيلك طبعة جوتي (BATA) شي في الحوي ؟ .. هذا اللي حبيت أقوله حقك



الشرطي : إنزين و لو كانت شي الطبعه ؟



حمود : إنته سير طالع دخيل والديك



الشرطي تعال ويايه



و سار الشرطي ويا حمود و تموا يطالعون الأرض لين فجأة قال حمود



حمود : حضرة الشرطي تعال إهنيه بسرعة .. طالع تحت اليدار .. الحوي كله طين و طبعة جوتي (BATA) محفورة في الأرض .. يعني هالمكان اللي نقز منه الحرامي .. و طالع راد و ناقز من نفس المكان بعد .. لو تظهر برع بتشوف مكان النقزة إن الجوتي غايص في الرمل



الشرطي : كلامك صح



حمود : فيه شي ثاني بعد



الشرطي : قول



حمود : الحرمة الميته وينها ؟



الشرطي : وديناها المشرحه



حمود : أقدر أشوف المكان اللي إنجتلت فيه



الشرطي : لا لا .. بتخاف .. لأن فيه دم



حمود : لا ما بخاف .. خلني أطالع لو من بعيد .. ما بأدخل داخل



الشرطي و هو يفكر : إنزين .. تعال ويايه .. بس من بعيد



حمود : إن شاء الله



و سار حمود ويا الشرطي صوب العريش اللي ترقد فيه حصوه و وقف عند الباب و تم يطالع .. و فجأة !!



حمود : حضرة الشرطي .. شوف الدم هناك على الخوص .. و فوق الكرفايه .. و على المندوس .. و أشوف العريش مب مرتب يعني مستويه ضرابه



الشرطي : هيه أكيد متضارب وياها الحرامي



حمود : دوّر يمكن تلاقي شي طايح من الحرامي



الشرطي : هذا حرامي شو يعني بيطيح منه



حمود : ممكن تسمح لي أدوّر



الشرطي : لا ممنوع .. زين يوم دخلتك



حمود : و الله ما بسوي شي و لا بمد إيديه على شي



الشرطي : ما فيني .. أخاف الضابط إيي و تسوي لي مشاكل



حمود : و الله ما بتم وايد .. إشويه بس .. و جدامك بعد



الشرطي : إنزين بس بسرعة .. لا توهقني



حمود : ما تقصر و الله



و مشى حمود في العريش يدوّر أي شي لكنه ما لقى شي



الشرطي : ها .. لقيت شي مهم



حمود : لا ما لقيت



الشرطي : يوم قلت لك ما فيه شي مهم



حمود : إنزين تسمح لي أسير أدوّر في الحوي



الشرطي : هيه .. الحوي مب مشكلة سير دوّر على كيفك



سار حمود و يلس يدوّر في الحوي كله لكنه ما لقى شي مهم .. و فجأة ! .. طاحت عينه على سجارة من نوع (KENT)



حمود : حضرة الشرطي



الشرطي : نعم



حمود : حضرة الشرطي تعال شوف



سار الشرطي عند حمود و شاف صلب سجارة من نوع (KENT)



الشرطي : شو هذا .. سجارة (KENT) .. شو فيها ؟



حمود : شو ياب الصلب إهنيه ؟ .. و شوف زين .. الصلب بعده رطب .. يعني ما استواله يوم



الشرطي : شو معناة هالكلام ؟



حمود : معناته لو مب حصوه أدوخ سجاره من هالنوعية لازم حد يدوخها



الشرطي : حصوه أدوخ مارلبورو أحمر



حمود : عيل حد يدوخ هالسجاره كان عندها



الشرطي : من خلال تحقيقاتنا ويا اليران إتبين إنها كانت مريضه من يومين و محد زارها



حمود : حلو .. هذا معناته إن السجارة يمكن يكون الحرامي داخها قبل ما يظهر من البيت



و فجأة حمود سار نفس المكان اللي لقوا فيه السجارة و تم يطالع الأرض



حمود : حضرة الشرطي تعال شوف



الشرطي : شو فيه بعد ؟



حمود : شوف الأرض إشقايل إهنيه .. يبان واحد كان يالس فترة طويلة .. حتى لاحظ بعض حروف الجوتي إشويه ظاهره .. يعني نفس الريال اللي لابس الجوتي هو نفسه اللي دايخ السجاره .. يلس داخ سجاره و بعدين سار



الشرطي : هيه و الله كلامك صح



حمود : حد منكم ركب فوق اليدار عشان يطالع يمكن فيه أثر و إلا دليل ؟



الشرطي : شو بنلاقي يعني ؟ .. تراه يدار ما فيه شي



حمود : ممكن أسير أطالع



الشرطي : سير



نش حمود و ركب فوق اليدار و يلس يطالع المكان اللي كان ناقز منه الحرامي و شاف خيوط على اليدار من فوق يعني دليل إن قميص الريال أو بنطلونه إتعلق و هالخيوط من بنطلونه أو قميصه



شل حمود الآثار و عطاها للشرطي اللي أعجب بذكاء حمود وايد



حمود : إنزين حضرة الشرطي أنا بترخص عنك الحينه



الشرطي : مشكور يا ...... إنته ما قلت لي شو أسمك ؟



حمود : محمد



الشرطي : مشكور على تعاونك يا محمد و إن شاء الله بنوصل للفاعل الحقيقي



حمود : بس أبو ربيعي مايخصه يا حضرة الشرطي .. الآثار تدل إن الفاعل لابس بنطلون و قميص



الشرطي : شو يعني .. يمكن أبو ربيعك لبس بنطلون و قميص و جوتي (BATA)



حمود يوم سمع جي عرف إن تحليل الشرطي صحيح .. لذلك سلم عليه و ظهر



ظهر حمود من بيت حصوه و كان منزل راسه الأرض .. شكله مب مرتاح أبد



خلود : حمود .. ها .. بشّر .. شو صار ؟



حمود : كل الأمور إن شاء الله زينه



يموع : خبرنا شو سويت



و يلس حمود يخبرهم عن كل شي من أول دخوله للبيت لين خروجه



حمود : و بس هاي كل السالفة



خلود : يعني ماشي فايدة ؟



حمود : منو قال .. على الأقل نحن عرفنا الحقيقة .. و عرفنا إن أبوك ما يخصه في شي .. هذا الشي بيخلينا ندوّر على الحرامي الحقيقي



عبود : بس من وين نبدأ ؟



سلطون : خلونا نسير نسأل اليران و اعيال الفريج .. يمكن حد منهم شاف شي أو سمع شي



حمود : فكرة حلوة .. هذا اللي كنت أبا أسويه



خلود : عن شو بنسألهم ؟



حمود : أول شي بنسألهم إذا شافوا واحد لابس جوتي (BATA) في الفريج و إلا من برع الفريج .. الشي الثاني .. لون الخيوط اللي لقيتها فوق اليدار كانت صفرا .. يعني يمكن لابس بنطلون أصفر و إلا قميص أصفر .. الشي الثالث .. باين على الحرامي متين .. و يمكن طويل .. لأن الجوتي كبير وايد .. و يوم نقز على الأرض سوا أثر عميق في الأرض .. يعني أكيد بيكون متين إشوي



عبود : حمود منو تتوقع يلبس جواتي (BATA) ؟



حمود : سؤال حلو .. أنا أتوقع إنه واحد كشيخ .. لأن هالجواتي غالية



عبود : صح كلامك .. و بعد ؟



سلطون : أنا أقول إن هالحرامي يعرف حصوه زين .. و إلا إشقايل بيعفد بيتها و بيصرقها و بيجتلها و هي حرمه .. كان ممكن يخليها و يصرقها بس ما يجتلها .. ليش جتلها ؟ .. أكيد شافته و خاف إنها عرفته عشان جي جتها



حمود : صح .. كلامك صح يا سلطون .. يا سلام عليكم يوم تفكرون



يموع : و أنا طول عمري بتم جي غبي ؟ .. ليش أنا غير عنكم ليش ؟!!



حمود : بالعكس .. إنته أول واحد عطيتنا الخيط .. يوم قلت بتاني عرفنا من الكلمة إن الجوتي (BATA)



يموع : حمود و راس أمك قولي .. يعني أنا ذكي ؟



حمود : هيه يموع .. إنته ذكي



يموع : أشكرك و الله



حمود : يالله عيل نشوا خلونا نسير نتخبّر إعيال الفريج يمكن نلاقي شي يديد يفيدنا



و تموا الأولاد يتخبرون اعيال الفريج عن أي شي يفيدهم في الموضوع لكنهم ما لقوا جواب شافي و قبل ما يسيرون ظهر لهم يسوف قنوخ .. و من شاف حمود يا يركض صوبه و حبه على راسه و قاله ما شفت حماري ؟



حمود : يسوف قنوخ هاييج المرة يبت لك حمارك .. فكني الحينه مب متفيج حقك



يسوف قنوخ : أنا شفت ريال ماخذ يلد حماري و لابسنه



يموع : هيه مره عاد .. يلد أسد .. إلا هو حمار فقدتك



حمود : لحظة يموع !! .. شو قلت يسوف ؟



يسوف : في الظلام شفت ريال لابس يلد حماري و يركض بسرعه و سار عند العريش هاذاك



كان يسوف يأشر على عريش غريبه



حمود : كمل .. كمل



يسوف : أقولك لابس يلد حماري



حمود : يعني لابس اليلد اللي لونه كركمي ؟



يسوف : هيه



حمود : شو كان شايل في إيديه ؟



يسوف : إنته تعرفه ؟



حمود : هيه أعرفه و برد لك حمارك بس قولي شو كان شايل في إيديه ؟



يسوف من سمع إنه بيرد له حماره قال : ريال طويل و متين إشوي .. يركض في الظلام و يصد وراه .. و سار عند هاذاك العريش



حمود : كان شايل شي وياه ؟



يسوف : شي كبير في إيديه ما أعرف شو



حمود : مشكور يسوف .. مشكور وايد .. يالله بسرعة تعالوا نسير صوب عريش غريبة



خلود : شو صاير ؟



حمود : تعالوا بسرعة و هناك بتفهمون كل شي



و تم حمود يركض بسرعه و الكل وراه حتى يسوف قنوخ يركض وراه يتحراه ساير إييب حماره .. و وصلوا عند العريش و إهنيه قال لهم حمود



حمود : محد يتحرك .. لا تتقدمون و لا خطوة



تموا كلهم وقوف و حمود تم يتفحص الأرض اللي توصل للعريش و كان يشوف آثار أقدام و شاف طبعة جوتي (BATA) و عرف إن الحرامي وصل العريش و الظاهر إنه دخل العريش بعد .. سار حمود إشوي إشوي يمشي لين ما وصل للعريش و تم يوايج من الفتحات اللي فيه و إلا يشوف ريال منسدح على الأرض و راقد و تحت راسه شنطه لونها أسوّد .. تم يطالع الريال عدل و إلا يشوفه لابس قميص لونه أصفر .. عرف إنه هو الريال المطلوب



رد حمود بسرعة و أشر على ربعه يعني تحركوا بدون صوت .. و تم يركض حمود بسرعة لين ما وصل لبيت حصوه و هناك شاف الضابط و الشرطي اللي كان شايفنه من قبل



وصل حمود لعند الضابط و كان تعبان ما فيه نصخ



حمود : حضرة الضابط .. الحرامي مندس في العريش هناك .. راقد .. أنا شفته



الضابط : أي حرامي ؟



حمود : اللي صرق حصوه و جتلها



بدت على الضابط علامات الدهشة و التعجب



الضابط : و إنته شو عرفك بكل هالتفاصيل ؟



حمود ما حب يتكلم عشان ما يوهق الشرطي اللي يلس يطالعه برجاء إنه ما يقول إنه دخله البيت



حمود : يا حضرة الضابط .. إنته أول شي تعال و بعدين بنرمس



و سار الضابط ورا حمود و وياه 3 من الشرطة بأسلحتهم و وصلوا عند عريش غريبة و أشر حمود من فتحه كانت في العريش على الضابط عشان يوايج .. وايج الضابط داخل العريش و شاف ريال باين عليه هندي راقد و متوسد شطنه تحت راسه .. أشر الضابط للشرطه عشان يستعدون لإقتحام العريش و في لمح البصر اقتحموا العريش و نش الحرامي فجأة مب مصدق اللي يصير و تم يتصدد يمين و يسار و كان يبا يشرد لكن أفراد الشرطة القوا القبض عليه .. و فجوا الشنطه لقوا فيها ذهب و بيزات .. و نفس قطع الحيول اللي لقوا واحد منها معقوق عند بيت حمد بو خلود



من شاف خلود هالمنظر و إن أبوه بريء و الفضل يرجع لربعه و ذكاءهم .. ما عرف شو يسوي لوى على حمود و تم يصيح .. و قوم يموع فرحانين .. و شايلين حمود على روسهم فوق و دخلوا الفريج و كل هل الفريج عرفوا اللي سووه اليهال و الكل تم يمدحهم و يثني عليهم



الشرطة خذت الحرامي و اللي اعترف إن حصوه مسويه حقه فيزا و هو يسوق التاكسي مالها اللي مأجرتنه عليه .. و اعترف إنه كان يراقبها وين تدس بيزاتها و ذهبها و قرر إنه يصرقها .. و دخل بيتها في الليل في الظلام و يلس يدوخ سجارة من نوع (KENT) بعدين دخل يمشي إشوي إشوي في العريش لكنها حست فيه .. ما عرف كيف يتصرف و خاصة إنها عرفته و بغت تبغم .. لكنه مسكها من حلجها و تم يرص على رقبتها و تمت تقاومه شاف من بعيد إعتله سار يابها و ضرب حصوه على راسها اللي تمت تقاوم لين ما طاحت على الأرض و نش بعدين هو يوم تأكد إنها ماتت خذ الذهب و البيزات و حطهن في شنطه سودا لقاها طايحه في العريش و ركب اليدار و نقز و تم يركض و بعد ما مشى إشوي اتبطلت الشنطة و انتثر الذهب .. نش و يمّع الذهب بسرعة و صك الشنطه و تم يركض لين ما ابتعد و وصل عند عريش غريبه .. إهناك إطمن إن محد بييه و محد بيشك إنه مندس في العريش .. إتريا إشوي لين ما بانت الشيفه نش و سار مطعم هندي اتريق .. بعدين رد العريش عشان يرتاح لأنه كان وايد تعبان .. لكن خذاه الرقاد و ما وعى إلا على الشرطة و هم زاخينه



الضابط : مشكورين يا أولاد .. إنتوا جيل المستقبل .. بلاد فيها أولاد بنفس عقليتكم أكيد بتكون في صدارة الدول .. ما شاء الله عليكم .. عيني عليكم باردة .. وفيتوا وكفيتوا و أثبتوا إن مب الشرطة بس في خدمة الشعب .. لا .. حتى الشعب في خدمة الشرطة .. كلنا يد وحدة نحمي وطنا .. سواءاً شرطة و إلا مدنيين .. الحمد لله إنه بانت الحقيقة .. و الفضل لله و لكم يا أولاد



حمود : هذا واجبنا يا حضرة الضابط .. و نحن ما سوينا شي .. حمد بو ربيعنا و من واجبنا ندوِّر على الحقيقة و إنتوا ما قصرتوا بعد و اللي سويتوه صح و اجراءاتكم نحن ما ندخل فيها بس حبينا نساعدكم و اللي سويناه على قدنا



الضابط : مشكورين و كثر الله من أمثالكم



و ساروا الأولاد عند دكان حسن و الكل كان يعزمهم و يقدم لهم المشروبات الباردة و هم فرحانين و مستانسين خاصة يموع اللي شرب غرش كولا لين ما لاعت جبده





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-17-2007, 10:53 PM
- 38 –


طبعاً المكان المعتاد .. عريش غريبه .. المكان المفضل للأولاد

حمود : أبويه يقول قبل يقصون تذاكر و يسيرون

عبود : إشقايل .. جيه الدار مب وحده ؟

سلطون : لا ما كانت الدار وحده .. لأن الإنجليز جي سووا .. بس الحمد لله يوم اتحدنا و قهرناهم

حمود : هيه و الله .. و الحينه لا تذاكر و لا شياته

طبعاً الأولاد يتكلمون عن التذاكر اللي كانوا يقصونها من محطة التكاسي يوم يبون يسيرون الشارجه .. يعني التكسي ما يدخل إلا بتذكرة و ما يطلع إلا بتذكره

عبود : تدرون شفت يبال راس الخيمة من إهنيه

يموع : خيبه .. يا مكبر الجذبه .. مخبايه إنترس من جذبك عبود .. ما تم مكانه حق جذبه يديده

عبود : و الله ما أجذب و راس الكعبه

حمود : يموع صدقه عبود .. أنا من سنتين شفت يبال راس الخيمة من إهنيه و الله

يموع : وين نحن و وين راس الخيمه ؟

حمود : صح كلامك .. بس يوم يكون السما ما فيه غيوم و صافي نروم نشوف يبال راس الخيمه

سلطون : بو رمضون زخوه في بمبي يهرب ذهب

يموع : أوييييييييه .. شو بيسوون به الحينه ؟

سلطون : أبويه يقول بيحبسونه 7 سنين

حمود : و الخيبه

عبود : إشقايل زخوه

سلطون : أبويه يقول بو رمضون نوخذه على لنج سعيد بن يابر .. و كان داس الذهب في تانكي الديزل .. يوم وصل بمبي فتشوا اللنج و لقوا الذهب في التانكي .. خذوا الذهب و خذوا اللنج و زخوه هو و البحريه ماله و عقوهم في الحبس

يموع : أسميه بيلطم فلفل و دال ببلاش

حمود : حرام عليك .. لا تتطنز ويا راسك

يموع : ما أطنز .. دواه .. حد قاله يهرب ذهب

حمود : يعني شو تباه يسوي ؟ .. هو ما صرق حد .. ودا الذهب بمبي يبا يبيعه

يموع : هيه و الله صدقك .. شو فيها يعني ؟

سلطون : الحكومه في بمبي تمنع هالشي

يموع : ليش ؟

سلطون : ما أدري

حمود : سلموه اللغايه عقت البرقع

يموع : شوووووو ؟؟؟؟؟!!!

عبود : لا عاد .. خل عنك

حمود : و الله سمعت اليوم أمي ترمس ويا خالوه عفراء

يموع : و اشقايل ريلها رضى بهالشي ؟

حمود : أمي تقول سلموه ما عليها من حد

عبود : و الله فضيحه .. لو كانت أمي ما بروم أجابل بويهي جدام حد

حمود : أونها متطوره تقولك

يموع : ههههههههههههههه .. مالت

و في هاي اللحظة مر من صوبهم جسوم .. طبعاً كل غضب الدنيا في قلب جسوم عليهم و الشرار بيظهر من عيونه يوم شافهم

حمود : ها جسوم .. أشوفك إهنيه

جسوم : ما دشيت بيت أبوك عشان تقولي أشوفك إهنيه

حمود : لا تسب أبويه

جسوم : جب يا الخمام

عبود : جسوم حشّم

جسوم : جب إنته بعد .. مب قاصر غير زعطوط شراتك يكلمني جي

يموع : حوووووووه .. لا تقول زعطوط يا درام الديزل

جسوم : إيه إنته يا الخويدم .. إنطب لا أقص لسانك

يموع : و ليش تقص لساني ؟ .. قص لسان ولدك

جسوم : قص الله رقبتك يا غراب الفريج .. يا قلة السح

يموع : أنا قلة السح يا طبل الزار .. يا صندوق البحر (صندوق البحر نوع من أنواع السج شكله مربع)

جسوم : قال صندوق البحر .. عدال يا الحمسه .. يا العواله (العوال سمج مجفف)

يموع : أنا العواله يا مرقة السحناه .. لا مب مرقه عاديه بعد .. مرقه ما تنشرب لأنها محومضه و اتلوّع بالجبد

إهنيه الكل ضحك على تعليق يموع

جسوم : ضحكتوا من سركم إن شالله

حمود : جسوم يالله إنجلع .. عنبوه مب ويه عليك .. ما سدك اللي ياك

جسوم : يتك حمه يا السبال

حمود : لا تقول سبال .. محد سبال غيرك

جسوم : إنزين .. المدارس قربت .. يا ويلكم و يا سواد ليلكم .. و الله إني بوديكم في داهيه يا الخمه

حمود : إتخسي .. ما تروم تسوي شي .. لو سويت شي و الله بنفضحك في المدرسه كلها و بنقول حبسوه و ضربوه

جسوم : إتخسي يا الحمار حبسوني .. هاي كانت أصلاً غلطه من القاضي .. بعدين ياني و إستسمح مني و أنا سامحته

يموع : هههههههههههه .. هيه مره .. قول هالرمسه حق اللي ما يدرون مب حقنا نحن

جسوم : إسمعني يا الخويدم .. لا إتخليني أحملك في محْمّل و أطرشك بلادك .. اصطلب

يموع : حووووووووووه .. وين تبا .. هاي بلادي يا الخايس

جسوم : لا .. بلادك ممباسا .. هناك وين إييبون العبيد

يموع : زين و الله يوم عرفت .. عشان نسير أنا و إنته إرباعه هناك .. على الأقل بيكون ويايه ونيس أضحك عليه طول اليوم

جسوم : ضحك عليك أرضي .. يخرط بك من روس اليبال يا الحمار

حمود : جسوم لا تسب

جسوم : لا تقول جسوم .. مب أصغر عيالك أنا

حمود : و إنته مب من حقك تدعي علينا و تشتم

جسوم : ما برد عليك إهنيه .. الرد بيوصلك في المدرسة

قال لهم هالرمسة جسوم و سار عنهم

يموع : حمود أخافه يسوي شي .. هذا مب سهل تراه

حمود : شو بيسوي يعني ؟ .. نحن بنعرف اشقايل نتعامل وياه في المدرسة .. و لو شفناه متعادي لنا .. بنجلب له مخه بجلبته سوادوه

عبود : ما بيصدقنا .. كم قصينا عليه

حمود : ما يهمكم .. لو فكر يضرنا دواه عندي

سلطون : إنزين فكونا من سالفة جسوم

عبود : صدقك و الله

حمود : سمعتوا عن المظاهرات اللي سووها طلاب ثانوية دبي ؟

يموع : متى ؟

حمود : من كمٍ شهر

عبود : لا أول مرة أسمع

حمود : أخويه يقول سووا مظاهرات لأن البترول غلوه

سلطون : خل يغلونه ليش هم مهتمين وايد

حمود : ما أدري و الله بس هم إتظاهروا و نزلوا الأسعار شرات ما كانت عليه قبل

يموع : أنا ما أفهم في هالأمور .. فكونا من هالسوالف اللي ما أعرف لها

عبود : تبانا عن شو نرمس يعني ؟ .. عن البحر و الهولو و اليامليه ؟

حمود : هههههههههههههه .. الله يقطع بليسك يا عبود

يموع : لا تتطنزون عليه يا الخمه .. شي ما أفهم فيه شو تبوني أقول لكم يعني .. يالس و فاج حلجي و مب فاهم شي

عبود : حمود قول قصيده

حمود : قصيده

عبود : ههههههههههه .. لا تسوي عمرك غبي حمود ؟ .. ما أباك ترد ورايه .. أقولك عد علينا قصيده

حمود : شو قالوا لك بن صبيح أنا مال شعراء القبايل ؟

عبود : لا .. إنته حمود .. اللي يقصد من الخاطر

يموع : حمود عن الحركات يالله إقصد

سلطون : هيه و الله حمود إقصد و عليّه العشا اليوم

يموع من سمع إن السالفة فيها عشا نش بسرعه و حب راس حمود و قاله

يموع : عمي محمد .. شيخي محمد .. تاج راسي بو جاسم .. بو جسيم يا الغالي .. عد قصيدة لا إتضّع علينا العشا و راس أمك

حمود : خيبه خيبه خيبه .. كل هذا عشان عشا .. إنزين .. بعد قصيدة عن تموت علينا يموع

الجميع : هههههههههههههههههه


حمود : شو من القصايد تبون ؟

عبود : اللي إيي على بالك

حمود : إنزين .. هاي مشاكاة حق سلطون عشان بيعزمنا على العشا

سلطون : تسلم حمود .. يوم جي عيل العشا كباب و حمص

يموع : فديت الحمبص و الله

عبود : ردينا ؟ .. بعد حمبص ؟ .. قلنالك ألف مره حمص .. شو إنته ما تفهم

يموع : جب إنته

سلطون : خلاص عاد .. يالله حمود سمعنا

حمود : إنزين


بــأشــكــي لك يــا رفيجي هــمـومـــي
.......................... بـــو مــــايـــد يـــا أعـــز الأحــــبـــاب

شوف الحزن على الجبين مـرســومي
.......................... و القلب مــن مـــابـــه مـا قد أبد طاب

على عـشـق الكـواعـب أنـا ما أرومي
.......................... لا تـنـشــد أو إتـخــبــر عـن الأسـبـاب

مــن ظبي الـفـلا خــاطـــري محرومي
.......................... ذاك الغـضي لي شـفـته عـنــد الـبـــاب

نــاظــرنـي بعـينه و تــركني مرحومي
.......................... معـتـل أنـــا و مــا تـفـيــدني الأطبــاب

الله بــلاني و في الضمير مــوســومي
.......................... هـــذا الـهــوى طـبـعـه حــيـل غـــلاّب

قلت لــه تـفـضــل بـصـوتي المكتومي
.......................... تــايـــهٍ في عـيــونه و هاذيج الأهداب

ناظرني بنظرةٍ معـنـاهــا مب مفهومي
.......................... تركني ضايعٍ .. قـفـّـا عني و غــــــاب

صابني همٍ .. حسيت الجسد محمومي
.......................... دسـيـت مـا بي عن الأهـــل و الأقراب

هلت العـبـرات مــن الضحي للسلومي
.......................... لـيــــلـــي طــويـــلٍ و للـفـرح طـــلاّب

لـيـلـي شـقــا و نهاري كـلـه غـيـومي
.......................... خــويــك يـا الـغـالـــي بالحب مصطاب

وســط الـصـدر حــبٍ كبـير مضمومي
.......................... و الحشا لاهــبــه مــن عــشــق شبّاب

هــاذي حالتــه راعي الهوى مظلومي
.......................... دون محْملٍ غـــارق في بحر عــبّـــاب

هـــاذي قصتي يــــا سلطان و علومي
.......................... ثيبني يــا الـخــوي و عــطني الجواب


سلطون : سلمت و صح الله لسانك يا الشاعر

عبود : حمود !! .. إنته ياخي مب هيّن .. خيبه كل هذا فيك

يموع : أنا مب فاهم شي .. حمود إنته عن شو ترمس .. ياخي أنا قلت بتقول قصيدة يعني شرات اللي نسمعها في المعلايه .. مكمكو مكمكو و هيلا يا رمانه .. مب هاي اللي نسمعها في شعراء القبايل

عبود : إنته شو عرفك بالفن .. حمود يده شاعـر

يموع : حوووووه إنته .. شو قالوا لك أنا غبي .. أصلاً يوم يت من حمود يعني أكيد حلوة و أدري إن يده شاعر ما أباك تقولي .. بس أنا ما أفهم في هاي السوالف .. أنا مال دق طبول و أغاني تخلي الواحد يصول في الميدان لين ما ينزل كل اللي في راسه

سلطون : حمود .. أنا ما أعرف أعد قصيد و لا أقول قصايد .. و أتمنى أعطيك الجواب .. بس خبرني .. بلاك ؟ .. تعد القصيدة و عيونك محمّره .. شي فيك ؟

يموع : يمكن رمل دش في عينه أو غبار .. بلاك إنته

حمود و هو ساكت و يطالع الأرض : هيه .. صح كلام يموع .. رمل دش في عيني

عبود : لا و الله مب رمل .. كلامك يقول مب رمل .. و اللي سمعناه الحينه ما يقول إنه رمل دش عينك

سلطون : حمود .. بلاك ؟ .. خبرني ؟ .. فهمت معنى قصيدتك .. بس منو هاي ؟

حمود و هو يغير السالفة : الله يهديك يا سلطون .. هاي إلا قصيده .. يالله نشوا خل نسير نتعشى .. لا تقول قصيت علينا سلطون .. تراني ما نسيت العشا

يموع : لا سلطون ريال يعيبك .. ما يخلف بوعده .. يالله خلونا نسير المطعم هذا الي فاتحينه توه يديد في دكاكين البلدية .. يقولك يسوي كباب و حمبص شي

حس سلطون إن حمود يبا يغير السالفة و ما حب يضيق به .. نشوا كلهم و ساروا صوب المطعم يتعشون .. و يابوا حمبص حق يموع على قولته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

النصر عز و فخر
04-18-2007, 01:21 AM
و تستمر الروائع ..

مل ما اقرا جزء احس عمري يالس وياهم!! بالفعل يشكر الكاتب على الاسلوب الاكثر من رائع!! يضعك في قلب القصة!!

في انتظار الجزء القادم و معرفة محبوبة "حمود" ..

@ رحـال@
04-18-2007, 05:27 AM
السلام عليكم

تشكر ياخويه ورقه وقلم !

والنصر عز وفخر .. كتب عني .. بمحبوبه حمود لول !

في انتظار الحب الي بيصير .. بس لا تكون وحده من هالمستريلات ههههه اسولف !

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
04-18-2007, 10:53 AM
النصر عز وفخر

الرائع اخوي هو وجودك في هذه الصفحه ومتابعتك لليوميات

وبخصوص محبوبة حمود

امممم الظاهر كاتب اليوميات هو حمود :) لانه في الجزء الياي ما بيتكلم عنها :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-18-2007, 10:54 AM
اخوي رحال

لا تتريا الحب والعشق والغرام

ما نبي نحول اليوميات الى نكد :)



ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-18-2007, 10:02 PM
- 39 –



المكان طبعاً عريش غريبة .. الأولاد سمعوا إن سعود الأشلق إشترى طيور كناري من واحد كويتي .. يبيع الجفت بثمانين .. عنده 10 أجواز .. يعني قيمتهن 800 ربية .. حمود من سمع إن هاي قيمتهن قرر يغزي بيت سعود الأشلق لو على موته

حمود : و راس أمي بغزي بيتهم الليلة

يموع : حووووووووه يا الخديه .. سعود كسّر جزاز على بيتهم عنلات والديه ما فينا ننيرح

حمود : و الله لو حط قنابل ما برد عنه اليوم

عبود : حمود يوز عن الخبال .. ما أحيدك جي خبله

يموع : لا الريال فيه وشه اليوم في مخه

حمود : وشه في راسك يا الخمام

يموع : حمود و الله إنك تبا تودينا في داهية

حمود : لا داهية و لا شياته .. عادي بنغزي بيتهم و محد بيشوفنا

يموع : قلبي مب مطمن

حمود : ما أحيدك ردي

يموع : إيه إنته .. إتخسي و الله ردي .. لو تباني قسم بالله الحينه بسير وياك

حمود : جي أباك

عبود : يموع قص عليك

يموع : لا ما قص عليه بس ما أحب حد يقول عني ردي .. أنا يموع اللي أكسّر الضلوع .. مب واحد يربوع .. أوييييييييه .. إستويت شاعر .. حمود قسم بالله إني شاعر .. سمعتني شو قلت من إشويه .. أنا شاعر

حمود : ههههههههه الله يخس بليسك يا يموع .. إنزين و منو قالك إنك مب شاعر .. إنته أصلاً أحسن عن مليون شاعر و كفاية صوتك يوم تغني

يموع : يا خي و الله إنته تخلي الواحد يستحي و ما يعرف إشقايل يرد عليك

عبود : أوب أوب أوب يموع إستحى ههههههههههههههه

سلطون : ههههههههههههههههههههه

يموع : لا تضحكون إيه .. أنا صدق تراني وايد خجول ما عليكم مني

الجميع : ههههههههههههههههههه

حمود : أوووووه من متى يموع ؟

يموع : من زمان بويه بس إنتوا اللي ما تشوفون الواحد

حمود : إنزين خلونا من هالسالفة .. شو الحينه عشان الليلة ؟

عبود : لا حول .. ردينا بعد

سلطون : خلاص اللي يشوفه حمود يصير .. ما نروم نقول لا .. حمود من صوبي أنا أقولك تم

يموع : و أنا بعد تم و الله يستر من اللي بيينا

عبود : و أنا بعد تم و نص

حمود : حلو .. عيل الليلة عقب صلاة العشا بنتيمع إهنيه و بنيلس لين الناس ترقد و سعود ينخمد ويا أمه بعدين بنغزي بيتهم

يموع : أنا خوفي بس من الجزاز اللي على اليدار

حمود : لا تخاف بنيب كراتين و بنحطها على اليدار شرات ما كنا نسوي في المدرسة

يموع : الجزاز هذا أكبر .. يايب غراش وايده .. حاط غراش بحالها مكسوره من فوق على الحوي بكبره

عبود : بنيب كراتين زيادة

يموع : الله يستر

حمود : لا تخاف يموع

سلطون : و الحينه شو نسوي ؟

حمود : الحينه خلونا نسير نيمع كراتين من الدكاكين اللي في الفريج و انيبها إهنيه

و ساروا الأولاد يدورون كراتين عشان يستعملونها يوم بيسيرون يغزون بيت سعود الأشلق عشان يصرقون الكناري اللي في بيتهم

الساعة 10 و نص في الليل و الأولاد متيمعين عند عريش غريبة

حمود : بعده الوقت .. يبالنا بعد نتريا أكثر .. سلطون الساعة كم عندك ؟

طالع سلطون الساعة اللي يايبنها من البيت و هي طبعاً ساعة أبوه و قال

سلطون : 10 و نص

حمود : يوم بتستوي 11 و نص خبرني

سلطون : إنزين

عبود : صبوعي تعورني اليوم من لعب الكيرم

حمود : دواك .. محد قالك تغش .. يزاك

عبود : حرام عليك و الله ما غشيت

حمود : منو اللي صرق الخمسين و قال طاحت أونه ؟

عبود : هههههههههههههه ما صرقت يا الخايس

سلطون : أنا شفتك

يموع : ما كنت وياكم و إلا لو كنت وياكم جان حست إيديه و كسرتها له الهرم

عبود : ههههههههههه عنلاتك يموع تبا تكسر إيديه ؟

يموع : هيه بأكسرها عيل تصرق ؟

عبود : ههههههههههههه يا سلام .. و الحينه انتوا عيل شو بتسوون بعد إشويه ؟

حمود : هههههههههه بنصرق .. بس مب كيرم

يموع : كم إستوت الساعة سلطون ؟

سلطون : 11 و ربع

يموع : وابويييه .. صارت و استوت الليلة

حمود : في ذمتك يموع إنته خايف ؟

يموع : لا مب خايف

حمود : عيل بلاك ؟

يموع : أخوفكم

الجميع : هههههههههههههههههه

يموع : يالله قوموا ماشي وقت خلونا نسير أنا مليت من اليلسه خاطري أنضرب اليوم من الخاطر

و في هاذي الأثناء .. ما حسوا بالشخص اللي كان يسمع كل سوالفهم و كان يتريا هالفرصة إتيه من زمان عشان ينتقم منهم .. هالشخص طبعاً هو جسوم

جسوم : ملاعين الوالدين .. ناوين تصرقون عيل .. أسميها فرصة الليلة .. و الله إني بفج غيضي فيهم السبلان

نشوا الأولاد و ساروا صوب بيت قوم سعود الأشلق .. طبعاً يمشون بحذر و جسوم يتبعهم من بعيد .. دشوا سكتين إحذال بعض و ظهروا من السكة المقابلة عشان التمويه .. حسوا إن حد يتبعهم لأنهم شافوا ظلة شخص

حمود و هو يرمس إشوي إشوي

حمود : عبود .. يموع .. سلطون .. تعالوا صوبي بسرعة

طبعاً الأولاد حسوا باللي يبا يقوله حمود و تجدموا منه بسرعة

يموع : حمود أنا شفته بعد

حمود : أصصصصص قصّر حسّك عن يسمعك

عبود : منو هذا ؟ .. يمكن حد من ربعنا

حمود : لا ما أعتقد .. هذا حسيت إنه يراقبنا من أول ما تحركنا من عند العريش .. لو ما خاب ظني محد غير سمعون

سلطون : سمعون شو يظهره هالوقت ؟ .. تلقاه راقد الحينه

عبود : صدقه سلطون .. يمكن حد ثاني غيره

حمود : منو تتوقعون يعني ؟

يموع : أنا أقول يمكن سعود الأشلق

حمود : سعود الأشلق ما إيي صوب العريش

عبود : شو نسوي الحينه ؟

حمود : شو رايكم ؟

يموع : أنا أقول خلونا نرد بيوتنا و وقت ثاني نغزي بيت قوم سعود

حمود : لا .. خلني بأتصرف

سلطون : شو بتسوي حمود ؟

حمود : أنا حاس إن هالإنسان يبا يضرنا .. عشان جي بوهقه

عبود : إشقايل ؟

حمود : سمعوني .. خلونا نرد صوب عريش غريبة .. لو شفناه لحقنا لين هناك .. يعني قاصد يتبعنا .. هاييج الساعة بخبركم إشقايل بنتصرف وياه

و ساروا الأولاد صوب عريش غريبة مرة ثانية وتعمدوا يمرون في أماكن فيها كنكري (حصا حجمه صغير) عشان يسمعون هل الشخص وراهم و إلا سار عنهم و بالفعل حسوا إن الكنكري بعد ما إبتعدوا إشوي سوا صوت يعني الشخص بعده وراهم .. و وصلوا لين عريش غريبة و هناك يلسوا

حمود : لحد يرفع حسه عن يسمعنا

الجميع : إنزين

حمود : أنا بسوي عمري سرت عنكم و إنتوا تموا إهنيه عشان بسير أتأكد منو هاللي يمشي ورانا و لا تتحركون لين ما أرد لكم

نش حمود أونه بيسير بيتهم و سار في نفس إتجاه بيتهم و لف من السكة اللي تودي على عريش غريبة من ورا و تم يمشي اشوي اشوي لين ما وصل لنص الدرب و من بعيد شاف شكل ريال قصير و متين .. و تم حمود يفكر .. يا ربي هالريال شكله مب غريب .. بس منو ؟ .. صعبه أتجدم زيادة أخافه يشوفني .. لكن ظلام .. بحاول أتجدم إشوي .. و تم يمشي إشوي إشوي و يتجدم لين ما وصل لمنطقة قريبة وايد من العريش و من الشكل عرف إن الريال هذا هو جسوم .. رد حمود إشوي إشوي يمشي لين ما وصل السكة و من هناك تم يصفِّر حق ربعه الصفارة اللي هم يعرفونها

عبود : هاي صفارة حمود

يموع : وين حمود تراه سار البيت

سلطون : يموع لا تستوي غبي الله يخليك .. حمود سوا عمره بيسير بيتهم عشان يسير يتأكد من الريال اللي يمشي ورانا

يموع : هيه .. نسيت

عبود : سمعوني .. إنتوا تموا إهنيه و أنا بسير أشوفه و برد لكم

و سار عبود لين ما وصل عند حمود

حمود : زين يوم ييت بروحك .. خفت إتون كلكم .. لو ييتوا كلكم بتخترب الخطة كلها

عبود : ها .. عرفت الريال ؟

حمود : هيه عرفته

عبود : منو ؟

حمود : ما بتصدق

عبود : قول

حمود : جسوم

عبود : شو ؟ .. جسوم ؟ .. شو يبا فينا هالخايس ؟

حمود : زين ما توهقنا اليوم .. حليله يموع مب من إشويه كان خايف .. كان صدق بيشمت فينا جسوم .. بس الحمد لله الله رد كيده في نحره

عبود : و الحينه شو بنسوي ؟

حمود : إسمعني زين

عبود : قول

حمود : سير الحينه عند قوم يموع و سلطون .. خل يموع إييني بسير وياه بنغزي بيت قوم سعود الأشلق و بنصرق الكناري .. و إنته و سلطون يلسوا و لا تتحركون من مكانكم .. بس خلوا عيونكم على السكة اللي ورا عريش غريبة .. لا تغفل عينكم عنها .. لو حسيتوا إن جسوم تحرك أباكم تتحركون وراه و لا تخلونه يغيب عن عينكم .. و لو حسيتوا إنه ياي صوب بيت قوم سعود الأشلق خبرونا أنا و يموع عشان نظهر بسرعة .. و الإشارة الصفارة اللي نعرفها .. و لو ما استوى شي ترانا بنتيمع عند العريش

عبود : إنزين

و سار عبود صوب عريش غريبة و تم يرمس ويا يموع و سلطون وخبرهم عن الخطة و بعد إشويه تحرك يموع و سار صوب حمود و تموا سلطون و عبود يراقبون السكة اللي ورا العريش

يموع : ها .. تقول .. عيل ظهر جسوم الخايس ؟

حمود : هيه و الله يا يموع ظهر هو .. بس ما عليك منه أنا بداويه .. و الله إني بظهرها منه أغلى عن بيع السوق .. صبر إنته إشويه بس

يموع : شو الحينه ؟ .. عليه ؟

حمود : عليه و نص .. و بسرعة بعد .. نبا نسرع عشان ما نعطي جسوم الفرصة يكشفنا لو فكر يلحقنا

يموع : عيل يالله خلنا نسير بسرعة

و ساروا حمود و يموع صوب بيت قوم سعود الأشلق و قبل ما يوصلون السكة اللي مجابلة بيت قوم سعود وقف يموع

يموع : حمود .. تعال نسينا شي .. الكراتين !

حمود : لا تخاف ما بتفوتني .. بتلقاها في السكة .. يوم ردينا صوب العريش أنا عقيت الكراتين اللي في إيديه في السكة .. و هن بيكفن

يموع : أسميك ريحتني و الله

و مشوا إشويه لين دخلوا السكة اللي عاق فيها حمود الكراتين و ساروا خذوا الكراتين و ساروا صوب بيت قوم سعود الأشلق و حطوا الكراتين على اليدار و تشلبحوا اليدار و عفدوا في البيت و ركبوا فوق السطح و دخلوا القفص و شالوا كل الكناري اللي في القفص و حطوهن في كرتون كبير و نزلوا في الحوي و من هناك عفدوا برع البيت .. و تموا يمشون سايرين صوب العريش .. و قبل ما يوصلون إتوقف حمود

يموع : حمود بلاك وقفت ؟

حمود : يموع .. خل الكرتون إهنيه و سير إنته عند قوم عبود و سلطون شوف الأخبار عندهم و خل عبود إييني هالمرة و تم إنته و سلطون راقبوا جسوم

و سار يموع و وصل عند قوم سلطون و عبود و سألهم عن جسوم قالوا له بعده واقف ورا العريش يالس يراقبنا .. طلب يموع من عبود إنه يسير عند حمود و هو بييلس يراقب ويا سلطون .. نش عبود و سار عند حمود

عبود : ها .. سبع و إلا ضبع ؟

حمود : لا والله إلا كناوي

عبود : هههههههههههههههههههه

حمود : عبود إسمعني

عبود : قول

حمود : بنسير الحينه صوب بيت قوم جسوم .. و بنحط جوزين كناري في كرتون و بندخلهن بيته .. تدل وين صرقنا جلبته سوادوه .. وين المكان اللي مسونه لها ؟ .. هناك بنحطهن

عبود : ليش كل هذا ؟ .. حرام كنا بنبيعهن

حمود : بيبقى عندنا جوزين .. ترا جوز واحد باعه سعود الأشلق و الباقيات صرقناهن .. بنحط هالجوزين في بيت قوم جسوم

عبود : ليش ؟

حمود : باجر بتعرف

عبود : إنزين

و سار حمود و عبود صوب بيت قوم جسوم و هناك لقوا كرتون صغير حطوا فيه أربع طيور كناري يعني جوزين و دخلوا بيت جسوم و حطوا الكرتون في المكان المخصص لجلبة جسوم سوادوه اللي القاضي فرها في البر و ردوا مرة ثانية صوب العريش و عندهم جوزين كناري .. و أخيراً وصلوا عند العريش و من وصل حمود تم يرفع صوته متعمد عشان جسوم يسمعه و هو يقول

حمود : هاذم طيور الكناري عندنا .. صرقنا كناري سعود الأشلق .. و اليوم بدسهم في بيتنا و باجر بوديهم السوق ببيعهم

يموع و هو يرمس إشوي إشوي

يموع : إسكت الله يخسك عن يسمعنا جسوم

ما سمع حمود رمسة جسوم و علا من صوته

حمود : أقول يموع .. ببيع الجوز بميتين .. على ريال في سوق السمج .. تسمعيني .. بميتين ربية

من سمع جسوم هالرمسة فرح وايد خاصة إنه شاف الكرتون عندهم و قرر إنه يسير يرقد و عقب صلاة الفجر يسير يخبر سعود الأشلق عشان يسيرون الشرطة و يشتكون على حمود و ربعه

سار جسوم بيته و هو فرحان و مطمن إنه بينتقم من قوم حمود و ربعه

في نفس الوقت عند عريش غريبة

يموع : هالسبال سار و الحينه بيخبر علينا .. الله يهديك يا حمود ليش عليت صوتك ؟ .. ما تدري إنه واقف يسمّع ؟

حمود : يا يموع .. يا يمعه .. أنا مب حمار .. أدري إنه يسمّع و متعمد أخليه يسمّع .. أباه يسير بيت سعود الأشلق و الشرطة و إيوني البيت لأنهم ما بيلاقون شي و كل اللي بيلاقونه سب من أبويه لأن ولده مربنه زين و ما يصرق

يموع : مب إنته قلت بدس الكناري في بيتكم ؟

حمود : هيه قلت جي بالعمد عشان جسوم يسمع لكني ما بدسهن هناك

يموع : عيل وين ناوي تدسهن ؟ .. لا تقول في بيتنا ؟ .. أنا ما يخصني

حمود : لا تخاف يا الردي .. أدري بك ردي يموع .. بدسهن إهنيه في عريش غريبة

يموع : لا مب ردي .. بس لو درت أمي بتغسلني لين ما تلوع جبدي .. بروحي يلدي مبلّح من الضرب

حمود : إنزين سمعوني

يموع : قول

حمود : بندس الكناري في العريش إهنيه .. و باجر بيونا الشرطة بيسألونا عنها .. بنقول لهم كنا يلوس إهنيه و مر من صوبنا جسوم و كان عنده كرتون كبير و من شافنا إندس عنا و تم يمشي إشوي إشوي و سمعنا أصوات في الكرتون يبيّن إنهن أصوات عصافير و إلا حمام الله أعلم

يموع : و بعدين ؟

حمود : بعدين الشرطة بيسيرون بيت جسوم و بيلقون الكناري عنده

عبود : إنزين لو يوا إهنيه و عرفوا إن الكناري في العريش .. قصدي الجوزين اللي بندسهن إهنيه ؟

حمود : شوف .. الجوزين اللي بندسهن إهنيه ما يخصنا فيهن .. لو حد يانا و تخبر عنهن بنقوله ما نعرف منو داسنهن .. و اللي صرقهن هو اللي دسهن أكيد .. و دام إن جسوم صرقهن يعني هو اللي دسهن

عبود : صح كلامك و الله

يموع : إنزين و بعدين لين متى بنخلي الجوزين في العريش ؟

حمود : أول ما يسيرون الشرطة بني و بناخذهن

سلطون : تمام و الله

و نشوا الأولاد و ساروا بيوتهم يرقدون

اليوم الثاني الساعة 9 الصبح الأولاد رقود في بيوتهم و إلا الشرطة إدق باب بيت قوم حمود

تك تك تك

بو حمود فج الباب و إلا يشوف الشرطة

بو حمود : أصبحنا و أصبح الملك لله الواحد القهار .. يالله بصباح خير .. عنبوه توها إلا الشمس ظاهره و الشرطة عند باب بيتنا .. خير .. شو مستوي بعد ؟

الشرطي : إنته بو محمد ؟

بو حمود : هيه نعم أنا أبوه .. خير .. بلاه محمد ولدي ؟

الشرطي : ولدك محمد صرق طيور كناري مال سعيد و داسنهن في البيت عندكم

بو حمود : شو هالرمسة يا حضرة الشرطي .. يعني ولدي صروق ؟ .. لا ترمس هالرمسة عيب .. نحن ناس ما ربينا عيالنا على الصرقة .. مب قاصرنهم شي عشان يصرقون

الشرطي : بو محمد ممكن تزقر لنا ولدك محمد و بعدين ندخل نفتش البيت ؟

بو حمود : إن شاء الله .. الحينه بأزقره .. و تفضلوا فتشوا البيت على راحتكم .. لكن إن ما لقيتوا شي و ظهر ولدي مب مسوي شي أنا ما بسكت عن حقي .. هالشي عيب عندنا نحن العرب .. الشرطة أدش بيتنا من صباح الله خير .. شو نحن حرامية و الا لصوص

الشرطي : بو محمد لو ظهر ولدك مب مسوي شي و ظهروا ربعه مب مسوين شي .. الريال اللي شهد عليهم بنسجل ضده بلاغ كاذب

بو حمود : دام جي .. عيل حياكم .. درب درب .. الشرطة بيدشون

و دخلوا الشرطة البيت و ساروا يفتشون فوق السطوح و وين الشير و تحت المنامة و في الزويِّة و في العريش اللي في البيت و في البارجيل و ما لقوا شي و بو حمود سار يزقر حمود

نش حمود من الرقاد و كان متوقع الشرطة إيون البيت و سوا عمره فيه رقاد و قال حق أبوه عقب ما عرف السالفة إنه ما يدري عن الموضوع شي

حمود : أبويه و الله و راس الكعبة ما أعرف عن شو ترمس

بو حمود : يقولون الشرطة إنته و ربعك صارقين كناري من عند ريال و داسنهن إنته في البيت

و في هاي اللحظة يوا الشرطة عند حمود و أبوه

الشرطي : إنته محمد ؟

حمود : هيه

الشرطي : محمد إنته ويا ربعك وين كنتوا البارحة في الليل ؟

حمود : كنا نلعب عند العريش

الشرطي : ما سروتوا مكان غير ؟

حمود : لا .. ليش ؟

الشرطي : فيه واحد أسمه جاسم يقول شافك إنته و ربعك تصرقون كناري سعيد و إنته قلت حق ربعك بدسهم في البيت إهنيه

حمود : منو جاسم هذا ؟ .. و أي سعيد ؟ .. و وين الكناري يا حضرة الشرطي ؟ .. أنا ما أدري إنته عن شو تتكلم .. هكم ربعي عندك سير إتخبرهم لو سرنا مكان غير العريش و كنا نلعب هناك يوريد و بعدين ردينا بيوتنا و رقدنا لين هالحزه

الشرطي : أدري ما لقينا شي في البيت عندكم .. بس نباك إتي ويانا نسير عند ربعك

حمود : إن شاء الله

و مشى حمود و أبوه جدام الشرطة و ساروا بيت قوم يموع و وعوه من رقاده و سار وياهم يزقرون عبود و سلطون

الشرطي : سمعوني يا أولاد .. لو إنتوا صارقين الكناري خبروني و أنا بسامحكم بس حرام الصرقة تودي النار و إنتوا باين عليكم أولاد مؤدبين

سكتوا الأولاد محدج منهم رد و كلهم منزلين روسهم الأرض

الشرطي : قولي يا يمعه .. وين الكناري ؟

يموع : يا حضرة الشرطي أنا توه الحينه جدامكم ناش من الرقاد .. ما أدري عن شو ترمسون

الشرطي : يعني ما تدرون معقولة ؟

حمود : يا حضرة الشرطي حرام عليكم ليش تبون تتبلون علينا ؟

الشرطي : يا محمد نحن ما نتبلى على حد بس جاسم شافكم و إنتوا تصرقون ؟

حمود : أي جاسم هذا ؟

الشرطي : جاسم فراش مدرستكم و يقول إنكم حرامية و دومكم تصرقون و هاي مب أول مرة

حمود : هيه إنته تطري جسوم ؟ .. ههههههههه .. هذا هو الحرامي العود سير شوف ملفه عندكم .. كم مرة محكوم إنه صارق و يجذب على الشرطة .. مرة قص على القاضي و نحن كشفناه عشان جي متعادي ويانا

الشرطي : يعني هو جذاب ؟

حمود : هيه جذاب

الشرطي : و شو مصلحته يجذب ؟

حمود : يبا ينتقم منا لأن كم مرة فضحناه و شهدنا عليه و هو متحلف لنا

الشرطي : يعني إنتوا ما شفتوا جاسم البارحة ؟

حمود : شفناه .. شفناه مار يوم كنا نلعب من جدام عريش غريبة .. و كان شايل وياه كرتون .. و سمعنا فيه أصوات شرات حمام .. و يوم شافنا نطالعه تم يمشي بسرعه و هو لاوي على الكرتون

من سمع الشرطي جي قال حقهم يالله تعالوا ورايه خلونا نسير بيت جاسم

و مشوا الأولاد و بو حمود و بو عبود وياهم و الشرطة جدامهم لين ما وصلوا بيت جسوم .. و سار الشرطي و دق الباب

تك تك تك

ردت خدوي من ورا الباب

خدوي : منو ؟

الشرطي : الشرطة

خدوي : عوذ بالله من فالكم .. شو هالفال من الصبح ؟ .. صبروا إشويه بحط شيلتي على راسي و بفج لكم الباب

بعد إشويه فجت خدوي الباب و دخلوا الشرطة و قوم حمود بيت قوم جسوم

الشرطي : الوالدة .. وين جاسم ؟

خدوي : خسك الله .. عنبوك عمي ؟ .. أنا تقولي الوالدة يا المهاروم ؟ .. شو تشوفني عيوز مخرفه يا الهيس ؟

الشرطي إرتبك و ما عرف شو يرد عليها

الشرطي : إسمحي لي يا الوالدة

خدوي : إنطب طبك الله .. بعد قلت يا الوالدة

الشرطي : قصدي .. قصدي .. يا إختي

خدوي : هيه جي أباك .. غد ريال .. نعم تفضل .. شو تبا ؟

الشرطي : إختي وين جاسم ؟

خدوي : يعله ينجسم نصين و أفتك منه .. هكو منخمد يعله ما ينش .. هناك بتلقونه تحت البارجيل

الشرطي : ممكن تسيرين تزقرينه ؟

خدوي : يخسي و الله .. أنا زعلانه عنه هالسبال .. طول الليل ما أدري وين مستغرد ويايني قبل أذان الفجر بإشوي

الشرطي : إختي يوم جاسم دخل البيت ما شفتي شي شايل في إيديه ؟

خدوي : هذا خسه الله شو بييب من خير غير سبوس و شعير .. أنا اللي أكد على البيت و إلا هذا خله ييمع بيزاته حق قبره

الشرطي : إختي يعني ما شفتي شي يايب وياه ؟

خدوي : و الله يعداك الجذب يا أخويه .. أنا كنت راقده و ما نشيت إلا على صوت نخيره تقول بعير

الشرطي : ممكن نسير نوعيه من رقاده

خدوي : هكو عندكم هناك سيروا له

و ساروا عند جسوم اللي كان راقد تحت البارجيل و وعوه من رقاده و من شاف قوم حمود و ربعه إستلبس و ما عرف شو يسوي

جسوم : إظهروا من بيتي .. يالله برع .. يالله

الشرطي : جاسم .. إذكر الله .. بلاك ؟ .. نحن الشرطة

جسوم : أنا ما طريتكم إنتوا يا الشرطة .. أنا أطري هالخمه اللي وياكم

من سمع بو عبود هالرمسة جان يرد عليه

يو عبود : لا تقول خمه يا الحمار .. و الله لو لا حشيمة الرياييل جان دستك في بطنك .. عنلاتك يا السبال

جسوم : في بيتي و تشتمني بعد .. يا حضرة الشرطي إشهد .. دخل بيتي و شتمني

الشرطي : جاسم .. إسمعني زين .. إنته متأكد شفت هاليهال و هم يصرقون الكناري من بيت سعيد ؟

جسوم : هيه و الله العظيم يا حضرة الشرطي شفتهم بعيني .. حتى محمد هالحمار قال بيدسهن في بيتهم يعل بيتهم الحرق

إهنيه عصب بو حمود

بو حمود : يعل يحترق قلبك إن شاء الله يا العبد .. إحترم عمومتك يا الخسيس .. حشم العرب يا جليل الأصل

جسوم : جب إنته

بو حمود : كلمة جب ما تنقال للرياييل .. لكن الشرهة مب عليك لأنك مب ريال

الشرطي : لو سمحتوا .. بس

جسوم : سمعته إشقايل يشتمني يا حضرة الشرطي

الشرطي : جاسم .. الأولاد يقولون إنك إنته اللي كنت مار صوبهم يوم يلعبون و كان عندك كرتون فيه طيور

جسوم : إجذبه و الله .. غربلهم الله ما أجذبهم .. عندك البيت بكبره فتشه .. لو لقيت شي أنا اللي صرقت مب هم

الشرطي : إنزين يا جاسم قوم ويانا عشان نفتش البيت

و نش جسوم ويا الشرطة يفتشون البيت .. و تموا يدورون في كل مكان لين ما وصلوا لين المكان اللي كان يربي فيه جلبته سوادوه

الشرطي : باقي هالمكان يا جاسم

جسوم : هذا المكان من زمان ما ييته .. هذا المكان اللي كانت عايشه فيه جلبتي سوادوه بس الله يغربل اللي كان السبب

الشرطي : بندخل و بنفتش يا جاسم

جسوم : ما بتلاقون شي و الله

الشرطي : لازم ندخل

جسوم : يا بويه قلت لك ما بتلاقون شي بلاك إنته ما تصدقني

نش الشرطي و دخل المكان و شاف كرتون سار صوبه و فجه و إلا يلاقي فيه 4 كناري .. خذ الشرطي الكرتون و يا صوب جسوم و اللي كانوا موجودين في المكان

الشرطي : تقول من زمان ما دشيت إهنيه يا جاسم ها ؟

جسوم : هيه نعم

الشرطي و هو يفج الكرتون و يراوي الكناري حق جسوم

الشرطي : عيل شو هذا يا جاسم ؟

من شاف جسوم الكناري إنصعق و ما عرف شو يسوي .. عرف إن قوم حمود خدعوه و وهقوه

جسوم : ها ! .. شو ها ! .. و الله ما أدري .. إشدراني أنا

الشرطي : هاذيله الكناري المصروقات يا جاسم .. هاذيله 4 .. وين الباقيات ؟

جسوم : و الله ما أعرف عنهن شي صدقني .. و الله العظيم أول مرة أشوفهن .. أكيد هالخمة هم اللي حطوهن لي في البيت يبون يبلشوني وياكم

الشرطي : و هالخمه على قولتك إشدراهم إنك شفتهم ؟ .. و كيف عرفوا إنك بتبلغ الشرطة عليهم عشان إيون و يحطون لك الكناري في البيت ؟ .. جاوب ؟

سكت جسوم و ما عرف شو يرد على الشرطي و تم يسب قوم حمود و يلعنهم و سحبوا الشرطي جسوم و ودوه المخفر و هناك سجلوا ضده قضية سرقة

ساروا الأولاد عريش غريبة و خذوا الكناري الباقي و ودوه السوق و باعوا الجوز بستين و رودوا الفريج


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

النصر عز و فخر
04-19-2007, 02:13 PM
أحيانا "يغمضني" جسوم وايد يلعوزونه لول

حمود هي الشخصية الأبرز في الشلة أو ما يسمى ب"الزعيم" لول

استمتعت باليومية و في انتظار يومية جديدة :)

عيناوي777
04-19-2007, 11:57 PM
مشكور ياخوي على هذه اليوميات الجميله
بانتظار يوميه جديده

ورقه وقلم
04-20-2007, 10:26 PM
النصر عز وفخر

هيه والله يكسر الخاطر جسوم هذا

شاكر لك المتابعه

ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-20-2007, 10:27 PM
عيناوي 777


وانا شاكر لك حضورك ومتابعتك لليوميات


انتظر اليوميه الجديده الليله ان شاء الله


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-20-2007, 10:30 PM
- 40 –


المغرب و الأولاد في عرس قوم رشود قبقوبه .. طبعاً رشود قبقوبه سموه بهذا الإسم لأنه يموت في القبقوب .. عشاه و ريوقه و غداه كله قبقوب.. و من زود ما ملوع بجبود هله لأنه من صباح الله خير يفوّر قباقيب أبوه قاله إنته آخر شي الله بيجلبك قبقوبه .. و طاح عليه الإسم .. رشود قبقوبه يشتغل كاتب في الميناء .. معاشه 1200 ربية .. يصرف كل معاشه على العطور و تفصيل الكنادير و شراء الغتر و النعول .. وايد يحب عطر (بو حبيبين) .. و ياخذ منه كميات كبيرة لأنه رخيص و يعرف الأماكن اللي ينباع فيها .. رشود قبقوبه يحب يسافر في الصيف بمبي و يوم يسير ياخذ وياه كراتين عطر (بو حبيبين) لأنه يدري إن الهنود هذا العطر المفضل عندهم و يبادلهم هناك بدهن عود و قطع قماش قطنية و صوفية و بعض الجدور و الصحون و إييبها دبي و يبيعها إلا قطع القماش يسير يفصلها حقه كنادير .. طبعاً بو سنيده كشيخ درجة أولى لذلك في الشتاء يحب يلبس الملابس الصوفية و في الصيف الملابس الفاتحة القطنية .. رشود قبقوبه يحب بنت يرانهم حلوم و هي تحبه و كان يتقابل وياها فوق سطح بيتهم لأنه كان يربي حمام .. و زاد الوله في قلوبهم و في الأخير قرر يخطبها و يتزوجها .. و الليلة عرسهم

يموع : خسه الله رشود قبقوبه ما بغا ياخذ غير حلوم عاد ؟

عبود : بلاها حلوم ؟ .. حلوة يقولك و على خدها اليمين شامه

حمود : يع .. إنته لو شفت الشامه جان يودت راسك .. شامة كبر حبة النخي

سلطون : إنزين عادي .. حتى سميرة توفيق على خدها شامه كبيره و سمعت أبويه يقول حق أمي إن الشامه على خد الحرمه يزيدها من غواها

حمود : مب الشامه سلطون اللي تزيد من الغوا .. هاييج حبة الخال .. سميرة توفيق على خدها حبة خال مب شامه .. الشامه لوعة جبد

يموع : شامه .. حبة خال .. و إلا غيره .. حلوم خسفه

عبود : اللي يسمعك الحينه يا يموع يقول إنته اللي بتاخذها مب رشود اللي ميت عليها

كانوا الأولاد يرمسون و الناس تتحرك في كل مكان و اللي يطبخ و اللي يودي الأكل حق المعازيم و اللي يوري الضو عشان يسوون يمر حق القداوه (القداوه مفردها قدو و القدو شرات الشيشه لكنه مصنوع من الفخار و يدوخونه أكثر شي الإيرانيين و دخل الإمارات من خلال حركة التجارة و أصبحت له شهره كبيرة هاييج الأيام)

يموع : يقولك رشود قبوقبه يايب عطر بو حبيبين بيوزعه على المعازيم اليوم

حمود : أسميهم الخماره بيستانسون عيل .. هههههههههههه .. بيشربون عطر لين ما ينقعون

عبود : يموع يقولك عطر مب خمر

حمود : أدري عطر .. سمعت و الله .. عنبوه إنته ما تشوف سعود الأشلق يوم ما يلاقي خمر يشرب عطر .. يعني عادي يشربون أي سقم

سلطون : حد يشرب عطر ؟ .. خيبه تخيبهم .. عنبوه شو من بشر

حمود : و منو قالك هاذيله بشر .. أصلاً ما فيهم شي من البشر .. يقول أخويه جبودهم متقطعه من شرب العطر و يكحون دم و فوق هذا بعدهم يشربون

يموع : فضل عنهم

حمود : يموع .. يتني فكرة حلوة

يموع : قول شو هي

عبود : حمود شكلك ناوي على مشاكل

حمود : لا تخاف

عبود : قول

حمود : شو رايكم نصرق العطر اللي بييبونه اليوم و بيوزعونه على المعازيم ؟

يموع : حمود .. أنا ساير عنكم .. إنته ناوي اليوم تبلشنا

حمود : حوووووه .. بلاك ؟ .. حق شو بأبلشك ؟

يموع : إشقايل نصرق العطر ؟ .. إنته تدري بيودونه المخزن و المخزن داخل بيت المعاريس .. يعني يخسي أي واحد فينا يروم يدخل المخزن و يظهر و هو شايل وياه غرشة عطر

حمود : يموع إسمعني

يموع : ما بسمعك

حمود : يموع إسمعني قلت لك و خلني أكمل

يموع : و أنا شو الله عقني على هالربع .. يا ربي ليتني كنت لــوهــــه و إلا تيطار و إلا عنكبوت عشان ما أشوفكم

الجميع : ههههههههههههه

حمود : ليش ما قلت حلجه ؟

يموع : حلجه تاكلك إن شاء الله يا الخمام .. قول شو عندك عنلات هالشيفه

حمود : هههههههههه .. إنزين يموع إسمعني

عبود : كمل رمستك .. أمرنا لله

حمود : بيوزعون العطر نص الليل مب الحينه .. يعني عندنا فرصة نتصرف .. أول شي إنتوا شفتوا من وين مادين الواير مال الكهربه حق الليتات .. مادينه من الليت العود اللي في الشارع هناك .. لو واحد منا سار و شل الواير يعني بتنطفي الكهربه .. هاييج الساعة محد بيهتم من العطر و لا المخزن وحد بيلتفت إلا للكهربه و كلهم يبون يعرفون إشقايل يرومون يردون الكهربه .. في هالوقت اللي بيشل الواير يسير عند عريش غريبة و يتريانا هناك و يحفر حفرة في وسط العريش .. الباقين إهنيه يدخلون من باب حوي المعاريس اللي ورا .. شي هناك فيّه في اليدار اللي ورا .. واحد يدخل و يسير المخزن ياخذ كراتين العطر و إييبها عند الفيّه و الإثنين اللي برع يستلمون الكراتين و يودونها العريش يحطونها و يردون ياخذون الباقي

يموع : حمود .. في خاطري سؤال من زمان ودي أسألك إياه

حمود : قول

يموع : إبليس شو يستوي لك ؟

الكل إهنيه ضحك على رمسة يموع حتى حمود طاح على الأرض من الضحك

حمود : الله يغربلك يا يموع .. شو هالرمسة .. إبليس سلمك الله أخويه بالرضاعه يعني من الأهل .. ليش ؟

يموع : لا و الله ما أظن .. إبليس أنا شاك إنك إنته اللي علمته كل اللواته .. عنبوه غربلك الله إشقايل رمت تفكر جي ؟ .. و إشقايل عرفت إن المخزن في بيت المعاريس قريب من الفيّه اللي إحذال الباب اللي ورا ؟ .. و إشقايل عرفت إن واير الكهربه موصل من الليت البعيد اللي في الشارع ؟!!

حمود : أول شي سلمك الله نحن نعرف قوم رشود قبقوبه و نسير بيتهم و أدل المخزن وين .. و كم مرة صرقت من بيتهم يرابات سح يوم كنت آي ويا أمي عشان جي أدل المكان .. و الواير مال الكهربه ترا هاذوه جدامك إنته طالعه من وين مادينه و وين ساير .. شوف آخر شي بيوصلك لليت اللي على الشارع هناك لأن ماشي مكان غيره

عبود : إنزين و لو رمنا نصرق العطر و محد زخنا على منو بنبيع العطر بعدين ؟

حمود : بنبيعه على الهنود .. كل غرشه بريالين

يموع : خيبه .. ريالين ؟

حمود : يا الخبله .. بيحبون إيديك بعد .. الغرشه هاي تنباع بخمس بلاك إنته

يموع : و الكرتون كم غرشه فيه ؟

حمود : ما أدري و الله بس مب أقل عن 20 غرشه

يموع : خيبه ثجيل وايد بيكون

حمود : لا مب ثجيل وايد .. كل واحد يروم يشل كرتونين

يموع : أنا ما أعرف أشكال الكراتين هذا أول شي .. و الشي الثاني أنا ما أشوف في الظلام .. يعني أحسن شي خلوني أنا اللي أسير أشل الواير من الليت اللي على الشارع

حمود : لا .. سلطون هو اللي بيسير .. نحن نباك إنته توقف عند الفيّه و أنا و عبود بنيب لك الكراتين و إنته خذهن و ودهن عند سلطون اللي بيحطهن في الحفره

يموع : و إنتوا إشقايل بتشوفون في الظلام ؟

حمود : قبل ما نبند الليتات بندخل البيت و بنسير صوب المخزن أونه نلعب و بنشوف وين حاطين العطر

يموع : يمكن ما يدخلونا

حمود : أنا أروم أدخل ويا أمي لأن هل المعرس يعرفونا

يموع : إنزين متى نبتدي ؟

حمود : خلوني الحينه أسير أطالع المكان اللي حاطين فيه كراتين العطر و عقب بخبركم متى نبتدي

سار حمود عنهم و حاول يدخل بيت المعاريس لكن واحد واقف على الباب منعه من الدخول و تم يحاول وياه و آخر شي اللي واقف على الباب و اللي كان شايل عصا في إيديه ضرب حمود بالعصا .. حمود عورته الضربه و رد محرج

حمود : و راس أمي ما برحمه هذا .. و راس الكعبة بداويه الخايس

يموع : خلني أنا براويك فيه السبال

سار يموع و ظهر من مخباه نشابه و خذ حصاه قوية راسها مدبب و وقف في زاوية بحيث الريال ما يشوفه منها و من هناك ضربه بالنشابه .. الحصاه ضربت الريال في يبهته و ظهر دم ما عرف شو يسوي الريال و تم ميوِّد ويهه و الناس تيمعوا عليه و إهنيه استغل حمود الوضع و دخل البيت و يموع طبعاً سار وقف عند ربعه و لا كأنه شي صاير

عبود : يموع إنته ضربته في عينه .. جديت له عينه

يموع : لا ما جديت عينه .. الضربه في اليبهه خل عنك

سلطون : و الله في عينه .. شوف الدم إشقايل .. الريال بيموت من الويّع

يموع : ويعه تويعه .. عيل ليش يضرب حمود شو سوابه

عبود : هيه و الله صدقك .. يستاهل الهرم

تيمعوا الرياييل عند الريال اللي إنضرب و ودوه داخل يعالجونه و حمود بعد إشويه ظهر من البيت و رد عندهم

حمود : أحسن شي سويته يا يموع .. زين يوم ضربته .. عطيتني الفرصة إني أدخل و أدوّر مكان العطر

عبود : حمود الريال شو إستوى به ؟

حمود : ما عليك منه هالخايس .. الضربة يته في يبهته و ظهر دم

يموع : خله يولي .. خبرني .. عرفت وين حاطين كراتين العطر ؟

حمود : هيه .. في المخزن شرات ما قلت لكم .. و المخزون مفتوح و محد يشوفك يو متسير صوبه .. شفت حوالي 10 كراتين عطر و كرتونين سجاير ثلاث خمسات

يموع : ما جربت تشيل كرتون واحد تشوفه لو ثجيل و إلا لا ؟

حمود : لا إنته أكيد مب صاحي .. شو مينون قالوا لك ؟ .. تباني أشل شي من الحينه عشان أنضرب ؟

عبود : يموع تراه يفكر في اللي بيستوي عقب .. إشقايل بيروم يشل الكراتين و يوصلها حق سلطون عريش غريبه

يموع : صدقه عبود .. هذا اللي أفكر فيه .. و بعدين ترا لو رمنا نشل كرتونين و إلا ثلاثة ما بنروم نشل الباقي لأن الكهربه أكيد بترد بسرعه و بيشوفونا

حمود : عيل سمعوني .. سلطون عقب ما يبند الكهربه خله يرد و يوقف ويا يموع عند الفيّه و يفازعه في الكراتين عشان يودونها عريش غريبه .. و كل واحد بيشل كرتونين منكم و بتردون المرة اللي عقبها و بتشلون و نحن بعد بنشل وياكم و بنخلص .. يعني مرتين بس بتشلون كراتين لأن المرة الأخيرة بنكون وياكم

يموع : هيه .. جي زين

حمود : عيل يالله سلطون .. سير إنته الحينه بسرعة و شل واير الكهربه من الكيبل مال الليت اللي في الشارع

سلطون : شو يعني كيبل ؟

حمود : أوووووووووووف .. ما تعرف شو الكيبل ؟ .. الكيبل هذا المكان اللي يحطون فيه الواير و هو شرات الصندوق لاصق في الليت .. لا تستوي غبي شرات يموع

يموع : حووووووووه يا الخمام .. أشوفك قمت تضرب فيني المثل في الغباء عنلاتك

الكل إهنيه ضحك على يموع

حمود : يالله سلطون سير بسرعة .. و إنتوا لحقوني الحينه خلونا نسير ورا الحوي وين الفيّه عشان ندخل منها

سار سلطون يشل واير الكهربه عشان يقطع الكهربه عن المعاريس .. و حمود و يموع و عبود ساروا ورا البيت و وقفوا وين الفيّه .. زين إن كل الناس كانوا جدام البيت وقوف يشوفون الرزيف و العياله و المعلايه و الليوّه و محد منتبه من الأولاد ورا البيت

حمود : سمعوني .. عبود أول ما إتبند الكهربه أباك تتحرك بسرعه و تدخل ويايه من الفيّه .. يموع إنته إتريانا إهنيه بنيب لك الكراتين .. نباك تشل الكراتين بسرعه و توديها العريش .. عن تتأخر

و إتريو الأولاد و مر الوقت و أخيراً

بندت الكهربه

و إرتبشوا الناس و أهل المعرس و المعازيم و إستوت حركة في العرس و إهنيه استغلوا الأولاد الوضع و دخلوا البيت من الفيّه

وصلوا قوم حمود و عبود للمخزن و كل واحد منهم شل كرتونين و مشوا لين ما وصلوا عند الفيّه و هناك حطوهن وردوا مرة ثانية ياخذون بقية الكراتين لين ما خلصوا كل كراتين العطر .. و رد مرة ثانية حمود و شل كرتونين السجاير ثلاث خمسات و سار صوب الفيّه .. يوم وصل هناك شاف إن كرتونين شايلنهن يموع و ساير و بعد إشوي وصل سلطون و شل كرتونين و سار صوب العريش و طلب حمود من عبود إنه يشل كرتونين و يسبقه و هو بيتريا يموع و سلطون لين يردون .. شل عبود كرتونين من كراتين العطر و سار صوب العريش و إشويه و إلا ياي يموع يركض بسرعة و شل كرتونين و سار و بعد إشويه رد سلطون و شل كرتونين السجاير ثلاث خمسات و حمود شل كرتونين العطر الباقي و ساروا كلهم صوب العريش

وصلوا قوم حمود و سلطون العريش و دخلوا

يموع : آآآآآآآآآي يا ظهري .. قسم بالله ظهري بينقص عليّه اليوم .. الكراتين ثجال بس من الزيغه ما حسيت إنهن ثجال إلا الحينه

الكل إهنيه ضحك على سوالف يموع

عبود : عنبوه حمود ما سدتك كراتين العطر بعد صرقت السجاير

حمود : السجاير غالية يا الخبلة .. أغلى عن العطر .. إنته شو عرفك

يموع : الحينه شو نسوي ؟

حمود : خلونا نحفر بسرعة و ندس الكراتين لأن أكيد بيخبرون الشرطة .. خلونا ندفن الكراتين و نسير برع نمسح أثر ريولنا عن يعرفون إن نحن اللي صرقنا

و نشوا الأولاد و تموا يحفرون حفرة كبيرة و دسوا فيها الكراتين و غطوا الحفرة بالرمل .. و عقب ظهروا و ساروا يمسحون أثر ريولهم من على الأرض اللي توصل لعريش غريبه عشان محد يقدر يزخهم .. و ردوا مرة ثانية صوب المعاريس و شافوا الكهربه ردت

حمود : طوفوا خلونا نسير صوب بيتنا .. محد في البيت و هناك بنتغسل عن الرمل عن حد يشك فينا و بنسير العرس عادي

و ساروا صوب بيت قوم حمود و دخلوا البيت و ساروا عند الطوي و تغلسوا عن الرمل و ردوا العرس عادي و ساروا تعشوا بيت المعاريس و بعدين ردوا بيوتهم يبون يرقدون عشان ينشون اليوم الثاني يشوفون لهم صرفه و يا العطر و السجاير


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

عيناوي777
04-22-2007, 02:26 PM
مشكور ورقه وقلم يا اخوان لو يتثبت الموضوع تعبنا من كثر ما ندوره

@ رحـال@
04-23-2007, 01:32 AM
السلام عليكم

هييه والله صدقت ياخويه عيناوي

لازم يتثبت ,, كل فتره نرفعه برد .. او الاخ ورقه وقلم يحط جزء !

تحياتي لك ع الجزء

رحال

ورقه وقلم
04-23-2007, 09:28 PM
عيناوي 777

ولك الشكر اخوي على متابعتك

والسموحه على تعبك في البحث عن الموضوع

لكن ما باليد حيله

ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-23-2007, 09:28 PM
رحال

ولك يا اخوي تحياتي على متابعتك


ولكم جزء جديد اليوم ان شاء الله


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-23-2007, 09:33 PM
- 41 –



حمود و عبود سايرين عند قوم يموع و سلطون اللي ما يفارقونهم أبد .. هم يتريونهم عند عريش غريبه كالمعتاد .. و هم يمشون يالسين يسولفون

عبود : هيه يقولك عنده 8 بس

حمود : ياخي اشقايل بلول حمارة القايله يروم يشتري هالسيكل ؟ .. لا أكيد صارقنه

عبود : ما أدري به

طبعاً حمود و عبود يسولفون عن بلول حمارة القايله اللي لقوا عنده سيكل شكله غريب .. سكانه مرتفع على فوق و سمعوا إن محد يبيع هالسيكل غير واحد إيراني في سوق مرشد .. و هالريال مب باقي عنده غير 8 سياكل بس .. و السيكل الواحد ينباع بـــ 35 ربيه .. عشان جي اشقايل بلول حمارة القايله رام يشتري سيكل بـــ 35 ربيه ؟ .. حمود مب مصدق لأنه بلول ما يروم يشتري حتى تيله

حمود : لازم فيه سر .. نبا نعرف إشقايل بلول حمارة القايله رام يشتري هالسيكل أنا مب مصدق

و في هالوقت وصلوا عند قوم يموع و سلطون و كملوا رمستهم

يموع : بلول حمارة القايله ولد خموسه عنده هالسيكل ؟ .. لا ما أصدق

عبود : هيه و الله اليوم شفته و مسوي له راس ما يسلم على حد .. شو سيكله سريع تقول طياره

بلول حمارة القايله .. أمه مسمتنه جي لأنه دومه في السكيك .. من يصبح لين يمسي ما يمر البيت .. خاصه الظهر دومه يحوط في الفرجان عشان جي سمته أمه حمارة القايله و طاح الإسم عليه و تموا كل اللي يعرفونه يزقرونه بلول حمارة القايله

حمود : عبود حد يدل الدكان ؟

عبود : لا أنا ما أدله بس يقولون في سوق مرشد

حمود : ماشي غيره بلول حمارة القايله هو اللي يدله .. لازم نسير ندوره و نعرف شو سالفته

عبود : أنا بسير أدوره و بييبه إهنيه غصباً عليه

يموع : أنا بسير وياك لأنه يخاف مني .. كم مره ضاربنه

و ساروا يموع و عبود يدورون بلول حمارة القايله و تموا يحوطون في الفريج لين ما لقوه و قالوا له تعال ويانا و طبعاً هو يخاف من يموع ما قال لا و سار وياهم لين وصل عريش غريبه عند قوم حمود و سلطون

حمود : أقول بلول .. شو هالسيكل الحلو ؟

بلول : هيه حلو أدري .. شو تبا إنته ؟

حمود : بغتك هله .. شو أبا يعني ؟ .. أباك تعطيني معاش ويا هالويه

سكت بلول لأنه يدري إن حمود إربيع يموع و ما رد عليه

يموع : أقول بلول .. من وين يبت هالسيكل ؟

بلول : أبويه إشتراه حقي

عبود : جذاب .. أبوك ما يروم يشتري هالسيكل

بلول : ها .. لا .. و .. و الله و راس الكعبة .. أ .. أ .. ابويه اشتراه .. أنا ما صرقته

طاحت جملة (أنا ما صرقته) في إذن حمود و لقاها فرصه

حمود : بلول إسمعني .. هالسيكل تدوّر عليه الشرطه اليوم الصبح .. و نحن نعرف إنه عندك بس سكتنا و قلنالهم ما شفناه .. بتقول من وين يايبنه و إلا نزخك إهنيه و نمرغك و نوديك الشرطه و إنت مربط بحبال ؟ .. شو قلت ؟

بلول من سمع الشرطة و إنهم بيربطونه بحبال خاف

بلول : لا .. أنا ما سويت شي .. أنا لقيته هالسيكل .. خذوه ماباه

حمود : جب .. تعال إهنيه .. خبرنا بالسالفه كلها و إلا و الله العظيم بأدفنك إهنيه تفهم يا حيوان

بلول : إنزين .. بخبركم .. و الله بخبركم .. بس لا تخبرون الشرطه .. الله يخليكم ما أبا أنحبس .. أبويه بيجتلني

يموع : حووووووه إنته .. حمارة القايله .. يا الخمام .. يا ويه العنز .. و الله و رفجة إن ما رمست قبل ما نوديك الشرطة لأمرغك مراغ بعصا لين ما تقول بس .. تفهم ؟ .. يالله قول

بلول : بقول .. و الله بقول

عبود : قول يالله بسرعه و خلصنا

بلول : أمس .. كنت ساير ويا قوم غنوم غافه نحوط في بورسعيد .. جي قبل صلاة العصر بإشويه .. و هناك شفنا مخزن عود فيه سياكل .. و محد واقف عند باب المخزن .. يوم تجدمنا و إلا نشوف فيه وايد سياكل .. دخلنا و كل واحد منا شل سيكل و ساقه و يينا الفريج .. غنوم غافه باعه على رضا راعي الدكان بعشرين .. و أنا محد طاع ياخذه عني

حمود : حط السيكل إهنيه و إنجلع .. بس قبل لا تنجلع خبرني وين مكان المخزن عشان نرد السيكل للمخزن عن إيون الشرطة و يزخونك

بلول : إنزين .. بدليكم على المكان يالله تعالوا ويايه

حمود طلب من بلول يودي السيكل و يحطه ورا العريش و ما يرمس جدام حد عن السياكل .. و قاله إنه هو يعني حمود و ربعه بيشترون سياكل نفس الشي من عند الريال اللي يبيعهن في سوق مرشد و بيخلونه يسوق سياكلهم بس لا يرمس جدام حد عن هالسيكل لأن الشرطه تدوّر عليه

طبعاً حمود يخطط لشي كبير .. لشو يخطط حمود ؟

حمود و هو يمشي ويا يموع سايرين صوب المخزن

حمود : يموع

يموع : هــا

حمود : شو الراي ؟

يموع : الراي في شو ؟

حمود : في السياكل

يموع : تراك قلت له بنرد السيكل المخزن عن يزخونه الشرطه

حمود : هيه .. نشاد عنه أنا .. جلعه تجلعه .. خل الشرطه يزخزنه أنا مالي خص فيه .. أنا أقولك شو رايك في السياكل ؟ .. فوقه و إلا ؟

يموع : شو تقصد ؟ .. حمود .. يوز .. ما فينا ننزخ

حمود : بنصرق كمٍ سيكل من المخزن .. بنستعمل كل واحد سيكل و السياكل الباقيات بنبيعهن

يموع : الشرطة بيعرفون إن نحن اللي صرقنا السياكل لو نشدوا اللي اشتروها

حمود : لا تخاف .. أنا يتني طريقه جهنميه .. و بتشوف كيف

يموع : و الله في الأخير نحن سايرين الحبس سايرين .. أنا أدري ما بنكمل دراستنا .. نحن ويوهنا مب ويوه دراسه .. نحن ويوهنا ويوه حبوس

حمود : ما إطيع إنته .. يموع و الله أتوقع أشوفك في يوم ماسك منصب كبير في البلاد

يموع : و أنا أتوقع في يوم أشوفك ماسك حديد الحبس و يالس تطالع اللي برع و تقول يا ريت ما صرقت

حمود : فال الله و لا فالك

يموع : و أتوقع عبود إييب لك برتقال و تفاح .. و لو كنت أدوخ بييب لك سجاير .. و أنا بييب لك حلوه عمانيه .. و سلطون بييب لك سح و جامي

حمود : أفا .. يعني لو دخلت الحبس بتتخلون عني ؟ .. إنتوا ربع بعد يسمونكم

يموع : بويه .. لو الشرطة يونا و يبون يزخونا .. قسم بالله بأنفخه

حمود : يعني بتشرد يا الخايس ؟

يموع : بويه .. الشرده نص المريله

حمود : و النص الثاني

يموع : شو قصدك يا الخمام ؟

حمود : هههههههه ما أقصد شي .. إنته تقول الشرده نص المريله

يموع : هيه بعد شو

حمود : إنزين أقولك ترا .. و النص الثاني ؟

يموع : و أنا إشدراني يا الخايس .. أنا أسمعهم جي يقولون عيبتني الرمسه جان أقولها حقك

حمود : هههههههههههه .. أسميك سوالف يا يموع

و إهنيه ياهم عبود و تم سلطون يمشي جدام ويا بلول حمارة القايله

عبود : بلاكم تضحكون .. ضحكونا وياكم

يموع : شو يالسين ننكت نحن ؟ .. يالسين نضحك على خيبتنا

عبود : خيبه .. شو صاير ؟

حمود : ههههههههههههه .. ماشي عبود .. يموع مستخف اشوي اليوم

يموع : محد مستخف غيرك .. أونه يبانا نصرق السياكل من المخزن

عبود : صدقه بعد شو

يموع : هيه .. منو يمدح العروس غير أمها

حمود : يا الخمام يعني أنا العروس

يموع : هيه .. و عبود أمك ههههههههههههه

عبود و حمود : هههههههههههههههههههههههه

و تموا يسولفون لين ما وصلوا للمخزن اللي فيه السياكل و كان ريال واقف على الباب

يموع : طالعوا .. ريال واقف و هالحيوان بلول حمارة القايله يقول محد أونه في المخزن

حمود : بلول .. إنته يا حمارة القايله .. تعال إهنيه

بلول تم يركض بسرعه و وقف جدام حمود

حمود : ليش تقول محد في المخزن ها ؟

بلول : و الله و راس الكعبة يوم كنت ياي و يا غنوم غافه محد كان في المخزن

عبود : ماشي فايده .. خلونا نرد .. هذا بلول خايس .. تعبنا من المشي و في الآخر بنرد بدون فايده

حمود : و راس العنز ما برد

يموع : لا الشمس ضربته و تم يخرف

حمود : لا ما خرفت

يموع : ما خرفت و تحلف براس العنز

حمود : هيه عيل بشو تباني أحلف .. يمكن ما أكمل و أرد تباني أحلف براس الكعبة عشان أطيح في النار

يموع : لا إحلف براس العنز عشان إطيح في الزريبه

سلطون : شو نسوي الحينه ؟

حمود : خلونا نرد الحينه العريش و بخبركم هناك شو نسوي

و ردوا الأولاد العريش و سار عنهم بلول حمارة القايله و تموا يسولفون

حمود : يموع مب ملاحظ شي في العريش ؟

يموع : لا

حمود : و إنته عبود ؟

عبود : لا

حمود : ها .. و إنته سلطون ؟

سلطون : لا

حمود : اشقايل ما لاحظتوا إن غريبه هالسنه ما يت تقيّض في عريشها ؟

عبود : يمكن ماتت

يموع : يمكن غيرت مكان عريشها و سارت مكان ثاني

سلطون : يمكن سارت تقيّض في روس اليبال

حمود : و الله ما أدري .. بس صدق أنا مستغرب

عبود : خلك الحين من غريبه و خبرنا .. شو نسوي ؟

حمود : أنا ما حبيت أرمس هناك لأن بلول حمارة القايله كان واقف ويانا .. صح إنه طمه و غبي و ثور و غشيم بس بعد الحرص واجب .. عشان جي قلت لكم تعالوا بنرد

يموع : يعني مقرر نصرق السياكل ؟

حمود : هيه بنصرقها

يموع : و الريال اللي واقف ؟

حمود : ما بيشوفنا

يموع : اشقايل ما بيشوفنا و هو يالس عند باب المخزن ؟

حمود : سمعوني كلكم .. إنتوا ما لاحظتوا شي مهم .. بلول حمارة القايله يوم كان يرمس قال إنه سار و يا غنوم غافه بورسعيد قبل صلاة العصر بإشوي .. يعني في هالوقت محد بيكون في المخزن .. عشان جي نحن بنسير في نفس الوقت اللي قوم بلول و غنوم ساروا فيه صوب المخزن .. فهمتوا الحينه ؟

يموع : هيه فهمنا لكن تعال بأتخبّرك .. على منوه بنبيع السياكل عقب ما نصرقها ؟

حمود : أنا في راسي خطة قلت لك عنها جهنميه

يموع : إنزين قولها

حمود : لا إتجدم الدوا قبل الفلعه .. خلونا أول شي نصرق السياكل و إنييبها و إندسها في العريش بعدين بخبركم

عبود : و الحينه شو نسوي ؟

حمود : الحينه بيأذن الظهر خلونا نسير بيوتنا نتغدى و عقب الغدا بنتلاقى إهنيه

و نشوا الأولاد و ساروا بيوتهم و تغدوا و ارتاحوا و ردوا مرة ثانية عند العريش

حمود : يالله الحينه غايته لأني أتوقع إن العمال اللي في المخزن يسيرون يتغدون و يرتاحون لين عقب صلاة العصر .. يعني هالوقت ما أظن حد في المخزن

يموع : يالله عيل فوقه

و ساروا الأولاد بورسعيد صوب المخزن و مشوا في الحر و كانت الشمس حاره وايد لكنهم كملوا دربهم لين ما وصلوا للمخزن

يموع : هيه و الله صدقك .. محد في المخزن

حمود : يالله عيل تعالوا نمشي اشوي اشوي .. و كل واحد ياخذ وياه سيكلين .. و نبا بسرعه نسير و نرجع يعني ما نباكم تتنقون .. حيالله سيكل جدامكم تشوفونه يمشي شلوه و إظهروا بسرعه

و مشوا الأولاد و هم يتصددون وراهم و جدامهم و يمينهم و يسارهم لين ما دخلوا المخزن و كل واحد منهم خذ سيكلين و ظهروا و ساروا صوب السكة اللي ورا المخزن و من هناك كملوا طريقهم لين ما وصلوا عريش غريبه

يموع : خيبه مب حر .. أنا فطست .. أبا ماي

حمود : خلونا نرتاح إشويه و بنسير نشرب ماي

عبود : وين ندس السياكل

حمود : ما يباله كلام بعد .. في العريش بسرعه عن حد يمر و يشوفنا

و ساروا الأولاد و دخلوا الـــــ 8 سياكل داخل العريش و ظهروا

عبود : و سيكل بلول شو نسوي به ؟

حمود : هذا هو اللي بيفج لنا باب الرزق

يموع : إشقايل ؟

حمود : شو رايكم في يسوف قنوخ ؟

يموع : و الله ما عليه كلام .. وسيم .. عيونه سودا .. شعره طويل و ناعم .. يتعطر دايماً .. كناديره دوم مكوايه .. يلبس نعال ميوب من بمبي

حمود : يموع يا الخايس لا تتطنز

يموع : عيل حمود بالله عليك هذا سؤال ؟ .. شو بعد شو رايكم في يسوف قنوخ ؟ .. يعني شو بيكون راينا فيه غير إنه مينون و أكبر مينون في فريج هور العنز

حمود : أنا بقول لكم شو كنت أقصد .. يسوف قنوخ سلمكم الله طبعاً مثل ما انتوا عارفين يتوهم إن عنده حمار لونه كركمي .. و عشان يلقى حماره مستعد يسوي المستحيل .. عشان جي نحن بنقص عليه و بنقول له حمارك عند ريال .. بس هالريال يقولك ما بيسلمك الحمار إلا يوم بتبيع السياكل اللي عنده كلهم .. و بنخلي يسوف قنوخ هو اللي يبيع السياكل بدالنا

يموع : إنزين و شو بيستفيد هو ؟

حمود : بيستفيد سيكل

يموع : يعني بتعطيه سيكل حمود ؟ .. حرام عليك ياخي

حمود : يا يموع افهمني .. بنعطيه سيكل بلول

يموع : بس سيكل بلول خضر و هو حماره كركمي

حمود : بنصبغه بصبغ كركمي ما عليك إنته

عبود : و اشقايل بتروم تقنعه يبيع السياكل ؟

حمود : بعد ما نصبغ الحمار .. قصدي السيكل .. بنيب يسوف قنوخ و بنقوله هاذوه حمارك .. بيستانس و بيسوي اللي نباه منه

عبود : ياخي هذا مينون أخافه يوهقنا

حمود : هو بالله عليك يعرف أسامينا ؟

عبود : لا

حمود : حد يصدق مينون ؟

عبود : لا

حمود : عيل خلاص .. حتى لو عرفوا الشرطه إن السياكل اللي عند يسوف قنوخ مصروقه نحن ما يخصنا و محد بيصدقه في الرمسه اللي يقولها

يموع : حمود لو إشتغلت وزير بتشغلني عندك سواق ؟

الكل إهنيه ضحك على سوالف يموع

يموع : و الله صدق ياخي .. أحس إنك بتروم توصل وزير و أنا ما بوصل حتى سواق لأني ما أعرف أسوق سياره و إنته لو عطوك طياره أظنك بتوصلها القمر من اللواته اللي فيك

حمود : هههههههههههه .. أفا عليك يموع .. أنا حليلي لوتي ؟ .. أنا إلا أخوك

يموع : ما عندي إخوان مخاوين إبليس .. يوز

حمود : حرام عليك و الله

عبود : فكونا من هالرمسه .. شو بنسوي الحينه ؟

حمود : بنسير نشتري صبغ و بنصبغ سيكل بلول بلون كركمي و بعدين بنسير نزقر يسوف قنوخ و بنيبه إهنيه و بنخليه يبيع السياكل مالنا و إييب لنا البيزات

يموع : أخافه ما يعرف يبيع

حمود : لا بيعرف ما عليك إنته أنا بحط قرطاسه على السيكل و عليها الجيمه

يموع : على منو بيبيعهن ؟

حمود : بطرشه على بيوت التجار اللي في الفريج بخليه يوديهن و يعرضهن على إعيال التجار و أكيد بيشترونهن

يموع : بكم بنبيع السيكل ؟

حمود : السيكل الواحد جيمته معرف بــــ 35 نحن بنبيعه بــــ 20

يموع : بيشترونه بهالجيمه ؟

حمود : هيه بيشترونه

يموع : عيل يالله منو بيسير يشتري صبغ من الدكان ؟

عبود : أنا بسير أشتري

حمود : عندك بيزات ؟

عبود : عندي ريال

حمود : الصبغ بريال و نص .. خذ نص من عندي و سير بسرعه

خذ عبود البيزات و سار الكان يشتري صبغ كركمي حق السيكل

رد عبود بعد مدة و في إيديه قوطي الصبغ

حمود : نسينا شي .. يا الله .. اشقايل نصبغ السيكل و نحن ما عندنا بروش صبغ ؟

يموع : هيه و الله .. أسميها سالفه

سلطون : أنا بسير بأشتري بروش صبغ

و سار سلطون يشتري بروش حق الصبغ و رد لهم و هو يايب البروش

خذ حمود القوطي و فجه و خذ البروش و يلس يصبغ السيكل لين ما خلصه و استوى لونه كركمي

يموع : يالله .. يلّق يلّق السيكل .. ها .. يا بوك مب صبغه هاي .. و الله إنها صبغه عجيبه

حمود : خلوه لين ما ينشف بعدين بنسير نزقر يسوف قنوخ

و يلسوا الأولاد يسولفون لين ما نشف الصبغ من على السيكل

حمود : سلطون إنته و يموع سيروا دوروا يسوف قنوخ و هاتوه

نشوا يموع و سلطون ساروا يدورون يسوف قنوخ .. و حاطوا فريج هور العنز كله و ساروا صوب المنامه و في الأخير لقوه واقف عند الخباز ياكل خبزه

يموع : يسوف تعال بقولك

سار يسوف قنوخ يمشي صوبهم و وقف جدام يموع و هو يطالعه ببلاهه و بعده ياكل الخبزه اللي في إيديه

يموع : يسوف لقينا حمارك تعال ويانا بنراويك إياه

من سمع يسوف قنوخ كلمة حمارك ما عرف شو يسوي سار و حب يموع على راسه و قاله

يسوف قنوخ : حماري الكركمي ؟

يموع : هيه .. تعال بسرعه قبل ما يشرد

عق يسوف قنوخ الخبزه و تم يركض ورا قوم يموع اللي كانوا يركضون صوب العريش و يسوف قنوخ لاحقنهم لين ما وصلوا العريش

يموع و هو يناهي : خيبه تخيبه يسوف .. و الله إنه جريب بيسبقنا .. مب ريول عليه

حمود : صح إنه شيبه لكنه ماشاء الله عليه قوي

يسوف قنوخ من شاف حمود ركض صوبه و حبه على راسه

حمود : يسوف لقينا حمارك

يسوف قنوخ : وينه عمي ؟

حمود : إهنيه قريب لكن الريال اللي عنده الحمار عنده شرط أول شي لو سويته بيعطيك حمارك

يسوف قنوخ : قول عمي .. بسوي أي شي يبا

حمود : الريال عنده سياكل يباك تبيعهم حقه .. لو بعتهم كلهم بدون محد يعرف إن الريال هو راعيهن بيعطيك الحمار و لو ما بعتهن ما بيعطيك

يسوف قنوخ : ببيعهن عمي .. بس على منو أبيعهن ؟

حمود : أنا بخبرك على منو .. بس تعال أول شي شوف حمارك إشقايل إستوى حلو و فنان

و سار حمود و يا يسوف قنوخ ورا العريش و راواه السيكل اللي لونه كركمي من شافه يسوف قنوخ سار ركض صوبه و لوى عليه و تم يصيح و يقول

يسوف قنوخ : شو مسوين فيك يا حماري .. ليش جي ضعيف ما يعطونك أكل

سار حمود صوب يسوف قنوخ و يود إيديه و خذه بعيد عن السيكل و قاله

حمود : خلاص يسوف .. إنته شفت حمارك .. خله الحينه يرتاح .. إنته شفته إشقايل ضعيف .. خله يرتاح إشوي و بعد ما تبيع السياكل تعال خذه من إهنيه

يسوف قنوخ : وين الريال عشان أسلم عليه و أحبه على راسه

حمود : الريال راقد في العريش .. الحينه بأعطيك سيكل واحد وده بيعه و هات البيزات عندي عشان أعطيهم حق الريال

سار حمود و ياب سيكل واحد بعد ما حط عليه قرطاسه و كتب عليها الجيمه و عطاه حق يسوف و سار وياه صوب الفريج و أشر له على بيت واحد من التجار و قاله سير هالبيت و دق الباب و بيع عليهم السيكلو خبره إن الجميه مكتوبه على القرطاسه

خذ يسوف قنوخ السيكل و سار و حمود سار صوب العريش

تموا الأولاد يتريون و بعد إشوي و إلا راد يسوف قنوخ و هو يركض و يأشر لهم من بعيد و يوم وصل عندهم عطى البيزات حق حمود و كانت 20 ربيه

نش حمود و سار عطى يسوف سيكل ثاني و وداه صوب بيت واحد من التجار و خلاه يسير عشان يبيعه عليهم .. و تموا على هالحاله لين خلصت كل السياكل

يسوف قنوخ يرمس حمود : فيه بعد سياكل غير عمي ؟

حمود : لا يسوف ما قصرت .. سير خذ حمارك مبروك عليك

فرح يسوف قنوخ وايد و سار خذ السيكل اللي يتحراه حماره و ركب على السيكل و تم يسوقه و كان شكله وايد يضحك لأنه يمشي إشوي و يطيح إشوي
نش حمود و يلس يعد البيزات و لقاها 160 ربيه اتقاسمها ويا ربعه و كل واحد سار بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
04-24-2007, 02:27 AM
ههههههههههههههههههههههههه امتعتني بالقصة وخاااااصة سالفة شيخووه
الله يعطيك العاافية

@ رحـال@
04-24-2007, 05:25 PM
السلام عليكم

متابعين الغالي

وفي الانتظار .. حط لنا جزئين هالمره .. مستعيلين على سفرة العيال لوول !

اخوكم

رحال

ورقه وقلم
04-24-2007, 10:36 PM
خوخه بنت مشمش

يا هلا وسهلا بج في اليوميات

الحمد لله انج استانستي على اليوميات

ارجو المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-24-2007, 10:37 PM
اخوي رحال


المشكله اذا حطيت الاجزاء بسرعه بنتوهق بعدين

ما بيكون عندنا شي نكمل المسلسل المكسيكي :)

شاكر لك المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-24-2007, 10:43 PM
- 42 –



يا الصروق .. يا الحرامي .. يا السفله .. يا الحمار .. ما لقيت غير صخلتي تصرقها يا حرامي الهوش .. عنلاتك .. و الله لأوديك الشرطة و أخليهم يحبسونك يا المهاروم

طبعاً هاي منوه اللغايه .. سموها اللغايه لأنها ترمس وايد و ما تصدق تتقبض في حد ما إتفجه .. مستعده تيلس تهذرب عليه من الصبح لين نص الليل .. ماشي شغله .. و اللي يطيح في لسانها يا ويله .. أكيد أمه داعية عليه .. لسانها متبري منها .. ما خلت حرمه في الفريج إلا حشتها و ظهرت عيوبها و زادت من عندها .. جذبتها ببيزه

منوه اللغايه و هي متقبضه في سعود الأشلق و تضربه و سعود يحاول يتفجج منها مب رايم .. و إعيال الفريج إيتمعوا حولهم يالسين يطالعون سعود و هو ينضرب .. نش واحد منهم و سار يركض صوب بيت قوم سعود و زقر أم سعود يميعه .. اللي حطت عباتها على راسها و يت ركض تبا إتفجج ولدها

يميعه : منوه يا جليلة الحيا .. فجي ولدي فج الله راسج يا الخايسه

منوه اللغايه : فج الله راسج و راس هالبغل اللي تربينه

يميعه : و الله ما ربيته من جيسج يا عصاة الزار

منوه اللغايه : عدال يا محواث اليمر .. عنبوه هالشيفه

يميعه : شيفتي أحلى عن شيفتج يا حلابة البقر .. يا يونية السبوس .. نسيتي عمرج يوم كنتي تخمين تحت الهوش من تصبحين لين تمسين .. و من عقب ما خذج هذا اللي ربه غاضب عليه رباع حفار القبور عشتي في عز و معز .. هيه يا الدنيا

منوه اللغايه : حوووووووووووه إنتي نسيتي عمرج يوم الغمص ظاهر من عيونج و مب رايمه تفجين عينج .. نسيتي ريحتج الخايسه من زود ما كنتي تخمين البعر من تحت الهوش .. يايه إنتي يا مرت الدغص ترمسين علي .. مب قاصره غيرج إنتي بعد .. يالله أشوف على بيتج و إلا و الله العظيم لأخليج تاكلين الرمل تحت ريولي يا الخايسه

يميعه : كلج السرو يا جليلة الحيا .. فجي ولدي لأكسر لج ضلوعج يعلها الكسر

منوه اللغايه : كسر الله راسج يا مرت الدغص

و إهنيه ادخلوا الرياييل و الحريم اللي في الفريج و فجوا سعود عن منوه اللغايه و سحبوا يميعه عنها بعيد و كل واحد سار بيته

طبعاً حمود و عبود و يموع و سلطون كانوا يطالعون الضرابه اللي صايره و كان واقف قريب منهم جسوم

جسوم : حووووووووه يا الخمه .. يومكم جريب .. ههههههههههههه

يموع : بلاه هذا ؟ .. يومنا جريب يعني شو ؟

حمود : خله يولي ما عليك منه

جسوم : أقول إنته يا الخويدم .. حووووووه إنته .. بظهر غيضي فيك و بتشوف

عبود : لا هذا مصخها عاد .. أشوفه يتحرش .. قسم بالله بسير بأكسر له فجه

سلطون : خله يولي عبود شو تبابه .. هذا ما عنده سالفه

جسوم ما أدري شو عنده .. يالس يطالعهم و يضحك .. محد يدري على شو ناوي !!

يموع : حمود .. جسوم وراه شي .. على شو ناوي ما أدري

حمود : يعني على شو بيكون ناوي .. على زواله

عبود : صدقه يموع .. الريال مب خالي .. طالعه شقايل يالس يطالعنا و يضحك

حمود : خله يطالع لين باجر .. نحن ما سوينا شي

و ابتعدوا قوم حمود عن المكان و جسوم بعده يطالعهم و يضحك عليهم

ساروا قوم حمود عند عريش غريبه و هناك يلسوا يسولفون

يموع : و الله قلبي مب مطمن

عبود : من شو ؟

يموع : من جسوم

حمود : يا بويه بلاك إنته .. خله يولي .. شو يقدر يسوي يعني .. نحن ما صرقنا حلال أبوه عشان نخاف

يموع : قلب المومن دليله

عبود : هيه .. و إنته عاد المومن

يموع : هيه أنا مومن شو تتحراني يهودي يا الجلب

عبود : لا تقول جلب يا الخايس

يموع : عيل ليش تطنز علي

حمود : و الله إنكم يهال .. عيب عليكم .. إنتوا سايرين ثاني إعدادي يعني رياييل .. بعدكم تتحرون عماركم في الابتدائية

من سمعوا رمسة حمود كلهم سكتوا لأنهم حسوا إن كلامه صح .. يموع تم يطالع عبود و هو يبتسم من تحت لين تحت و عبود نفس الشي .. و في الأخير نقعوا من الضحك على أشكالهم و تموا يطبون بعض برمل

سلطون : قسم بالله سبلان .. توكم تتضاربون و الحينه رديتوا و لا جنه فيكم شي

يموع : يا خي ما أدري ليش هالآدامي أحبه .. أحبه ياخي وايد

يقول جي و هو يطالع عبود

حمود : إنزين سمعوني .. اليوم العــ ....

حمود قبل ما يكمل جملته و إلا يشوف منوه اللغايه يايه صوبهم و هي تسب و تلعن و وصلت لين عند قوم حمود .. وقفت و تمت تسبهم و عفدت و مسكت يموع و حمود من إذنهم و تمت ترص عليها لين حسوا إن إذنهم بتتقطع

حمود : آآآآآآآآآآآي .. بلاج إنتي .. شو سوينا عشان تسبين و ماسكتنا من ذنينا ؟

منوه اللغايه : جب يا الخمام .. و الله لو عندي 4 أيادي جان زخيت هالثنينه الخياس بعد .. عيل تصرقوني يا السبلان ؟

حمود و هو يحاول يتفجج منها و هي ماسكتنه قو : صرقنا شو ؟

منوه اللغايه و هي ترص أكثر على إذنين حمود : صرقتوا شو ها ؟ .. صرقتوا صخلتي يا الحراميه .. و الله بالله ما برحمكم .. بوديكم الشرطة الحينه .. يا نااااااااااااس .. فازعوني .. الشيمه .. حراميه .. حراميه صرقوني

سمعوا رياييل من الفريج منوه اللغايه و هي تصارخ و ساروا صوبها .. و حريم كانن يتمشن و ين يركضن صوبها و حالوا يفججون قوم حمود و يموع لكنها مب طايعه و تحلف إنها ما بتفجهم غير في المخفر

واحد من الرياييل : صلي على النبي و فهمينا شو السالفة ؟ .. جيه قابضه اليهال جي ؟ .. حرام عليج

منوه اللغايه : حرمت عليك عيشتك يا الخايس .. أقولك حراميه إنته ما تفتهم عربي

صد الريال الصوب الثاني عنها و تم يقول : لا حول و لا قوة إلا بالله

منوه اللغايه : الله جلبك سبال .. يوم إنته مب ريال و ما تروم تفازع حرمه عيل إنجلع من إهنيه لعنة الله عليك و على شيفتك

وحده من الحريم : يا إختي صلي على النبي و إذكري الله .. شو سووا هاليهال ؟

منوه اللغايه : صرقوا صخلتي .. كان هذا سعود الخمار الزمار ولد يمعوه صارقنها قبل .. و ما كملت إشوي و إلا ياني ريال يركض و يقولي يا آمنه لحقي ترا صخلتج صرقوها 4 أولاد و رابطينها ورا عريش غريبه .. و يوم ييت و إلا أشوف هالخمه إهنيه .. يعني هم اللي صرقوا الصخله

إهنيه عرفوا قوم حمود إن جسوم هو اللي خسس فيهم .. و ظهر إحساس يموع صح

الحرمه : إنزين إختي آمنا بالله إنهم هم صرقوا الصخله .. هاي يا أختي إلا صخله .. و هاذيله أوادم .. يعني إرحميهم إشوي و أنا خويتج

منوه اللغايه : أرحمهم ؟ !! .. الله لا رحمهم

الحرمه : إنزين إنتي شفتي الصخله و هي مربوطه ورا العريش ؟

منوه اللغايه : لا .. ييت عشان أأدب هالسبلان أول شي و عقب بسير بطالع

الحرمه : إنزين عيل يالله تعالي نسير نطالع إذا الصخله مربوطه و إلا لا

منوه اللغايه : يالله

و سارت منوه اللغايه ويا الحريم و الرياييل ورا العريش يطالعون الصخله المربوطه و هي إتير يموع و حمود من إذنهم

منوه اللغايه : ها .. صدقتوا ؟ ! .. هاذيه الصخله

الحرمه و هي ترمس حمود : أبويه إنتوا اللي خذتوا الصخلة و ربطوها ورا العريش ؟

حمود : لا خالوه .. نحن كنا وقوف يوم خالتي آمنه (يقصد منوه اللغايه) كانت ماسكه سعود الأشلق و هي تضربه عشان صرق صخلتها .. و شفنا ريال أسود .. قصير و متين .. عقب ما دخلت خالتي آمنه حويها .. شفنا هالريال ساير صوب زريبتها و هو يتصدد جنه يبا يصرق

منوه اللغايه : جذااااااااااااب

الحرمه : خليه يكمل الله يخليج

منوه اللغايه : كمل خلنا نشوف شو آخرة جذبك

حمود : و الله و راس الكعبه ما أجذب

الحرمه : كمل أبويه

حمود : عقب سرنا صوب الريال و شفناه يصرق الصخله .. إربيعي هذا (و هو يأشر على يموع) ركض بسرعه صوب بيت خالوه آمنه عشان يخبرها لكن الريال من شاف إربيعي يركض عرف إنه ساير يخبر جان يشرد

الحرمه : و عقب شو إستوى ؟

حمود : ماشي خالوه .. نحن متعودين نيلس إهنيه .. يينا و يلسنا و تمينا نسولف .. و شفنا الريال هو نفسه مار من صوبنا و هو يطالعنا بعينه و محرج .. سكتنا ما قلنا شي و تمينا نسولف و نلعب .. إشوي و إلا خالتي آمنه يايه صوبنا و زختني أنا من إذنيه و إربيعي من إذنيه و تقول عنا حراميه و إن نحن صارقين صخلتها

منوه اللغايه : يا اللوتي .. يا الحرامي .. عيل هاي المربوطه إصخله و إلا أمك ؟

حمود : بخبرج عاد .. قسم بالله بأكسر لج فجج لو شتمتي أمي .. فاهمه ؟

زخها حمود من إيديها و لواها قو و سحب عمره و إتفجج منها .. يوم شافت جي منوه اللغايه فجت يموع و قالت لهم

منوه اللغايه : بيني و بينكم الشرطه

حمود : أعلى ما في خيلج إركبيه .. و إللي ما إطالينه بإيديج طاليه بإريولج

منوه اللغايه : إنزين يا الحمار بنشوف

الحرمه : يا إختي صلي على النبي .. الصبي ما غلط عليج في شي .. إنتي سبيتي أمه

منوه اللغايه : بسب .. عيل يصرق صخلتي و تبين أسكت يعني ؟

الحرمه : يا إختي .. مب باين عليه لا هو و لا ربعه إنهم صارقين الصخله .. يمكن الريال اللي خبرج يبا يوهقهم

منوه اللغايه : و شو مصحلته عشان يوهق يهال ؟

حمود : الريال هذا اللي خبرج لو كان نفس اللي وصفناه أسود و متين و قصير يعني هو اللي بغا يصرق صخلتج .. و يزانا إن نحن حاولنا نوقفه و إني إنخبرج .. ليتنا خليناه يصرقها عشان إتمين إدورينها و لا تلقينها

الحرمه : إختي .. الريال نفس الوصوف اللي عطوج إياها ؟

منوه اللغايه : ها .. هي .. واحد عبد .. متين و فيه كرشه

الحرمه : عيل هو محد غيره كان يبا يخسس فيهم عشان إتين إنتي إهنيه و هو مناك يسير صوب الزريبه عشان يصرق باقي الهوش .. اتلاحقيه قبل ما يصرق كل هوشج

من سمعت منوه اللغايه هالرمسه ركضت بسرعه صوب بيتها و نست سالفة قوم حمود و حتى صخلتها نستها مربوطه ورا العريش


ساروا الناس عن المكان .. و محد تم غير الأولاد

يموع : ما قلت لكم ؟ .. شفتوا ؟

حمود و هو معصب و ماسك إذنيه اللي تعوره : أنا الحرمه ما الومها .. بس و راس أمي أنا مب حمود لو ما يبت حق هالخايس جسوم مصيبه

عبود : خلوه يولي .. ما يستاهل الواحد يفكر فيه

حمود وقف و تم يمشي ساير ياي و مب رايم يرتاح

يموع : حمود .. على شو ناوي ؟

حمود : ناوي على الشر .. ناوي على مصيبه .. ناوي هالحيوان أراويه سنع الله

عبود : حمود .. إستدى بالله .. خله يولي

حمود : ما بخليه .. صدقني ما بخليه .. و بتشوف الحينه شو بسوي

سار حمود ورا العريش و فج الصخله .. و يرها وراه و هي إطرّب متضايقه من الحبل اللي في رقبتها و تم إيرها وراه و ربعه وراه يبون يعرفون على شو ناوي و هو ما يرمس .. تم ساير و دخل الفريج بين السكيك يبا يتجنب الناس و ما يبا حد يشوفه لين ما وصل عند بيت جسوم .. و هناك زقر يموع

حمود : يموع

يموع : ها حمود

حمود : سير بسرعه عند منوه اللغايه هالعنز و قول لها صخلتج شفنا الريال إيرها وراه .. يوم تبعناه لقيناه سار بيت من البيوت يمكن بيته و ربطها هناك في اللوزة اللي عند الباب

يموع : أخافها تضربني

حمود و هو معصب : ضربك عرج .. قلت لك إتحرك بسرعه يالله

يموع : إنزين .. إنزين

ركض يموع بسرعه صوب بيت منوه اللغايه و وصل البيت و شافها واقفه عند باب الحوي سار صوبها

يموع : خالوه .. خالوه

منوه اللغايه : أتخلخلت عظامك .. خير .. شبلاك خالوه و خالوه ؟

يموع : خالوه .. شفنا الريال اللي كان يبا يصرق صخلتج .. شفناه و هو إيرها وراه توه من إشوي و يوم تبعناه لقيناه سار بيت من البيوت يمكن بيته و ربطها هناك في اللوزة اللي عند الباب

من سمعت منوه اللغايه هالرمسه عصبت و زقرت واحد من يرانها و قالت له سير إزقر الشرطه

سار الريال صوب مخفر الشرطه و ياب وياه شرطي

الشرطي : منو يدل بيت الريال ؟

يموع : أنا

الشرطي : يالله عيل جدامي .. تعال راونا البيت

يموع : إنزين

مشى يموع جدامهم سايرين صوب بيت قوم جسوم

في هالوقت حمود ربط الصخله في اللوزة وسار ويا عبود و سلطون و اندسوا في السكه اللي مقابله بيت قوم جسوم

وصل يموع و يا الشرطي و منوه اللغايه و الريال اللي وياها بيت قوم جسوم

يموع : هذا هو البيت يا حضرة الشرطي .. و هاذيه الصخله شوفها هناك مربوطة تحت اللوزة

راواهم يموع البيت وسار عنهم في السكة اللي فيها ربعه

منوه اللغايه : اليوم بأمرغه هالحمار بعصا لين ما تلوع جبده

الشرطي : الوالده صلي على النبي

منوه اللغايه : اللهم صلي و سلم عليه

الشرطي : سمعيني .. إنتي زقرتينا .. يعني نحن اللي بنيب لج حقج .. خلينا نتصرف وياه ما عليج إنتي

منوه اللغايه : و هاليهال حليلهم اللي سرت و ضربتهم و مطيت إذنيهم شو ذنبهم .. ما فيني على الحوبه

الشرطي : ما عليه .. هاذيله يهال بينسون بسرعه و بيعذرونج .. راضيهم بحلاوة و إلا برميت و إلا أي شي

منوه اللغايه : إنزين .. سير إنته الحينه و دق الباب على هالحمار خله يطلع أبا أشوف شيفته

سار الشرطي و دق الباب جاوبه جسوم من ورا الباب

جسوم : منو ؟

الشرطي : فج الباب

جسوم : فج الله راسك .. إنته منو ؟

الشرطي : الشرطه وياك

جسوم : عوذ بالله .. الشرطة ؟!!

فج جسوم الباب و أول ما شاف في ويهه منوه اللغايه اللي من شافته تمت تسبه

منوه اللغايه : آه منك يا الغراب .. يا محواث اليمر .. يا السبال .. تصرق صخلتي و تتهم عباد الله .. و الله ثم و الله ما بسكت عن حقي

جسوم و هو مب عارف شو السالفة

جسوم : إيه إنتي .. بلاج ؟ .. وين تبين ؟ .. بويه .. اللي صرقوج راويتج مكانهم

منوه اللغايه وهي تأشر على صخلتها المربوطه في لوزة بيت قوم جسوم

منوه اللغايه : و هاي عيل شو تسميها يا الخايس ؟ .. ها ؟ .. إرمس .. بلاك بلعت لسانك ؟

جسوم من شاف الصخله مربوطه في لوزة بيته

جسوم : شو هذا ؟ .. منو ربط صخلتج في لوزتي ها ؟

الشرطي : هذا السؤال نباك إنته إتجاوب عليه

جسوم : و أنا إشدراني .. أنا خبرتها من قبل .. شفت 4 صغاريه صرقوا صخلتها و ربطوها في عريش غريبه

منوه اللغايه : هيه .. سويتها يا الخايس عشان تخليني أغفل و تسير تصرق باجي الهوش .. تتحراني غشيمه

جسوم : حووووووه إنتي

منوه اللغايه : حاووا عليك جلاب يا الخايس .. يا ذبابة الصنيه

الشرطي : بس .. خلاص .. لو سمحت تفضل ويانا المخفر .. و إنتي تفضلي خذي صخلتج و توكلي على الله سيري بيتج

منوه اللغايه : أنا أبا حقي من هذا

الشرطي : نحن بنييب لج حقج .. الحينه سيري بيتج و توكلي على الله

جسوم : وين أسير وياك ؟ .. لا مب ساير .. أنا ما سويت شي .. أنا مظلوم .. و الله مظلوم

قام الشرطي و قيّد جسوم من إيديه من ورا و مسكه من جتوفه و يره جدامه و هو يصرخ و يقول أنا مظلوم و الله مظلوم

حمود : آآآآآآآآآآآآآه .. الحينه بردت جبدي .. و الله لو ما زخوه ما كنت بروم أرقد اليوم


و ساروا الأولاد و هم يضحكون على جسوم اللي حاول يخسس فيهم لكن في الأخير كل شي إنجلب عليه


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-24-2007, 10:53 PM
43 –



المكان المعتاد لتجمع الأولاد .. حمود و ربعه يالسين عند عريش غريبه .. يايب لهم سلطون مشوي يقول عمه يايبنه لهم من الباطنه .. الأولاد يالسين ياكلون اللحم المشوي و هم يسولفون

يموع : أسميه شي هالمشوي .. سلطون يا الزطي جان يبت لنا أكثر

سلطون : زين يوم رمت أييب هذا .. إنته شو تقول .. من يابه عمي وزعوه على كل هلنا و يرانا .. و هذا اللي بدنا في البيت .. سرت و صرقت منه إشويه عشان ما يعرفون إني أنا اللي ماخذنه

حمود و هو ياكل قطعة لحم مشوي : يا ربي محلاته من مشوي .. و الله إنه شي

عبود : هلنا ليش ما يسوون لنا مشوي .. دوم إييبونه من الباطنه

حمود : هل الباطنه في الأعياد يسوونه و في المناسبات .. نحن إهنيه طبايعنا غير عنهم

يموع : هيه والله غير .. و هم سحّر .. يقولك لو سرت جدا صحار وليت .. بياكلون جبدك .. و إلا بيبيعونك على بعضهم البعض

حمود : إحلف ؟

يموع : و الله و راس الكعبة .. أمي جي قالت لي

عبود : إشقايل يبيعون الآدمي بعد .. وين صارت هاي ؟

يموع : بخبركم عن سالفة إستوت إحذال بيتنا

الجميع يتريا يموع يخلص اللحم اللي في حلجه عشان يرمس

يموع : هاي سلمكم الله يارتنا فطوم .. تقول أمي يتها بنت من حول 30 سنة .. و كانت البنت حلوة و جميلة و بيضا و شعرها أسود و طويل و كان أسمها عوشه .. كبرت البنت لين استوى عمرها 6 سنوات .. يقولون يوهم خطار من الباطنه و كان وياهم ريال شيبه .. من شاف عوشه يلس يطالعها و ما خوّز عيونه عنها طول الأيام اللي كانوا عندهم هالخطار .. عقب يوم بغوا يروحون نش الشيبه و قال لأبو عوشه أباك تعطيني بنتك أوديها ويايه .. قاله بو عوشه ما يصير .. ما جد سمعنا عن حد يعطي بنته حق حد عشان ياخذها وياه .. قاله الريال الشيبه و الله بنتك عيبتني و أبا أربيها .. رفض بو عوشه يعطي الشيبه بنته .. قاله الشيبه أنا باخذها و بتشوف .. إستوت مشكلة بين بو عوشه و بين الشيبه و راغهم من البيت

سكت يموع إشوي و خذ له قطعة لحم و تم يمضغها

حمود : كمل الله يخسك أسميك تصرط

يموع : إنزين لا .. كلت جبدي .. خلني آكل و بخبركم بالسالفة كلها

تم يموع ياكل لحم مشوي لين ما شبع .. و بعدين كمل سالفته و قال

يموع : عقب كمٍ شهر .. مرضت البنت .. طاحت ميهوده على فراشها .. ما خلوا هلها لا مطوع و لا دختور ما يابوه حقها لكن ماشي فايدة .. تمت البنت تضعف و ما تاكل و لا تشرب لين ما نشفت مره .. و في يوم من الأيام كانت أمها ناشه الصبح تبا تصلي الفجر .. و كانت دوم تسير تطمن على عوشه قبل صلاة الفجر .. يوم سارت لها شافتها ما تتحرك .. تمت تزقرها عوشه عوشه عوشه لكن عوشه ما كانت ترد .. ركضت أم عوشه تتريا بو عوشه إيي من المسيد .. أول ما دخل خبرته بالسالفة و يو يتراكضون صوب الحجرة اللي راقده فيها عوشه .. حاول أبوها يوعيها من رقادها ماشي فايدة .. نش و خذها و وداها السبيتار .. يوم وصلت هناك وشافها الدختور قال لهم عظم الله أجركم .. البنية متوفيه .. طبعاً تخبلوا و ما صدقوا لكن هذا أمر الله و مكتوب .. نشوا و ساروا غسلوها و جفنوها و صلوا عليها و دفنوها عقب صلاة الظهر .. و يوا البيت خذوا عزاها ثلاث أيام .. الأم إتخبلت .. كانت تركض في الحوي تبا تسير صوب القبر تقول بنتي مب ميته و دوم أحلم بها إتيني في الرقاد و تقولي أمي أنا مب ميته أنا صرقوني .. و تمت الأم على هالحالة 3 أيام .. في اليوم الرابع نشت الأم عقب صلاة الفجر و ظهرت من البيت سارت صوب المقبره .. يوم وصلت عند القبر و إلا تشوف إن القبر منبوش .. و شرات خربشات و حد حافر بظفوره القبر .. ما صدقت الأم و تمت تباغم لين ما يوها ناس كانوا مارين في هاييج المنطقة و خذوها ودوها البيت .. خبرت ريلها بالسالفة ما صدقها و قال هاي خرفت لأنها مصدومه عشان بنتها ماتت و هي تحبها وايد

سكت يموع يرتاح إسوي و يلس يشرب ماي و الجميع يسمع سالفته

يموع : مرت الأيام و الشهور و السنين و الأم بعدها تحلم بعوشه بنتها تزقرها وتقول لها أمي تعالي ساعديني أنا ما مت .. و كانت كل يوم تصيح جدام ريلها لين ما مل منها .. و في الأخير قال لها خلاص بنسير الباطنه عند مطوع يمدحونه هناك بنخليه يقرا عليج .. الأم تمت تصيح و تقول حق ريلها و الله يا بو عوشه أنا مب مينونه .. أنا صاحيه لكن فيّه غصة في جبدي على بنتي .. حرة و نار تصليني الله يخليك إرحمني و تعال خل نسير ندوّر البنية .. طبعاً بو عوشه مب رايم يفهم حرمته عن شو ترمس و يتحراها يالسه إتخرف .. المهم في يوم من الأيام أجر له سيارة و قال لراعي السيارة ودني الباطنه عشان يبا يودي أم عوشه عند مطوع هناك يمدحونه وايد يمكن يقدر يقرا عليها و إلا يسوي شي حقها .. نشوا من الفجر هو و حرمته و ركبوا السيارة و سموا بإسم الرحمن و ساروا الباطنه .. في الطريق و هم ماشين وقفهم ريال شيبه .. سلم عليهم .. و زقر بو عوشه بأسمه .. كان أسمه محمد بن سيف .. زقره و قاله محمد بن سيف إشحالك ؟ .. تم بو عوشه يطالع الريال في ويهه يبا يتذكر وين شايفنه لكنه ما إتذكر .. قاله بو عوشه منو الريال ؟ .. رد عليه الشيبه إنته ما تعرفني لكني أنا أعرفك و أعرف حرمتك فاطمة أم عوشه .. تموا إمبهتين اللي في السيارة حتى السواق ما عرف شو يرد .. قاله إتبع شو حرمتك ترا قلبها هو دليلها .. هاي أم و عمر إحساس الأم ما خيّب .. بنتك يا بو عوشه خذها ريال و وداها اليبل الأخضر من 15 سنه و هي عايشه هناك في مغاره في اليبل ؟؟ تخم و تغسل و تربي الهوش حق الريال هذا .. كان جالبنها أول بادي حمار ينقل على ظهرها الحصا و الأغراض اللي يحتاج لها .. عقب 5 سنين ردها آدميه شرات ما كانت و تمت تخدمه .. ما صدق بو عوشه الرمسة و قاله لا إنته جذاب أنا بنتي ماتت .. قاله الشيبه بنتك جدامكم ميته .. عقب إنتوا ما دفنتوها هالريال طار من الباطنه و حفر القبر و خذها وياه .. هي ما كانت ميته بس جدامكم تتحرونها ميته .. البنت بخير ما فيها شي .. و هالريال هو الشيبه اللي مر عليك البيت و قالك أبا البنية و إنته رغته .. إهنيه ضرب بو عوشه راسه بإيديه و قال آآآآآآآآخ .. آآآآآه على بنتي .. و تم يصيح و أم عوشه تبادله الدموع

سكت يموع إشوي

عبود : يموع دخيلك كمل السالفة لا تسكت

يموع : نزل بو عوشه من السياره و وقف ويا الريال و قاله .. إنته إشقايل عرفت بالسالفه .. رد عليه الشيبه و قاله أنا ساحر شراته .. بس هو غالبني بالسحر إشويه .. و أنا عرفت إنكم يايين عشان تودي أم عوشه حق مطوع يشوف يمكن فيها ضر و إلا لابسنها جني .. لكني أطمنك و أقولك حرمتك ما فيها شي .. و كل اللي تقوله صحيح .. هي شفقانه على بنتها و تتحلم فيها دوم .. نزلت أم عوشه من السياره و نزلت على ريول الشيبه تبا إتحبها .. و قالت له دخيلك الله يخليك ريّح فواد أم شفقانه على شوفة بنتها .. قال لها الشيبه أنا بساعدكم و ما أبا منكم شي .. لكن على شرط .. قالوا له آمر إنته و نحن تحت الشور و الأمر .. قال لهم أبا 30 راس خروف إتيبونهم لي في هاي البقعه .. و عقب بخبركم شو بنسوي .. قال له بو عوشه تم .. عطنا مهله أسبوع و بنرد لك إهينه في هالبقعه و بيكونن ويانا .. و إشوي و إلا الشيبه إختفى عنهم و ما شافوه جدامهم .. طلبوا من السواق إنه يرد دبي .. و في الدرب و هم رادين حسوا إن السيارة ترتفع فوق إشوي و تنزل على الأرض .. ترتفع حدود متر و تنزل إشوي إشوي .. تموا يسبحون و يقولون بإسم الله و يقرون آيات من القرآن لين ما تمت السيارة تمشي عادي .. و وصلوا دبي .. إرتاحوا إشوي و بات بو عوشه هاييج الليله على فراشه و هو يفكر في بنته و يستسمح من حرمته إنه ما كان يصدقها لكنها ما كانت تباه يستسمح منها كل اللي تباه إترد لها بنتها حشاشة يوفها .. أصبحوا الصبح .. نش بو عوشه و سار باع بيت جديم عنده في الراس و خذ البيزات و سار إشترى 30 راس خروف و أجر لهم سيارة و عطى الريال نوله و طلب منه يمشي وراهم بالسيارة اللي هم بيسيرون فيها الباطنه .. مشت السيارة و السيارة اللي فيها الخرفان وراهم لين ما وصلوا لنفس البقعة و إلا يشوفون الريال الشيبه يأشر عليهم .. وقفوا السيارة و نزل بو عوشه و سلم عليه .. و قاله هاذم الخرفان جدامك 30 راس شرات ما طلبت .. قاله الشيبه .. هالخرفان يا بو عوشه مب حقي .. هاذيله للجن و السحور بياكلون جبودهم و هم فديه عن بنتك .. الحينه هدهم هالخرفان في هالبقعه و إنته صد و جابل صوب الشمس و لا إتصد وراك حتى لو سمعت أصوات و إلا شي و خبر ربعك يسوون شراتك .. ما أبا حد منكم يصد و يطالع وراه و لو تغمضون عيونكم بيكون أحسن و مهما سمعتوا لا تذكرون إسم الله و لا تسبحون و إلا تراكم بتموتون لأن الجن بينزلون ياخذون الخرفان .. قاله بو عوشه إن شاء الله .. و طلب من السواق ينزل الخرفان و عقب ما خلص و نزلهن صدوا كلهم جدا الشمس .. إشوي و إلا السما تغيّم و سمعوا أصوات صريخ و شرات نبيح جلاب و أصوات ذئاب و حد يصارخ جنه ينضرب و حد يصارخ بطريقه تقول بيذبحونه و تموا على هالحاله و كانوا يبون يسبحون و يذكرون الله لكنهم اتذكروا وصاة الريال الشيبه عشان جي تموا ساكتين لين ما خفَت الأصوات و بعدين إختفت .. زقرهم الريال الشيبه و قال لهم صدوا وراكم .. صدوا وراهم ما لقوا الخرفان و لا أي شي .. قال لهم الجن خذوهم و طاروا فيهم و الحينه بنتكم بتكون في أمان .. الجن بيسيرون عند الريال الشيبه اللي صرقها و بيربطون له لسانه و بيخلونه ما يروم يمشي و لا يسمع و لا يشوف .. و بنتكم بيخبرونا وين نسير ناخذها .. قاله بو عوشه شو نسوي الحينه يعني نتريا ؟ .. قاله الشيبه هيه إتريوا إشويه و الحينه خلونا نيلس نتغدى .. إشوي و إلا يشوفون خيمه من بعيد ما كانت منصوبه من قبل .. قال لهم الشيبه تفضلوا ارتاحوا في الخيمة و عينوا خير خلاص ما بقى إلا القليل .. مشوا كلهم جدا الخيمه اللي كانت بين اليبال و دخلوا شافوا هاييج السفرة الطويلة و عليها صحون كلها لحوم و عيش إتسد بلاد .. يلسوا و كلوا و عينوا خير و سولفوا ويا الشيبه إشويه .. و إلا يدخل عليهم ريال طويل و عيونه حمرا .. ما سلم على حد على طول سار عند الشيبه و صاصره في إذنيه .. نش الشيبه و ظهر من الخيمه دون ما يقول كلمة و عقب إشويه رد .. قال لبو عوشه .. بو عوشه بنتك بخير و هي تترياكم ورا هاليبل هناك بتشوفونها يالسه على حصاه

سكت يموع إشوي و الكل كان يتريا اللحظة اللي بيسيرون فيها ورا اليبل يشوفون عوشه

حمود : كمل الله يخليك تراك مللت بنا .. نبا نعرف شو صار عقب

يموع : بو عوشه سأله الشيبه .. منو هالريال اللي دخل علينا دوم ما يسلم .. قاله هذا جني ما حب يظهر جدامكم بصورته الصدقيه و إلا كنتوا بتموتون من الزياغ لأن شكله يروع عشان جي يانا في صورة آدمي .. و هو اللي خبرني إن البنت ورا اليبل .. قاله بو عوشه يالله عيل بسرعه دخيلك أبا أشوف بنتي .. نشت أم عوشه تركض مب عارفه كيف تمشي .. تركض إشوي و تتخرطف و إطيح إشوي و الدموع مازرة عيونها لين ما وصلوا كلهم ورا اليبل و شافوا من بعيد بنية يالسه على حصاه و كانت لابسه كندوره جديمه خضرا و على راسها شيله .. ركضت أم عوشه و وقفت جدام البنت اللي تمت تطالع أم عوشه و إطالع بو عوشه و الريال الشيبه و السواقين الثنينه دون ما تتحرك بس عينها تتحرك و إطالعهم شكلها خايفه .. تقربت منها أم عوشه و قالت لها عوشه ؟ .. إنتبهت البنت و تمت تطالع أمها و مرة وحدة فجت عيونها و نشت من مكانها و سارت و لوت على أمها و تمت إتصيح على صدرها .. أم عوشه تمت إتباغم و إتصيح ما صدقت إن بنتها ردت لها بعد كل هالسنين .. فارقتها طلفة صغيرة و الحينه ماشاء الله عليها عروس .. مشى بو عوشه صوب بنته اللي من شافته لوت عليه و تمت إتصيح و ما كنت ترمس و لا تنطق بحرف بس دموعها هي اللي تجري و تعبر عن اللي فيها .. خذها أبوها في حضنه و مشوا سايرين صوب الخيمة .. دخلوا الخيمة و يلست عوشه بين أمها و أبوها .. و تمت تسولف .. قالت .. أمي أبويه .. وايد تعذبت و الله .. الله يلعنه هالخسيس الجلب النذل .. ياني في الليل يوم كنتوا تتحروني ميته .. ياني في الليل يوم كنت راقده في الحجره و قالي اليوم باخذج و بوديج اليبل الأخضر .. حاولت أصارخ لكني ما رمت .. تم يضحك عليّه و هو يشوفني ما أروم أنطق .. و مرة وحده حسيت الدنيا تدور فيني و ما وعيت و إلا إنتوا يالسين تغسلوني .. كنت أشوفكم لكني ما كنت أروم أرمس .. حاولت أصرخ ماشي فايده .. و سرتوا و دفنتوني .. خفت وايد من الظلام .. كل شي حولي ظلام .. حسيت إنكم ما تبوني عشان جي خليتوني إهنيه .. و مرة وحدة حسيت بعمري أروم أصرخ لكن ماشي فايدة لأني كنت تحت التراب .. حاولت أتحرك ما رمت و تميت أصيح .. عقبها بإشويه و إلا أحس جنه حد يحفر القبر .. و إشوي إشوي لين ما إنكشف القبر و كان بعد برع ظلام لكن نور القمر ينوّر المكان .. و شفت الريال الشيبه اللي عرفت عقب إنه يسمونه بو سعيد .. شفته جدامي واقف و شلني من القبر و حطني على ظهره و طار فيني بين السما و الأرض و أنا أحاول اصارخ لكنه كان يحرج علي و يضربني و يهددني إنه بيعقني من فوق لو ظهرت صوت .. و تميت طايره على ظهره في الليل لين ما وصلنا ليبل كله أخضر و عرفت عقب إن أسمه اليبل الأخضر .. نزلني و تم يفاتن علي و قالي من اليوم أباج تشتغلين و تخمين و تغسلين و تطبخين .. و أنا ما كنت أعرف شي و كنت أصيح .. تم يضربني وايد و أنا أصيح .. و في الأخير حولني إلى حمار و تم ينقل على ظهري أغراضه و أنا أصيح و أنوح لكن ماشي فايدة .. و تميت على هالحالة 5 سنين لين ما ردني شرات ما أنا و قالي لو عصيتيني مرة ثانية بأجلبج بقرة و بخليهم يذبحونج على العيد .. قلت له إن شاء الله بسوي اللي تباه و تميت أخم و أغسل و أطبخ له أكله طول هالسنين .. كان يخليني أرقد في الزريبه .. ما كان يعطيني إلا الفضالة الزايدة من أكله .. و يوم كنت آكل و عشرة لا .. هلكت و الله .. و تمت عوشه إتصيح و أمها و أبوها يصيحون وياها .. و قالت لها أمها فديت روحج يا الغالية .. و الله إن عيني ما جف دمعها عليج يا غناتي .. لكن شو نسوي .. أمر الله .. مقدر و مكتوب .. الحمد لله و الشكر إن ربنا جمعنا مرة ثانية .. الحمد لله .. و قال أبوها إنزين عوشه يا إبنيتي .. و بعدين شو إستوى ؟ .. كملي .. قالت عوشه لين ما مر علينا هالريال الطيب .. صحيح هو من جملة السحّر في هاي البقعة لكن قلبه رحوم .. و يلس ويايه يوم كنت أغسل ثياب بو سعيد عند الوادي .. و خبرته عن قصتي .. قالي ما عليج أنا بوصلج حق هلج .. و تميت أتريا كم سنة لين ما ياني و قالي هلج بيوصلون بعد كم يوم إبشري .. فرحني وايد و ما عرفت إشقايل أسوي .. أصيح و إلا أضحك .. ما كنت مصدقة .. و اليوم ما وعيت بعمري إلا طير كبير نازل عليّه من السما و كنت عند الوادي .. شلني لفوق و طار فيني و يابني و حطني على الحصاة اللي ورا اليبل .. و تميت أمويمه و ما أدري شو أسوي لين ما شفتكم يايين صوبي .. صورتكم مب هيه الأولية .. وايد تغير شكلكم .. لكني عرفت أمي من مشيتها و من برقعها لأنها تربط شبق البرقع على الشيله .. و من تجدمت صوبي ما رمت أتحرك من مكاني لأني مب مصدقه إني بشوفكم بعد هالعمر كله .. و تمت عوشه إتصيح و أمها و أبوها يصيحون .. و في الأخير نشوا و سلموا على الشيبه اللي ساعدهم و رد لهم بنتهم و إستسمحوا منه عشان يردون دبي .. و الحينه عوشه عرست و عندها إعيال كبرنا و أكبر عنا و هي عايشه في الشندغه

حمود : غربلهم الله .. صدق إنهم سحّر

يموع : على هواك إنته

عبود : وابوويييييييييه .. و الله لو الموت ما سرت الباطنه

سلطون : إنزين إشقايل يبيعونك و ياكلون جبدك ؟

يموع : أمي تقول من إدش بقعتهم أول واحد يشوفك تستوي ماله و إنته تمشي و ما تدري هو يبيعك على إربيعه .. يقوله شو رايك في هالخروف تشتريه ؟ .. و يبتدون يزيدون و يقصرون في الثمن لين ما يتفقون و في الأخير يشتريك

سلطون : إنزين شو يستوي بعدين ؟

يموع : يخليك تتبعه غصباً عنك و إنته و لا عندك خبر بشي و يوديك بيته و ياكل جبدك

حمود : قول و الله يموع ؟ .. بياكل جبدي ؟ خيبه !!

يموع : هيه هذا اللي أمي تقوله حقي .. عشان جي تقولي دوم قبل ما تظهر و إتسير المدرسة الصبح إتريق لأنهم ياكلون جبد اللي راعيها ظاهر من بيتهم على ريجه مب ماكل شي

عبود : يعني السحر صدق

يموع : هيه عيل شو

حمود : إنزين عيل سالفة خلود ولد الصفصوف صدقيه ؟


يموع : أي سالفة ؟

حمود : يقول خلود إنه هو ويا ربعه لعبوا لعبة فيها سحر .. أونه مذكورة في كتاب الغزالي مال السحر .. و كانت اللعبة إن واحد ينسدح على الأرض و أربعه إيونه من صوب اليمين و أربعه من الصوب اليسار و يقولون .. وطواط .. شيخ الجن مات .. بشو قيدوه .. بقيد من حديد .. و بعدين إيصوفرون صفارة طويلة .. و يتمون جي يقولون و هم حاطين ثلاث أصابع من كل يد تحت جسم خلود و يحاولون يرفعونه لين آخر شي يقولك إرتفع فوق و تم ساير لين ما نش واحد من ربعه و يره من فوق جان يطيح خلود على ظهره زين ما إتعور .. و يوم نشدوه شو شفت .. قال شفت ناس عيونهم حمرا يركضون ورايه و أنا مب عارف وين أسير عنهم لين ما نشيت و حسيت بعوار في ظهري

عبود : يالله خلونا نلعب هاللعبة

يموع : سير لا .. خبله واحد

سلطون : صدقه بعد شو .. خلونا نلعب و يموع اللي بينسدح على الأرض و بنرفعه فوق

يموع : شووووووو ؟ .. لا إستريح .. بعدني ما إتخبلت أنا .. يوم بتحيدني شرات يسوف قنوخ تعال قص عليّه

حمود : ما لاحظتوا إن يسوف قنوخ دوم يطالع فوق و يقول في السما حمار ؟

يموع : هيه لازم بيقول جي لأن يتحرا حماره في السما

حمود : لا مب جي .. كل الميانين لو نشدتهم شو تشوفون في السما بيقولون لك حمار

عبود : ليش يعني جي يقولون ؟

حمود : لأنهم سلمكم الله يشوفون البُراق اللي أسرى بالرسول محمد صلي الله عليه و سلم إلى بيت المقدس

الجميع : صلي الله عليه و سلم

يموع : إشقايل بعد جي يستوي

حمود : ترى البُراق تم معلق بين السما و الأرض

عبود : حشا .. كل هذا من اللحم المشوي ؟ .. بدينا من الباطنه لين ما وصلنا للوطواط شيخ الجن مات .. و في الأخير للحمار اللي في السما

يموع : هيه عيل شو تتحرا .. بويه هالسوالف الواحد لازم يحفظها عشان نقولها حق عيالنا يوم نعرس و إنيب إعيال

حمود : لا مب مينون أقولها حق عيالي تباهم يطلعون إردايه و كله يخافون .. من زينا الحينه نحن .. دومهم هلنا كانوا يخوفونا من بابا درياه و أم دويس لين ما إستوينا نخاف نسير في الليل البحر

يموع : هيه و الله صدقك

عبود : يالله نشوا خلونا نسير بيوتنا الحينه .. رمستكم ما تنمل لكن ما فينا ننضرب لو تأخرنا عن بيوتنا

يموع : يالله عيل شالوا

و ساروا الأولاد كل واحد بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم

ورقه وقلم

نصراوي777
04-24-2007, 10:55 PM
ورقة وقلم انا غبت عن اليوميات لآلام الاسنان

والحين راد وبقوة ان شاء الله

تسلم على النقل

النصر عز و فخر
04-26-2007, 03:27 PM
تسلم أخوي ورقة و قلم على النقل :)

ورقه وقلم
04-27-2007, 07:38 PM
ولكم باك نصراوي 777 :)


اليوميات مشتاقة لك :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-27-2007, 07:38 PM
النصر عز وفخر

ولك الشكر اخوي على المرور


ورقه وقلم

مرحبا الساع
04-27-2007, 07:41 PM
الحين انت الى تكتب هذى السوالف و لا ناقلنهن من مكان

ورقه وقلم
04-27-2007, 07:45 PM
44 –






الأولاد عند دكان حسن .. يشترون نشا .. شو ناوين يسوون بالنشا ؟



حمود : حووووووووووه غلام .. هات قوطي نشا



غلام : جيب 2 ريال



حمود : يا الخايس هات القوطي لأعطيك بوكس على ويهك حيوان واحد .. شو قالوا لك أنا حرامي ما بعطيك يعني بيزاتك ؟!



غلام : ما فيه قرقر واجد .. جيب 2 ريال شيل قوتي (قوطي) نشا



حمود ظهر من مخباه إريالين و قال حق غلام : خذ خذك الله يا الزطي .. تقول الحلال حلال أبوك عاد .. مب جنك ياي من بمبي ما عندك لقمة تاكلها



غلام : أنا ما فيه ياكل من بيت إنته .. ما فيه قرقر واجد



يموع : حووووووووه إنته .. و راس أمي لأكسر لك فجك ترا .. وايد أشوف طوّل لسانك



غلام : خذ نشا



يموع : هات خذك الله يا الحمار



ظهروا قوم حمود من الدكان و يلسوا برع



عبود : إنزين قوطي النشا و خذناه .. و القرطاس تراه من أجياس الورق اللي صرقناها من الدكان .. شو باقي ؟



سلطون : باقي اليريد بنيبه من نخلة قوم حمدونيه



حمود : إنزين و الجدر اللي بنسوي فيه النشا من وين نييبه ؟



إهنيه كلهم طالعوا يموع .. يعني يموع إتحرك و سير بيتكم هات جدر



يموع : لحد يطالعني .. مب يايب لا جدر و لا غيره .. ما فيني أنغسل يوزوا عني



حمود : يموع .. أفا .. يمعه ينغسل .. أحيدك ذكي



يموع : لا بويه استريح .. أنا غبي .. و ثور .. و حمار يسوف قنوخ لو تبا بعد .. بأستوي غبي و بتم غبي و لا إني أنضرب



عبود : خلاص أنا بييب الجدر من بيتنا



حمود : يالله عيل شالوا .. صوب العريش بسرعه .. عبود سير هات الجدر و نحن بنسبقك عند العريش



سلطون : إنزين و اليريد ؟



حمود : هيه و الله صح .. خلونا عيل أنا و إنته و يموع نسير إنيب اليريد من نخلة قوم حمدونيه و بعدين بنسير صوب العريش



سار عبود بيتهم عشان إييب الجدر و ساروا قوم حمود و يموع و سلطون صوب نخلة قوم حمدونيه إييبون اليريد



الأولاد طبعاً في إجازة و ماشي شغله .. شافوا ربعهم مسوين لهم نوّامات (النوامات جمع نوّامه بتشديد الواو .. و النوّامه هي الطائرة الورقية) .. و قرروا يسوون لهم نوامات تتحدى نوامات ربعهم .. حمود يته فكرة النشا عشان النشا يلصق و هو أقوى من الصمغ اللي يبيعه غلام بآنتين للمضرب الواحد .. عشان جي يبا يستعمل النشا لأنه قوي و يخلي النوّامه قوية و ما تنطر إن ياها الهوا و هي في الجو



ساروا الأولاد و لقطوا يريد من عند نخلة قوم حمدونيه و ردوا صوب العريش و إلا عبود كان يترياهم هناك



حمود : ها وين الجدر ؟



عبود : هاذوه إهنيه



يموع : شو نسوي الحينه ؟



حمود : نلبق ضو و انحط في الجدر ماي و نحط عليه النشا ونخليه يطبخ و نحرك النشا داخل الجدر بعصا لين ما يستوي شرات الصمغ بعدين إنحطه على الورق و إنثبت عليه اليريد



يموع : مايبنا ماي .. لا حول



عبود : أنا يبت ماي في إبريج الماي مالنا



يموع : و الله ذكي



عبود : لا تتطنز أنا أذكى عنك يا الخال



يموع : إتخلخلت فجوجك يا الحمار



حمود : لو بتضاربون أنا بروّح عنكم



يموع : ما نضارب نحن نسولف



سلطون : يموع صخ



يموع : إنزين لا



حمود : يموع سير لبق الضو و أنا بييب الجدر



سار يموع يلبق الضو و حطوا الجدر و حطوا فيه ماي و اتريون لين يفور و بعدين حطوا النشا في الجدر و تم يسوي فقاعات و كان حمود يحوث النشا بالعصا لين ما استوى النشا شرات الصمغ



يموع و عبود و سلطون كانوا يقصون اليريد على طول القرطاس و يسوونه على شكل مثلثين متقابلين .. نش حمود و خذ إشوية نشا و حطه على أول نوّام مال يموع و تم يغطي كل المنطقة اللي فيها العصي .. بعدين نش و خذ قرطاس و قطَعَه على شكل شرائح و حطه فوق العصي عشان يثبتهن .. و في الأخير طلب من يموع يودي النوّامه و يحطها بعيد إشوي عشان تنشف .. و كمل شغله لين ما خلص كل النوّامات مالهم



يموع : إنزين الحينه خلصنا النوّامات .. وين الخيط اللي بنربط فيه النوامات يا الأذكياء



حمود : مب ناسين الخيوط يا يموع .. بس أنا ما أبا أحط خيوط عادية .. أنا شفت عند سلوم الفار خيوط عجيبة .. لو مسكتها تطر لك إيديك



يموع : و الخيبه من الجذبه .. بسني الله يخليك اليوم من الجذب .. مخبايه إنترس من جذبك .. عنبوه خيط و يطر اليدين .. شو من الخيوط هذا ؟



حمود : أنا ما أجذب يا يموع حجله



يموع : حجله كلتك إن شاء الله يا السبال



عبود : قسم بالله يا يموع إنته ناوي على الشر اليوم



يموع : جب إنته .. و أنا شو قلت يعني ؟ .. و إلا تبون تتضاربون ويايه بس



حمود : يموع محد يبا يتضارب وياك .. بس رمستك خايسه شراتك



يموع : خاس يلدك .. لا تقول عني خايس



سطلون : يموع .. بتسكت و إلا شو يعني ؟



يموع : لا يعني و لا غيره .. خلاص سكتنا .. حشا ماكلين فلفل اليوم



إتكهرب الجو و الكل سكت و يموع يسوي حركات بإيديه أونه حاط إيديه على حلجه ما يرمس لين نقعوا كلهم مرة وحدة من الضحك على يموع



حمود : و الله يا يموع لو إن لسانك طويل و ما يرحم حد لكن ياخي محد يروم يزعل منك



يموع تم حاط إيديه على حلجه أونه ما يرمس و يأشر ممكن يعني يتكلم ؟



حمود : لا .. تم جي أحسن .. خلنا نخلص شغلنا



يموع : ياخي مب رايم أتنصخ .. شو إنت كافر ؟ .. تباني أموت يعني ؟



حمود : يا الله .. شو تبا تقول يموع ؟



يموع : أقول حمود .. الخيط اللي تخبرنا عنه .. من شو مسواي ؟



حمود : خيط عادي بس متين لكن على أطرافه حاطين شي شرات الجزاز .. و الله يموع لو حد سحبه على إيديك بيطرها



يموع : إنزين هذا كشخه .. عشان يوم بنطيّر نوّاماتنا لو اشتبكت بخيوط حد نقص الخيط عن نواماتهم



حمود : ترا عشان جي أنا أقولكم ما أبا أحط خيط عادي



سلطون : وين يبيعونه هذا ؟



حمود : سلوم الفار قالي مشتري الخيوط هاي من دكان في كرتون



سلطون : و الخيبه .. بعيد



حمود : لا مب بعيد .. شي سياكل ياخي .. بنسير على سياكلنا و بنشرتي الخيوط



يموع : ما فيني أسير كرتون .. علي البنغالي اللي يصلح السياكل أمسات صلح سيكلي و يوم خلص غافلته و صرقت سيكلي و شردت و لا عطيته آنه وحده و الله إن شافني ليمرغني بالعصا لين ما يبلح لي يلدي .. ما فيني



عبود : طول عمرك بتم ردي



يموع : برايني ردي .. قولوا عني ردي و لا أنضرب



سلطون : يموع بتي ويانا غصباً عنك مب بكيفك



يموع : هيه مب إنته اللي بتنضرب



عبود : حمود قول شي



حمود : شو أقول .. عنبوه بعدني ما خلصت رمستي إلا يموع ماخذني بشراع و ميداف



يموع : يا بويه لا شراع و ميداف و لا فرْمنْ (الفرْمنْ هي عبارة عن حطبه تربط في أعلى دقل السفينة يثبت عليها الشراع في حالة السفر) قول اللي عندك أنا مب رامس بعد



حمود : بتسوي خير و الله



عبود : قول حمود .. كمل رمستك



حمود : الدكان هذا بعيد عن دكان علي البنغالي اللي يصلح السياكل .. هذا الدكان مال واحد بلوشي ينقاله مراد بخش و هو الوحيد اللي يبيع هالخيوط .. و دكان علي البنغالي غرب و نحن بنسير شرق .. يعني مب نفس الدرب



يموع : ياخي قول جي من الصبح .. الحينه أروم أسير وياكم



حمود : إنته خليتني أكمل .. و الله إنك كلتني



يموع : إنزين خلاص لا .. و الله



حمود : يالله خلونا ندخل النوّامات في العريش و نسير بيوتنا ناخذ سياكلنا و نسير كرتون نشتري الخيوط



نشوا الأولاد و دخلوا نوّاماتهم في العريش عن حد يصرقها و بعدين ساروا بيوتهم و خذوا سياكلهم و ساروا كرتون عند دكان مراد بخش و اشتروا الخيوط اللي قال عنها حمود و ردوا صوب العريش



يموع : و الله صدقك حمود .. طالع ياخي بغيت أجرب الخيط على إيدي أونه ما يسوي شي .. طالع الدم بين صبوعي



حمود : تراني قلت لك من قبل ما طعت الشور .. دواك .. الله راواك



يموع : يالله خلونا نركِب الخيوط بسرعة نبا نشوف النوّام وين بيوصل في السما



عبود : بيوصل القمر



سلطون : أنا أخاف نوّامنا ما يطير



حمود : شو ما يطير .. لا تقول جي .. فال الله و لا فالك .. عقب كل هالتعب ما يطير و الله بموت من القهر



و قاموا الأولاد يركبون الخيوط على النوّامات لين ما جهزوا النوّامات للطيران و كل واحد خذ نوّامه و وقف يبا يطيرها



يموع : حمود .. شوف شوف شوف .. طالع اشقايل ترتفع فوق .. منو يلحقها نوّامتي



عبود : حمار يسوف قنوخ بيلحقها



يموع : جب إنته



حمود : أسميهن ييرِّن الخيوط يّر ها



سلطون : هيه و الله .. مب ملحق اتصدق .. أخافه خيطي يخلص



حمود : لا وين بيخلص .. خيوطنا طويلة وايد



يموع : طالعوا .. نوّامتي اختفت و الله .. تبان صغيره وايد .. أخاف إتمر طيارة و إتقص الخيط



حمود : خيبه يموع .. طيارة مرة وحدة ؟!



يموع : و الله إنك عمَي و ما تشوف .. طالع زين بتشوفها إختفت



حمود : إنزين ير الخيط و نزلها إشويه



يموع : لا ما بنزلها أبا أتحداكم كلكم



حمود : خسك الله كل النوّامات نفس الخيوط و نفس اليريد و القرطاس بلاك إنته



يموع : بويه هالنوامات تحتاي لها فن .. شو دراك إنته



عبود : أي فن يموع .. لو ماشي هوا و الله ما بطير شبر



حمود : طالعوا .. أشوف نوّامه مال حد قريبة من نوّامتي



يموع : قص خيطها .. تم حرك خيطك على خيطها لين تقصه



حمود : إنزين



و تم حمود يحرك خيط نوّامته يسحبه و يرخيه يسحبه و يرخيه و إيّره قو لين ما إنقص خيط النوّامة اللي كانت قريبة من نوّامة حمود



يموع : خيبه مب خيط ها .. يلعن والديه من خيط ما سوى لها سالفه



عبود : هيه و الله طالعوا ارتفعت فوق ما أدري وين سارت



إشوي و إلا وايد أولاد متيمعين عند قوم حمود و ربعه يالسين يطالعون نوّاماتهم اللي كانت تطير فوق أعلى عن كل نوّامات الفريج



صلوح سياكل : أقول حمود اشقايل سويت نوّامتك ؟



حمود : ما بخبرك .. لو تبا عطني ريالين بسوي لك



صلوح سياكل : ويا الخيوط ؟



حمود : لا .. و يا الخيوط بخمس



صلوح سياكل : خيبه .. وايد



يموع : محد جبرك تسوي شراتنا .. يالله إنجلع



صلوح : جب إنته .. ما رمستك .. أنا أرمس حمود



يموع : جب جبك والفار يحبك و الليلة عرسك



كان واقف في هاللحظة سلوم الفار و من سمع إسم الفار لبق



سلوم الفار : حووووووووووه يموع .. احترم نفسك .. ليش تقول الفار ها ؟



يموع : إيه إنته .. شو يعني ما تموا فيران في الفريج غيرك ؟ .. و الله



سلوم الفار : جب .. لا تقول فار



يموع : بويه مب أنا اللي مسمنك الفار .. سير دوّر على اللي سماك و اتضارب وياه ويا هالويه



يموع : أحلى عن ويهك



يموع : عدال يا العنفوز (العنفوز نوع من أنواع السمك شكله قبيح)



إهنيه الكل ضحك على سلوم الفار لأن يموع قطعه .. ما إتحمل سلوم الفار الرمسة نش و سار عنهم



حمود : و الله زين سويت فيه يموع .. خسفه و مغرور ما أدري على شو



عبود : على شكله اللي تقول صدق فار



يموع : بويه هالأشكال أنا ما أسوي لها سالفة



صلوح سياكل : إنزين حمود عطني النوّام بريالين الله يخليك ويا الخيوط



حمود : شو مينون إنته .. أنا ما أربح فيهم شي .. بعدين السالفة تحتاي شغله طويلة .. خمس ربيات آنه وحده ما بقصِّر



صلوح : ما عندي و الله حمود .. شو رايك تاخذ سيكلي



حمود : من زينه .. سيكل حليان و إيلوّع بالجبد .. سير بيعه و هات خمس ربيات



النوّام اللي يسويه حمود ويا ربعه إنشهر في الفريج .. وايد أولاد حاولوا يسوون شراته ما قدروا .. واحد منهم اشترى عن حمود نوّامه بخمس ربيات ويا الخيوط و سار يطالع إشقايل يسويها حمود و حاول يقلده لكنه ما رام يسوي .. عشان جي كل أولاد الفريج يو عند حمود يبونه يسوي لهم نوّامات .. كان حمود في اليوم الواحد يسوي تقريباً 10 نوامات .. قوطي النشا الواحد يشتريه بريالين و يستعمله حق 20 نوّامه و الخيوط بريال .. يعني يكد كد من ورا بيع النوّامات هو و ربعه





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

مرحبا الساع
04-27-2007, 07:47 PM
امير الليل كاتب جميل
خلاص بدال الفريج و العيايز
خل يسوون مسلسل ثانى :blu:
بطولة عبود و حمود :cra:

ورقه وقلم
04-27-2007, 08:03 PM
الحين انت الى تكتب هذى السوالف و لا ناقلنهن من مكان



اخوي

تحت كل جزء اكتب "ينقلها لكم" ورقه وقلم

فطبعا انا مب الكاتب

انا الناقل

والكاتب شخص عزيز علي



ورقه وقلم

مرحبا الساع
04-27-2007, 08:05 PM
اخوي

تحت كل جزء اكتب "ينقلها لكم" ورقه وقلم

فطبعا انا مب الكاتب

انا الناقل

والكاتب شخص عزيز علي



ورقه وقلم

الحين شفت الصفحة الاولى

@ رحـال@
04-27-2007, 08:05 PM
السلام عليكم

يا سلام على اليوميه

والله اشتقت لليوميات وايد =)

تشكر عزيزي ورقه وقلم

وفي الانتظار

رحال

مهوس العين
04-27-2007, 09:29 PM
ياخي ابداع !! ..


انا متابع من البدايه ..

ورقه وقلم
04-27-2007, 11:57 PM
اخوي رحال

واشكرك على وجودك الدائم


انتظر الجزء القادم ومشكلة "صلعم" مع يموووع


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-27-2007, 11:58 PM
أخوي مهوس العين


وانا رائي من رايك اخوي

والله صاحبنا اللي كاتب هاليوميات مبدع

بس المشكله ما يبى يقول انه شيبه وانه من ايام 1950 وهو عايش هاليوميات :)


لك التحيه على وجودك في اليوميات


ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
04-27-2007, 11:59 PM
ابدعت والله والله يعطيك الصحة على كتابة ها اليوميات الجميلة

RN9
04-28-2007, 05:09 PM
قصص جميله بس مب ملاحض انهم مزودينها شوي من ناحيه الصرقه !!

ماعشت ذيك الايام بس ما اظن هذي كانت حياه اليهال اول صحيح كان تقريبا الكل له سوابق بسيطه : كولا وحلاوه وحب لكن هذيلا ما خلو شي من روبيان الين السياكل.


شكرا

ورقه وقلم
04-28-2007, 06:39 PM
خوخه بنت مشمش

ولك التحيه والشكر على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-28-2007, 06:41 PM
Rn9

في البدايه تسلم اخوي على المشاركه والمداخله


نعم اخوي هناك بعض "البهارات" المضافه لليوميات

ولكن سالفة سرقة السياكل والحمام تراها عاديه :)


شكلي الا فضحت عمري :)


المهم اشكرك على المداخله واتمنى منك المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
04-28-2007, 09:18 PM
45 –






اليوم هو أول يوم في الدراسة .. الأولاد يستلمون الكتب من مخزن المدرسة





يموع : جسوم قلت لك ما عطيتني كراسات .. أنا ما أجذب



جسوم : جذوب يا الخويدم غربلك الله ما أجذبك



حمود : جسوم إنته ما عطيته كراسات



جسوم : جب إنته .. إنته حرامي شراته بعد



حمود : بخبر عليك إستاد محمود مال المخزن



جسوم : ههههههههه .. خبر اللي تباه محد يهمني .. هذا محمود يعرفني زين .. العام بغيت أوهقه لأني مسلفنه .. و لين اليوم أطالبه



حمود : جسوم حرام عليك شو بتخسر يعني لو عطيته كراسات .. لازم توهقه ؟



جسوم : أول شي أنا أسمي جاسم .. زقروا الرياييل بأساميهم .. و مب إنته اللي تعلمني أعطي منو و ما أعطي منو .. أنا عطيته و ما بعطيه مرة ثانية



سار حمود صوب يموع و سحبه من إيديه و خذه على صوب



حمود : يموع ما منه فايده .. هذا السبال يبا ينتقم .. لا إتذل عمرك أكثر عن جي



يموع : إنزين من وين أييب كراسات ؟



حمود : شوف يموع .. أنا عندي 12 و عبود 12 و سلطون 12 .. يعني عندنا 36 كراسة .. كل واحد منا بيعطيك 3 كراسات يعني بيستوي عندك 9 شراتنا .. و ما نحتاي أكثر عن هالعدد



يموع : إنزين عيل خله يولي .. يعله يموت إن شاء الله



ساروا قوم حمود و عبود و سلطون و يموع صفهم .. طبعاً كالعادة اليلسه آخر الصف حق الفوضه و السوالف و الضحك و التطنيز على المدرسين .. دق الجرس و دخل عليهم إستاد مصري يديد أسمه إستاد طلعت .. الإستاد طلعت هذا مال الجغرافيا



الإستاذ طلعت : إزيكوا يا أولاد ؟ .. هاه .. عملتوا إيه في الإجازه ؟



يموع : صرقنا .. و سوينا نوّامات .. و غسلنا شراع وايدين



حمود : يموع صخ الله يخسك عن يسمعك



إنتبه الإستاذ طلعت ليموع يوم يرمس و زقره



الإستاذ طلعت و هو يرمس يموع : إنته .. أوم .. إسمك إيه ؟



يموع : أسمي يمعه



الإستاذ طلعت : عاشت الأسامي يا سي جمعه .. كنت من إشويه بتقول إيه ؟



يموع : إنته سألتنا إستاد شو سوينا في الإجازة و أنا رديت عليك



الإستاذ طلعت : طيب أولي عملت إيه في الإجازة ؟



يموع : سرنا عند مطوع نحفظ قرآن .. و من البيت للمسيد و من المسيد للبيت .. و كنا نذاكر حق صف ثاني إعدادي



الإستاذ طلعت و هو يطالع يموع و فرحان باللي يسمعه : يا سلام .. حاجه حلوه بصحيح .. ربنا يهديك يا إبني .. يا ريت كلكوا تكونوا زي جمعه ده .. تفضل أوعد يا إبني



يلس يموع و الكل يطالعه و يضحك من تحت لين تحت



عبود : عدال يموع .. يقولك كسرت إعتبة المسيد من زود الصلاة .. و المطوع اللي سرت تحفظ عنده قرآن يقولك إستوى يهودي من وراك



حمود و هو يضحك إشوي إشوي عن يسمعه الإستاد



حمود : يموع .. عنبوه من أول يوم ما خليت جذبه ما قلتها .. لا و الحبيب يالس أونك هادي و وديع جدام الإستاد .. خسك الله الحصه الثانية بتنغسل



يموع : بويه .. أصلاً إنتوا مقهورين مني لأني مؤدب و ذكي



حمود : خس الله الأدب و الذكاء يوم بيي منك .. صخ الله يخليك



و إهنيه تكلم الإستاذ طلعت : بؤول إيه يا أولاد .. طلعوا كتاب الجغرافيا و خلونا نبدأ من دلوأتي عشان ما نضيعش الوأت



ظهروا الأولاد كتاب الجغرافيا و يلس الإستاد يشرح



الإستاذ و هو يشرح يطالع يموع يتحراه واحد ذكي : و بعدين ييجي عندنا مدار السرطان .. أولي يا جمعه .. بتعرف إيه عن مدار السرطان ؟



يموع توهق و مب عارف شو يرد على السؤال و أول مرة يسمع عن مدار السرطان .. اللي يسمعه إن السرطان مرض يموِّت لكن أول مرة يسمع عن مدار السرطان



يموع : أ .. أ .. م .. مد .. مدار السرطان إستاد إيي في البطن و الآدمي يموت



الكل إهنيه ضحك على يموع .. حتى الإستاذ طلعت كان متفاجيء من رمسة يموع و رده و مب مصدق إنه هو نفسه اللي من إشويه تكلم بكل ذكاء و دهاء في رده عن الإجازة



الإستاذ طلعت : جتك خيبه .. أنا عارف يا ربي الأشكال دي بتتحدف علينا منين .. أوعـُد أعدت عليك حيطه



يموع و هو يالس سأل حمود : حمود .. شو يعني حيطه



حمود و هو جريب بيموت من الضحك لكن ماسك عمره : الله يخسك يا يموع .. صدق إنك حمار .. يوم ما تعرف تجاوب جيه رديت عليه .. جان قلت ما أعرف مب تفشل عمرك



يموع : و أنا إشدراني .. هو قال سرطان تذكرت رمضون يقولون مات بالسرطان



حمود : خسك الله هذا اللي واقف جدامنا إستاد مال جغرافيا مب دكتور .. يعني أكيد بيسألك عن شي يتعلق بالجغرافيا



يموع : فكنا لا .. إنزين قولي شو يعني حيطه ؟



حمود : يعني يدار .. يقولك الإستاد يعل يطيح عليك يدار



يموع : يعل اليدار يطيح على أمه و أبوه هالخايس الأصلع .. عنبوه هالصلعه ليله .. تقول بطيخه مب صلعه .. لا و إتلق بعد .. يدهنها ما أدري بشو .. أخافه يدهنها بحل تاتا



و تموا الأولاد يسولفون و يضحكون على يموع لين خلصت الحصة .. دق الجرس و ظهروا قوم حمود يحوطون في المدرسة لين دق جرس الحصة الثانية



الحصة الثانية .. دخل عليهم الإستاد الضبع و هو إستاد الدين .. الضبع هذا لقبه و هو مصري .. كل الأولاد يحبونه لأنه راعي سوالف و يضحِّك وايد



إستاد الضبع : إزيكوا يا وحشين ؟



الطلاب : بخير إستاد



إستاد الضبع و هو يكلم يموع : إنته يا إبني .. إفتح صفحه نمره 9 و أوول (قول) لنا الحديس (الحديث) بيؤول إيه



توهق يموع و ما توقع الإستاذ يطلب منه هالطلب هو بالذات لأنه ماخذ له زاويه في آخر الصف و شكله غبي بس الإستاذ الضبع يعرف إن كل الفوضويه و الأغبياء ييلسون ورا لذلك كان يركز عليهم أكثر عن الشطار



يموع فتح الصفحة رقم 9 وبدا يقول : قال رسول الله (صلعم)



(صلعم) إختصار لجملة "صلي الله عليه و سلم" و كانت تكتب بهاي الطريقة في الكتب (صلعم) ككلمة مختصرة لجملة



عصب الإستاذ الضبع يوم سمع يموع يقرا جي و قاله : إيه إيه إيه ؟ .. ممكن تعيد مره تانيه ؟



يموع : قال رسول الله (صلعم)



إستاد الضبع : (صلعم) ؟ .. (صلعم) في عينك يا حيوان .. إنته بترضى حد يؤول عنك يا (صلعم) ؟ .. أوعـُد مكانك إنته خايب من أولها .. جتك نيله في شكلك .. آل (صلعم) آل .. أوول صلى الله عليه و سلم



طبعاً الطلبه ماتوا من الضحك على يموع لأنه من أول حصة لين ثاني حصة و هو يفاتنون عليه الأساتذه .. و هو ويهه معورنه و مب عارف شو يسوي



يموع و هو يرمس إشوي إشوي : هذا الخايس يطنز عليه .. و راس الكعبه جي مكتوب شو يباني أقراها يعني ؟ .. شو ساحر أنا أعرف إنها صلى الله عليه و سلم .. إنزين ليش ما يكتبونها جي عيل عشان الواحد محد يغلط عليه و ينسب من إستاد خايس شرات هذا



مر الوقت و دق الجرس و انتهت الحصه الثانيه



يموع : قسم بالله ما بتم دقيقه في المدرسه .. بسير الفريج أنا



حمود : بيسجلونك غياب



يموع : شو بيسوون يعني .. عادي



عبود : بيخبرون أبوك عليك



يموع : وين بيوصلون حق أبويه .. لو الموت ما عرفوا دربه



حمود : بيقولون لك هات أبوك و إلا ما بتدخل المدرسة



يموع و هو يفكر لأنه حس إن كلام حمود صح : أوهووووووووو .. يعني شو أسوي .. ما أبا اليوم أدرس .. كرهت عمري و الله .. عنلاتهم هالمدرسين ما حصلوا حد غيري يسألونه يعني



حمود : ما عليه .. لو حد سألك مره ثانيه قوله ما أعرف و فك عمرك



يموع : بس أنا ما أروم أدخل الصف اليوم .. تراني حلفت



حمود : عدال .. مره عاد خايف من الحلفه إنته .. ترانا كل يوم نحلف 200 مره و لا استوى لنا شي



يموع : رايك يعني أدخل الصف ؟



حمود : هيه عادي إدخل و لا عليك منهم



و إهينه مر بهم جسوم و يا صوبهم



جسوم : ها يا الخمه .. شو تسوون إهنيه .. يالله بسرعه على صفوفكم عنلات هالشيّف



حمود : جسوم لا تسب



جسوم : جب .. بعدك ما شفت شي .. براويك الويل هالسنه .. إنته و هالخمه .. و خاصه هالخويدم اللي وياك



يموع : بلاك إنته ماكل فلفل على الريج ؟ .. من صباح الله خير تلعن و تشعن .. شو ماكل حلال أبوك أنا



جسوم : حوووووووووه إنته يا الخويدم .. لا تسب أبويه و الله لأكسر راسك يا الخايس .. أبويه عمك و عم طوايفك يا العواله (العوال هو سمج مجفف)



يموع : أنا عواله يا درام الخمام



جسوم : خمام محد غيرك يا السبال .. دواك عندي .. براويك .. و الله لأخليك تصقط هالسنه .. لو ما سقط أنا مب جاسم



يموع : سير لا .. سو اللي تباه .. إنته مب كفو تسوي شي



عصب جسوم يوم سمع جي و سار عنهم و هو يتحرطم و يسب



ردوا الأولاد الصف .. و داموا لين ما خلص اليوم الدراسي .. و بعدين ردوا بيوتهم







و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
04-28-2007, 09:55 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه :blu:

ورقه وقلم
04-30-2007, 04:41 AM
- 46 –





في بيت يموع .. الساعة 6 الصبح .. أمه توعيه من الرقاد عشان ينش يسير المدرسة .. و هو مب طايع ينش



أم يموع : يموع و صَلي النواخذه .. نش بسرعه



يموع راقد و لا يرد عليها



أم يموع : يموع يا الخايس نش بسرعه و إلا و الله لأييب لك كعد ماي و أجبه على راسك .. خس الله هالراس



يموع و هو يتقلب على الفراش و مب رايم يفج عينه : ها .. شو أمي .. إنزين بنش .. خليني إشويه بأرقد .. بس إشويه



أم يموع : قلت لك قوم بسرعه يا اليهودي .. لا صلاة و لا إيمان .. نش يا ولد ديان (تقصد موشي دايان وزير الدفاع الإسرائيلي في تلك الفترة)



يموع : أمي ديان هذا يهوي لا تشبهيني فيه



أم يموع : خسك الله إنته وياه .. هو يهودي و كافر و إنته شراته .. هو ما يصلي و إنته ما تصلي .. عنبوه الأذان يأذن و إنته راقد و يوم نوعيك تقول إنزين بنش بسير أصلي و من نسير عنك رديت رقدت .. وين تبا الرزق إيينا و مربين في بيتنا يهودي



يموع : أمي حرام عليج .. أنا أصلي و الله



أم يموع : صل ماء ويهك .. تجذب بعد ؟ .. يمكن تصلي في الحلم خس الله هالشيفه



يموع : إنزين إنزين خلاص .. بصلي



أم يموع : إنته قبل نش و سير إغسل يهك .. عنبوه مب ويه عليك من صباح الله خير .. تقول جيناوي .. و هالعيون المنفخه اللي تلوّع بالجبد



نش يموع لأنه ما رام على رمسة أمه و سار و غسل ويهه و رد لبس بنطلونه و قميصه و شل كتبه و دفاتره و يا عند أمه



يموع : أمي



أم يموع : و سجين .. شو تبا بعد



يموع : أمي عطيني بيزات حق المدرسه



أم يموع : هيه ترى أبوك مخلف عليّه دكاكين و عمارات و مزارع .. ما عندي .. إنجلع قبل ما أفلعك بالملاس اللي في إيديه



يموع : أمي حرام عليج .. كل ربعي عندهم بيزات إلا أنا .. و الله أستحي يوم يسيرون المقصف يشترون شي و أنا أتم أطالعهم و أسوي عمري مب مشتهي ريوق



أم يموع : من وين أييب لك ؟ .. ها ؟ .. خبرني ؟ .. من وين ؟ .. تباني أصرق و أييب لك ؟ .. تباني أنهب ؟ .. أبوك خسه الله يالس على تجلا الشونه (مساعدات الشؤون الاجتماعية) ما يروم يتحرك .. و أنا يالسه ما عندي غير هالبراقع أسويهن و يالله يالله تسد أييب لك أكل تاكله كلك الحديد .. خذ لك قرص خبز و حط عليه دهن خنين و شكر و كله



يموع من سمع كلام أمه تأثر وايد .. ظهر من البيت و هو مب متريق .. مشى و هو شايل شنطته وده يصيح .. يفكر و يقول .. يا رب .. شو هالحاله .. ليش ربعي كلهم غير عني .. في شو أخيّر عني .. كل شي هلهم إييبونه لهم إلا أنا .. حتى بيزات حق المدرسه ما عندي .. وين أسير .. كل يوم على هالحاله .. و الله ويهي عورني من قوم حمود و عبود و سلطون .. تم يكلم عمره لين ما اتلاقى ويا ربعه في المكان اللي يتيمعون فيه كل يوم عشان المدرسة



حمود لاحظ على يموع إنه متغيّر .. متضايق و كاره عمره



حمود : بلاك يموع ؟ .. شكلك مب راقد زين .. شو فيك ؟



يموع و هو يغالب دموعه و مب رايم يتحمل : ماشي حمود .. ماشي



حمود : يموع .. بلاك ؟ .. مغتبن و تقول ماشي ؟ .. شو فيك خبرني ؟ .. حد قالك شي ؟ .. حد زعلك .. إرمس يموع نحن ربعك و إخوانك و إعيال فريج واحد و متربين ويا بعض من يوم كنا صغار



يموع : ما فيني شي صدقني .. بس راسي يعورني إشوي



حمود حس إن يموع فيه هم كبير لكنه ما يبا يقول .. عشان جي سكت عنه و مشوا سايرين صوب المدرسه



وصلوا المدرسة و يموع ما كان يرمس و هاي مب عوايده .. الكل يرمس و يضحك إلا يموع .. و حمود كان ملاحظ و يالس يسأل نفسه يموع شو فيه .. مب طبيعي أبد .. أكيد شي مستوي عندهم في البيت .. ما أحيده جي .. و يلس يفكر في يموع يبا يوصل للسبب اللي مخلي يموع كاره عمره



دخلوا الصف .. و يلسوا على كراسيهم .. دق الجرس و دخل إستاد الرياضه .. الإستاد خلفاوي .. إستاد مصري .. يدرب جري و اختراق ضاحيه في نادي النصر .. كل الأولاد يحبونه لأنه طيّب وياهم



دخل الإستاد خلفاوي الصف و قال واحد من الطلبة : قيام



قاموا كل الطلاب يحيون الإستاد خلفاوي



الإستاذ خلفاوي : جلوس



يلسوا الطلبة كل واحد على كرسيه



الإستاذ خلفاوي : صباح الخير



الطلاب : صباح النور إستاد



الإستاذ خلفاوي : طبعاً اليوم مش لابسين لبس رياضه و مع ذلك حنروح نلعب مع بعض كرة طائرة و سلة .. أنا عايز مجموعتين .. وحده للطائرة و التانيه للسله .. و قبل ما نروح أنا عندي كم كلمة كنت عاوز أؤولها لكم



سكت الإستاد خلفاوي و بعدين قال



الإستاذ خلفاوي : إنتوا عارفين إن أنا مدرب جري و ألعاب قوى في نادي النصر .. و النادي عايز طلاب من المدرسة للجري .. عشان كده اللي عاوز يسجل في نادي النصر خليه ييجي عندي هنا عشان أسجل إسمه



عبود و هو يرمس يموع : يموع .. سير سجل أسمك .. بتلعب في نادي النصر



يموع طالع عبود بدون نفس و قال : لا ما فيني



حمود لاحظ إن يموع بعده مب طبيعي .. مع إنه مشاغب و يحب نادي النصر و يشجعه و يحلم إنه يلعب أي شي في نادي النصر لكنه اليوم مب متشجع بالمره .. يلس حمود يلاحظ يموع و يشوف كيف أمويِّم



واحد من الطلاب : إنزين إستاد شو الفايده .. لعب و كراف بدون شي



الإستاذ خلفاوي : مين آلك الكلام ده ؟ .. ده النادي حيديك كل شهر مصروف 200 درهم



من سمع يموع 200 درهم فج عيونه .. و تغيّر شكله .. لاحظ حمود على يموع هالشي .. تغير شكله بالمره .. و تم يسمع الحوار اللي يدور بين الإستاد خلفاوي و الطالب



الطالب : يعني إستاد اللاعب يعطونه 200 كل شهر ؟



الإستاذ خلفاوي : أيوه يا إبني .. و كمان يدوه سندويتش و كولا بعد كل تدريب



يموع بدا شكله يتغير و يرد طبيعي



الطالب : عيل إستاد أنا بسجل من الحينه .. بس منو بيودينا النادي ؟



الإستاذ خلفاوي : حييجي باص و ياخدكوا من الحاره اللي إنتوا فيها و يرجعكوا تاني .. ما تخفش



نش يموع و سار عند الإستاد و قاله : إستاد .. سجل أسمي الله يخليك



الإستاذ خلفاوي : طبعاً طبعاً يا جمعه .. إنته من الناس اللي أنا كنت حاطت عيني عليهم من السنه اللي فاتت .. ماشاء الله بتجري بسرعه زي الساروخ



إهنيه عرف حمود إن مشكلة يموع ماديه .. ما عنده بيزات .. و يموع عنده عزة نفس ما يبا يبيِّن حق ربعه إنه ما عنده بيزات .. عشان جي قرر إنه يساعده بدون ما يحسسه إنه ساعده عشان ما يفشله



قام الإستاد خلفاوي و سجل أسامي الطلبه و من ضمنهم يموع و ساروا يلعبون و يموع فرحان و بدا يسولف و يتمصخر .. رد طبيعي بسرعه .. حتى قوم عبود و سلطون لاحظوا إنه رد طبيعي لكنهم قالوا أكيد كان ناش من الرقاد و ماله خلق في الرمسه و الحينه رد عادي .. إلا حمود اللي عرف السبب لكنه سكت



مر الوقت و بدت الحصه الثانيه و بعدها الثالثه .. و قبل ما تخلص الحصه الثالثه بخمس دقايق .. حمود يأشر على عبود و يغمز له بعينه يعني يالله نظهر من الصف .. ساروا حمود و عبود و وقفوا جدام الإستاد و قالوا له بيسيرون الحمام .. أذن لهم الإستاد يسيرون الحمام .. ظهروا من الصف



عبود : بلاك حمود ؟ .. ليش قلت لي خل نظهر من الصف ؟



حمود : ياخي ولهت عليك .. شو يعني حرام أوله على إربيعي



عبود : خل عنك حمود اللواته .. أونه وله علي .. يالله قولي شو تبا



حمود : ماشي .. مليت من اليلسه في الصف و قلت بأظهر



عبود : ليش عيل ما زقرنا قوم سلطون و يموع ؟



حمود : جي بس .. المهم إسمعني .. كم عندك ؟



عبود : ربيتين .. ليش ؟



حمود : هاتهم .. بحط بيزاتي على بيزاتك و بنسير بنشتري سندويجات فول و فلافل و كولا حقي و حقك و حق يموع و سلطون



عبود : أوهووووووووو .. ياخي خلهم إرواحهم ياخذون ببيزاتهم



حمود يوم سمع جي ويهه تغيّر .. حس عبود إن حمود ما عيبه الرد .. قاله



عبود : خيبه ! .. بلاك ؟ .. خذ يا بويه ما بيني و بينك بيزات .. إلا هي سوالف لا تلبق علينا



حمود : عبود يا الخايس أنا مب لابق بس ما أحيدك بخيل .. بعدين ياخي نحن كل يوم نسير المقصف نبا ناخذ سندويجات و ما نحصل لأن السندويج يخلص .. قلت اليوم بنغلبهم و أول ما يفتج المقصف بنكون نحن أول ناس و بناخذ اللي نباه



عبود : هيه و الله صدقك .. زين بتسوي .. عيل يالله خلنا نسير بسرعه عشان الحينه بيدق الجرس



ساروا قوم حمود و وصلوا المقصف و دق الجرس .. و فتح المقصف و خذ حمود حقهم كلهم سندويجات و كولا و ظهر قبل ما تستوي زحمه على المقصف



إشوي و إلا قوم يموع و سلطون يايين صوبهم .. حمود تم يأشر لهم يعني نحن إهنيه ساروا صوبهم و كان يموع منزل راسه



حمود : أوووووف .. أخيراً حصلنا سندويجات و كولا



سلطون : شو ظهركم من الصف ؟



حمود : شو ظهرنا ؟ .. ما تشوف اللي في إيديه ؟ .. ياخي حسيت إني بموت من اليوع .. و قلت لو ما كليت اليوم ما بروم أكمل .. و تدري المقصف زحمه من يدق الجرس و السندويج يخلص بسرعه .. مال ثالث إعدادي هالخمه ضرب و ترفيس و مشاوت عليه .. قلت ماشي غير أظهر قبل ما يدق الجرس عشان آخذ سندويجات



سلطون : يعني خذيتوا لكم و نحن نتوهق اليوم أنا و يموع



يموع : لا أنا ما أشتهي متريق في البيت وياي



حمود حس بغصه في جبده من سمع يموع يقول جي .. بعده يموع عنده عزة نفس .. يا الله من هالانسان .. يسوي عمره عادي و لا كأنه شي صاير



حمود : يموع عن الحركات إنته و سلطون .. أنا إشتريت حقنا كلنا .. أدري ما بتحصلون سندويجات عشان جي خذت لنا كلنا .. و إنته يا يموع لا تقول متريق في البيت .. كلنا ياخي متريقين في بيوتنا .. أنا خذت السندويجات الحينه لو ما تباهن سير عقهن في الزباله لو تبا الله يعاقبك



و قام حمود و وزع السندويجات على الكل و سوى عمره عادي و لا كأنه في شي و لا كأنه عرف أي شي عن يموع .. و كان يشوف يموع ياكل لقمه و ينزل راسه .. يا الله يا هالانسان .. كيف كبير يموع في عين حمود .. رغم كل شي و رغم إنه ما كل لقمه من نش من الرقاد إلا إنه يسوي عمره عادي جدام ربعه عشان ما يحسون باللي فيه .. حمود كان ياكل إشوي من السندويجات عشان ما يحسسهم إنه ملاحظ شي لكن في الواقع ما كانت له نفس ياكل و هو يشوف ربيعه و أعز أصدقائه في موقف صعب .. حمود كان وده يصيح من الحاله اللي عليها يموع لكنه ما يبا يبين جدام ربعه شي .. بس كان يفكر .. و بعد تفكير .. قرر قرار



حمود : تدرون .. أحمدوه و لد حصوه عقب المدرسة شو يسوي ؟



عبود و هو ياكل : شو ؟



حمود مسوي عمره أونه يرمس و هو ياكل : يقولك أحمدوه هالخايس يسير الراس و هناك ييلس يقص الوايرات اللي عاقينها على الفرضه و يظهر منها الصفِّر و يبيعها على الهنود



يموع لمعت عينه .. و سوى عمره أونه عادي يسمع بس .. لكن حمود لاحظ هالشي و هذا اللي يبا يوصله بالضبط



سلطون : حمود شو يعني صفِّر ؟



حمود : الصفِّر سلمك الله هي الأسيام اللي لونها أصفر اللي يظهرونها من الواير .. هاي يشترونها الهنود يقولك الكيلو بريالين



يموع إهنيه دخل في الرمسه



يموع : وين هالوايرات ؟



حمود : اليوم عقب المدرسه بنسير الراس و هناك بنلقط وايرات و بنبيعهن .. ما ورانا شي



يموع لأول مرة و هو يضحك : ههههههههه .. تبانا ننغسل حمود ؟ .. يوز .. ما فينا على الصرقات .. كبرنا



حمود : لا مب صرقات و الله .. وايرات معقوقه محد يباها



يموع : قول و الله



حمود : و الله



يموع : و فيها بيزات وايد



حمود : أحمدوه ولد حصوه كل يوم يبيع بعشرين ربيه



عبود : أوف .. فوقه عيل اليوم .. ما نبا غدا و لا شي .. بنسير بنيمع وايرات و بنظهر منها الصفِّر و بنبيعها أبرك لنا من اللعب و الحواطه بدون فايده في الفريج



يموع : هيه و الله صدقك .. و الله إنك يا حمود بو الأفكار



حمود و هو مرتاح لأنه قدر يشيل الهم من صدر إربيعه يموع



حمود : عيل شالوا يا شباب .. من يدق الجرس سيده على الراس



و دق جرس الحصه الرابعه و دخلوا الطلاب الصفوف و تموا يدرسون لين ما خلص اليوم الدراسي .. و ظهروا قوم حمود و ربعه من المدرسه و ساروا الراس مشي في الحر لكن كان عندهم هدف .. و يوم حمود يشوف ربعه تعبانين من المشي كان يشجعهم عشان خاطر يموع اللي كان يمشي و هو مستبشر خير



و صلوا الفرضه و هناك لقوا وايد وايرات معقوقه تموا يلقطونها و تموا يفجونها و يظهرون منها الصفِّر و عقب ما تعبوا شلوا اللي يمعوه و كان وايد حتى إنهم تعبوا و ساروا السوق و هناك تلقوهم الهنود و تموا يساومونهم على الصفّر اللي عندهم و باعوه بــــ 60 ربيه .. و كان حمود كل همه إنه يشوف يموع ردت له الإبتسامه و بالفعل وصل للي يباه



يموع : أوب أوب أوب .. يا سلام .. و الله البيزات ترد الروح



حمود : خذ يموع .. هذا نصيبك 15 ربيه من الصفِّر



خذ يموع البيزات و هو يضحك و يقول للبيزات : تعالوا فديتكم .. تعالوا يا ريحة أمي و أبوي



الجميع : هههههههههه



عبود : ياخي حمود من وين إتيب هالأفكار



حمود و هو يأشر على راسه يعني من إهنيه



و ساروا محطة الباصات مال البلدية و من هناك ركبوا باص المواصلات العامه و ردوا هور العنز على العصر و كان يموع مستانس و فرحان و يسولف وياهم و يضحك .. و في غفلة من الجميع .. صد حمود يطالع البيوت من جامة الباص .. و خرت دمعة من عينه





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

abdulla33
04-30-2007, 07:35 AM
استاذ خلفاوي مال الرياضة معروف في ثانوية دبي

L.MESSI
04-30-2007, 09:22 AM
استاذ خلفاوي مال الرياضة معروف في ثانوية دبي

اها لا تكون انته عبود:bwroo:

ورقه وقلم
04-30-2007, 08:52 PM
اخوي abdulla33


هيه صدق

لتكون انت عبود:)

اشكرك انت وريبري على المداخله

واتمنى متابعتكم للاجزاء القادمه


ورقه وقلم

abdulla33
04-30-2007, 08:56 PM
اها لا تكون انته عبود:bwroo:



:blu: :blu: :blu:

abdulla33
04-30-2007, 08:58 PM
اخوي abdulla33


هيه صدق

لتكون انت عبود:)

اشكرك انت وريبري على المداخله

واتمنى متابعتكم للاجزاء القادمه


ورقه وقلم



ابداعتك اللي تجبرنا على المتابعة

ليتني ما قلت شي :blu: :blu:

النصر عز و فخر
04-30-2007, 10:53 PM
كالعادة ابداع في اليوميات :)

مشكور اخوي على النقل :)

اشوف المعجبين زادوا ماشاء الله :head:

L.MESSI
04-30-2007, 11:35 PM
بكل صراحه اتمنى تثبيت الموضوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووع

نصراوي777
05-01-2007, 07:21 PM
انسى تثبيت الموضوع لان ورقة وقلم

من المغضوب عليهم

شراتي

L.MESSI
05-01-2007, 07:29 PM
انسى تثبيت الموضوع لان ورقة وقلم

من المغضوب عليهم

شراتي

ياخي مليت كل مره ارفع
الموضوع من الصفحه الثانيه :ops:

@ رحـال@
05-01-2007, 07:40 PM
السلام عليكم

ههههههه ما عليه < ان شاء الله بيحط لنا الكابتن ورقه وقلم جزء يديد اليوم او جزئين < طماع لول !!

ولا بيقصر فينا !

بس صدق نباه يتثبت الموضوع !_!

تحياتي

رحال

نصراوي777
05-01-2007, 10:20 PM
اطالب بتثبيت الموضوع

عدد المشاهدين ارتفع....وعدد الردود ازداد

استغرب من تجاهل موضوع كهذا

®بـٍـنـٍ دبـيٍ ـٍــٍت
05-01-2007, 11:01 PM
عقب ما يكمل الموضوع

الصفحه 20 برفع كتاب

للاداره اقترح عليهم التثبيت

ذكروني اذا نسيت

نصراوي777
05-01-2007, 11:03 PM
عقب ما يكمل الموضوع

الصفحه 20 برفع كتاب

للاداره اقترح عليهم التثبيت

ذكروني اذا نسيت



مشكورة طويلة العمر ....

لا تحرمينا من هذا الهبات السخية

ثالت كتاب ...جييه عسكرية انتي

®بـٍـنـٍ دبـيٍ ـٍــٍت
05-01-2007, 11:16 PM
مشكورة طويلة العمر ....

لا تحرمينا من هذا الهبات السخية

ثالت كتاب ...جييه عسكرية انتي

http://forum.sh3bwah.com/images/smilies/21.GIFhttp://forum.sh3bwah.com/images/smilies/W67.GIF

L.MESSI
05-02-2007, 01:31 AM
نصراوي
بنت دبي

لا تخربون موضوع الريال

ورقه وقلم
05-02-2007, 12:16 PM
لا والله لا يخربون الموضوع ولا شي

والله ان السوالف "الجانبيه" اللي تصير في الموضوع حلوه :)

نصراوي 777
منو قال اني من المغضوب عليهم؟
لا يا اخوي انا طيب ومنافق واعرف اقردن المشرفيين والاداريين :)


رحال
صدق انك طماع
يا اخي اخاف تخلص الاجزاء وبعدين ما نلقى موضوع يجمعنا :)



ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-02-2007, 12:23 PM
- 47 –




الأولاد كالعادة يالسين عند عريش غريبه .. الوقت العصر .. عقب ما ردوا من المدرسة و طبعاً عقوا كتبهم و لا يخصهم بشي أسمه واجبات و لا دروس و لا مذاكرة .. كل اللي يعرفونه إنهم سووا اللي عليهم و ساروا المدرسة و الحينه من حقهم يلعبون



حمود : الليلة



يموع : الليلة ؟!!



حمود : هيه الليلة .. و ما بنتم لين باجر .. فيني قهر عليه هالجلب



طبعاً الأولاد كانوا يتناقشون إشقايل يطفرون بجسوم .. سمعوا إن الهندي اللي مأجرنه عشان يحرس المدرسة بداله شرد عنه لأنه كان يضربه و ما يعطيه معاش .. و الحينه جسوم يالس يدوِّر على هندي غيره بس هو خلال هالفترة يحرس المدرسة في الليل .. يعني هو يبات في المدرسة .. عشان جي قرروا إنهم يخسسون فيه .. و يالسين يتناقشون شو بيسوون فيه



سلطون : حمود إنته متأكد إنه يبات في المدرسة ؟



حمود : هيه متأكد و نص .. أنا تخبَرت عنه خماس الفراش اللي وياه و قال إنه جسوم يبات في المدرسة يحرس



عبود : إنزين إشقايل نخسس فيه ؟



حمود : أنا بقول لكم .. جسوم ردي و خوّاف و جبان .. و يخاف من الجن و العفاريت



يموع : هيه صدقك .. تحيدون يوم الحرامية اللي سكنوا البيت اللي في الحمرية و اللي كانوا يدهنون يلدهم بزيت و يوم حد يسير يزخهم ما كان يروم يزخهم و الناس يتحرون إنهم جنون لين يت الشرطة و زختهم و عرفوا إنهم حرامية و يصرقون بيوت الناس و يدهنون جي جسمهم عشان محد يروم يزخهم ؟



عبود : هيه نحيد هالسالفة



يموع : إنزين .. أحيد جسوم كان خايف وايد و يقول حق اللي يرمسه عن السالفة إنهم صدق جنون و عشان جي شردوا من السجن



حمود : هم صدق شردوا من السجن



يموع : لا ما شردوا بس جسوم مقتنع إنهم جنون



حمود : زين .. عشان جي تراني أقولك اللي أعرفه عن جسوم إنه خوّاف درجة أولى و يباله حد يخوفه السبال



عبود : و إشقايل بنخوفه ؟



حمود : بأصرق عباة أمي .. وبنخلي يموع يلبسها .. و نبا يموع يصرق برق من براقع أمه و يلبسه بعد .. و يصرق بعد شيله .. و بنسير المدرسة في الليل و ندق عليه الباب و أنا بوقف بعيد إشوي و بقوله نحن جنون



يموع : ما يصير .. شو قالولك أنا بنيه ألبس عباه و شيله و برقع؟ .. أمف .. إتخسي يا الخايس



حمود : حووووووه بلاك ؟!! .. من زين شكلك عاد .. وايد قاص على عمرك يموع .. أنا قلت لك جي عشان إنته خال و في الظلام ما تنعرف



يموع : لا تقول خال إتخلخلت ضلوعك



عبود : يموع مب وقته .. سو اللي يقولك عليه حمود و خلاص



يموع : إنزين لا .. صدق إنكم خمه .. عشان عقب تضحكون عليه يا الخياس أدري بكم



حمود : يموع .. إنته من دون ما تلبس العباه و الشيله مضحكه هههههههه



يموع : إنزين يوم جي و راس أمي ما بليس



سلطون : يموووووووووووع



يموع : إنزين إنزين سحبت حلفتي خلاص بألبس .. حشا .. كلكم دايرين عليّه



حمود : يموع اصطلب .. سو اللي أقولك عليه و خلاص



يموع : إنزين إشقايل برمس وياه ؟ .. جسوم يعرف صوتي



حمود : إنته لا ترمس .. أنا اللي برمس و إنته ما يخصك في شي



يموع : إنزين



عبود : متى نسير ؟



سلطون : أنا أبويه إشترى لي ساعه يعني عندنا الحينه ساعه نقدر نعرف الوقت



حمود : عقب صلاة العشا بنتيمع إهنيه



يموع : أخاف هلنا يحسون فينا



عبود : مب أول مره نغافلهم و نشرد



يموع : إنزين عيل أنا بسوي عمري راقد و بعدين يوم بشوف قوم أمي رقدوا بييكم



حمود : خلاص عيل اتفقنا عقب صلاة العشا



يموع : تــــم



و تموا الأولاد يلعبون لين ما أذن المغرب و كل واحد سار بيته و عقب صلاة العشا كلهم إتيمعوا عن عريش غريبه و كان حمود يايب وياه قب (عصا غليضه) عشان يدافعون عن إعمارهم لو إستوت ضرابه ويا الفريج الثاني أو شي صار .. و يايب وياه عباة أمه و يموع رام يصرق برقع من براقع أمه و شيله



يموع : حمود ما أعرف ألبس العباه و لا الشيله و لا البرقع الله يخسك شو أسوي



حمود : أنا بلبسك إنته ما يخصك



عبود : يالله عيل خلونا نتحرك من الحينه لأن مدرسة المهلب بعيدة ما فينا نتأخر على بيوتنا عقب و ننغسل



و مشوا الأولاد في الليل يبون مدرسة المهلب عشان يخسسون في جسوم و ينتقمون منه لأنه قاهرنهم وايد



في الدرب مروا ببيوت عزاب يسكنونها هنود .. وايجوا في البيت لقوا هندي راقد على المنامة .. دخلوا البيت ما كان حد في البيت و الهندي راقد على المنامة .. كان راقد على بطنه .. حمود تقرب منه و في إيديه القب و ربعه وراه و إشو إشوي لين ما وصل عند الهندي اللي كان غاط في سابع نومه .. رفع حمود القب فوق و قال به على ظهره (طرااااااااااااااخ) .. الهندي من الويع و من الزيغه و من المفاجأة ما عرف شو يسوي غير إنه طار فوق و هو يصرخ آآآآآآآآآآآآآآآآآآه و نزل على ويهه على المنامه و هو زاخ ظهره مب رايم يتحرك .. الأولاد طبعاً على طول من شافوه نقز و طار فوق شردوا و تركضوا برع أسرع من البرق .. تموا يركضون لين ما إبتعدوا عن البيت اللي فيه الهندي



يموع : الله يخسك حمود أخافه مات



حمود : جلعه تجلعه .. يعله الموت



عبود : شفته إشقايل نقز فوق .. صك السما هههههههههههههههه



سلطون : الله يخسه صرخ صرخه زين ما سمّع الفريج كله جان إنزخينا اليوم



عبود : ههههههه هيه و الله



حمود : خلوه يولي .. يالله مب باقي شي و بنوصل المدرسة .. خاطري هالقب أقول به على ظهر جسوم الخايس .. أسميني مغتاض منه الحيوان



و مشوا الأولاد لين ما وصلوا جريب من المدرسة و كان المكان صخه ما تسمع فيه صوت .. يوم تجربوا من المدرسة



حمود : يموع تعال بلبسك الحينه العباه و الشيله و البرقع



سار يموع عند حمود و قام يلبسه لين ما إستوى شكل يموع يزيّغ صدق .. و قال حمود حق يموع إنه يوم بيوصل عند باب غرفة جسوم بس عليه يدق الباب و هو بيتصرف



طلب حمود من سلطون و عبود إنهم يسوون أصوات أونه يعني صوت الجن .. و قال لهم إنه بيوقف قريب من يموع عشان ينسمع صوته زين يوم بيرمس ويا جسوم



تشلبحوا الأولاد يدار المدرسة و دخلوا المدرسة و كانت الليتات مسكره و وصلوا عند باب الغرفة اللي فيها جسوم .. يموع وقف يدق الباب و حمود إندس في زاوية جريبة من الغرفة و قوم عبود و سلطون يلسوا يسوون أصوات اللي يسمعها يقول صدق أصوات جنون



جسوم فج الباب و شاف جدامه وحده لابسه عباه و لافه عمرها من فوق لين تحت و إيديها سودا و عيونها بس اللي إتبيِّن .. جسوم تم أمويّم ما يتحرك من مكانه لأنه حس إن جنيه جدامه .. هو سمع وايد عن الجن لكنه أول مرة يشوف جنيه جدامه .. إهنيه تكلم حمود



حمود : جسوم .. جسوم .. جسوم



جسوم من الزياغ و الخوف و هو يتنافض يتحرا الحرمة اللي واقفة جدامه تكلمه جينة : لبيه .. لبيه يا العمام .. آمروا .. لبيه



حمود : جسوم .. أنا جنيه سواحليه .. ينقالي ميمونه .. أبويه ملك الجن في سقطره و كل السواحل القريبه منها .. اليوم يايه آكل جبدك و أشرب دمك يا الخايس



جسوم من سمع جي ما رام يوقف .. يلس على الأرض و تم يتنافض



جسوم : دخيلج .. أ .. أ .. أنا ما .. س .. س .. ما سويت شي عمتي



حمود : عمت عينك يا العبد يا المنتف يا الخايس يا المحلط



جسوم : عموه إنتي آمري .. شو تبين .. قولي .. أنا لج في الأمر و الشور و السمع و الطاعه



حمود : لا لا لا .. أنا يايه آكل جبدك .. و أشرب دمك الليلة .. إنا مطرشني عليك أبويه عشان آكل جبدك و أشرب دمك لأنك سبال و ما تحترم عمومتك



جسوم : سامحيني لو غلط عموه .. بحب ريولج .. قولي شو تامرين عليه عمتي و بسويه .. عموه الشيمه .. دخيلج .. أنا ريال فقير و أكد على يهال .. و عندي حرمه مالها غيري في الدنيا



كانوا قوم عبود و سلطون يرفعون أصواتهم أونه أصوات جن .. أووووووووووو .. أوووووووووووو .. أووووووووووووو .. و جسوم ميت من الزيغه و هو راكع تحت ريول يموع يتحراه الجنية ميمونه



حمود : تسمع يا جسوم .. هاذي أصوات الجن اللي ويايه .. عددهم 400 ألف جني .. كل واحد يبا ياكل منك شي .. اللي يبا مخك .. و اللي يبا إصبوعك خس الله هاذيج الصبوع .. و اللي يبا ريولك المحلطه .. و اللي يبا عظامك يكسرها و ينهشها .. من وين تبانا نبدأ .. أنا الحينه بمد إيديه و باخذ جبدك أول شي و عقب بأشرب دمك .. تعال إتقرب مني بسرعه



جسوم مات من الزيغه .. تم يصيح عند ريول يموع



جسوم : لا دخيلج .. و الله بسوي اللي تبينه .. يا ربي شو سويت أنا عشان أبتلي جي .. بسم الله الرحمن الرحيم .. قل أعذو برب الفلق .. من شر ما خلق



حمود : يالس تدعي علي يا الجلب .. أنا شر ما خلق يا الخمام ؟ .. تقرا علي قرآن تتحراني يهوديه شراتك .. أنا مسلمه و يايه آكل جبدك اليوم لأنك ظلمت خلق الله .. عندك ولد فقير في المدرسة أسمه يمعه ما عطيته كراسات .. و حاط دوبك و دوب ربعه .. و حرمتك تظلمها و ما تعطيها بيزات يا البخيل .. و ولدك خسه الله ويا شكله حتى ما تشتري له منديل ينظف فيه خشمه فضل عنك .. و الهندي ما عطيته معاشه .. و المدرسين في المدرسة دوم تهددهم .. إنته مب مسلم .. أنا اليوم ما برحمك .. بخليك تحس بالعذاب و أنا آكل جبدك تعال تقرّب بسرعه عندي أحسن لك و إلا بتشوف شي ما شفته .. بخلي الــــ 400 ألف جني اللي وياه ما يرحمونك .. تقرّب بسرعه قبل لا أزقرهم تراهم يتريون إشارة مني



جسوم : لا دخيلج .. عموه ميمونه .. بسوي اللي تبينه و الله .. شو تبين بسويه و الله العظيم .. يموع بحطه فوق راسي .. و بأعطيه 50 كراسه .. و ولدي بأشتري له 5 مناديل من عند غلام راعي الدكان .. و حرمتي كل شهر بأعطيها معاش حقها .. و المدرسين ما باخذ منهم شي عن البيزات اللي سلفتهم إياها .. و بأستوي ريال طيّب و زين .. و بزكي و بأعطي الفقارا .. و بسير الحج السنه اليايه .. و بسوي اللي تبينه



حمود : و لو ما سويت هالشي ؟



جسوم : بسوي .. و راس أمي بسوي .. و الله العظيم بسوي عموه ميمونه بس إنتي إرحميني



حمود : و بعد فيه شروط ثانيه



جسوم : آمري .. كل شروطج مجابه من الحينه



حمود : أبا عنز لونها خضر .. و كحة عنكبوت .. و دمعة نمله .. و فيل بنفسجي .. و عصا محنايه .. و خاتم ذهب ميوب من بمبي .. و 200 برقع تشتريهن من عند أم يمعه و تطلب هالبراقع من يمعه بروحه و تخليه يقول حق أمه إنك تبا 200 برقع و تدفع بيزاتهن هاذيج الحزه .. و أبا ضرس حنيش .. و ريول عقرب رماديه .. و بيضة ديج .. و حليب بطه



جسوم : إن شاء الله . من عيوني .. كله بسويه حقج و الله .. بس من وين أييب لج عنز لونها خضر ؟ .. و الله ماشي



حمود : جب .. إتصرف .. ما يخصني .. هذا شرطي .. لو ما تروم تعال عشان آكل جبدك



جسوم : لا لا .. أروم .. بدور لج و الله .. إنزين إشقايل أييب لج كحة عنكبوت ؟



حمود : خذ وياك قوطي .. و هات عنكبوت عندك و إترياها لين ما تكح و خلها تكح في القوطي و سكر القوطي على الكحه



جسوم : إن شاء الله .. إنزين من وين أييب دمعة نمله ؟



حمود : لو ما لقيت دمعة نمله هات لي دمعة سمسوم



جسوم : من وين أييبها ؟



حمود : ما يخصني إتصرف .. هات لك سمسوم و إلا نمله و إترياها لين ما تصيح و خذ دمعتها و حطها في قوطي



جسوم : إن شاء الله .. إنزين و الفيل البنفسجي هذا وين يبيعونه ؟



حمود : عند خموسه الخنه .. هيه تعرف وين ينباع



جسوم : و العصا المحنايه ؟



حمود : هاي يا الحمار بتحصلها عند طبقات .. سير إشترها من عند طبقات راعي المعلايه



جسوم : إن شاء الله .. بسير و الله .. إنزين و بيضة الديج .. يقولون الديج ما يبض



حمود : تراك حشرتني .. إنته صدق ما تنعطى ويه



جسوم : دخيلج عموه .. بسوي اللي تبينه .. بس قولي لي من وين إييب بيضة الديج ؟



حمود : أوف منك و من شكلك .. إتصرف .. إشتر ديج و قوله بيض



جسوم : و لو ما باض



حمود : سير دوِّر بيضة ديج في راس الخيمه في المزارع بتحصل



جسوم : إنزين عموه ميمونه و حليب البطه .. أنا أحيد البطه ما فيها حليب ؟



حمود : يعني يا الخايس إنته تفهم أكثر عني .. أقولك فيها حليب يعني فيها حليب



جسوم : إن شاء الله .. فيها حليب .. و الله فيها حليب .. بس وين يبيعونه ؟



حمود : سير مصر .. سافر مصر و هاته .. و إنته تراك فراش خايس في هالمدرسة كلم واحد من المدرسين المصريين و خله إييبه لك حليب بطه من مصر



جسوم : إن شاء الله .. بكلم الإستاد طلعت



حمود : مب شغلي .. طلعت ردت دخلت يلست وقفت مب شغلي .. أنا أبا حليب بطه



جسوم : إن شاء الله .. بييب لج حليب بطه



حمود : باقي شي ثاني بعد



جسوم : آمري عموه



حمود : عندك أسبوع إتيب كل هالأشياء .. لو ما يبتها باكلك و إنته حي .. ما برحمك و لا بسمع رمستك



جسوم : لا عموه دخيلج .. هالطلبات تبالها وايد .. دخيلج عطيني سنه



حمود : شو ؟ .. سنه ؟ .. لا إنته ما تسمع الشور .. الحينه باكل جبدك



جسوم : لالالالالالالا عموه الله يخليج .. أحب ريولج .. إرحميني .. بسوي كل اللي تبينه بس ما بيمديني .. الوقت إشويه .. إنزين عطيني شهر



حمود : عندك 20 يوم بس .. و في اليوم الواحد و العشرين تشهَد على روحك يا السبال



جسوم : إن شاء الله .. بسوي اللي تامرين فيه



حمود : و باقي شي أخير



جسوم : آمري عموه



حمود : عمت عينك .. الحينه جدامي تدخل الغرفه و تصك على عمرك الباب و تسير عند اليدار .. ترفع ريولك فوق و راسك تخليه تحت و إتم جي لين يأذن الفجر .. و أنا بتم واقفه عند الباب و لو شفتك نزلت ريولك يا ويلك .. بزوالك ترى



جسوم : إن شاء الله بسوي اللي تبينه



حمود : يالله إنجلع من جدامي قبل ما أجلع لك عيونك .. خس الله هالعيون المغمصه



ركض بسرعه جسوم و صك باب الغرفة و سار رفع ريوله على اليدار و راسه تحت و هو يقرا و يتعوذ و يصيح و يضحك شرات المينون



قوم حمود من دخل جسوم الغرفة بسرعة ركضوا و تشلبحوا يدار المدرسة و نزلوا برع المدرسة و ابتعدوا إشويه عن المدرسة و هم يتصقعون على جسوم و اللي سووه فيه



عبود : ههههههه .. إنزين حمود من وين بييب كل هالسوالف ؟



حمود : هههههههه .. ما يخصني خله يتصرف .. إن ما خليته مضحكة حق اللي يسوى و اللي ما يسوى أنا مب حمود



يموع : بس الصراحه يوم قلت دمعة نمله و الله إني بغيت أنفجر في ويهه من الضحك لكن مسكت عمري ما رمت حتى أتنصخ .. حسبي الله على إبليسك .. هههههههههه دمعة نمله عاد



حمود : هيه .. و كحة عنكبوت بعد



الكل : هههههههههههههه



ردوا الأولاد فريجهم و كل واحد سار بيته و رقد لين الصبح عشان يتلاقون في المدرسة و يشوفون شو إستوى في جسوم



نشوا من الرقاد و ساروا المدرسة و تموا يدورون جسوم لين ما لقوه و كانت عيونه حمرا .. من شافهم جسوم ويهه هلل و سار سيده صوب يموع



جسوم : يموع .. تعال أباك إشويه



يموع و هو يعرف حق شو يباه جسوم : نعم ؟ .. خير ؟ .. شو عندك ؟ .. خلني بسير صفي ورانا دراسه مب بطاليه نحن



جسوم و هو منقهر من رد يموع لكنه مجبور يتحمل



جسوم : يموع تعال بأعطيك كراسات .. أنا نسيت هذاك اليوم و ما عطيتك و الحينه زادن وايد كراسات .. تعال ويايه بأعطيك 50 كراسه



مشى يموع و ربعه صوب جسوم و اللي سار وياهم المخزن و عطى يموع 50 كراسه



حمود : لا يموع ما يباهن



جسوم و هو بيموت من الزياغ



جسوم : لا يباهن .. خل ياخذهن حقه



حمود : لا ما يباهن .. ما يروم يشلهن .. إثجال عليه و هو عنده كتب المدرسة



جسوم : خل يودي كتبه البيت و يرد ياخذهن أنا بأترياه إهنيه في المدرسه



حمود : لا أمه ما بتخليه يرد مرة ثانية المدرسة .. خلاص يموع يالله طوف ما نبا الكراسات



جسوم : لا .. صبر .. أنا بوصلهن ليموع البيت



حمود : يوم جي مب مشكلة .. هاتهن البيت بس عن تتأخر الله يخليك



جسوم حس بالذل .. و إنه حمود يالس يذله لكنه خايف من ميمونه الجنيه



جسوم : إنزين بوصلهن .. بس يموع أبا منك شي .. أبا أشتري براقع من عند أمك



يموع : إيه إنته .. لا تقول أمك .. إحترم نفسك .. قول الوالده



جسوم غيّض بس تحمل الرمسه



جسوم : إن شاء الله .. أبا أشتري براقع من الوالده



حمود إهنيه إدخل في السالفة عشان يستغل الوضع



حمود : سير إنته رمسها يموع ما يخصه



جسوم : لا ما يستوي .. هي قالت لازم يموع يرمسها



حمود : منو هي ؟



جسوم : ميمونه !! .. ها ؟!! .. لا أنا .. قصدي



حمود : منو هاي بعد ميمنونه اللي ما غسلت ويها



جسوم : لالالالالالا .. أصصصصصص .. لا ترمس جي دخيلك .. إنته ما تعرف شي .. إنته خل يموع يرمس أمه الله يخليك



حمود : شو بتعطيه لو رمس أمه ؟



جسوم : تراني عطيته كراسات



حمود : خلهن حقك .. ما يبا كراسات



جسوم : شو يبا بأعطيه و الله



حمود : يبا على كل برقع ربيه



جسوم : خيبه .. وايد



حمود : إنته كم برقع تبا ؟



جسوم : 200 برقع



حمود : يعني تعطي يموع 200 ربيه لو تباه يرمِّس أمه



جسوم : لا حرام عليك وايد .. بأعطيه 5 ربيات



حمود : في أمان الله .. نحن سايرين الصف



جسوم : لا دخيلك .. خلاص .. خلاص .. أمري لله بأعطيه 200 ربيه



حمود : يالله عطه



جسوم : إن شاء الله



و ظهر جسوم 200 ربيه و عطاهن حق يموع اللي ما صدق و إعيونه إشلقت من شاف البيزات



جسوم : بمر عقب المدرسة بوصل الكتب و خل يموع يرمس أمه عن البراقع



حمود : مب مشكلة .. يالله نحن سايرين الصف



و ساروا الأولاد الصف و يموع مستانس إن عنده 200 ربيه و كل إشويه يحط إيديه في مخباه يبا يتأكد إنهن موجودات و إلا طاحن .. حتى و هو يالس في الصف كان حاط إيديه في مخباه و كله يتحرا حد بيمد إيديه على مخباه و بياخذ البيزات



نرد حق جسوم .. سار عند الإستاد طلعت غرفة المدرسين و كان الإستاد طلعت يالس بروحه .. دخل عليه جسوم و كان يايب حقه جاهي



جسوم : صباح الخير إستاد



الإستاد طلعت رفع راسه و شاف جسوم



الإستاد طلعت : صباح النور يا جاسم .. إزيّــك .. عامل إيه ؟



جسوم : الحمد لله بخير إستاد



سكت جسوم إشويه و بعدين قال



جسوم : إستاد طلعت .. أبا منك خدمه ما عليك أماره



استغرب الإستاد طلعت من أسلوب جسوم المؤدب في الكلام و قاله



الإستاد طلعت : أؤمر يا جاسم .. لو الخدمه اللي عاوزها أأدر أعملهالك أنا حاضر



جسوم : إستاد .. أبا .. أبا .. أبا ترمِّس حد من هلك في مصر يطرش لي حليب بط .. و أنا مستعد أدفع المصاريف



استغرب الإستاد طلعت من كلام جسوم و إتحرا عمره ما سمع جسوم شو يقول



الإستاد طلعت : عاوز إيه يا جاسم ؟ .. ممكن تعيد مره تانيه عشان أنا ما سمعتش كويّس ؟



جسوم : أقولك أبا حليب بط



الإستاد طلعت إهنيه إنفجر من الضحك و ما رام ييلس على كرسيه و تم يضحك لين ما إحمّرت و دمعت عيونه



الإستاد طلعت : يا جاسم .. إنته شارب و إلا شامم حاجه اليوم ؟ .. حليب بط ؟ .. طب إزاي ؟



جسوم : شو إزاي بعد .. قلنالك حليب بط .. لا تخاف بأعطيك بيزات حق الحليب أعرفكم إنتوا المصريين مزطه



الإستاد طلعت : مزطة إيه و حليب إيه و كلام فارغ إيه .. يا جاسم .. من إمته البط فيه حليب ؟ .. هوه بيولد عشان يكون فيه حليب ؟ .. يا راجل مالك ؟ .. يمكن إنته تعبان و إلا حاجه النهار ده



جسوم و هو معصب ظهر من الغرفة و هو يقول



جسوم : سير لا .. تعبان أونه .. لا و يضحك بعد .. يعل ميمونه تفر لك فجك على صوب يا الخايس .. حمار واحد .. جلام العمام يضحك عليه بعد



سار جسوم يسأل هذا و يتخبر هذا و ينشد هذا و الكل كان يضحك عليه .. حتى خماس الفراش ربيعه يوم نشده وين يبيعون بيضة ديج ضحك عليه و قاله شو رايك تاخذ أحسن بيضة تيس ترى يمدحونها وايد .. و تم جسوم متغربل و هو خايف من ميمونه و ما يعرف إشقايل يتصرف في المشكلة اللي طاح فيها





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

abdulla33
05-02-2007, 07:07 PM
ومازال الاخ ورقة و قلم مستمر في التألق من خلال كتاباته ما شاء الله عليك

طلبات ميمونة عجيبة

دمعة نملة !! :blu:

كحة عنكبوت :blu:

بس طبقات مال المعلاية هذا روحه قصه :blu: :cra:

ورقه وقلم
05-03-2007, 10:42 AM
اخوي عبدالله


شكلك الا معاصر هالجيل من الشباب

لتكون من هور العنز بعد :)


تسلم على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-03-2007, 10:53 AM
48 –




مرت الأيام و جسوم يدوِّر على طلبات الجنيه ميمونه و من يسأل حد يضحك عليه و يتحراه مينون .. إتخبل و مب باقي على الموعد شي .. جسوم مهموم و يالس مويِّم طول الوقت و ماله خلق في شي و دومه ضرابه ويا حرمته خدوي



خدوي : حوووووووه إنته .. قوم يالله سر المسيد صل و إتشاهد على ويهك بدال هاليلسه البطاليه



جسوم : فكيني يا حرمه .. مالي خلق في شي .. بصلي في البيت



خدوي : مالت عليك .. إشقايل تبا ولدك يصلي و يذكر ربه و إنته يأذن الأذان و لا تتحرك تسير شرات الرياييل المسيد .. إستح و خيّل .. ولدك إلا عقب سنتين أو ثلاث بتعرسه .. ولدك إستوى طولك خسك الله يا الدرام



جسوم : خدوي .. و رفجه إن ما سكتي بطلقج



جسوم قال جي و ندم .. لأن ميمونه موصتنه على حرمته و هو زعلها .. ما عرف شو يسوي



خدوي : شو ؟ .. بطلقني ؟ .. هاي الساعه المباركه يوم بأفتك من ويهك .. يالله طلّق جان إنته ريال



جسوم : لا .. سامحيني .. كنت أبا أقول .. يعني أنا تعبان و مالي خلق في شي .. سامحيني



خدوي : لا سامحك ربي لا دنيا و لا آخره .. عيل تبا إطلقني يا الخايس ؟ .. مالت عليك و الله لو طلقتني باخذ هاك الريال اللي يسواك و يسوى طوايفك .. أنا بعدني صغيره و الكل يتمناني مب إنته يا الشيبه المخرف



جسوم متملل و ماله خلق في الضرابه و الدنيا تلف فيه مب عارف شو يسوي .. بيموت من الغصه .. خدوي وايد طولت لسانها عليه و هو مب رايم يرد عليها .. تم ساكت



جسوم : يا بنت الحلال بدال ما تساعديني و توقفين ويايه في المصيبه اللي أنا فيها تقومين تغصصين علي .. خافي ربج



خدوي : الحمد لله أنا خايفه ربي و أصلي و أصوم و لو ماخذه غيرك جان سرت و حجيت و الحمد لله بيسموني الحجية خديه .. لكن الله بلاني بواحد مينون شراتك .. عيل تسير تضحِّك العرب علينا و تقول لهم أبا كحة عنكبوت و دمعة نملة ؟ .. بالله عليك النملة إشقايل تدمع ؟ .. و العنكبوت و ين إتكح ؟



جسوم : هاي مب طلباتي أنا .. هاي طلبات العمام



خدوي : عمت عينك يا الغشيم .. أي عمام ؟ .. إنته تبالك يلسة زار .. تبالك يدقون على راسك و يحضرون الزيارين على راسك عشان نعرف شو سالفتك



جسوم : لا ما أبالي زار .. أبا الطلبات سويها حقي الله يخليج خدوي



خدوي : هيه تراني استخفيت .. ما يكفيك يوم فشلتني و خليتني مضحكه و مطنزه حق اللي يسوى و اللي ما يسوى .. تقولي سيري إتخبري خموسه الخنه عن الفيل البنفسجي وين ينباع .. و يوم سرت لها تمت تضحك عليّه و يمعت كل الحريم اللي في سوق السمج ما تمت بياعة رويد و لا بياعة لومي إلا و ضحكت عليّه .. و إلا يوم تقولي سيري تخبري يارتنا الباطنيه لو في الباطنه تنباع بيضة ديج .. خليتها إتفشلنا جدام أم سمعون .. و الا يوم قلت لي أسير أتخبَر إختي عاشينه عن حليب البط وين ينباع .. راغتني من البيت و قالت لي لا إطبين حويي وديه ثانيه .. تتحراني مخرفه .. فضحتني الله يفضحك دنيا و آخره .. بالله عليك ما تقولي شو لقيت من الطلبات لين الحينه ؟



جسوم : خاتم ميوب من بمبي و 200 برقع



خدوي : مالت عليك .. الخاتم البسه و سر به المعاريس خلهم يطنزون عليك و البراقع لا تنسى تخيّط لهن شبوق و تلبسهن و لو ما تعرف تسوي شبوق أنا باخذ لك تلي و بريسم و كاجوجه و بوديك تتيلس ويا فطوم الرمسيه تبيع وياها .. فضحتني في كل مكان .. و الله مالي ويه أشاهد ربيعاتي .. حتى ياراتي ما تمن يمرن عليّه يتحرني مينونه شراتك



جسوم : شو تبيني أسوي يعني ؟ .. هاي طلبات العمام



خدوي : أي عمام يا الدعمه ؟ .. منو هالعمام اللي جالبين لك مخك ؟



جسوم : إنطبي خسج الله عن يخسسون فيج



خدوي : سير لا .. صدق إنك واحد خديه .. أنا ما عندي سالفه يالسه أرمسك .. خل أسير أجابل تنوري و أخبز لي كم خبزه أبرك لي عن مشاهد ويهك



سارت خدوي عن جسوم .. و تم يالس مكانه في العريش تحت البارجيل يفكر شو يسوي



في اليوم العشرين من الموعد جسوم ما رام يرقد .. مهموم و مب مرتاح .. بايت يفكر شو بيستوي فيه باجر و كل دقيقه يظهر من حجرته اللي في المدرسه يوايج صوب الشير يطالع لو فيه شي أو لا .. و تم على هالحاله لين الصبح



اليوم الواحد و العشرين .. الأولاد يلوس عند عريش غريبه العصر يسولفون



عبود : حمود



حمود : ها



عبود : حمود تدري إن اليوم هو اليوم الواحد و العشرين للطلبات اللي طلبتها ميمونه من جسوم ؟



يموع : أي ميمونه ؟



حمود : ميمونه راعية السياكل .. أي ميمونه بعد يا الغشيم .. إنته ميمونه



يموع : إتخسي يا السبال .. إصطلب و سم الرياييل بأساميها يا الهيس .. أنا أسمي يمعه .. ماحيد أمي سمتني ميمونه يا الخمام



عبود : حووووووه إنته إيه .. بلاك ؟ .. نسيت سالفة ميمونه الجنيه و يا جسوم ؟ .. بلاك خرفت



يموع : هيه .. قول جي ياخي من الصبح



حمود : إنته تخلي الواحد يرمس .. مره تتريا إشارة حق الضرابه



يموع : أنزين لا .. ذليتونا .. نسيت ياخي .. ما كفرت



عبود : حمود شو الراي ؟



حمود : مالي خلق في شي .. خله يولي



يموع : لا حمود الله يخليك .. و الله الـــ 200 اللي عطاني إياهن جسوم لين الحينه أصرف منهن و أمي ما تضاربني هالأيام لأني ما أطلب منها بيزات .. دخيلك خل نسير نسوي شي يمكن أحصل بعد 200



حمود : هيه .. فوضه هي ترى .. شو يالس تقول إنته .. يموع يقولك الحياة فرص و الفرصة ما إتي إلا مره وحده و ما تتكرر و نحن كانت هاذيج فرصتنا و إستغليناها و خلاص .. و إحمد ربك ما قلت لك تعال نتجاسم البيزات ويا ويهك



يموع : أدري ما قلت .. و أنا عشان جي مفتشل فيكم لأنكم ما طلبتوا مني شي



حمود تأثر من كلام يموع وايد يوم سمعه جي يرمس



حمود : أفا عليك يموع .. إنته ربيعنا و مب مقصر و الله في شي .. تراك تشتري لنا سندويجات و كولا في المدرسه و كم مره وديتنا مطعم على كيفك و عشيتنا كباب و تكه و عرايس و حمبص على قولتك



يموع : أخيييييييه .. حمود ساعات تستوي فنان و ساعات محد أبيخ عنك .. شو ياب الحينه سالفة الحمبص ها ؟ .. تبا تطنز عليّه بس



الكل : ههههههههههههههههههههههههه



حمود : ههههههه .. لا ما أبا أطنز عليك بس حبيت أقولك إنت مب مقصر يا يموع و الله في شي و عمرك ما نسيت ربعك .. صح ساعات تزعل و تعصب بس قلبك أبيض



يموع : إنزين عشان أنا قلبي أبيض كمل جميلك و تعال نسير الليله عند جسوم عشان خاطري .. دخيلك لا تردني



حمود : إن شاء الله .. عشان خاطرك بس يا يموع



عبود : حلو .. عيل متى نسير ؟



سلطون : أنا أشوف في نفس الوقت .. شو الراي ؟



حمود : خلاص تم



عبود : عيل بنتلاقى عقب صلاة العشا إهنيه و بنتوكل على الله



حمود : هيه .. و يموع لا تنسى إتيب شيلة أمك و برقعها



يموع : أووووووووف .. كم مرة قلت لك لا تقول أمك .. ياخي يوم تقول أمك جي أحس إنك إتشتمني .. إنته ترضى أقولك لا تنسى إتيب عباة أمك ؟



حمود : يموع إصطلب .. أنا ما عنيت شي يا الخايس .. أمك أمي .. بلاك ؟



يموع : إنزين لا .. حشا محد يسوي وياكم سوالف .. إنتوا يطعمونكم في بيوتكم فلفل بالله عليكم ؟



حمود : لا .. أنا يوم كنت صغير كانوا يسقوني خشخاش بعد ما كانوا يفورونه في الماي



عبود : شو خشخاش ؟



حمود : بالله عليك ما تعرف شو يعني خشخاش ؟



عبود : لا ما أعرف



يموع : و لا أنا



سلطون : و لا أنا



حمود : سيروا إنتحروا أبرك لكم



يموع : بس يقولون الانتحار حرام



حمود : يا الخديه يعني لو مب حرام و قلت سير إنتحر بتنتحر ؟



يموع : هيه بسير .. يوم الأمر إيي من حمود بسير



حمود : عيل يقولك الانتحار مب حرام .. يالله سر إنتحر



يموع : تراني بسويها ها



الكل : ههههههههههههههههههه



حمود : الخشاش سلمكم الله هذا يبيعونه عند القراشيه(الإيرانيين اللي في الأسواق اللي يبيعون الأدوية الشعبية) .. و هو شرات العشب يفورونه حق اليهال يوم صغار و يسقونه للياهل عشان يرتاج و يرقد و ما يزعج هله و ينش في الليل يباغم و يصيح



هذا طبعاً راي حمود .. لكن الخشخاش عبارة عن مادة مخدرة يعني مخدرات و هو عبارة عن عشب كانوا أهلنا الأوليين يستخدمونه و يتحرونه يخلي الطفل يرقد لأنه يريح بطنه و هم ما يدرون إنهم يسقونه مادة مخدره تخليه متخدر لين الصبح



يموع : يعني أنا سقوني خشخاش ؟



حمود : هيه كلنا شربنا خشخاش



سلطون : يالله عيل نشوا خلونا نروِّح و الملتقى عقب صلاة العشا إهنيه



ساروا الأولاد بيوتهم ارتاحوا و عقب صلاة العشا إتلاقوا عند عريش غريبه



حمود : ها .. جاهزين ؟



الكل : هيه نعم



حمود : يالله عيل فوقه .. ما فينا نتأخر



مشوا الأولاد صوب الحمريه يبون مدرسة المهلب .. كان الجو حار إشوي لكن فيه نسمة هوا خفيفه تنعشهم .. مشوا و مشوا و مشوا لين ما وصلوا المدرسة



يموع : حمود .. تعال لبسني



حمود : يالله تعال بسرعه



نش حمود و لبَّس يموع العباه و الشيله و البرقع .. و ساروا تشلبحوا يدار المدرسة و عفدوا داخل



حمود : يموع .. نفس الخطه ها .. ما أباك تخرب شي .. ترى لو زخنا و الله ما بنسلم منه



يموع : لا ما يهمك .. فاهم فاهم



حمود : سلطون و عبود .. نفس الخطة بعد .. ظهروا أصوات وايده .. حاولوا تخوفونه أكثر اليوم .. من يمشي يموع يسير صوب الغرفة عليكم به .. أبا أصوات تزيِّغ صدق



عبود و سلطون : إنزين



مشى يموع و سار صوب غرفة جسوم و حمود إندس في مكان قريب



دق يموع الباب قو .. طاخ .. طاخ .. طاخ



جسوم طبعاً كان يتريا ميمونه .. نش و هو يتنافض و زاخ في إيديه الخاتم و الـــــ 200 برقع و فج الباب



حمود و هو يمثل دور ميمونه الجنيه



حمود : جسوم يا الخسيس يا النذل يا الحمار يا الجلب .. تعال تقرّب خلني آكل جبدك



جسوم و هو ينزل على الأرض



جسوم : دخيلج عموه ميمونه .. أنا يبت لج الخاتم و 200 برقع



حمود : راوني أشوف .. حط الأغراض جدامي



نش جسوم و هو يتنافض و حط الأغراض جدام يموع اللي كان يمثل دور ميمونه الجنيه



حمود : خسك الله يا السفله .. يايب لي 200 برقع بدون اشبوق ؟ .. سر لبس هالبراقع حق أمك



جسوم : إن شاء الله .. بييب لج باجر الشبوق .. لج الرضا لج الرضا يا السواحليه



حمود : وين باجي الطلبات ها ؟



جسوم إهنيه مات من الزيغه و ما عرف شو يرد



جسوم : ب .. ب .. ب



حمود : بلاك إتبعبع تقول عنز .. قول يا السبال



جسوم : ب .. باقي الأغرا .. ا .. ض .. ما لقيتهن عموه



حمود : عيل إتشاهد على روحك .. يا مشرعون يا فرطعون يا مخمعون يا مسلعون يا ملوك الجن يا العفاريت يا الشياطين تعالوا عندي بسرعه



إهنيه جسوم بغى يموت .. تم إيورط



جسوم : لا لا لا .. عموه الشيمه .. أنا داخل على الله و عليج .. دخيلج لا تجتليني أنا ريال فقير



حمود : جب .. إنته ما تسمع الرمسه و لا إطيع الشور



جسوم : عموه و الله سويت اللي قلتي لي عليه .. واحد و عشرين يوم ما غمّضت عيني .. ما خليت مكان ما دورت الطلبات لكني ما لقيت



حمود : أنا ما قلت لك هات لي قمر لونه وردي .. و لا قلت لك هات لي نيمه لابسه طرحه و لا قلت لك هات لي شمس مغشايه .. طلباتي عاديه وايد .. عيل لو ياك أبويه شو بتسوي ؟ .. إحمد ربك إنه طرشني أنا حقك و إلا كنت من زمان ميت و ماكلين لك جبدك و مقرضين عظامك بضروسهم الطويلة



جسوم : أمممممممممممييييي .. لالالالالالالالا .. دخيلج الشيمه .. بسوي اللي تبينه .. ساعديني أحب ريولج



حمود : لا ماباك تحب ريولي لأن بوزك وصخ .. شوف .. بساعدك .. بس آخر مره .. و بأعطيك مهله لين باجر عقب ما تسلم الشمس .. و يا ويلك يا سواد ليلك لو ما سويت اللي أباه .. ما برحمك .. ما بقولك شي .. بييك سيده و باكل جبدك



جسوم : آمري .. بسوي اللي تبينه .. بييب لج اللي تامرين فيه .. بس إرحميني الله يخليج



حمود : طلباتي هي .. خشم ضفدع باكستاني .. و حوت أشلق .. و 16 بيضة خنزير .. و ديايتين من كوريا موريا (هاي جزيرة في عمان) .. و غزال فيه يناحات واحد من يناحاته أصغر عن الثاني بشبر إلا ربع .. و أبا بعد مصباح علاء الدين بس أباه بجني مب إتيبه بدون جني ترى بزوالك



جسوم : بس هاي الطلبات من وين أييبها ؟



حمود : جب .. لا تخليني أقولك الحينه هات لي بقره زرقاء و غراب أصفر و عصفور فيه 13 ضرس و واحد منهن مسوس



جسوم : لا لا لا خلاص .. أنا وين بوبل من هالطلبات .. إن شاء الله .. بحاول أدوِّر لج



حمود : إشحال خدوي حرمتك ؟



جسوم يتحرا حمود اللي يمثل دور ميمونه إنه عرف بسالفته وياها و إنه زعلها



جسوم : و الله يا عموه ما قصدت أزعلها .. بس هي خلتني أعصب .. أنا كنت تعبان و هي يالسه تشتمني



حمود : إنته لازم أربط لك لسانك الحينه .. و إلا أقولك .. بأربط لسانك و بقص خشمك .. خسه الله من خشم تقول سحه معفوصه



جسوم : التوبه .. ما بعيدها هالنوبه .. خلاص تبت و الله



حمود : ولدك كم منديل خذت له فضل عنك و عنه ؟



جسوم : 50 منديل و الله العظيم



حمود : عقب ما يستخدمهن يغسلهن ؟



جسوم : أمه تغسلهن



حمود : لا يا الجلب .. لا يا الخسيس .. لا يا النذل



جسوم : شو عموه أنا شو سويت ؟



حمود : يا الجلب لازم إنته تغسل المناديل فاهم ؟



جسوم : إن شاء الله .. بغسلهن و الله



حمود : هيه نسيت شي ثاني .. خذ 500 ربيه و سر عند نخلة قوم حمدونيه و إدفنها هناك تحت النخله عقب ما تحطها في خلقه حمرا .. إدفنها في إتجاه الجبله .. تفهم ؟



جسوم : إن شاء الله .. أفهم .. بسير من عيوني إنتي تامرين عموه



حمود : باجر قبل المغرب تسير تدفنها .. و لا تخلي حد يشوفك .. و عقب ما تدفنها لا إتصد وراك و لا إتقرّب من النخله لمدة شهر و إلا ترى بزوالك



جسوم : أنا أصلاً ما أمر من هناك أمره .. إنتي تامريني أمر عموه



حمود : باجر الصبح سير عند الناظر و إصفعه كف على ويهه



جسوم : بيفنشوني عموه



حمود : جب .. سو اللي أقولك عليه فاهم ؟



جسوم : إنزين أقدر بس أدزه يعني بدال ما أصفعه ؟



حمود : قلت لك تصفعه كف و أبا الكف ينسمع لآخر المدرسة



جسوم : إن شاء الله



حمود : يالله عندك لين باجر إتيب الطلبات .. إنجلع .. فارق



جسوم : عموه إنزين عطيني أسبوع دخيلج



حمود : هن 3 أيام بس و لا تطلب الزود و إلا ها ..



جسوم : لا لا .. خلاص .. حاضر .. إن شاء الله



حمود : و الحينه تعرف شغلك أول ما تدخل الغرفه .. على طول سو نفس المره اللي طافت .. يعني ريولك فوق و راسك تحت و تم جي لين الصبح



جسوم : إن شاء الله .. بسوي اللي تبينه بس لا تاكلين لي جبدي



حمود : من زين جبدك عاد .. و الله لو لا أبويه مطرشني عليك جان ما طرشت لك غير خادمي ياكل جبدك و يمكن يزوع بعد لأن جبدك خايسه شراتك



جسوم : لج الرضا عموه .. لج الرضا



حمود : يالله إنجلع بسرعه



جسوم : إن شاء الله



ركض بسرعه جسوم و دخل الغرفة و سار رفع ريوله فوق و راسه تحت و تم جي لين الصبح .. و قوم حمود ماتوا عليه من الضحك و هم رادين الفريج



يموع : حمود .. ليش قلت له سير إدفن 500 ربيه تحت نخلة قوم حمدونيه ؟



حمود : عشان ناخذها يا الخديه .. كل واحد منا بياخذ 100 و إنته لك 200



يموع : آآآآآآآآآآه فديت البيزات أنا .. حمود إنته و الله كنز



حمود : أدري .. بس منو يقدِّر



و ردوا الأولاد هورالعنز و هم يتريون باجر إيي عشان يسيرون يحفرون تحت نخلة قوم حمدونيه و ياخذون الــــ 500 ربيه و يتقاسمونها بينهم





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

بنت العاصمه
05-03-2007, 11:00 AM
مشكووور ورقة وقلم يوميااات روعه بصراحه
اسميها خبلت فيه ميمونه ..

@ رحـال@
05-03-2007, 01:12 PM
السلام عليكم

اسمــــــــيهم العيال سوالف والله

هههههههه .. ميمونه اونــه !!

ويلعن ابو الاستهبال في الطلبات خخخخخخ

ما يبا ذيل نمله ولا ضرس الخفاش خخخخخخ

تحياتي

رحال

abdulla33
05-03-2007, 07:37 PM
اخوي عبدالله


لتكون من هور العنز بعد :)




:blu: :blu:

سير لاه

:blu: :blu:

ورقه وقلم
05-04-2007, 09:26 AM
بنت العاصمه

اشكرج على تواجدج والمتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-04-2007, 09:27 AM
رحال


شو رايك تحاول تساعد جسوم واتييب طلبات ميمونه :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-04-2007, 09:31 AM
- 49 –






اليوم الخميس .. الأولاد رادين من المدرسة و كلهم على طول على عرس غريبه بنت حارب اللي بياخذها ريال من فريج المرر



حارب يسمونه حروب الزقرت .. لأنه كشيخ .. الغتره دومها مكوايه و الكندوره بعد و القحافي نظيفه مب مصفرّه و العقال من أفخر أنواع العقل .. عمره 36 سنه .. متزوج حرمه هنديه و الله رزقه منها بولد أسمه يوسف و بنت سماها على إسم أمه غريبه .. غريبه أو شرات ما يزقرونها حريم الفريج (غروبه) تشتغل فراشه في مستشفى راشد .. كافحت وايد لين ما ربت ولدها حروب عقب ما مات أبوه .. ما طاعت تعرس عشان تربي ولدها الوحيد .. و يوم استوى عمره 16 سنه ودته بمبي و زوجته حرمة هندية من حيدرباد .. حروب يشتغل سواق باص في وزارة التربية و التعليم .. و العصر يشتغل على تكسي يترزق الله



يموع : بنت الزقرت اليوم بتعرس .. أسمينا بنلطم عيوش لين ما تنقع كروشنا ههههههههههه



حمود : سمعت إن الزقرت يشرب خمر



عبود : قول و الله



حمود : و الله و راس أمي



سلطون : الله يلعنه الخايس .. خمر عاد



يموع : يقولك اللي يشرب خمر يعني واحد فنان



حمود : إنزين سير إشرب عيل



يموع : شو قالولك أنا سعود الأشلق ؟!



حمود : عيل لا تقول اللي يشرب خمر فنان



يموع : أوهوووو .. ياخي أنا قلت سمعت جي .. ما قلت بأشرب



سلطون : الخمر حرام



يموع : أدري حرام و اللي يشربه يدخل النار



حمود : برهوم بو اليقط مات من شرب الخمر .. طول الليل هيلا غر هيلا غر لين ما فطس



عبود : طوفوا بسرعه خل نسير صوب الجدور نطالع شو مسوين



ساروا الأولاد صوب الجدور و كانت تطبخ خدوي مرت جسوم و يميعه أم سعود الأشلق .. و طبعاً ولد جسوم بو المخاط يالس احذال أمه و يطالع الناس شرات الأهبل



خدوي كانت تسوي لقيمات و يميعه تطبخ العيش و الهريس



يميعه : حوووووه خدوي .. الدهن طشر علينا بلاج ؟ .. بتحرقينا !



خدوي : أنا مب يالسه أطبخ على راسج .. أنا جدامي جدر و يالسه أحط اللقيمات فيه شو تبيني أسوي ؟!



يميعه : هيه يا الدنيا .. أمسات ما تعرفين حتى إشقايل يعينون العيينه و إتمرين عليّه البيت تقولين لي علميني و اليوم أشوفج طولتي لسانج !



خدوي : يمعووووووووووووه ! .. لا إتخليني الحينه أجيل جدر اللقيمات باللي فيه على راسج !



يميعه : خير ؟! .. منو يرمس ؟ .. إنتي ؟! .. لو فيج خير يالله هوش .. أبا قطرة دهن بس إتيني و شوفي شو بييج .. و الله لأعقج في دهن اللقيمات إنتي و هذا بو المخاخيط (تطري ولدها)



خدوي : ويه مالت .. خسج الله يا أم الخمَّار



يميعه : ولدي مب خمَّار يا الجلبه .. محد يخمّر غير ريلج جسوم بو الغمص



خدوي : هيه مب خمَّار مره عاد .. ما تمت غرشه خمر ما شربها



يميمعه : خله يشرب .. مب من جيسج يا الخايسه



خدوي : خاست ريحتج



يميعه : رفجه إن ما قصيتي لسانج لأنش لج الحينه



يميعه : و أنا أقولج و رفجه لو فيج خير تقربي يالله



قامت يميعيه تبا تسير صوب خدوي لكن تدخلن حريم هناك و راضوا ما بينهم



حمود : خيبه خيبه خيبه .. يالله يا ضرابة الحريم ما تخلص



يموع : وين تخلص .. أصلاً الحريم غربال و الله العظيم .. أبا أعرف إشقايل أبويه طايق أمي



الكل : هههههههههههه



يموع : و الله صدق أرمس .. كل يوم مكرهتنه عيشته .. و هو ريال شيبه ما يروم يمشي لكنها ما ترحمه



سلطون : لا أنا الحمد لله أمي تعامل أبويه زين .. ما قد زعلته و لا أحيد إستوت ما بينهم مشكلة



حمود : مب كل البيوت تتشابه يا جماعة .. و كل بيت حسب ظروفه



عبود : صدقت و الله .. أنا أبويه يريقني بطراق و يغديني بطراق و يعشيني بطراق



يموع : زين يوم السالفة يت على الطرجات .. أنا يريقوني بعصا و يغدوني بقب و ما يعشوني .. شفت الحالة اللي أنا فيها .. مب من إشويه أقول لكم أبا اظهر من المدرسة و أشتغل .. من اللي أشوفه في البيت



حمود : شو نسوي يعني .. هاذيل هم هلنا مالنا بد و لا غناه عنهم .. اليوم يضربونا باجر بيضربون عنا .. بعد نحن يوم بنيب عيال بنغسل إشراعهم و ما بنقصر فيهم



عبود : جذاب .. إنت حمود قلبك حنون .. أخويه الصغير دوم تلاعبه يوم إتي بيتنا و تشتري له حلاوة من بيزاتك



حمود : أخوك أحبه لأنه مؤدب .. بس لو ياني ولد قليل أدب و فوضوي بأكسر له راسه



يموع : حوووووووووه و إن ياك ولد فوضوي شو يعني ؟ .. تراه بيكون طالع على أبوه عفريت



الكل : هههههههههههههههه



سلطون : ذكرتني يموع بسالفة العفاريت .. إلا إشحال جسوم ؟



حمود : إستوى له أسبوع مب مداوم في المدرسة .. يقولون ساير عمان أونه فيه ضر .. ههههههههههه



عبود : دواه الخايس .. خله يتأدب وديه ثانيه



يموع : ياخي إيديه إتحجني خاطري في 200 ربيه هههههههههههههه



حمود : جسوم محد و إلا بنلعب عليه لعبه يديده



الكل : هههههههههههههههه



تموا الأولاد يسولفون لين عقب صلاة العشا و يلسن الحريم يغرفن من الجدور و يحطون عشا حق الرياييل



حمود : ما بيبدنا شي لو سرنا تعشينا ويا الرياييل



يموع : شو نسوي عيل ؟



حمود : ما أدري .. خلني أفكر .. خدوي يالسه تغرف .. و يميعه ما تشوف زين نقدر نقص عليها .. لكن خدوي بلوّه



يموع : أوهووووووووو يعني ما بنتعشى اليوم ؟



حمود : و رفجه لأعشيك أحلى عشوّه يموع بس إصبر خلني أفكر



يموع : ياخي لين متى بتم إتفكر .. أخافه يخلص العشا



حمود : لا تخاف .. تعالوا ورايه



سار حمود و هو يمشي و واثق من مشيته صوب خدوي اللي كانت تغرف .. و زقر ولد جسوم اللي كان يالس شرات البهيمه عند أمه .. تم ولد جسوم يتصدد يمين و يسار و يطالع قوم حمود بغباء لكن حمود كان يأشر عليه و هو مصب عليه



حمود : تعال لا بارك الله فيك و لا في أبوك



تحرك ولد جسوم و سار صوب حمود و هو بعده فاج حلجه و يالس يطالع قوم حمود بغباء



حمود : أقول .. سير خبر أمك إن أبوك ردوه البيت و هم شايلينه .. سمعنا إنه مات .. إركض بسرعه خبر أمك



ولد جسوم من سمع إن أبوه مات ما عرف شو يسوي و سار يركض عند أمه و قال لها إن أبوه رد البيت و إن أبوه مات .. خدوي بسرعه عدلت عباتها و نشت تركض حافيه سايره صوب بيتهم و هي تباغم .. حمود استغل الفرصه و ركض صوب الجدور و خذ له صينيتين وحده فيها عيش و لحم و وحده فيها هريس .. زقر ربعه فازعوه على شل الصينيتين و ساروا صوب عريش غريبه



عبود : ههههههههههه غربلك الله من وين يتك هالفكره .. الله يخسك أخافها تعرف إن نحن ورا هالسالفه



حمود و هو مكبّر اللقمه و يالس ياكل عيش و لحم



حمود : ما بتعرف .. ولدها هالغشيم محد بيصدقه .. بتلقاه الحينه نسى منو قاله إن أبوك مات



يموع : ههههههههههه .. و الله إنك شي يا حمود .. لو تمينا نتريا عشان الرياييل و الله ما تعشينا .. إضرب أبويه بالخمس و لا عليك .. إلعن والدي والدي الصينيه لا ترحمها



عبود : هيه معلوم .. إنته عليك بس تضرب عيوش و تاخذ على عرض .. خسك الله طالع شكلك اشقايل غادي تقول كوره



يموع : إنطب طبك الله يا السفله .. ما آكل من جيسك يا الخايس



عبود : وين بروم أأكلك من جيسي .. و الله لو كنت ولد منوه ما بروم أشبعك من الأكل .. مب بطن عليك



حمود : ههههههههه .. عبود عن تحسده بيتم بطنه يعوره .. دوروا في الأكل يمكن تحصلون حيفه لا تاكلونها بتعور بطونكم



الحيفه قطعة من الشحم تعور البطن لو الواحد كلها .. و عادةً يتم التخلص منها وقت الذباح بس البعض ينسى عشان جي يوم تنطبخ و الواحد ياكلها يحس مصارينه بتتقطع



و تموا الأولاد ياكلون لين ما شبعوا و خلوا الأكل الزايد مكانه و ردوا بيوتهم





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلا لكم
ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
05-04-2007, 10:02 AM
ههههههههه ابدعت

RN9
05-04-2007, 04:56 PM
ابداااع

ننتظر الاجزاء القادمه


شكرا

ورقه وقلم
05-05-2007, 09:44 PM
خوخه بنت مشمش


اشكرك على المتابعه والتعليق


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-05-2007, 09:45 PM
Rn9


الابداع وجودك ومتابعتك اخي الكريم


ورقه وقلم

L.MESSI
05-05-2007, 09:46 PM
ورقه وقلم مشكور ويعطيك العافيه

ورقه وقلم
05-06-2007, 12:37 AM
- 50 –






يوم الجمعة العصر .. الأولاد يالسين عند عريش غريبه كالعادة طبعاً .. و يسولفون عن موضوع مب مصدقينه .. أول مرة يسمعون عنه



يموع : ياخي مب مصدق .. شو بعد ثلج و يتزحلقون عليه ؟



حمود : هيه و الله سمعون قالي .. في نادي النصر .. المكان مسمينه الليجر لاند .. و مسوين بعد مقهى شعبية يبيعون فيها باجله و دنقو و يبيعون نامليت نفس اللي أبو عبود يابه من البحرين اللي الغرشه يوم يفجونها من فوق تنقع و فيها تيله



سلطون : ياخي أبا نامليت ما يخصني .. أبا أسير المقهى الشعبية



عبود : و أنا أبا أتزحلق على الثلج



حمود : شو فوضه هي .. يقولك لازم تلبس جوتي من عندهم شكله تحت شرات الميشاره



يموع : شو هالخريط بعد ! .. إنزين ياخي إشقايل الجوتي يمشي على الثلج يوم فيه ميشارة ؟



حمود : و أنا إشدراني .. سمعون يقول جي



يموع : سمعون خربوط عود و جذاب لا تصدقه



عبود : إنزين شو رايكم نسير الحينه ؟



حمود : نبالنا بيزات



يموع : أنا عندي 150 ربية من اللي بقى من البيزات اللي حصلتها عند جسوم



سلطون : و أنا عندي 20 ربية



عبود : أنا ما عندي و لا ربية



حمود : أنا عندي 25 ربيه .. بنحط بيزاتنا كلها على بعض و بنسير



يموع : يالله فوقه .. أبا أشوف إشقايل يتزحلقون على الثلج



و ساروا الأولاد لين ما وصلوا عند الشارع و من هناك خذوا لهم تكسي و قالوا له ودنا نادي النصر .. سار بهم التكسي لين ما وصلوا نادي النصر و نزلهم عند النادي



يموع : ما أشوف شي أنا .. الله يغربله هالخايس الحمار سمعون قص علينا



حمود : بلاك تتحرطم تقول عيوز مخرفة .. إصبر إشويه ياخي .. نادي النصر عود مب صغير .. خلنا نسأل حد إهنيه



مر في هاذيج اللحظة من صوبهم هندي يشتغل في النادي



عبود : رفيك .. رفيك



الهندي : يس .. وات يو وونت ؟



عبود : أوهوووووووو هذا يرمس إنجليزي .. شو أقوله



يموع : خلني بتفاهم وياه



سار يموع و وقف جدام الهندي أونه يكلمه



يموع : رفيك .. ذس آيس آيس .. وير ؟



الهندي : آيس ؟ّ .. وات يو مين ؟



يموع : رفيك .. ذس شوز .. آيس .. ورررررررررر .. وير ؟



فهم الهندي يوم شرح له يموع إنه يقصد التزلج على الجليد .. جان يأشر على صاله كبيرة ورا النادي



حمود : غربلك الله يا يموع إشقايل تعرف إنجليزي من ورانا ؟



يموع : بويه .. نحن أصلاً نعرف إنجليزي بس مسوين عمارنا ما نعرف عن تحسدونا



عبود : هيه ترى أمك إنجليزية



يموع : جب يا الخايس .. أمي أحسن عن أمك .. احترم نفسك يا الحمار



سلطون : لو بتتضاربون و الله برد عنكم



يموع : إنزين لا .. ما بنتضارب و لا شياته .. إلا هي سوالف



و مشوا الأولاد وين ما أشر لهم الهندي لين ما دخلوا الليجر لاند و هناك



يموع : و الخيبه .. مكثر اللي يتزحلقون على الثلج .. أووووووف .. أسميه المكان بارد



حمود : هيه و الله وايد بارد



يموع : خلونا نسير ناخذ لنا جوتي شرات اللي لابسينه و نسير نتزحلق شراتهم



حمود : حشك الله شوفهم كلهم لابسين بناطلين و قمصان إلا نحن اللي لابسين كنادير و ين تبا إنته ؟



يموع : بويه إرفع الكندورة و اربطها على بطنك و لا عليك .. يالله طوفوا جدامي خلونا نسير نتزحلق



و ساروا الأولاد عند الهندي اللي يأجر الجواتي و عطوه بيزات و خذوا منه 4 جواتي و لبسوها و ساروا صوب صالة التزلج و الكل يطالعهم لأن أشكالهم تدل على إنهم أول مرة يتزحلقون على الثلج



حمود : يموع .. يموع .. أنا مب داخل .. فضيحه يا أخي .. أخافني أطيح



يموع : و الله إنك ردي .. لا بطيح و لا شي .. تعال إدخل .. شو اللي داخل عاد من زينهم .. طالع هذا الصبي الحمر .. توه ياهل و يتزحلق شو يعني هو أخيّر عنا ؟



حمود : هيه طبعاً أخيّر عنا لأنه أول شي لابس بنطلون و قميص و ثاني شي شكله يعرف ما عليك من صغره



يموع : سير لا .. برايك لو ما بتي أنا بدش الحينه



سار يموع و دخل صالة التزلج و أول ما دخل حاول أونه يحرك الجوتي على الثلج شرات ما قال له الهندي اللي عطاه الجوتي و جان يرتفع فوق و إيي على ظهره طرااااااااااااااااااااخ



اللي في صالة التزلج تموا يضحكون عليه و هو مفتشل يتصددد يمين و يسار .. سوى عمره عادي أونه ما استوى شي و نش تم يمشي اشوي اشوي لين ما وصل عند أطراف الصالة و تم ميود الحديد و يمشي و هو ميود الحديد و الناس تطالعه و تضحك عليه



حمود و هو يضحك : الله يخسه فشلنا و مسوي عمره يعرف أونه ؟؟ طالعوه إشقايل يمشي تقول إحمسه



عبود : يالس أأشر عليه و هو يسوي عمره ما يشوفني



مر واحد مصري صوب يموع و تم يطالعه و هو يضحك عليه يوم شافه ماسك الحديد و يمشي جان يقول



المصري : لسه المشوار طويل ( و سار عنه و هو يضحك عليه)



بعد إشوي مر صوبه واحد انجليزي صغير و تم يقوله



الانجليزي : موف موف (يعني تحرك)



يموع : بلاك إنته موف و موف .. موف في ويهك يا الخمام .. شو يالس تقول يا ولد الحمرا .. ها ؟



الانجليزي : هي .. يو .. موف .. موف



يموع : جب يا السبال .. يا اللي تاكل لحم خنزير .. موف في ويه أمك



ما فهم الانجليزي شو يقول يموع جان يمد إيديه حق يموع يعني يبا يساعده و يعلمه



يموع من شاف الانجليزي مد إيديه سوى عمره أونه ما يبا مساعده لأنه يعرف يتزحلق جان يقول حق الانجليزي



يموع : نو .. نو .. قو .. قو يالله ( لا لا سير يا الله)



الانجليزي أشر على يموع يعني بعدم مبالاة و سار عنه



مرت صوبه بنية هندية و تمت تطالعه و هي تضحك عليه آخر شي قالت له



الهندية : أني هيلب ؟



يموع : أنا جلب ؟ .. يا السباله .. و الله لو أعرف أمشي عدل على هالثلج جان اليوم راويتج



الهندية : كمان



يموع و هو يرمسها بالهندي : جاو .. جاو (روحي .. روحي)



تمت تطالعه الهندية و هي تضحك عليه و آخر شي سارت عنه



قوم حمود يالسين يطالعون يموع و هم يضحكون عليه لين ما تجرب منهم في المكان اللي هم واقفين فيه



يموع : بلاكم يا الخمه تضحكون ؟ .. صدق إنكم خياس و الله العظيم



حمود و هو ميِّت من الضحك : يموع .. خسك الله .. فشلتنا ياخي .. إظهر الله يخليك بسرعة



يموع : قسم بالله ما ظهرت .. شو فوضه هي .. دافع بيزات مب ببلاش



حمود : إنزين شو الفايدة و إنته ما تعرف تمشي بالجوتي



يموع : بويه .. هاي أول مرة .. و مسيرنا نتعلم



عبود : إشقايل بتتعلم وإنته ماسك الحديدة



يموع و هو مفتشل : صخ إنته .. لو فيك خير تعال إتزحلق إنته ويا راسك



عبود : مب مينون و الله .. تباني أستوي مضحكة للي يسوى و اللي ما يسوى



حمود : يموع شو كانوا يقولون لك اللي إيون صوبك



يموع و هو مفتشل : شو بعد .. يبوني أعلمهم أونه و أنا أقول لهم تعلموا إرواحكم



الكل إهنيه ضحك على يموع لأنهم يدرون إن يموع خراط و اللي كانوا إييون صوبه كلهم يعرفون يتزحلقون



يموع : ضحكتوا من سركم يا الخياس .. و الله إنكم خمه



حمود : يموع يا بويه إظهر الله يخليك



و في هاي اللحظة يوا أولاد صغاريه إنجليز صوب يموع و تموا يحوطون احذاله و يموع يطالعهم و هو مصعب



يموع : قو .. قو



الأولاد يطالعون يموع و هم يأشرون عليه و يضحكون و آخر شي واحد منهم سار من وراه و دزه على جدام .. يموع طاح على صدره و اتزحلق مسافة طويلة و هو على صدره يبا ينش ما يروم كله يطيح و الأولاد يضحكون عليه و هو يبا ينش مب رايم



يموع : يا الخياس .. و الله بتعلم و براويكم سنع الله .. لو فيكم خير تعالوا برع .. قسم بالله بأغسلكم واحد واحد يا الحمير .. تفوووو على أشكالكم يا البرص



تم يموع يسحب على الأرض إشوي إشوي لين ما ظهر برع الصالة .. سار و عق الجوتي على الهندي و لبس نعاله و سار يمشي صوب قوم حمود



يموع : و الله إنكم مب رياييل .. هالخياس يدزوني من ورا بدال ما إتون تغسلونهم تميتوا تضحكون عليّه ؟!



حمود : دواك



يموع : دوايه ؟!



حمود : هيه دواك و أقل من دواك بعد



يموع : عجيب !



حمود : عيل يوم نقولك إظهر تسوي عمرك تعرف تتزحلق .. شو تبانا

نسوي يعني ؟ .. و بعدين هاذيله يهال صغار شو نضرب فيهم .. و هم في الصالة مب برع الصالة .. و نحن ما نروم ندخل الصالة ما فينا على الفضايح



يموع : و الله إنكم خمه



عبود : طوفوا يا بويه .. نحن مب مال هالسوالف .. نحن مال ضرابة و نوام و صرقة حمام و محاوى جلاب .. أشكالنا مب مال ثلج و عفسه



سلطون : خلونا نسير نشرب نامليت من المقهى الشعبية



حمود : ما نشدنا حد عن مكانها



سلطون : أنا شفتها .. ورا الليجر لاند .. يدرانها مسوينها من خوص شرات العريش



عبود : عيل يالله فوقه



و ساروا الأولاد صوب المقهى الشعبية اللي في نادي النصر .. و دخلوا .. دوروا لهم مكان و يلسوا فيه



يموع و هو يزقر الهندي اللي يشتغل هناك



يموع : رفيك



الهندي سار صوبهم و وقف جدام يموع



الهندي : ها .. سو يريد ؟



يموع : خس الله هالشيفه لي لك .. هات لنا 4 نامليت بس يكون بارد .. و هات 2 دنقو و 2 باجله



حمود : شو فيه عندك بعد ؟



الهندي : فيه شاي .. عصير .. محلا .. خمير .. و ..



قاطعه حمود إهنيه : محلا شو ؟



الهندي : محلا مع بيض .. محلا مع جبن .. محلا مع كل شي



حمود : شو مع كل شي يعني ؟



الهندي : يعني مع بيض و جبن



حمود و هو يرمِّس ربعه : ها .. شو الراي ؟ .. تبون محلا ؟



الجميع : هيه



حمود : هات 4 محلا مع كل شي



الهندي : زين .. ما يريد ماي ؟



يموع : هات ماي



الهندي : زين .. بس ما يريد شي بعد ؟



يموع : لا .. إنجلع لا بركةٍ فيك



حمود : بلاك على الريال ؟ .. شو سوى حليله ؟



يموع : ياخي ما أطيق الهنود .. في كل مكان تشوفهم الله يغربلهم



حمود : يعني ما تبا تشوف هنود في البلاد ؟



يموع : لو بإيديه و الله بروغهم كلهم برع البلاد



حمود : و منو بيشتغل عقب ؟ .. حضرتك ؟



يموع : و الله عيال البلاد وايدين



حمود : يا سلام .. يعني إنت بتشتغل حمالي ؟



يموع : إتخسي يا السبال



حمود : إنزين بشتغل تبني بيوت ؟



يموع : شو قالوا لك هندي ؟!



حمود : ها .. إنته بروحك قلتها .. يعني هالشغله ما تصلح إلا حق الهنود .. عيل ليش مشتط و تقول لو بإيديه بروغهم برع البلاد .. لو رغتهم منو بيشتغل عقب خبرني ؟



يموع : إنزين لا أنا ما أفهم تراني .. أنا قلت جي لأني ما أدانيهم .. لكن لو بأشتغل هالشغلات بدالهم .. لا بويه .. خل يتمون فديت الهنود أنا و الله



إهنيه الكل ضحك على رمسة يموع



ياهم الهندي و هو يايب الطلبات و حطها جدامهم



يموع : أوف .. شكل النامليت و هو في الغرشه يخبل .. بس تعالوا ! .. أشوف فيه تيله



حمود : وين ؟



يموع : عنبوه شو إنته عمي ؟ .. في الغرشه !



حمود : خسك الله هاي مب تيله .. هاي غطاة النامليت تدش على داخل .. بلاك إنته ؟ .. صدق ولد فقر



يموع : عدال يا ولد التجار



حمود : لا أنا مب ولد تجار بس أفهم و أفرق بين التيله و الغطاه



يموع : أوهووووووووو .. أسمينا توهقنا اليوم عاد .. إنته محد يطيح في لسانك



حمود : يموع إشرب و إنته ساكت



يموع : إنزين لا



و تموا الأولاد ياكلون و يشربون لين ما خلصوا أكلهم و شربهم .. بعدين حاسبوا راعي المقهى و ظهروا و ركبوا تكسي و ردوا الفريج.



و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
05-06-2007, 12:58 AM
السلام عليكم

تشكر على الجزء العجيب !!

ما شاء الله كل يوم شي متطور عندهم الشباب !!

باجر بنشوف راكبين مترو دبي ولا سايرين امارات موول لووول

تشكر عزيزي ورقه وقلم

تحياتي

رحال

خوخة بنت مشمش
05-06-2007, 04:57 AM
ورقة وقلم

بصراحة لو انت اللي تكتب ها الاجزاء فانت حقا مبدع بكل ماتحمله الكلمة وانا صرت لازم اقرء واعلق عليك لانك تستاهل كل خير

الى الامام دائما

abdulla33
05-06-2007, 05:07 AM
:blu: :blu:

غباااااااااااااااااااار

نامليت بو تيله ,,,,,

:blu: :blu:

تسلم على الجزء رقم خمسين

ورقة وقلم

ورقه وقلم
05-06-2007, 08:05 PM
اخوي رحال

سررت بوجودك

ولازلت عند رائي

انتظر سفرياتهم :)


لك التحيه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-06-2007, 08:06 PM
خوخه بنت مشمش

لا

لست انا ما ابدع في هذه اليوميات

لمن كاتب اليوميات صديقي واخي

وهو بالطبع متواجد معنا في هذا المنتدى الطيب


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-06-2007, 08:07 PM
اخوي عبدالله


غبار ها :)

ان شاء الله نظفنا النامليت عدل عن اييك شي من الغبار :)


لك التحيه على الحضور والمتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-06-2007, 10:57 PM
الاجزاء الخمسين اللي مضن كانت عباره عن ايام الطفوله



الاجزاء الخمسين التاليه ان شاء الله بتكون عن ايام الشباب



فلنستمتع معا



ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-06-2007, 10:59 PM
هالجزء عباره عن مداخله للاجزاء القادمه ان شاء الله


- 51 –







تمر الأيام و الشهور و السنين و حمود و عبود و يموع و سلطون ما يفترقون أبد .. لين ما وصلوا للثانوية العامة .. صار عمر كل واحد منهم 18 سنة .. و ظهرت نتايج امتحانات الثانوية العامة



يموع : حمود بلاك متضايق و ماغط بوزك شبرين ياخي ؟



حمود : شو تباني أسوي يعني ؟ .. ما تشوف خيبتنا ؟



يموع : أي خيبة ؟ .. خسك الله إنته ناجح و تقول خيبة عيل الصاقطين شو بتقول عنهم ؟



حمود : سير لا .. قال ناجح أونه .. أنا يايب 82% .. عقب كل هالكراف و المذاكره يايب هالنتيجة .. قسم بالله مقهور .. هذا اللي يصلح الامتحانات واحد خايس .. ودي أتلاقى وياه في مكان عشان ألعن أبو أسلافه



يموع : حوووووووووووه إيه إنته .. خسك الله يايب 82% مب شراتي 53% و بالدز بعد .. ما خليت بقعة ما برشمت عليها .. كناديري كلها امبقعه من الكتابة عليها .. قاعة إيديه و الله إنها اتصلخت من زود ما أكتب و أمسح .. شو تم ما كتبت عليه .. و في الأخير يبت هالنتيجة .. و الله إني بطير من الفرحه



عبود : يموع نتيجتك ما إدخلك حتى الجامعة



سلطون : كم يقبلون الجامعة عبود ؟



عبود : ما أدري .. بس لو زاد العدد أظنهم ما بيقبلون يموع و لو قبلوه بيقبلونه في كلية تعبانه



يموع : حوووووووه .. و منو قالك بدخل الجامعة ؟ .. شو اتخبلت إنته ؟ .. أنا بأشتغل في الكلية البحرية .. هالشي في خاطري من زمان



سلطون : و إنته حمود .. على شو ناوي ؟



حمود : أبا أشتغل .. مليت من الدراسة .. خاطري أحصل لي معاش شرات خلق الله .. أنا أستحي يوم أمد إيديه حق أبويه و أقوله أبا مصروفي .. و الله إن ويهي يعورني



يموع : ياخي و الله لو كنت مكانك خل ويهي يعورني المهم أحصل شي .. مب أنا يوم أرمس الوالدة و أقول لها أبا عشر تقولي طالعوا هذا انتوا .. إستح على ويهك غديت شرات درام الديزل و ياي تبا مني عشر



الكل إهنيه ضحك



حمود : يموع حرام عليك .. شو تسوي بالفلوس اللي يعطيك اياها النادي كل شهر ؟



طبعاً يموع التحق باللعب في النادي الأهلي مع إنه يشجع النصر لكنه فضل النادي الأهلي لأنه قريب من فريجهم و صار من اللعيبة الأساسيين في النادي و تم اختياره للمنتخب الوطني الأول .. كان يلعب مدافع و معروف عنه الصلابه و الشراسه



يموع : و جيه الوالده الله يهديها تخلي لي حقي ؟ .. من أقول لها يبت بيزات من النادي سارت و حطت إيديها في مخبايه و خذتهن و لا ألقى منها شي و الله



حمود : حتى مكافآت مباريات الفوز



يموع : هيه و الله حتى هاي تاخذها



عبود : إنزين عيل شو بتسوي الحينه ؟ .. نبا نسافر قلنا بمبي



يموع : لا ما عليك .. بيعطونا مكافأة عشان خذنا ثاني الدوري و بدس المكافأة هالمرة و لا بخبر الوالدة



سلطون : عيل متى بنسير نحجز عشان السفر ؟



حمود : تدرون .. أنا أقول خلونا نسافر تركيا .. يقولك البلاد باردة .. أنا قريت عنها في الجرايد في مناطق عندهم فيها ثلوج



يموع : وين اطيح هاي تركيا بعد ؟



حمود : يموع قسم بالله بتيب لي جلطة قلبية إنته



يموع : أوهووووووووووه و أنا شو قلت ياخي .. يعني حرام أسأل ؟ . يمكن هالبلاد احذال اسرائيل تباني أسير بقعة فيها يهود ؟



عبود : يموع .. دخيلك اسكت .. الله يخسك اشقايل نجحت إنته في التاريخ ؟ .. عنبوه ما قريت عن العثمانيين و الأتراك و كمال أتاتورك و الدولة العلمانية ؟!



يموع : هيه قريت .. بس ما أعرف وين مكانها



سلطون : و ما شفت في خارطة الجغرافيا وين مكانها ؟



يموع : سلطون عن الطنازه .. إنته تعرف إني حمار في الخرايط و من زمان .. مب حافظ غير القطب الشمالي و القطب الجنوبي و اللي أعرفه إن فيهم ثلج .. و أعرف بعد مدار السرطان لكن شو هو مدار السرطان ما أدري بس المهم أعرف شي أسمه مدار السرطان .. ياخي اشدراني أنا بهاي السوالف .. شو قالوا لك أنا شرات هاك الريال الأمريكي اللي سار القمر ؟



إهنيه الكل ضحك على يموع و سوالفه



حمود : إنزين شو قلتوا الحينه ؟ .. فوقه ؟ .. تركيا ؟



عبود : و الله أنا ما عندي مانع .. تركيا تركيا شو ورانا



سلطون : و أنا بعد وياكم



يموع : و أنا بعد وياكم خلونا نسير تركيا يمكن يضربنا هالبراد و إنرد مناك بيض مب هالملحة و الجلحه و الحلط اللي على يلدنا



الكل إهنيه ضحك على سوالف يموع



عبود : إنزين .. متى بنسير نحجز ؟



حمود : بيزاتكم جاهزة ؟



سلطون : أنا أبويه عطاني 10 آلآف ربيه



يموع : خيبه .. ول ول ول .. عنبوه وين بتسافر ؟



عبود : لا تحسد الريال ياخي .. بلاك إنته



يموع : إنزين لا .. ما قلنا شي ياخي



حمود : أنا و الله حاولت ويا أبويه وقال بيعطيني 5 آلآف ربيه



عبود : و أنا بعد قالي بأعطيك 5 آلآف



يموع : أنا مكافأتي من النادي 12 ألف ربيه .. بأعطي أمي 7 آلآف و بيبقى عندي 7 آلآف



حمود : يا يموع .. يا يمعه .. يا بعد جبدي



يموع : ها .. قول فديتك .. يا سلام عليك يوم تدلعني .. ياخي و الله أحس بعمري شي



حمود : أنا ما أدلعك .. أنا مقهور منك يا يموع .. بتجتلني إنته



يموع : أوهوووووو .. توه يدلعني و فديتك و ما أدري شو .. و الحينه جلب مره وحده .. شو ياك ؟



حمود : ياخي مكافأتك 12 ألف ربيه .. بتعطي الوالدة 7 آلآف .. إشقايل بيبقى 7 آلآف حقك ؟ .. يموع و الله بصيح من القهر .. ياخي إنته متخرج من الثانوية العامة و لين اليوم ما تعرف تحسب



يموع : صح بعد شو .. بيبقى لي 7 آلآف



عبود : يموع بيبقى لك 5 آلاف و لا تيب لي أنا الجلطة هالمرة



يموع : إنزين إنزين خلاص .. 5 آلآف و لا تموتون .. حشا .. حتى ما يعرفون يحسبون



سلطون : إنزين التذكرة بكم ؟



حمود : إنا دقيت تيلفون حق شركة الطيران التركية و قالوا لي إن التذكرة بـــ 1400 ربيه



يموع : و الخيبه .. وايد .. أنا أتحراها بـــ 200 ربيه



حمود : هيه 200 .. تراك ساير دبا مب تركيا



يموع : أوهوووووووووو .. ردوا بعد يطنزون عليّه .. ياخي أنا ما جد سافرت من قبل على حسابي اشدراني .. كله أسافر معسكرات على حساب النادي و المنتخب .. يعني ما أدفع شي من جيبي .. شو عرفني بكم تنباع التذكرة يعني



سلطون : إنزين خلاص فكونا من حشرتكم .. حمود متى السفر ؟



حمود : بيزاتكم زاهبه ؟



يموع : أنا باجر بيعطوني المكافأة



حمود و هو يكلم عبود و سلطون : و إنتوا ؟



عبود : أنا بيزاتي زاهبه



سلطون : و أنا بعد



حمود : عيل خلاص .. اليوم العصر بنسير نشتري التذاكر



يموع : أقولك أنا باجر بيعطوني المكافأة .. إشقايل بنحجز و أنا ما عندي بيزات ؟



حمود : مب مشكلة .. نحن بنشتري لك التذكرة و يوم بيعطونك المكافأة عطنا قيمة التذكرة



يموع : هيه .. إنزين عيل .. أنا بعد ويا ويهي فرحت و قلت حد منكم بيتبرع لي بتذكرة



حمود : الله يخسك نحن كل واحد منا يالله يالله يلس يترشى هله عشان يعطونه هالكم ربيه حق السفر و تبا بعد تسافر على حسابنا ؟!



يموع : أدري .. خلاص .. اشتروا لي التذكرة و أنا بأعطيكم البيزات باجر



عبود : كم ساعة في الطيارة لين تركيا ؟



حمود : 4 ساعات



سلطون : إنزين و متى بنسجل في الجامعة ؟



حمود : قلت لكم ما بسجل في الجامعة .. أنا أبا أشتغل في الشرطة



عبود : عيل أنا وياك بعد



سلطون : أنا بعد وياكم



يموع : أنا بسجل في الكلية البحرية



سلطون : إنزين و لو ما قبلونا ؟



يموع : يخسون و الله ما يقبلونا .. شو لعبه هي .. وايدين قبلوهم ليش نحن يعني ما يبقلونا ؟



حمود : صدقه سلطون .. خل نتوقع كل شي .. يمكن ما يبقلونا



عبود : إنزين لو م اقبلونا شو بنسوي ؟



حمود : خلونا باجر نسير نسجل في الجامعة على الأقل نضمن لنا مكان في الجامعة و بعدين يوم بنرجع من السفر بنسجل في الشرطة و يموع في البحرية .. لو قبلونا خير و بركة .. و إن م اقبلونا بنسير الجامعة مالنا حيله ثانيه



عبود : عيل خلاص .. شورك و هداية الله .. بنزهب أوراقنا باجر و بنسير بنسجل في مقر الجامعة اللي في الحمرية



يموع : ياخي أنا مب ياي .. حتى لو ما قبلوني في الكلية البحرية ما بسجل في الجامعة .. أنا زين يوم نجحت في الثانوية وين أروم على الجامعة



حمود : يموع ما بتخسر شي لو سجلت .. احتياط ياخي سجل



يموع : إنزين بشوف .. خير لين باجر



و تموا الأولاد أو الشباب لأنهم صاروا الحينه شباب .. تموا يسولفون و في الأخير كل واحد سار بيته عشان يتلاقون العصر و يسيرون يشترون التذاكر



و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،





ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
05-06-2007, 11:02 PM
خوخه بنت مشمش

لا

لست انا ما ابدع في هذه اليوميات

لمن كاتب اليوميات صديقي واخي

وهو بالطبع متواجد معنا في هذا المنتدى الطيب

ورقه وقلم

سؤال هو ربيعي ولا مضاربني في المنتدى :blu:

ورقه وقلم
05-06-2007, 11:11 PM
سؤال هو ربيعي ولا مضاربني في المنتدى :blu:



ههههههههه

انت ربعك في المنتدى 2 والا 3 :)

فاذا قلت لك من اي مجموعه هو بتعرفه :)

بس اللي اقدر اقوله انك لين الحين ما تضاربت وباه ;)



ورقه وقلم

@ رحـال@
05-07-2007, 01:09 AM
السلام عليكم

بصراحه فانساتسك الجزء ..

من 200 ربيه يستانسون عليها العيال .. صاروا ما يتعاملون الا بالالاف لووول !!

يلا بنشوف شو بيستوي في تركيا .. ولا ياكل يموع شي وتلوع جبده ولا يحصلون جسوم في نفس

الطياره هههههه !!

نصراوي777 < ان شاء الله بنعرفه اخر اليوميات ..!

تشكر عزيزي ورقه وقلم .. ومبدع راعيها واكيد يقرى الردود .. ما تقصر يا كابتن !

يالس افكر اقول منو جمعه مدافع المنتخب ايام ما فجوا الاسكيت في نادي النصر هههههه

يمكن يضبط ويايه اسم لوول !! < بس يبالنا الاهلاويه يساعدونا شووي .. لا يكون اهلاوي شويبه هو

يموع .. لول اسولف الغالي

تحياتي

رحــال

ورقه وقلم
05-07-2007, 02:20 PM
رحال


الله اعلم

يمكن يكون هو

ترى شيبه ويدخل يقرأ اليوميه من غير ما يرد

مثله مثل الكثير من القراء :)


ورقه وقلم

L.MESSI
05-07-2007, 02:27 PM
مشكور ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-07-2007, 07:15 PM
- 52 –





الساعة 4 و نص العصر .. حمود و عبود و يموع و سلطون راكبين تكسي و سايرين وكالة الطيران التركية عشان يحجزون لهم تذاكر .. وصل التكسي شارع آل مكتوم في دبي و إنحرف يمين و وقف جدام بناية طويلة قروا على واجهتها لوحة مكتوب عليها (الخطوط الجوية التركية) .. نزلوا من التكسي و دخلوا مكتب وكالة الطيران .. مشوا و ساروا صوب موظفة يالسه على مكتب



حمود و هو يكلم الموظفة : مرحبا



ردت عليه الموظفة و اللي إتبين إنها لبنانية الجنسية : مرحبتين .. أهلين بالشباب



يموع : هلا و الله .. أقول .. شو أسمج ؟



الموظفة : ميسون .. و إنت ؟



يموع : عاشت الأسامي يا ميسون .. أنا أسمي يمعه .. و هاذيله ربعي حمود و عبود و سلطون



حمود و هو يكلم يموع : حمود في عينك يا الخايس .. شو حمود بعد .. وين إنته في الفريج ؟



يموع و هو يكلم الموظفة : قصدي محمد و عبدالله و سلطان



الموظفة و هي تضحك : أهلين بالشباب .. كيف بدي أخدمكم ؟



يموع : أ ..



قاطعه إهنيه حمود عقب ما تم ينظر له بنظرة إتبين إنه معصب عليه .. يوم شاف يموع إن حمود جاد في نظرته الحاده سكت و خلا ه يرمس



حمود : يايين نستفسر عن الحجوزات حق تركيا



الموظفة : على وين بدكن تحجزوا ؟ .. إسطنبول و إلا أنقرة ؟



يموع : نبا نسير تركيا .. وين ما تشوفين مكان فيه براد إحجزي لنا



رد حمود و طالع يموع اللي سكت مرة ثانية



حمود : نبا نحجز على اسطنبول لو سمحتي .. و نبا كتيبات عن السياحة في تركيا بشكل عام



الموظفة : طيّب .. كم يوم بدكون تجلسوا في إسطنبول ؟



حمود : يعني حوالي شهر تقريباً



الموظفة : طيّب راح أحجز إلكون هلاّ بس بدي أعرف إمته بدكون الحجز يعني بأيا تاريخ ؟



حمود : الخميس الياي



الموظفة : لا و الله آسفة الطيارة ما بتطلع على الخميس .. عندنا رحلتين وحدة بالتنين (الأثنين) و وحدة الأربعاء



حمود : عيل بالأربعاء



الموظفة : طيب تفضل إكتوب لي الأسامي بالإنجليزي متل ما هي مكتوبة بجواز السفر على هايدي الورقة و أعطيني إياها منشان أدخلها على الكومبيوتر



خذ حمود ورقة و قلم و يلس يكتب الأسامي و عطاها للموظفة اللي يلست دخلت الأسامي للكمبيوتر و حجزت لهم



الموظفة : بدكون تدفعوا هلاّ 1400 درهم عن كل تذكرة



حمود : إن شاء الله تفضلي البيزات



عطا حمود الموظفة قيمة التذاكر و استلم عنها التذاكر



الموظفة : الرحلة راح تكون الساعة 9 و 45 دقيقة مساءاً .. بتمنى تكونوا في المطار قبلها بساعتين منشان الازدحام على الكاونترات



حمود : مب مشكلة .. مشكورة و ما قصرتي .. بس عطيني الكتيبات مال السياحة في تركيا الله يخليج عشان نقراها خلال هاليومين و نعرف الأماكن السياحية في تركيا



فجت الموظفة الدرج و ظهرت منه 4 كتيبات و سلمتها لحمود اللي شكرها و ظهروا من المكتب



يموع : ها .. شو الراي الحينه ؟



حمود : خل نسير السوق .. أنا ما عندي جوتي شرات الأوادم و أبا أشتري لي كم قميص و بنطلون



و ساروا الأولاد السوق يتشرون حق السفر و ردوا الفريج



اليوم الثاني سار يموع النادي و عطوه المكافأة ماله و رد مستانس و فرحان .. و قبل ما يدخل البيت دس في مخباه 7000 ربيه و حط الباجي و اللي هو 5000 ربيه في المخبا الثاني و دخل البيت و سار عند أمه



يموع : أمي .. أم يمعه



أم يموع : ها .. بلاك .. شو عندك ؟



يموع : أمي تفضلي هاي 5000 ربية عطونا إياها اليوم في النادي



ظهر يموع البيزات و عطاها حق أمه اللي استبشر ويها و فرحت .. مدت إيديها و سحبت البيزات من إيدين يموع



أم يموع : فديتك و الله يا الغالي .. يعلك دوم إتيب لي بيزات .. زين و الله يت هالبيزات في وقتها لأني أبا أشتري كنديشن حق الحجرة .. غايته و الله يت في وقتها و إلا كنا بنخيس من الحر في القيض



يموع : و الله يا أمي عيوني لج .. ما عاش اللي يخليج في الحر يا أم يمعه



أم يموع : فديتك يا الغالي .. و الله إنك رحمتني من الهم و الفكر اللي كنت عايشه فيه



يموع : أمي إن شاء الله كل أيامج فرح و ما أتمنى أشوفج متضايقه يا الغالية



أم يموع : إنزين أبويه الحينه إنته تقولي خلصت المدرسة .. متى بتشتغل .. عبدالرحمن ولد صفوي تقول أمه بيسجل في الجيش .. ليش ما تسير تسجل وياه ؟



يموع : لا أمي .. أنا أبا أسير الكلية البحرية .. من يوم صغير أحلم إني أشتغل في البحرية



أم يموع : شو بتشتغل في البحر يا بويه .. وش لك بالتعب و عوار الراس و السمج و الميادير و القراقير ؟



يموع و هو يضحك : لا أمي .. القوات البحرية يعني شرات الجيش .. بأشتغل ضابط و بلبس لبس أبيض .. بتشوفيني و أنا داخل عليج و معلق النجوم على جتوفي



أم يموع : ربي يوفقك فديتك .. بس متى ناوي تسير أبويه إتسجل عندهم ؟



يموع : أمي سمعيني .. أنا بسافر بالخميس هذا ويا ربعي تركيا .. و يوم برد من السفر بسير أسجل .. لأن التسجيل بيبدأ عقب شهر



أم يموع : شو تسافر يا بويه .. من وين لك بيزات عشان تسافر ؟ .. يموع لا تكون عندك بيزات غير اللي عطيتني إياها ؟



يموع إتوهق .. و قال : لا أمي .. كل اللي عطاني إياه النادي عطيتج .. و أنا بسافر على حساب ربعي



أم يموع : هيه .. يوم جي برايك عيل أبويه .. ربي يحفظك .. بس تحمل على عمرك عاد



يموع : إن شاء الله يا أم يمعه و فالج طيب



قام يموع و حب أمه على راسها و ظهر من البيت



سار يتمشى لين ما وصل عند عريش غريبه .. ما كانوا ربعه بعدهم واصلين ويلس يطالع العريش و يتذكر يوم كان صغير و هو يلعب ويا ربعه في هالمكان و سوالفهم و تم يضحك على عمره يوم عقوه في الحفرة و يوم ركبوا فوق العريش و سعود الأشلق تحت يالس يهددهم .. هيه .. كانت أيام و الله



إشوي و إلا يوصلون ربعه



حمود : يموع .. بلاك تفكر و تلعب بالرمل ؟ .. شو فيك ؟ .. ما عطاك النادي بيزات ؟ .. أفا عليك .. بنتجاسم وياك البيزات و لا إنك تتضايق



يموع : تسلم و الله يا بو جاسم أدري بك ما تقصر .. لا الحمد لله النادي عطاني البيزات و عندي 7000 ربيه .. بس كنت أفكر في هالمكان اللي نحن يالسين فيه .. إتذكرت أيامنا قبل



عبود : هيه .. كانت أيام حلوة و الله .. الحينه بيبدأ الهم .. بتبدأ المسؤولية .. كنا عايشين مرتاحين .. ما نفكر غير في الأكل و الشرب و الرقاد .. و الحينه نفكر في المستقبل



سلطون : شو قلتوا الحينه عن الجامعة ؟ .. حد منكم بيسجل في الجامعة و إلا نويتوا على الشرطة ؟



حمود : أنا سمعت إن بوظبي بيفتحون السنة هاي التسجيل في كلية الشرطة عندهم للمرشحين .. بسير بسجل هناك



يموع : أنا ناوي على القوات البحرية و لازم أدخل .. لازم



عبود : و الله كل خوفي ما تتحقق كل أمانيكم .. لا تنسون إن وايدين لهم نفس الهدف



حمود : و الله كل شي بإيدين ربك .. لو الله كاتب لنا نصيب بندخل الدورة و لو ربك مب كاتب فهذا أمره سبحانه



سلطون : إنزين دخيلكم خل نسير نسجل عيل في الجامعة على الأقل نضمن لنا مكان



حمود : خلاص باجر بنسير نسجل



عبود : على خير إن شاء الله



و تموا الأولاد يسولفون لين أذان العشاء و بعدين كل واحد سار بيته و رقدوا .. و نشوا في اليوم الثاني و ساروا سجلوا في الجامعة .. يموع شريعة و قانون .. حمود و عبود و سلطون سجلوا في كلية العلوم الإدارية و السياسية



يموع : خسكم الله .. وش لكم بالسياسة ؟



حمود : بلاها السياسة ؟



يموع : يوم بتتخرج شو بتشتغل ؟ .. سياسي ؟



حمود : ياخي كلية العلوم الادارية و السياسية مب بس سياسه .. فيها اقتصاد و محاسبة و إدارة عامة و إدارة أعمال و فيها بنوك و الحينه فيه تخصص فرعي أسمه نظم معلومات .. يعني مب بس سياسة



يموع : أنا ما أفهم في هالسوالف .. أنا قلت لهم هذا مجموعي ويا ويهي وين ما تبون تسجلوني سجلوني .. قالت لي البنت اللي يالسه تسجل إنته تصلح للقانون .. قلت لها أصلاً أنا شكلي قانوني .. قالت لي إنزين يا القانوني وقع إهنيه .. كل اللي سويته إني وقعت و هي كملت كل الأوراق لأني قلت لها أنا صاقط في الإملاء .. تمت تضحك عليّه و كتبت الأوراق بدالي



الكل إهنيه ضحك على يموع



يموع : إنزين شو الراي الحينه .. باجر السفر



حمود : هيه باجر السفر .. طالعوا جوازاتكم لا تكون منتهية و تسوون لنا سالفة في المطار



يموع : لا أنا جوازي مب منتهي أنا متأكد من هالشي لأني العام جددته يوم سافرت ويا النادي معسكر التشيك



عبود : أنا بعد طالعت جوازي و شفته مب منتهي



سلطون : أنا بعد جوازي بعده صالح كم شهر



و تموا الأولاد يسولفون و ساروا السوق و اتشروا اللي ناقصنهم من أغراض و ردوا بيوتهم يتريون اليوم الثاني عشان يسافرون



اليوم الثاني .. في المطار .. الساعة 7 المغرب .. يموع كان لابس فانيلة لونها بني و شورت و نعال زنوبه و شال وياه هاند باك و يسحب شنطته وراه .. حمود كان لابس قميص أبيض نص كم و بنطلون أسود و حزام أسود و جوتي أسود .. عبود كان لابس قميص أزرق نص كم و بنطلون أسود و جوتي أسود .. سلطون كان لابس قميص أبيض كم طويل بس جاسف الكم ورافعنه إشويه و بنطلون أسود و جوتي أسود



حمود : يموع الله يخسك شو لابس جي ؟ .. شو تتحرا عمرك ساير معسكر ويا النادي إنته ؟



يموع : ياخي خلني أعيش شبابي على راحتي .. إنتوا لابسين هاللبس و متعبين عماركم على شو ما أدري .. قاصرنكم بس تلبسون كرافتا .. صدق بتكمل .. بس تبون الصدق .. كاشخين عنلاتكم .. خاصة سلطون يلعن شكله ظاهر قمر ويا ويهه



سلطون و هو يضحك : و الله إنك خبله يا يموع



حمود : إنزين يالله خلونا ندخل شنطنا أنا تعبت من الوقفة



و ساروا دخلوا شنطهم تحت الجهاز و ساروا بعدين عند الموظف اللي على الكانتر الخاص بالطيران التركي و دخلوا شنطهم و عطوه التذاكر و خلصوا و ساروا صوب الجوازات و ختموا جوازاتهم و بعدين ساروا صوب صالة المغادرين و اتريوا لين ما إكتمل العدد و دخلوا الطيارة .. و يلسوا على كراسيهم



حمود : أخيراً بنسافر .. أنا مب مصدق .. أول مرة في حياتي أسافر .. أخيراً ركبت طيارة



عبود : محد سافر من قبل من ربعنا غير يموع



يموع : أي سفر الله يخليك .. كل شي ممنوع .. تركب الطيارة و تنزل من الطيارة على الفندق تسير تدخل الحجرة و تحط شنطتك و كل إشويه اجتماع ويا مدير الفريق و اجتماع ويا الاداري و اجتماع ويا رئيس البعثة و اجتماع ويا المدرب .. ترتاح اشوي قالوا لك قوم يالله نش سير اتغدى .. حد يتغدى الساعه 12 الظهر .. خلصت غداك سير الحجرة ارتاح و ماشي طلعه من الحجرة لين الساعة 4 نظهر بعدين نسير نركب الباص و نوصل الملعب نبدأ نتدرب لين ما نهلك و نرد الفندق نتعشى و عقبها رقاد و اللي يظهر من حجرته وقفوه عن اللعب و ردوه البلاد .. و ما نشوف البلاد اللي سايرينها غير آخر يومين و ما يخلونا بروحنا بعد نحوط تقول صغاريه .. لازم ويانا مدير الفريق و إلا الإداري .. بالله عليكم أي سفر هذا



سلطون : هيه و الله صدقك .. أي سفر هذا



و أعلن الكابتن عن موعد إقلاع الطائرة المتجهة إلى إسطنبول .. و ذكر إن الرحلة تستغرق 4 ساعات تقريباً



و طارت الطيارة



عبود : يالله .. طالعوا دبي إشقايل إتبين من فوق



حمود : ياخي حاس بضيق و الله .. توها الطيارة ما استوالها ثواني من طايرة و أنا يالس أفكر متى أرد البلاد .. يا أخي إشتقت للإمارات قبل ما أغادرها



عبود : هيه و الله .. فديت الإمارات أنا



سلطون : و الله لو لفينا بلاد العالم ماشي أحلى عن بلادنا و هوا بلادنا و شمسها



يموع : أوهووووووووو .. كلكم استويتوا شعراء .. و تعرفون تعبرون عن اللي فيكم .. ليش أنا ما أعرف ؟



حمود : لأني قلت لك من قبل يا يموع .. كم مرة أعيد و أقولك .. إنته غبي .. و طول عمرك بتم غبي



و إهنيه الكل ضحك حتى يموع ضحك على تعليق حمود اللي متعود عليه من يوم ما كانوا صغار





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

@ رحـال@
05-07-2007, 07:50 PM
السلام عليكم

تشكر عزيزي من يديد ورقه وقلم

سوال .. كم جزء عندك يعني نحن واصلين الجزء الـ52 !!

انته لا يكون واصل 152 لوول اسولف < بس صدق اسال !

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
05-07-2007, 07:55 PM
اخوي

هذه هي المشكله

ما ابي انزل الاجزاء بسرعه


شو رايكم جزء واحد كل اسبوع؟؟
لان عندي بي تقريبا 67 جزء


الا اذا بيتكرم علينا راعي اليوميات وبيبدأ يكتب مره ثانيه




ورقه وقلم

نصراوي777
05-07-2007, 07:57 PM
انا الصراحة قمت اقرا جزء كل كم يوم

علشان ما يخلصن

انا اقترح جزء في الاسبوع

L.MESSI
05-07-2007, 09:19 PM
وانا كذلك جزء في الاسبوع

بس يتثبت الموضوع لانه يمكن يوصل الصفحه

العاشره

خوخة بنت مشمش
05-08-2007, 12:03 PM
لااااااااااا كل اسبوع شوية
احسن كل كم يوم شرات ماتعودنا

مهوس العين
05-08-2007, 01:30 PM
كل يوم جزء !! ..


يالله لي بعدووووووه ..

النصر عز و فخر
05-08-2007, 03:05 PM
أخوي ورقة و قلم، عودتنا على جزء كل يوم، ما يصير احين تقولنا كل اسبوع جزء لول

وينه راعي اليوميات بنقنعه يكتب بس خبرنا منو ،اعتقد ان المتابعين لليوميات كلهم متشوقين لقراءة باقي الأجزاء :)

نصراوي777
05-08-2007, 10:21 PM
عرفته كاتب اليوميات :hii:

دايما يدخل وما يشارك


$السعودي$

:bwroo:

ورقه وقلم
05-09-2007, 07:52 AM
شو رايكم جزء كل يومين او 3 عشان الاعضاء ما ينسوون الموضوع :)

وان شاء الله كاتب اليوميات يتكرم علينا باجزاء ثانيه

مع اني اعرف انه مشاغله كثيره وهي اللي موقفتنه من كتابة اليوميات


نصراوي
اقولك كاتب اليوميات كان عايش في هور العنز وكان يسرق حمام وتيل :)

وانت تقول لي هو السعودي :)

بس اتصدق انا مثلك اشوف اخونا السعودي من متابعي اليوميات ولوانه ما يرد
وهذا الشي يشرفنا

فاهلا وسهلا به

بس مب هو كاتب اليوميات :)



ورقه وقلم

@ رحـال@
05-09-2007, 09:31 PM
السلام عليكم

مرن اليومين يا كابتن ورقــه وقلم !_!

في الانتظار عزيزي

رحال

ورقه وقلم
05-10-2007, 01:32 PM
اخوي رحال

مرن يومين بس مب 3 ايام :)

خلاص ان شاء الله بعد شوية بنزل الجزء اليديد واللي اعتبره احلى جزء :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-10-2007, 01:46 PM
- 53 –






وصلت الطيارة مطار اسطنبول الدولي .. الفرق ساعة بين الامارات و تركيا .. كانت الساعة 12 ليلاً بتوقيت تركيا و 1 صباحاً بتوقيت الامارات .. نزلوا الركاب من الطيارة و اصطفوا طابور يتريون يختمون جوازاتهم



يموع : شو هالحالة .. يلعن هالأشكال .. أوووووووووف .. أسمينا بنخيس و نحن وقوف



حمود : يا غريب كُن أديب



يموع : أوهووووووووووووو .. لا تستوي لي سمباويه .. أنا شو سويت الحينه ؟



عبود و هو يضحك : يموع .. يموع .. يا يمعه .. ياخي ملينا منك و إنته تقول سمباويه .. فشلتنا .. كم بنعلمك .. قلنالك سيباويه .. أرجوك إحفظها عن تقولها جدام واحد مثقف و تفشلنا



يموع : عدال .. أونه مثقف .. بويه هو أسمه سمباويه إنته شو عرفك .. سير دوِّر لك جلب في تركيا اصرقه أبرك لك



إهنيه الكل ضحك على رمسة يموع



سلطون : ياخي الطابور ما يمشي .. خلونا نتجدم إشويه



و إهنيه تحرك يموع و تجاوز الطابور و سار يبا يوقف جدام .. إشوي و إلا ياينه شرطي تركي و يالس يفاتن عليه بالتركي



يموع : بلاك لالالالالالالا .. شو فيك تفاتن عنبو هالويه



أشر الشرطي حق يموع يوم عرف إنه مب فاهم عليه لآخر الطابور .. يعني سير أوقف ورا



تحرك يموع و هو مفتشل لأن ربعه تموا يضحكون عليه و يا وقف عندهم



حمود : قلت لك يا غريب كُن أديب ما طعتني .. زين يوم فشلك



يموع : هذا خايس .. شو يتحراني واحد أجنبي .. أنا مواطن ياخي



عبود : يا الدعمه .. نحن مب في الامارات عشان تقول مواطن .. إنته إهنيه أجنبي



يموع : إتخسي و الله أجنبي .. شوف جوازي أسود و عليه طير و مكتوب عليه دولة الامارات العربية المتحدة .. يعني مواطن يا السبال



سلطون : يموع .. بلاك خديه .. إنته مواطن إماراتي مب تركي .. و نحن الحينه في بلادهم يعني هم مواطنين و نحن أجانب



يموع : منو قال .. ياخي ما يصير .. أنا مواطن إشقايل أستوي أجنبي ؟



حمود : يموع .. إفهم .. نحن يوم إيون الهنود و الانجليز يعني مب هل البلاد مب نقول عنهم أجانب و وافدين ؟



يموع : هيه



حمود : إنزين .. ليش نقول عنهم وافدين ؟



يموع : شو ليش بعد .. لأنهم وافدين مب من هل البلاد



حمود : إنزين عشان جي ترانا نقولك نحن بعد في بلادهم مب عيال البلاد .. نحن أجانب



يموع : لا نحن عيال البلاد .. منو قال مب عيال البلاد ؟



حمود : يموع لا ترفع لي الضغط و إفهم .. نحن الحينه في تركيا مب في دبي .. لو كنا في دبي بنقول عيال البلاد بس نحن برع دبي .. فهمت ؟



يموع : هيه .. يعني نحن يوم برع الامارات يعتبرونا مب مواطنين ؟



حمود : هيه .. عليك نور



يموع : خسهم الله .. أصلاً وين بيلقون أحسن عنا .. خريجين ثانوية و مواطنين صالحين



عبود: لا حول .. ردينا .. بعد قال مواطنين



يموع : أنزين لالالالالا .. خلاص .. مب مواطنين .. أجانب .. أنا برازيلي و سلطون لبناني عشانه حمّر يلعن شكله و حمود إيراني و عبود هندي



إهنيه الكل ضحك على يموع و سوالفه



تموا يتكلمون و يضحكون لين ما وصلوا عند موظف الجوازات و خذ جواز يموع و تم يطالعه .. بعدين أشر له على الصورة و قاله عن السفرة و العقال وينها عيل ؟ .. يموع ضحك له و أشر له إنها في الامارات .. ختم الموظف جواز يموع و عطاه إياه و بعدين خذ جوازاتهم واحد ورا الثاني و تم يقارن الصورة باللي واقف جدامه و ختم الجوازات و سلمها إياهم .. راحوا عند الشنط و استلموا شنطهم و ظهروا برع المطار يتريوني تكسي



يموع : يا ربي .. شو هالجو الروعة .. برد ياخي و نحن في القيض .. أسميهم اللي ما يوا تركيا خسروا و الله .. بس تعال صدق بأتخبرك حمود .. غربلك الله من وين يتك فكرة السفر لتركيا ؟ .. ياخي ما جد سمعت حد سافر لهاي البلاد .. كلهم الا يسيرون بولندا و بانكوك و بمبي و الخقاقين يسيرون لندن أونهم عاد ناس متمدنين مالت عليهم



حمود : و الله تبا الصراحة أنا عجبتني الحضارة العثمانية و قلت لازم أزور تركيا عشان أشوف متاحفهم و أتعرف على حضارتهم



يموع : هذا شو يالس يقول ؟ .. حووووووه .. حمود .. أنا يموع .. إشوي إشوي الله يخليك .. شو حضارة و عثمانية .. شو يعني مب فاهم عليك



حمود : يموع جب



يموع : إنجبينا .. حشا .. ماكل فلفل في الطيارة



وقف عندهم تكسي و حمود كلمه بالانجليزي طلع راعي التكسي ما يعرف إنجليزي و اللي فهمه بس هوتيل .. أشر لهم اركبوا .. حطوا أغراضهم في دبة التكسي و ركبوا و اتحرك فيهم التكسي



عبود : شو هالخضره ؟ .. البلاد كلها خضره و شيّر !



سلطون : هيه ترى الجو يساعد



يموع : بطلوا الجامات و استمتعوا بالجو الرهيب .. ياخي أشم ريحة خوخ طازج



حمود : أشجار الخوخ شوفها في كل بقعه .. و البرتقال بعد هناك طالع على يمينك



عبود : خاطري أنزل و أسير آكل من الشيّر



حمود : اصبر إشوي .. بلاد ما نعرف قوانينها ما فينا نتوهق فيها



يموع : طالعوا هالصنم اللي هناك .. واحد لابس بدله و مسوين له تمثال خسه الله



حمود : إنطب يموع و لا تأشر .. إنته اليوم ناوي علينا



يموع : أوهووووووووووو .. إنزين و أنا شو قلت الحينه ؟



حمود : يا الخبله أقولك لا تأشر لأن هذا اللي إنته تسميه صنم أو تمثال هذا أبو الأتراك و ما يرضون عليه



يموع : خيبه .. ول ول ول .. هذا الصنم أبوهم ؟ .. عنبوه كم ولد عنده ؟



حمود و هو يضحك : يا الخديه .. هم يسمونه أبوهم .. كمال أتاتورك .. يعني كمال أبو الأتراك .. فهمت يا جاهل ؟



يموع : لا ما فهمت .. بعدين أنا مب ياهل عنلات هالشيفه .. شوفني شو مكبري .. طول بعرض .. و ظاهر لي شنب .. و طويل و معضل .. و لابس شورت و فانيله كت .. يعني واحد مب سهل



عبود : يموع و الله إنك حشره .. خلاص فكنا .. حمود يقولك هذا أبوهم يعني يحترمونه و عادينه أبوهم كلهم .. فهمت الحينه ؟



يموع : هيه الحينه فهمت .. ياخي قول جي من الصبح .. حمود يوم قالي أبوهم كلهم أنا توقعت إنه أبوهم الصدقي



إهنيه الكل ضحك على يموع



مشى التكسي حوالي ساعة إلا ربع و بعدين دخل وسط المدينة .. و وصلوا لمنطقة أسمها مرمرة على البحر .. أشر لهم على فندق كان مكتوب من فوقه (عتاب مرمره) .. و احذاله مقهى على البحر .. المكان أروع من الروعة .. وقف راعي التكسي عند الفندق و نزل و وياه حمود و الباقين تموا في السيارة .. بعد إشويه نزلوا لأنهم شافوا حمود تأخر في الفندق



حمود و راعي التكسي واقفين يكلمون موظف الاستقبال مال الفندق .. ظهر الموظف يتكلم اللهجة السورية لأنه من منطقة الاسكندرونة اللي استولوا عليها الأتراك و ضموها لهم و هي في الأصل منطقة عربية تابعة لسوريا .. لكن شو نسوي .. هذا هو الاستعمار



حمود و هو يكلم الموظف : ياخي فاجأتني .. كيف تتكلم عربي .. نحن من نزلنا ما توقعنا حد يعرف لا عربي و لا انجليزي



الموظف : لأني عربي .. أصلي عربي .. أنا من منطقة الاسكندرونة



حمود : أيوه .. هاي المنطقة اللي ضموها الاتراك لهم ؟



الموظف : أيوه هاي هي



حمود : طيّب يا أخوي .. لو سمحت ممكن تدور لنا حجز في الفندق عندك ؟



الموظف : كان من عيوني لكن ما فيه حجز .. كل الغرف محجوزة



حمود : لا حول .. ياخي نحن يايين من سفره طويلة و تعبانين .. سو فينا معروف يا أخوي و دور لنا لو غرفة وحدة لين باجر على الأقل .. نبا نرتاح إشوي لأن هلكنا و الله من الطيارة



الموظف : إنتوا من وين ؟



حمود : نحن من الإمارات



الموظف : و نعم البلد و الله .. انتوا محظوظين في رئيسكم الشيخ زايد .. حتى الأتراك بيحبوه كتير .. السنة الماضية زار تركيا و التقى بالرئيس التركي كنعان إيفيرين



حمود : تسلم يا أخوي .. أكيد نحن محظوظين في الشيخ زايد و الحمد لله اللي أنعم علينا برئيس عادل و حكيم يحب شعبه و مب مقصره عليه في شي



الموظف : تشرفت فيكم يا أخوي .. و طالما إنتوا من الامارات راح أخدمكم بعيوني .. إنتوا شعب طيّب و خلوق و مهذب .. أحياناً يجونا في الهوتيل سياح من الامارات عمرنا ما سمعنا منهم كلمة مش كويسه .. مهذبين كتير .. أنا إسمي سامح .. و حضرتك ؟



في هالوقت دخلوا قوم عبود و يموع و سلطون و سمعوا الحوار اللي يدور بين حمود و سامح موظف الفندق



حمود : أنا محمد .. و هذا يمعه .. و هذا عبدالله و اللي عداله سلطان



سامح : تشرفنا يا إخوان .. يا هلا و سهلا فيكم في تركيا



حمود : أخوي سامح الله يبارك فيك تقدر تدبر لنا غرفة ؟



سامح : إسمعني يا أخ محمد .. هذا الفندق غالي كتير .. الغرفة الوحدة في الليلة 150 دولار ما يصلح لشباب جايين سياحة .. نصيحتي لكم انتظروني نص ساعة بس راح أخلص شغلي و أوديكم على موتيل رخيص كتير و يصلح للشباب العزاب و السياح



يموع : موتيل شو بعد ؟



سامح : هذا مثل الهوتيل بس على أصغر .. و الخدمات اللي فيه مش متل الهوتيل اشوي أقل بس رخيص كتير و ما راح تكلفكم الغرفة الوحدة في الشهر أكتر من 200 دولار



حمود : حلو .. هذا اللي ندور عليه .. خلاص يا أخوي سامح بنترياك بس نخاف نأخرك عن شغلك



سامح : لا يا أخوي .. ما وراي شي .. راح ينتهي دوامي بعد نص ساعة



حمود : خلاص بنترياك برع الفندق



سامح : لا .. انتوا ضيوف و نحن لازم نقوم بواجب الضيافة .. أنا أصلي عربي .. يعني أعرف في الأصول .. انتوا اتفضلوا في الاستراحة هناك و أنا راح أقوم بخدمتكم



حمود : شكراً أخ سامح .. و الله يقدرنا نرد لك جميلك



سامح : استغفر الله .. أنا ما عملت شي .. انتوا أهلي من دمي .. دمكم عربي و أصلكم طيب .. و أنا واحد منكم و فيكم



حمود : تسلم و الله



و سار حمود ويا ربعه و يلسوا في الاستراحة اللي في الفندق و كانوا تعبانين صدق .. و بعد اشوي و الا سامح ياي و يايب لهم عصير برتقال طازج اللي كانوا محتاجينه بالفعل .. و كان راعي التكسي بعده يالس وياهم لأن عيبه يموع اللي يالس ينكت وياه و هو يضحك و مستانس ما يدري إن يموع يالس ينكت عليه و هو يالس يضحك على عمره



يموع و هو يرمِّس راعي التكسي : أقول يا بو شنب



ترى راعي التكسي التركي فيه شنب كبير .. و عادةً الأتراك يربون شواربهم و يخلونها طويلة



عبود : بس يموع فضحتنا الله يخسك



يموع : شو فضحتك طالعه إشقايل فاج الحلج عنبو هالضروس اللي تلوع بالجبد



راعي التكسي ما يعرف يموع شو يقول بس هو يضحك على حركات ويه يموع يوم يأشر و يسوي حركات



يموع : بو شنب .. شو يستوي لك باشة الكلفس اللي في البته(ورق اللعب) ؟



حمود تم يصقع و هو يشرب العصير جان يشرق و بغا يموت من الشرقه .. و سامح يطالع يموع و يضحك و نش بسرعه و سار إييب ماي حق حمود اللي عينه احمرت من الشرقه



حمود بعد ما شرب الماي و ارتاح إشوي



حمود : غربلك الله يا يموع .. من وين إتيب هالسوالف .. صدقك و الله شكله ويا هالشنب تقول باشة الكلفس (يضحك)



يموع : هيه .. و سامح ميمة الهاس (يضحك)



سامح و هو يضحك على سوالف يموع



سامح : طيب يا جمعه و إنته شو ؟



عبود : يموع خال السبيت



يموع : عنلاتك يا الحيوان .. لا تقول خال اختلت ضلوعك .. قول هالولد الوسيم الجميل



سامح : هي من ناحية الوسامة فإنت وسيم ما عليك كلام



يموع : جب إنته .. ويا هالحمره اللي في ويهك تقول حد صافعنك كف على خدك .. عنبوه شو تاكل إنته بالله عليك ؟ .. طول عمرك عايش على الطمام لين ما إحمريت جي ؟



إهنيه الكل ضحك على يموع حتى سامح مات من الضحك



سامح : و الله إنك يا جمعه لطيف و دمك خفيف



يموع : دمي خفيف ؟! .. شو قالولك يسوف قنوخ أنا ؟ .. خس الله شيفتك



سامح : شو يعني خس الله شيفتك ؟



توه عبود بيرد جان يقول يموع



يموع : يعني إنته عسل و قشطه و جبن و جام و كل شي حلو



سامح : يا أخي إنته العسل و الله



حمود : هيه عسل أسود .. دبس دبس (يضحك)



يموع : يا ملعون الواليدن أنا دبس ها ؟! .. أنا دبس يا الأملح يا طبل الزار



إهنيه الكل تموا يضحكون على يموع و سوالفه و إنضموا لهم شباب سعوديين



واحد من الشباب السعوديين : السلام عليكم .. من وين الإخوان ؟



يموع : من ساحل العاج .. و إنته ؟



الشاب السعودي تم يضحك على يموع و حركاته



رد الشاب السعودي يسأل مرة ثانية



الشاب السعودي : لا جد .. من وين ؟



حمود : نحن سلمك الله من الإمارات .. و الإخوان على ما أعتقد إنهم من المملكة العربية السعودية صح ؟



الشاب : هلا و الله بشباب الإمارات .. أيوّه نعم نحن من السعودية .. تشرفنا بمعرفتكم



حمود : الشرف لنا يا أخوي .. حياك إقرب .. تفضل إنته و الشباب يلسوا ويانا



يوا الشباب السعوديين و كان عددهم 3 و يلسوا ويا قوم حمود و ربعه و تموا يسمعون سوالف يموع و يضحكون



يموع و هو يرمس واحد من الشباب السعوديين و كان أسمر شراته



يموع : أقول يا الحبيب .. ليش جيه مسوّد ؟ .. من البحر شراتي و إلا متنكر ؟



الشاب السعودي الأسمر و هو يضحك من سوالف يموع



الشاب السعودي الأسمر : و الله يا ولد الخاله من البحر و الشمس مثلك



يموع : عنلاتك يا السبال .. أنا ولد الخاله ها ؟



حمود : يموع يا الخديه .. هو ما يطري أمك بشين .. هو قصده يقولك يا ولد خالتي



يموع : هيه أتحراه بعد .. زين يوم قلت لي و إلا كنت بنش له



الشاب السعودي : أنا متعب و خويي هذا رداد و خويي الثاني صالح



يموع : أوب .. خالي .. أسمك صلوح عيل ها .. أنا أسمي أحلى عن أسمك .. فديت أمي و الله سمتني يمعه .. زين ما سمتني ربيع و إلا خماس جان تأخرت عن اليمعه .. الحينه أنا متجدم على أيام الأسبوع .. فديت أمي يعلني ما أخلا منها



صالح و هو يضحك : يا جمعه إسمك حلو بجد .. بس وش فيه إسم صالح مو عاجبك ؟



يموع : و الله خلني أفكر كم يوم و برد عليك .. يعني ممكن يكون زين و ممكن لا



صالح : بس إسمي على إسم النبي صالح عليه السلام



الكل : عليه السلام



يموع : ياخي أحرجتني .. وين أودي ويهي الحينه



و دس يموع ويهه بين إيديه أونه مستحي و هو يسوي حركات براسه أونه مب رايم يجابل صالح



متعب : و الله يا جمعة إنته فاكهة الجلسة .. و جلستكم ما تنمل .. بس إسمحوا لنا نحن لسه جايين من برا و نريد نروح غرفنا عشان نرتاح



يموع : ما يصير .. هاي مب رمسه .. لا لا ما يصير .. عيب عليكم و الله .. لازم إتون ويانا الفندق اللي بنسكنه و نكمل السهره هناك (يموع كان يطنز)



صالح : الله يكرمك يا أخ جمعه .. إن شاء الله لو عطيتونا العنوان راح نمر عليكم .. و إنتوا كمان تفضلوا عندنا بين فترة و الثانية خلونا نشوفكم



حمود : إن شاء الله بنتشاوف .. بنمر عليكم أكيد يا أخوي و لنا كل الشرف إن تعرفنا عليكم .. بس اسمحوا لنا نحن ما عندنا عنوان معيّن لين الحينه لأن تونا يايين من الامارات و ما لقينا لنا فندق نسكن فيه .. بس أول ما نحصل فندق أكيد بنمر عليكم و بنعطيكم العنوان و بنطلع نتمشى مع بعض



قاموا الشباب السعوديين و سلموا على شباب الإمارات و خاصة يموع اللي تم يحضنهم و يصيح أونه يودعهم و يسوي حركات وهم مستانسين عليه



سامح : يالله يا إخوان خلونا نروح الحين الموتيل



و تحركوا الشباب و وياهم سامح و ركبوا التكسي و تحرك فيهم و كان سامح طول الدرب يخبرهم عن تركيا و الأماكن السياحية اللي فيها و يأشر لهم على الأماكن و على المباني و مروا من صوب قنصلية الامارت و قال لهم إن هاي قنصلية الإمارات و تمو يطالعون علم الامارات و هو يرفوف فوق القنصلية و حسوا بالراحة و الأمان لأنهم شافوا علم الدولة .. و مشى فيهم التكسي لين ما دخل نص المدينة و اخترق التكسي شوارع المدينة لين ما وصل لمكان خارج المدينة .. كان المكان هادي وايد .. كله خضره .. و وصلوا لعند شي يشبه الفندق .. قال لهم سامح إنه هذا هو الموتيل اللي يقصده .. و نزلوا من التكسي و دخلوا ويا سامح الموتيل .. و راح سامح وياهم و دخل غرفة في الموتيل و كانت يالسه في الغرفة حرمة عيوز .. من شافت سامح قامت و سلمت عليه و كلمها بالتركي و هو يأشر على الشباب .. قامت سلمت عليهم واحد و احد و راحت تقريباً 10 دقايق و ردت و في ايديها مفاتيح غرف في الطابق الأرضي .. و أشرت على واحد من موظفين الموتيل عشان يدخل الشنط .. و قامت و سارت تراويهم الغرف .. كل اثنين سكنوا في غرفة .. حمود و عبود في غرفة و يموع و سلطون في غرفة .. و نزلت لهم ايجار الغرفة عشان هم من الامارات و هي تحب الامارات سوت لهم الايجار في الشهر 150 دولار يعني بلاش .. استانسوا الشباب لأن شكل الغرف مرتب و نظيف .. و تطل كل الغرف على بحيرة صغيرة .. الموتيل شكله من الداخل نظيف وايد و فيه مطعم يقدم وجبة إفطار رئيسية أما بقية اليوم فيقدم مشروبات و أكلات خفيفة بس .. و قالت لهم صاحبة الموتيل و اللي إتبين إن أسمها شاهناز إنهم لو احتاجوا لأي شي خلهم يدقون عليها باب غرفتها و هي مستعده تخدمهم باللي يبونه



شكروها على حفاوة الاستقبال اللي ما كانوا متوقعينه لأنهم أول مرة إيون هالبلاد و لا يعرفون رمستهم و شكروا الظروف اللي عرفتهم على سامح اللي كان لهم نعم الأخ و الصديق .. سلموا على سامح اللي إستأذن منهم لأنه بيسير يرتاح و عطوا راعي التكسي إيجار التكسي و دخلوا غرفهم عشان يرتاحون





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
05-10-2007, 11:19 PM
مشكوووووووووور متااابعين

النصر عز و فخر
05-10-2007, 11:35 PM
جزء رائع!! يمعة و تالق دائم هههههه

سؤال لكاتب اليوميات اتمنى ان يجاوب عليه .... سلطان الى الآن شخصية غامضة و ماله وايد مواقف، طبعا البطل هو حمود و معاه يمعة و يكون معاهم احيانا عبود .. هل سنرى دور لسلطان في القصة؟

ورقه وقلم
05-11-2007, 09:19 AM
خوخه


لج الشكر على المتابعه والمشاركه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-11-2007, 09:21 AM
النصر عز وفخر


البارحه راعي اليوميات تكرم علينا بالجزء ال 70 :)


ان شاء الله بساله عن سلطون وبنشوف رده

ويمكن ما يبى يطلع فضايح سلطون لانه يمكن يصير وزير والا شي :) ترى الحبيب راهي من صغره :)


اشكرك على المتابعه

ورقه وقلم

المـر
05-11-2007, 09:27 AM
قسما يالله تعبنا......ثبتوا الموضوع و خلصونا


و مشكور عالجزء الجميل و ((يموع المبدع ))


وجيه ما تسونا رسوم شرا (( الفريج ))

abdulla33
05-11-2007, 09:41 AM
اووووووب حتي يوسف قنووووخ حطيتوه في القصه !!!


شكرا ورقة وقلم

ورقه وقلم
05-11-2007, 03:02 PM
عيناوي مر

ما عليه اتعب شويه عشان تضحك مع يمووع والا تضحك على يموووع :)


تسلم على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-11-2007, 03:03 PM
عبود

اكاد ابصم بالعشره انك عايش معاهم في هور العنز :)


اسمح لي ناديتك بعبود :)


وتسلم يا اخوي عبدالله 33 على المتابعه



ورقه وقلم

abdulla33
05-11-2007, 03:06 PM
عبود

اكاد ابصم بالعشره انك عايش معاهم في هور العنز :)


اسمح لي ناديتك بعبود :)


وتسلم يا اخوي عبدالله 33 على المتابعه



ورقه وقلم


:blu: :blu:

بالعكس كشخه صغرتني

:bwroo: انته من هور العنز :bwroo: شكلك قبل تيلس عند بقالة فرحان عبدالغني :blu:

ورقه وقلم
05-12-2007, 12:46 PM
عبدالله 33


الله اعلم :)


يمكن ليش لا :)


بس المشكله اني مب من دبي ;)



ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-14-2007, 10:33 AM
- 54 –




الصبح الساعة 6 .. الجو رهيب في اسطنبول .. بارد و رذاذ المطر يشرح الصدر .. ريحة أشجار البرتقال و الخوج في كل مكان .. نش يموع من الرقاد و وعى سلطون من رقاده



يموع : حووووووووه سلطون .. قم بسك رقاد .. حشا خست .. يالله نش نحن مب يايين نرقد



سلطون وهو يتجلب على فراشه : أوهوووووووو .. بلاك حاشرنا من صباج الله خير .. ياخي بعدها الشيفه ما بانت



يموع : خسك الله الساعة 6 .. يالله نش عن الكسل



سلطون : حرام عليك يموع و الله تعبان .. هلكان من السفر ياخي



يموع : سلطون قسم بالله لو ما نشيت لأرشك بماي بارد شرات ما تسوي فيني أمي .. يالله بسرعه تراني مينون و أسويها



سلطون : إنزين خلاص .. بنش .. أنا شو اللي خلاني أرقد وياك في نفس الحجرة .. ليتني كنت ويا عبود و إنته و حمود رواحكم لأنكم ترقدون متأخرين و تنشون من وقت .. شو من بشر انتوا



يموع : حووووووووه .. أنا كنت أخس عنك أحب الرقاد .. بس من سرت المعسكرات ويا النادي و المنتخب و أنا أنش من الغبشه .. و السهر بس في الإجازات لكن في الأيام العادية و الله أرقد من الساعة 10



سلطون : إنزين .. سير عند قوم حمود و دق عليهم الباب خلهم ينشون



يموع : فيه اختراع أسمه تيلفون يا بو الشباب .. اتصليت فيهم من تيلفون الحجرة على تيلفون حجرتهم و حمود كان واعي قبلي و قالي عبود مب طايع ينش و بيحاول يوعيه



نش سلطون بكسل و سار صوب الحمام عشان يتغسل و يلبس



في حجرة قوم حمود و عبود .. عبود بعده راقد و حمود يحاول يوعيه



حمود : عبود نش بسك رقاد



عبود : ياخي أنا ياي أرتاح مب أتعذب بلاك إنته



حمود : ياخي إرتاح في البلاد مب في السفر .. نبا نظهر مب يايين نتيلس في الحجر نحن



عبود : إنزين حمود و راس أمك بس نص ساعة



حمود : يا الخايس لا تحلف براس أمي ويا هالشكل .. بتقوم و إلا أوعيك بطريقتي الخاصة ؟



عبود : خلاص بنش .. لا طريقة خاصة و لا شياته .. فكنا خلاص .. بنش ما فيني على حشرتك



قام عبود و سار صوب الحمام عشان يتغسل



بعد نص ساعة الشباب يالسين في مطعم الموتيل يتريقون



يموع : طالعوا كل الناس قايمين من الفجر يالسين يتريقون عشان يبون يظهرون إلا إنتوا أونه بعده وقت



حمود : شو بتقول عن هالأشكال يعني .. يموتون في شي أسمه رقاد .. خصه سلطون .. أنا بسميه ملك الرقاد



سلطون : حمود حرام عليك وين رقدت .. ياخي أنا إنسان مب مكينه .. بلاك إنته .. يايين من سفر و درب و تكسي و ما لقينا فندق و اتبهدلنا لين ما لقينا هالموتيل ما صدقت ألقى الفراش جدامي و الله إني رقدت رقده وحده و ما وعيت بعمري إلا يوم يوعيني يموع



عبود : و أنا بعد و الله نفس الشي



يموع : بويه .. السفر يباله ناسه مب إنتوا .. نحن يايين نحوط و نطمش على البلاد و إلا نرقد ؟ .. يالله تريقوا بسرعة ما أداني يلسة الفنادق أحس بعمري في معسكر و أنا كرهت المعسكرات



تريقوا الشباب و نشوا كل واحد سار حجرته تلبسوا و اتكشخوا و ظهروا من الفندق يبون ياخذون تكسي عشان يسيرون وسط المدينة



يموع : أقول حمود



حمود : ها



يموع : شو رايك نتصل بسامح و نخليه يمر علينا



حمود : لا مب حلوه .. فضيحه ياخي .. البارحه طالع لين الساعه كم تم ويانا و تبانا الحينه نتصل فيه لا مب حلوه



يموع : طالعوا هذا انتوا .. حووووووووه .. جيه تتحراه وصلنا إهنيه عشان بياض ضروسنا ؟ .. تراه مب لله .. بويه هالأشكال أنا أعرفها زين .. بيتليوت علينا عشان ياخذ بيزات و بذكرك



حمود : لا يموع ما أظن و الله



يموع : برايك .. بس بتشوف و بذكرك



حمود : إنزين يوم جيه عيل ليش تبانا نتصل فيه خلنا نسير رواحنا و بنعرف نمشي أمورنا



يموع : أنا أقول لو يانا بنقوله من البداية .. نحن شباب ما نشتغل تبا اتحوطنا خبرنا كم بتكلف الحواطه كلها عشان نتفق من البداية و يعرف إن ما عندنا بيزات عن يطمع



حمود : خل نسير الحينه وسط المدينة و بعدين بنتفاهم



أشروا على تكسي و تموا يحاولون وياه عشان يفهم عليهم



حمود هو يكلم راعي التكسي اللي فاج حلجه و لا فاهم شي لأنه ما يرمس غير تركي



حمود : سوق .. بازار



من قال حمود بازار فهم عليه راعي التكسي و قاله



راعي التكسي : تقسيم ؟



حمود : قلت لك بازار .. تقسيم شو ؟ .. لا ضرب و جمع و طرح



أشر راعي التكسي حقهم يعني ركبوا



ركبوا التكسي و تحرك فيهم لين ما وصلوا وسط المدينة و قروا على لافتات كبيرة مكتوب بالإنجليزي (تقسيم) .. عرفوا إن هاي المنطقة يسمونها التقسيم عشان جي قال لهم راعي التكسي تقسيم



نزلوا من التكسي و ساروا يلسوا في مقهى هناك



حمود : سمعوني شباب .. لازم ننظم عمارنا في مسألة المصاريف .. يعني نحن إهنيه مب في الإمارات .. مب كل واحد يسوي عمره حاتم الطائي و يظهر بيزات من مخباه يدفع حق راعي التكسي و المطعم و غيره .. نبا كلنا نشارك في كل شي .. يعني كل واحد الحينه يظهر من مخباه 100 دولار بنسير نصرفها في محل من محلات الصرافة و بنخلي البيزات عند واحد منا هو اللي يحاسب بدالنا في كل مكان نسيره .. إتفقنا ؟



الكل : حاضرين



و ظهروا الشباب كل واحد 100 دولار



يموع : حمود البيزات خل إتم عندك .. نحن من يوم كنا صغار دوم نخلي عندك بيزاتنا



حمود : أوكي مب مشكلة



خذ حمود البيزات عن الشباب و حطها في مخباه عشان يسير بعدين يصرفها من عند الصراف



قاموا الشباب يتمشون لين ما دخلوا شركة من شركات السياحة .. و هناك استقبلتهم الموظفة و تمت تتفاهم وياهم ساعات بالانجليزي و ساعات بالاشارة المهم قدروا يدبرون عمارهم وياها .. راوتهم بروشورات عن الرحلات السياحية في تركيا .. سألها يموع عن مكان فيه ثلج فقالت لهم إن منطقة (بورصة) فيها بقايا ثلوج و هي منطقة جبلية مرتفعة و باردة وايد و فيها ثلوج يقدرون يسيرون و معظم السياح يسيرونها .. خبرتهم بعد عن جزر الأميرات و قالت إن هاي الجزر ما فيها سيايير و وسيلة المواصلات الوحيدة فيها هي الخيول .. فاتفقوا إنهم يسيرون جزر الأميرات .. قالت لهم إن السفينة اللي تسير بتتحرك عقب ساعتين لو حبوا يسيرون خل يحجزون من الحينه عشان توديهم السفينة .. اتفقوا وياها و دفعوا لها البيزات و طرشت موظف وياهم و وداهم الميناء و ركبهم السفينة



يموع : حمود وايد عطيتها ياخي .. شو 10 آلآف ليره عن الواحد ؟



حمود : يموع .. 100 دولار تساوي 37 ألف ليره يعني مب وايد لو خذت 10 آلآف ليره عن الشخص الواحد .. بتوديه و بتركبه السفينة و بتحوطه في جزر الأميرات و بتغديه و بيتم لين المغرب ياكل و يشرب على حسابها و بيركب خيول



يموع : ياخي 10 آلاف وايد .. الحينه لو نصرف كل بيزاتنا إهنيه على صرفهم و نوديها الامارات بنستوي أغنياء



حمود : لا يا الدعمه



يموع : لا تقول دعمه يا السبال عنلاتك



حمود : و الله إنك دعمه و طمه .. الصرف يختلف بين عمله و عمله



يموع : إشقايل ؟!



حمود : الــــ 100 دولار تساوي 360 درهم .. يعني نقدر نقول الـــ 10 آلاف ليره تساوي 100 درهم .. فهمت ؟



يموع : لا طبعاً ما فهمت .. و لا أبا أفهم .. فكني خلاص لا تفهميني لأني قسم بالله لو يلست تشرح لي لين عقب 200 سنه ما بفهم .. ياخي أنا صاقط في الرياضيات بلاك إنته



و إهنيه مرت عائلة خليجية ريال و حرمته و عياله .. ولد عمره حوالي 10 سنين و 3 بنات شابات أعمارهن بين الــــ 16 لين الــــ 20



يموع : طالعوا .. شكلهم من البلاد



حمود : يموع فشلتنا .. عيب عليك ياخي



يموع : أوهووووووو .. أنا شو قلت الحينه .. يالس أطالع شرات الناس يا خي .. طالع حتى سلطون يالس يطالع عيل ما قلت له شي



سلطون من شاف حمود يطالعه بعين صد و يالس يطالع تحت لأنه يحترم حمود وايد



حمود : شوف يموع .. و الكلام للجميع .. من البداية في البلاد اتفقنا على إني أكون مسؤول عن الرحلة .. يعني أقول لكم يمين نسير يمين أقول لكم يسار نسير يسار .. يوم عديتوني المسؤول عنكم يعني مسؤول عن كل شي .. الحينه لو هذا الريال التفت و شاف واحد منكم يطالع بناته و يا صوبنا و سوا مشاكل .. شو بيكون موقفنا ؟ .. مب بنفتشل ؟



يموع : حد منا سار صوبهن ؟ .. حد سوالهن حركات ؟ .. حد قال لهن كلمة ؟ .. حد سار وقال لهن (التوح و الرده و أنا مفتاح السده ) شرات ما كان يقول محسنيه حق فطوم ؟



إهنيه الكل ضحك على يموع و سوالفه خاصه يوم ذكر سالفة محسنيه اللي كانوا مسمينه العاشق الهيمان



تموا الشباب يسولفون و يضحكون و في النهاية تحرك المركب .. العائلة الخليجية كانت قريبه منهم و يقدرون يسمعونهم و هم يرمسون .. قامت وحده من البنات و يابت مسجل و شغلت شريط .. رباب .. شالوا الشراع



و غنت رباب :



شالوا الشراع

و نسوا الوداع

ما فكروا

أحبابنا فينا

و استخسروا

كلمة تواسينا

و تغيروا

سبحان من غيّر الأحوال



الكل سكت و تم يسمع .. حسوا بحبهم للخليج .. لماي الخليج .. لهوا الخليج .. لبحر الخليج .. لتراب الخليج و كل بقعة في أرض الخليج



حمود : هيه يا الإمارات .. و الله تولهت عليج



يموع : حمود و راس أمك إسكت .. ياخي أرجوك ما فينا على الحزن بلاك إنته



حمود و هو حاط إيديه ورا راسه و طايح على الكرسي يطالع السما



حمود : مب حزين .. بالعكس .. سعيد و لي الفحر إني إماراتي .. شفت الجو يا يمعه (أول مرة يكون حمود جاد و يزقر يموع يمعه) .. شوف محلاة الجو و الإغنية الحلوة و روعة المكان و المناظر الطبيعية الخلابة .. و الله العظيم كل هذا ما يساوي شي عند بر بلادي .. بحرها .. سماها .. هواها .. الإمارات غير .. و الله غير



يموع : صدقت .. في هالشي أأيدك و الله .. تدري .. يوم أسافر معسكرات ويا النادي و إلا المنتخب .. أحس بعمري فاقد شي .. من أنزل في أرض مطار دبي .. أحس روحي ردت لي .. هيه و الله .. الإمارات غير



حمود : عيل لا تلومني .. خلني أفكر فيها .. مالي غنى عنها



عبود حب يلطف الجو إشوي



عبود : يا عيني على البسفور .. هذا هو عيل البسفور اللي قرينا عنه في الجغرافيا ؟



سلطون : هيه هذا هو .. روعة و الله .. شوف الجسر مكبره .. خيبه .. أكبر عن جسر المكتوم اللي في دبي



عبود : لازم أكبر .. جسر المكتوم يربط بين بر ديره و بر دبي .. هذا الجسر يربط قارة أوروبا بآسيا .. الحينه نحن في أوروبا .. بعد إشوي بنكون في آسيا .. يعني تريقنا في أوروبا و بنتغدى في آسيا



يموع : أسميني بأتخقق على الثيران اللي نعرفهم في دبي .. بقول لهم و الله العظيم و راس أمي تريقت في أوروبا وتغديت في آسيا في نفس اليوم و خلال ساعه



سلطون : إنزين صدق .. تريقت في أوروبا و تغديت في آسيا .. تركيا فيها الجانب الأوروبي و الجانب الآسيوي



يموع : ياخي الجو رهيب .. شو هالبراد .. يا سلام .. أسميه لو هالبراد في البلاد عندنا و الله محد بيسافر



حمود : منو قالك ؟ .. لو هالبراد عندنا بعد بيسافرون الخقاقين في القيض لندن .. إستوت لندن حق الخقه .. أونه عاد مصيف الحبيب في لندن تقول مصيف في الجنة خسه الله



عبود : هيه و الله .. ما أدري شو يعيبهم في لندن .. مصايف و مخاسير على الفاضي



سلطون : ترى قال حمود .. خقه .. فشره على الفاضي .. ناس عندهم بيزات ما يعرفون شو يسوون بها



يموع : إنزين الحينه لو غرقنا .. لو غرق المركب إهنيه .. إشقايل بنروم نسبح ؟ .. وايد بعيد !



حمود : أفا يموع .. أحيدك كنت تغلبنا في السباحة يوم كنا نتسابق في السباحة من الراس لين الشندغه



يموع : ياخي هاك قبل مب الحينه .. أنا زين مني يوم أروم أشوت الكوره



حمود : لا حرام عليك .. الأمل عليك و على الشباب و الله ترفعون إسم الدولة فوق في كرة القدم .. لا تقول هالرمسه



يموع : ربك كريم .. إن شاء الله هالسنة بناخذ بطولة كأس الخليج .. منتخبنا جاهز



حمود : يا رب نفوز بالكأس .. هلكنا و الله و نحن نتريا



يموع : خاطري في نامليت



حمود : هيه تراك يا بو الشباب يالس في القهوة الشعبية



يموع : الله يخسه هذا التركي اللي في الموتيل قلت له أبا بيبسي قالي أوكي بييب لك دبشي .. قلت له ياخي بيبسي .. قالي أوكي دبشي .. و تميت أتعايا وياه هو يقول دبشي و أنا أقوله بيبسي .. لين في الآخر قريت مكتوب على الغرشه دبشي .. عرفت إنهم يسمون البيبسي دبشي .. خسهم الله



إهنيه الكل ضحك على يموع



حمود : يموع شي بيبسي في الكافتيريا اللي في المركب .. تباني أسير أييب لك ؟



يموع : هيه و الله حمود بتسوي خير



نش حمود و سار صوب الكافتيريا و خذ بيبسي و كان يايب وياه يح (بطيخ أحمر) و ماي .. وصل حمود عند الشباب و هو يضحك



يموع : بلاك تتصقع



حمود : شل عني أول شي هذا اللي في إيديه عن يطيح



نشوا الشباب و شلوا عن حمود اللي في إيديه و يلس يسولف و ياهم و هو يضحك



حمود : اللي ضحكني إني يوم سرت أشتري البيبسي تذكرت سالفتك ويا التركي و قلت له على طول 4 دبشي جان إييب لي بيبسي و تميت أضحك و هو يطالعني و شفته يتحرطم ما أدري شو يقول جان أزيغ ياخي و أقوله عطني من هذا .. أقصد يــــح .. جان يقولي قربوص ؟ .. قلت له هيه من هذا .. قالي قربوص .. قلت له قربوص مربوص المهم عطني يــــح .. عطاني 4 قطع من الكبار و شكلهن مغري لأن اليح حمر من داخل و بارد ياخي بشكل فضيع .. عقب قلت له عطني ماي .. ياب لي 4 دبيب ماي جان يقولي صو .. قلت له شو ؟ .. قالي صو .. عرفت إن الماي يسمونه صو و اليح قربوص و إنت علمتني إن البيبسي أسمه دبشي .. أسمينا كدينا خير .. تعلمنالنا كم كلمة بالتركي الحينه بنرد البلاد نتخقق أونه نعرف نرمس تركي



و تموا الشباب يسولفون و يضحكون لين ما وصل بهم المركب إلى جزر الأميرات .. و نزلوا من المركب و تموا يتمشون في الجزيرة و وياهم المرشد السياحي اللي كان يرمس انجليزي و يشرح لهم عن الجزيرة و طبيعة السكان فيها و كيف تحركاتهم بالخيول و إن الجزيرة ما فيها سيايير



يموع : يوم قالوا جزر الأميرات .. أنا قلت الحينه بني هالجزيرة و بنشوف أميرات في إستقبالنا .. خسهم الله لا شفنا أميرات و لا حتى بشاكير .. كل اللي شفناه خيول و حمير .. على شو يعني سموها جزر الأميرات ؟



حمود : أنا بقولك ليش سموها جزر الأميرات



يموع : و إنته إشقايل تعرف ؟ .. لا تكون من ورانا يا الخايس تعرف أميرة من الأميرات ؟ .. ترى و الله بزعل لو تعرف أميرة من ورانا و ما خبرتنا



حمود : يموع صخ .. إنته خبله .. أنا طول الوقت وياك وين بعرف أميرة من هالجزيرة ويا ويهك .. و بعدين هالجزيرة ما فيها أميرات



يموع : عيل قصوا علينا .. عنلاتها هالسباله قالت جزر الأميرات و ما أدري شو و في الأخير ما شفنا فيها لا أميرات و لا شياته



حمود : سموها بهذا الإسم من أيام الدولة البيزنطية لأن كان فيه صراع داخلي في الدولة البيزنطية و هالصراع أدى إلى نفي الأمراء و الأميرات إلى هاي الجزر فهمت يا الحبيب ؟



يموع : لا طبعاً ما فهمت .. شو بيزنطيه و شو دولة بيزنطيه ؟ .. وين تبا إنته ؟ .. حووووووووه أنا يموع .. يعني فهمي على قدي



حمود : أحسن لا تفهم .. خلك جيه وايد أبرك لك .. طالع الشير مطوله .. كل شيره تقول بنايه



يموع : شو رايك أسير و أركب في هالشيره الطويلة و أتم أأشر عليكم من فوق ؟



حمود : خبله تسويها .. سير فوق الشيره و إنقز أحسن لك شو رايك ؟



يموع : جيه قالوا لك هذاك الخبله اللي سار أونه يبا يطير جان يطيح و يموت ؟



حمود : منو هذا ؟



يموع : هذاك اللي عطونا إياه في التاريخ اللي أسمه عباس إبن فرطاس ما أدري فرنطاس



الكل إهنيه ضحك على يموع



عبود : يموع .. فشلتنا الله يخسك .. أسمه عباس إبن فرناس



يموع : أووووووه و أنا شو عرفني شو أسمه .. عباس إبن فرنطاس و إلا إبن فردوس .. المهم هذاك هو المينون اللي أونه سواله يناحات بيطير خسه الله .. و آخر شي قصوا علينا و قالوا إنه هو أول واحد أونه إكتشف إن الإنسان يمكن يطير و بعدين اخترعوا الطيارة .. شو هالخريط .. من وين إييبون هالرمسة ما أدري



حمود : من التاريخ و الوثائق



يموع : قلت لك ما أفهم إنته شو تقول .. حد يقوله يا ناس إني ما أفهم على رمسته .. حمود رد حمود القبلي الله يخليك .. حمود مال هور العنز مب حمود المثقف



حمود : إنزين برد



يموع : الكلب و الله إنك حقير .. تذاكر من ورانا و تعرف بيزنطيه ما أدري شو ها ؟ .. إنزين يا الخايس .. و تسير المكتبة العامة أكيد من ورانا .. و إلا إنته أحيدك طمه شراتنا إشقايل رمت تعرف هالأشياء كلها



حمود : و منو قالك الثقافة إتي من كتب المدرسة ؟ .. و منو قالك الققافة إتي من المذاكرة ؟ .. أنا أقرا كل شي يصلح للقراءة و أسمع الإذاعة و أشوف التليفزيون



يموع : أتصدقون .. على سالفة الإذاعة .. من كم يوم أسمع البث المباشر و إلا واحد من المنامة متصل في البث المباشر يشتكي أونه بالوعتهم طافحه و يبا سيارة تسير تشفطها .. جان يقول للمذيع .. الو .. رد عليه المذيع أيوه تفضل .. قاله اللي متصل البص المباشر ؟ .. إهنيه أنا بغيت أموت من الضحك .. بدال ما يقوله البث المباشر قاله البص المباشر .. المذيع بغا يضحك بس مسك ضحكته و قاله أيوه يا أخوي تفضل .. قال اللي متصل .. البص المباشر بالوعه مالنا ممزور تعالوا مصوه لا .. إهنيه أنا وين تلقاني و الله إني طحت على الأرض من الضحك



إهنيه ضحكوا الشباب على السالفة اللي قالها يموع



حمود : غربلك الله يا يموع .. من وين إتيب هالسوالف



يموع : من بيتنا .. من عند الوالده .. شو بعد من وين .. هذا الخبله اللي متصل بالبث المباشر يقول جي



مشوا الشباب و يا الفوج السياحي اللي يايين وياه و تموا يطالعون معالم الجزيرة اللي هم فيها .. كانت عبارة عن جزيرة ما فيها شوراع و اعتماد سكانها في تنقلاتهم على السياكل و الخيول .. فيها مطاعم تطل على مناظر خلابه .. استانسوا وايد الشباب .. و تموا يتنقلون من مكان لمكان و يموع يضحكهم و هم مستانسين لين ما خلص الوقت و ساروا صوب المركب يبون يردون جان يوقف يموع يبا ياخذ يحه كبيرة



حمود : يموع شو تبا باليحه .. شي يح وايد في الموتيل اللي ساكنينه



يموع : سير لا .. تعال إنته طالع هاليح اللي إهنيه .. حمر .. شي شي



حمود : كل اليح حمر .. خل اليحه و تعال خلنا نسير نركب المركب



يموع : و الله ما خليتها .. باخذها يعني باخذها



حمود : طول عمرك عنيد



يموع : برايني عنيد و لا أخلي شي في خاطري



اشترى يموع اليحه و حمود دفع البيزات و ساروا صوب المركب اللي بدا يتحرك إشوي إشوي .. و تموا يركضون و ربعهم يأشرون عليهم لين ما وصلوا المركب و حمود نقز في المركب .. يموع في إيديه اليحه مب عارف شو يسوي .. المركب يتحرك إشوي إشوي و يموع يبا ينقز مب قادر لأن اليحه اللي في إيديه كبيرة و في الأخير فر اليحه في المركب اللي إنفجت نصين و نقز هو في المركب و تموا ربعه يضحكون عليه و هو مقهور منهم و يسبهم و مع ذلك ما خلا اليحه .. شلها وياه و يلس ياكل منها عادي و لا كأن شي مستوي





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

L.MESSI
05-14-2007, 10:34 AM
مشكور ورقه وقلم عالجزئيه

بس ترى بعدني ما وصلت

اقرا كل يومين جزء عشان

ما يخلصن اليوميات

abdulla33
05-14-2007, 12:37 PM
:blu: :blu: :blu: :blu: :blu:

بالوعه مالنا ممزور تعالوا مصوووووووه لا

مشكله مال المنامه


:blu: :blu:


مشكور ورقة وقلم

UAETelecom
05-14-2007, 02:46 PM
تاخرت وايد على القصه

لازم اقرأ من الاجزاء الاولى والا عادي اقرأ من الجزء الاخير وافهم القصه!


الجزء الاخير روعه بصراحه

خوخة بنت مشمش
05-14-2007, 05:31 PM
مشكووووووووووووووور على اليومية

الموعود
05-14-2007, 07:12 PM
شو سالفه هالموضوع من شهرين مب طايع ينزل عن الصفحه الاولي للمنتدى

حد يفهمنا ما فيني الصراحه اقرا كل هذا وايد

ورقه وقلم
05-14-2007, 07:32 PM
اشكر الجميع على المتابعه


اخوي الموعود

السالفه وما فيها ان هالموضوع عباره عن يوميات (اجزاء) من قصه اسمها يوميات حمود وعبود كتبها واحد من الاخوان

وكل يومين والا 3 انزل لكم جزء

والحين واصلين الجزء 54 (قول ما شاء الله ) :)

فطبعا بتتعب اذا ما كنت متابع اليوميات من البدايه

لكن تقدر تقرا من الجزء 51 لانه بداية القسم الثاني من اليوميات


استمتع معانا




ورقه وقلم

النصر عز و فخر
05-15-2007, 01:25 AM
ابداع كالعادة :)

يموع فاكهة الشلة و حمود العقل المدبر، ودي اعرف وين وصل حمود احين؟ على هدي العقلية مشالله المفروض ماسك منصب في الدولة لول

انزين اخوي بشر، كاتب اليوميات رد يكتب ؟

ورقه وقلم
05-15-2007, 10:55 PM
النصر عز وفخر


كاتب اليوميات وصل للجزء 70 وحط مفاجاءت يديده :)

واتصدق انا مثلك عاشق هذا يموع الخال :) الحمد لله ما سمعني اقول عنه خال والا كان شرشحني :)


لك التحيه على المتابعه


ورقه وقلم

@ رحـال@
05-17-2007, 10:55 PM
السلام عليكم

تشكر عزيزي ورقه وقلم

والشباب مستانسين على السفره .. 100%

بنشوف شو بيستون الشباب .. وطبعا يموع مستحيل اييب كاس الخليج لول !!

في الانتظار اخويه =)

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
05-19-2007, 12:21 AM
رحال


ما كنت تتمنى انك تكون معاهم :)


لك التحيه على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-19-2007, 12:24 AM
- 55-




بعدنا في اسطنبول .. اليوم مطر و برق و رعد .. و الشباب طالعين يتحوطون من الصبح



حمود و هو يكلم يموع



حمود : ياخي متحف توب كابي هذا ابداع شو تقول إنته



يموع : سير لا .. متفيج و الله حق السياحة و الخرابيط و المتاحف .. أخافك باجر تقولي بعد هوايتك جمع طوابع و مراسلة



عبود و هو يضحك : ههههههههههههه .. إنزين و منو قالك إنه يوم كان في الصف الثالث الاعدادي ما حط صورته في مجلة ماجد



حمود : أوهوووووو بدينا في الطنازة الحينه



يموع : هيه أحيده .. أونه الهواية المراسلة .. هيه و الله الحينه اتذكرت هههههههههه .. خسك الله ويا راسك .. مراسلة ويا هالويه ؟ .. إنته حدك تحاوي جلاب و إلا تصرق حمام



حمود : هيه المراسلة مب تربية الدواجن شراتك



الكل إهنيه ضحك على يموع



يموع : دواجن في عينك يا السبال .. محد خسس فيني غيرك



عبود : ههههههههههههه و الله صورتك كانت اتضحك في المجلة يا يموع



يموع : ضحكت من سرك يا الحمار .. هذا حمود الخايس حط صورتي لأني ضحكت عليه يوم كتب الهواية المراسلة و عقب سار و طرش لهم صورتي و كتب الهواية تربية الدواجن .. فضحني الخايس في الفريج .. قسم بالله هاذاك الطالب الأردني اللي ويانا ما أدري شو أسمه



عبود : فراس



يموع : هيه فراس السبال تم يقولي أونه و الله يا جمعة لك مستقبل عظيم في تربية الدواجن



الكل إهنيه ضحك على يموع



يموع : جب محد يضحك .. و إنته يا مسوّد الويه يا حمود بالذات لا تضحك عنلاتك .. مسوِّد و يهك و بعد تضحك !



حمود : هههههههههههه ياخي شكلك صدق مال تربية دواجن و جلاب و غنم و تيوس .. عيل هالويه ويه شو بالله عليك ؟



يموع : حوووووووووه .. اللي ما يعرف الصقر يشويه



و إهنيه كانوا بيمرون من شارع عام و جان إيي باص كبير و تم يدق هرن زين ما دعمهم .. شافهم الشرطي ويا يركض صوبهم و هو معصب و تم يفاتن عليهم



يموع : بلاه هالخايس يفاتن علينا شو ماكلين حلال أبوه



حمود تم يعتذر للشرطي بأدب و بعدين التفت و كلم يموع



حمود : ياخي نحن ناس مب منظمين .. المفروض نوقف عشان الباص يطوف



يموع : يخسي و الله .. المفروض هو يوقف يوم بيشوف أوادم جدامه .. شو الدنيا فوضه .. هناك في دبي قسم بالله لو ما وقف راعي السيارة و خلا الناس يطوفون و الله الشرطة بيحجزون سيارته



حمود : عشان جي بعدنا ما استوينا نظاميين .. مثل ما إنت كشخص تمشي لك حق في العبور بعد السيارة لها حق في العبور يعني محد أحسن عن حد .. عنبوه شو نحن غلطانين و بعد نحرِّج و نزعل من الحق



يموع : جب لا وايد ترمس .. أي حق هذا .. زين ما جتلنا الخايس



حمود : لأن نحن عميان مب مفتحين .. شوف الشرطي يأشر على الاشارة يقول لنا خل إشارة عبور المشاة تلبق خضرا عقب انتوا امشوا مب جي تعال و مش في الشارع شو فوضه هي



يموع : في دبي ماشي اشارة مال عبور المشاة .. ياخي نحن غرب عن هالبلاد لازم يعرف هالشي



حمود : لا يا الحبيب .. لازم إنته تعرف قوانين الدولة اللي بتزورها مب هم يعلمونك لأن هالشي مب من اختصاصهم .. لو مسكوا كل واحد داخل بلادهم و علموه بالقوانين عيل محد بييهم لأن يباله الواحد اللي ما يفهم شراتك شهور لين ما يفهم



يموع : جب يا السبال شو قالوا لك أنا حمار ما أفهم ؟



حمود : إنته شو رايك ؟



إهنيه الكل ضحك على يموع



يموع : تضحكون يا الخياس يعني أنا حمار .. إنزين دواكم عندي يا الخمه



و إهنيه شافوا متحف توب كابي جدامهم



سلطون : هاذوه متحف توب كابي



عبود : هيه و الله وصلناه



حمود : خلونا نقص تذاكر و ندخل



سار حمود و قص لهم تذاكر و دخلوا المتحف



يموع : شو ها ؟ .. مدخلينا بيت عود أونه متحف



حمود : هالبيت العود كان قصر يا يموع



يموع : أخيييييييييييييي .. يوم هذا قصر عيل مالت على القصور اللي جي



حمود : حرام عليك يموع هذا تحفه من التحف



يموع : سير لا .. إنته بعدك ما شفت القصور الزينه و الله



حمود : يا يموع إفهم .. هذا قصر جديم يعني شو تتوقع تشوف فيه .. أكيد آثار جديمه



و إهنيه ياهم تركي يشتغل مرشد سياحي يتكلم عربي و قال لهم



المرشد السياحي : مرحبا شباب



الجميع : مرحبتين



المرشد السياحي : شباب بدكن مرشد سياحي يلف فيكن المكان ؟



يموع : لا ما نبا نحن نعرف و نروم نمشي مب محتايين لك



حمود : اصبر يا يموع خله يراوينا المكان نحن ما نعرف



يموع : هذا حرامي آخر شي بيقولك أبا بيزات



حمود : كم بياخذ يعني مليون .. بنعطيه ياخي شو المشكلة ؟



يموع : يخسي و الله .. ما بنعطيه شي



حمود و هو يكلم المرشد السياحي



حمود : أخوي نباك تراوينا المتحف



المرشد السياحي : حاضر تفضلوا معي



يموع : أيه شو تفضلوا معي .. كم تبا بيزات ؟



المرشد السياحي : شو يعني ما فهمت ؟



حمود : يعني كم المبلغ اللي تطلبه ؟



المرشد السياحي : و الله اللي بدكن تعطوني إياه إن شاء الله ما راح نختلف عليه



يموع : إنزين بنعطيك بس عشر ليرات



حمود : حرام عليك يموع العشر ليرات يعني ما إين آنه



يموع : شو يعني آنه .. و جيه الآنه ليش مب مازره عينك ؟ .. لو الآنه مالها قيمة جان ما سموها بيزات



حمود : يا ربي أسميك معاياه يا يموع أووووووووووف



يموع : أوهوووووووووو لا تأفف خلاص .. فكنا و عطه 20 ليره حار و نار في جبده



المرشد السياحي : ياخي ما راح نختلف على السعر تفضلوا معي



و ساروا الشباب ويا المرشد السياحي و لف بهم المتحف كله لين وصلوا لغرفة قال لهم إن فيها آثار للرسول صلى الله عليه و سلم



يموع : سمعوا الجذب انتوا .. مب لابس كندوره جان خليته يجيل من هالجذب في مخابي كندورتي .. أسميه لوتي هذا .. أونه آثار الرسول .. الرسول متى يا تركيا يا الجذاب ؟



حمود : يموع صخ .. فضحتنا قسم بالله .. و راس أمك إسكت



يموع : حووووووووه يا السبال لا تطري أمي ويا ويهك



حمود : إنزين ما بطري أمك بس خل الريال يتكلم



المرشد السياحي : و طبعاً هاذي شعره من شعرات الرسول مثل ما انتوا شايفين .. و هاذي عصا الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم



يموع : آي عيني .. عيني تعورني .. خيبه ما أجذب هالريال .. و نحن شو درانا إذا كانت هاي عصا الرسول و شعرة من شعرات الرسول و إلا لا ؟ .. يا بويه روح اخرط على غيرنا مب علينا .. شو تتحرانا هنود ؟



المرشد السياحي و هو يضحك و يكلم يموع



المرشد السياحي : يا أخي الكريم .. هاذي المعلومات موثقة تاريخياً و أنا ما جبتها من عندي .. و أنا عارف إنكم عرب مش هنود



يموع : أوه يعرف رمستنا غربله الله .. إنزين إنزين .. كمل



و يلس المرشد السياحي يمر فيهم الغرف الموجوده غرفة غرفة لين ما وصل لغرفة فيها سيوف و شافوا سيف راسه مفتوح فتحتين قال لهم المرشد إنه سيف علي بن أبي طالب .. و كان السيف كبير و عريض و يبين عليه إنه ثجيل مب خفيف



يموع : لا عاد .. مصخها .. أشوفه زايد في الجذب .. يالس يجيل علينا من هالجذب و انتوا أونكم فاهمين و تحركون روسكم .. شو سيف علي بن أبي طالب شو فوضه هي ؟ .. و من وين يابوا هالسيف بعد ؟



حمود : مثل ما يابوا بقية الأشياء يابوا هالسيف .. يموع لا تفضحنا دخيل والديك



يموع : إنزين لا .. هذا أصلاً جذاب عود ويا هالشنب اللي تقول قبقوبة لاصقة في ويهه



إهنيه عبود و سلطون تموا يضحكون على تعليق يموع على المرشد السياحي و ما راموا يوقفون و ساروا بعيد يضحكون



حمود إفتضح في الريال و عطاه بيزات و شكره على حسن شرحه و سار يركض صوبهم و إلا يموع ياي



حمود : و الله عيب عليكم .. حشموا إشويه شو بيقولون عنا شباب الامارات صيّع و فوضيه ؟



الكل إهنيه سكت و نزل راسه حتى يموع ما نطق



حمود : يوم إنتوا مب قد السفر و لا السيرات و الييات جان قلتوا من قبل عشان الواحد يعرف يختار ربعه اللي بيسافر وياهم و اللي يشرفون البلاد مب هالأشكال



و سار حمود عنهم بعيد و هو معصب و يتحرطم



يموع : بلاه محرج ؟ .. يتحرطم شرات العيايز ؟ حشا لبق فينا تقول ماكل فلفل .. نحن في تركيا عزاة الله لو كنا في بمبي جان صدق بقول من صباح الله خير ماكل فلفل



إهنيه يموع لطف الجو إشويه و تموا قوم عبود و سلطون يضحكون



يموع : ما عليكم منه الحينه براضيه



و سار يموع يمشي صوب حمود و لحقوه قوم عبود و سلطون يمشون من بعيد



يموع : بو جسيم .. الحبيب .. بو الحمام .. حووووووووه .. يا الحلو .. صوبنا .. الغاوي .. شيخي .. أفا و الله هالويه الحلو يعرف يزعل بعد



حمود : يموع مصختوها وايد .. أنا ما يهمني لو غلط علي أنا شخصياً أو سولفت لكن جدام الرياييل الغرب حشموا إشوي .. يا خي و الله عيب عليكم جنكم يهال و إلا ناس مب متربين .. شو بيقول عنا الحينه هالتركي ؟



يموع : بو جاسم ياخي ما عليك منه .. هذا يمرون عليه في اليوم ألف واحد من أشكالنا و أخس .. عنا يعني متعود .. هذا يسترزق من ورا هالشغلة و ما يعرف غيرها يعني لازم يتحمل الرمسة و السوالف



حمود : و لو يعني يسترزق الله لازم نذله عشان نعطيه رزقه ؟ .. يعني لازم باجر يقول حق ربعه إن شباب الامارات وقحين و ما يستحون و ما يحترمون الناس ؟



يموع : في هاي عندك حق .. و ترانا يا ريال إلا نسولف .. إنته بروحك شفته اشقايل يضحك .. إلا إنت ماغط بوزك شبرين تقول هامور صايدينه بميدارين و ناشب ميدار في بلعومه و الثاني في بوزه



إهنيه حمود ما رام يتحمل السكوت أكثر و نقع من الضحك في ويه يموع اللي تم يضحك وياه ويقرقطه عشان يضحكه و انضموا وياهم قوم عبود و سلطون و تموا يضحكون على يموع و هو يسوي حركات بويهه يقلد أونه حمود يوم زعلان و مبرطم



ظهروا الشباب من المتحف و تموا يتمشون على الجسر و فجأة



يموع : أوه .. شو صاير .. أحس بدوره



عبود : و أنا بعد و الله



سلطون : أنا بعد أحس بدوره شو صاير ؟ .. أحس الجسر يتحرك أو شي صاير



حمود : هاي الدوره طبيعية لا تخافون .. الجسر هذا معلق بحبال لأنه للمشاه بلاكم ؟



يموع : أشوى .. قلت يمكن يتني دوره من الشمس



حمود : وين الشمس يا يموع ؟ .. عنبوه الدنيا غيم و رعد و مطر و إنته تقول شمس !



يموع : أوه هيه و الله .. لا تلومني ياخي ولد فقر من زمان ما شفت مطر شرات خلق الله .. لا و في الصيف بعد .. أوف لو الجو هذا عندنا في الامارات قسم بالله ما ييت صوب هالبلاد .. جان الحينه في دبا و الا حتا و دق طبول و معلايه على كيف كيفك و دمبك و طار و طبل و سوالف



حمود : هيه و الله .. بتشوفهم هم بيون صوبنا يستمتعون بالجو و يمك نبعد يسيرون رحلات شراتنا صوب دبا و حتا



عبود : هيه و الله صدقك



ساروا الأولاد صوب مركز المدينة و كان وقت الظهر يعني الشباب فيهم يوع فضيع و دخلوا المطعم



يموع : أنا اليوم باكل الخضر و اليابس .. بموت من اليوع .. رفيك رفيك هات كل اللي عندك



حمود : أوصصص .. فضحتنا .. وين تبا ؟ .. شو تتحرا عمرك في هور العنز ؟ .. شو رفيك ؟ .. نحن في تركيا



يموع : ياخي نسيت ما كفرت .. حمود مب وقته قوله خل اييب لنا أكل بسرعة لأني مب رايم خلاص



حمود و هو يزقر القرصون : لو سمحت أخوي



القرصون ياهم و عرض عليهم قائمة الطعام



كل واحد منهم طلب نوع معين من الطعام و تغدوا الشباب و خلصوا أكل و دفعوا الحساب و ظهروا يكملون حواطتهم



و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

خوخة بنت مشمش
05-19-2007, 02:02 AM
يحليلة حمود

انا حبيته والله

مشكوووووووووور على اليومية ووالله انا كنت اترياها

النصر عز و فخر
05-19-2007, 02:38 AM
و يتواصل الأبداع :)

مشكور اخوي على النقل و نتريا الجزء القادم ..

بطلع شوي من الموضوع و عندي تعليق بسيط على توقيعك .. ليس كل الناس سواسية فهناك الأحمق و هناك الدكي، لا تستطيع ان تحكم ان لا فائدة من تشجيع الأحمق!! قد يكون هدا سبب في تفوقه .. مجرد رأي :)

abdulla33
05-19-2007, 06:33 AM
:bwroo:

سبحان الله في شبه غريب بين

حمود وعبدالله 33 { أنا }


في الاخلاق والعلم والسوالف

:blu: :blu: :blu:

شكرا ورقة وقلم على النقل

الحكمة اللي في توقيعك ,,,,:blu: :blu: عشره على عشره يعني"فنتك"

ورقه وقلم
05-19-2007, 04:53 PM
خوخه


ومنو منا ما يحب حمود :)


لك التحيه على المتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-19-2007, 04:54 PM
النصر عز وفخر


ولك الشكر على المتابعه اخي

وبخصوص التوقيع

هو بصراحه يعتمد على"الاحمق"

يعني اذا منه فايده ترى الواحد بيستفيد من تشجيعه :)

ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-19-2007, 04:55 PM
بوحميد


عاد انا ما ادري اذا انت حمود والا عبود :)

بس كلهم يكملون بعضهم البعض :)

ولك التحيه على تعليقك على التوقيع

كنت ناوي اغير التوقيع كل يوم بس نسيت :)

فقلت اخليه توقيع اسبوعي اسهل :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-21-2007, 02:33 PM
- 56 -




في بورصة .. منطقة بورصة منطقة باردة في تركيا .. منطقة مرتفعة و فيها ثلوج في الشتاء .. أما في الصيف فهي باردة



يموع : و الخيبه .. ثلجنا .. الله يخسك يا حمود .. وين يايبنا ؟



حمود : يايبنكم منطقة باردة .. عنبوه ما شبعتوا من الشمس ؟ .. لا تستعيلون تراكم رادين يا الحبيب



يموع : ياخي الشمس أرحم .. بل بل بل أوووووف مب برد .. أحس عظامي إتجمدت



عبود : صدقه يموع و الله برد و إلا شو رايك سلطون ؟



سلطون : إلا برد ! .. و الله إني مب رايم أوقف



حمود : لا أنا اللي رايم أوقف عيل .. تراني شراتكم .. بس قلنا نغير إشوي


و إهنيه مر احذالهم واحد يبيع (يح) و تم يقول :



قربوص .. قربوص



يموع : خسك الله و خس الله ويهك .. قربوص في عينك يا المهاروم عنلاتك .. الحينه وقت اليح .. ياخي أبرك لك بيع جاي كرك و إلا باجله و دنقو .. على الأقل بتستفيد



عبود : شو باجله و دنقو .. شو قالولك إهنيه دكان رضا ؟



يموع : عدال يا راعي لبنان .. أونه يطنز الخايس .. ترى دكان رضا اللي تتطنز عليه خلاك تربي كرشه من الدنقو و الباجله و قروص الرقاق اللي تسرطها كل يوم .. و إلا خلاص استوينا رياييل أونه و مسافرين .. و الله حاله




حمود : خلوا عنكم هالرمسه و طوفوا نسير ندور لنا مكان نيلس فيه .. نزلنا من التكسي لا فندق حجزنا و لا شي



و إهنيه ساروا الشباب يدورون لهم فندق لين ما وصلوا لفندق درجة رابعة و منتهي



يموع : أخيييييييييي .. أنا يمعه أسكن في هالفندق .. هزُلت



حمود : هيه صح .. إنت لازم تسكن في الانتركونتيننتال



يموع : منو هذا بعد ؟ .. حوه أيه إنته .. لا تسب يا الخايس .. تعلمت لي كم كلمة فرنسي و ياي تتخقق عليّه




عبود : خسك الله .. حمود ما يرمس فرنسي .. حمود يطري لك إسم فندق .. شي فندق أسمه جي


سلطون : لا الخال اليوم منتهي



يموع : جب إنته سلطون .. أنا مب منتهي لأن ماشي شمس .. الجو مغيم و بارد .. أنتهي و أخلص يوم تضربني الشمس


و إهنيه الكل ضحك على سوالف يموع



حمود و هو يكلم موظف الاستقبال



حمود : لو سمحت نبا نحجز غرفتين



الموظف : أوكي عندنا غرف بس الدفع مقدماً



يموع : شو يقول هذا ؟



حمود : يقول الدفع مقدماً



يموع و هو يكلم الموظف



يموع : حوه .. أيه إنته .. شو تتحرانا ها ؟ .. شو قالولك لصوص .. عنلاتك الخمام



الموظف و هو يكلم حمود



الموظف : ليش الأخ زعلان ؟



حمود : لا مب زعلان بس يقول مب مشكلة المهم نحصل غرف لأن ميتين من البرد و نبا نروح نرتاح



الموظف : أوكي .. تفضلوا ملوا هالكروت و عطوني جوازاتكم بس قولي كم ليلة بتحجزون ؟


حمود : 3 ليالي



و إهنيه إدخل يموع



يموع : و الله و رفجة العنز .. و راس الضفدع .. و حياة شربتوه ما يلست أكثر عن ليلة



عبود : لا و الله يّن الولد .. شو يالس تقول إنته و اتحولف جي ؟



يموع : بلاك ياخي .. كيفي .. أحلف برفجة عنزتنا زلوخ .. و راس الضفدع اللي شرد عني في حتا .. و شربتوه راعي المعلاية اللي يمص عظم يوم يرقص



حمود : لا إتخبل يموع .. الله يستر من هالسفره


و إهنيه خذ حمود الكروت و ملاهن و عطاهن للموظف و عطاه البيزات و ساروا يشوفون حجرهم


يموع : يا ربي شو هالحاله .. الحينه بالله عليكم هذا لحاف ؟ .. و الله ما بيدفيني .. أنا برِد اسطنبول الحينه .. مب يالس و لا دقيه .. برِد لو في لنج



حمود : يا يموع فكنا .. أنا برمسهم و بخليهم إييبون لك اللي تباه بس صخ ياخي


يموع : صخينا



و عقب ما حطوا أغراضهم و لبسوا ملابس غليظه ظهروا من الفندق يبون يتعشون .. تموا يتمشون يدورون مطعم لين ما طاحوا على مطعم يسوي مشاوي .. و دوروا لهم طاولة و ساروا يلسو



على الطاولة اللي حذالهم كانوا يالسين 3 شباب باين عليهم من الخليج و يمكن من الإمارات .. كانوا يسولفون إشوي إشوي




يموع و هو يرمِّس الشباب



يموع : مرحبا .. الشباب من وين ؟



رد عليه واحد منهم و قال : هلا أخوي .. نحن من سلطنة عمان



يموع : هيه .. من الباطنه يعني


الشاب الثاني : لا أخوي .. نحن من مسقط .. و إنتوا ؟


يموع : نحن من سقطره



إهنيه نقعوا الشباب العمانيين على يموع من الضحك و طريقته يوم قال سقطره و ضحكوا بعد قوم حمود و عبود و سلطون



يموع و هو صاد على قوم حمود و يرمسهم



يموع : و الله .. ما تسمعه عيل كيف يسألني أونه إنتوا من وين ؟



و عقب صد على الشباب العمانيين و كمل رمسته



يموع : يعني واحد أجلح أملح شراتي من وين بيكون ؟ .. من فرنسا ؟ .. و إلا غرك سلطون ليش إنه حمر إشوي تحريته ألماني ؟ .. أبويه .. نحن من هور العنز .. أأأأأأأأأ .. قصدي .. من الامارات .. من دبي .. ساكنين في هور العنز .. و يقولك هور العنز فيها كنز .. و أنا حفرت هور العنز كلها ما خليت مكان فيها ما حفرته و ما لقيت لين يومك هذا الكنز



إهنيه الشباب العمانيين ضحكوا مرة ثانية على يموع و رمسته



واحد من الشباب العمانيين : هلا أخوي .. و حيا الله أهل الإمارات .. أنا حميد و هذا عبيد و هذا سعيد .. ما تعرفنا على الشباب



يموع و هو يأشر على ربعه


يموع : هذا الشاب محمد و نحن نسميه حمود و لو ينقع ما بسميه محمد .. و هذا عبود راعي الجلاب .. و هذا سلطون المينون .. أووووووه قصدي .. الحنون



مرة ثانية ضحكوا الشباب على يموع و طريقته في الرمسة و تعليقاته


عبود : يموع عيب عليك و الله فشلتنا جدام الشباب



يموع : أي شباب ؟ .. هيه .. لا ما عليك .. هاذيله هل الباطنه حبايبنا




عبيد : يا أخ يمعه قلنالك نحن من مسقط مب من الباطنه



يموع : إنزين شو الفرق .. مسقط عمان كلها الباطنه .. نحن نسمي عمان الباطنه


حميد : الله يعين .. ياخي إسم الدولة عمان و الباطنه مجرد محافظه



يموع : إنزين لا تزعل ما قلنا شي .. حشا كلتنا .. مسقط مسقط .. شو نسوي أمرنا لله




حمود و هو يكلم الشباب



حمود : تفضلوا يلسوا ويانا شباب و إلا قربوا طاولتكم صوبنا



نشوا الشباب العمانيين و بمساعدة واحد من موظفين المطعم و قربوا طاولتهم احذال قوم حمود


يموع و هو يرمِّس سعيد لأنه أسمر لذلك صد صوبه





يموع : أقول بو عسكور .. بلاك ما ترمس .. شو مستحي ؟







سعيد و هو يضحك : لا يا أخ يمعه بس أسمعكم







يموع : إنزين قولي خالك .. شو يايبنكم إهنيه ؟ .. شو خبايل إنتوا ؟ .. الحينه لو تميتوا في اسطنبول و إلا رديتوا الباطنه مب أبرك لكم







حميد : لا حول .. مرة ثانية قال الباطنه .. خلاص .. الباطنه الباطنه أمرنا لله







يموع : هيه جي أباك







عبيد : و الله يا أخوي يمعه الواحد يغير جو .. تدري الجو عندنا حار و الواحد لازم يسافر عشان يغير جو و يستمتع بالطبيعة و يزور دول ثانية .. و يروح يزور المتاحف و الآثار







يموع : هيه ثرك إنته من ربع قوم حمود .. و الله جيل الشباب اخترب .. أونه متاحف و آثار .. شو هالخبال .. شو فيها المتاحف بأتخبركم ؟ .. أشياء جديمه .. غبار .. هيكل عظمي مال واحد ميت من مليون سنه .. درع واحد كان يحارب .. خشم واحد مات غرقان .. ضرس واحد كان ماكل ياهل .. عين واحد كان أعور .. شو هالخبال







سعيد : يا أخوي يمعه المتاحف و الآثار تستهوي البعض و البعض الآخر يستهويه شي ثاني







يموع : هيه كلامك صح .. أنا مثلا أحب الضرابه .. دق المعلايه .. أحب الطرب و الدق .. محاوى الجلاب .. و حمود حارمنا من هالسوالف .. أقوله بنسير الديسكو يقولي لا .. أقوله إنزين المرقص يقولي لا .. أقوله إنزين الكابريه يقولي لا .. يباني أسير وياه المتاحف .. حق شو ياي أنا يا ناس .. دخيلك يا سعيد و إنته يا حميد و يا عبيد .. إقنعوه يخليني أسير وين ما أبا .. مب حاله هاي .. ياخي أمي ما تسوي فيني جي







سعيد و هو يضحك : يا يمعه .. محمد لو ما يحبك ما كان نصحك







يموع : أي محمد ؟! .. هيه .. تقصد حمود .. ياخي شو يحبني .. ماباه يحبني .. أباه يخليني أسير وين ما أبا .. و بعدين تعال خالك .. أقول الخال .. شو هالحركات البايخه .. ياخي نحن خوال شرات بعض .. يعني لازم تفازعني مب تدور ضدي .. قسم بالله إنته خال مب أصلي .. خربوك هالحمر و البيض بسوالفهم و متاحفهم .. ما منك فايده







إهنيه الشباب تموا يضحكون على سوالف يموع







حمود : إنزين يموع .. مسموح سير وين ما تبا







يموع : إحلف ؟! .. قول و الله .. و راس أمك ؟ .. إنزين ما بتزعل ؟







حمود : يعني يمهك زعلي ؟ .. تراك تقول أنا اللي أمنعك .. و أنا أقولك مسموح سير وين ما تبا







يموع : لا .. مب ساير .. ترمسني و إنته ماغط بوزك شبرين .. مب ساير .. ما فيني على زعلك .. إنته راسك يابس و يوم تزعل الله يستر .. ياخي أحبك ويا هالويه لي تقول همباه ممصوصه





إهنيه الكل ضحك على سوالف يموع







يموع و هو يكلم الجرسون : أقول .. يا أفندم







عبود : من وين يبت أفندم يموع ؟







يموع : ما أدري .. سمعتها في اسطنبول .. مره واحد يشتغل في المطعم قالي إياها قلت بجربها الحينه و أشوفها نفعت .. طالع هذا المرتز جدامي .. من قلت له يا أفندم أشوفه ضحك و يا صوبي







الجرسون و هو يتكلم بالتركي : تفضل







يموع : أنا ما أفهم عليك شو تقول بس أبا آكل (و هو يأشر على حلجه)







فهم القرصون شو يبا يموع و سار ياب لهم لائحة الطعام







يموع : خسك الله هات شي فيه صور .. شو قالولك أمي تركيه و إلا أبويه أتاتورك







حمود : يموع جب .. ناوي علينا اليوم إنته و إلا شو ؟







يموع : إنزين أنا شو قلت الحينه ؟







حمود : الإسم اللي طريته أنا كم مرة قايل لك لا تطريه .. خسك الله هذا بالنسبة لهم رمز







يموع : رمز شو ؟ .. مب فاهم شو يعني رمز







حمود : يعني كل شي بالنسبة لهم







يموع : إنزين مب قايل مرة ثانية







حمود و هو يرمِّس الشباب العمانيين







حمود : شباب تفضلوا إطلبوا







حميد : لا تسلم يا أخ محمد نحن كلنا الحمد لله .. تفضلوا إنتوا إطلبوا و بنخليكم على راحتكم تاكلون و بنلتقي إن شاء الله وياكم في الفندق لأن ساكنين في نفس فندقكم







يموع : خلوا عنكم هالسوالف عاد .. أونهم ما يبون ياكلون و ماكلين .. الحينه لو الود ودكم جان لطمتوا مره ثانيه بس مستحين .. لكن اللي يستحي وقت الأكل يموت من اليوع أبويه







حمود : عيب عليك يموع إنته شو يالس تقول







عبيد و هو يضحك : لا يا أخ محمد خله يتكلم يعجبنا كلام يمعه و سوالفه الحلوه







يموع و هو يعدل قميصه : إحم إحم .. ياخي أشكرك إنته اللي تعرف تقدر و الله







سعيد : من رخصتكم يا شباب بنخليكم الحين و بنتشاوف وياكم بعدين







يموع و هو يرمِّس سعيد : سعود اصطلب و خل عنك هالسوالف .. يلس ويانا لين ما نخلص .. و الله و الله و الله ما بنخليك تدفع الفاتورة







إهنيه الكل ضحك على سوالف يموع







سعيد : و الله الفاتورة يا يمعه إعتبرها مدفوعه







يموع : إحلف ؟ .. عيل تم عشان أفقرك اليوم .. ما بخلي شي ما بطلبه







حمود : بس عاد يا يموع .. أسميك هذربان





عبود : فشلتنا و الله يا يموع







يموع : جب إنته .. شو قلت الحينه عشان فشلتك و شو سويت ؟ .. شفتني أرقص و إلا أتشمت ؟ .. عنلات هالراس







حميد : يالله شباب مع السلامة و السموحة منكم







الكل : مسموحين و حياكم الله







عقب ما ساروا الشباب العمانيين







حمود : يموع عيب عيب عيب .. و الله اللي سويته عيب .. ياخي أحرجتهم .. لا ترمس جي جدام الناس .. ياخي الشباب غرب .. المفروض ترمس وياهم بطريقه ثانيه







يموع : ياخي شو قلت أنا .. سبيتهم .. غلط على أمهاتهم ؟ .. ياخي إلا هي سوالف .. حشا تقول كيبل كهربه ينفجر في القيض







إهنيه وقف الجرسون و خذ طلباتهم و سار إييبها لهم







عبود : و الله إنه برد .. الحينه الإمارات درجة حرارتها 1000 و نحن إهنيه 1000 تحت الصفر







حمود : ذكرتني بالإمارات و ريحة الإمارات و هوا الإمارات و تراب الإمارات و بحر الإمارات و سما الإمارات .. آه يا الإمارات آه







يموع : تررن ترن .. في حياتك يا ولدي امرأةً عيناها سبحان المعبود .. فمها مرسومٌ كالعنقود .. ضحكتها أنغامٌ و ورد .. و الشعر الغجري المجنون يسافر في كل الدنيا .. قد تغدو امرأةً يا ولدي .. يهواها القلب هي الدنيا







طبعاً إهنيه يموع يطنز على حمود لأنه دوم يقوله تجلب الضحك و السوالف لكدر و حزن







عبود : يموع و الله إنك ما تستحي .. شو هالرمسه بعد







يموع : إنزين شو قلت أنا الحينه .. يعني ما تشوفه .. يجلب علينا المواجع .. يالس يرمس عن الإمارات بطريقة قسم بالله لم تم إشويه جان خلاني أصيح ويا ويهه .. ياخي مجبور أغيّر الجو .. لو تمينا على هالحاله و الله ما بنروم نيلس في تركيا أكثر عن يومين .. أنا بعد مشتاق على بلادي بس أحاول أنسى عشان أستمتع إشوي







حمود : يموع .. غن لنا الإغنيه من البدايه الله يخليك .. عشان خاطري







يموع : إحلف .. لا تكون تتطنز يا السبال .. تباني أغني حمود ؟ .. أغني قارئة الفنجان ؟







حمود : هيه .. غن قارئة الفنجان .. إنته حافظنها ؟







يموع : و الله شو أقولك .. صح أنا ما أداني عبدالحليم و طبعاً أفضِّل عليه عيسى بدر و خميسان و شلة المعلايه .. بس حافظ كل أغاني عبدالحليم .. بغنيها فالك طيب







إتعدل يموع في اليلسه و بدا يغني إغنية قارئة الفنجان و بدا يدندن بصوته و إهنيه تيمعوا صوب طاولة قوم يموع نص اللي في المطعم لأن عيبهم اللحن اللي يدندن فيه يموع







يموع : جلست و الخوفُ بعينيها



تتأمل فنجاني المقلوب



قالت يا ولدي لاتحزن



فالحبُ عليك هو المكتوب



الحبُ عليك هو المكتوب يا ولدي



بصّرتُ و نجّمتُ كثيراً



لكني... لم أقرأ أبداً



فنجاناً يشبهُ فنجانك



بصّرتُ و نجّمتُ كثيراً



لكني لم أعرف أبداً



أحزاناً تشبهُ أحزانك



مقدورك أن تمضي أبداً



في بحر الحبُ بغير قلوع



و تكون حياتك طول العمرِ



طول العمر كتاب دموع



مقدورك أن تبقى مسجوناً



بين الماءِ و بين النار



فبرغمِ جميع حرائقه



و برغمِ جميع سوابقه



و برغم الحزن الساكن فينا ليلَ .. نهار



و برغم الريح و برغم الجوالماطر و الإعصار



الحبُ سيبقى يا ولدى



أحلى الأقدار.. أحلى الأقدار



بحياتك يا ولدي امرأة



عيناها سبحان المعبود



فمُها مرسومٌ كالعنقود



ضحكتها أنغامٌ و ورود



و الشعرُ الغجري المجنون



يسافرُ في كل الدنيا



قد تغدو امرأة يا ولدي



يهواها القلب هي الدنيا



لكن سماءك ممطرة



و طريقك مسدودٌ .. مسدود



فحبيبةُ قلبك يا ولدي



نائمة في قصرٍ مرصود



من يدنو من سور حديقتها



من حاول فك ضفائرها



يا ولدي مفقودٌ .. مفقودٌ .. مفقود



ستفتشُ عنها يا ولدي



يا و لدي في كلِ مكان



و ستسألُ عنها موجَ البحر



و تسألُ فيروز الشطان



و تجوبُ بحارآ و بحارا



و تفيضُ دموعك انهارا



و سيكبر حزنك حتى يصبح أشجارا



و سترجعٌ يوماً يا ولدي



مهزوماً مكسورَ الوِجدان



و ستعرفُ بعد رحيلِ العمرِ



بأنكَ كنت تطاردُ خيطَ دُخان



فحبيبة قلبكَ ليسلها



أرضٌ أو وطنٌ أو عنوان



ما أصعبَ أن تهوى امرأة



يا ولدي ليس لها عنوان









خلص يموع الأغنية اللي كان مندمج فيها و ما حس إلا و كل المطعم يصفق له بحرارة





حمود : هيه و الله .. ما أصعبَ أن تهوى امرأةً ليس لها عنوان




يموع : إندوكم هذا .. يالس يفكر و يعيد آخر الأغنية و ما يشوف هالناس اللي يالسين يصفقون لي .. صدق إن ما عندك ذوق و الله .. إتعلم ياخي .. شوف الفن




حمود : و الله يا يموع أنا من زمان أقول عنك فنان .. و أثبت اليوم إنك فنان بمعنى الكلمة




يموع : ياخي أشكرك بعنف




و إهنيه ياب لهم الجرسون الأكل و يلسوا ياكلون و يسولفون


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله ،،،



ينقلها لكم

ورقه وقلم

UAETelecom
05-21-2007, 02:44 PM
طويلة القصه


بس حلوه

ايام ليتها تعود


انا رايح تركيا هالصيف في حد بيخاويني؟

abdulla33
05-21-2007, 06:50 PM
مشكووووووور ورقة وقلم على النقل

نصراوي777
05-21-2007, 07:41 PM
بعدني ما وصلت الى الجزء 50

ابا اتلذذ بالقصه ..

وما اباها تخلص ..لوووووول

الجماعه سافروا شكلهم ....

ورقة وقلم ...تشكر على النقل ...وسلم على راعي اليوميات

ورقه وقلم
05-22-2007, 07:59 AM
UAEtelecom

مرحبا بك اخي الكريم

وشاكر لك وجودك في هذه الصفحه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-22-2007, 08:00 AM
عبدالله 33


ومشكور اخي العزيز على التواجد والمتابعه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-22-2007, 08:01 AM
نصرواي ثلاث سبعات :)


على هونك اخوي احسن :)

عن نفسي ما كنت تقدر امسك عمري عن القرايه لما قريت اليوميات اول مره



شاكر لك المتابعه اخوي


ورقه وقلم

نصراوي777
05-22-2007, 06:59 PM
لا اخويه ورقة وقلم

انا مخلي اليوميات للسهرة

يعني اييب عشايي من المطعم

وآكل على راحتي وانا اقرا

تعرف حالنا ترانا ما نشوف التلفزيون ...

خاطري اشوف هذا الموضوع مثبت

بس يكفي انه الاعضاء يرفعونه ...

abdulla33
05-22-2007, 07:05 PM
نسيت اعلق على توقيعك

بالفعل الارادة والتصميم

هي التي تصنع المستحيلات

ياليت لو تخلي حكمة اليوم بالعربي


لتعم الفائدة

ورقه وقلم
05-23-2007, 08:28 AM
نصراوي 777


عشاك من اي مطعم :)


على الاقل اعزمنا :)

هني وعافيه


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-23-2007, 08:31 AM
عبدالله 33

تسلم اخوي على التعليق

والله يا اخوي معظم الحكم اللي عندي بالانجليزي (تعرف عادي ثقافتي المانيه :) )

وانت تعرف ان الحكمه مثل النكته صعب انها تترجم وتكون بنفس التاثير!

وما شاء الله اغلب الاعضاء يعرفون انجليزي :)

والا قاعدين نطالب بالتوطين وطرد الاجانب ونحن ما نعرف نتكلم بالانجليزي :)



ورقه وقلم

@ رحـال@
05-23-2007, 09:56 PM
في الانتظار

يا بــوس ;)

تشكر عزيزي !

ورقه وقلم
05-25-2007, 08:46 AM
ان شاء الله اخوي رحال :)


ورقه وقلم

ورقه وقلم
05-25-2007, 12:33 PM
- 57 -





في منطقة أنطاليا بتركيا .. الجو في أنطاليا عكس اسطنبول و بورصة .. الجو حار و مشمس لأن أنطاليا تقع على البحر المتوسط



يموع : و الله إنها مب حاله وياكم .. يا حر يا برد



يالس يطالع حمود



يموع : ياخي شو السالفة ؟ .. تعذيب هو و إلا شو ؟



حمود : يموع خلنا نستمتع .. مب باقي لنا إلا كم يوم و بنرد البلاد



يموع : يلعن أبو الاستمتاع يوم هذا استمتاع .. و الله لو كنا سايرين دبا و إلا وادي العمردي أبرك لنا من هالمكان .. على الأقل ما بنخسر شرات ما خسرنا إهنيه .. لا ويا ويهك ياي تقولي أونه إلا هي كم ساعة بالباص .. 16 ساعة و أنا كاره عيشتي في الباص



عبود : إنزين يا يموع إستهدى بالله بلاك ياخي .. يعني حمود يعرف هالمكان من قبل و هو خسس فيك .. ترى حاله من حالك



سلطون : عادي يموع .. الحينه بتتعود على الجو .. ياخي ما فيها شي لازم تتعود على الحر إشويه لأن بنرد للحر و الغبار و الرطوبة



يموع : بويه .. أنا مب ياي للحر .. أنا ياي أتبرّد .. دافع بيزات حق البراد مب عشان أموت من الحر



حمود : لا حول .. يموع فكنا من حشرتك .. طوف خل نطالع هالفندق لو بيعطونا غرف فيه



يموع : هذا إنته .. إتيبنا آخر الدنيا بدون ما تحجز



حمود : يا بو الشباب لو كنت حاجز هناك و الله بتطلع علينا الغرف أغلى من بيع السوق .. إهنيه أرخص بوايد .. بعدين نحن شباب مب شواب و إلا عوائل .. طوف جدامي و فكنا من حشرتك



يموع : طفنا .. ما أدري في الآخر وين ناوي تودينا



مشوا الشباب و ساروا صوب الفندق .. الفندق كان من الفنادق الكحيانه التعبانه .. بس يمشي الحال



حمود : يالله يموع اتجدام و إحجز لنا



يموع : لا بويه ما يخصني .. أنا ما أدري اشقايل إنته تروم تتفاهم وياهم .. إتيب رمسة من شرق و من غرب و إتمشي حالك .. أخافني أسير أرمس وياه يتحراني أشتمه



إهنيه الشباب ضحكوا على يموع و سوالفه



حمود و هو يكلم موطف الفندق



حمود : مرحبا .. لو سمحت نبا نحجز غرفتين .. في كل غرفة سريرين



موظف الاستقبال : أوكي .. الغرف موجودة .. تفضلوا ملوا الكروت هاذي و عطوني جوازاتكم



خذوا الشباب الكروت و ملوها و عطوها للموظف ويا جوازات سفرهم



موظف الاستقبال : كم ليلة ؟



حمود : 3 ليالي



موظف الاستقبال : طيب بالنسبة للدفع .. نصف الأجرة مقدماً



حمود : مب مشكلة



طلع حمود من مخباه المبلغ المطلوب و دفعه للموظف و زقر موظف الاستقبال واحد من الموظفين و طلب منه يوصل الشباب لغرفهم



صعدوا الشباب لغرفهم اللي كانت تطل على منظر و لا أروع .. صحيح إن الفندق قديم و شكله من برع مب لين هناك لكن المنظر عجيب .. تطل الغرف على البحر .. و المنظر روعة



حمود : الله .. صدق إن المنظر روعة



يموع : وين الروعة ؟



عبود : عنبوه شو من بشر إنته ؟ .. ما تشوف البحر و منظر البحر .. و الهدوء



يموع : اللي يسمعكم يقول يايين من الإسكيمو مب جنكم يايين من دبي .. شو هالخريط .. أونه منظر روعة .. هذا إلا بحر .. و ياما غاوصتوا في البحر و صدتوا سمج .. من زينه البحر عاد .. إلا ريحة سهج و لوعة جبد .. أونهم عاد بيسوون عمارهم شرات الانجليز .. بويه هاييلاك ما عندهم بحر .. يتمنون يشوفون بحر .. يعني الحينه لو قلتوا لي نهر بنقول معقول .. لو قلتوا غابة و فيها أسود و نمور بنقول بعد ها .. تقولون لي بحر ؟ .. و روعة ؟ .. خسكم الله و خس الله هالمنظر الروعة اللي ترمسون عنه



حمود : يموع إنته مب مال هالمناظر .. إنته مال عومه .. جاشع .. عوال .. مالح .. سحناه



يموع : عدال يا الأمريكي .. هاللي طريته و قلت عنه أعتقد تميت تصرط منه لين غديت كبر البغل .. و إلا نسيت صرقة أبياب المالح من عند خموسه ؟



إهنيه الكل ضحك على يموع و تعليقاته



و إهنيه مرت عائلة سعودية .. بنتين كبار و ولد صغير و الأم و الأبو



يموع : أوف .. طالع .. حشا ديدان مب عرب .. شو يابهم إهنيه ؟



حمود : يابهم اللي يابك .. شو تباهم إنته ؟



يموع : بنزل بسير صوبهم .. لحد إيي



حمود : يموع إعقل .. يا غريب كُن أديب .. شو هالحركات الماصخه ؟



يموع : محد ماصخ غيرك .. و محد مغصص علي حياتي و دنياي إلا إنته .. ياخي إنته قلت لنا نحن يالسين نستمتع .. خلني أستمتع .. بلاك ؟



حمود : مابلاني شي .. بس إنته اللي اتخبلت .. شو ناوي على عمرك إنته ؟



يموع : لا ناوي على عمري و لا شي .. خلاص مب نازل .. حشا .. تقول أمي يايبنها ويايه السفر



سلطون : قوموا ننزل .. خلونا نسير نشوف البقعه



عبود : هيه و الله صدقه سلطون .. خلونا ننزل



حمود : يالله عيل توكلنا على الله



نشوا الشباب و نزلوا من الفندق و تموا يتمشون



يموع : 16 ساعة في الباص .. و الله تعب .. ما صدقت إن وصلنا .. يحتاي نمشي وايد .. خل نحرك ريولنا



عبود : الجو أشوفه بدا يبرد إشوي .. أخيّر عن مساعه



سلطون : هيه صدقك



حمود : المنظر إهنيه روعه .. كل شي فيه حلو .. الأشجار .. الماي اللي يجري في الوديان .. الجبال و منظر الخضره عليها من بعيد



يموع : حمود



حمود : ها



يموع : أم كلثوم شو تقرب لك ؟



إهنيه الشباب ضحكوا على سوالف يموع و تعليقه على حمود



حمود : يموع إنته ليش ما فيك إحساس ؟



يموع : دوكم إنتوا هذا .. بويه .. أنا راعي الإحساس كله شو عرفك إنته



حمود : هيه أدري .. مبيّن



حمود و هو يطالع مكان .. شده المكان وايد



حمود : يا الله .. طالعوا هالمكان .. يا ربي شو هالروعه



يموع : وين ؟



حمود : هناك عنبوه ما تشوف ؟



يموع : إنته يالس تأشر على ملعب جديم .. لا يكون هالمنظر الروعه اللي تقصده .. بأذبحك



حمود : مالت عليك .. ملعب جديم ! .. هذا ملعب روماني يا الخديه .. طوفوا خلونا نسير نشوفه



يموع : حووووووووووووه .. لا اتخبل هذا .. خسك الله هاي إلا خرابه .. وين تبا إنته ؟ .. لا تضحِّك علينا الناس .. بيتحرونا مب شايفين خير



حمود : يا يموع .. الله يهديك بس .. هذا ملعب روماني .. هذا تحفه معمارية و أثرية قديمة .. الكل يتمنى يشوفه .. الحينه نحن سايرين و بتشوف السياح هناك كيف



يموع : إنزين لو شفنا نمله هناك و الله بعشيكم على حسابي مب من بيزات الاشتراكية



حمود : تم



و ساروا الشباب صوب الملعب الروماني .. يوم وصلوا شافوا أفواج سياحية يالسه تصور و تمشي في الملعب



حمود و هو يرمِّس يموع



حمود : ها .. شو رايك الحينه ؟



يموع : خسهم الله و خس الله ذوقهم .. عنبوه إلا هو ملعب جديم .. و بعدين إنته شو دراك إنه بيكون في الملعب سياح ؟ .. حشا ساحر باطني مب حمود



حمود : ترى يا الدعمه المكان الأثري الكل يسيره



يموع : جب .. لا تقول دعمه عنلاتك يا الخمام .. خايس واحد



عبود : حمود شو هذا ملعب كرة قدم ؟



يموع : لا هذا ما يستوي ملعب كوره .. وين العوارض ؟



حمود : هذا ملعب لكل شي .. للمصارعة الرومانية .. و لسباقات الجري .. سباق الثيران .. وايد سباقات يسوونها على هالملعب



يموع : أسميه عندهم مدرجات



حمود : هيه .. مبنايه من الحصا .. طالع كل حصاه شو مكبرها



تموا الشباب يحوطون في المكان و يموع يعلق و مب عايبنه شي لين المغرب



يموع : حمود إرحمنا .. أنا ميّت من اليوع .. خلونا نسير نتعشى أي مكان



و ساروا الشباب يدورون لهم مطعم عشان يتعشون



حمود : هذا مطعم يسوي مشاوي .. خلونا ندخله



يموع : كل المطاعم التركية تسوي مشاوي .. شو يسوون الباقين يعني جامي و يقط ؟



حمود : حشا مب لسان عليك .. طوف يالله إدخل و فكنا



ساروا الشباب و دوروا لهم طاولة فاضية و يلسوا عليها



ياهم الجرسون



الجرسون و هو يتكلم عربي



الجرسون : يا هلا بالشباب



حمود : هلا فيك أخوي



الجرسون : الشباب من السعودية ؟



حمود : لا أخوي من الإمارات



الجرسون : يا هلا فيكم .. شرفتوا



حمود : تسلم



الجرسون : تفضلوا هاي قائمة الطعام



خذوا الشباب قائمة الطعام و تموا يقرون أصناف الأكل اللي كان مكتوب بالعربي



يموع : هات لي مشاوي مشكلة و صحن حمبص و بيبسي



الجرسون : إيه .. تكرم



عبود : بعد قال حمبص .. ما بيتوب



يموع : جب إنته .. مب شغلك



حمود : أنا هات لي بعد مشكل



سلطون و عبود : و نحن نفس الشي و بيبسي



حمود : أنا هات لي سفن أب



الجرسون : على راسي



يموع : لا ما نبا على راسك لأنك أصلع و الصينينه بتتزحلق و بعدين بنموت يوع



الجرسون و هو يضحك : و الله ظريف



يموع : أدري إني ظريف .. سير بسرعه هات لنا أكل بدال هالوقفة .. جابل شغلك



تحرك الجرسون و هو يضحك و يهز راسه على سوالف يموع



حمود : يموع



يموع : ها



حمود : اعقل



يموع : و الله إني عاقل



حمود : أدري عاقل ..بس خف من تعليقاتك على الغرب .. نحن ربعك ونفهمك و نتحملك لكن الغريب أخافه يسبب لك احراج



يموع : منو الغريب ؟ .. قصدك هالتركي . يخسي و الله .. خل يقول شي .. و الله لأكسر له راسه



عبود : يموع فكنا دخيل والديك



يموع : إنزين شو قلت أنا الحينه



إهنيه وصل الجرسون و ياب الطلبات و بدوا الشباب يتعشون



خلصوا العشا و دفع يموع الحساب لأنه مواعدنهم هو اللي بيعشيهم و ظهروا من المطعم



يموع : لا تقولون بنرد الفندق .. أبا أحوط أنا



حمود : وين تبا تسير يعني ؟



يموع : الديسكو



عبود : خسك الله و خس الله هالأشكال يوم إدش الديسكو



يموع : و الله يا السبال هالأشكال اللي تطنز عليها ما شفتها في معسكرات النادي .. شرده من الفندق و على الديسكو .. يوم أدخل الكل يسوي لي مكان .. و يوم يستوي الرقص تشوفني أول واحد أناقز و أرقص



سلطون : يعين الله



حمود : خلونا نرد الفندق نرتاح إشوي



يموع : هذا اللي تعرفونه بس .. إنتوا مب مال سفر .. إنتوا مال بيوت .. دياي .. من المغرب رقاد .. شو هالسفرة الخايسه



حمود : يعني مب عايبنك السفر ويانا ؟



يموع : لا عايبني .. حشا .. ما صدق يلاقي علي شي .. بجسك و بقول عايبني .. عناداً فيك



إهنيه الكل ضحك على يموع و كيف خلا حمود يبرد عقب ما كان معصب صدق



ردوا الفندق و كل واحد سار غرفته عشان يرتاحون





و إلى يومية ،،، جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم في رعاية الله




ينقلها لكم
ورقه وقلم

همس الإحساس
05-25-2007, 02:29 PM
القصه الاخيره لورقة وورقة قريتها السؤال هنا هل هذي مواقف وطرائف حمود وعبود
وتذكرني بام خماس وااايد حلوه ....

ورقه وقلم
05-26-2007, 02:57 PM
اخي مرهف الاحساس

حياك الله معانا في اليوميات


وان شاء الله تكون من متابعي اليوميات


ورقه وقلم

@ رحـال@
05-27-2007, 12:58 AM
السلام عليكم

مشكور على اليوميه !!

ويمـوع .. راعي الديسكواات والمراقص والبارات ظهر !

بس حمود زين يسوي به هههههه ..!

ويموع ما ييوز عن سوالفه .. < ورقه وقلم .. متى بنعرف منو محبوبة حمــود .;)

تحياتي

رحال

ورقه وقلم
05-28-2007, 11:59 PM
رحال

ان شاء الله ما بتعرف منو محبوبة حمود :)


شو تبابه؟

الريال متزوج خلاص :)


ورقه وقلم

@ رحـال@
05-29-2007, 02:33 AM
السلام عليكم

انزين نبا نعرف تزوجها ولا ما صار نصيب !

وجان تروم اتييب الشخصيات هنيه في المنتدى بكون شاكـر لكـ :cra: !!

وتقــريبا .. كم اعمارهم؟؟ .. يعني بين كم وكم في الــ2007 .!

اخاف محمد ويمعه وعبدالله وسلطان يشوفونا نقرى عنهم:ops: < مرحــــــبابـــكم في الهدف الرياضي:hii:

والسموحه من الجميع

رحال

abdulla33
05-29-2007, 10:04 AM
مشكور ورقة وقلم على النقل


توقيعك رائع وهاي الحكمة بصراحه وايدين من الشباب المواطنين يفتقدونها

ورقه وقلم
05-30-2007, 02:35 PM
اخوي رحال


لو الثلاثه الباقيين يعرفون ان واحد منهم كتب كل هذا عنهم جان ذبحوه :)


الاخ فاضحنهم حرامية الحمام والربيان :)


تسلم على المتابعه



ورقه وقلم

L.MESSI
05-30-2007, 02:40 PM
اخوي رحال


لو الثلاثه الباقيين يعرفون ان واحد منهم كتب كل هذا عنهم جان ذبحوه :)


الاخ فاضحنهم حرامية الحمام والربيان :)


تسلم على المتابعه



ورقه وقلم
انزين شو اللي يضمن انه محد منهم يالس يقرا ويانا

Adsense Management by Losha